24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

16/02/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4208:0913:4616:4719:1620:31
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل أنت متفائل بمستقبل المغرب سنة 2019؟
  1. رصيف الصحافة: كولونيل وجنود يتورطون في اختلاس مواد غذائية (5.00)

  2. ترامب والكونغرس يتفقان على اعتبار جهة الصحراء جزءاً من المغرب (5.00)

  3. حزب الاستقلال يرفض "فرنسة العلوم" ويبرئ التعريب من فشل التعليم (5.00)

  4. مبادرة إحسانية تهب رجلين اصطناعيتين لتلميذ مبتور القدمين بفاس (5.00)

  5. الفيلسوف ماريون يُجْلي "سوء الفهم الكبير" عن معاني العلمانية (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مدارات | الغاشي يغوص في قضايا التاريخ العربي المعاصر

الغاشي يغوص في قضايا التاريخ العربي المعاصر

الغاشي يغوص في قضايا التاريخ العربي المعاصر

منذ حملة نابليون على مصر، وما خلفته في الوعي العربي من أسئلة عن أسباب تقدم الغرب وتخلف العرب والمسلمين، وعن سبل تحقيق النهضة، والشعوب العربية تأمل وتسعى إلى تحقيق الوحدة، التي اعتقد كثيرون أنها الأمل الوحيد للخروج من الكبوة التاريخية، ولتحقيق التقدم المنشود. وإذا كانت كل مشاريع القومية العربية ظلت مجرد حبر على ورق، فإن المشروع الناصري يشكل استثناء، لكونه الوحيد الذي استطاع نقل فكرة الوحدة من المستوى النظري إلى مستوى التطبيقي.

وبهدف تحليل وتقييم إشكالية الوحدة عند تيارات القومية العربية عامة، وعند التيار الناصري على وجه الخصوص، أصدر الباحث المتخصص في العلاقات المغربية العثمانية والرحلات المشرقية مصطفى الغاشي كتابا أسماه: "قضايا في التاريخ العربي المعاصر، الوحدة في المشروع القومي"، وهو كتاب من القطع المتوسط، صفحاته 207، ويضم بالإضافة إلى المقدمة والخاتمة ثلاثة أقسام وتقديما مختصرا بقلم الدكتور مصطفى حنفي.

في القسم الأول، وعنوانه: "الوعي القومي العربي قبل 1952 وموقع مصر منه"، استعرض المؤلف بدايات الوعي القومي، وانطلاق فكرة الجامعة الإسلامية، من خلال أفكار بعض رموز السلفية المتنورة، كجمال الدين الأفغاني وعبد الرحمن الكوكبي؛ ثم انتقل إلى مرحلة ثانية عرفت ظهور تيارين قوميين هما: تيار القومية المحلية، الذي ظهر بمصر خلال العقود الأولى من القرن العشرين، على يد أحمد لطفي السيد، وتيار القومية العربية الذي دعا إلى إقامة كيان سياسي عربي موحد وقوي، والذي تشكل من منظمات وأحزاب عديدة أهمها حزب البعث الذي استمد مرجعيته من أفكار ميشيل عفلق، والذي ساهم أيضا بدور كبير في تأسيس هذا الحزب.

في القسم الثاني، وعنوانه: "المشروع القومي الناصري"، ينتقل بنا المؤلف إلى السياق التاريخي لثورة يوليوز، مع التركيز على دلالات بعض المفاهيم عند التيار الناصري، كمفهوم الأمة، ومفهوم القومية العربية...ثم يقيِّم المؤلف تجربة الوحدة بين مصر وسوريا، مع الوقوف عند أسبابها ونتائجها، والعوامل التي أدت إلى تصدع الجمهورية العربية المتحدة. وقد اعتبر المؤلف أن "تجربة الوحدة المصرية السورية جاءت لتعبر عن نكبة التيار القومي...وأن الانفصال كشف حقيقة وتناقضات القوى القومية، ومنها الناصرية".

أما في القسم الثالث، والمعنون بـ"حدود المشروع القومي الوحدوي الناصري..ملاحظات واستنتاجات"، فيركز المؤلف على السياقات المحلية والدولية التي أفرزت ما يسمى ثورة يوليوز. واعتبر المؤلف أن تلك الثورة كانت بالأساس "حدثا قطريا وليست حدثا قوميا"، وأنها "كانت بظرفية المرحلة في المنطقة العربية، وظرفية الصراع بين المعسكر الغربي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد السوفياتي".

وفي نهاية هذا القسم يحلل المؤلف العلاقة بين العروبة والإسلام في التصور الوحدوي الناصري؛ وقد اعتبر أن هذا التصور قام بالأساس على مفاهيم عسكرية، وعلى مفاهيم غربية علمانية تم تضمينها للعروبة، ما جعله يبدو متناقضا مع الواقع التاريخي والإسلام الحضاري الذي شكل وبلور "تاريخيا ومضمونيا ومصيريا" العروبة.

يكتسب هذا الكتاب أهميته من الموضوع الذي اختاره المؤلف (المشروع القومي الناصري)، ومن المنهجية التي اعتمد عليها (تحليل الخطاب الناصري)، ومن استناده على عشرات المصادر التي وضعها مفكرون قوميون، أو باحثون مهتمون بتاريخ التيار القومي العربي وخطابه. لكن لهذا الكتاب في نظري أهمية خاصة، كونه يلفت الانتباه إلى التيار الناصري، الذي أثار ولازال الكثير من النقاشات مشرقا ومغربا. كما أن هذا الكتاب بفضل تركيزه على الجانب المفاهيمي يضع حجر الأساس لدراسة العلاقات المغربية المصرية خلال عهد جمال عبد الناصر، وخصوصا علاقة الحركة الوطنية وزعماء جيش التحرير المغاربة بالنظام الناصري، ومدى تغلغل الأفكار الناصرية بالمغرب خلال الخمسينيات والستينيات من القرن الماضي، دون أن ننسى تأثير مصر الناصرية على العلاقات المغربية الجزائرية، ومشاركة المصريين في حرب الرمال، وعلاقة ذلك التأثير بالعلاقات المتدهورة بين البلدين.

*باحث من تطوان


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (2)

1 - ناصري الاثنين 11 فبراير 2019 - 10:48
المواضيع التي يتناولها الكتاب سبق وأن طرحها العشرات من الباحثين منذ بدايةة القرن. فلا أرى جيدا يذكر فيها، وإنما هو اجترار وإعادة وتكرار. كما أن عرض الكتاب يكتفي بالوصف ولا يناقش أية فكرة. هل هذا ما يتعلمه الطلبة في الجامعات؟ كيل المديح لأستاتذتهم؟
2 - الباحث كمال محمد الاثنين 11 فبراير 2019 - 16:33
مثل هذه المؤلفات اكل عليها الدهر وشرب، خاصة بعد الثورات التي شهدتها دول شمال أفريقيا والدساتير الجديدة التي تتناقض مع هذا المؤلف، ان الحديث عن الوطن العربي خارج أسوار الجزيرة العربية ضرب من ضروب النازية.
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.