24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

15/12/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5008:2213:2716:0218:2419:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل أنت متفائل بمستقبل المغرب سنة 2019؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مدارات | بنعتيق: المغرب قِبلة دولية لمناقشة قضايا الهجرة والتميّز يلازم المملكة

بنعتيق: المغرب قِبلة دولية لمناقشة قضايا الهجرة والتميّز يلازم المملكة

بنعتيق: المغرب قِبلة دولية لمناقشة قضايا الهجرة والتميّز يلازم المملكة

تتواصل فعاليات الدورة العاشرة للمنتدى العالمي حول الهجرة والتنمية في مراكش، بحضور شخصيات وطنية ودولية وزانة يتقدمها عبد الكريم بنعتيق، الوزير المكلف بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة.

كما يعرف الموعد نفسه تواجد ويليام لاسي سوينغ، رئيس المنظمة العالمية للهجرة، وأيضا كوتر شميدت، السفير الألماني المعتمد في الرباط، وهو المشارك في رئاسة المنتدى إلى جوار المملكة المغربية.

المنتدى، الذي ينعقد تحت شعار "الوفاء بالالتزامات الدولية لتحرير طاقات المهاجرين من أجل التنمية"، يعتبر قمة تحضيرية للميثاق الأممي حول الهجرة الذي سيعقد في الأيام القليلة المقبلة بـ"عاصمة النخيل" هو الآخر.

عبد الكريم بنعتيق، الوزير المكلف بالمغاربة المقيمين في الخارج وشؤون الهجرة، يعتبر المنتدى دورة تحضيرية للميثاق العالمي الذي سيتدارس قضايا الهجرة في العالم، معددا الآثار الإيجابية العديدة التي يخلفها في هذه المرحلة الدولية الصعبة.

وأضاف بنعتيق، أمام المشاركين في المنتدى العالمي حول الهجرة والتنمية، أن مراكش تحتضن هذه الخطوة استثنائية، وتجمع مختلف ممثلي حكومات العالم بالمجتمع المدني والأكاديميين، من أجل تبادل وجهات النظر في مجال الهجرة.

كما شدد الوزير على أن الموعد مخصص لبلورة تصورات في أفق إيجاد أرضية توافقية تسهم في حل قضايا الهجرة، التي باتت معضلة القرن الحادي والعشرين، لافتا الانتباه إلى تسجيل 258 مليون فرد يعيشون خارج أوطانهم عبر العالم، ويساهمون بـ9 في المائة من الناتج الداخلي العالمي.

وأوضح المسؤول الحكومي المغربي أن الهجرة التلقائية الطوعية التي شهدها العالم لعقود تبقى أمرا عاديا، لكن السنوات الأخيرة أضحت ظاهرة الهجرة خلالها تأخذ بعدا قسريا، بحكم الهشاشة الأمنية والصراعات العرقية المنتشرة في العديد من بقاع العالم، مشيدا بالتعاطي الأممي المدرك لخصوصيات التدفقات البشرية.

وأردف بنعتيق أن هناك قناعة لدى مختلف دول العالم لاعتماد سياسات وطنية وإقليمية للهجرة قبل الانتقال إلى المعطى الكوني، مشددا على ضرورة عدم ترك الفراغ لتيارات محافظة تستخدم الهجرة لربح الانتخابات وتخويف الرأي العام.

وأبرز الوزير المكلف بشؤون الهجرة أن المغرب له نظرة شمولية في مقاربة ظاهرة الهجرة؛ فالمملكة تتوفر على 5 ملايين مغربي اختاروا الهجرة والمساهمة في بناء بلدهم بطريقة أخرى، مشيرا إلى أن أول ثوابت مقاربة الهجرة هي ضمان الحضور الثقافي لدى الجالية، ثم تحصينها دينيا وفق إسلام وسطي معتدل يقبل التعايش مع مختلف شرائح المجتمع، فضلا عن تعبئة الكفاءات على حب الوطن.

