24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/07/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:4406:2813:3917:1920:4022:09
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد بقاء رونار مدربا للمنتخب الوطني المغربي؟
  1. المواقع الأثرية تدرّ 90 مليون درهم في نصف سنة (5.00)

  2. أزمة العطش تزحف على جماعات تنغير .. واحتجاجات على الأبواب (5.00)

  3. تنسيقية "لا للقرقُوبي": مليون مغربي يتناولون الحبوب المهلوِسة (5.00)

  4. حزب "الأحرار" يشترط الحصول على وزارة الصحة في الحكومة المقبلة (3.33)

  5. قانون الانتخابات يلامس الأزمة الدستورية في تونس (1.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مدارات | الأكاديمي عمر إحرشان يوضح بشأن "سرقة علمية"

الأكاديمي عمر إحرشان يوضح بشأن "سرقة علمية"

الأكاديمي عمر إحرشان يوضح بشأن "سرقة علمية"

حمّل الأكاديمي المغربي عمر إحرشان مسؤولية ما نشرته مواقع إخبارية نقلا عن جريدة هسبريس الإلكترونية، التي تواصلَ معها الأكاديمي عبد الرحمن السليمان حول سرقة علمية لحقت أحد أبحاثه من لدن إحرشان، لإسقاط الهامش الأول نهائيا من بحثه، كما تُظهر ذلك نسخة إلكترونية منه؛ وهو ما أحدث "تباينا في ترتيب كل هوامش البحث".

وأضاف إحرشان، في منشور توضيحي، أن طريقة كتابة المراجع وترتيب عناصر الإحالات قد تم تغييرها، لافتا إلى أن هذا "ما لم يطلب منه كمعني أول بذلك حسب ما هو متعارف عليه علميا، حيث تحرص الجهة المنظمة على إلزام الباحثين بطريقة موحدة متفق عليها مسبقا"، وزاد مبيّنا أن نظام عرض المراجع بإدراجها في نهاية البحث قد تم تغييرها مع العلم أن البحث الذي أرسله في نسخة إلكترونية تضمن عرض الإحالات في كل صفحة على حدة"؛ وهو تصرف "تمّ دونَ تشاور معه ودون تكليفه بذلك"، ما "يسهل الوقوع في أخطاء بسبب ثقل هذه المهمة وضغط الوقت".

ونفى الأكاديمي المغربي "أن تكون الجهة المشرفة على المؤتمر قد راسلته حول هذه النازلة نهائيا، سواء استفسارا أو تبليغا"، موضّحا أنه بسبب هذا "استبعد صحة هذه الوقائع؛ لأنه لا يتصور، منطقا وقانونا وأخلاقا، أن تعقد محاكمة لشخص ولا علم له بها ولا تتاح له فرصة الدفاع عن نفسه ولا يبلغ حتى بالحكم الصادر ضده".

كما ذكر إحرشان أنه لم يتوصل من الجهة الناشرة بنسخة ورقية من الكتاب كما تقتضي ذلك الأعراف، وأن الكتاب الذي يتضمّن أعمال الندوة "لم يوزع بعد في المغرب حتى يقتني نسخة منه.. ولذلك، فلا علم له بحقيقة ما يروج"، واسترسل موضّحا أنه "ارتأى أخلاقيا أن المعني بالرد هو الجهة الناشرة والمنسوب إليها هذا الحكم، وخاصة أن الأمر يتعلق بخطأ لا دخل له فيه نهائيا".

وزاد إحرشان في المنشور التوضيحي نفسه أنه "حين طالع النسخة الورقية، لاحظ اختلالا في طريقة عرض الهوامش أحدث تشويها للبحث كله"، وأورد أمثلة من قبيل: "إسقاط الهامش 1 نهائيا من البحث، وهو ما يمكن الاطلاع عليه من النسخة الإلكترونية للبحث كما أرسله إلى الجهة المعنية، وهو ما أحدث تباينا في ترتيب كل هوامش البحث، وتسرّبِ هامش إلى البحث أثناء الطبع، رقمه 21، ولا علاقة له به لأنه يخص بحثا آخر، بينما سقط بالمقابل الهامش 21 الأصلي الذي يخص بحث الأكاديمي المغربي ويتضمن الاستشهاد والإحالة".

