24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

24/05/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
03:3405:1712:2916:0919:3221:02
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم للأعمال التلفزية الرمضانية المغربية؟
  1. لاجئون في وطننا إلى إشعار آخر (5.00)

  2. الحافي يقدّم شهادات تصنيف مواقع جديدة في "رامسار" الإيكولوجية (5.00)

  3. التراويح من المسجد الأقصى (5.00)

  4. ‪شاب ينتحر في ظروف غامضة ضواحي شفشاون‬ (5.00)

  5. بركة: استثمارات الدولة تراجعت بـ50% .. والفقر يُورّث جينيا بالمغرب‬ (5.00)

قيم هذا المقال

3.33

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مدارات | بابا الفاتيكان يدعو مسيحيي المغرب إلى الامتناع عن "أنشطة التبشير"

بابا الفاتيكان يدعو مسيحيي المغرب إلى الامتناع عن "أنشطة التبشير"

بابا الفاتيكان يدعو مسيحيي المغرب إلى الامتناع عن "أنشطة التبشير"

حذر البابا فرنسيس، الأحد، مسيحيي المغرب من القيام بأية "أنشطة تبشيرية" أثناء خطاب ألقاه في كاتدرائية الرباط ضمن فعاليات اليوم الثاني لزيارته المملكة بدعوة من الملك محمد السادس.

وخصص اليوم الثاني للقاء "الأقلية المسيحية" بالمغرب، حيث ترأس قداسا ضخما شارك فيه آلاف الأشخاص.

وقال البابا، متوجهاً إلى الحاضرين في هذه الكاتدرائية الواقعة وسط العاصمة الرباط، "إن دروب الرسالة لا تمر من خلال أنشطة التبشير التي تقود دوما إلى طريق مسدود".

وخرج عن نص خطابه المكتوب ليؤكد "رجاء لا تبشير!"، مذكرا الحاضرين بأن "رسالتنا كمعمدين وكهنة ومكرسين لا يحددها بشكل خاص العدد أو المساحة التي نشغلها، وإنما القدرة على خلق التغيير والدهشة والتعاطف".

وتابع وسط تصفيق الحاضرين: "عدد المسيحيين في هذا البلد صغير، لكن هذا الواقع ليس بمشكلة في نظري، على الرغم من أنني أدرك أنه قد يصعب عيشه أحيانا بالنسبة للبعض".

ويحتضن المغرب أقليّة صغيرة من المسيحيين أكثرية أفرادها مهاجرون من بلدان إفريقيا جنوب الصحراء يمارسون شعائرهم بكل حرية. في حين يضطر معتنقو المسيحية من المغاربة إلى التخفّي.

"التعايش ممكن"

جدد الملك محمد السادس، في خطاب ألقاه السبت أثناء استقبال البابا في مسجد حسان التاريخي بالعاصمة، التأكيد على أنه "المؤتمن على حماية اليهود المغاربة، والمسيحيين القادمين من الدول الأخرى، الذين يعيشون في المغرب"، دون الإشارة إلى وجود آلاف المغاربة الذين يعتنقون المسيحية.

ويعاقب القانون الجنائي المغربي بالسجن لمدة تتراوح بين ستة أشهر وثلاث سنوات، كل شخص "استعمل وسائل الإغراء لزعزعة عقيدة مسلم أو تحويله إلى ديانة أخرى".

واستقبل أساقفة وراهبات، جاؤوا من مدن مختلفة ومن بلدان إفريقيا الغربية، البابا بالزغاريد والتصفيق؛ وبينهم من التقط صورا للذكرى بكاميرات الهاتف.

وطليت جدران الكنيسة بالأبيض احتفاء بمقدمه، وأحاط بها طوق أمني مشدد.

وتقول إيريس: "خطاب البابا كان مؤثرا وواقعيا"، وتشير هذه الفرنسية التي تقضي ثلاثة أشهر كل سنة في مدينة الصويرة جنوب المغرب إلى أنها استيقظت منذ الثالثة صباحا لتتمكن من رؤية البابا.

