24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/01/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5808:2713:4416:2918:5320:11
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل أنت متفائل بمستقبل المغرب سنة 2019؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مدارات | عامر: التفرقة الاقتصادية تعطب الشعوب المغاربية

عامر: التفرقة الاقتصادية تعطب الشعوب المغاربية

عامر: التفرقة الاقتصادية تعطب الشعوب المغاربية

أكد سفير المغرب ببلجيكا والدوقية الكبرى للوكسمبورغ، محمد عامر، أن غياب الاندماج الاقتصادي ينعكس سلبا على شعوب المنطق المغاربية، ويمنع بلدان المنطقة من المضي قدما في إطار من الوحدة والتضامن.

وأوضح عامر، الذي ألقى محاضرة، بالمعهد الأوروبي ببروج حول موضوع " الصحراء المغربية والامتداد الإفريقي للمملكة "، أن كلفة هذه الوضعية ليست اقتصادية فحسب، بل أيضا سياسية واجتماعية، معربا عن أسفه لاستمرار إغلاق الحدود من الجانب الجزائري على الرغم من النداءات المتكررة لإعادة فتحها وتطبيع العلاقات بين البلدين.

وأشار السفير، في هذا السياق، إلى النداء الذي وجهه الملك محمد السادس في خطابه بمناسبة ذكرى المسيرة الخضراء، والذي دعا فيه إلى حوار صريح وجدي مع الجزائر من أجل تجاوز الخلافات بين البلدين وفتح صفحة جديدة في تاريخ المغرب الكبير. ويتعلق الأمر، يضيف السيد عامر، بمبادرة شجاعة تخدم الاستقرار والازدهار في مجموع البلدان المغاربية.

وبعدما استعرض نشأة الصراع المفتعل حول الصحراء المغربية، وتطور هذه القضية على مستوى الأمم المتحدة، ذكر السفير بأن المغرب تقدم في 2007 بمقترح الحكم الذاتي، بهدف ضمان مكانة جميع الصحراويين بمكوناتهم المتعددة، ودورهم في الهيئات والمؤسسات بالجهة والمملكة عموما.

وأبرز أن هذا المشروع الطموح سيمكن ساكنة الصحراء من تدبير، بشكل مستقل وديمقراطي، لشؤونهم والتوفر على الموارد المالية الضرورية من أجل تنمية الجهة في جميع المجالات، مع المشاركة بشكل نشيط، في الحياة الاقتصادية والاجتماعية والثقافية للمملكة.

ولم يفوت عامر الفرصة للإشارة إلى المناورات التآمرية لأعداء الوحدة الترابية للمملكة والادعاءات الكاذبة حول حقوق الإنسان واستغلال الموارد الطبيعية في الصحراء، مسجلا أن المملكة قامت باستثمارات ضخمة في هذه المنطقة التي تسجل اليوم مؤشرات نمو أعلى مقارنة بباقي جهات المغرب، بفضل إنجاز مجموعة من الأوراش والاستثمارات الكبرى.

وبخصوص عودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي، قال السفير عامر إن هذه العودة جاءت لتعزز المكانة التي تحظى بها المملكة داخل القارة من خلال السياسة الإفريقية المتقدمة، تحت قيادة الملك، والتي تجسدت من خلال مجموعة من المشاريع التنموية في عدد من البلدان الصديقة والشقيقة.

وأضاف أن هذه العلاقة تعززت في السنوات الأخيرة بفضل حضور قوي للقطاع الخاص المغربي في إفريقيا وإطلاق مشاريع ضخمة دون أن ننسى أهمية مساهمة المملكة في عمليات الأمم المتحدة من أجل حفظ السلام في إفريقيا. وأكد على المؤهلات الكبيرة التي يمكن أن توفرها العلاقات المغربية الإفريقية الأوروبية من خلال تعاون ثلاثي الأطراف، مشيرا إلى أن المملكة تشكل بوابة بالنسبة لأوروبا لولوج إفريقيا، وضمانا للاستقرار والأمن بالنسبة لمجموع المنطقة الأورو متوسطية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (5)

1 - متتبع السبت 12 يناير 2019 - 06:42
للاسف الشديد تبين ان الجزائر لا تريد حلا لهذا المشكل لانها بكل بساطة تلهي به شعبها لكي لا يستفيق على وضع اقتصادي واجتماعي جد هش. نصف قرن من العبث في قضية ليست من شانها جعلها تنحرف عن سكة التنمية والتقدم رغم ثروتها الوحيدة، الغاز.
2 - جابر بن حيان السبت 12 يناير 2019 - 10:14
الذي يقدر أنه انكوى بتكبفة عدم الاندماج يراجع نفسه ليعرف الاسباب و يعالجها عوض الاسترسال في أمور سمعناها و سمعناها و بالمناسبة نعرف حتى مغزاها و دوافعها
أنا والله محتار كم من مرة سيتم إعادة هذه العبارات مع أنه كل شيئ واضح للتقدم في الموضوع عوض البقاء في هذه الحالة المفرغة.
الجزائر ماضية في التعاون المغاربي و أكبر دليل هو مشروع اعطاء الاولوية للمناطق الحدودية و فتح المعبلا مع موريطانيا
3 - الهواري السبت 12 يناير 2019 - 10:27
ا لسلام رانا ملاح هكذا لا مغرب كبير ولا لفتح الحدود انتم رواد في المطيشة والدلاع الله يزدكم خير على خير ونحن نبحث عن البطاطا والحليب
4 - ستيتو حمو السبت 12 يناير 2019 - 11:21
والأحزاب العبثية الموجودة في البلد تواطءت مع سلطة التحكم ودمرت البلد ودمرت مستقبل الشباب وخصوصا الاحزاب التي كانت تدعي بالنضال والوطنية وذلك مقابل امتيازات وريع لزعمائها وعلى الأخص الحزب الوردي .
يقول المثل "شطب باب دارك قبل ان تشطب دار الجيران "
5 - FROM CHERCHEL السبت 12 يناير 2019 - 12:37
سعادة السفير بأمانة و أنا صادق
الجزائر لن تفتح الحدود بالطريقة التي ينهجها المغرب و بأمانة مرة أخرى و أنا صادق و لو اجتمع العالم كله
أنتم يا سعادة السفير تديرون السياسة في المغرب ووالله تعرفون هذا و لكن لو حاولتم تحقيقمطالب الشعب المغربي الذي يريد الوحدة المغاربية لوجدتم الحل في 24 ساعة لان الجزائر ليس هو البلد الذي يقبل المساومة على مبادئه
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.