24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

25/04/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:0906:4213:3017:0720:1021:31
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل ترى أن "رحيل بوتفليقة" سيؤدي إلى حل مشاكل المغرب والجزائر؟
  1. "مهنيو الصلب" يلتمسون حماية الصناعة المحلية (5.00)

  2. "طعم الماء" يدفع إلى الاحتجاج في الفقيه بن صالح (5.00)

  3. "البراق" يخصص احتفالا لوصول المسافر المليون (5.00)

  4. صالون "فكرة" يجمع حاملي مشاريع بمهنيي المقاولات (5.00)

  5. العثماني يستبق "فاتح ماي" باستدعاء النقابات لتوقيع زيادة الأجور (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مدارات | الاحتجاجات تبعد الرئيس الفرنسي ماكرون عن "قمة الهجرة" في مراكش

الاحتجاجات تبعد الرئيس الفرنسي ماكرون عن "قمة الهجرة" في مراكش

الاحتجاجات تبعد الرئيس الفرنسي ماكرون عن "قمة الهجرة" في مراكش

في الوقت الذي انتظر ممثلو المجتمع المدني والدول المُصدرة للهجرة عبر العالم قدوم قيادات بارزة من فرنسا إلى مراكش، باعتبار هذه الدولة الأوروبية إحدى أكثر البلدان استقبالا للمهاجرين، بغية التوقيع على الميثاق الأممي حول الهجرة، تأكد رسميا غياب كل من الرئيس إيمانويل ماكرون والوزير الأول إدوارد فيليب، ووزير الخارجية جان لودريان، عن الموعد الذي يصاحبه لغط كبير في ظل الأوضاع الداخلية التي تعيشها العديد من البلدان الأوروبية، وأيضا رفض إدارة دونالد ترامب التوقيع على مخرجاتها.

مصدر من السفارة الفرنسية في الرباط أكد غياب الرئيس الفرنسي عن القمة واكتفاء قصر الإليزيه بإيفاد جون بابتيست ليموين، سكرتير الدولة لدى وزارة أوروبا والشؤون الخارجية، في خطوة اعتبرها متتبعون تعود إلى الوضع الذي تعيشه فرنسا بعد تطور احتجاجات "السترات الصفراء"، وارتفاع سقف المطالب إلى رحيل ماكرون عن رئاسة الجمهورية، وإسقاط حكومة إدوارد فيليب، في أفق عقد انتخابات سابقة لأوانها.

وكانت بلدان عدة، تتقدمها الولايات المتحدة الأمريكية، قد سجلت تحفظها على الميثاق الأممي بحكم إضراره بسيادة الدول، في حين سجل المنتدى العالمي للهجرة والتنمية، الذي يعتبر بمثابة قمة تحضيرية، بطلان هذا الطرح، على اعتبار الدور الكبير الذي يلعبه المهاجرون على مستوى ضمان التوازن المالي عبر العالم.

وفي هذا الصدد، يرى مصطفى الطوسة، إعلامي محلل سياسي، أن "غياب الرئيس إيمانويل ماكرون عن قمة مراكش كان مرتقبا، لأن فرنسا تعيش منعطفا حادا بعد انتشار موجة احتجاجات غاضبة من السياسات الاقتصادية والاجتماعية للرئيس"، مشيرا إلى أن ما يحدث هدّد الاستقرار الاجتماعي الفرنسي، ولم يكن معقولا أن يغيب ماكرون عن بلاده في هذه الفترة الحرجة التي تمر بها.

وأضاف الطوسة، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، أن "ذهاب ماكرون إلى الأرجنتين، السبت الماضي، عرضه لانتقادات كبيرة رفضت غيابه في فترة حرجة وصعبة، وطالبته بالتواجد داخل التراب الفرنسي لإدارة الأزمة، والاستماع إلى ما يقوله الفرنسيون، وهو ما استخلصه وفضل البقاء في فرنسا عوض المشاركة في قمة مراكش".

وأوضح المحلل السياسي المقيم في فرنسا أن "اليمين المتطرف يريد أن يشيطن قمة الهجرة"، مشيرا إلى أن "موضوع المهاجرين هو الحصان الذي تركبه القوى الشعبوية الحاقدة على الأجانب لاستمالة قلوب الفرنسين والوصول إلى السلطة، كما وقع في إيطاليا أو أحد الأقاليم الإسبانية أو في البرلمان الألماني".

واعتبر الطوسة أن "هذه القوى الشعبوية تحاول الترويج لكون مخرجات قمة مراكش ستفرض على الدول الأوروبية استقبال عدد من المهاجرين والتعامل معهم بنوع من المسؤولية، وهو سلاح يُستخدم لصب الزيت على نار الرأي العام الأوروبي المتخوف من الإرهاب والأجنبي القادم من وراء البحار وما يشكله من خطر على السلم الاجتماعي الأوروبي".

