24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

16/02/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4208:0913:4616:4719:1620:31
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل أنت متفائل بمستقبل المغرب سنة 2019؟
  1. رصيف الصحافة: كولونيل وجنود يتورطون في اختلاس مواد غذائية (5.00)

  2. ترامب والكونغرس يتفقان على اعتبار جهة الصحراء جزءاً من المغرب (5.00)

  3. عمال "سامير" يحتجون في المحمدية وينادون بالحفاظ على المصفاة (5.00)

  4. كتابات جواد مبروكي تحت المجهر (5.00)

  5. لجنة دعم حراك الريف تحضّر أشكالا نضالية لإطلاق سراح المعتقلين (5.00)

قيم هذا المقال

1.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مدارات | دبلوماسيون وجامعيون يناقشون في مراكش "تراجيديات الهولوكوست"

دبلوماسيون وجامعيون يناقشون في مراكش "تراجيديات الهولوكوست"

دبلوماسيون وجامعيون يناقشون في مراكش "تراجيديات الهولوكوست"

أجمع دبلوماسيون مغاربة وفرنسيون وخبراء جامعيون على ضرورة مقاربة قضية "الهولوكوست والتراجيديات الكبرى عبر التاريخ"، بعد مرور أزيد من 75 سنة على وقوعها، من أجل تعزيز التقارب بين الثقافات وحوار الحضارات، على أساس قيم الاحترام وتقدير الغير، كوسيلة فضلى لبناء عالم يؤمن بالأمن والسلم والسلام بين شعوب العالم باختلاف انتمائهم الثقافي والديني.

وقال أندري أزولاي، مستشار الملك محمد السادس، في افتتاح أشغال المؤتمر العالمي الذي ينظمه على مدى يومين مشروع علاء الدين اليهودي الفرنسي بشراكة مع منظمة اليونيسكو وجامعة محمد الخامس بالرباط، "إن استقبال المغرب لهذه التظاهرة ينم عن غنى النسيج الاجتماعي المغربي، الذي يتكون من ثقافات متعددة، في ظل مغرب موحد ومتضامن، يحترم كل مكوناته".

وأبرز المستشار نفسه، خلال كلمته بالجلسة الافتتاحية التي انطلقت اليوم الثلاثاء بمراكش، أن "هذه التظاهرة برهان قوي على التنوع الذي يميز المجتمع المغربي، وعلى تاريخه العميق الذي يشكل مزيجا من الحضارات والثقافات المتعددة التي استطاعت الانصهار في تكوين شخصية مغربية منفتحة تقبل التعاون مع الغير من أجل الخير".

وأورد أزولاي "أن الضمانة الوحيدة التي ستمكن من ضمان هذا الرأسمال من قيم الاحترام وقبول الآخر هي اعتماد التربية والتكوين، كآلية للتنشئة الاجتماعية، من أجل ترسيخ مبادئ التسامح والتعايش ين ثقافات متعددة في ظل سقف مجتمع واحد".

من جهته، أوضح محمد غاشي، رئيس جامعة محمد الخامس بالرباط، "أن موضوع المؤتمر يجب دراسته والتطرق إليه من الزاوية الإنسانية"، لافتا إلى أن "هذا الأمر ليس غريبا عن حرم الجامعة، التي عليها تسليط الضوء على كل القضايا التي تهم المجتمع"، مبرزا "أن هذه المؤسسة تقع على مسؤوليتها القيام بالبحث عن الحقيقة، وكذا تفكيك كل الإشكاليات التي يمكن أن تهدم بينة الجماعة الواحدة والإنسانية جمعاء".

واستطرد غاشي قائلا: "هذه التظاهرة العلمية تعد فضاء للنقاش والحوار من أجل بناء ثقافة السلام والتواصل بين الأديان والملل والنحل والأنماط الثقافية المتنوعة، التي تشكل خاصية كل مجتمع، كما تنص على ذلك قيم حقوق الإنسان"، مشيرا إلى "أن حماية شباب اليوم واجب علمي وأكاديمي، من أجل وقايته من السقوط في الأحكام المسبقة، والكراهية والتعصب كسلوك هدام ومضر بالإنسانية، ومنها مشكل الأقليات الدينية".

وفي هذا الصدد، أكد عبد اللطيف الميراوي، رئيس جامعة القاضي عياض بمراكش، أن هذا المؤتمر يعتبر تظاهرة غير مسبوقة، لتقريب الأجيال الحالية من قيم التسامح كأحد الخيارات الفضلى للمجتمع الإنساني"، موضحا أن "التربية على قيم المواطنة والتنوع الثقافي تعتبر من أجود الوسائل لمكافحة التمييز ومناهضة العنصرية، التي أضحت تتجذر بعد قرون قليلة على فلسفة الأنوار، وعلى مرمى الجيل الثالث لحقوق الإنسان".

وشدد الميراوي "على أن الجامعات مدعوة اليوم، بالإضافة إلى مهامها التعليمية والتربوية، إلى أن تكون مختبرا للأفكار ونشر قيم السلم والتسامح"، داعيا إلى "استنباط العبر من التاريخ بهدف بناء مستقبل متسامح"، مستدلا على ذلك "بمبادرة الملك محمد الخامس، الذي وفر الحماية لأزيد من 250 ألف يهودي مغربي من قوات الاحتلال الفرنسي والجيوش النازية".

