24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/07/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:4406:2813:3917:1920:4022:09
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد بقاء رونار مدربا للمنتخب الوطني المغربي؟

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مدارات | تهمة "السرقة العلمية" تلاحق بحثا للأكاديمي المغربي عمر إحرشان

تهمة "السرقة العلمية" تلاحق بحثا للأكاديمي المغربي عمر إحرشان

تهمة "السرقة العلمية" تلاحق بحثا للأكاديمي المغربي عمر إحرشان

تلاحق الأكاديمي المغربي عمر إحرشان تهمة "السرقة العلمية" بعد نشرِ أعمال أحد مؤتمرات منتدى العلاقات العربية الدولية سنة 2017، بعنوان "الترجمة وإشكالات المثاقفة 4"، وتضمّنتها مقالة للجامعيّ المغربي وصفتها الجمعية الدولية لمترجمي العربية في منتداها بكونِ "نصفها منسوخا من مقالة الدكتور عبد الرحمن السليمان الموسومة بـ"إشكاليات التكافؤ الوظيفي عند ترجمة وثائق الأحوال الشخصية: قانون الأسرة المغربي نموذجا"".

ويضيف موقع الجمعية في منشور لإدارتها أن مقال عبد الرحمن السليمان، أستاذ اللغة العربية والترجمة في جامعة لوفان في بلجيكا، عضو الجمعية الدولية لمترجمي العربية، نُشر في مجلة "ترجمان" التي تصدرها مدرسة الملك فهد العليا للترجمة في طنجة، التابعة لجامعة عبد المالك السعدي في تطوان، في عدد أكتوبر 2011، بالمجلد 20، العدد 2، في الصفحات الممتدّة ما بين 11 و66؛ ثم نشرت المقالة نفسُها في موقع الجمعية سنة 2012، وأعيد نشرها في مجلة "دراجومان" المحكمة التي تصدرها الجمعية الدولية لمترجمي العربية سنة 2013.

وكانت المقالة البحثية للأكاديمي عبد الرحمن السليمان خلاصة، حسب المصدر نفسه، لبحث علمي في الوثائق القانونية العربية عمومًا والمغربية خصوصًا استغرق أربع سنوات، وتمّت كتابته باللغة الهولندية، ثم ترجم إلى العربية، وبلغ عدد قراءاته في موقع الجمعية 18.196 مرّة.

وراسل رئيس الجمعية، أحمد الليثي، جامعة القاضي عياض بمراكش التي ينتمي إليها الأستاذ عمر إحرشان، في شخص رئيسها، ثم راسلت منتدى العلاقات العربية الدولية في شخص مديرها مجاب الإمام، وشرحت له حيثيات الأمر، فأحال المنتدى ملف القضية على لجنة بحثت فيها ثم خلصت، حسب رسالة لها، إلى أن "السرقة العلمية مثبتة".

وذكر المنتدى الذي ألقى فيه الأكاديمي عمر إحرشان عرضه، في رسالة إلكترونية رسمية وُجِّهت إلى الجمعية الدولية لمترجمي العربية من طرف الزواوي بغورة، وهو أكاديمي متخصّص في الفلسفة المعاصرة ومحرّر ومقدّم الكتاب الذي تضمّن أعمال الندوة، وتوصّلت هسبريس بنسخة منها، أنّه تثَبَّتَ بعد المقارنة بين النّصّين أن إحرشان "اقتطع فقرات وصفحات من نص الأول، وعمد إلى النقل الحرفي - في الصفحة 6 الفقرة الأولى، والصفحة 8 والصفحة 9، والصفحة 10 الفقرة (3-4)، والصفحة 11 الفقرة: 1-2، والصفحة 14، والصفحة 15، حسب النص المرفق الذي نسخته من الموقع المرسل...".

وذكرت رسالة المنتدى أيضا أن الأكاديمي المغربي "استبدل المصطلح الإنجليزي بالمصطلح الفرنسي، وأسقط كل الإحالات والمراجع المعتمدة في نصّ عبد الرحمن السليمان، وعدّل قليلا في بعض الجمل، لكن المعنى واحد". واعتبرت الرسالة هذا الأمر "سرقة علمية صريحة، يجب أن يعاقب عليها صاحبها على مستوى مؤسسة منتدى العلاقات العربية والدولية، وعلى مستوى المؤسسة التي ينتمي إليها".

وقرّر منتدى العلاقات العربية والدولية حسب رسالة مجاب الإمام، مدير مؤتمر الترجمة وإشكالات المثاقفة، التي توصّلت هسبريس بنسخة منها من طرف عبد الرحمن السليمان، "إبلاغ جامعة القاضي عياض التي يعمل لديها الدكتور إحرشان بالسرقة العلمية الواقعة، وطلب اتخاذ الإجراءات المسلكية المنصوص عليها أصولا".

كما قرّر المنتدى، حسب المصدر نفسه: "حجب المكافأة المالية التي يمنحها للأبحاث المنشورة، وحذف البحث من أي إصدارات أخرى للكتاب في حال قرّر منتدى العلاقات العربية والدولية نشر طبعات جديدة له، وعدم التعاون مع الدكتور إحرشان مستقبلا في أي مؤتمرات علمية وأكاديمية يقيمها المنتدى".

