24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/08/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1606:4913:3617:1120:1321:33
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع انشقاق حزب العدالة والتنمية بعد التصويت على "فرنسة التعليم"؟
  1. منْ يُطاوِلْنا يَلْقَ أُسْدًا رِهَاصًا (5.00)

  2. "بترول تالسينت" يعود إلى الواجهة .. مستثمر أمريكي ينال البراءة (5.00)

  3. أزمة نقل خانقة تطال خطوط تزنيت وجهة أكادير (5.00)

  4. صحيفة تُسَود صورة القصر الكبير .. غبار وبغال و"هجرة سرية" (5.00)

  5. أفارقة يجسدون معنى الاندماج في المجتمع المحلي لإقليم اشتوكة (5.00)

قيم هذا المقال

1.57

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مدارات | جامعيون يبرزون بصمات الملك الحسن الثاني على المغرب الحديث

جامعيون يبرزون بصمات الملك الحسن الثاني على المغرب الحديث

جامعيون يبرزون بصمات الملك الحسن الثاني على المغرب الحديث

قالت الزوهرة الصنهاجي، أستاذة التعليم العالي بجامعة مولاي سلميان في بني ملال، إن الرؤية بعيدة المدى للحسن الثاني والتخطيط الاستراتيجي المستقبلي الذي نهجه منذ توليه الحكم مطلع ستينات القرن الماضي، مكّناه من "تحقيق نهضة حقيقية خلال ثلاثين عاما".

وأبرزت الزوهرة الصنهاجي، في مداخلة لها ضمن الندوة الختامية لجامعة مولاي علي الشريف، المنعقدة بمدينة مكناس، أن "الملك الراحل الحسن الثاني كان يتشوف ما سيكون عليه المغرب في المستقبل، لذلك حرص منذ توليه الحكم على إنشاء مشاريع إصلاحية وتنموية كبيرة".

وأشارت المتحدثة في هذا السياق إلى الإنجازات المحققة في القطاع الفلاحي، خاصة ما يتعلق بتشييد السدود والإكثار منها قصد تخزين المياه، باعتبار الفلاحة ركيزة أساسية للاقتصاد المغربي ورافعة أساسية من رافعات التنمية.

واستطردت الزوهرة الصنهاجي بأن الحسن الثاني ما فتئ، منذ اعتلائه العرش، يولي اهتمامات لتحديث البلاد والخروج بها من غياهب الفقر والتهميش الذي كرسته السياسات الاستعمارية، وهو ما تطلب، تضيف المتحدثة، تضحيات ومجهودات ومسؤوليات وعزم ليضع أسس دولة مغربية قوية وعصرية.

من جهته، قال منير البصكري، أستاذ التعليم العالي بالكلية متعددة الاختصاصات بأسفي، إن عهد الحسن الثاني يعتبر جزءا مهما من تاريخ المغرب المعاصر، ذلك أن المغرب عرف إنجازات متنوعة، اقتصادية واجتماعية وثقافية.

وأردف البصكري أن مسار الملك الراحل مؤثر جدا على الصعيدين الداخلي والخارجي، حيث طبع التحولات التي عرفها المغرب في القرن الواحد والعشرين، وأثر ببُعد نظره في الساحة الدبلوماسية الدولية، وتمكن من الإسهام في تجاوز أعقد العقبات التي عرفها العالم خلال القرن الماضي.

وأردف المتحدث أن الحسن الثاني "جعل من المغرب منارة بين الدول والأمم وطبع تاريخ البلد من حيث ما تحقق من تنمية حتى صار المغرب بلدا عصريا استطاع التوفيق بين تاريخه وتقاليده المتأصلة وبين عنفوانه لمعانقة تحديات العصرنة، بفضل التخطيط المحكم والتصور المستقبلي النافذ".

وأشار البصكري إلى أن مهمة الملك الراحل في إرساء أسس مغرب حديث لم تكن بالأمر السهل؛ إذ كانت هناك صعوبات وعقبات، "لكنه استطاع تجاوزها"، مضيفا أن الحسن الثاني دبر مرحلة حكمه بعقلانية وإيجابية، وكان يتمتع بالقدرة على قراءة التحولات الكبرى في وقت مبكر، وكانت له رؤية مستقبلية، ما مكنه من رفع كل التحديات التي كانت تواجهه.

