24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

26/04/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:0706:4113:3017:0720:1121:32
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل ترى أن "رحيل بوتفليقة" سيؤدي إلى حل مشاكل المغرب والجزائر؟

قيم هذا المقال

3.33

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مدارات | عصيد: "داعش" يطبق النص القرآني .. و"اتحاد المسلمين" إرهابي

عصيد: "داعش" يطبق النص القرآني .. و"اتحاد المسلمين" إرهابي

عصيد: "داعش" يطبق النص القرآني .. و"اتحاد المسلمين" إرهابي

قال المثقف الأمازيغي أحمد عصيد إن ما يمارسه تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) في الشرق الأوسط، وحركة "طالبان" في أفغانستان، هو تطبيق حرفي للنص القرآني، مشيرا إلى أن المسلمين لم يستطيعوا تقديم أي نموذج جديد على مستوى التدين، بسبب الفكر السائد في المنطقة والرافض للحداثة.

وأضاف عصيد، الذي كان في ضيافة جمعية "الجامعة للجميع للتعلم مدى الحياة"، مساء اليوم الجمعة بمدينة القصر الكبير، أن "الإخوان المسلمين" فكرة مدمرة للحداثة، مضيفا أنهم ساهموا في إفشال تشرب مجتمعات المنطقة للوعي بسبب تعمدهم نشر مغالطة تفيد تقدم الشعوب المسلمة وتفسخ بقية شعوب العالم، مشيرا إلى أنه لا وجود لأي دولة استطاعت العودة إلى نموذج تركته وراءها.

وأوضح المتحدث أن هناك خلطا كبيرا في مجتمعات المنطقة بين الدين والفكر الديني، مضيفا أن "الأغلبية تعتقد أن كلام الفقهاء هو دين منزّل، وغالبا ما يتم ربط التكنولوجيات الحديثة بأنها هي الحداثة، في حين أنها مجرد تمظهر لفكرة عظيمة اجتاحت العالم كاملا، وشكلت مغامرة كبيرة للعقل في القرون الوسطى، من خلال تحديه التصورات الكنسية، ومحاولات رجال الدين من أجل السيطرة على أفكار الناس".

وأشار عصيد إلى أن الكنائس كانت تحاول عرقلة الفكر البشري عبر سيادة أفكارها، لكن ظهور الجامعة وأماكن دراسة العلوم والأفكار غير الدينية شكل إحدى أدوات وركائز ظهور الفكر الحديث. وزاد قائلا: "كل هذا مهد لبروز فكرة العقد الاجتماعي، التي كانت على قدر كبير من الأهمية، فقد نقلت السلطة من الأمر الإلهي إلى المجال التداولي بين الناس وشكلت تعاقدا بينهم".

وأبرز الفاعل الحقوقي أن فكرة الحداثة تؤسس للمواطنة وتجاوزت مفهوم الرعايا، عبر منحها القوة للدولة من أجل تدبير أمور الناس، وأنها تتضمن قيم المساواة وتحارب التفاوت، مؤكدا أن علاقة المسيحية ورجال الدين بالحداثة كانت صدامية بسبب خوفهم من أفكارها.

وأوضح عصيد أنه رغم معارضة رجال الدين، فإن الحداثة تمكنت من الانتصار وتكريس العلمانية، مشيرا إلى أن الدولة استطاعت بفضلها رعاية جميع الأديان على حد سواء. وانتقد من يقول إن العلمانية ضد الدين، متهما إياهم بالكذب على الناس والتاريخ. وأضاف أن "العلمانية هي التي أنقذت أوروبا من الحروب الكاثوليكية البروتستانية، وجلبت السلم والأمان إلى الناس".

وسجل المتحدث أنه لا توجد على الإطلاق دولة دينية متقدمة، وأن كل الدول النموذج هي علمانية وتفصل الدين عن الدولة، كاشفا أن أول محاولة من أجل التحديث في العالم الإسلامي جاءت مع محمد علي باشا في مصر، لكن معارضة الفقهاء كانت قوية، وواجهوا كل مظاهر الحداثة بفتاوى التحريم.

وأضاف عصيد أن اليهودية لم تكن أحسن حالا من المسيحية في علاقتها بالحداثة، مشيرا إلى أنها تتصادم معها إلى حدود اللحظة، بعد إعلان بنيامين نتنياهو، رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي، قيام الدولة اليهودية. وأوضح أن ظهور البترول في شبه الجزيرة العربية أدى إلى كوارث كبيرة بعد إقدام هذه الدول على تمويل فقهاء التشدد، وعلى رأسهم تنظيم اتحاد علماء المسلمين الإرهابي.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (143)