وحاولت جريدة هسبريس الإلكترونية استقاء وجهة نظر الأكاديمي عمر إحرشان حول الموضوع، لكنّ هاتفه ظل يرن دون جواب، أربع مرّات، رغم توصّله برسالة حول هوية المتّصِل. كما لم يردّ الأكاديمي المغربي على رسالتين توصّل بهما على صفحته الشخصية على "فايسبوك"، وظهرت إشارة قراءته لهما مدّة كافية للتفاعل نفيا أو تصويبا.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (54)

1 - استاذ الجمعة 22 فبراير 2019 - 03:18
على اي حال هذا الاستاذ ما هو الا نمودج واحد من السرقات التي تتم في الجامعة باسم البحث العلمي. وهذا النوع من الاساتدة يحدثون الضجيج امامهم وورائهم. ونتسائل لماذا مستوى الدكاترة ضعيف ولماذا مستوى الماستر كارثة ولماذا مستوى الاجازة مصيبة لان من يدرس مصيبة كبرى. وتراهم يتحدثون عن الدولة وفسادها وهم الفاسدون. غدا تخرج علينا العدل والاحسان ببيان تتهم الدولة بالمؤارة ضد احرشان
2 - Hicham الجمعة 22 فبراير 2019 - 03:19
هذه القضية دكرتني باطروحة قمت بها السنة الماضية حيت تعذبت في اجاد العنوان و عندما وجدته سرقه مني صديقي و اشتغلت على موضوع اخر كان مهما جدا لكن ما حز في نفسي هو ان طلبة جاؤو ببحوت كوبي كولي و حصلو على نقط و اشاداة من طرف الأساتذة...اما هاد صاحبنا الا بصح هاد دعوة فكيبين بلي هاد لبلاد يتولى امرها غي هاد لماركه
3 - Adilusa الجمعة 22 فبراير 2019 - 03:58
يجب إعادة النظر في كثير من رسائل الماجستير و الدكتوراة المقدمة في الجامعات المغربية... لأن كوبي كولي كتر بلا قياس.
4 - هحمد الجمعة 22 فبراير 2019 - 04:03
وصلت الصرفة حتى لهذ الدرجة الحاصول مابقاش مايتعود
5 - البحث العلمي الجمعة 22 فبراير 2019 - 04:56
كان من الواجب أن ينسب الفكرة إلى صاحبها معززا بحثه دون اللجوء إلى نقلها حرفيا، لكن تهمة سرقة هنا غير منصفة ربما تطابق الكلام عن فكرة واحدة لشخصين يبتعدان عن بعضهما آلاف الأميال والله أعلم.
6 - بريدي الجمعة 22 فبراير 2019 - 05:12
لا حول ولا قوة الا بالله،المؤسسة التي ينتمي اليها فعليا هو بريد المغرب،يجب ان يرجع لعمله الأصلي ويعاقب على فعلته وأن يتم استفساره:
- هل تقدم استقالتك من بريد المغرب؟
لقد اساء لعموم بريد الغرب،والجامعة والتعليم بشكل عام.
7 - عامر الجمعة 22 فبراير 2019 - 05:23
وسرقة الانتخابات والثروات بالجملة وتحويل المعادن النفيسة الى وجهات معروفة والحسابات الغير مشروعة خارج البلاد د؛ من يحاسب اصحابها البادين للعيان.
حتى لو ثبت ما قيل فان النقل والنشر في منتديات ليس جريمة بهذا التصوير ما لم ينشر المقال في مجلة متخصصة كبحث جديد. قد يكون هناك خطا ارتكب في الاحالات ولا كن ليس سرقة علمية بل تقصير يجب التنبيه به
8 - مصطفى العبدي الجمعة 22 فبراير 2019 - 05:27
سراق آخر زمان...!
هم عدد وأنواع واشكال...
لك.. سارقو الروايات، والقصص، والأبحاث... والأفكار.
يتبنون العمل وكأنه من بنات أفكارهم دون أن يرف لهم جفن...
وينالون الألقاب والجوائز ويصيرون يتباهون بها...غير خائفين..بل يحاججون من حاورهم وكأن العمل ملكية خالصة...لهم..
هم مثيل نشالي الحفاظات..بل أنكى إذ أراهم أقرب إلى سارقي أحذية المصلين...
النيت سهل العملية فصاروا مثل الجراد الأشر... قاتلهم الله وأبعدنا عن شرهم
9 - ايت واعش الجمعة 22 فبراير 2019 - 06:14
انها الجامعة المغربية وانهم من يحسبون على الانتلجنسيا المغربية.سرقة كوبي كولي وما خفي كان اعظم ..تدهور المجتمع مرده الى تدهور نخبه العائشة في برجها العالي ولا يهمها سوى الترقية والمال ..وبعيدا عن القيم ..
10 - Rousseau الجمعة 22 فبراير 2019 - 06:24
سبحان الله لم يسلم من الخداع والغش حتى مثقفينا.
من تربى في بئة غير سليمة فعاجلا ام آجلا يتأثر بالتلوت.
فنلتمس شيأ من العدر لصاحبنا ان كان مذنبا.
11 - غشاش الجمعة 22 فبراير 2019 - 07:01