وسيناقش هذا المؤتمر، على مدى يومين، عدة إشكاليات عدة؛ منها: سبل الاستفادة من الدروس التاريخية لأجل إنقاذ العالم من تصادم الحضارات والثقافات، ومكانة الأديان في المنظومة التربوية في نشر قيم الأخلاق، والبعد اليهودي في تاريخ وثقافة المغرب.

يذكر أن اللقاء العلمي يشكل مناسبة لتكريم مجموعة من الفعاليات المسلمة التي وقفت بجانب الأقليات اليهودية في ثلاثينيات القرن الماضي، ضد القهر والإبادة الجماعية، وعلى رأسها الملك الراحل محمد الخامس.

ويشار إلى أن مشروع علاء الدين انطلق سنة 2009 برعاية من منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة، ومنذ ذلك الحين ازداد عدد الداعمين له، ليكون أكثر من ألف شخص، بين مثقف ومفكر وأكاديمي وشخصية بارزة، ومن أكثر من خمسين دولة في الشرق الأوسط وإفريقيا وأوروبا وأمريكا الشمالية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (64)

1 - chihab الثلاثاء 11 دجنبر 2018 - 22:41
وماذا عن الهولوكوست الذي مورس ولا زال يمارس على الفلسطينيين الذي يقوم به الصهاينة
2 - unknown الثلاثاء 11 دجنبر 2018 - 22:44
المغرب في طريقه الى التطبيع مع اسرائيل و دابا تشوفو!!!
3 - Yassine الثلاثاء 11 دجنبر 2018 - 22:45
ils faut aussi étudier les tragedies des musulmans autour du monde aujourd'hui meme

il n y a pas que les juifs qui souffrent et il faut demander a Israel de respecter les droits de l'homme et accepter l'immigration africaine