وتجمع مئات المسيحيين من أوروبا وإفريقيا جنوب الصحراء، قبالة مدخلها لتحيته عند خروجه "يحيا البابا"، وبادلهم التحية باسما قبل أن يستقل سيارة سوداء اللون. ويقول أنطوان، المهاجر النيجيري بالمغرب البالغ من العمر 36 سنة، إن "زيارة البابا دليل على أن التعايش ممكن بالمغرب؛ لكن ثمة أمورا يجب تحسينها، وخاصة أوضاع المهاجرين والمسيحيين المغاربة".

ومنذ 2017، بدأت أقلية من المغاربة من معتنقي المسيحية تطالب علناً بـ"الاعتراف القانوني" بها، كما يرفع نشطاء حقوقيون وبعض المثقفين مطلب احترام "حرية الضمير" منذ سنوات.

ودعت "تنسيقية المسيحيين المغاربة"، وهي جمعية غير معترف بها رسمياً، السلطات إلى ضمان "الحريات الأساسية التي ما يزالون محرومين منها"، واغتنام زيارة البابا للحوار حول حرية الضمير والدين لجميع المغاربة.

وجدّد بيان أصدرته الجمعية، الأسبوع الماضي، دعوة السلطات إلى ضمان "حریة العبادة في الكنائس، والحق في الزواج الكنسي أو المدني، وفي الطقوس الجنائزیة المسیحیة، وإعفاء أطفالنا من التعلیم الدیني الإسلامي المفروض في المدارس، والحقّ في إعطاء أسماء كتابیة لأطفالنا".

وقال البابا، في خطابه السبت، إنّ "حرية الضمير والحرية الدينية –التي لا تقتصر على حرية العبادة وحسب؛ بل يجب أن تسمح لكل فرد بالعيش بحسب قناعاته الدينية ترتبطان ارتباطاً وثيقاً بالكرامة البشرية".

وزار البابا، في فبراير، الإمارات العربية المتحدة، حيث وقّع مع شيخ الأزهر أحمد الطيّب "وثيقة من أجل الأخوّة الإنسانية" تنادي خصوصاً باحترام حرية العقيدة وحرية التعبير، وحماية دور العبادة، مع الدعوة إلى تمكين "الأقليات الدينية" من شروط مواطنة كاملة.

قداس ضخم

وزار البابا فرنسيس، صباح الأحد، جمعية خيرية تديرها راهبات ومتطوعون بتمارة، الواقعة على بُعد قرابة 20 كيلومتراً جنوب العاصمة الرباط. وحيّا أطفالا يتابعون علاجا في مركز صحي بهذه الجمعية.

وشجّع البابا، في خطابه بكاتدرائية الرباط، المسيحيين في المغرب كي يجتهدوا "في خدمة العدالة والسلام وتربية الأطفال والشباب وحماية ومرافقة المسنين والضعفاء وذوي الاحتياجات الخاصة والمضطهدين".

ويرتقب أن يشارك نحو 10 آلاف شخص في القداس، الذي سيترأسه البابا في المجمّع الرياضي مولاي عبد الله بالرباط.

ويقدر تعداد المسيحيين في المغرب بين 30 و35 ألفا، نصفهم من إفريقيا جنوب الصحراء أتوا إلى المغرب للعمل أو الدراسة أو محاولة العبور نحو أوروبا، حسب بيانات نشرت الاثنين.

والتقى البابا، مساء السبت، مهاجرين في مركز جمعية "كاريتاس" الكاثوليكية الخيرية، حيث شدّد على "حقّ أي إنسان في ضمان مستقبله"، ودعا إلى "تشجيع مسارات تسوية الأوضاع الاستثنائية"، مندّداً بـ"أشكال الترحيل الجماعية".