وبخصوص علاقة اليمين المتطرف بـ"السترات الصفراء"، قال الطوسة إن "الحركة عفوية تلقائية ولدت في أحضان شبكات التواصل الاجتماعي، وكل القوى السياسية الفرنسية تحاول استغلالها واختراقها وتجييشها لتحقيق أجندتها"، مشيرا إلى أن اليسار المتطرف كذلك يريد أن يحوّل "السترات الصفراء" إلى معركة سياسية حاسمة ضد ماكرون.

وزاد المتحدث: "كل القوى السياسية تحاول الركوب على الموجة واستغلال الاحتجاجات في معركتها الضارية ضد ماكرون، خصوصا مع اقتراب موعد الانتخابات الأوروبية التي ستنظم في شهر ماي القادم، ثم تأتي بعدها الانتخابات الرئاسية، وإذا استطاعت السترات الصفراء إضعاف ماكرون، فذلك يصب في مصالح القوى التي تتربص بقصر الإليزيه".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (29)

1 - HAKIM الأحد 09 دجنبر 2018 - 17:07
قبل manifestations أخذ الإعلام الفرنسي الذي تبين أنه حكومي وليس محايد
أخذ ينبه الناس إلى الاشاعات و الأخبار الزائفة و الفوطوشوب
لكن الغريب هو أن هذا الإعلام لم يكن ينبه إلى الأخبار الزائفة التي تم ترويجها في ليبيا و سورية
سقط القناع لا توجد دولة في العالم لها إعلام و سلطة و قضاء مستقل
2 - عبدالله الأحد 09 دجنبر 2018 - 17:12
الريف وجرادة و كان مصيرهم السجن ,فرنسا بلاد الحرية وحقوق الانسان والتقدم,يتظاهرون بكل شجاعة عارفين ان حكامهم ليسو لصوصا ومرتشين
3 - مدوخ الأحد 09 دجنبر 2018 - 17:15
الله يجعل الباركة في اصحاب السترات الصفراء، العز للشعب الفرنسي الذي لن يرضى بالذل.
4 - Amine الأحد 09 دجنبر 2018 - 17:15
لا يريد التوقيع امام الملأ خوفا من مخلفات الهجرة المنتظمة.
5 - سعيد الأحد 09 دجنبر 2018 - 17:16
ماكرون قبل حل الأزمة الفرنسية يجب عليه حل أزمته الشخصية التي أدت به لإشعال الشارع الفرنسي، و ملخصها هو عدم احتكاكه مع الشعب كرئيس بلدية أو عمدة مثلا،بل سقط بمظلة على هولند وأصبح كتقنقراطي وزير المالية و من ثم رئيسا لفرنسا (رائدة و ملهمة الثورات في تاريخ البشرية ) و كل تجربته البسيطة (عمره 42 سنة ) عمله في بنك روتشيلد، و عقلية البنكي (شايلوك ) تسكن صاحبها حتى تقضي عليه ،،،،،،،،
6 - Ziryab الأحد 09 دجنبر 2018 - 17:23
الهجرة غير النظامية بهذا الشكل المكثف تتسب في مشاكل لا حصر لها سواء بالنسبة للمهاجرين أنفسهم أو بالنسبة للدول المستقبلة قسرا بأعداد هائلة أغلبها بدون تكوين. ففي فرنسا وحدها وصل العدد إلى 12 مليون مهاجر أو من أصول أجنبية حسب إحصاء 2008 و قد يكون الرقم حاليا مرتفعا بكثير دون احتساب المهاجرين السريين
7 - elbejaadi الأحد 09 دجنبر 2018 - 17:31
La délocalisation des industries d’Europe vers la chine a ruiné les européens, l’industrialisation de chine va couler le niveau de vie des européens ,regardez l’Italie,l’Espagne,le Portugal,la Grèce ...les français vivent au-dessus de leurs moyens depuis l’époque de Mitterand ce monsieur n’a pas fait du bien aux français il avait augmenté le smic de 3000fr à 6000fr en 14 ans et les prix ont suivi les loyers,les assurances,l’alimentation...comment revenir à un smic européen?SVP ne comparez pas un pays de tiers monde "Maroc"et les pays industrialisés
8 - MACRON TGV MAROC الأحد 09 دجنبر 2018 - 17:32
من نهار دشن ماكرون التيجيفي في المغرب والغد ليه ناضت الروينة في فرنسا ,واحنا المسؤولين ديالنا كيبنيو المدارس والجامعات والسكن والمستشفيات في العديد من الدول الافريقية وعادي جدا يعني احنا المغاربة عندنا قلب كبير