et surtout donner au palestiniens le droit d'avoir un pays indépendant
4 - نقطة بداية الثلاثاء 11 دجنبر 2018 - 22:45
المرحلة بمجال مناهج بحث علوم الاجتماع توطد فيها مفهوم التعايش و تطرح تساؤلات مصطبغة بسمات الاقتصاد السياسي حول ولوج مرحلة جديدة هي مرحلة التساند و المفروض البحث عميقا في سبل دعم المرحلة في تفاصيلها المقبلة استنادا للمفهوم الجديد مفهوم التساند
5 - يحي بوشيخي الثلاثاء 11 دجنبر 2018 - 22:53
مكان لا هلوكوست ولا هم يحزنون .خدعة اخترعها اليهود لابتزاز المانيا وكسب التعاطف لتغطية جريمة احتلالهم لفلسطين.
الحقيقة ان الهلكوست اليهودي الضهيوني ضد الشعب الفلسطيني هو الذي يجب التنبيه له
لكن لالااسف الدول الامبريالية خضعت للارادة الصهيونية وتبعناها نحن لتصفية القضية الفلسطينية
6 - SLIM الثلاثاء 11 دجنبر 2018 - 22:55
اكبر هولوكوست هو ما يجري لشعب الفلسطيني
من قتل وتهجير واحتلال لارض اهل كنعان .........
7 - ٱدمي الثلاثاء 11 دجنبر 2018 - 22:58
و ماذا عن غزة أكبر سجن مفتوح في العالم٠٠٠إنه الأبارتايد يا منافقون
8 - Fook الثلاثاء 11 دجنبر 2018 - 23:02
من اخراج بنو صهيون وتمثيل عربي على خطى التطبيع لا احد عاد يصدق من يمكروا
9 - شوماش الثلاثاء 11 دجنبر 2018 - 23:02
سيأتي زمن على الشعب سيحاكم ويدان فيها كل مغربي ينكر وقوع المحرقة المزعومة. وإدراج ااهلوكوست في المناهج التعليمية مسألة وقت فقط.
السي أزولاي ليس من المقدسات وما يحدث حاليا تحت نظر وسمع الحكومة التي يقودها الإسلاميون -اللي صدعونا بمناهضة التطبيع- هو التيه بعينه!
لنا الله
10 - tangerois الثلاثاء 11 دجنبر 2018 - 23:02
Surtout ne me dites pas que ce ne sont pas les juifs qui dirigent le pays !!!!!
11 - سوسي الثلاثاء 11 دجنبر 2018 - 23:04
هل سيحضر مستشار الملك مؤتمر تراجيديات صبرا و شتيلا او مؤتمر تراجيديات الفلسطينيين في 1948 او مؤتمر حصار غزة و مؤتمر ...... وذلك لنشر روح التسامح و القيم وووووو ؟!
12 - Ayoub الثلاثاء 11 دجنبر 2018 - 23:05
A ne pas confendre le Sionisme Israëlien assassin et Hitlérien et le Judaïsme en tant que religion modérniste
13 - Ziryab الثلاثاء 11 دجنبر 2018 - 23:05
الهولوكوست وقع بأوروبا و ليس بالمغرب. و محاكم التفتيش التي قادها الملك فيرديناند ضد المسلمين و اليهود وقعت في إسبانيا. و إبادة الهنود في أمريكا. و تجارة الرقيق استفاد منها الأوروبيون.
ما هو الذنب الذي ارتكبه المغاربة لكي تعطونهم دروسا في التسامح ؟ بالعكس المغاربة شاركوا في حرب لا يعرفون عنها شيئا لتخليص اليهود من قبضة النازيين و جلهم فقدوا حياتهم هناك. كما أن المغرب هو من استقبل اليهودعندما طردوا من إسبانيا.
ثم كيف يعطي اليهود دروسا في التسامح لبلد لم يتورط في أي إبادة و لايعطون هذه الدروس لإخوانهم في إسرائيل الذين يحتلون أرضا و ينكلون بأبنائها. و الأكثر من ذلك يعلنون إسرائيل حصرا دولة للقومية اليهودية دون سواهم ؟! أين هو إذن هذا التسامح الذين يتحدثون عليه ؟
ندوة عن الهولوكوست بمراكش كما لو أن مركز أوشفيتز يوجد في المغرب.
14 - فلسطيني القلب ..مناهض للتطبيع الثلاثاء 11 دجنبر 2018 - 23:07
فلسطين في القلب والوجدان..ومهم حاولتم اقناعنا أن الذئاب أرانب فلن نثق بترهاتكم...الصهاينة وعرابهم وأذنابهم في المغرب وحوله يريدون أن يزينوا المحارق التي ارتكبها الصهاينة ضد غزة والقدس بمحاولة اظهار مظلومية اليهود في ما يسمى بمحرك الهلكوست وادراجها في المقررات الدراسية للأجيال القادمة...
التطبيع جريمة وخيانة لدماء أجدادنا المغاربة الذين ضحوا بدمائهم لتحرير القدس وفلسطين عبر التاريخ...مهما الروغانوتنميقه وترويجة تارة تحت اسم الفن والثقافة والرياضة وتارة بشعار العلم ونشر ثقافة السلام...