وخصص عبد الرحمان شحشي، أستاذ مؤهل بكلية الحقوق بسطات، ورقته للحديث عن تقرير البنك الدولي حول المغرب لعام 1995، مبرزا أن هذا التقرير كان استثنائيا واكتسب شهرة غطت على التقارير السابقة، لأن المواضيع التي تطرق إليها ما زالت مطروحة اليوم، وعلى رأسها مسألة التشغيل والتعليم وإصلاح الإدارة العمومية.

وقسم شحشي تحليله لتقرير البنك الدولي حول المغرب لعام 1995 إلى ثلاثة محاور، الأول يتعلق بالسياقات الخارجية التي جاء فيها التقرير، حيث شهد العالم جملة من التحولات التي حتّمت على المغرب الانخراط في مسلسل التكيف معها من أجل تقوية بنيته داخليا وتقوية حضوره على الصعيد الخارجي رغم أن الأجواء لم تكن مشجعة.

تقرير البنك الدولي حول المغرب لعام 1995 جاء أيضا في سياق داخلي صعب، حيث صدر بعد الإصلاحات التي باشرها المغرب بين 1983 و1993، أو ما يعرف بالتقويم الهيكلي، والمنافسة الشرسة التي واجهتها الصناعة المغربية نظرا لفتح السوق المحلية أمام المنتجات الأجنبية، وتزايد أعداد الموظفين، وارتفاع نفقات الدولة على التعليم، وارتفاع البطالة.

وأوضح شحشي أن الحسن الثاني لم يجد بدا، أمام السياقات الخارجية والداخلية، من التقدم، بشكل إرادي وبشجاعة، لتقديم طلب إلى البنك الدولي بالقيام بتشخيص نزيه لوضعية التعليم والإدارة العمومية، ورسم استراتيجية مالية واقتصادية عبر جرد حقيقي وموضوعي لما يتطلبه إصلاح هذين القطاعين وباقي القطاعات الحيوية في البلاد.

وأبرز شحشي أن الحسن الثاني وظف توصيات تقرير البنك الدولي من أجل تجاوز الصعوبات والتحديات التي كان المغرب يواجهها عبر خلق إجماع وطني حول ضرورة مباشرة الإصلاحات، وتبني خطاب ناقد للوضع، كما جرى حين ألقى خطاب "السكتة القلبية" الشهير، وصدور دستور 1996 الذي مهّد لحكومة التناوب التي واصلت تطبيق توصيات صندوق النقد الدولي.

وتطرق جلال زين العابدين، أستاذ التاريخ بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بنمسيك، في ورقته، إلى موضوع الاستراتيجية الرياضية في فكر الحسن الثاني، حيث أشار في مستهل مداخلته إلى أن الملك الراحل أولى أهمية كبرى للرياضة، وحرص على إدماجها في الصيرورة العامة للبلاد، باعتبارها رافعة للتنمية ومحاربة الفقر والتهميش.

وأضاف زين العابدين أن حضور الرياضة في فكر واهتمامات الحسن الثاني يتجلى في الخطب الكثيرة التي خصصها للشأن الرياضي، فضلا عن حرصه على ترأس العديد من الأنشطة الرياضية، واستقباله للوفود الرياضية المشاركة في التظاهرات الرياضية، وكلماته التوجيهية لها، واتصالاته الهاتفية مع الأبطال، إما لرفع معنوياتهم أو لتهنئتهم أو مواساتهم، واستقبال المتفوقين لتوشيحهم.

اهتمام الحسن الثاني بالرياضة لم يأت فقط من اقتناعه بكونها رافعة للتنمية، بل كان يعتبرها، يقول جلال زين العابدين، قوة دبلوماسية كبيرة يمكن أن تعزز حضور المغرب على الساحة الدولية إلى جانب القوى الاقتصادية، فضلا عن كونها وسيلة لاكتساب أصدقاء وحلفاء جدد، مشيرا إلى أن الملك الراحل تبنى مقولة للرئيس الأمريكي الأسبق جيرالد فورد، يقول فيها: "نصر رياضي يمكن أن يخدم الأمّة أكثر من أي فوز عسكري".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (26)