9 - يونس الأحد 09 دجنبر 2018 - 17:35
هل تريدون إغراق أروبا بالأفارقة؟؟ على المغرب الخروج من لعب المرحب بالأفارقة لأن البطالة جد مرتفعة و أولا يجب إيجاد الشغل للمغربي قبل الأجنبي لأن مسؤولية الدولة هي إيجاظ حلول لمشاكل المواطنين المغاربة أولا و منأجل هذا يتقاضون أجورهم.
10 - عبد الحق الأحد 09 دجنبر 2018 - 17:35
محلل حقيقي و أصيل يقول الأمور كما هي ليس مثل الاستاد السليمي الدي يهلل و يطبل خارج التغطية
على ما يبدوا أن الجمهورية السادسة في الطريق
ربما سيستقيل السيد ماكرون
هده بعض الاشارات من شعب مثقف هناك من يطالب أن يكون حزب إسمه السترات الصفراء و منه يختارون رؤيس جديد الجمهورية السادسة
الأيام القادمة ستاكد دالك أو العكس
11 - مواطن2 الأحد 09 دجنبر 2018 - 17:36
على المغاربة الذين يحتجون في بلادهم لاسباب متعددة وفي عدة مدن مغربية من حين لآخر ان يشاهدوا الصورة جيدا...انها لمحتجين في فرنسا يحملون الراية الفرنسية كشعار لهم وعلى وطنيتهم وحبهم لبلادهم...ولا اضيف اي تعليق على هذا الامر ...فهي رسالة فقط لم اراد ان يعتبر.
12 - فرنسا الأحد 09 دجنبر 2018 - 17:44
ماشي بحال ديالنا العام كله وهو في العطلة والنقاهة والملايير تبعثر في السفريات وصحابو كيكملو علي ليبقا من الثروة.
13 - ولد حميدو الأحد 09 دجنبر 2018 - 17:46
المهاجر مثل الضيف فيه من يدهب بالدعوة و آخر متطفل بدونها
أهل مكة ادرى بشعابها و لا دخل لنا في فرنسا أو غيرها
14 - لاديني مغربي الأحد 09 دجنبر 2018 - 17:49
كل من يكره حقوق الانسان لاسباب سياسية اودينية او ايديولوجية سيغتنم الفرصة لتبرير كل انواع التنكيل والتعذيب والتعسف التي يمارسها ضد كل من تجرا على معارضته.
15 - citoyene الأحد 09 دجنبر 2018 - 18:05
يعلم الجميع اليوم ، أن الأوروبيين ضد الهجرة ، وأنهم أرسلوا دولهم بينضار من جميع السواحل ، ويرون أن قوتهم الشرائية تتدهور نتيجة العبء على قوتهم الشرائية ، لأنهم يموّلون الكثير من الهجرات ، فهموا أن العديد من الدول ليس لديها ما ينتجها الا صنع الأطفال وتصديرهم ليكون لديهم العملة ، في الوقت الذي هم لا يصنع فيه الأوروبيون الأطفال لأنّه بالنسبة لهم لإعطاء التعليم وحياة طويلة ، يحتاج الأمر إلى الكثير من الجهد ، لذا فإن سياستهم الاجتماعية في خطر ، مع حياة بلدهم وطريقتهم في المجتمع مع وصول المهاجرين على الجانب الآخر من العالم.
16 - الرقية الشرعية الأحد 09 دجنبر 2018 - 18:15
مكرون ضروري يزور المغرب را شي وحدة شارفة دايرة ليه السحور .. حالت السيد ماشي هي هاديك و غادي و تيضعاف .. لازم يزور المغرب باش يتفوسخ
17 - اصدقائ الأحد 09 دجنبر 2018 - 18:15
اغرق الرئيس السابق فرانسوا اولاند فرنسا بالمهاجرين وجاء خليفته ماكرون وزادها غرقا وهاهى النتائج تظهر نفس الطريق يحدوه المغرب اغرق محمد السادس البلاد بالافارقة كما فع القذافي ظن انهم هم المنقذين والعكس صحيح
18 - Kamal de France الأحد 09 دجنبر 2018 - 18:23
عليكم أن تعلموا أن الشرطة الفرنسية تلقت تعليمات بإقامة باراجات حول باريس للتفتيش و من يتبين أنه منضم للمظاهرة الباريسية يتم وضعه تحت الحراسة النظرية دون أي وجه حق
هادا ماشي كلامي ولا هو ببهتان
إنه خبر أوردته القناة الفرنسية الرسمية الأولى تي إف آن ورابط الأنترنيت لهذه القناة متوفر لمن يريد سماع المزيد من الأخبار
19 - weld l atlas الأحد 09 دجنبر 2018 - 18:46