وأشار المسؤول، بالمناسبة نفسها، إلى أن المملكة تتوفر على رؤية استباقية لقضايا الهجرة؛ تعتمد على الجانب الإنساني بالدرجة الأولى والقابلية للتنفيذ في الدرجة الثانية، مشددا على التغيرات الكبيرة التي طالت القانون المغربي من أجل ملاءمته مع قضية الهجرة، فقد تمت تسوية وضعية 50 ألف مهاجر من دول إفريقيا جنوب الصحراء اختاروا الاستقرار بالمغرب.

وأكد الوزير عبد الكريم بنعتيق، في الختام، أن هناك سبعة ألف طفل مهاجر يدرسون في المدارس العمومية في المغرب، وكل هذه المكتسبات تأتي بفضل تعاطي الملك محمد السادس وتفطنه الاستباقي لملف الهجرة، مؤكدا ضرورة التشبث بالتواصل الدولي لإيجاد حل مشترك للقضايا ذات الصلة بحركية المهاجرين.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (9)

1 - بوعزة حي المقاومة الخميس 06 دجنبر 2018 - 11:36
لعل السيد الوزير يغرد خارج السرب فالحضور في المنتدى،احتجاج ضمني على موجات البشر الفار من جحيم البطالة والفقر،اذ حتى الخطاب المتوقع من وزير الهجرة وجه مصغر لحكام البلاد الذين يخرجون بخطابات لا تعبر ولا تعطي اهمية لانتظارات الشارع،اذ الهجرة جنوب شمال تقظ مضجع اهل الشمال،شعوب وحكام الحقوق،فيتوجهون لإعطاء حلول يجنبهم امواج بشرية تلفظها امواج البحر حية او ميتة،الخطابات،والتصورات والتنظير لا يجدي،البلاد تحتاج سياسة شعبية،حقوق،حلول،توزيع ثروات،بما يرضي الشعب الجائع....كل الخطابات لن تجدي،...الناس ضاقت بها الاحوال والزيادات والخوصصة،حمادي غادي في الخسران،مقولة ممتازة تختزل الالام
2 - حجتكم ظعييييييفة الخميس 06 دجنبر 2018 - 11:42
كتناقشو فقط الاشياء لي ساهلين التي لا تسمن ولا تغني من جوع ولكن نسيتو المعقول بحال الصحة والتعليم والشغل وحق المواطنين في الثروة وحرية التعبير وقظاء نزيه وتشطيب النهابين المفسدين والزج بهم في السجون لا والو هادشي مكتهدروش
3 - Marocains الخميس 06 دجنبر 2018 - 11:44
آلاف المغاربة يطردون كل يوم من أوروبة

لماذا؟

لأن ليس لهم الحق في الإقامة في أوروبة
لأنهم مهاجرين عشوائيين .
المغرب كذلك لا يقبل المهاجرين العشوائيين
كل المهاجرين في المغرب هم عشوائيين
لهذا لا يمكن للمغرب أن يصدق عليهم الإقامة في هذا البلد

كما تتعامل دول حقوق الإنسان مع المغاربة العشوائيين سيتعامل المغرب العشوائيين الأفارقة

أجدادنا حاربوا و ماتوا على هذه الأرض لا يمكننا أن نقدمها هذية للأفارقة الطائشين
الأفارقة بلدانهم أولى بهم و كلها خيرات عليهم بالذهاب إليها .

هل تضحكون علينا ؟

هل نحن معوقين ذهنيا؟

الأفارقة في المغرب يشتغلون في الدعارة بيع الممنوعات والتسول

ليس لنا حل للأفارقة .