فلسطين أمانة ..والتطبيع خيانة
15 - Hajji الثلاثاء 11 دجنبر 2018 - 23:09
لن يغير احد من موقفي من الهولوكوست ولو نظم 70الف مؤتمر لهم.والسؤال المطروح لماذا لا يناقش مسألة الاسلاموفوبيا عندهم او ارهابهم للغزاويين و الفلسطينيين اجمع و خير دليل على عدم ادماج عرب 48 فؤ الدولة العبرية رغم انهم عرب اسرائليون.
16 - جمال الثلاثاء 11 دجنبر 2018 - 23:10
ومتى سيناقشون تراجيديات الاحتلال في فلسطين ؟
17 - كمال هولندا الثلاثاء 11 دجنبر 2018 - 23:12
و لماذا لا يناقشون الإبادة التي تعرض لها الشعب الفلسطيني؟!
و لماذا لا يناقشون سرقة الصهاينة للأراضي الفلسطينية و بناء مستوطنات عليها؟!
و لماذا لا يناقشون إستعمال الطائرات الحربية و المدرعات و الأسلحة الثقيلة في وجه من يحمل حجارة او حتى صواريخ أقل ما يُقال عنها انها مجرد لعب أطفال؟!
اليهود تعرضوا للقتل في مدة قصيرة و محدودة، لكنهم عرضوا غيرها للقتل على مر عشرات السنين
18 - abdou الثلاثاء 11 دجنبر 2018 - 23:12
لمادا لم يناقشوا المجازر الاسرائلية للشعب الفلسطيني كمجزرة صبرا وشاتيلا????
19 - ملاحظ الثلاثاء 11 دجنبر 2018 - 23:13
تراجيديات "صبرا وشاتيلا" و"دير ياسين" ومدبلجة " برج البراجنة" ومخيم "جنينء" واللاىءحة طويلة ومازال مسلسل الذبح والتهجير وهدم المنازل فوق رؤوس ساكنها وحصار مليونين من سكان غزة في سجن كبير والمعتقلات والمعتقلين من أطفال ونساء ....ألم تحرك فيكم هذه المجازر ساكنا وأرض سلبت في واضحة النهار منذ 1948 ...
ألهذا الحد تتباكون على مذبحة الهولوكوست مشكوك في صحتها وأرقام ضحاياها...ونسيتم بل تنكرتم لشعب فلسطين .....
20 - ابو انس ج- الثلاثاء 11 دجنبر 2018 - 23:20
المغرب بلد التعددية ووووووووو الخ الخ...لكن اسرائيل المعنية بالامر تقيم هولوكوست على الفلسطينيين و لماذا؟ ما ذنبهم و ما علاقتنا نحن بالهلوكوست؟ اين هولوكست امريكا في العراق و هولوكوست اليمن الطي يباد اليوم بابشع الاسلحة و لا احد يتكلم...اسرائيل مؤخرا اقرت بكونها دولة يهودية خاصة بالعرق اليهودي...اين الانسجام هنا؟ و علاش لمغاربة؟ الحكرة ام ماذا؟ الاستعمار؟؟ بلد مستباح كليا و لا شخصية له يهان و يهان و لن يقبلوا بهذا الامر بل انهم يتطاولون و يريدون ان يكون الساكن في الرقعة العربية عبدا لا اقل و لا اكثر و بمساعدة المستبدين في الشرق حيث لا يدموقراطية و لا شورى و استشارة للشعوب و كأنهم اقل من الانعام و البهائم
21 - مغربي الثلاثاء 11 دجنبر 2018 - 23:28
الهولوكوست او محرقة اليهود تحوم حولها العديد من الروايات التي تفند أصل وجودها و التي يستغلها اليهود للتحقيق أهدافهم الإستراتيجية في العالم , نفس المحرقة قام بها هؤلاء المتباكون عن اجدادهم للفلسطينين في غزة عن الطريق الفوسفور البيض دون ان تتحرك فيهم درة إنسانية عكس ما يحاولون الأن تصويره للعالم عن طريق المال و ماهدا المنبر إلا جزء منه.
22 - souabni الثلاثاء 11 دجنبر 2018 - 23:33
اليست القضية الفلسطينية اكبر واشد من التراجيديا؟ عار على جامعيي المغرب .لكن المد الصهيوني بدا يدب في الجسد المغربي بهدا النوع من المنا ظرات.الى حين زرعه هو الاخر في المقرر الدراسي.ولما لا اكثر وبني صهيون يخططون لتدمير كل ما هو عربي اسلامي.فاللهم احفض بلدنا من اطماع الطامعين.
23 - دباج حسن الثلاثاء 11 دجنبر 2018 - 23:39
تمرير الهلوكست ب(جغمة ماء) ونسيان الشعب الفلسطيني الدي مورس عليه العلوكس مند1948 الى يومنا هدا.
المفكر روجي غارودي بين بما يكفي من حجج دامغة المبالغة في استغلال المحرقة بشكل مبالغ فيه ولغرض ايديولوجي معروف رام منه الصهاينة استدرار عطف الغرب والضغط عليه في نفس الوقت.
الندوة نوع من الدعاية المجانية للصهيونية
24 - sss الثلاثاء 11 دجنبر 2018 - 23:40
نحن المغاربة متآخين متفاهمين متضامنين ،