قالها آحد الاساتدة في الثمانينات ينقلون من هنا و من هنا و يقولون هذا كتابنا معضم الرسالات الجامعية و الأبحات راه غير النقيل آ حمادي، الغش من التحضيري لدكتورة، إبتعدنا عن القيم و النزاهة و الأخلاق و تسلحنا بالغش و النفاق و الإنتهازية، المشكل فينا و في أ سرنا لهاذا راه مغديش نطفروه، واعرين فالشعارات و النفاق و التخالويض ...
12 - مغربي الجمعة 22 فبراير 2019 - 07:41
لأن المشكل في الجامعات المغربية لا يستخدمون البرامج المعلوماتية لمعرفة مصدر كل سطر .
13 - مغربي الجمعة 22 فبراير 2019 - 07:50
أنتم تروجون أخبارا لأطراف تعرفونها .......أو لأن هذا الرجل من المعارضين الشرفاء .....وأنتم تعلمون ذلك جيدا.....سياسة التشهير نجحت مع العدالة والتنمية ولا أظنها ستنجح مع العدل والإحسان .....لسبب بسيط لأنهم لم يحصلوا على ما حصل عليه الغير من امتيازات لإقفال أفواههم.....والشعب المغربي أذكى بكثير منكم
14 - مغترب الجمعة 22 فبراير 2019 - 08:27
حفاظا على سمعة هذه الجامعة المغربية والتي تشق طريقها بكل صعوبة لتصنف كجامعة مغربية وحيدة خلال الترتيب العالمي للجامعات وبذلك إتخاذ الإجراءات التأديبية والجزرية حتى لا تتكرر وتكون رادعا لكل من تسول له نفسه القيام بهذه الاعمال المنافية للاخلاق والاصول...
15 - himself الجمعة 22 فبراير 2019 - 08:48
Ceci n'est que la partie visible de la isberg. Et on nous rabat les oreilles avec le classement de la université qadi iyyad grâce aux publications de ses chercheurs
16 - rachid de casa الجمعة 22 فبراير 2019 - 09:11
سبحان الله لم يسلم من الخداع والغش حتى مثقفينا.
من تربى في بئة غير سليمة فعاجلا ام آجلا يتأثر بالتلوت.
فنلتمس شيأ من العدر لصاحبنا ان كان مذنبا.
17 - السرقة والتطفل على كل شئ الجمعة 22 فبراير 2019 - 09:12
السرقة والتطفل على ممتلكات الاخرين اسلوب شائع في المغرب نظرا لعدم وجود قوانين صارمة لحماية حقوق الملكية ، ذات يوم كنت اتصنت لاحدى اذاعات الراديو فسمعت موسيقى اغنية لمحمد عبده وكالعادة انتظرت محمد عبده ليبدأ الغناء ولكني فوجئت بان الذي يغني احد اخواننا الريافا بلغة ريفية ربما تكون ايضا الكلمات ترجمة لاغنية محمد عبده وبالمناسبة الاغنية لم تكن الاماكن
18 - ادريس الجمعة 22 فبراير 2019 - 09:17
النقيل في الباكلورية يوصل للحبس حسب ظني ، ألا يمكن متابعة الشخص في نفس القانون وتقييم جديد لأطروحته ،ربما تكون مسروقة.
19 - abdo الجمعة 22 فبراير 2019 - 09:44
أنتم تروجون أخبارا لأطراف تعرفونها .......أو لأن هذا الرجل من المعارضين الشرفاء
20 - الحـــــ عبد الله ــــاج الجمعة 22 فبراير 2019 - 09:49
أكيد أن المنبهرين بفكر ومواقف هذا الشخص سيصابون بالصدمة لأنهم لم يكونوا يتوقعون أن يكون "زعيمهم" و"قدوتهم" في مثل هذا الموقف المخزي.
وحالة هذا الشخص ليست سوى نموذج من نماذج شخوص الجماعة التي تضم المئات من أمثاله من مزدوجي الشخصة الذين يكتنزون في قلوبهم الخبث وأشياء خسيسة لا يعلمها سوى الله
عجز أن يردع نفسه عن سرقة عمل لم يتعب من اجله، وبنى عليه "مجده" و"شهرته" وانتحل صفة "دكتور" وسياسي ومعارض و"باحث" و'"مثقف" مزيف...
عجز أن يكون أمين وصادق مع نفسه ومع من يعرفونه ويمجدون "مواقفه" من النظام ويعتبرونها "شجاعة" و"حقيقة" و"حق" ويصدع رؤوسنا بمواقفه التافهة كلما أتيحت له الفرصة للتعبير عن حقده على الوطن !
بالله عليك من أين تستمد جرأتك حينما تعتلي المنابر وتتحدث عن الفساد والحريات والديمقراطية وتسوق لنفسك على أنك "مناضل" وللأفكارك الكهنوتية على أنها بديل وأنت تعرف في قرارة نفسك بانك ليست سوى منتحل صفة ولص سرق مجرد بحث ومقال ؟
تقدم جماعتك كبديل حكم في حين أنك عاجز أن تكون حتى نزيه في أبحاثك العلمية ومقالتك التي نلت بسرقتها شهرتك المزيفة وربما أيضا حصلت بها على صفة "دكتور" ؟