1 - مغربي خاسر الجمعة 14 دجنبر 2018 - 22:05
قريبا سيعلنها و يقول ان المغاربة كلهم صغير و كبير ارهابيين الا الغير مسلمين مثله . يعني هذا لازم يوقف حده . نحن كنّا ننتظر من يعلي كلمة الاسلام صار العكس فيه واحد يضرب في ديننا وهو في وسطنا . واك واك أمحمد
2 - Kamal bouzgar الجمعة 14 دجنبر 2018 - 22:06
نتمنى من السيد عصيد أن يلزم الصمت فيما لا دراية له به.
3 - قف وعد إلى الخلف الجمعة 14 دجنبر 2018 - 22:09
لا توجد دولة داعش أيها المثقف .وسبق أن قالت إحدى وزيرات خارجية الإدارة الأمريكية أن المنظومة الداعشية صناعة امريكية .
4 - younes الجمعة 14 دجنبر 2018 - 22:11
الا يسمى هذا في عرف القانون قذف او افتراء؟ الا يجب متابعة هذا الشخص و عليه ان يقدم الدليل على ان القران يدعو الى الارهاب؟ ماللذي يحدث؟
5 - غير دايز الجمعة 14 دجنبر 2018 - 22:13
هاد الشخص انسان حاقد وانتهازي وباغي يركب على موجة مشاكل بعض(المسلمين المتطرفين)، يتحدث عن الديمقراطية وهو يريد فرض ارائه علينا ومن خالفه فهو عكسه، لا اضن ان المغاربة بكل توجهاتم يحتاجون لمثل هاد الانتهازي ومن على شاكلته .المغاربة عندهم امور اهم من كل التفاهات لي تتحاول تناقشهم وفق اجندات مجهولة، تريد تغيير الشعب والهائه عن الواقع
6 - mosi. الجمعة 14 دجنبر 2018 - 22:17
اذا كانت العلمانية انقدت اوروبا من الهمجية الدينية كما تدعي فما معنى غزو الدول الاوروبيا لشعوب العالم المسالمة و قتلها و نهب ثرواتها و استعبادها في القرن العشرين بالحديد و النار وحاليا بالاقتصاد و المال...الذي سرقوه منهم اصلا...
انا شخصيا لا تهمني العلمانية لأنها لا تعدو ان تكون اسلوب انحلالي لحكم المجتمع ففي النهاية من يصل الى الحكم هم مجموعة من الانتهازيين...وليس الملائكة كما تحاول ان تصور فقهاء الفكر العلماني...
الإسلام ليس نظام حكم بل نظام عيش...وشتان بينهما...
تدعي زورا وبهتانا ان داعش تنهل من القرآن حرفيا...والواقع يقول ان القرآن بريء مما تفعل داعش و القاعدة و طالبان و غيرها من الفرق الضالة الارهابية...تحاول جاهدا ان تربط بين الاسلام و الارهاب و قد سبقك العالم وفشل ولكنك تلميذ كسول للعنصريين الغربيين تعيد ما كانوا به يهرفون منذ 2001 فما الجديد الذي اتيت به...هل قرأت يوما قولة علي بن ابي طالب رضي الله عنه..اعمل لدنياك كانك تعيش ابدا و اعمل لأخرتك كأنك تموت غدا..اليست هذه القولة لب العلمانية التي تتغنى بها..او ليس قائلها من الخلفاء الراشدين.
انت ملحد فلا تتحدث عن الدين.
7 - مغربي الجمعة 14 دجنبر 2018 - 22:18
اي مفكر واي حقوقي هذا الذي لا يعترف بالدين الإسلامي ولا حتى بفضل الله عليه
8 - souabni الجمعة 14 دجنبر 2018 - 22:19
الحداثة مع ربك ياكوش.لقد اتخمتنا مداخلاتك المتكررة.نفس الاسطوانة تتكرر على الدوام. فعقدتك الاسلام فهو باق الى ان يرث الله الارض وم عليها.اما عبدة ياكوش فهم منسيون وهم مازالو على الحياة.
9 - bouchra zago الجمعة 14 دجنبر 2018 - 22:19
ناشط امازيغي إلزم حدودك و دافع على الامازيغية ولا تتطاول ابدا على الدين... نت ماشي عالم باش تحكم على الدين انه ارهابي. تم الا كتقول ان الارهاب هو نفسه الجهاد لي دكر الله تعالى فالكتاب فكل الديانات كاتنادي بالجهاد فسبيل الله يعني حتى المسيحية و اليهودية نفس الشيء و لكن طبعا هدو ماتقدرش نت و لي بحالك تدكرهم خصوصا اليهود و راه كولشي دبا عارف علاش...
10 - wood الجمعة 14 دجنبر 2018 - 22:20
أغلبية الذين يشتمون الإسلام لا يعرفون عنه سوى القشور و لا يفعلون ذلك عن قناعة لديهم بل فقط تملقا للغرب و بعض الاوساط المعادية ليس للاسلام بل كل لكل الديانات و الأخلاق و تتبنى الإباحية و الإنحلال و البوهيمية و الشذوذ ، فاصبح العداء للاسلام هو أحد مراتب التحضر في العصر الحالي ! و هذا عصيد إسم على مسمى كل ما يفعله هو العصيدة !!!
11 - ولد حميدو الجمعة 14 دجنبر 2018 - 22:23
عصيد مشا بعيد و ما دخل القرآن في داعش و هل عندما يقتل أمريكي تلاميد أو رواد ملهى برشاش فهل هو جهادي و ليس إرهابي
عصيد يعمل التابهلة فهو يعرف من صنع الإرهاب و عليه بأن يعرف بأن الضريبة على الثروة باوربا مقتبسة من فريضة الزكاة المذكورة في القرآن
من حق أي مغربي أن يختلف و لكن عليه أن يحترم الأغلبية من المغاربة لأن الإرهابيين لا يمثلون حتى شعرة واحدة
12 - karim الجمعة 14 دجنبر 2018 - 22:23
انت تقول ليست هناك دولة دينية ناجحة.اسراءيل المارقة دولة دينية وهي متقدمة و ناجحة
13 - عبده الجمعة 14 دجنبر 2018 - 22:25
هذا الرجل يستغل كل ندوة أولقاء يشارك فيه لإعطاء صورة قاتمة عن الدين والفقهاء، وأن الإسلام سبب تخلف المسلمين، وأن الحداثة هي الحل، في تعد صارخ على ثوابت هذه الأمة، وطبعا يواجَه بالصمت التام من علمائنا "الرسميين،"
14 - مار من هنا الجمعة 14 دجنبر 2018 - 22:26
اللَّهُ لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ ۚ لَيَجْمَعَنَّكُمْ إِلَىٰ يَوْمِ الْقِيَامَةِ لَا رَيْبَ فِيهِ ۗ وَمَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللَّهِ حَدِيثًا (87) فَمَا لَكُمْ فِي الْمُنَافِقِينَ فِئَتَيْنِ وَاللَّهُ أَرْكَسَهُم بِمَا كَسَبُوا ۚ أَتُرِيدُونَ أَن تَهْدُوا مَنْ أَضَلَّ اللَّهُ ۖ وَمَن يُضْلِلِ اللَّهُ فَلَن تَجِدَ لَهُ سَبِيلًا (88) وَدُّوا لَوْ تَكْفُرُونَ كَمَا كَفَرُوا فَتَكُونُونَ سَوَاءً ۖ سورة النساء
إِنَّ الَّذِينَ ارْتَدُّوا عَلَى أَدْبَارِهِمْ مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمُ الْهُدَى الشَّيْطَانُ سَوَّلَ لَهُمْ وَأَمْلَى لَهُ سورة محمد آية 25
إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بَعْدَ إِيمَانِهِمْ ثُمَّ ازْدَادُوا كُفْرًا لَنْ تُقْبَلَ تَوْبَتُهُمْ وَأُولَئِكَ هُمُ الضَّالُّونَ سورة أل عمران آية 90
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا مَنْ يَرْتَدَّ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ سورة المائدة 54
15 - سي محمد الجمعة 14 دجنبر 2018 - 22:27
علماني رخيييييص وحاقد على كل مومن مسلم متشبت بدينه الحنيف : الإسلام .
16 - عبد الفتاح الجمعة 14 دجنبر 2018 - 22:31
لم أسمع بعصيد يوما تحدث في موضوع يجمع المغاربة ولمصلحة المغاربة كأغنية في بلادي ظلموني لجمهور الرجاء الذي بسببه أصبحت راجوي المعبرة عن حالة الشباب المغربي, ومعاناته مع الضلم والتهميش, أو مثلا يساهم جمعية حماية المال, أو محاربة الرشوة إلى غير ذلك. عصيد يشبه إلى حد كبير ذهنية جنرالات الجزائر المهووسون بمفردات تقرير المصير للشعب الصحراوي ينامون عليها ويصبحون عليها 43 سنة, وكذلك عصيد يبيت في أرق ولا ينام في إجتهاد لا محدود ولسنين طويلة من أجل ربط الإسلام بالإرهاب. راه الشعب المغربي مسلم وسيبقى مسلما إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها, وأبشرك بما يسيؤك أعيش في الغرب والإسلام ينتشر بحجم سكان مدينة تزنيت كل سنة.
17 - خالد الخراز الجمعة 14 دجنبر 2018 - 22:32
لكل زمن مسيلمة الكذاب وهذا السيد مسيلمة زمانه
18 - مازيغ الجمعة 14 دجنبر 2018 - 22:32
لا حول و لا قوة الا لله.
عيب عيب عيب.....
ادخل في سوق راسك.
الأمازيغ في العالم بريؤن من خزعبلاتك.
الأغلبية عارفة التاريخ ديال أوروبا.
ادخل سوق رأسك.
19 - توفيق الجمعة 14 دجنبر 2018 - 22:32
اين هي امارة المؤمنين واين سليل الرسول عليه السلام من هذا الهراء , اما ان امارة المؤمنين مجرد شعار يرفع لتثبيت الملك
20 - Amar الجمعة 14 دجنبر 2018 - 22:37
اصبح كل من يهاجم الاسلام مرحبا به وهذا مفهوم في الدول العلمانية والغربية.لكن الغير المفهوم هو تجرء هذا السافل النكرة على مهاجمة الاسلام في دولة امير المؤمنين.
21 - الوافي الجمعة 14 دجنبر 2018 - 22:38
لماذا لا اسمع هذا السيد يتكلم عن الأنظمة التي تحكم الدول الاسلامية والتي تشكل عائقا كبيرا في تطور وتقدم هذه الدول، ماليزيا مثلا دولة اسلامية ونسبيا من اكبر الديموقراطيات في العالم الإسلامي وقطعت أشواطا هائلة في التطور والتقدم، تركيا كذلك السنوات العشر الماضية الى ان تدهور الحال أخيرا بسبب محاولة الانقلاب العسكري الاخيرة، أمريكا دولة مسيحية والدين يلعب دورا مهما في حياة الأمريكيين وهي قوة عظمى، مشكل الدول الإسلامية مشكل سياسي محض ولا علاقة له بالدين والتدين.
22 - Kamal fes الجمعة 14 دجنبر 2018 - 22:39
الان كلها ويلغي بلغاه ويفتري كما يشاء.ولاكن لما تموت وتدفن تحت التراب سيتضح لك الامر جيدا انت وامثالك .وكل من يطعن في الدين .من اجل ان يضهر انه مثقف وهو لايفقه شيء.
23 - mazis الجمعة 14 دجنبر 2018 - 22:39
لمن تعاود زابورك اسي عصيد هؤلاء قوم اقفلت عقولهم دعهم في سباتهم وتخلفهم الى يوم تأتي فيه الامم الكافرة لتبيدهم عن بكرة ابيهم بعد نفاد صبرها من تصرفاتهم .
24 - youssef de sygh الجمعة 14 دجنبر 2018 - 22:39
لا يا سيد عصيييييييد
انت لم ولا تجتهد في فهم كلام جميل و معقول من كتاب الله
هدا الكتاب الكريم يلبي جميع احتياجات البشريه ولا تقول بانني مغفل لانك متاكد بانني لست بمغفل
هدا الكتاب يحميك ويحمي اعداااااائك من الجاهليه (المستغفله)
عليك بالاكتار على قرائته وفهمه ربما كما تبدوا لي دكيا
استخدمه بما يفيد لك ولغيرك
25 - مسلم الجمعة 14 دجنبر 2018 - 22:39
هناك مرضى بظاهرة "خالف تعرف " ، أناس ليس لهم محل و لا دور في المجتمع ءالا تكريس التفرقة و زرع الفتنة .....،
المسلمون ولله الحمد في كل بقاع العالم... محصنون من كل العبثيين دعاة الحداثة الهدامة ، و القرآن الكريم أكرم و أعظم و أقدس من ترهات منتسبي ثقافة الفتنة والمتطاولين على الدين الاسلامي الحنيف... ، الذي يبقى صالحا لكل زمان و مكان... ، ابى من ابى وكره من كره... ،
عليك أيها الرجل أن تخجل من نفسك.. ، فعلى الأقل ءان كانت لك رءا في القرآن... ، فاحتفظ بها لنفسك... ، و لا تخدش كلام الله و لا تستخف بمشاعر المسلمين.. ، على الأقل فبلادنا دولة موسسات.. ، فهناك مؤسسة دستورية موكول ءاليها أمور السهر على حفظ ديننا الحنيف ..، للجم كل رجل عبثي يتطاول على كتاب الله و سنة نبيه ( صلى الله عليه وسلم)....
26 - مصطفى الجمعة 14 دجنبر 2018 - 22:40
صراحة تطبيق القرآن لم يحدث ولن يحدث وكل ما هنالك مجرد ادعاء قل نفاق لا غير في الحقيقة.
27 - عبد العزيز الجمعة 14 دجنبر 2018 - 22:42
رآك غدي في الخسران احمدي
ما تقوله قديم لقد قالوه أسيادك الغربين منذ زمان ولم يفعلو شي لان الدين منصور من عند الله عز وجل.
28 - مريم الجمعة 14 دجنبر 2018 - 22:43
لا حولة ولا قوة الا بالله العلي العظيم
صعيد يصعد دائما بتفاهات لا محل لها من الاعراب
اتقي الله في نفسك و لا يبقى لنا الا نقول لك الخطأ في النظام اللدي سمح لك ان تتفوه بما شأت
29 - ولد حميدو الجمعة 14 دجنبر 2018 - 22:48
العيب ليس في عصيد بل في الحاضرين و خصوصا واحد واقف في صورة اعلاه بجلبابه الابيض و طاقته يستمع للدروس الدينية
30 - راقي برکان شخصيا الجمعة 14 دجنبر 2018 - 22:51
هداک اللي الوسط تايشبه ل راقي برکان و عصيد فبلاصت ما تبقی تتسب في الدين والمتدينين هدر لينا علی الثروة تاعک و الريع اللي نتا عايش فيه 4 تاع المانضات ماشي حشومة وکاين اللي عايش ب خبز و اتاي نتا وامتالک ما زدتو والو للمجتمع (شوية کلام) خلاها واحد الفياسوف المازيغية والدين السلامي الحنيف درتوه بزولة تذر دهبا fond de comerce و نوض علا سلامتک راه عقنا بيکوم
31 - لمهيولي الجمعة 14 دجنبر 2018 - 22:57
كيف للدولة المغربية المعروف عنها تعلقها بالإسلام أن تسمح لهذا المنحرف أن يطعن في الدين ويقول بأن الإرهاب جاء من القرآن؟ ألى يوجد محامون يدافعون عن دينهم؟ لماذا تقام الدنيا ولا تقعد لأشياء بسيطة كقضية الفتاتين اللتين ارتدتا التنورتين في رمضان بينما يترك هذا المرتزق يتهجم على ديننا تارة بالسخرية وتارة يصفه بمنبع الإرهاب ولا أحد يصده أو يقيم عليه دعوى؟ أين غيرتنا ونخوتنا على ديننا؟
32 - انا الجمعة 14 دجنبر 2018 - 23:01
هدا خرجايها طاي طاي. يسب في ملتنا و ديننا ولا احد يحرك ساكنا. لا حول ولا قوة الا بلله
33 - Tarik الجمعة 14 دجنبر 2018 - 23:03
هاد السيد ماعرفتش شكون سماه مثقف.ما تديوش عليه راه يمكن إكون سالت ليه لفريخ
34 - العروبي الجمعة 14 دجنبر 2018 - 23:03
لم تقدم جديدا
ما قلته سبق وان قاله جمال عبد الناصر في مواجهة التيار الاخواني وصدام حسين في مواجهة التيار الشيعي.
ومن الناحية الفكرية ، تطرق كثير من المثقفين الى محاولة الاجابة عن سؤال لمادا تقدم الآخر وتأخرنا نحن؟ ابتداء من شكيب ارسلان والكواكبي وطه حسين وعلال الفاسي وعابد الجابري وعبد الله العروي ومحمد اركون ونصر حامد ابو زيد وفرج فودة وحسين مروة وحسن حنفي وادونيس الخ. وما قلته عن الطفرة البترودولارية تطرق اليه عبد الرحمن منيف في رواياته.
المهم لم اجد جديدا. ولكن هل ما يعيق الحداثة والمواطنة هو الاصولية الدينية فقط. لم تتطرق الى الاصولية العرقية والاثنية واللغوية. لقد ذكرتك مرارا بأنك تسكت عن قصد من دكر خطر الاصوليات العرقية التي اصبحت تساهم في الفوضى الهدامة ايضا بجانب الفهم المتخلف للتراث.
35 - taha الجمعة 14 دجنبر 2018 - 23:03
هذا الكلام قديم جدا يعود الى الصراع بين المفكرين المسلمين بين العقل والنقل ،وقد ابدعوا في ذلك،اما مايفعله عصيد وامثاله،هو عبارة عن عصيدة سطحية تضر المجتمع اكثر مماتنفعه لانها مبنية على رؤية ذات اتجاه واحد...
36 - moi الجمعة 14 دجنبر 2018 - 23:11
غريب امر هدا الرجل الم تكتب بخط يدك ان ياكوش هو ربك؟لمادا تحاضر في الاسلام و انت ملحد؟واسءلوا عنه مليكة مزان التي تعبد نفس الاه عصيد
37 - مول العصيدة الجمعة 14 دجنبر 2018 - 23:21
عصيدة أخرى من إعداد وتقديم رئيس الطباخين "الشاف" عصيد بتوابل الإلحاد والكفر والفجور والتي لا يستطيع أي مغربي ابتلاعها بسبب مرارة طعمها ورائحتها الكريهة التي تزكم الأنوف وتبعث على الغثيان.
38 - المغربي باب المغاربة الجمعة 14 دجنبر 2018 - 23:26
إذا كنت ترى أن العلمانية ليست ضد الدين رغم أن علماء غربين كثر رأو العكس انها جائت ضد الديانات السماوية
هل أنت علماني ام ديني أكيد ضد الدين فهل تكرمت وقلت لنا ماهو انتماءك هل أنت ملحد ستقول انا علماني كيف وانت لست ديني إذن دعك من المراوغة العلمانية أو العالمية وهو تابع لنظام عالمي جديد..
لنفترض أن العلمانية ليست ضد الدين كما تدعي هل يحق لي كمسلم أن أدخل بند يحرم الخمر أو الزنا في دولة علمانية أكيد لا لكن هل يحق للملحد أن يدخل بند يحل الخمر أو الزنا اكيد نعم فالمسلم متضرر يعني ليس له حق بينما الملحد يحق له أن يطلب مايريد..وعصيد من بين هؤلاء
39 - كاتب الجمعة 14 دجنبر 2018 - 23:29
لنجتهد جميعا في الدعاء على الظالمين في كل سجدة، إنه أفضل سلاح، صرت ألاحظ أن الإنسان إذا تقدم في السن فقد عقله وتجرأ على خالقه الذي ٱقترب من لقائه٠
40 - العالمي المشيشي الجمعة 14 دجنبر 2018 - 23:30
لا تعليق على التعاليق من ١ الى ٤ ...، لي عندكم سؤال: من أتاكم بالانتريت والحاسوب و و و؟ فقدت الامل فيكم يامغاربة.
41 - Ayoub الجمعة 14 دجنبر 2018 - 23:30
Monsieur Assid, pourquoi tu es toujours d'accord avec l'Arabie Saoudite contre les fréres Musulmans du monde entier? …, veut dire des petits cadeaux discrets de l'Orient
42 - mohammed haissouk الجمعة 14 دجنبر 2018 - 23:34
هذا الشخص يريد أن يقول أن الإسلام هو الإرهاب فبعد دراسة فكر داعش جيدا يمكن أن أقول أن داعش صناعة الفوضى وأخيرا أطلب من السلطات إيقاف هذا المريض
43 - المعتصم بالله الجمعة 14 دجنبر 2018 - 23:36
لا اعرف،،، ويدخلني شك وريب كبير في أمثاله ،ولا اعرف ما الغاية من استضافة متل هاذه الطينة شغلها الشاغل هو درب الإسلام ،،،السنا في دولة اسلامية في الدستور ام مادا ،،،من اراد اعتناق غير الإسلام او الكفر او المجوسية او اي ديانة فله ،دلك وليدعنا في سلام فاسلامنا عظيم وكبير ومتعال صالح لكل زمان ومكان ،،،،والقرآن صريح في هذا الشأن (لكم دينكم ولنا ديننا) ولا اعرف ما علاقة داعش بالإسلام وما الغاية من اسقاط الدين الاسلامي بهاذه القدارات والإجرام الداعشي ،،،،ما هذا الجهل وما هذا الازدراء بديننا الا تخجلو من انفسكم ،،،،من اراد الاصلاح فهو واضح وسهل وليس الاصلاح بالنيل من مقدسات الأمة وديننا الحنيف ،،،
44 - FLAGSTAFF ARIZONA الجمعة 14 دجنبر 2018 - 23:41
الى كل من يهاجم الاستاد الحليل عصيد...
الاغلبية فيكم لايعلم ماهو الناسخ والمنسوخ ولايعلم ان كل الغزوات كانت جهاد الطلب وليس الدفع..
وخير دليل هو المغرب هل الامازيغ هم من هاجموا على العرب ام العكس الصحيح ليكون الدين كله للله.
الدليل من القران
سورة التوبة الاية 5
فَإِذَا انْسَلَخَ الْأَشْهُرُ الْحُرُمُ فَاقْتُلُوا الْمُشْرِكِينَ حَيْثُ وَجَدْتُمُوهُمْ وَخُذُوهُمْ وَاحْصُرُوهُمْ وَاقْعُدُوا لَهُمْ كُلَّ مَرْصَدٍ فَإِنْ تَابُوا وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ فَخَلُّوا سَبِيلَهُمْ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ

تفسير ابن كثير قَالَ سُفْيَان بْن عُيَيْنَة قَالَ عَلِيّ بْن أَبِي طَالِب : بُعِثَ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِأَرْبَعَةِ أَسْيَاف
تفسير القرطبي نَسَخَتْ هَذِهِ كُلَّ آيَة فِي الْقُرْآن فِيهَا ذِكْر الْإِعْرَاض وَالصَّبْر عَلَى أَذَى..
سورة التوبة او السيف اخر سورة نزلت واخد منها الولاء والبراء وهي دستور المسلم في جهاد الطلب.
لعندوا شي اية مدنية نزلت بعد سورة التوبة ناسخة لهاد الاية نعطيه 1000usd..
45 - محمد بن عبد السلام_ الجمعة 14 دجنبر 2018 - 23:43
إلى كل من الإخوة 1 -2-3-4 من فضلكم ما هي تعاليم الإسلام في رأيكم وقارنوها مع تلك التي يستدلي بها القاعدة وطالبان والدواعش لقتل المسلمين وإذاكان الدواعش من صنع " الميريكان " فهم مسلمون يقتلون المسلمين باسم القران ..و "الميريكان " تضحك.
46 - brahim الجمعة 14 دجنبر 2018 - 23:53
المغاربة شعب مغسول الدماغ ولا يفهم السيد عصيد كفاكم تخلف ومعانقة الاسلام فهو ليس من صنعنا
47 - ولد حميدو السبت 15 دجنبر 2018 - 00:02
يمكن للمغربي أن يحتسي الخمر أو لا يصلي و لكن عندما تمس له الدين و خصوصا القرآن يصبح ضدك

الله يهدي ما خلق فلا يعقل أن البعض ينتقد إدخال الدين في السياسة و هم يدخلون الفلسفة في الدين
48 - إلى التراب.. السبت 15 دجنبر 2018 - 00:04
مخلوق من ماء مهين في طريقك إلى التراب...إلى التراب ...إلى الدود ... وتُنسى !
49 - مواطن السبت 15 دجنبر 2018 - 00:07
لم يوضح أي معارض للمفكر السيد صعيد من المعلقين كيف أن داعش لا تمثل الإسلام.
50 - الإعلام الهادف السبت 15 دجنبر 2018 - 00:08
لا أدري لم تروجون لمثل هذا النوع من الأفكار من المفروض في الصحافة أن تنتقي بعض الخزعبلات
51 - Ziyad السبت 15 دجنبر 2018 - 00:08
شعب ﻻيقرء.شعب ﻻيحب العقل بل يحب الرقية والخرافة.اغلبية تسب عصيد وهي جاهلة بالامور...يجب مناقشة عصيد بالحجة ﻻبالسب والقدف.
52 - الحقيقة بدون تزييف السبت 15 دجنبر 2018 - 00:12
عندما ترى الهجوم شخصي على سيد أحمد عصيد بدل الرد على كلامه ومناقشة الأفكار ف أعلم أنه يقول كلام صحيح وحقيقي. داعش هي الإسلام الحقيقي و أتحدى أي رجل دين أو شيخ أن يكفرهم ويقول انهم كفار خارجين عن الملة؟ و أمثال راقي بركان يطبقون ماكان يفعله رسول محمد. ألم يكن رسولكم متزوج من 12 امرأة من بينهن سبايا يعني نساء قتل أزواجهن في الحرب و اخدهن عبدات من أجل نزواته يعني إغتصاب بلغة العصر ؟
على العموم التعليقات أعلاه تعبر عن مستوى المغاربة الذين هم أكثر شعب من طنجة إلى جاكرتا تنتشر فيه الأمية (نسبة ثلاثين في المئة رقم خرافي في العالم بأسره ) وتنتشر فيه مظاهر الشعودة والدعارة و القوادة و العبودية. فشيئ طبيعي أن تجدهم متدينين لأن التخلف والتدين والنفاق يسيرون في مستوى واحد على التوازي ولا أمل لنا إلا ثورة أمازيغية علمانية تمحو ما جناه علينا المخزن و العبودية الدينية التي نعيشها بسبب الإسلام
53 - Afmam السبت 15 دجنبر 2018 - 00:20
السلام عليكم
عصيد ابن تارودانت ابوه امام مسجد "فقيه" .نقول بالامازيغية " الطالب اوريساغ اغيول ايسات اترو"
معناها "الفقيه لايشتري الحمار بل يلده."
54 - ولد حميدو السبت 15 دجنبر 2018 - 00:27
ادا كنت في المغرب فلا تستغرب تنطبق حتى على عصيد بينما الأمازيغ من أكثر الناس تدينا و في عدة مناطق مطلبهم الأول هو المسجد و توفير المياه
55 - منير السعيد السبت 15 دجنبر 2018 - 00:42
ييا عصيد ان داعش لا يطبق النص الاسلامي بل يطبق فهمه الخاطء الذي ورثه عن ازلامه من الوهابيه والحنبليه والتيميه. اما الاسلا فقد جاء من اجل الحياخ والحريه.فلا تهاجم الاسلام وتمارس الداعشيه انت كذلك،وتستعمل السلاح نفسه.
56 - momo السبت 15 دجنبر 2018 - 00:44
يا أستاد عصيد إنك كمن يصب الماء في الرمل .وهل تلين الصخرة إن بللها الماء؟ أبدا ، هكذا القول في عقول متحجرة ، لو اطلعت على ثراتها ودرسته وفهمته بكل حيادية فلن ترد عليك بكل هذه العصبية والوقاحة وقلة الحجة .الصخرة ،لتغيير ملامحها وشكلهايجب نحتها بمطرقة وإزميل .ولنحت هذه العقول يجب أن تطلع لتذرك الحقيقة المرة .وتتسلح وتشحن بالعلوم النيرة بدل العنعنة والقلقلة من أناس لو بعثوا اليوم لضنوا أنهم في الجنة .كيف نقارن أشخاصا تؤمن بالتداوي ببول البعير والحبة السوداء لكل داء .وأشخاص يغوصون في علوم النانو ،وحل تشفيرات ADN أشخاص يعيشون على الماضي يغضون البصر عن الحاضر والمستقبل .وآخرون يعملون لأجل هذا المستقبل .أنت من يقهر دعاة التخلف والجهل من قساوسة الكنائس الوهابية كما قال الدكتور المسعري.وزد عليهم قساوسة الإخوان والسلفيين ،إنهم شيوخ ابتلت بهم الدول العربية الإسلامية رغم أن لا رهبانية ولا مشيخة في الإسلام . كل ما تعيشه الأمة شرقها وغربها هو دين مبتدع .الإسلام الأصلي لم يكن لا سني ولا شيعي ولا على أي مذهب من المذاهب ال4 و الوهابية الإخوان اليزيدية الدروز؛ ولا جماعة ولا حزب ولاصوفية وووو .تابع
57 - فيديل السبت 15 دجنبر 2018 - 01:00
يبدوا لي أن أغلب المغاربة ما يزالون يعيشون في الوهم والجهل ..
عصيد مفكر وقال الحقيقة دون تحريف وتزييف ..
الأغلبية الساحقة تهاجمه كشخص لا تناقش الموضوع لترد عليه ..
لأن الواضح واضح .. داعش تنتعش من النص الديني وتطبقه بالحرف..
أقول لكم : مَن يأبي اليوم قبول النصيحة التي لا تكلف شيئاً سوف يضطر في الغد إلي شراء الأسف بأغلى الأثمان ...
58 - كافر مغربي السبت 15 دجنبر 2018 - 01:15
من اسباب تخلف العرب غلبة العاطفة عليهم وعدم تقبلهم للنقد وعدم اتباع النهج العلمي التحليلي . فهنالك عدة افكار واحاديث نبوية تكرر على اسماعنا يوميا مشكوك فيها ولكن لانجرا على الانتقاد والتحليل خوفا من التكفير.
59 - صاحب الحق يقال السبت 15 دجنبر 2018 - 01:36
كل الأفعال التي كانت تقوم بها داعش موجودة:

داعش حرقت والصحابة احرقو: الدليل: رواه عن عكرمة - ( 2854 ) – : أنَّ عليًّا حرَّق قوماً ، فبلغ ابنَ عباس فقال : لو كنتُ أنا لم أحرِّقهم ؛ لأنَّ النَّبيَّ صلى الله عليه وسلم قال ( لا تُعذِّبوا بعذاب الله ) ولَقَتَلتُهم كما قال النَّبيُّ صلى الله عليه وسلم

داعش رمت المثليين من البنايات الشاهقة والصحابة افتو بذلك: الدليل :"وقد أجمع الصحابة على قتل اللوطي ، لكن اختلفوا في طريقة قتله ، فمنهم من ذهب إلى أن يحرق بالنار ، وهذا قول علي رضي الله عنه ، وبه أخذ أبو بكر رضي الله عنه ، كما سيأتي . ومنهم قال : يرمى به من أعلى شاهق ، ويتبع بالحجارة ، وهذا قول ابن عباس رضي الله عنه".

- داعش قتلت المرتد والسلفيون والأصوليون يقولون بأن عقوبة المرتد هي الموت عملا بالحديث "من بدل دينه فاقتلوه"
60 - اسد الاطلس السبت 15 دجنبر 2018 - 02:05
يجب لفت الانتباه الى ان الفرد العربي الاسلامي اليوم يعيش في تناقض كبير بين قبوله للعلمانية ورفضه لها. ففي استيبان اجراه احد المواقع الالكترونية، وجدوا ان اجوبة الناس تتغير بتغير طريقة طرح الأسئلة عليهم، فإذا قلت لأحدهم: هل تقبل بالعلمانية ؟ يقول: لا، وإذا سألت نفس الشخص: هل تقبل استعمال الدين في الدولة وفي السياسة يقول: لا . وإذا سألته هل أنت راض عن الاقتتال الدائر بين المسلمين في سوريا والعراق واليمن وليبيا وكثير من بلدان العالم يقول: لا، وإذا سألته ألا ترى أنّ سبب ذلك هو الخلط بين الدين والسياسة واعتبار الإسلام دولة وإقحام الطائفية في السياسة يقول: لا يمكن. ثمة إذن خلط كبير تستغله التيارات التي تعتبر العلمانية خطرا على مشروعها السياسي، فتحاول إيهام الناس بأن العلمانية تعني الإلحاد ونبذ الدين من المجتمع، في الوقت الذي يعرف فيه الكثير من أعضاء تلك التيارات حقيقة الأمر، ويخفونه عن الناس.
61 - مفكر السبت 15 دجنبر 2018 - 02:25
الى الرقم 14
سيدي الفقيه المحترم
ان الاية الاخيرة التي ذكرتها وماقاله عصيد لا ينافي معجزة القران وانه حقا كلمة الله كما ان القران المريم يعلم ان السيظ عصيد سيتكلم يوما ما سبخانك ربي امانت بك وما انزلت.هذه الاية وبلغنا عن بعض الخلفاء أن النبي قال : يا أهل مكة ويا أهل المدينة أوصيكم بالله وبالبربر خيرا ، فانهم سياتونكم بدين الله من المغرب بعد أن تضيعوه ، هم الذين ذكرهم الله في كتابه بقوله :" يا أيها الذين آمنوا من يرتدد منكم عن دينه فسوف يأتى الله بقوم يحبهم ويحبونه ، أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين . يجاهدون في سبيل الله...و الله واسع عليم ". لا ينظرون في حسب امرئ غير طاعة الله." قال البكرى : فمن حين وقعت الفتنة انما نقاتل نحن العرب على الدينار والدرهم وأما البربر فانهم يقاتلون على دين الله ليقيموه قال : وهو يرفع الحديث إلى ابن مسعود رضى الله عنه أن آخر حجة حججنا قام خطيبا فقال : يا أهل مكة ويا أهل المدينة أوصيكم بتقوى الله وبالبربر فأنهم سيأتونكم بدين الله من المغرب ، وهم الذين يستبدل الله بكم اذ يقول :" وان تتولوا يستبدل قوما غيركم ثم لا يكونوا امثالكم
62 - FreeMan السبت 15 دجنبر 2018 - 02:58
Quelques contradictions:
Au nom de la laïcité et la liberté de croyance :
1- Les musulmans pratiquent librement et visiblement leur religion partout dans les pays occidentaux.
2- Dans les pays occidentaux, les musulmans construisent les mosquées et font librement la promotion de leur religion auprès des non-musulmans.
3- Dans les pays occidentaux, les musulmans soutiennent les partis politiques (de gauches en général) qui protègent au nom de la laïcité, la liberté individuelle et de croyance ainsi que le multiculturalisme.
4- Ces mêmes musulmans dans leurs pays d’origine préfèreraient voter aux parti-islamistes qui fondamentalement opposent à la laïcité et à touts les droits individuelle ou de confession / religions.
63 - riffi السبت 15 دجنبر 2018 - 03:16
الاسلام ليس فيه رجال دين بل علماء دين فقط ولا احد من المسلمين يتخيل او يضن ان قول العلماء قرآن منزل او يقترب من ذلك وانت اول من يُتخيل له ذلك.
عصيد وامثاله ممن درسوا تاريخهم بالفرنسية لانهم يكرهون اللغة العربية بل ويكرهون نفسهم وهويتهم، وضنا منهم ان الفرنسية تجعل منهم يبدون حضاريين ومتقدمين... فيدرسون تاريخ اوربا في القرون الوسطى ويُسقطونه على الحضارة الاسلامية وذلك لا يجوز.
اوربا كانت محقة في ثورتها ضد الاضطهاد الكنسي لان الكنيسة كانت تزور الدين وتبيع صكوك الغفران والرهيب يزعم انه يتلقى التعليمات من السماء مباشرة... وهته الاشياء غير موجودة اصلاً في الاسلام بل ان الاسلام يحاربها بقوة فليس هناك هرم سلطة في الاسلام ولا احد يدعي انه يتلقى التعليمات الربانية مباشرة، ومن يقول هذا عن المسلمين اما جاهل او كذاب او الاثنين.
اما عصيد فانسان له رأيه وهو حر فيه ولا يهمنا امره.
ولكن يجب النضر في هذه الجمعيات اللتي تجمع الملاحدة في دولة اسلامية لسب وشتم هوية المسلمين، يجب التحقيق في تمويلاتها واهدافها الحقيقية.
64 - العروبي السبت 15 دجنبر 2018 - 03:28
هل ما يعيق الحداثة والمواطنة هو الاصولية الدينية فقط. لم تتطرق الى الاصولية العرقية والاثنية واللغوية. لقد ذكرتك مرارا بأنك تسكت عن قصد من ذكر خطر الاصوليات العرقية التي اصبحت تساهم في الفوضى الهدامة ايضا بجانب الفهم المتخلف للتراث.
السيد عصيد الحداثة والمواطنة مقرونان ويتضادان مع الاصوليتين الدينية والعرقية. واذا ما واصلت الحديث فقط عن عائق واحد والسكوت عن الاصولية العنصرية لدى بعض التيارات الامازيغية، فإننا سنضطر لـتأكيد الصورة التي أصبحت لاصقة بك وهي أنك تشبه فئة الكتاب الخبيرة في الكذب و التي تحدث عنها Pascal Boniface في كتابه
Les intellectuels faussaires
فمتى تصبح من المثقفين:
les intellectuels intègres
انه سؤال ينتظر منك الخروج من السياج الوثوقي القبلي والعرقي ومعانقة الحداثة والمواطنة بصدق المثقف الكوسموبوليتي.
65 - BOP35 السبت 15 دجنبر 2018 - 04:02
اش من دليل عندك بان "داعش" تطبق النص القرءاني?
القرءان فيه اكثر من ستة الف ءاية والداعشيين فيهم للي ما كيحفظ ولو ءاية واحدة,,,هاذا راهو كذب وبهتتان وتضليل يا سي عصيد....
66 - عبدالعالي السبت 15 دجنبر 2018 - 04:13
كفي خوعبلات داعش يطبق الشذوذ الفكري لإبن تيمية فلو كبق المسلمين كتاب الله فهم العصر وليس فهم العصر الأموي والعباسي لعاشو في رفاهية نفسية واخلاقية ابد الدهر لكن المسلمين بين الفكر الداعشي لإبن تيمية ممزوج بالوهابية والإخونجية ممزوجة بجاهلية ابى لهب وقطرات ملاحدة يخرج لنا مجتمع كالذي نراه
67 - احمي و ولد حدهوم السبت 15 دجنبر 2018 - 04:57
أزيد أن اخبر السيد عصيد انه لا علاقة ولا تشابه بين ما جاء في القرآن وما هو عند الكنيسة. الأول تنزيل رباني محفوظ والثاني كتاب محرف عن موضعه. ولا يجوز التدين بة ولا حتى مقارنته. اقول لك لقد تشابه البقر عليك يا سيد عصيد. واعلم انك لا تسب فقط الإخوان المسلمين او الدواعش. بل أنت تسب كل المسلمين. واعلم أن المغاربة ليهم أمير المؤمنين وندين نحن وأمير المؤمنين بنفس الدين وبفس النص القراني. فما جوابك عن تدين أمير الموممين؟؟؟؟؟؟ يا سيد عصيد. أم أنك ستجد دينا آخر لأمير المؤمنين غير هذا الدين والقرآن؟؟؟؟ ؟ عد إلى صوابك يا رجل ربما انك لا تفقه في علم الا د يان وهذا بين في كلامك. اترك الموضوع لأصحابه. انك لا تعلم...
68 - مواطن2 السبت 15 دجنبر 2018 - 05:07
.....ليته سخر معرفته فيما ينفع الناس.....المجتمع المغربي والعربي بصفة عامة في حاجة ماسة الى علماء يعملون على توجيه عباد الله الوجهة الصحيحة المؤدية الى الخروج من الاشكاليات المطروحة...الدينية على الاخص...فقد تعددت المذاهب حتى اصبحت اكثر من 4...والاسلام واحد. وتعاليم الاسلام واضحة ...والقرآن هو الدستور الاعلى للمسلمين....تليه السنة المحمدية....تعددت المذاهب حتى تشرد المسلمون ولم يعثروا على الطريق الصحيح....انها الماساة...فهل من المسلمين من منقذ ؟
69 - Maghribi 3a9 السبت 15 دجنبر 2018 - 05:31
أستاد عصيد سوف يدكرك التاريخ بانك أكبر التنويريين في هدا العصر. عصيد ينادي بتحرير عقل المسلم. الأزهر لم تكفر داعش. وكل ماقامت به موجود في القران و الأحاديث. ألدين ينكرون دلك هم لي خصهم يقراو دينهم.
70 - Hicham السبت 15 دجنبر 2018 - 06:00
في هذا المقال مجموعة ليست بالقليل من المغالطات الفكرية و التاريخية. فالمسمى عصيد يجب علية إعادة قراءة التاريخ و لايجب خلط بين المسيحية التي جعلت من أوروبا في العصور الوسطى جهنم على الأرض و الإسلام الذي كان في أوجه عطاءه. بالإضافة، فهذا الشخص لايزال يستلهم أفكاره من قناة صرف الصحي و التي تعتبر بالنسبة إليه مصدر وحي.
71 - وعزيز السبت 15 دجنبر 2018 - 06:00
اولا ما معنى المثقف ...؟
ثانيا ما معنى المثقف ؟
هل تريد ان تقول يا هذا ان الاسلام دين ارهاب بما ان تطبيق النص القراني يرهب الناس !!!؟
ام تريد ان تقول بان داعش و من ولاها تستعمل الدين لإرهاب الناس بطريقة غير سليمة !!!؟