1 - ضحايا مأذونيات السبت 13 أبريل 2019 - 18:11
اللهم أرحم موتانا وموتى المسلمين واجعل قبورهم روضة من رياض الجنة نسأل الله تعالى أن يحفظ الملك محمد السادس نصره الله للشعب المغربي من طنجة إلى لكوير
الله ☝الوطن✌ الملك ❤
2 - [email protected] السبت 13 أبريل 2019 - 18:18
اسد الاسود رحمة الله عليك مهندس السياسات الخارجية
3 - boullayali driss السبت 13 أبريل 2019 - 18:25
الحسن التاني كان سياسي دوبعد نظر وامني محض اقتصاديا وعامة محمد السادس هو من انقذ المملكة
4 - يوسف السبت 13 أبريل 2019 - 18:25
نعم رحمه الله كان رجلا محنكا و مثقفا لكن المغرب في عهده كان يتبوؤ مراكز متدنية في التنمية و التقدم كما اننا اضعنا الصحراء الشرقية و كان المغرب في الصحراء ياخد موقف دفاع مع انه كان يتعرض لهجمات المرتزقة من ارض الجزائر و لم يقم ولو مرة بمتابعتهم و هي حالة نادرة في العالم
5 - عياش وطني السبت 13 أبريل 2019 - 18:32
الراحل الحسن الثاني قدس الله روحه وجعله في أعلى المصاف في جنة الخلد كان ملكا محنكا داهية يرعب خصوم المملكة الشريفة.في عهد كانت الجرذان المتربصة بالمغرب مختبئة في جحورها.مثقفا صنديدا إنسانا حكيما عطوفا.اتدكر حين إلتحق جلالته بالرفيق الاعلى صيف 1999 كنت يافعا حينها ادرفت دموعا غزيرة كأني فقدت قريبا من العائلة. فرحمة الله عليكم يا مولاي وجعلكم برفقة جدكم المصطفى صلى الله عليه وسلم في اعلى عليين
6 - الملك المناضل ... السبت 13 أبريل 2019 - 18:32
... عاش الحسن الثاني في عهد الحماية تهميش واقصاء ومضايقة سلطة الحماية للقصر ثم عاش الغربة في المنفى مع والده وكان مساعده وخادمهو الاول.
من اعظم منجزاته نضاله ضد نظام الحزب الواحد والاقتصاد الاشتراكي فلقد ارسى قواعد اقتصاد السوق وشجع المبادرة الحرة ومن حسن الحظ انه ربح الرهان لما سقط جدار برلين وانهارت الانظمة الاشتراكية في العالم.
استرجع الصحراء بمسيرة سلمية وتحالف مع موريتانيا لبناء الوحدة المغاربية التي خربها بومدين والقذافي.
كان سباقا الى استراتيجية الاستثمار في تنمية افريقيا فلقد خصص الفصل الاخير في كتاب التحدي ينة 1976
للحديث عن الشجرة التي وصف بها المغرب بانه شجرة جذورها تتغذى في افريقيا واغصانها تتنفس في اوروبا.
بعد سقوط المسكر السوفياتي بادر الى القيام بتجربة التناوب التي اخرها موقف الاستقلالي بوستة.
7 - ابونهم السبت 13 أبريل 2019 - 18:43
ا قتلتونا غير بالمضاهر اكثر من نصف الشعب جيعان عريان مريض ملقاش الدواء
كل الصور والرجوع الى كان ابي حتى ولو كان الاب زرع ما زال زرعو ما نبت حتى ولو شجارو ما عطات غلة الثمار المغرب احبيبي كل شوك ما كاين غير ازواق
بالله عليكم واش واقع في المغرب التعليم التطبيب البطالة
ووووووووووو
8 - الرياحي السبت 13 أبريل 2019 - 18:45
رحم الله الحسن التاني
كنت في جولة سياحية بمراكش في سنة 1999 في شهر يونيو خبر وفات الملك جائت يوم الجنازة
كل كان مباشر على البلفاز والله لم أمتلك دموعي
اللهم ألحقنا بهم مسلمين أمين
9 - Wislani السبت 13 أبريل 2019 - 19:06
*اللهم ارحمه واغفر له ونور قبره ويمن كتابه ويسر حسابه *سبحان الله دعاء نبع من أعماق قلبي ..
10 - المزابي السبت 13 أبريل 2019 - 19:13
نعم، لقد كان ملكا وطنيا. أحب الوطن و المواطنين. عمل على وحدته رغم كل الدسائس. فعلا أحن له.
11 - رشيد السبت 13 أبريل 2019 - 19:15
الحسن الثاني شخصية فذة ومحنكة وذكية ورجل توازنات عند شدة الازمات .بصير وخبير بخبايا المجتمع. مخلصا ومحبا للمغرب والمغاربة . أيقونة التاريخ السياسي الحديث . رحمه الله تعالى.
12 - محمد ايوب السبت 13 أبريل 2019 - 19:25
الواقعية:
جاء في المقال:(الت الزوهرة الصنهاجي، أستاذة التعليم العالي بجامعة مولاي سلميان في بني ملال، إن الرؤية بعيدة المدى للحسن الثاني والتخطيط الاستراتيجي المستقبلي الذي نهجه منذ توليه الحكم مطلع ستينات القرن الماضي،مكّناه من"تحقيق نهضة حقيقية خلال ثلاثين عاما")..الواقعية تفرض عدم المبالغة حتى لا يقع المرء في المحاباة..المرحوم الحسن الثاني كان قائدا فذا من كثير من النواحي،هذا مما لا يختلف عليه عاقلان،وقد تولى الحكم في فترة قلقة للغاية كان من أبرز معالمها هيمنة تيارات الحزب الواحد في العالم الثالث، لكن المرحوم استطاع تجنيب بلدنا ذلك..غير أن الواقعية تفرض علينا القول بأن بلدنا كانت في مثل وضعيتنا عندما تولى الحكم وبلدان أخرى كانت أقل منا،وهاهي جميعا تحقق قفزة نوعية ومتميزة على مستوى التنمية..وأبرز أمثلة على ذلك كوريا الجنوبية وسنغافورة وماليزيا وباقي النمور الأسوية..وهناك دول افريقية تحقق مسارا تنمويا تعترف به جل المنظمات الدولية كدولة رواندا و إثيوبيا مثلا.ان بلدنا اخلف موعده مع التنمية،لذلك نجد الفارق الشاسعة بين السكان والمناطق.لنكن واقعيين ونعطي كل ذي حق حقه بدل المجاملات الفارغة.