وبات المغرب طريقاً رئيسية لعبور المهاجرين من جنوب الصحراء نحو أوروبا. وأحبطت السلطات المغربية، في سنة 2018، نحو 89 ألف محاولة للهجرة؛ بينها 29 ألفاً في عرض البحر، حسب أرقام رسمية.

أ.ف.ب


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (41)

1 - الهدف أو الهداف الأحد 31 مارس 2019 - 17:11
ليس غرضهم التبشير لكن يريدون الحصول على المال اواستغلال التبشير للسليت لطليان
2 - حميد الأحد 31 مارس 2019 - 17:23
التعليق رقم واحد، يا اخي التبشير هو الدعوة من المسيحي لاعتناق دينه و ليس دخول المسلم في دين الآخر
3 - ملاحظ مغربي الأحد 31 مارس 2019 - 17:31
ولماذا ستحتاج المسيحية التبشير وهي أصلا منتشرة بشكل كبيـــــــر... مع العلم ان المسيحية هي أكبر الديانات السماوية عددا في كل القارات الخمس..
ويكفي أن عددها يصل اليوم الى 2 مليارين و300 مليون كما في علم الكثير منا..
باركة عليهم..

لو أراد ربك لو خلق الناس جميعا من دين واحد...
4 - هشام كولميمة الأحد 31 مارس 2019 - 17:32
الصراع ليس دينيا و لا عرقيا...إعتنق ما شئت من الأديان،و لكن كن إنسانا بمعناه الحقيقي.(الصراع طبقي).
5 - boullayali driss الأحد 31 مارس 2019 - 17:34
المغاربة اظهروا نظجا حظاري وانساني زاد إعجاب واحترام كل الأطراف و المجتمعات العالمية
6 - خالد الأحد 31 مارس 2019 - 17:38
و حينما يذهب أمير المؤمنين إلى إفريقيا يقوم بتوزيع القرآن. كما أنه لا يوجد بلد أروبي يمنع الدعوة إلى الإسلام أو يقوم بسجن من قام ب"زعزعة عقيدة'' مسيحي أو لا ديني. هذا المصطلزح (زعزعة العقيدة.. شدوني لنولي كافر) يثير السخرية. أنا لا أرى تعايشا مع المسلمين في المستقبل القريب.
7 - pp الأحد 31 مارس 2019 - 17:40
"تنسيقية المسيحيين المغاربة"... وكأننا نتحدث عن نقأبة. يعني مخروضين.
8 - البشير الأحد 31 مارس 2019 - 17:40
اوا قالها باباكم صافي لا تبشير...دبا خاصنا لا تصهيين...
9 - مدوخ ومقاطع الى الابد الأحد 31 مارس 2019 - 17:46
اللهم اسق عبادك وبهيمتك وانشر رحمتك واحي بلدك الميت....اللهم امين
10 - abdel74 الأحد 31 مارس 2019 - 18:06
هناك دين واحد هو الإسلام أما اليهودية والمسيحية فهي شرائع. وهذا خطأ شائع لا أحد يريد تصحيحه ولذلك قال الله تعالى : ومن يبتغي غير الإسلام دينا فلن يقبل منه وهو في الأخرة من الخاسرين.
11 - اومحند الحسين الأحد 31 مارس 2019 - 18:15
وان دعى بابا الفاتيكان إلى وقف الأنشطة التبشيرية بالمغرب...بما أنها لا تأخذ طابع رسمي...لهذا فالتبشير يبدأ باستقطاب مجموعة من المغاربة إلى صلاة التراتيل..وتدارس الأناجيل داخل البيوت المسيحية...لتبدأ عملية التنصير بالاغراء المالي.....ثم بالحصول على الجنسية..ثم بعد ذلك الهجرة لإحدى دول أوروبا المسيحية.
12 - ابن سوس المغربي الأحد 31 مارس 2019 - 18:16