الذين يحكمون مسبقا على الشيىء ثم يبحثون عن تبريرات لأحكامهم ... لا شك أحكامهم المسبقة هي منطلق التبريرات .... و يجدونها لاشك في ذلك لانه كما يقال من يبحث يجد بمنطق او بلا منطق ...!!!

مثقف !!!
72 - معتوه السبت 15 دجنبر 2018 - 06:03
"وسجل المتحدث أنه لا توجد على الإطلاق دولة دينية متقدمة، وأن كل الدول النموذج هي علمانية"

وماذا عن ماليزيا واندونيسيا؟ وايضا دولة الاحتلال الصهيوني؟
ام ان عقولكم مفتونة بماما فرنسا واخواتها.
73 - Samir r السبت 15 دجنبر 2018 - 06:17
داعش. طالبان. بوكو حرام. الشباب الصومالي. النصره. انصار الشام الاخوان المسلمون.الوهابيه.الشيعه. السنه المتطرفه الدروز .الجبهه الوطنيه الجزائريه. العدل والاحسان. الاحمديه. الخ... ليسو بمسلمين. اذن من هم المسلمون ياترى؟؟؟؟؟؟
السيد عصيد قام بوضعكم قي ركن الحلبه. والرد كان كالعاده الشتم والسب والتهديد.
انكشف امركم من جديد.
74 - Senhaji السبت 15 دجنبر 2018 - 06:21
Ààrith âani el jahiline. Ce complexé du succès de l'islam ne rate aucune occasion pour saboter l'slam. Cet ignorant ne sais même pas qui fabriquer daiich. Qui n'a rien à voir avec le
Coran et islam.
75 - مغربي حر السبت 15 دجنبر 2018 - 06:29
اريد ان افهم . او الاخوان لي يؤمنون بافكار هاد الاخ يشرحو ليا. اسمه احمد عصيد . و ينافي دين الله الداعي له رسوله محمد ( و من اسماءه احمد ) فكيف يرضى ان يسما باسم من يحارب توجهاته. لما لا يبدل اسمه. انه انسان غير منطقي اذا . هل رايتم من يؤمن بنضرية المحرقة يسمى ادولف مثلا. انا اضن انه كان احرى به ان لا يسلك مسار شهرة الفضيحة لانه لن يبيع كتبا بهذا الشكل . ولن ينال جاءزة بهذا التصرف . احرى به ان ينبش في التاريخ المشرف للامازيغية الحرة ملهمت الشعوب . ويدع عنه شخصية مثالية مثل محمد صلى الله عليه وسلم ودين مثالي نتشرف مغاربتا وامازيغا ان ننتسب اليه .
76 - Toyette السبت 15 دجنبر 2018 - 06:41
لو قال عالما مسلما عكس ما قاله عصيد لبات في السجن واتهم بالإرهاب
77 - tarik السبت 15 دجنبر 2018 - 07:04
القرآن الكريم لا علاقة له بالأفعال التي تقوم بها المنضمة الأمركية "داعش" بل العكس، القرآن الكريم يحث على السلام والتسامح ويتجلى ذلك في الأخلاق الكريمة للرسول صلى الله عليه وسلم، إن النبي صلى الله عليه وسلم مرت به جنازة فقام ، فقيل له : إنها جنازة يهودي ، فقال : أليست نفسا . وأقول له من هذا المنبر أنت وأمثالك لن تضرو ديننا الإسلامي شيئا لأن الله تعالى يحفظه، ولله الحمد الإسلام ينتشر أكثر فأكثر ويزداد عدد المسلمين يوم بعد يوم
78 - سناء من فرنسا السبت 15 دجنبر 2018 - 07:04
يخرجون من الظلام ثم يحنون إليه.
الغراب الأبيض
قال أحدهم -الطيور التي تولد في القفص تعتبر الطيران حرام- كذلك حال المستسلم، يولد عبدا ويموت عبدا فيعتبر الحرية حرام.
لو جئنا بعبد وأعطيناه حريته ومبلغ مليون دولار، لذهب فورا ليشتري له سيدا، لأنه لا يمكن له أن يعيش إلإ تحت ولاية السلطان، ليقول له ماذا يفعل، ماذا يأكل، متى ينام، متى يقضي حاجته.....
79 - الياس السبت 15 دجنبر 2018 - 07:17
كان لزاما عليك ان تلزم احادك و حدودك اما و ان تخرج للناس بمغالطات، فلا و الف لا
اولا انت مواطن في دولة امير المؤمنين، فالزم حدك!
ثانيا، اضف الى معلوماتك ان جامع القرويين هو اول جامعة في التاريخ، وهذا مسجل لدى اولياءك حتى!
راجع دروسك!
80 - مرتن بري دو كيس السبت 15 دجنبر 2018 - 07:18
تتكلم وكان الوحي أنزل عليك.وانت تقذف وتضرب في الإسلام والمسلمين في دولة مسلمة وتتوجه بخطابة عقيمة أمام الناس يصفقون لك و لعلمانية كافرة وهم لا يفهمون ماذا تقصد يا من يوبخك الناس ويهجوك وتحسب انك تحسن صنعا.فالكل يستمع لفسوق وردة عن دين الإسلام. واتهام الإسلام والمسلمين بالإرهاب ولا يحرك ساكنا فكان على القضاء محاكمتك انت و ومن يناصروا المرتدين عن الإسلام امثالك...اما قولك العلمانية جعلت من أروبا دولة راقية ومتحضرة..فأنا لا أرى في المثلية..وزواج الذكر مع الذكر والأنثى مع الأنثى..والفسوق والعصيان لمبادئ الطبيعة كما تقول علمانيتكم ....لا ارى أثرا للحضارة والتقدم بل خبث وفسوق...وتمرد على ما أراد الله لهذا الكون من طبقة لا ترى سوى الاوساخ مرجعا لها.مثل علمانيتكم.
81 - ABDERAHMAN السبت 15 دجنبر 2018 - 07:23
لا يترك فرصة إلا ويتهحم على النصوص القرآن الدي يأتيه الباطل من خلفه أو أمامه محاولين في خطوات يائسة زعزعة عقيدة المؤمنين ومتقربين من مشجعيهم الغربيين.... ومن العار أن يدعي السيدعصيد أن (الدواعش) يستمدون أفعالهم الوحشية من نصوص القرآن ألا يعلم أويعلم ويتغاضى عن قوله تعالى "من قتل نفسا بغير نفس أوفساد في الأرض فكأنما قتل الناس جميعا"ومن المؤسف كذالك أن يسعى السيد رفقي الذي يدعي أنه باحث اسلامي القفز على الإجتهاد والإفتاء في نصوص الشرع مع أنه غير مؤهل لذاك فللميدان أهله من السادة العلماء ولا أعلم لماذا لماذا لايقوم السادة العلماء بالدور المنوط بهم عندنا بالمغرب ويتركون الميدان لكل من هب ودب حتى أختلط علينا في بلدنا العظيم التفريق بين الوعاظ وعلماء الشرع الذين يتوارون في هذه الفترة ولا يكاد يظهرون إلا بالمناسبات والحفلات.. وهلهذا التواري تقصيرا منهم ام إجبارا للإتاحة الفرصة للمتطفلين على الميدان لإثارة البلبلة والفتنة بين أبناء هذا الشعب الذي لا يمكن بحال من الأحوال أن يتخلى عنهويته ويتشبت بنصوص سنته وقرآنه....
82 - البعمراني السبت 15 دجنبر 2018 - 07:32
عندما تنحصر عليه الاضواء يسعى لمثل هذا التصريحات. حتي يعاد تصليت الضوء على عفونته
83 - BELFKIH السبت 15 دجنبر 2018 - 07:38
LA LAÏCITÉ EST UNE CONDITION NÉCESSAIRE POUR DÉVELOPPER LA SOCIÉTÉ MAROCAINE ET GARANTIR LES LIBERTÉS ET LA PENSÉE LIBRE
LA RELIGION DOIT ETRE UNE AFFAIRE PERSONNELLE
MES CHALEUREUSES SALUTATIONS MONSIEUR ASSID
84 - ANAMUR السبت 15 دجنبر 2018 - 07:39
ما يقوله السيد عصيد لا يدركه الا أصحاب العقول النيرة،أما أنتم فعقولكم غير مشغلة.لهذا يبدو كمن يرقص أمام الأعمى،ولكي تفهموا ما يقوله وهو على صواب استعملوا عقولكم أيها الغافلون.
85 - Mirza السبت 15 دجنبر 2018 - 07:48
إن الاستاد عصيد رجل شجاع لايختبئ وراء ترهات قريش المسمومة التي ألقت بنا في جب التخلف والركون الى تخاريف جعلتنا في حضيض التقدم الإنساني الحضاري بالله عليكم اي دولة في العالم لازالت تلجأ إلى الروقيا بالله عليكم اي دولة لازالت تؤمن أن المرأة في مصاف الكلاب والحمير إن كنت أصلي فكرت امرأة امامك فاقطع الصلاة والكلب والحمار كدلك
86 - حميد السبت 15 دجنبر 2018 - 07:52
كل تصريحات عصيد.في أي موضوع نارية.أتصور لو كان للرجل سلطة ما ذا سيصنع
87 - بوبكر المريد السبت 15 دجنبر 2018 - 07:58
لو كان النص القرآني يطبق حرفيا، لكنت قد أتيت اليه طوعا او كرها، طوعا بفضل العلم الذي يحث عليه ديننا الحنيف ( لا تنفذوا الا بسلطان ) الآية.اما كرها ، اي تحت طائلة الخوف من القانون التشريعي ، و اعتقد جازما انه لو قدر تطبيق شرع الله حرفيا، لكنت انت من الذين ياتون للدخول في الدين عن استحياء و نفاقا حتى تحظى باشباع بطنك و لو كان من حقك ذلك في ظل العدل الاسلامي،فمستواك لا يساعفك ان تاتي من باب العلم.
88 - amagous السبت 15 دجنبر 2018 - 08:03
Cher frere et ami assid vous etes en train de precher dans le desert.Notre tamazgha ,notre peuple de l'afrique du nord est terriblement ateint par l'ideologie arabo-islamo-totalitaire.
89 - Amazigh السبت 15 دجنبر 2018 - 08:03
اذا كنت تعتقد ان سلوك داعش والطالبان من القران الكريم حرفيا. فهذا معناه انك لم تقرا القران قط في حياتك. او لم تفهم منه شيء . الحداثة هو ان تطور قدرتك التنافسية مع باقي الشعوب في كل المجالات. وليس شرب الخمور وتعري بناتنا والاحتفال براس السنة والزنى بحرية هو الحداثة.
ارجوا ان تبتعد عن الدين و القران حتى لا تقع فيما لا يحمد عقباه. فالافضل ان تبقى في حداثتك الابليسية.
90 - لمكلخ السبت 15 دجنبر 2018 - 08:06
كثير من المعلقين يتحدثون وكأنهم عميان ، بل يجب عليهم العودة إلى المستوى التحضيري من أجل قراءة النصوص ، لاحظ معي :

وَقَاتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَكُمْ وَلَا تَعْتَدُوا ﴿١٩٠ البقرة﴾ ،
قَاتَلُوكُمْ فَاقْتُلُوهُمْ كَذَٰلِكَ جَزَاءُ الْكَافِرِينَ ﴿191 البقرة﴾ ،
وَاقْتُلُوهُمْ حَيْثُ ثَقِفْتُمُوهُمْ ﴿191 البقرة﴾ ،
هُمُ الْعَدُوُّ فَاحْذَرْهُمْ قَاتَلَهُمُ اللَّهُ أَنَّىٰ يُؤْفَكُونَ ﴿4 المنافقون﴾
فَقَاتِلُوا الَّتِي تَبْغِي حَتَّىٰ تَفِيءَ إِلَىٰ أَمْرِ اللَّهِ ﴿9 الحجرات﴾
وَقَذَفَ فِي قُلُوبِهِمُ الرُّعْبَ فَرِيقًا تَقْتُلُونَ وَتَأْسِرُونَ فَرِيقًا ﴿26 الأحزاب﴾
إسلام المغاربة هو اسلام الولائم ، لا ذكر فيه لنظام الحكم وليس في تحرير الأرض سليبة ، كما الحال في شمال مغربنا .
91 - ملاحظ السبت 15 دجنبر 2018 - 08:08
اسي عصيد مع كامل احتراماتي لك كل كلامك منطقي لكن سبق وان قال ما قلت عدة علماء ومثقفين عبر التاريخ لكنهم اتهموا بالكفر والزندقة بل وانه تم قتلهم او نفيهم كما وقع لابن رشد ان المجتمعات الاسلامية ميؤوس من تغيير فكرها فلو تحولت اسي عصيد الى داعية واطلت لحيتك لاصبحت مليونيرا انا اقول لهذه المجتمعات سيروا في نهج فكركم وستبقون عبيدا للغرب وللدجالين والاقطاعيين
92 - كمال السبت 15 دجنبر 2018 - 08:19
اذن انتم الذين تنتقدون السيد عصيد.هم المسلمون الحقيقيون؟ حسنا.
جوله في ربوع بلادنا ماذا نرى؟
الغش.الرشوه. الحسد.الاغتصابات. التحايل على القانون وعلى البشر .النصب. السرقه. الجهل. لكريساج. المخدرات بجميع انواعها .الدعاره .تفريخ الارهابيين بالجمله .قوارب الموت .الفساد الأخلاقي والإداري السجون مملوؤه عن آخرها الخ.................
صافي دبا عرفنا ما هو الاسلام ديالكم.
93 - ب.مصطفى السبت 15 دجنبر 2018 - 08:37
يقول عصيد : "لا توجد على الإطلاق دولة دينية متقدمة" اذا كان يقصد بها في الماضي فهو مخطئ فصدر الاسلام كان التقدم عنوانا لايخفى على احد اختراعات ابداعات في كل المجالات فكيف نفسر اقتباس الغرب تطور العلم عند العرب وهي شهادة لاينكرها الا زليم وان كان يقصد حاضرنا فنقول له هل هناك دولة مارس فيها الشعائر الدينية كما جاء في صدر الاسلام كل الانظمة العربية علمانية فلماذا تحتج بشيء في الواقع غير موجود ؟ لكن نحن نعرف فكر صعيد يريد دولة مدنية علمانية لامجال للدين الا في القبور وعلى الجنائز فقط اما قضية الاخوان فنحن نعرف الاخوان انهم من افضل الحركات الاسلامية معتدلون الى اقصى اليمين والتاريخ يشهد بذلك ان جل زعمائهم اما قتلوا او عذبوا حتى الموت والمثل قائم في مصر لايحتاج الى منظار مكبر اللهم اذا كان صاحبنا ليس له اذن يسمع بها او عينان ينظر بهما اللهم لاشماتة
94 - مسلم مغربي السبت 15 دجنبر 2018 - 08:38
ما قاله الأستاذ عصيد يدخل في حرية التعبير. على من يخالفه الرأي أن يناقشه بدل مهاجمته ووصفه بأوصاف لا تليق. قد لا نتفق مع الأستاذ عصيد، لكن كلامه محترم وراقي بعيد عن السب والشتم. طريقة الرد من طرف بعض الإسلاميين تسيء كثيرا إلى الإسلام كدين سمح.
95 - houmad mansour السبت 15 دجنبر 2018 - 08:38
la conscience d'un homme disant cutivé comme on vous surnomme n'est pas du tout une virité à tout ce que vous dites.Vous cachez vraiment des choses contre toutes les religions et vous vous montrez que vous êtes le défendeur de la civilisation à qui vous croyez juste parce que vous êtes contre les religieux musulmans,vous dites que l'Islam est dangereux par ces fanatiques et pour quoi ne dites pas que vous aussi vous participez à l’anarchie d'un peuple qui vit jusqu'à présent en paix et dans la fraternité musulmane dont vous êt
es contre depuis votre naissance .
96 - Omar السبت 15 دجنبر 2018 - 08:48
لا يمكن ان تكون ناشط امازيغي دون ان تكون في نفس الوقت ضد الاسلام و هدا مفهوم عند المسلمين بغض النظر عن عرقهم. هده الاشكال هي من تغدي داعش و التطرف و العرقية البغيضة والكراهية و التفرقة اكثر من الارهاب و تلتطرف و مثل هده الاشكال موجودة في اروبا و لا يحبدها اغلب الناس وحتى و ان كان الاسلام دخيل