13 - عادل ج السبت 13 أبريل 2019 - 20:00
من حيث المغرب الحديث فمحمد السادس هو صاحب البصمات العريضة في هذا المجال وبلا منازع فليس من السهل أن تحقق هذه الانجازات المذهلة في وقت وجيز وقياسي بهذه السرعة أما الحسن الثاني فكان يركز على المجال الفلاحي وبناء السدود إنجاز كبير يحسب له وخطبه في المحافل الدولية أيضا كان له تأثير كبير في صدور المغاربة ولكن كانت له حساسية تجاه المواطنين إذا أبدو معارضة ما كما لم يكن متحمسا كثيرا للخوصصة ما جعل الاستثمار يكون محدودا في عهده عكس الملك محمد السادس الذي نهج سياسة الخوصصة والتجارة الحرة وفتح الباب على مصرعيه للعمالة الأجنبية ويبقى التحدي الكبير الذي ستواجهه البلاد في عهده هو مشكل الديون وتسديدها للبنك الدولي وأيضا الضغوطات التي تضعها الدول العظمى
14 - عبدالكريم بوشيخي السبت 13 أبريل 2019 - 20:01
عهد المرحوم الحسن الثاني كان متميزا في الكثير من الامور لقد ارتبط اسمه بسياسة السدود التي حققت الامن الغذائي للشعب المغربي و تحرير الصحراء المغربية بعد ملحمة المسيرة الخضراء و الانتصار على الاعداء في حرب 16 سنة التي تلت تحرير الصحراء و الحفاظ على اسس الدولة و عراقتها و بناء الاقتصاد بالرغم من تكالب الاعداء المتحالفين مع المعسكر الشيوعي و حماية الهوية المغربية الاسلامية و امارة المؤمنين و تراثنا و صناعتنا التفليدية و فن عمارتنا من الاندثار و كان رحمه الله يحظى بمكانة خاصة من قبل دول العالم خصوصا الدول العربية و الاسلامية و بعض الدول العظمى كامريكا و فرنسا نتذكر مؤتمرات القمم العربية التي كان يحضرها جل القادة في فاس و الرباط و الانصات الى خطبه و حكمه و كذالك تربية المواطنين على حب الوطن و الافتخار بتاريخهم العريق و بمغربيتهم و هو القائل لو كان الاه بعد الله لكنت اول العابدين للمغرب فهذه بعض الصفحات المشرقة في عهد المغفور له الحسن الثاني.
15 - Amal El Habib السبت 13 أبريل 2019 - 20:06
ماعساني اقول ؟
ان لم تستحي، فقل ما شئت !
مادام هؤلاء ينسبون اشباه الانجازات لشخص وحيد، فاعلم أن المغرب لم يدرك شيئا.
ان لم تستحي، فقل ما شئت !
16 - الى الذين يستدلون ... السبت 13 أبريل 2019 - 20:13
... بالفقر والامية للتنقيص من منجزات الحسن الثاني.
حتى الانبياء وكبار القادة في التاريخ لم يستطيعوا القضاء على الفقر والامية وكثير من الافات الاجتماعية.
القائد المحنك هو من تنتهي المعارك التي يقودها باقل ما يمكن من خسائر.
عدد ملفات تجاوزات ما يسمى سنوات الرصاص التي تم تقديمها لهيئة الانصاف والمصالحة في المغرب لم يتجاوز 20 الف ملف ، في الوقت الذي ما زالت بلدان مغاربية لم تستطع تحقيق العدالة الانتقالية بسبب خوفها من هول التجاوزات.
مثال تونس التي ما زال التعثر هو السائد في طريق العدالة الانتقالية.
و ماذا سيكون مصير ملفات العدالة الانتقالية في الجزائر بسبب العشرية الدموية او ليبيا في عهد القذافي وما بعده او في سوريا ومصر والسودان الخ ...
الحسن الثاني نجح في ادماج الاخوان المعتدلين في المعترك السياسي ، بينما فشل عسكر الجزائر في الموضوع.
17 - عمر البيضاوي السبت 13 أبريل 2019 - 20:22
رحم الله ملك الملوك الراحل الحسن الثاني طيب الله ثراه وأطال عمر ملكنا وحبيبنا محمد السادس
18 - عكاشة أبو حفصــــــــــــة٠ السبت 13 أبريل 2019 - 20:44
كانت لسيدي مولاي الحسن الثاني رضوان الله عليه، بصمة خاصة في حياتي المهنية . فمنذ الخطاب الملكي السامي المتعلق بتشغيل الشباب الذي ادخل الفرحة على كافة المغاربة أنداك. اجتزت بكل حماس مبارة التوظيف . وكان التصحيح نزيها بشهادة الكل . وأنا الآن موظف و لله الحمد، مما جعلني أترحم عليه في صلاتي وأتضرع إلى الله العلي القدير بأن يجعله مع أعلا العليين في جنات رضوان النعيم . وأسأل الله جل وعلا بأن يحفظ سيدي جلالة الملك محمدنا السادس وولي عهده المحبوب سيدي مولاي الحسن وكافة الأسرة الملكية السعيدة انه سميع مجيب الدعوات . والسلام على المقام العالي بالله .



