إنهم تجار الدين
21 - abdou Salah الجمعة 22 فبراير 2019 - 10:19
مادامت السرقة في كل مكان، حت أنا سأسرق التعليق الأول المنسوب للأستاذ ضمن هذه التعليقات. لقد أعجبني وسأنسبه إلى نفسي فأقول على اي حال هذا الاستاذ ما هو الا نمودج واحد من السرقات التي تتم في الجامعة باسم البحث العلمي. وهذا النوع من الاساتدة يحدثون الضجيج امامهم وورائهم. ونتسائل لماذا مستوى الدكاترة ضعيف ولماذا مستوى الماستر كارثة ولماذا مستوى الاجازة مصيبة لان من يدرس مصيبة كبرى. وتراهم يتحدثون عن الدولة وفسادها وهم الفاسدون. غدا تخرج علينا العدل والاحسان ببيان تتهم الدولة بالمؤارة ضد احرشان
22 - طارف الجمعة 22 فبراير 2019 - 10:24
سلام
اريد ان انبه على شيء انا السرقة البحوت كانت من زمان واول سارقين هم الغرب كم من كتب وابحات قاموا بها المسلمين سرقوها ووضعوا اسماءهم فيها بدون درة حياء وتم نشرها في كل بقاع ارض .
بخصوص استاد في كتير اناس يستعملون كوبي كولي فقط يجب ان تغير وان تستعمل برنامج الدي يقول لك كم من كلمة استعملت سابقا حتى يتسنى لك تبديلها
لاكن بصفة عامة كان على استاد ان يحترم البحت العلمي . لان سرقة ستكون حجة عليك يوم القيامة
. هناك ايضا سارقين كبار وهم سارقين المال العام فبسببهم لم تعد هناك اي ميزانية للبحت العلمي ندرس باموالنا وبجهدنا ودولة لاتعطينا اي شيء سوى بعض اشياء بسيطة .
لاكن دوام الحال من المحال اقول لهم انا سندرس ونوفق ان شاء الله وعندما نحصل على مهمة اساسية سنبدا بتغيير الفاسدين لان بسببهم ضاع التعليم والاخلاق و كتر الفساد والجهل والضياع .
اليس الصبح بقريب
23 - ح.ع الله الجمعة 22 فبراير 2019 - 10:39
بعض البُسطاء تُدهشك استقامتُهم
‏وبعض "العلماء" يُدهشك إعوجاجُهم
‏فلا تكونوا دوماً أسرى للعناوين وعُبّاداً للألقاب والصفات !
24 - حمودة الجمعة 22 فبراير 2019 - 10:42
لغة الحسابات السياسية واضحة ونشتم رائحتها الاستاذ احرشان اكاديمي كبير ولا يحتاج لانتحال البحوث، واضح ان البعض لا يعىف الفرق بين الاقتباس والسرقة العلمية، السرقة العلمية أن تعمد الى سرقة بحث كامل، أما الاقتباس فهو ان تقتبس من بحث مع الاحالة عليه واحيانا تحصل المثاقفة أو التناص فتتشابه الفكرة.
25 - Peu importe الجمعة 22 فبراير 2019 - 10:47
أُثير انتباه أغلب المُعلقين الذين لا يعلمون أن هذا السيد قيادي في ما يُسمَّى "العدل و الإحسان". افتضح أمر الإسلاميين في السنوات الأخيرة. و لطالما نبهنا الناس إلى حقيقتهم منذ بدايات ظهورهم في الساحة بداية الثمانينيات. و حتى على المستوى الأكاديمي هم أبعد مايكونون عن الفكر و الجدلية العلمية و التنور. أنا لم و لا تفاجئني فضائحهم المتتالية...
26 - جامعية الجمعة 22 فبراير 2019 - 10:50
فساد الاساتذة الجامعيين:
1-استغلال و استعباد بعض الطلبة
2- الحصول على عدة تمويلات تصل الى مئات الملايين من الدرهم من جهات مختلفة لنفس المشروع، و المسؤولون في الجامعات يوافقون على ذلك
3-ااحصول على عدة تمويلات لتنظيم الملتقيات العلمية بالعلم ان كل المشاركين يدفعون مبالغ اقلها 1000 او 1500 DH للمشاركة، فترى المنظم اشترى سيارة فاخرة بعد انتهاء الملةقى او ...
-سرقة الافكار و استغلال الاساتذة المساعد ين دوي النوايا الحسنة
-تقاضي اجر او اكثر بما يسمى "vacation" في جامعات خاصة قد تصل الى 20000DHلمادة واحدة في جامعة بنكرير، بدون تادية ضرائب عليها،
-في بعض ساعات العمل بما يسمى ،travaux pratiques، البعض يحضر في 15min و لا يكثرتون للطلبة و لو لشرح بعض المفاهيم الاساسية