تنظيم ندوات أو لقاءات عن ما يسمى الهولوكوست ،

لا يفيدنا نحن في شيء ، و لا حاجة لنا به ، دعونا

ننعم بالهناء ، بعيدين كل البعد عن صداع الرأس ،

و غدا ، لا أدري ، قد يخرج مغاربة آخرون يطالبون بمظاهرات

تضامنا مع سوريا أو اليمن أو ليبيا أو أفغانستان أو....

(آ سيدي مالنا ، آش دانا لقرع نمشطو ليه راسو).

دعوا المغاربة و شأنهم متحابين و متضامنين .
25 - Filali الثلاثاء 11 دجنبر 2018 - 23:49
كان يجب أن يتدارسوا محمد الفلسطينيين باعتبار أنها تعنينا خاصة وأن القدس في خطر. أما الهولوكوست المزعوم فيتدارسه اليهود مع الاوروبيين ، ما دخلنا نحن؟
26 - عبد ربه الثلاثاء 11 دجنبر 2018 - 23:49
ماشاننا بالهلكوست لم تقع في المغرب ولا علاقة المغاربة بها . ما ذا عن فلسطين المحتلة وماذا عن غزة المنكوبة وماذا عن شعب فلسطين المضطهد في ارضه وبيته ونفسه وماله وعرضه وما الغرض من كل هذا ? التطبيع مع القتلة ! ياللعهارة السياسية
27 - Fofo الثلاثاء 11 دجنبر 2018 - 23:51
مساكين بقاو فيا اوهما بسلامة مكيمرسوش الضلم على اخوانا الفلسطينيين .اوهاد أزولاي عايش في المغرب غير باش يدافع على إسرائيل
28 - ألين الثلاثاء 11 دجنبر 2018 - 23:52
هل تعلمون أن مجرد إنكار الهولوكست يجعلك معاديا للسامية يكفي أن تزورو اوشفيتز لتشاهدو بأم عينكم دلائل الجريمة النازية.
29 - ماتريكس الثلاثاء 11 دجنبر 2018 - 23:54
الهولوكست مجرد كذبة فقط ااحرب العالمية ااثانية ذهب فيها 20 مليون قتيل اغلبهم اروبيين مسيحيين
اليهود صنعوا الهولوكست لكي يغرسوا عقدة الذنب في المانسا لكي يمرروا مخططاتهم
30 - KIM الثلاثاء 11 دجنبر 2018 - 23:55
منذ حكم الاخوان المغرب اصبح التطبيع جهرا
حتى اصبح المغرب اكبر شريك تجاري مع اسرائيل
في افريقيا ،و الاعلام اسرائيلية ترفرف في بلد
رئيس لجنة القدس حسب قولهم وليس فعلهم.
31 - Said الثلاثاء 11 دجنبر 2018 - 23:57
ماكاين لا هولوكوست لا والو الصهاينة منذ القدم معروفون بالخداع والمناورة عبر العصور .هؤلاء المطبلون للصهاينة فليشرحوا لنا ما يفعلون في الفلسطينيين من تجويع وتقتيل وسجن .بالطبع لا اتكلم على اليهود الشرفاء حتى لا اعمم لان منهم من يدافع عن الفلسطينيين اكثر من العرب انفسهم
32 - sellam souiri الأربعاء 12 دجنبر 2018 - 00:13
Pour préserver leurs régimes et sachant que les sionistes contrôlent le monde les états arabes moyenâgeux sont entrain de tout céder et à n’importe quel prix .
Holocauste créé par les sionistes pour extorquer l’Europe et concrétiser la domination de l’état hébreu.
L’histoire enregistre des dizaines de Holocaustes
33 - عبداللطيف الأربعاء 12 دجنبر 2018 - 00:21
السلام.. لا تنسوا اخوتي المغاربة أن هذه المنظمة ترأسها بنت ازولاي.. إذن فهناك استخدام هذه المنظمة لحكي أساطير قديمة.. ما الغرض منها.. هل قبول المغاربة بالتطبيع العلني قريبا؟ ام قبول الهجرة الأفريقية للمغرب والتمهيد لتقبل الآخر الأفريقي رغم أننا نعيش الفقر سويا.. اهي محاولة لطمس الهوية المغربية وإضافة جنسيات أخرى وهكذا ستدوب تدريجيا الشخصية المغربية التي رغم نواقصها الا انها يقظة للمخططات الغربية.. عدة أسئلة اترك لكم التفكير ولا نملك أجوبة..
34 - علي الشريف الأربعاء 12 دجنبر 2018 - 00:22
إذا إفترظنا أن الهلوكوست حقيقة فلماذا يحقدن على الفلسطنيين و يعملون على تشويه صورة المسلمين رغم أن اليهود تعايشوا وسط المسلمين في إخاء.لما طردوا من الأندلس أتوا إلى المغرب دولة إسلامية.يعني اليهود حربهم يجب أن تكون مع المسحيين ولكن إذا أكرمت اللئيمة تمردا.ليس هناك سلام أو سلم مادام هناك مخطط صهيوني و مادام هناك إحتلال لأرض فلسطين.الصهاينة قتلة و مجرمون سيأتي الوقت لمعاقبتهم دوليا
35 - RAMO الأربعاء 12 دجنبر 2018 - 00:24
على علمي ، المغاربة أشكال وألوان ، ديانات
مختلفة ، أعراق مختلفة ، أقاليم و جهات مختلفة ،
متعايشين فيما بينهم ، كأن لهم نفس الأم والأب .
لم أسمع قط بمشكل وقع فيما يشتت وحدتهم ،
التسامح يجري في دمهم فيما بينهم و مع الآخر .
* الهولوكوست ، وقعت أم لم تقع ، لا تهمنا ،
إن كانت لم نقم بها و لا جرت في بلدنا.
ولماذا لا ينقاشها ذلك اليهودي الفرنسي في
بلده ؟ نحن نريد الأمان ، و لا نكون في مرمى الإرهابيين .
و السبب هو طرحنا لقضية لا تهمنا .
دعونا آمنين.
36 - الورزازي الأربعاء 12 دجنبر 2018 - 00:36
لا يجب علينا نكران المحرقة و جرائم هيتلر و عصابته لكن السؤال اللذي يجب
طرحه هو :
لماذا على الفلسطينيين دفع ثمن جرائم النازية??
و لماذا لم تعط اجزاء من بلدان اوروبية لليهود الاشكناز لاقامة دولتهم علما ان هذه الدول هي من ا وغلت في حرق اليهود خاصة المانيا و النمسا و ايطاليا وفرنسا(تحكم فيشي).
الم تتبع محرقة اليهود التي دامت بضع سنين محرقة الشعب الفلسطيني لسبعين سنة و لازال الحبل على الجرار . كان على المجتمع الدولي بعد نهاية الحرب مباشرة ان يعطي لليهود الاشكناز بفاريا او فيستفاليا او اجزاء جبال الالب الواقعة بين النمسا و ايطاليا الفاشية .
المسمى المجتمع الدولي و الامم المتحدة ارادو القصاص فكان القصاص من بريئ و ارادوا اعدام الشعب الفلسطيني عوض المجرمين الحقيقيين. الا ان الشعب الفلسطيني لن يموت.
37 - ABDERAHMAN الأربعاء 12 دجنبر 2018 - 00:47
هذا المؤتمر يقدم خدمة مجانية (لإسرائيل) والهلوكست الذي نعيشه حاليا هو ما يتعرض له الشعپ الفلسطيني يوميا من قتل ممنهج أمام أنظار العالم. ومن يظن أن الشعب المغربي يمكن أن يقف الى جانب القتلة فقد أخطأ العنوان....
38 - بن سي عبد السلام الأربعاء 12 دجنبر 2018 - 01:30
الهولوكوست الحقيقي هو الذي تعرض إليه الفيلسوف الفرنسي غارودي حين كتب في هذا الموضوع بعنوان الأساطير المؤسسة لإسرائيل، فبعد أن كان فيلسوفا مطلوبا من الجامعات والمجلات والقنوات والإذاعات الأوروبية للنقاش وتبادل الرأي، أصبح مطلوبا من طرف محاكم فرنسا ومنبوذا من طرف كل التيارات الفرنسية.
ثم ما علاقة العرب والمسلمين والمغاربة بهذا الحدث، فقد وقع في أوروبا وعليهم تحمل مسؤوليته، والسؤال كيف لدولة أو مجموعة ارتكبت في فضاءات في حق يهود أوروبا يتحمل نتائجه الفلسطينيون. وكأنها هؤلاء هم من تسببوا في مأساتهم...يجب الحديث عن مأساة الفلسطينيين والنكبة الفلسطينية وليس العكس
39 - عز الدين الأربعاء 12 دجنبر 2018 - 01:36
مشروع علاء الدين le projet Aladin الذي حذرنا منه السيد المحترم جاكوب كوهين (و هو بالمناسبة يهودي مغربي مناهض للصهيونية). و مشروع علاء الدين يستهدف تدجين الصهيونية للشعوب العربية كما دجنت الشعوب الأوروبية من قبلنا و صار البكاء و التباكي حول ما يسمى الهولوكوست جزءا من حياتها.

