24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/04/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1806:4913:3217:0620:0521:25
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل ترى أن "رحيل بوتفليقة" سيؤدي إلى حل مشاكل المغرب والجزائر؟

قيم هذا المقال

4.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مدارات | "أكاديمية المملكة" تلامس مكافحة الفقر في الصين

"أكاديمية المملكة" تلامس مكافحة الفقر في الصين

"أكاديمية المملكة" تلامس مكافحة الفقر في الصين

تنظّم أكاديمية المملكة المغربية محاضرة معنونَةً بـ''مُكافحة الفقر في الصين، تجربة إقليم غيزهو''، يلقيها سون زيغانغ، اليوم الاثنين على الساعة السادسة والنصف مساء، في إطار المحاضرات التي تنظّم في سياق الإعداد للدورة السادسة والأربعين للأكاديمية حول موضوع ''آسيا أفقاً للتفكير".

وتَتجلى قوة الصين الاقتصاديّة، حسب بلاغ لأكاديمية المملكة، في عبارة ''صُنع في الصين''؛ التي "نجدها على كل ما نقتنيه لحياتنا اليومية، من أبسط الأشياء إلى أهمها وأغلاها".

قوة عبارة "صُنِع في الصين" لم تأتِ من فراغ، حَسَبَ البلاغ؛ بل هي نتيجةُ تضافرِ عدة عوامل ساعدت الصين لتصبح أول اقتصاد عالمي منذ سنوات؛ ومن بينها: مساحتها الكبيرة، وكثافتها السكانية المرتفعة، والتكوين الممتاز الذي يحظى به المهندسون في مختلف المجالات، وخلقها عدة مناطق وأقاليم لها اختصاص محدّد، من قبيل: إقليم غيزهو "Guizhou"، في غرب البلاد، الذي يلعب دورا مهما في انفتاح وتطور الصين، بتحقيقِه أكبر معدل نمو فيها.

وتتشكل قوة إقليم غيزهو في الاقتصاد الرقمي، حَسَبَ المصدر نفسه، حيث أُحدثت فيه أرضية غيزهو للبيانات الكبرى؛ وهي منطقة رائدة في مجال البيانات الرقمية الضخمة، جعلت عدة شركات تتهافت للاستثمار فيها، مثل هواوي، وآي بي إم، وإِيْتْشْ بِي، ومايكروسوفت، على سبيل المثال لا الحصر.

هذا التطور الناجح للسياسة التي تنهَجُها الدولة حيال إقليم غيزهو، وفق تعبير بلاغ أكاديمية المملكة المغربية، قضى على البطالة التي كانت تنخرُ صفوفَ الساكنة؛ بتمكين زُهاء مليون ورُبع مليون إنسان من الخروج من معضلة الفقر بوتيرة سريعة.

كما يتمتّع هذا الإقليم الصيني، حسب البلاغ ذاته، بغنى في ثرواته الطبيعية ومناخ معتدل؛ وهو ما قاده الوعي به إلى السعي في تبنّي إستراتيجية يُطلق عليها ''البيئة الكُبرى''، إلى جانب تنظيم المُنتدى الدولي للحضارة البيئية الذي يحظى باهتمام دولي بالغ.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (6)