-الامتناع عن صرف اجر بما يسمى post doc, او منح الطلبة الدكاترة المخصصة لهم في اطار المشروع العلمي الممول،
- الاستحواذ على العديد من الالات المخصصة للبحث و التي حصل عليها عن طريق تمويل لمشروع علمي...
60% منهم كارثة حقيقية...
27 - اكروم الجمعة 22 فبراير 2019 - 10:56
حقيقة الاستاذ عمر باحث اكاديمي كبير وله عدد من المقالات العلمية وسمعة طيبة ونقله صفحة او صفحتين لا ينقص من قيمته العلمية فقد نقل الباحثون اربعون صفحة متصلة وحصلوا بها على شهادات عليا بل بعضهم بكاملها
اما المراوغة في التوثيق وسرقة الافكار فربما لا يخلو منها بحث وانا اتعجب من هذه الحملة التي شنت على د عمر وقطع العلاقات العلمية معه وكأن الأمر جديد والحال انه مستشري في كل التحصصصات السؤال المطروح لماذا نحاسب من نقل فقرات ولم يعزوها لمصدرها ? ولم نحاسب من حصلوا على الاجازة والماستر والدكتوراه بنفسالطريقة. !!!
28 - عبدالرحمن السليمان الجمعة 22 فبراير 2019 - 11:07
من خلال علاقاتي الأكاديمية الكثيرة مع الجامعات المغربية ومع العديد من الزملاء المغاربة في مراكش والرباط وتطوان وطنجة، فإن التعميم لا يجوز قط، ذلك أن معظم الأساتذة الجامعيين والأستاذات الجامعيات الذين تعاملت معهم في العقدين الماضيين هم من أهل العلم والفضل والأخلاق الحميدة والتفاني في خدمة العلم وطلابه. ولا يخلو بيت أو مكان في العالم ممن يسيء، لأن النفس البشرية ضعيفة وأمارة بالسوء! ولكن العدل يقتضي أن ننسب إساءة المسيء إلى نفسه وليس إلى جامعته أو وطنه. فجامعة القاضي عياض في مراكش من الجامعات العربية التي تشق طريقها بثبات نحو المستقبل، ولعله من صالحها أن يُعرَّى الانتهازيون حفاظا على سمعتها التي تحظى بالاحترام.
29 - معلق الجمعة 22 فبراير 2019 - 11:11
انظروا كيف هي شهادات التعليم، وكيف هم بعض من يسمون أنفسهم دكاترة وهم مجرد هياكل فارغة، ويغيرون ألبستهم وكرافاتات جديدة، وهم سراق لأفكار غيرهم، ويقرصنون مجهودات آخرين، وينسبونها الى أنفسهم بدون حشمة ولا حياء، غش فوق غش لا يولد الإ الغشاش، والنصاب، وهؤلاء يجب أن يفصلوا من مهامهم، ويعاقبوا قبل أن يقوموا بغش أكبر وفضائح أخرى، والغريب في الأمر أن هؤلاء قد نافسوا بدون كفاءة من هم أقدر منهم تأهيلا، وحرموهم من حقهم في التوظيف أو غيره، ويتحدثون عن تكافؤ الفرص إنها مهزلة حقيقية
30 - شميشة الجمعة 22 فبراير 2019 - 11:33
ادا كان سيده عبد السلام ياسين نفسه لم يكتب حرفا واحدا من كتبه و عمل على سرقة افكار غيره من محمد قطب الى شريعتي فكيف بالتلميد المريد؟ انها تربية الجماعة على الكدب و السرقة و الخداع و النفاق
31 - ولد حميدو الجمعة 22 فبراير 2019 - 11:36
تذكرت مقولة
من نقل انتقل و من اعتمد على نفسه جلس في كرسه
32 - plagiat الجمعة 22 فبراير 2019 - 11:36
Quand un enseignant chercheur plagie, qu'est ce vous attendez de la qualité de l'enseignement sup au Maroc? Maintenant ce qu'il faut faire c'est de revenir à ses travaux précédant et les examiner... Qui sait, sa thèse de doctorat peut être aussi du copier-coller... ses mémoires et ses articles...
33 - البيضاوي الجمعة 22 فبراير 2019 - 11:44
وماذا تنتظر من الذين يتاجرون بالمقدس الديني، بنكيران عندما كان هو الاخر في المعارضة داءما كان ينتقد الفساد والريع في الدولة، لكن عندما اصبح وزير استفاد هو الاخر من الريع واصبح واحد منهم. تجار الدين داءما يقولون نقيض مايفعلون.
كيعجبوك بعدا عندما ينتقدون الفساد والغش والسرقة والخيانة عند الاخرين،