الشعوب العربية و الشعب المغربي بخاصة لن تنطلي عليه أنهار الدموع و تبوحيط بروبغندا بني صهيون. لن تنطلي علينا حيلكم و قوالبكم يا صهاينة و لو تباكيتم ألف سنة.

نحن لسنا الأوروبيين الذين دجنتموهم و الذين أصبحتم يا صهاينة تشكلون عقدة حقيقية لهم. لن نسمح بأن تفعلوا بنا ما فعلتم بالأوروبيين.

نحن أبناء اليوم و لسنا مدفونين في الماضي. و اليوم هناك شعب اغتصبتم أرضه و تقتلون أبناءه بدون رحمة و حتى الرضع منهم لم ترحموهم يا مجرمون.

و على أية حال، من يهمه قراءة الرواية المعاكسة للبروبغندا البكائية الصهيونية فليقرأ لروجي غارودي أو يشاهد فيديوهات البروفسور فوريسون Faurisson الذي أثبت علميا استحالة اشتغال ما روج له ببيوت الغازات.

لا تضيعوا وقتكم مع هذه البروبغندا الصهيونية و ارجعوا يا صهاينة بمشروع علاء الدين خائبين.
40 - عبداللطيف الأربعاء 12 دجنبر 2018 - 01:48
وسيناقش هذا المؤتمر، على مدى يومين، عدة إشكاليات عدة؛ منها: سبل الاستفادة من الدروس التاريخية لأجل إنقاذ العالم من تصادم الحضارات والثقافات.. واش الحظارات تتصادم.. لا أظن دلك.. يمكن التعصب للفكرة يخلق التصادم وهدا ليس من الحظارة..لأن اللي متحظر ومتنور يتقبل الآخر باختلافه.
41 - مغربي من أستراليا الأربعاء 12 دجنبر 2018 - 04:31
Qu’en est il de l’holocauste des palestiniens en cours?
Vos meeting constituent de l’hypocrisie devant votre silence sur le carnage quotidien des palestiniens et l’expropriation de leurs terres
42 - مدوخينكوم بقضية وهمية الأربعاء 12 دجنبر 2018 - 05:55
لأولائك اللي حارقهوم قلبهوم على فلسطين أقول أكبر هولوكوست ماشي هو اللي واقع للفلسطينيين من طرف الإسرائيليين بل اللي واقع لللفلسطينيين و ما و قع لهم من طرف اخوتهوم الفلسطينيين االي في الحكم و كذا اخوتهوم العرب في الشرق اللذين يلعبون بشعبهم مثل الدمى. يتاجرون بالدين و إيهام الناس بقضية كان و يمكن الآن حلها بسهولة لو أراد إخوتهم. الفلسطينيون جلهم يعيشون في رغد في الولايات المتحدة الأمريكية و الإمارات العربية و السعودية و يكسبون أموال طائلة و يعيشون في فرح و رغد عيش و أفراح و أعراس و ثراء كيقريو اولادهوم و يستغلون قضيتهم للحصول على الإقامة في ميريكان ما مسوقيتش لا لفلسطين و لا للأقلية من اخوتهوم المحبوسين في فلسطين و انتوما داركوم راسكوم معيشينكوم و يشغلونكم في الأوهام، حينما كنا صغارا كانت حرب البوسنة و كانو نهار و ليل مصدعينا إخوتكم البوسنيين، حينما غادرت المغرب و تعرفت على البوسنيين شخصيا وجدتهم أخبث خلق الله لا يعرفون أخوة واحد المخروضين المحسادين و لا يحبون الخير للغير السلاما يا ربي! أما الفلسطينيين اللذين عرفنا خارج بلادهم غير خليوني ساكت احسن و سالو المجرب لا تسالو الطبيب.
43 - Abou majd الأربعاء 12 دجنبر 2018 - 06:16
وكان الحروب القيمة حاليا سببها وهدفها الحقيقي المال والنحل والأديان وما شابه ياسيدي الامور واضحة وضوح الشمس في السما الزرقاء الحروب والتراحم اساسه الرغبة في السيطرة على الموارد الاقتصادية لا اقل ولا اكثر هل هتلر كان يهمه الدين المسيحي أو اليهودي ابدا وقطعا هل عزو العراق أو ليبيا أو القرم أو اليمن كانت وراءه أسباب دينية وثقافية البحث في الامور التي تحد من جموح ذي القوة من حب المزيد من السيطرة على الموارد الاقتصادية هو الطريق الصحيح واستعمال الاديان والثقافة في هذا الاتجاه وليس في اتجاه التغطية والتمويه بأنهما سبب المأساة يمكن أن يحد من الماساة تنزهوا وترفعوا فالحياة قصيرة للغاية وكل ما فيها تافه امام سمو الحقيقة والمبادئ الانسانية
44 - الزنوج الموريسكيون الفلسطيني الأربعاء 12 دجنبر 2018 - 06:27
وماذا عن المذابح التي مورست على الزنوج والموريسكيين والفلسطينيين
45 - حسن جواد الأربعاء 12 دجنبر 2018 - 08:14
وماذا عن غزة كوست ؟
لعبة اعمى رأى أن أطرش سمع أن أعرج قفز حائط.
46 - ahmed الأربعاء 12 دجنبر 2018 - 08:37