وذكر الأكاديمي أنه "من الناحية الأخلاقية، ارتأى عدم الرد احتراما لمنتدى العلاقات العربية والدولية وقام في الحين، في يوم الجمعة، بمراسلة المنتدى منتظرا التفاعل، على أكثر من عنوان، وأجرى اتصالا هاتفيا بدون رد، وترك رسالة نصية (SMS) بشأن الموضوع، وانتظر 48 ساعة"، موضّحا أنه قد ضمن رسالته للمنتدى مرفقات مثل: "نسخة إلكترونية من بحثه الأصلي، وصورة من الصفحة الورقية التي تتضمن الهامش الذي لا علاقة لبحثه به، ورسالة تتضمن شرحا لهذا اللّبس"، ثم استدرك مبيّنا أنه "لم يتوصل بأي رد إلى حد الساعة، فاعتبر نفسه في حِلّ من هذا الالتزام الأخلاقي بالانتظار والصمت، ومن حقه توضيح الأمر نزولا عند رغبة بعض الأصدقاء والزملاء".

وتأكّد لإحرشان "من خلال هذه الحملة أن نشاطه العلمي موجع للبعض"، وفق تعبير منشوره التوضيحي، واسترسل قائلا إنه "سيستمر في هذا النشاط العلمي وهو متأكد أن خير من يدافع عنه هو أعماله وإنتاجاته، المكتوبة والمرئية والمسموعة والمتاحة بحمد الله، وهي وليدة عقود وليست وليدة لحظة"، كما قد تأكد له "أن مواقفه واختياراته هي المستهدف"، وأن هذه مناسبة ليؤكّد "اعتزازه بها وإعلان تشبثه بها إلى أن يلقى الله وهو عنه راض"، وأنه "تعوّد على مثل هذه الحملات والحمد لله".

وعبّر الأكاديمي المغربي عن "أتم استعداده للمثول أمام أي لجنة علمية للنظر في هذا الأمر، سواء من قبل المنتدى أو الجامعة أو أي جهة أخرى متى وأين وكيف شاؤوا"، مضيفا أن هذا "ليس مزايدة وأنه ينتظر المبادرة من أي جهة بشأن ذلك"، كما أورد في المنشور ذاته نسخة من مراسلته لمدير منتدى العلاقات العربية والدولية ذكر فيها "أنه قد اطلع مؤخرا على نسخة من الكتاب، وضمنها على البحث الذي شارك به، فوجد فيه خللا في الهوامش أسقط هامشا وأضاف هامشا آخر لا علاقة له ببحثه، هو الهامش 21 الذي له علاقة ببحث آخر لباحث آخر، بينما سقط الهامش 21 من بحثه في ص12، الذي استفاد فيه بتصرف من الكتابات القيمة للدكتور عبد الرحمن السليمان.."، مضيفا أن "الاطلاع عليها كاملة مفيد جدا لكل من أراد التوسع أكثر"، وأنه لكل ما سبق "يبلغ المنتدى ملاحظاته هاته راجيا استدراك الأمر وإنصافه"، تاركا لمنتدى العلاقات العربية والدولية "الطريقة التي يراها مناسبة بشأن ذلك".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (12)