شطبوا بعدا قدام داركم يامن تسمون انفسكم بجماعة العدل والاحسان وانتم وأمثالكم .
المنافقين في الدرك الأسفل من النار ..
34 - مراكش الجمعة 22 فبراير 2019 - 12:03
احرشانات هما، يتم توظيفهم ببحوث منقولة وأطاريح لا علاقة لها بالبحث العلمي، لا بد من إعادة النظر في التعليم الجامعي وآليات التوظيف فيه باعتماد الامتحانات والتكوينات كالتعليم الابتدائي والثانوي
35 - ملاحظ مغربي الجمعة 22 فبراير 2019 - 12:11
اقول للاخ الدي عنون تعليقه "مغربي" رقم 14.

تلك الاسطوانة عندكم قد أصبحت مشروخة ولم يعد احد يصدقها ، انتم داءما تجعلون انفسكم "من الذين لاياتيهم الباطل بين ايديهم ولا من خلفهم " من يسرق مجهود الاخر في البحث العلمي غدا عندما يكون في مسؤولية ما، حكومية او غيرها اكيد سيسرق هو الاخر اموال الشعب وسينهب ثروة البلد..
السارق سارق مهما كان توجهه ، وكل ما سيجده في المتناول سيسرقه بالطبع..
انتم لا تختلفون عن بقية البشر ، ولا تمثلون اذن علينا انكم ملاءكة ، فهذا يسيء لكم امام المغاربة، علما ان العديد ممن ينتمون لجماعة العدل والاحسان ضبطوا هم ايضا في ملفات الخيانة الزوجية والفساد الاخلاقي وغيرها من الاخطاء البشرية ..
لو أعطيت لكم غدا المسؤولية فلن تختلفوا عمن سبقوكم بالطبع ..
والدليل على دلك وكما في علمنا جميعا اخوانكم غي حزب الاسلامي للعدالة والتنمية، هم كذلك يقولون مالايفعلون؟!!
36 - alfa الجمعة 22 فبراير 2019 - 12:56
sans oublier que les proffesseur d universite au maroc etulise les test et exam pour leur etudiant pour le copier apres et faire des livres ou des recherches
par fois il n y pas bon choix de prof universitaire,car la plus par d eux sans specialise ds la memorisation et apprendre par coeur,que de pense analyse et inover
la plus par des recherche au maroc sans base sure le haj google ou copier les idee d autre
l etat doit interdire la memorisation car c est un obstacle de recherche et ivoner et ce base sure la personalite et la qualite
ce prof n est qu un malin criminel qui vole et malade
c est une honte a cette universite a ces eleves et au maroc,et doit quite ce poste de prof
37 - moha raiss الجمعة 22 فبراير 2019 - 13:38
فقط هؤلاء الذين يتهمون الأستاذ بنقل البحث وسرقته هدا فقط لغرض في نفس يعقوب . الأستاذ معروف عنه غزارة في العطاء العلمي واللصوص هم بلجيكا والغرب بصفة عامة الدين يسرقون منا الكفاءات العلمية كلها وليس فقط المقالات .ثم صاحب الأصل له علاقة بمعهد الملك فهد الترجمة الموجود في طنجة والاسم دليل على أن هده التهمة موجهة فقط لموقف الأستاذ من التوجه السياسي لحكومة السهودية المتخادل أمام القضايا العربية والإسلامية والتطبيع مع العدو الصهيوني . كفاكم من محاكمة الصحافة الصادقة والكتاب المخلصين . اذهب وحاكم من يبيع الماستر والدكتوراه بالعلن.
38 - ⴰⵎⴰⵣⵉⵖ الجمعة 22 فبراير 2019 - 13:54
الاخلاق العلمية غير مرتبطة بالضرورة بالدرجة العلمية التي يحتلها المعني بالأمر لانها تبقى شهادة اداريه وفقط، وهو ما يستلزم في المقام الأول تشديد الرقابة على كل من سولت له نفسه السرقة العلمية، سواء بالعقوبات الإدارية وحتى المتابعة القضائية بما تحيل اليه من اعتداء على الملكية الفكرية.
39 - مغربي الجمعة 22 فبراير 2019 - 18:09
المشكل ليس في النسخ و اللصق, حيث انك لا تستطيع ان تأتي بشيء من وحي خيالك و يجب عليك اللجوء الى مصادر موثوقة مستدلة عليها, العيب هو ان تنسخ و تلصق بدون تصرف منك و الأفجع أن لا تذكر المصدر الذي اقتبست منه.
40 - مفكر الجمعة 22 فبراير 2019 - 18:51
ولماذا التشهير بهذا الاستاذ؟العرب سرقو كل التراث الامازيغي سواء في الاندلس او شمال افريقيا والذين يعتبرون ايضا مصر جزء من القارة الاسيوية وليس جزء من شمال افريقيا اوجزء من بلاد تامزغا وعليه نالو شواهد الدكتوراه ؟!الا اذا كان الهدف وراء ذالك اسكات تنسيقية الكرامة للاسااتذة الجامعيين الذين اعلنو عن النضر في مرتاباتهم! انا اكاد اجن في مسالة مدينة اطلنتيس الامازيغية التي ذكرها افلاطون انها بين طنجة وجبل طارق نحن الامازيغ كنا نؤمن بكتاب الله لسيدنا شيث بعدها كنا نؤمن بسيدنا ادريس فارض تامزغا اللتي حباها الله ان يكلم على ارضها الامازيغي سيدنا موسى ومن هذه الارش ايضا ابتكرت فكرة الذهاب بنو اسراءيل الامازيغين الى ارض اسراءيل. ولم يكن يعيش معنا قط شعب اسمه الفراعنة بل فرعون اسم لشخص واحد وهو رمسيس شعب مصر كان امازيغيا. وارض تامزغا تحد من مصر الى اقصى المغرب اللتي كانت انذاك عبارة عن قباءل صغيرة
.عودة الى الموضوع
هل مدينة تامودا الاولى الامازيغية في مدينة تطوان هي جزء من مدينة بيرمودا؟ ولماذا لهم اسمين متشابهين؟وهل هما جزء من مدينة اطلنتيس؟ام هناك اجزاء اخرى؟ افيدوني يرحمكم الله
41 - kikon الجمعة 22 فبراير 2019 - 19:31
مع الأسف هذا هو الواقع وإذا تم إجراء بحث جيد على رفوف الاطروحات والبحوث الجامعية لن تجد إلا السرقة الموصوفة وصاحب السرقة يلمع بحثه ببعض المصطلحات الجديدة قصد إخفاء سرقته