ا تمنى ان يتطرق المؤتمرون ايضا الى موضوع ابادة المسلمين ومن بعدهم المورسكيين في الاندلس ابان محاكم التفتيش ما تعرض له المسلمين من شتى انواع التعذيب
47 - الهنود الحمر فليسطين الأربعاء 12 دجنبر 2018 - 08:38
موضوع إبادة الهنود الحمر.
الاضطهاد والتشريد والاستعمار والاغتيالات للإنسان الفلسطيني
48 - مواطن عربي الأربعاء 12 دجنبر 2018 - 09:00
كل هذه المؤتمرات و الملتقيات من الامارات شرقا الى المغرب غربا تارة عن التعايش و التسامح و الان المحرقة المزعومة انما هي تسخينات ما قبل التطبيع ليس الا و لكن هيهات ففلسطين سكنت الوجدان و على ذلك سنلقى بها ربنا ان شاء الله
49 - مغربي الأربعاء 12 دجنبر 2018 - 09:01
ما يبحث عليه الصهاينة في هاته التظاهرة هي ديمومة هاته التراجيدية في الذاكرة الانسانية عبر الاجيال المتعاقبة حتى يغطوا ما يرتكبوه من جرائم على ارض فلسطين. فبعد ان وطدوا عقدة الذنب الابدي عند الاوروبيين و ابتزازهم من خلال الاموال الطائلة التي يحصلون عليها هاهم يلتفتون الى الدول العربية و الاسلامية التي ليس لها اي علاقة من قريب او بعيد بهذا الهولوكست لعلهم "يعقدوهم" هم بدورهم و يمررون سياستهم الاستطانية و التوسعية الخبيثة.
50 - ملاحظ الأربعاء 12 دجنبر 2018 - 09:04
اليهود في اسرائيل اكثر اجراما . ما ارتكبوه في فلسطين من جرائم يجوز تصنيفهم مع الحيوانات . اسرائيل الى زوال و هي مسألة وقت
51 - karim الأربعاء 12 دجنبر 2018 - 09:22
plutot il faut plutot parler de tragedie humaine car ces 60 millions de victime de guerre mondiale ne sont pas tous des juifs il faut pas etre rasiste!!
52 - ابو احمد الأربعاء 12 دجنبر 2018 - 09:25
للاسف الشديد الطغمة اليهودية المتصهينة تتحكم في دواليب الحكم في المغرب ، مثلها مثل فرنسا الشعب الفرنسي القح مهمش و الشعب المغربي الاصيل مهمش ، والالة اليهودية تحكم البلدين و تنسق فيما بينها .
53 - مواطن الأربعاء 12 دجنبر 2018 - 09:37
فلسطين هو القلب النابض للعرب والمسلمين والمسحيين واليهود غير الصهاينة . فمهما قالوا ومهما فعلوا ومهما قتلوا ومهما طبعوا وضبعوا فلن يغيروا في هذه الامة من كراهية للصهيونية والصهاينة.
54 - عبد الوهاب الأربعاء 12 دجنبر 2018 - 09:41
من قام بقتل اليهود اليس الغرب الدي يرتمي اليهود في احضانه اليوم .وادا كان ولا بد من دراسة الهولوكست من الناحية التاريخية فيجب دراسة ما هي الاسباب الفعلية التي ادت الى ارتكاب هده المجزرة .و نفس الفعل يقوم به اليهود في المجتمعات الاسلاميه حيث استولوا على فلسطين و يقومون بمجازر يومية ولا احد يتكلم عنها مند احتلال فلسطين .
55 - Mohamed الأربعاء 12 دجنبر 2018 - 09:48
بالدول الغربية يدرس الهولوكوست للتلاميذ منذ الصغر ويقفون دقيقة صمت على القتلى وتنظم ورشات وزيارات بخشوع كأنهم فقدوا عزيزا. ماهاذا إلا تمهيد لإدخاله في المقررات والأنشطة المدرسية بشكل ممنهج ورسمي كما أدخلوه في حيات الغرب.
56 - Abdellah الأربعاء 12 دجنبر 2018 - 10:07
أمام الجرائم الوسخة للصهاينة المتكررة وتعنتهم واستهتارهم داخل المحافل الدولية، انبرى العالم عن أطروحاتهم وأضحت كل شعوب العالم تكرههم وخير دليل على ذلك مقاطعة كثير من الناس لسلعهم بأوربا وأمريكا وروسيا.
طبعا إسرائيل تسعى إلى ربح قلوب العالم باللعب على وتر الهولوكوست لاستدراء التعاطف معهم رغم أن هذا الحدث مرت عليه عقود كثيرة وأن كثيرا من الشعوب حتى في أوروبا فقدت مئات الالاف من شبابها على يد هتلر لكن نحن اليوم بعيدين كل البعد هن هذه الأحداث المؤلمة والكل تصالح مع الألمان وتم طي صفحة تلك الفترة المؤلمة بشكل نهائي.
اسرائيل هي الكيان الوحيد في العالم الذي يجلب ورقة مفلسة من الماضي العريق لكي يستثمرها في الحاضر.
الكيان الصهيوني ماض ان شاء الله إلى الإندحار لأن لا شرعية تاريخية لوجوده أساسا.
57 - ghomari الأربعاء 12 دجنبر 2018 - 10:32