أتذكر يوماً عندما كنت في الغربة اعمل في إحدى مطاعم و في المطبخ تعرض موظف من الديانة المسيحية الى حالة إغماء فا بداء العمال يصلبون بالثلاثة على طريقة المسيحيين اي انهم يصلون صلاتهم كأنها دعاء عندنا في الإسلام فا قال لي مدير المطعم صلي له صلاتكم حتى يغفى من نوبته فا رفعت يدي ادعي للشخص المغمى عليه و هكذا ليس عيباً فا نحن بشر، أعتقد ان كثير من المغاربة سا يتفاجون لانهم لا يشاهدون المسيحي يصلي على طريقته و اليهودي رغم أنهم يعيشون معانا منذ قرون إلا ان عدم الانفتاح الشعب و التعارف على أديان غير الإسلام يجعلهم يستغربون ، كا مغاربة أحرار و مسلمين نقول لا إكراه في الدين لكم دينكم ولي دين، نحترم كل كل الأديان السماوية المهم الاحترام المتبادل كل واحد على دينو الله يعينو عند الله تحتسبون مرحباً ببابا الفاتيكان في المغرب
13 - Sam.. الأحد 31 مارس 2019 - 18:17
دايرا تدويييرا السيد المحترم وهدا نوع اخر من التبشير الدولاري
14 - ملاحظ الأحد 31 مارس 2019 - 18:20
المغرب راه أسهل بلد لنشر أي معتقد غير واعدهم بشي ڤيزا و يتبعوك ههه
15 - ابن سوس المغربي ، تناقض الأحد 31 مارس 2019 - 18:23
انا مسلم و احترم الجميع أعتقد ان على السلطات المغربية السماح للمغاربة الموطنين أصحاب الأرض و لمن دخل الدين المسيحي ان يصلي مع هؤلاء فا ماذا سا يغير منعهم او جعلهم يخافون فا من أراد الإيمان بالله و الإسلام فا هذا حقه و من أراد ان يدخل الدين المسيحي فا هذا أيضاً حقه الله يحاسب كل واحد شئ آخر كيف لبلد فيه مسيحيين من اصل مغربي ان يقمعو و يسمح لمهاحرين أفارقة دخلو البلد بطرق غير قانونية ان يكونو هم المسموح لهم و يظهرو بآلاف دون وجه حق أي قانون هذا أنه تناقض
16 - العثماني الأحد 31 مارس 2019 - 18:30
لا إله إلا الله محمد رسول الله صلى الله عليه و سلم
17 - عربي الأحد 31 مارس 2019 - 18:39
من حق كل شخص ان يدعو الى دينه بالتي هي احسن ، عندما يدعو المسلم الى دينه في الدول المسيحية لا يرى في دلك زعزعة لعقيدة المسيحي ؟؟ فلما هذا التناقض ؟؟
18 - عمر الأحد 31 مارس 2019 - 18:39
إلى خالد7
جلالة الملك يوزع القرءان ف أفريقيا على المسلمين ماشي المسيحيين و يوزعه عن طريق المركز الاسلامي المحلي و فيق البريق.
19 - قارىء الأحد 31 مارس 2019 - 18:41
الأفارقة جنوب جلهم والمسيحيون المغاربة ممن يأتون إلى الكنيسة لصلاة يوم الاحد فقط من أجل الاكل والشرب والمال وليس همهم الدين وهذا ما عاينته من خلال عمل تقني قمت به في أحد الكناءس الكتدرالية بالمغرب، اللهم أعز الاسلام والمسلمين والحمد لله على نعمة الاسلام
20 - ilias87 الأحد 31 مارس 2019 - 18:51
دعوات التبشير المسيحية وكما تصورها الافلام الامريكية تستغل البعتات الطبية في ذلك. في المغرب الكتير يترك دينه بغية اللجوء الى اروبا. الشعوب الاسلامية تحتاج لتوحد فكرها عبر محاربة الخوارج والشيوخ التكفيريين. ومراجعة بعض الكتب الغريبة عن الاسلام او حضرها. للاسف الفكر التكفيري انتشر عبر الانترنيت وعبر قنوات المشايخ العشواءية التي لازالت تبث السموم.