1 - مراكشي الاثنين 25 مارس 2019 - 11:47
واش انا لي غالط في العنوان او شنو . صراحة مقرتش المقال و درت تعليق . شنو بيننا و بين الفقر الصيني
2 - Peace الاثنين 25 مارس 2019 - 12:31
و الله فكرة جيدة ان يستفيد المغرب من تجربة الصين في تحقيق النمو الاقصادي و مكافحة الفقر و البطالة و خلق فرص, المغرب عليه ايضا ان يدخل غمار الاقتصاد الرقمي لتسويق منتجاته المحلية في العالم و استعال عدة لغات لهذا الغرض و تطوير طريقة الاداء بدون حساب بنكي و بدون كاش مثل طريقة Paypal باثمنة مناسبة و تنافسية في السوق العالمي و جودة جيدة.
3 - الدرهم اللي تايفهم.دوهايبوش الاثنين 25 مارس 2019 - 13:31
التعليم ولاشيء غيره.الصين استتمرت في التعليم والنتيجة كما نرى...اه نسيت لم لا ناءخد العبرة من اليمن لحد الان برامج التعليم عندهم احسن منا بكثير.تقرير الامم المتحدة.مع انهم فرضت عليهم الحرب من طرف الحساد الجهال عبدة الريال والدرهم والدولار
4 - مغربي ساكن فالمغرب الاثنين 25 مارس 2019 - 14:11
هل تظنون أن محاضرة أو عشرة حول تجربة الصين أو ألمانيا أو أمريكا هي من سيحل مشكل الفقر والبطالة بالمغرب ؟! أم أن مجرد اقتباس فكرة وسياسة ما هو من سيصنع المعجزة !!!

-الصين نجحت لأن لدى مسؤوليها الإرادة والقناعة السياسية الصادقة للقضاء على البطالة ومعالجة مشاكل الفقر وليس مجرد شعارات حزبية أو مخزنية كاذبة.

-الصين نجحت لأن محاربة الفساد عندهم كانت أولوية الحزب الحاكم لذلك يتم إعدام كل من ثبت في حقه اختلاس أو نهب.

-الصين نجحت لأن ليس لديها خدام دولة أو صناديق سوداء أو ميزانية ضخمة تُصرَف على القصور.

-الصين نجحت لأن من يحكمها هم أشخاص غير فاشلين يتصفون بحسن التدبير والجدية ولا يضحكون على الشعب بتدشين هنا وزيارة هناك.

-الصين نجحت لأن معظم أفراد الشعب يعملون بجد كالنمل ولا يحبون الكسل والتواكل.

لكل هذا أتحدى أن يقضي المغرب على البطالة والفقر أسوة بالصين حتى يصير للبقرة جناحين ..
5 - معلق الاثنين 25 مارس 2019 - 16:19
الصين نجحت لأن كل هرم المجتمع الصيني له هدف واحد وهو الوصول الى التطور والقضاء على الفقر إذ لا تغتني طائفة على حساب أخرى ولا يكرهون بعضهم البعض ولايهزؤون ببعضهم البعض وليس لهم أدنى إحساس أن بعضهم له الفضل عن البعض الآخر إنهم يأخدون العبرة من جارتهم الهند التي مازالت تعيش في ظلام الطبقية.
6 - بني ملال janteloven الثلاثاء 26 مارس 2019 - 04:07
التجربة الصينية غنية ويجب الإستفادة منها بل هناك من يعتبرها معجزة بقدرتها على تجواز التأخر التاريخي في علاقاتها مع الغرب، مثل صيني قديم يقول: لكي يكون هناك إستقرار أبدي وجب أن يكزن هناك رخاء إجتماعي أبدي . أزيلو الفقر المدقع كالصيين و تسألوا كيف إستطاعت الصين في ظرف 80 سنة أن تزيل حوالي 700مليون صيني من عتبة الفقر ،الفساد ذلك الأخطبوط الذي من الصعب القضاء عليه في كل أرجاء العالم ، بالرغم أنه في الصين و داخل الحزب الحاكم هناك أكتر من 80 ألف مسؤول من الحزب الشيوعي متورطين في قضايا فساد مالي،"" ليست هناك مراقبة للمال الموجه من السلطة المركزية إلى السلطات المحلية من أجل محاربة الفقر"" و لكن رغم ذلك تبقى الصين بلد نموذجي بالنسبة للمغرب، من أجل إزالة الفقر إختارت الصين تنمية العالم القروي الذي يمتل حوالي 43% من السكان، من أجل محاربة الهجرة الداخلية وجب تنمية القرى و البوادي و إعادة إحيائها أو بالأحرى تمدينها و تشجيع الخواص في الإستتمار في المناطق الفقيرة بإعطاء وعاء عقاري مجاني من أجل إنشاء مشاريع تجارية و فلاحية و سياحية مع إعفاءات ضريبية
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.