عندنا الالاف من خريجي الجامعات من دكاترة وغيرهم أتمنى تخصيص برنامج تلفزيوني من خلاله في كل حلقة يتم استدعاء بعضهم لمناقشة قضايا متنوعة سياسية اجتماعية بيئية ...وسترون أن المفاجأة والصدمة قوية بحيث أنهم (معظمهم ) لا يضبط حتى تخصصه .............
إننا نعيش زمن الرداءة ....إنه زمن الاكشوان والإنوان والنمبايات ......
صلاة الجنازة على العلم والعلماء
42 - شاهد حق الجمعة 22 فبراير 2019 - 21:51
لقد تجاوز صاحب هذا المقال نسبيا حدود الموضوعية والحياد. فمن خلال  الوقائع يتبين أن الأستاذ إحرشن تصرف وغير وعدل وأضاف ونقص... وهي عمليات معتمدة في البحث العلمي، وقد يكون اعتمد على مراجع أخرى، وأقصى ما يمكن أن يكون من الخطأ نسيان ذكر المراجع كلها، وقد يسقط سهوا ذكر أحدها. مسألة أساسية ترتبط بكفاءة الأستاذ أحرشن وأهليته العلمية التي لا تخطأها العين. ومن أراد أن يعرف ذلك فليسأل طلبته. فلو كان عندنا تقييم لأداء الأساتذة بالجامعة كما الشأن عند غيرنا، لكان الدكتور إحرشن ضمن صفوة الصفوة على الصعيد الوطني. يا ليت أساتذتنا مثل الأستاذ إحرشن في أخلاقه وكفاءته. إن الكثير من التعليقات تفتقر إلى الحد الأدنى من الموضوعية. شاهدوا أشرطة الأستاذ إحرشن لتعرفوا أن لدينا من يحق لنا أن نفتخر بهم. وإذا رأيت بلادا يستهدف فيها الأكفاء، فاعلم أن الجو سيخلو للرداءة لتسود، وكما يقول المثل الصيني: إذا رأيت الأقزام قد طالت قاماتها، فاعلم أنه الغروب.
43 - مجاب الهمام الجمعة 22 فبراير 2019 - 22:50
إن مشكلة السرقات العلمية كبيرة ومستفحلة.. ويتوجب اخبار السلطات بها كلما وقعت.. إن الفكر العربي المعاصر كله سرقات علمية فاغلبه تلخيص للفكر الغربي
والسلام
السائر بيننا كاذب
إياك أعني فاسمعي يا جارة
44 - مغربي السبت 23 فبراير 2019 - 00:32
سبحان الله ....لهؤلاء لي ولات عندهم النفس ينددون بالسرقة العلمية ههههههههههه على العلمية لي ربما غير تلفيق بسبب معارضته وانتمائه ....لماذا لا نسمع لكم همسا وتصابون بالخرس ....أمام التقارير من منظمات أجنبية على تهريب الأموال إلى الأبناك والدول المعلومة.....لماذا تخرسون عندما ترون أموال البلاد تبدر جهارا نهارا......سأقول لكم لماذا لأنكم لحاسين الكابا وبقاو تلحسو
45 - محمد امين السبت 23 فبراير 2019 - 03:23
السرقة الحقيقة هي سرقة هذا الوطن
سرقة الثروات والمنافع .
.هناك سرقات المال العام ونهب المال العام من قبل مؤسسات واشخاص في الدولة ..فلوس بانمااا...هناك سرقة لهذا الوطن من قبل نخبة متغولة ومستبدة بالقرارات...هذه هي السرقات الكبري..اما موضوع السرقة العلمية فيحتاج الي نقاش علمي بدون خلفيات سياسية...لذلك النقاش الحقيقي هو من يسرق هذا الوطن ومن يدمره ومن يسعى الى دفنه والصلاة عليه...ومن يسرق مقدرات هذا البلد...ومن يقتل فينا روح المواطنة يوميا..المواطنة هي الحق في ابسط ظروف العيش ..صحة وتعلمي وشغل ..مغربنااا لا صحة لا تعليم لا شغل ..مغربنااا الي اين؟؟؟!!!!!!!
46 - كمال السبت 23 فبراير 2019 - 04:03
اعتقد النقاش الحقيقي ينطلق من نقاش وطني حقيقي:
اولا؛موضوع السرقة العلمية يحتاج الي نقاش علمي محض بعيد كل البعد عن الحسابات السياسية والضيقة.
ثانيا؛لماذا بالضبط الاستاذ الباحث عمر احرشان؟
ثالثا؛ سياقات. هذه الضجة الاعلمية ومن يحركهااا حقيقة.
رابعا؛ان السرقة التي يجب تخضع للنقاش هو سرقة الوطن من قبل عصابة في هذا البلد.
خامسا؛ من يسرق الثروة الحقيقة ويكدس البنوك السويسرية وبنوك بانما.
سادسا؛ السياسة هي تدافع وصراع مبني على احترام تعدد وجهات النظر.
سابعا؛توظيف الاعلام. وتحريك البعض من اجل كسب رهانات سياسوية لعبة قديمة...
ثامنا؛ لماذا بالضبط عمر احرشان..رجل واي رجل ..معارض لطبيعة النظام الاستبدادي...
تاسعا؛ المعركة الحقيقة هو كيف نقف سرقة هذا الوطن الحبيب من قبل العصابة المتحكمة في القرار السياسي والاقتصادي.
عاشرا؛ النضال الحقيقي ينطلق من فضح الممارسات والاساليب الدنيئة التي تريد تشويه وجه المعارضين...في النهاية انكم تدمرون يوميا المواطن .
انننناااا نتجه الي الهاوية. ..والى المجهول ...
الله يطلف بنا والقادم اسواااا بكثير...
47 - واش بصاح السبت 23 فبراير 2019 - 11:26
السرقة العلمية مرفوضة، والتهجم على الأساتذة الأكفاء جريمة، والخطأ قد يقع. الإظهار الحقيقة أدعو الجهة التي أعدت هذه "الطبخة" ومن يدعي أنه صاحب المقال الأصلي إلى مناظرة مع الدكتور إحرشن أو مناقشة علمية في موضوع ذي صلة أو موضوع آخر. وسيتبين للرأي العام أن الدكتور عمر إحرشن "بزاف عليهم إوصلوا ليه". من أراد أن يفهم "أسرار "الطبخة" وتهافتها" فليتذكر أن الأستاذ إحرشن سبق له أن أقصي من ولوج التدريس بالجامعة أمام لجنة "غلمية" ما أظن أن أحدا من أعضائها يقبل بمناظرة الدكتور إحرشن. أما التي فازت في تلك المقابلة فموظفة سابقة بوزارة.... لو استدعيت لهذه المناظرة لانكشف الغطاء عن التهمة الواهية.... دعوا الأكفاء فهم مفخرة البلد... مهما كانت انتماءاتهم ومواقفهم...صالحين صالحين.
48 - عبدالرحمن السليمان السبت 23 فبراير 2019 - 11:32
السلام عليكم ورحمة الله.