21 - oslo الأحد 31 مارس 2019 - 18:52
ما بوسعي ان أقول ...حسبي الله ونعم الوكيل....الصليب يرفرف في سماء المغرب.....اللهم لا تؤاخذنا مما فعل السفهاء منا
22 - سعيد الأحد 31 مارس 2019 - 19:18
رسالة حكيمة من البابا لأنه يعرف جد المعرفة نواياهم الخبيثة في محاربة دين الدولة الموحدة
23 - Sara Canada الأحد 31 مارس 2019 - 19:22
Most of the Moroccans who embraced christianity didn t do it out of conviction its a meansfor them to go ro Europe or get money i met a moroccan christian in Italy i asked him whether he goes to the church hereplied that he doesn t care about religion itwas a means to leave Morocco ther s another category that pretend to be gay and that Morocvo oppress themnas an alubi to be granted refugee status.
t
24 - Slimane sak الأحد 31 مارس 2019 - 19:31
كا الديانات تدعوا إلى السلم والسلام والتعايش والتعاون والإخلاص والوفاء والايخاء.. إن الدين او العقيدة ام يكن يوما مشكلة.. المشكلة تكمن في سلوك الإنسان وأخلاقه التي طغت عليها الأنانية والغش والخذلان والمكر والتلاعب.. الإسلام دين التسامح والتعاون والاخاء لذلك وجب الثبات عليه والتمسك به لانه شامل وكوني ويدعوا إلى احترام جميع الديانات والجماعات والإفراج فحين نريد القيام بما يرضي إنما نرضى أنفسنا وغيرنا... وللتأكيد فالإنسان المسالم المسلم لا يضر غيره ولا يعتدي عليه. لذلك وجب التفريق بين أفعال المسلم الاسلامية الصحيحة والأفعال الشيطانية التي تسيطر على بعض السلوكات ..وللتاكيد فإن الدين الإسلامي متكامل وكوني وتنساني إنما الانحراف هو من صنع الشيطان.. والإنسان اليوم أضحى عبد مصلحته الشخصية و تمسك بسلوك الأنا قبل كل شيء
25 - اشرف من وجدة الأحد 31 مارس 2019 - 19:35
معظم المسيحيين المغاربة هم انجيليين اي انهم لا يعترفون لا بالبابا ولا الماما ابونا هو يسوع المسيح فقط
26 - Peace الأحد 31 مارس 2019 - 19:35
انا الذي يزعجني في المغاربة, الذين اعتنقوا المسيحية هو انهم غالبا يهاجمون الاسلام بشدة و يقولون انهم كفروا بسيدنا محمد عليه افضل الصلاة و السلام, لان الاسلام دين الارهاب و القتل و انه دين غير متسامح مع الاديان الاخرىو ان محمدا شاعرا او ساحرا و انه افترى على الكذب و غيرها من الامور كثيرة جدا و يشهرون ذلك في المنابر الاعلامية و يقيمون ندوات و جمعيات و بذلك يخلقون الفوضى و البلبلة و العداوة بين النصارى و المسلمين. و لا اظن ان هذا من تعاليم المسيح عليه السلام.
27 - Mockingjay الأحد 31 مارس 2019 - 19:40