1 - Rachid الثلاثاء 26 فبراير 2019 - 08:07
يقول الله جل جلاله : "يا أيها الذين أمنوا اذا جاءكم فاسق بنبإ فتبيوا أن تصيبوا قوما بجهالة فصبحوا على ما فعلتم نادمين"
2 - samir الثلاثاء 26 فبراير 2019 - 08:15
ذ. عمر أحرشان إنسان خلوق وذو كفاءة علمية نادرة، أتعجب لبعض المواقع التي حاولت تشويه صورته، فلا يعقل لمفكر كبير مثل أحرشان أن يقوم بالنقل الحرفي لهوامش من بحث أخر، هذا التصرف لا يقوم حتى الطلبة الجامعيين،
لا أفهم أي منطق تتعامل به بعض المواقع الإخبارية.
تحياتي أستاذ عمر
3 - احمد فائز الثلاثاء 26 فبراير 2019 - 08:23
منذ البداية ، اعتقدت أن الأمر فيه لبس.
لي معرفة قديمة بالدكتور أحرشان منذ أيام الدراسة و ما عرفنا فيه سوى الأخلاق السامية و التواضع ناهيك عن علو كعبه في العلوم الإنسانية.
تحياتي
4 - ahmed الثلاثاء 26 فبراير 2019 - 08:39
الان تحققون التميز عن بعض المواقع المغرضة التي صارت معروفة باستهداف المعارضين و تستحقون كل احترام..واظن ان الدكتور احرشان كان في مستوى عالي من الاخلاق عند رده واستعداده للمثول أمام لجنة تحكيم علمية دليل على عملي على ثقته في ما قال في الرد. كون الإحالة سقطت وكانت تتضمن الاستدلال ببحث الدكتور السليمان بتلك الطريقة الراقية كاف له واظن ان الحكم على شخص لا يتم من عمل واحد.
شخصيا عرفت احرشان من ندوات هسبريس التابع ما ينشر بين الفينة والأخرى وأراه من المثقفين القلاءل المفيدين للناس
5 - عبدالله الثلاثاء 26 فبراير 2019 - 09:56
و مادا استفاد المغرب من الأبحاث الأدبية و ليست العلمية
6 - عدنان الثلاثاء 26 فبراير 2019 - 12:09
هذا الدكتور المجتهد لن تنال منه مثل هذه الترهات .. صدقوني فأنا ممن عرفوه عن قرب.
رجل تسأله عن المستجدات فيبدع في تحليلها ودراستها ونقاشها ... كيف يقبل عاقل أن يتهم بمثل هذه التفاهات.
7 - kamil الثلاثاء 26 فبراير 2019 - 14:22
الاستاذ احرشان محل ثقة كبيرة وقيمته عالية علميا وسياسيا وهو من العيار الثقيل بتحليلاته الرزينة والمتسمة بالعامية والدقيقة..وهو من افضل المحللين واتذكر مشاركاته في ندوات هسبريس حول الانتخابات واتذكر قولة بليغة له: الانتصار بطعم الخسارة والهزيمة بطعم النصر وهو ما تحقق البوم بعد سنوات. لم أصدق لحظة ما نشرتموه حوله لأنه يستحيل أن يكون ذلك صحيحا. الان من يجب أن يحاسب هو من اتهمه ولكن صيغة رده كانت تنبيء انه من معدن ناذر لأنه رغم مكانته يعلن انه مستعد للمثول أمام لجنة عكس مت يكتب حملة ويظن أنه أصبح عالم زمانه. تواضع العلماء احيانا لا يليق في هذا الزمان لأنه زمن الأقزام.اتمنى ان تتحروا النقل في ما تنشروه مستقبلا. ولكل جواد كبوة ونشركم لهذا الرد يقويكم ويؤكد موضوعيتكم.
8 - السافوكاح الثلاثاء 26 فبراير 2019 - 20:51
نأمل ان يوضح صاحب البحث الاصلي عبد الرحمان سليمان موقفه من هذا الرد...
9 - محمد شاه الأربعاء 27 فبراير 2019 - 05:40
بفرض صحة وجود مرجع إحالة لبحث الدكتور عبدالرحمن السليمان فإن الإحالة المرجعية تكون لاقتباس فكرة أو جزئية من عشرات في الورقة وليس لنسخ عدة صفحات تشكل صلب البحث الأصلي وإدراجها ضمن بحث جديد وكأنها للكاتب "المقتبس" وبدون توضيح للاقتباس مع تعديلات طفيفة
هذه الحالة تسمى نسخ plagiarism وهناك أدوات تقنية للتحقق منه
10 - الحسين الأربعاء 27 فبراير 2019 - 07:31
شخصيا ضحكت لما قرأت الخبر عن"السرقة العلمية" و قلت حينها أن المتربصين بشخص الدكتور احرشان من البلادة والتعاسة بمكان.
ما أبهرني هو صيغة رد د.عمر احرشان ووقته، فالرجل أبدى تواضعا يزيده شموخا وأظهر حلما زاده عزة وكان عمليا بإعلان استعداده للمثول أمام لجنة تحكيم علمية.
د.احرشان كنز من كنوز الوطن
11 - ياسين الأربعاء 27 فبراير 2019 - 10:53
عجبا لبعض "المواقع" يحرصون عند تناولهم للموضوع تهمة "السرقة العلمية" الأكاديمي المغربي عمر إحرشان بذكر انتمائه السياسي. ماذا يريدون ان يوصلنا هؤلاء ?
12 - Elle Ibrahim mustapha الأربعاء 27 فبراير 2019 - 23:44
رد د احرشان لم يتناول نقط محددة جاءت في رسالة الهيأة العلمية المشتكية،كالصفحات التي جاءت متطابقة مع مقاطع في بحث د السليمان،ان د احرشان واجه دعوة المشرفين على المؤسسة بالمعاندة والمكابرة،ثم كيف نصدق أن لجنة علمية مكونة من أكثر من أربعة أشخاص لم تنتبه أن الامر يتعلق بس هو وكانهم مجرد مبتدئين في المجال
المجموع: 12 | عرض: 1 - 12

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.