Pour ceux qui se moquent de la France , le jour où le Maroc donnera ce que la France a donné à ses enfants (santé ,scolarité, 'justice social'...) vous serez bien placé pour se moquer!! à bon entendeur
20 - khalid الأحد 09 دجنبر 2018 - 18:54
je pense que la solution réside dans le faite que les pays d'accueils doivent contribuer au developpement des pays exportateurs des immigrés
comme par exemple des activités génératrices de revenu stable et durable au profit de ces immigrés avec une garantit de soutien de la pérennité de ces activités par le biais d'assurer le marketing des surplus des produits des ces activités par exple
21 - msakin الأحد 09 دجنبر 2018 - 19:31
فلوس الدراوش المساكين مدخلوش على ماكرون بالخير
22 - ABDOU الأحد 09 دجنبر 2018 - 19:36
اصبج يتاكد تدريجيا ان هذه الاحتجاجات تحمل بصمات اليمين المتطرف العنصري ولماذا نبارك الاجراءات القمعية التي تقوم بها السلطات الفرنسية تجاهها
23 - من المغرب الأحد 09 دجنبر 2018 - 19:41
وحنا شكون يفكنا من ازمة آلاف المهاجرين غير الشرعيين لي كيتساراو في الشوارع ؟ما كاين حتى احصاء لعددهم ولا خطة واضحة لايواءهم ..شادين الملايير من عند اوروبا باش يسويو لهم وضعيتهم وفي الاخير لايحينهم ومخلينهم بالجوع في مواجهة مع المواطنين المغاربة يسرقو وينهبو ويشرملو بحال الى حنا ناقصين اصلا !!قمة العبثية والله ! وبوجهم احمر قالك غينظمو المؤتمر ...
24 - حلزون الأحد 09 دجنبر 2018 - 21:44
ماكرون زوجته من عائلة روتشيلد اغنى عائلة في العالم والجنسية الحقيقية لماكرون هي ارجونتيني، السؤال المطروح ماهي علاقة الأرجنتين بالبرتغال ههه؟؟؟ ماهو المؤشر الإقتصادي للبرتغال؟؟؟ لماذا المانيا وفرنسا تعتمد كثيرا على خدمات البرتغال ؟؟؟ انتظروا عدة مفاجاءات صادمة تدق على الأبواب.
25 - مغترب الأحد 09 دجنبر 2018 - 21:45
الرئيس الفرنسي لن يحضر لسبب واحد ووحيد وهو انه سلقي خطابا يوم الاثنين على الساعة 20h للتنازل على بعض الضرائب وتقديم حلول عاجلة لحل الازمة لتجنب ثورة ستطيح به وبحكومته وتدخل البلاد في المجهول.مغترب
لا تقلقوا الغرب يحترمون ويخدمون شعوبهم لانها هي من اوصلتهم للحكم بدون رشوة ولا وعود كاذبة والكل يحاسب هنا مهما كان.
26 - parizien الاثنين 10 دجنبر 2018 - 03:04
ل مغرب فيه 40 مليون و فرنسا 80 مليون و التروة اكتر من فرنسا مشكل التدبير .... و المغاربة اكثر صبر من الاوروبيين ... سيتدخل القدر لانصاف المحكورررين في 2021...
27 - الحصراط الاثنين 10 دجنبر 2018 - 06:02
القصر صرح أن ماكرون منشغل بقضية السترات الصفر
كما وقع مع الريف
28 - ملاحظ الاثنين 10 دجنبر 2018 - 06:35
اجواء الاحتجاج في باريس و مظاهرها و اعلامها و التعامل معها و حتى التصريحات تبقى مدعات لاستخلاص العبر لرواد حراك الريف و مروجوا التظلم و نضرية الضحية
29 - عبده/ الرباط الاثنين 10 دجنبر 2018 - 08:32
يريدون ركوب حصان طروادة !!!! نعم للهجرة المنتظمة و لكن الى الدول الاوروبية و الآسيوية و الامريكية الغنية و ذات المستوى الاقتصادي المرتفع..... اما ان توضع الدول النامية او التي في طريق النمو كالمغرب في كفة واحدة مع الدول المتقدمة فهذا غير مقبول فالمغرب ( ما تكافأش حتى مع راسو عاد يزيد المهاجرين الافارقة و السوريين !!! ) هذه ليست عنصرية و لكنه واقع يفرض نفسه لحماية البلد
المجموع: 29 | عرض: 1 - 29

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.