مخطأ من ينتضر من الغرب سلام عن طريق الدين لأنهم أصلا لا يهتمون بدينهم فما بالك بالأديان الأخرى لأنه %90 من الغربيين لا يذهبون للكنائس إلى يوم الزواج ويوم الوفاة و آخر هم في حياتهم هو الدين ! من أراد السلام من المسلمين عليه أن يصنع سلاحه ويأكل من ما يحرث و يلبس من ما ينسج إذ ذاك يفرض على الغربي الإحترام و السلام ! أما إذا كان يطلب منهم القمح ليشبع بطنه فلا أعتقد أن الغربي سيحترمه و يسالمه بل سيعامله عبدا و يداس بالأقدام
28 - إلى:22 - oslo الأحد 31 مارس 2019 - 19:43
آ خويا هذاك الصليب راه من الخشب ماشي ثوب ؛ و إيلا بان ليك كيرفرف ... نصيحة (لوجه الله) دوّز على ذوك العوينات قبل ما يفوت الفوت و بلا ماتقلق ياك "ما قتلوه و لا صلبوه لكن شبه لهم" ... السيد غي ضيف عند أمير المؤمنين ؛ 48 ساعة و هاهو وسط قطيع الضفة الأخرى !
29 - Le vagabond الأحد 31 مارس 2019 - 20:26
وترى المغربي في أوروبا بلحيته المبعثرة ولباسه الأفغاني يدخل المحلات التجارية ويجوب الشوار الرئيسية لنشر الدعوة. لا أحد يشوش عليه ولا قانون يعاقبه...كمل من عندك يا شعب الله المختار.
30 - تك فريد الأحد 31 مارس 2019 - 20:38
البابا فرنسيس يتراس الكنيسة الكثوليكية وهو بابا كاثوليكي وليس بابا ارثذكسي، والارثذكس يكفرون الكثوليك والبروتستانت، والكثوليك يكفرون الارثذكس والبروتستانت، والبروتستانت يكفرون الارثذكس والكثوليك رغم انهم كلهم يقولون انهم مسيحيين ونسوا المسلمين انهم مسيحيين ايضا لكنهم ليسوا صليبيين اي ان الاسلام طايفة مسيحية مثل الكثوليك والبروتستانت والارثذكس وغيرها مت الطوايف التي كانت خلال القرون الاولي للمسيحية.
31 - kharkhoud الأحد 31 مارس 2019 - 20:44
أتعجب ممن ولد و عاش في أسرة مسلمة وثقافة مغربية أمازيغية وعربية ثم صار مسيحيا . وأقسم بالله والرسل والأنبياء وبالقرآن والثوراة والإنجيل الأصليين أن له أهداف مادية (فيزا-جنسية-عمل-مال) في الخارج لتحسين وضعه المالي ولحقده الدفين على وطنه والإسلام. طفرتوها تا مع الدين الحقيقي بقا لكوم غي المسيحية! منافقون حتى النخاع!
32 - ابن سوس المغربي،الى Oslo الأحد 31 مارس 2019 - 21:24
أخي الكريم و ماذا عن مئات المساجد ودور العبادة المسلمين في اروبا عقر المسيحية؟ ماذا سا نخسر اذا علقوا صليب ينتمون إليه؟ راه عادي كما المسلمين لديهم رموزهم في الغرب فا من حق المسيحي و اليهودي ان يصلي على طريقته
33 - KRIMO الأحد 31 مارس 2019 - 21:30
كما نحن ندعوا في اوروبا للاسلام،لهم الحق في ذلك.
اولا حلال علينا وحرام عليهم الله يعطسنا وجوهكم ياالمنافقين ياصحاب لحايا..
34 - ام محمد الأحد 31 مارس 2019 - 21:51
الامريكان يبشرون كما ارادوا في المغرب و لا احد يقول لهم شيء .و ترى المغاربة برتوستانت اكثر ماهم مع كنيسة البابا لان اغلب المبشرين امريكان بروتستانت.
35 - المغرببي الأحد 31 مارس 2019 - 22:44