لا نريد أن نصبح بلاد الهجرة

ليس عندنا حل للمهاجرين

المغاربة في بطالة وفقر



من فضلكم
لا تدخلوا بلدي في مشاكل الهجرة
4 - Kimkim الخميس 06 دجنبر 2018 - 11:51
بالله عليك بمن تقارن نفسك والمغرب في أسفل سافلين وبماذا تتباهى والشعب مشرد وأطفالنا يضرب بهم المثل في جميع أرض البقاع مشردين مشرملين متسكعين في جميع الدول دون استثناء يبحثون عن لقمة عيش.صدق من قال الشعب يعيش في كون والمسؤولون في كون آخر.لك الله يا وطني.من تجرأ علىالكلام فعشرون سنة سجناتنتظره.
5 - حميد الخميس 06 دجنبر 2018 - 13:57
تتساألون لمذا الشعب باكمله يريد الهجرة!!شوفوا باعينكم يا مغاربة: اين ضاعت اموالنا و خيرات بلادنا: مؤتمرات في مراكش والرباط و طنجة حول اي شيء -المناخ...الخيول و البغال ....السينما..الفن ....الهجرة..
.والشعب المغربي الفقير لا يجد الدواء اذا مرض ولا الطبيب ولا المستشفى...ولا السكن الائق....بل تجد بيوتهم تهدم على رؤسهم...
ولا عمل قار يٌعيل به اولاده...ولا محاكم تاخذ حقه و تٌنصفه ولا مدرسة يتعلم فيها الاولاد ...خلاصة البلاد ماشية للهوية . والسلام
6 - التميز المجري (الهنغاري) الخميس 06 دجنبر 2018 - 15:18
التميز الحقيقي في مجال الهجرة تستحقه دولة المجر (هنغاريا) التي عرفت كيف تحمي حدودها من جحافل الجراد الجوال بواسطة الأسلاك الشائكة المكهربة والكلاب المدربة والدوريات الأمنية وسن قوانين ضد تهريب البشر وإيواء المهاجرين. هذا هو التميز الحقيقي. أما الحديث عن "التميز الذي يلازم المغرب" فهذا هراء.
7 - catalonia الخميس 06 دجنبر 2018 - 15:36
His speech is slightly strange it seems to me that maybe he doesnt live in morocco or he lives in the dream land . so he hasnt konwn the reality here however 80 percent of citizens have been waiting the opportunity to leave his country deffinitly. moroccan government hasnt a shame. thier members are as big liars
8 - العلقم الخميس 06 دجنبر 2018 - 16:11
كاين شي ناس منفوخين على الخاوي. وانا اتصفخ هسبريس، مقال حول المقاولين الذاتيين المنخرطين في برنامج إبان جطو، منهم من سجن ومنهم انتخر ومنهم ينتظر مصيره، والحكومة تنتظر انفجار الرمانة... وما اثا في هذا المقال، المملكة في تميز.... الصحة اله يجيب، التعليم مخرب، الضرائب والرسوم في اشتعال، الغليان وسط الفئات الهشة... واحمادي فيقو معانا... الخطر قريب.. رآه لا ندري من سيحترق.. حتى الذي يملك جنسيات وجوازات خارجية... لا ندري من سيحترق...وانقدوا البلاد.... فرنسا مثال... ولقد أعذر من انذر.... الشعب قد ضاق صدرا بالتهميش والاحتقار... البيروقراطية والريع ينخران في هذا البلد الجميل...صناعة جيل حاقد وجاهل وغير واعي، لا ننتظر منه إلا التخريب والله المستعان
9 - Citoyenne du Monde الخميس 06 دجنبر 2018 - 19:27
Et comment! Vu que le Maroc est l'un des plus grands exportateurs d'immigrants vers les quatre coins de la terre; et surtout l'Europe qui souffre de sa proximité avec certains pays victimes de mauvaise gouvernance flagrante! Le Maroc est le seul pays dont les enfants traînent dans les rues d'Europe sans famille! Alors , oui, s'il faut parler des problèmes liés à l'immigration massive d'un pays qui n'est pas en guerre , c'est ici, monsieur le ministre!
المجموع: 9 | عرض: 1 - 9

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.