عندهم فقط لبعض السنوات و ليس قرون . لن تنجو من هؤلاء البشر الا بعدم منحهم اي اعتبار كا يفعل الاروبيون الناضجون و الدين يقفون مع المسلمين ضد ابناء جلتهم ىغم اختلافهم معهم في كل شيء لانهم يعرغون من هم هؤلاء الاشخاش و فدزجربوهوم و جلبو لهم الدمار مثل هتلر .ما فعله المتطرفيين العرقيين لم يفعله المتطرفين المسلمين .
ادن عد عرفتم من هو عدو الانسانية هو من يفرق بين الاخ و اخيه بسبب خزعبلات العرق و الاصل هدا هو اتفه انسان و اقل عقل و اقل انسانية .
97 - سمير السبت 15 دجنبر 2018 - 08:52
قرات جميع التعليقات و 95% منها ضد مايريد ان يقوله عصيد ولكنني ساشكل استثناء واقول له انا فهمتك يا استاذ عصيد وانا معك.
الاستاذ عصيد لم يحتقر ولم ينف ولم يستصغر الدين انما يدافع عن حرية الفكر وحرية الابداع والابتكار والعصرنة بعيدا عن حواجز فقهاء يفهمون في الدين ولا يفقهون في العلم.
98 - موحند السبت 15 دجنبر 2018 - 08:55
ما قاله المفكر التنويري احمد عصيد صحيح ويعبر عن الواقع المعاش في الدول العربية الاسلامية. وما يؤكد صحة قوله وله علاقة بالواقع المغربي هي تعاليق اغلب القراء لتي تحمل العنف ولا تؤمن بالنقد والاختلاف. لهذا نستنتج من جديد بان اغلب المسلمون المغاربة متاثرون بالفكر والدين المتطرف الذي له علاقة بالوهابية والدواعش الجدد. وما يسمى بشيوخ وعلماء الدين لهم دور كبير في نشر العنف والتطرف والارهاب. وفي تعليقات سابقة قلتها واكررها وسابقى اكررها " الدول العربية الاسلامية لا تملك القنابل النووية ولكن تملك اخطر من ذالك" وهذا الاخطر يكمن في خلايا ناءمة ويقضة عبر العالم مشحونة بالفكر والدين الارهابي. وما يحدث من عمليات ارهابية في اوروبا له علاقة بما اقول. وفي اغلب العمليات الارهالية تجد ارهابي من اصول مغربية وعربية. حللوا وناقشو ولكن مع من تحلل وتناقش؟ اغلبهم لهم عقول متحجرة وعلى اعينهم غساوة وصم بكم وغسلت ادمغتهم كالزومبي.
99 - Driss السبت 15 دجنبر 2018 - 09:00
الحقيقة النسبية ان الاسلام كان بسيطا في البداية و لما سيطرت قريش على الحكم استغلوا الدين في السياسة و نشبت حروب بين الصحابة للظفر بالحكم. اما ايات التي تحث على القتال فهي موجهة للرسول و ليس الى المسلمين لان الله هو الذي يحدد من هو الكافر و ليس الحاكم او الفيزازي او داعش
100 - سليم السبت 15 دجنبر 2018 - 09:30
إلى السيد عصيد. من اجمل ما فعل البرابرة هو التنازل على الملك سلميا و عن وعي من طرف الأوربي للعربي المسلم لاشيعي ولا سني... المولى إدريس ... والتوقيع باختلاط الدم إلى الأبد بين البربر و أهل البيت عن تزويج كنزة و ولادتها للمولى إدريس 2 باني مدينة العلم فاس التي نبعت منها اول جامعة في العالم القيروان و أفرزت جل العلماء الحديتون. فعلا هناك أحدا ينسف هده الجمالية ...كالوهابية و الاخوانجية و التشدد و البنك الدولي و الاعداء ...لكن سيظل التاريخ يلمع باعضم تلاحم بشري سلمي أفاد الإنسان المتحضر
101 - بواكناض السبت 15 دجنبر 2018 - 09:39
تحليلك واقعي والدين لايروقهم هدا التحليل نال منهم التزمت مانال......فمزيدا من ايضاح واظهار ما خفي...........ولا تبالي بالنباح.......
102 - البيضاوي السبت 15 دجنبر 2018 - 09:40
عصيد يكرّر نفس الكلام المحفوظ عند الاقباط الميسحيين المصريين و يلمّح بدون جرأة القول ان الإسلام هو سبب التخلف بينما ما يسمى علمانية ظهرت كنتيجة لصراع الكنيسة مع المفكرين و هنا يجب العودة لبحوث الدكتور الفيلسوف محمد عابد الجابري الذي أشبع هذا المجال بحثا و استقراءا و تأليفا ووصل لنتيجة أن الإسلام يدعو إلى العقلانية و هي أسمى منطقيا من العلمانية التي يريد دعاتها أن يذيبوا الدول الإسلامية فيها ليصيروا توابع باسم الحداثة المفترى عليها
أنصاف المثقفين و أشباه الباحثين المدفوعين لا يمكن ان يصنعوا تغييرا إنما يستخدمون للعب الأدوار فقط
103 - انسان حر السبت 15 دجنبر 2018 - 09:52
إلى mosi
احسنت شكرا لك تعليقك شافي وكافي .
104 - فصل الدين عن الدولة السبت 15 دجنبر 2018 - 09:54
إذا ارادت الدول العربية أن تتقدم وتواكب العصر عليها ان تفصل الدين عن الدولة ويبقى الدين محصورا فى المساجد لعبادة رب العباد أما إذا أقحمنا الدين فى السياسة سيفقد الدين قيمته ويتحول إلى نفاق وتجارة ليبقى الدين عبادة خالصة لوجه الله بين العبد وربه ...
105 - Vaudois السبت 15 دجنبر 2018 - 10:11
Depuis le départ le laïc Assid avec ces idées contre l’l’islam et les musulmans il ne parle que d’une façon à de égrener le musulmans car il a une complexité et dans cette réunion les autres ne disent rien il y’a que lui qui parle.
Alors j’aimerais dire à cet individu que la caravane passe et les chiens aboient
106 - Hicham السبت 15 دجنبر 2018 - 10:12
في هذا المقال مجموعة ليست بالقليل من المغالطات الفكرية و التاريخية. فالمسمى عصيد يجب علية إعادة قراءة التاريخ و لايجب خلط بين المسيحية التي جعلت من أوروبا في العصور الوسطى جهنم على الأرض و الإسلام الذي كان في أوجه عطاءه. بالإضافة، فهذا الشخص لايزال يستلهم أفكاره من قناة صرف الصحي و التي تعتبر بالنسبة إليه مصدر وحي.
107 - مجرد رأي السبت 15 دجنبر 2018 - 10:14
يبدو أن عصيد يضع الدين و الحداثة على طرفي نقيض! !!! تعلق عصيد ومن معه بالعلمانية جعلهم يقودون "ثورة " عشوائية ضد كل ماهو ديني و يضعون مقارنة في ذلك بين الدول ذات التوجه الديني و تلك التي تبنت العلمانية و يقولون بأن الأخيرة أكثر تقدما و رخاء عكس الاولى! !!!
يا هذا؛ المقارنة ليست في محلها إطلاقا فلا يمكن المقارنة بين ماهو ديني عقائدي و معاملاتك مع ماهو اقتصادي محض،
قد يكون الخلل عندنا هو "أزمة قيم " وذلك راجع إلى عدم تطبيقنا ا للقرآن التطبيق الصحيح فكل القيم الإنسانية يحث عليها ديننا الحنيف و الغرب استنبط كل تلك القيم من الرسالات السماوية و عمل بها و بالتالي لا يجوز اليوم أن ننكر خير ما جاء في الكتب السماوية و آخرها القرآن الكريم لانها تبقى دائما مرجعا في كل شيء إلى قيام الساعة.
108 - العروبي السبت 15 دجنبر 2018 - 10:28
موضوع تم التطرق إليه وعولج في إطار ثنائيات نحن والتراث . التراث والحداثة. إشكالية الأصالة والمعاصرة. نقد العقل العربي والإسلامي.
نقد الخطاب الديني عن جلال العظم. النزعات المادية مرة.
والطيب التيزني. وادونيس وعلي حرب . ونشاطات مركز دراسات الوحدة العربية. الخ. بمعنى أن كلامك ليس جديدا . لمن المثير هو السكوت المقصود عن نقد الرجعية في الأمازيغية. وهو الأمر الذي يدفعني إلى القول ان كلامك عائق.
ان الحداثة مقرونة بالمواطنة التي تكون متصلة بالديمقراطية. وهذه المفردات لا نتقابل مع القبيلة والعرف والعشيرة والأساطير والخرافة القروسطية.
النقد العلمي يا عصيد والعقلانية لا يعتمد التقية. فكل معيق للحداثة والمواطنة يتم انتقاده. فهل هذا السلوك الابستمولوجي تتوفر عليه. ربما الإجابة بالنفي للأسف. لأنك لم تستطع بعد الخروج من عنق زجاجة الرجعية القبلية على الرغم من الاستعمال المنمق لالفاظ المعجم العصري.
النقد يوجه لعملتي الأصولية في هذا العصر.
الأصولية الدينية والاصولية العنصرية العرقية التي تمثلها بعض التيارات الأمازيغية.
109 - Sedik السبت 15 دجنبر 2018 - 10:32
وأوضح عصيد أنه رغم معارضة رجال الدين، فإن الحداثة تمكنت من الانتصار وتكريس العلمانية
110 - Redouan mouden r السبت 15 دجنبر 2018 - 11:09
من انت حتى تتهم هيئة علماء المسلمين بالارهاب ؟ ما هو دليلك .هذه تهم السيسي و غيره .هل انت في صف
الدكتاتورية و الحاقدين. و ممولي الانقلاب على الشرعية ؟ ارجوك لا تكن حاقدا .
111 - fffd السبت 15 دجنبر 2018 - 11:10
ان ما تفعله التنظيمات الارهابية من داعش وطالبان والقاعدة . هو تجسيد لحقيقة الاسلام الحقيقي التي نرفض الاعتراف بها . لكوننا نحن المسلمين متخلفين و نرفض الراي الناقذ ونكفره . ونرفض التجديد . ونتشبث بعادات وتقاليد عفى عنها الزمن .
ان العادات المتخلفة التي نتشبث بها . كانت في العصور الوسطى . ومعظم ديننا تم تحريفه على يد ثلة من العلماء المدعين الذين وظفتهم انظمتنا العربية المستبدة حسب هواها . وانتم ترون ذلك في الواقع. . والحضارات الاخرى فاتتنا بالف سنة .
ان هذه التنظيمات الارهابية المنتشرة ببلداننا . ليست من انتاج الغرب او اسرائيل كما يدعي معظمنا . بل هي من انتاج جامعة الازهر والجامعة الاسلامية . ثبل احداث 11 شتنب كانو يعلمون طلبتهم على قتل الكفار و قطع الايدي و الجهاد . وكان (اسامة بن لاد من بين الطلبة انذاك ) حيث تلقى الفكر الاسلامي الحقيقي في مصر والسعودية . وذلك باعتراف والدته .
وبعد احداث 11 شتنبر انتقل علماء الدين هناك للدعوة للسلام . وتزوير الحقيقة والتهرب من المسؤولية .
الاسلام الحقيقي جميعنا نعرفه . ونعلم انه يجب اصلاحه كي يواكب العصر . لكننا لا نتمتع بالجراة ونرفض الاعتراف
112 - Mostafa السبت 15 دجنبر 2018 - 11:49
من خلال التعليقات أن جل لازالوا يعيشون في العصور الوسطى
المغاربة
113 - massi السبت 15 دجنبر 2018 - 11:59
لولا الجهل لضاع الإسلام, و اغلبية المعلقين المسلمين يجهلون دينهم
114 - rajaa السبت 15 دجنبر 2018 - 12:00
وسجل المتحدث أنه لا توجد على الإطلاق دولة دينية متقدمة،
115 - رياض السبت 15 دجنبر 2018 - 12:10
لابد الانتباه إلى التعليم العتيق لماذا لأنه هو النواة الأولى للتعليم الديني إذا كان من يدرسونهم من التنويريين أي ممن يستخدمون العقل والفكر والتدبر والحجة والبينة أم المحافظون الذين يبيعون صكوك الغفران بالرقية الشرعية هذا هو السؤال حلل وناقش وشكرا هسبريس
116 - truth السبت 15 دجنبر 2018 - 12:21
Thanks, mr Assid, you only said what we are all thinking. However, most Moroccans have been brainwashed by years of the education system and lost their ability to think critically. Islam is not the religion of peace and progress they want us to believe.
117 - فتحي ولد اعمر السبت 15 دجنبر 2018 - 12:32
اغلب المعلقين يهاجمون عصيد دون علم ولا معرفة سوى لدفاعهم المستميت عن الإسلام وبعض مبادئ الإسلام وهي تعليقات تفتقر للمعيار العلمي والأخلاقي للنقاش حيت استعملت العاطفة اكثر من العقل. وهناك من يصل إلى السب والشتم في حق عصيد والنقاش بالعاطفة غير مجدي في مثل هاته الحالات مما يعطي لعصيد وحزبه الأفضلية. وحتى الإنتصار
118 - محمد م السبت 15 دجنبر 2018 - 12:37
الحمد لله أن هناك عود قوية للإسلام في سلوك المغاربة وهدا مايقلقل عصيد واشباههو
119 - AFOULLOUS السبت 15 دجنبر 2018 - 12:43
ي ا معشر الدواعش لا تسبو الرجل انه باحث دارس عالم مفكر يطرح السءال الواجب طرحه ;ناقشوه في العمق ;.تعاليقكم متشابه واجدة غير اجبد وعطيه .انه يقول شيء من الحقيقة .بعيدا عن دكتاتوريتكم
120 - Mohamed السبت 15 دجنبر 2018 - 13:13
الاستاذ عصيد ليس بمثقف ولكن عالم من العيار الثقيل و علمه موجه للمؤهلين مع الاسف الاقلية في مجتمع يعيش في الظلمات
121 - حنان حنان السبت 15 دجنبر 2018 - 13:39
ومن قال أن التقدم هو الأمر الصحيح إدا كان شبيها بما وصلت له اليابان فأي تقدم يخلف ثغرة في العلاقات الإجتماعية زواج بدون جنس وآباء يؤمون للشارع نحن نريد نقدم الأخلاق وتقدم الإنسانية وليس تقدم تكنلوجي يبطل قدرات الإنسان ويسبب خموله و يثقله بالأمراض النفسية
122 - Adil السبت 15 دجنبر 2018 - 14:02
السيد عصيد شمعة في وسط الظلام لايمكن للظلاميين ان يقبلوا بكلام السيد المتنور عصيد لاءنهم ترعرعو في النفاق وعقولهم مليءة بالخرفات الماضوية
123 - L autre السبت 15 دجنبر 2018 - 14:24
Iالسيد عصيد يرى ان الحداثة جلبت السلم والأمان للناس. سؤال : دلنا على هذا السلم الذي يغشى العالم حتى نذهب نحوه.
يقول ان الإرهابيين يطبقون مضامين الدين/ النص حرفيا ثم يزيد ان هناك خلط بين ما يقوله الفقهاء والدين. مشكلتك مع من؟ الدين ام الفقهاء؟
يقول ان العلمانية تحتوي الكل ... اشرح لنا ظاهرة كيتوهات المهمشين ذوي أصول غير أوروبية في أوروبا ...
انا شخصيا مسلم ومؤمن وحداثي اكثر منك ... وانت حداثي لا ديني ... فمن منا يعاني من مشكل؟ الأصل هو ان تكون حداثيا او متدينا اذا اخترت لكن دون ان تضمر الحقد لتوجه ما لمجرد انك عاجز عن استيعابه...
124 - younes السبت 15 دجنبر 2018 - 16:01
assi 3assid je suis pas d accord avec toi sur se sujet la religion c est la ligne rouge garde tes limite!!alors tu pense quoi la turky avec monsieur erdogan c est président musulman et c est l un des payés plus avancée dans tout les domaines a assi l'fahime.
125 - Fatima السبت 15 دجنبر 2018 - 16:05
اذا اجاب المسلم عل هذه الاسئلة سيخرج من الاسلام
تحية لكاتبنا الرائع عصيد وتحيتي للجميع
معك الحق انها اسئلة جريئة وذكية وساضيف سؤال واحد
اذا وضعنا امام المسلم جنسية سعودية وجنسية سويدية ايهما يختار
ياخي كل يوم يبحرون الاف ويفضلون الموت او الخلاص من هذه الدول المعفنة والتي فاحت رائحتها وخاصة فقهاء جميعهم نصابين وحرامية
والله يعين الفقراء واليتامى
ومودتي للجميع ....azul
126 - سناء من فرنسا السبت 15 دجنبر 2018 - 16:31
حقيقة الإسلام ولا داعي بأن نلتف خلف الأقنعة وأن نقول بأن الدين الإسلامي دين العقل والمنطق والوسط, فهذه مصطلحات عفا عليها الزمن والذي لا يحترم إرادة الجماهير وحقوق الإنسان في تسيير المظاهرات الاحتجاجية وتنظيمها ولا يقاوم فساد إنما هو شريك لهم في كل مضرّة ومفسدة.
لم أقرأ في حياتي فكرا أو عقلا أجرأ من العقل الإسلامي على الإنسان من حيث تحقيره وجعله لا يساوي شيئا حين يتجرأ عليه بامتهان كرامته ووضع رأسه في الطين من خلال تطبيق نصوص وقواعد إسلامية تستهدف مصادرة حقوق الإنسان والوقوف ضد المواطن في حقه بالحياة الكريمة وضد رغباته الفكرية الثقافية والسياسية والاجتماعية, ولا يوجد فكر على الاطلاق يقيم تعارضا بينه وبين المدنية إلا الاسلام نفسهلا يوجد فكر ديني مناهض لحقوق الإنسان إلا الفكر والعقيدة الإسلامية, ولا أظن بأن هنالك إنسانا سليما عقليا يقبل هذا الدين , الدين الذي يأمر المسلمين بعدم الخروج والمطالبة بتغييره حتى وإن كان فاسدا, وهذا الإجماع الذي يجمع عليه اليوم كل علماء السنة العملاء عملاء الحكام والخونة الذين يخنون المواطن وحقوق الإنسان , وكل المساجد تصرخ في أوجه المتظاهرين وتنهاهم ..
127 - سناء من فرنسا السبت 15 دجنبر 2018 - 17:29
أنا استغرب جدا من أعداء العلمانية الذين يرفضون العلمانية والحرية والديمقراطية على اعتبار أنها مذهب وثني ومذهب من مذاهب الكفار والملحدين, ولا يعلم أعداء العلمانية أن فضل العلمانية مثلا على الإسلام أكثر بكثير من فضل المسلمين على الإسلام, فبفضل العلمانية والحرية والديمقراطية تُمول دول الخليج النفطية الحملات التبشيرية بالدين الإسلامي وبفضل العلمانية تبني دوال الخليج البترودولارية مئات المساجد وترفع مئات المآذن في أوروبا.