الكل يركض وراء التطبيع مع دولة الأبارثيد...
أين مباديء الحرية و االتحرر التي نادى بها آباءنا و ماتوا من أجل المقدسات؟ هل يسهل على الصهاينة أن يشترونا بسفرة إلى تل أبيب أو مبيت في فندق 5 نجوم؟ نزلت كرامة المغاربة إلى هذا الحد؟
لكن التاريخ لا يغفر مثل هذه الزلات...
58 - مواطن الأربعاء 12 دجنبر 2018 - 10:36
كان الأجذر بالسيد أزولاي ، أن يناقش المجازر
التي إرتكبها الإستعمار الفرنسي و الإسباني في
حق أجدادنا ( أنظر إلى صور تلك المرحلة،
إن ذلك يبكي) .
و المغاربة سكتوا عن ذلك ، و لم يطالبوا الإستعمار،
ولو بالإعتدار ، ويتعاملوا معهم كأن لم يقع شيء ،
هل يوجد أكثر من هذا التسامح أو الخوف أو الخنوع
أو الإنبطاح ؟
ـ يا أزولاي ، الوطن قبل العرق أو الدين .
ـ لو نظمت محاضرة أو ندوة في موضوع إستعمار المغرب ،
أو طالبت المعمر بشيء ما، بهذا ستبين للجميع مدى تلاحم
وتآزر المغاربة ، في سبيل الوطن .
ـ و الله قد تدخل إلى قلوب جميع المغاربة في الداخل والخارج .
( أنت ، يا صاحبي ،جايب هذا الفرنسي يدير الفتنة بيننا )
ذكِّـرْه بما فعل أجداده في أجدادنا .
59 - Sam الأربعاء 12 دجنبر 2018 - 12:18
إنها الدعاية الناعمة لتعبيد الطريق نحو التطبيع مع الكيان الغاصب لأرض فلسطين وثالث المقدسات الإسلامية.
60 - maghribi الأربعاء 12 دجنبر 2018 - 13:35
للاسف الشديد الطغمة المتصهينة الخائنة تتحكم في دواليب الحكم في المغرب ، مثلها مثل فرنسا الشعب الفرنسي القح مهمش و الشعب المغربي الاصيل مهمش ، والالة اليهودية تحكم البلدين و تنسق فيما بينها .
61 - التاريخ والخرافة والتبعية الأربعاء 12 دجنبر 2018 - 13:57
اتسائل هل هؤلاء المغاربة المحاضرين +في تاريخ أوروبا الحذيث +عايشوا الهولوكست وتضرروا منه ؟وما الفائدة لمناقشته على أرض إفريقيا التي لاتمت بصلة للصراعات السياسية والمالية والدينية والأيديولوجية من اجل السلطة ومن اجل المال ومن أجل السيطرة على عقل ومصير (الإنسان) الاوروبي . هل تواجدوا بأوروبا إبان تلك الحقبة التي سبقت ومهدت للحرب العالمية الثانية ؟ مدينة مراكش مغربية إفريقية بعيدة عن أوروبا ولا تربط أهلها أية علاقة بخرافات الأوروبيين وبالتبعية لمشكلاتهم الغابرة .
62 - Abdou الأربعاء 12 دجنبر 2018 - 14:15
ليس هناك سوي هلوكوست اليهود لا تنسوا هلوكوست المسلمين في الجزاير في البسنة في بورما التي لا يزال المسلمين يعيشون هذا تذكير
63 - مواطن الأربعاء 12 دجنبر 2018 - 14:46
ثقافة غير المغضوب عليهم و لا الضالين كما فهمها معظم المغاربة لن تفتح عقولهم و لن تلطف قلوبهم لتراجيديا الهلوكوست. علاوة على مأساة الشعب الفلسطيني و التي يتحمل الأتراك و العرب و الإنجليز جزءا كبيرا من مسؤولياتها قبل اعلان دولة اسرائيل 1948. فعلا القرآن يشهد باحقية اليهود على تلك البقعة التي تقدسها الديانات الثلاثة. و التاريخ يشهد عن الصراعات و الحروب التي خاضتها شعوب تلك المنطقة متحدة او متباغظة منذ عهود سابقة (الرومان و العرب و بزنطة ) و الحروب الصليبية و الحكم العثماني و الانتداب البريطاني...
الهلوكوست حقيقة أنكرتها المجتمعات الاسلامية لأسباب ثقافية و عنصرية و سياسية. و الذي زاد في الطين بلة هو تقهقرنا و تخلفنا الاجتماعي و العلمي و الاقتصادي مقابل تقدم اليهود في جميع المجالات... سلوكنا في أزقتنا و طرقنا و اسواقنا و شواطئنا و مدارسنا مخزي و يوم ندرك حقيقتنا و نصحح احوالنا و نفتح أدمغتنا على جميع الثقافات العالمية بدون عنصرية او انانية يومها سنعبر الى الاتجاه الصحيح..
64 - حقاني الأربعاء 12 دجنبر 2018 - 20:03
الخوت اللي تكلمو على الموريسكيين، الموريسكيون لاش مشاو احتلو اسبنيا؟ آش اداهوم مع عريبان راه باينا للعمى الأوروبيين كانو غاديين يرجعو السبليون حيت ديالهوم كيفما احنا المغاربة مهما طال الزمان غاديين نرجعو سبتة و امليلية لأنها أرضنا.
المجموع: 64 | عرض: 1 - 64

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.