لا ناخذ الاشياء بكترتها بل بفاعليتها ومنه فاليهودية اكتر ديانة من حيت فاعلية وقوة اذن لما تحتاج المسيحية بالتبشير لانها كائنة به بأمارة ان اغلبية المسيحيين لا يعلمون شيئا عن دينهم لان دولهم علمانية لدى فانها لايهمهم التزام منتسبيها بل بتعميدهم
36 - Sam الأحد 31 مارس 2019 - 23:12
تصريح خطير للبابا يدل على قبول الخنوع للعصابات الإسلامية. إن كان البابا رئيس الكنيسة الكاثوليكية لا يؤمن بحرية التفكير، فأنا خارج عن الكاثوليكية.
37 - تعليق الأحد 31 مارس 2019 - 23:17
لا استغرب مثل هكذا كلام من البابا الكاثوليكي وكنيسته التي تكلم عنها الكتاب المقدس في سفر الرؤيا . اغلب المغاربة المسيحيين انجيليين وهذا البابا لا يمثل المسيحي لان المسيحي ابوه هو الله ابونا السماوي. وكما قال احد المعلقين المسيحية لا تحتاج لتنهى عن التبشير بها يا بابا الفاتيكان لانها منتشرة وهي اكبر عقيدة في العالم
كما احيي بعض المسلمين الذين ادانو هذا الكلام لكونهم يمارسون الدعوة الاسلامية في الغرب بكل حرية . بعض المسلمين الرافضين لوجود المسيحيين بينهم يسيئون لدينهم لانهم يتركون انطباعا لدى الاخر بالخوف على دينهم من السقوط ويخافون عليه من المسيحية مما يستنتج ان دينهم هش وغير مبني على الحق . اذا كانتم واثقين من صحة دينكم فلماذا تخافون عليه من عقيدة اخرى؟
38 - saidr الأحد 31 مارس 2019 - 23:43
الذي يحاول دعوة الآخر بوسائل غير متكافئة يعد نوعا من استغلال الضعف يجرمه القانون أما من يدعو أو يناظر من عنده علم فهو من يستحق الإحترام،فدعوة أستاذ مسلم تلامذته المسلمين وغيرهم بديار أوربية بثانويات لائكية يعد جريمة يعاقب فاعلها،والدعوة في الغرب محصورة في تذكير المسلمين أما للغير مسلم فدعوته صامته وتكون من خلال الأخلاق العالية والمعاملات المثالية،والبابا بحكمته قد أشار لهؤلاء بكفّ مسرحياتهم الدرامية وهم يلعبون أدوارالضحية متقمصين أدوار تبشيرية تصادم القوانين والحقوق وهدفهم العبور لأوربا أو حلب مساعدات جمعياتها على ظهرادّعاء التنصر.
39 - saidr الاثنين 01 أبريل 2019 - 00:07
للتعليق 34 ماتدعيه غير صحيح بالمطلق!!ففضلا عن أن في تعليقك شيء بذيء فهوعاري عن الصحة،فالمسلمون بالغرب يعيشون عاديين متعايشين متسامحين كادحين من الصباح للمساء بل ويحتاجون من يذكرهم بالإسلام فدعوة غيرهم ممنوعة قانونا عنهم ولو رخصت لما استطاعوا القيام بها ففاقد الشيء لايعطيه،الله يهديك فكم تهرفون بما لاتعرفون،أتحداك أن تعطينا مركزا أو جمعية تدعوا الأوربيين للإسلام أو لاتنسق وتأخذ التراخيص من داخليتها،وللتعليق 37 من سهل عليه الخروج من الأصل سهل عليه الخروج من غيره،وصارت لديه الردة الخ؟يرة كشرب الماء.
40 - الى. mockingjay الاثنين 01 أبريل 2019 - 04:22
يا اخي اصبت ولخصت وادركت ونبهت وقلت ما فيه الكفاية !!!!!!!
41 - مروان الاثنين 01 أبريل 2019 - 07:51
ان الدين عند الله الإسلام هنا انتهى كل شيء
المجموع: 41 | عرض: 1 - 41

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.