بالنسبة إلى المعلقين الذين يظنون أن ثمة مؤامرة كونية ضد الأستاذ عمر أحرشان (انظر مثلا التعليق رقم ٣٨)، أقول بصفتي صاحب المقالة العلمية الأصلية التي سطا عليها الأستاذ عمر أحرشان:

١ أنا لست مغربيا بل سوري ولا أعرف شيئا عن الدكتور عمر أحرشان ولا عن انتمائه الحزبي ولا عن مواقفه السياسية.

٢. السرقة العلمية ثابتة قطعا، بتت في ذلك لجنة مستقلة مقرها دولة قطر.

٣. راسلنا الدكتور عمر عمر أحرشان ولم يسلم بالأمر، ولو سلم واعتذر لما لأغلقنا القضية وسامحناه، فنحن لسنا ممن يحمل غلا لأحد.

٤. لجأنا أخيرا إلى الإعلام لأن السرقة العلمية الصريحة في قانون الملكية الفكرية تعادل القتل العمد في القانون الجنائي ولا تليق أبدا بأستاذ جامعي يتوقع منه أن يربي أجيالا على حب العلم والفضيلة.

٥. لذلك نرجو من حضرات القراء والقارئات الكرام الاقتصار على التعليق على واقعة السرقة العلمية وعدم توظيف ذلك في الإساءة إلى جامعة أو حزب سياسي أو وطن عزيز كالمغرب الذي أكن له ولشعبه العزيز كل المحبة والاحترام والتقدير والدعاء بأن يحميه من الفتن ما ظهر منها وما بطن.

تحياتي العطرة.
49 - محمد السبت 23 فبراير 2019 - 11:48
تعليقات غريبة والله...تسفيه وشتم لباحث معروف على الصعيد الوطني والعربي بجديته....لا يمكن ان أحكم بمجرد قراءة خبر دون الرجوع الى الموضوع....وهنا أسأل من من هؤلاء المعلقين كلف نفسه عناء التحري قبل إصدار الحكم على هذا الأستاذ؟.....الذي لا أظنه قد يكون خالف أخلاقيات البحث العلمي....ولنفترض أن هناك هفوة أو خطأ هل ذلك ينفي الإشادة بالكثير من البحوث الرصينة لهذا الباحث؟ وهل ذلك يجعلنا نتغاضى عن تجربة حافلة بالعطاء العلمي للأستاذ؟؟؟....الجميع ينصب نفسه قاضيا والغريب أنه يبني حكمه على ما قاله طرف واحد..ودون الاستماع إلى الطرف الٱخر....ما هذه التفاهة؟ ما هذا العمى الأخلاقي؟....
50 - محمد امين السبت 23 فبراير 2019 - 16:59
من يتحدث عن الموضوع ...
اولا ؛مجموعة منابر اعلامية متحاملة وموجهة..
ثانيا؛ ضرورة الرجوع الي انتاجات الرجل ..
ثالثا؛الاشكال هو تحوير نقاش علمي محض فيه نقاش طويل الي توظيف فاضح وواضح.
رابعا؛الاستاذ الباخث له انتاجات علمية رصينة ومنخرط في مجموعة مراكز بحثية وطنية واقليمية ودولية...
خامسا؛ النقاش الحقيقي يجب ان نطلق من قراءة واعية من يريد يسرق هدا الوطن الحبيب حقيقة.
سادسا؛ من يتسطيع ان الحديث عن قضايا مصيرية في هداا الوطن بشكل صريح واضح وبجرأة سياسية عالية نرجع الي اخر تصريحات الرجل....
سابعا؛الاختباء والتزجيهات والتعليمات...هي اشكال قديمة ومفضوحة ومشروخة...اتمنى من اثار هذا النقاش ان فعلا كانت له نية حسنة ان لا بمون اداة من ادوات التوظيف السياسوي...
تحياتي الاستاذ صاحب التعليق 49..
51 - مغربي السبت 23 فبراير 2019 - 17:58
يقولون القاضي يسمع من الطرفين ...شعار لا للتسرع استمع من الطرف الآخر
52 - السافوكاح السبت 23 فبراير 2019 - 19:57
انا لا انزه بعض العدليين من مثل هذه السلوكيات...فاعرف شخصا من العدل والإحسان وملتزم ...لجأ إلى الغش للترقي في إمتحان مهني ؛ فرغم انه لا يجوز له اجتيازه لأنه لم يستوف سنوات الاقدمية..اجتاز الامتحان...وتحايل في أشياء أخرى ايضا..الانتماء للجماعة لا يعني الورع والتقوى !
53 - saidr الأحد 24 فبراير 2019 - 20:03
الواقع أن الإنسان المعاصر عربي وغربي له معرفة بالأخلاق بحيث يستطيع أن يحاضرويؤلف في مجالها لكن في واقع الحياة لايطبقها إذا ماتعارضت مع مصلحة من مصالحه،حينها تتلاشى الشعارات وتبرز الغرائزبكل شراسة لاتدع للمبادئ سبيلا،مع تميز عند البعض من العرب وأكثر من بعض عند الغربيين،بحيث تجد هذا النوع وهم عامة ومثقفون خصوصا يطبقون مبادئهم ويحترمونها احتراما تامّا يستحق التنويه والإعجاب،فمثلا تجد هذا النوع أينما كان لايتغير بحال فإذا تريض فهو يحترم الأوقات وإذا قام بحمية يطبقها بحذافيرها وإذا وجد لقطة أوصلها لأهلها وإذا رأى سرقة أقام الدنيا ولم يقعدها.
54 - عزيزة الأحد 03 مارس 2019 - 12:13
هل فعلا صاحب المداخلة هو عبد الرحمن سليمان ام شخص ينتحل شخصيته .الله أعلم لكن لا اظن ان السيد عبد الرحمن له الوقت لاضاعته في الرد والرد المضاد ..ايها السادة هناك مثل عربي يقول القافلة تسير ...
المجموع: 54 | عرض: 1 - 54

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.