يعني مثلا لو كانت أمريكيا دولة دينية محضة خالصة ومخلصة لدين واحد ولم تكن دولة علمانية فلن يُسمح فيها بإقامة أي صلاة مختلفة عن صلاتها ولن تسمح هي أيضا ببناء معابد دينية تختلف عن معابدها الرسمية, ولكن كونها دولة علمانية تسمح للمسلمين ببناء مئات المساجد وتسمح للمسيحيين ببناء مئات الكنائس وكل هذا بفضل العلمانية والحرية والديمقراطية.

أيام زماااااااان قبل أن تنتشر مذاهب الحرية والديمقراطية وحقوق الإنسان والعلمانية وجميع مؤسسات اليمين المعتدلة, كانت تقام الحروب وتشتعل النيران من أجل غزو دولة مسيحية لبناء مسجد فيها, والعكس أيضا كان يتم, أما اليوم بفضل أحزاب اليمين ومؤسسات ...
128 - المصطفى السبت 15 دجنبر 2018 - 17:59
صدقت يا عصيد...في الكثير من كلامك...رغم عدم الوضوح الكافي بشأن سياقات ظهور تيار ما سمي "الإسلاميين الحداثيين" "المعتدلين"....
129 - Abderrahim السبت 15 دجنبر 2018 - 18:37
A very good artical . Critical issue that of IC
130 - Abderrahim السبت 15 دجنبر 2018 - 19:08
Critical issue,
First, we can see the number of comments that
artical has got, and most which are offensive to the Man himself in other words, the ideological ticket that particalar political trends assign to the author reputation and credibility. However, the subject of ICIS is that simple; the modern Arab state has failed to establish itself regards of moving forward a  model of progress .thus, instead, in a way or another, they refute the other,  just like the dark era in Europe . Consequently, the Arab world is in wirl. The artical is enlightening the smouth way to build a civilisation of onse own strength not , ofcourse, ignoring Islam, but promote a good version of it.
131 - أيتم إستم أمزات أوال السبت 15 دجنبر 2018 - 19:38
الى كل من ينتقد عصيد

هل من حق داعش أن تعامل شعوب العالم بالعداوة والبغضاء ما لم يؤمنوا أم لا إنطلاقا من لآية: بدا بيننا وبينكم العداوة والبغضاء ابدا حتى تؤمنوا.؟
132 - مراكش الصهد السبت 15 دجنبر 2018 - 19:57
وماذا قدم العلمانيون لهذا العالم العربي. لماذا لم تكمل بعد محمد علي باشا ماذا فعل جمال عبد الناصر لمصر وماذا فعل القدافي لليبيا وماذا فعل غيرهم للعالم العربي أليسوا كلهم علمانيون تنويريون ومع ذلك أصبحوا دكتاتوريين وأمعنوا في قتل المعارضين كل الدول الإسلامية حكمها اليسار العلماني بعد الإستقلال وبقيت متخلفة وبدون قوانين لمحاسبة المفسدين واﻻن تتشدقون بأنكم ستنقدون الأمة. لم تفعلوا شيئا سوى نهب الأمة وتكوين طبقة بورجوازية ماكرة ومتسلطة.
133 - هشام السبت 15 دجنبر 2018 - 20:08
عصيد ليس باحثا بالمعنى المتعارف عليه ليس متخصصا قي الجماعات الاسلامية وفي الاسلام بصفة عامة
استاد الفلسفة فقط
هده هي الحقيقة
ادن كيف وصل الى طرح اشكاليات حول الاسلام وهو غير متخصص؟
ان تقول ان اتحاد علماء المسلمين ارهلبي بدون ان تكون متخصصا خطا فادح
على استاد عصيد ان يعرف وحده دلك ويقف عند حدود مستواه العلمي
134 - مازيغ السبت 15 دجنبر 2018 - 22:01
أغلب الفلاسفة يقدمون علي الانتحار! لماذا؟
لأنهم يتفننون في حرية التعبير بلا حسيب ولا رقيب في عالم الخيال. إلى أن يلقاهم العالم الحقيقي.
فتسود الحياة في وجوههم.
ما هو المنطق يا غبي؟
اااادخل فسوق راااااسك.
عافاك
135 - ملاحظ مغربي واقعي السبت 15 دجنبر 2018 - 22:13
لا يمكن حجب الشمس بالغربال، والاستاذ عصيد لم يقل الا الحقيقة التي يعرفها الجميع بمن فيهم حتى المسلمين انفسهم ،،
136 - احمد هلال الأحد 16 دجنبر 2018 - 10:54
هذا المتحدث لديه مشكله نفسيه ويريد البروز بشكل الا انه لم يفلح وكل
محاولاته لسنين طويله لم تكسبه اى جائزه دوليه اوربيه الحريصه على
استعمال هذا النوع مثل سليمان رشدى الهندى و نجيب محفوظ ونسرين البنقاليه
واقترح يتم تسليمه لطلبان او داعش لان مع هذا العمر ولم يدرك ان الموت
قريب وان بعد الموت حساب وعقاب وان الجنه حق والنار حق
ولاحول ولا قوة الا بالله
137 - عدنان الكندى الأحد 16 دجنبر 2018 - 12:21
كل مصانع اوربا اللى يسغلها من شمال افريقيا
ومعظم جامعات اوربا بها مسلمون شمال افريقيا معلمون وباحثون
ومعظم مستشفيات اوربا بها مسلمون من شمال افريقيا
وفى بريطانيا الاف الاطباب من شمال افريقيا
ولان المتحدث تخصصه كلام فلا تلومه اصحاب الكلام هذه حيلتهم
لامعنى ولادليل
والحمد لله على نعمة الاسلام والمسلمون باقون الى يوم الساعه ويدخل
الناس فى الاسلام ومن اهل العلم المئات يوميا
اللهم ثبتنا
مليار مسلم وزياده ويمثل نسبة العرب اقل من 15% من المسلمين
وكل مايحاك ضد الاسلام من فتن ودسائس تزيد من دخول غير المسلمين
فيه وبالامس فى مدينة نيويورك كنيسه تم تحويلها الى مسجد
138 - الحقد العلماني الأحد 16 دجنبر 2018 - 14:41
زعيم الأمازيغية السياسية العلمانية
يهرف بما لا يعرف كعادته !
139 - خدوج الأحد 16 دجنبر 2018 - 15:23
ليس لأن العقلاء سكتوا لك يا عصيدة وتحسب نفسك أتيت بما لم يأت به أحد ، لست سوى سارق أفكار التيزيني وفودة والعفيف التونسي وجلال العظم ...هذه مشكلة مجتمعنا أن يصبح أشباه المتعلمين في الواجهة ، أتساءل من وراء هذا البهلوان
140 - CHOUF الأحد 16 دجنبر 2018 - 17:28
لاا نكر ثقافتك.انك والحمد لله في المستوى الجيد.ولكن من ا لفضل اقولها لما ارى من تعليقات نحن شعب مسلم .ولنا امير المومنين .وشعب وسطي متسامح وفخور بدينه.الله ا نورنا لما ينفعنا في الدارين امين .والسلام.
141 - معزوزي الأحد 16 دجنبر 2018 - 21:46
عندما تحلم بالجهاد او تدعو كل يوم الجمعة على العالمين بالشتات والتدمير وووو... تكره المسيحي واليهودي و الاحمدي والقرأني والشيعي والصوفي و العلماني ... قالها القدافي من أنتم ههههه داعش لكن لاتملكون الشجاعة أمام القبضة الامنية .
142 - الحسن الاثنين 17 دجنبر 2018 - 12:35
من يريد أن يعرف ما هو الإسلام فعليه قراءة صحيح البخاري أصبح كتاب بعد القران
143 - سوسي السبت 22 دجنبر 2018 - 20:01
من خلل التعايقات يتضح ان الانسان المغربي رافض لكلي ما هو نور و متشبت بالضلام
المجموع: 143 | عرض: 1 - 143

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.