- عكاشة أبو حفصة .
19 - الحقيقة السبت 13 أبريل 2019 - 21:59
رحمك الله ياملكنا العظيم يامحرر المغرب وياباني السدود يارافع راية الوطن ويا أبانا العطوف لقد تركت لنا خليفتك الأمين الملك محمد السادس نصره الله وايده الذي سار على خطاك واكمل مسيرتك فاللهم احفظه ويسر خطاه واحفظ أميرنا الجليل وسائر الأسرة الملكية واحفظ أبناء هذا الوطن الغالي بما حفظت به الذكر الحكيم
20 - l'expert retraite bénévole السبت 13 أبريل 2019 - 22:21
Et si de nos jours on n’a que l’embarras de choix en matière des réseaux sociaux, c’est grâce à la visibilité de Feu Hassan II que Dieu ait son âme au Paradis éternel, qui avait placé le secteur des télécommunications, en une priorité nationale au plan quinquennal 1988 1993.

D’autres sessions sont indispensables à mon avis, pour essayer de cerner les abondantes réalisations du Défunt.
21 - Peace السبت 13 أبريل 2019 - 22:24
طبعا الحسن الثاني قدم الكثير و الكثير للمعرب و حكم في فترة عصيبة و هي فترة ما بعد الاستعمار و كانت هناك عراقيل و مشاكل عصيبة جدا, منها ماهو سياسي مثلا المشكل مع الجزائر و دول المغرب العربي عموما و مشكل الصحراء..و ماهو بيئي مثلا الجفاف في اواخر السبعينات و الثمانينات و ظهور بعض الابئة و ايضا النمو الديموغرافي السريع و مشاكل اخرى لا حصر لها, و لولا انه ذو عزيمة قوية و وجاهة و صبر و ثقافة واسعة جدا في كل المجالات و دهاء سياسيا و اخيرا و ليس اخرا ايمانا قويا, لما استطاع الصمود و حماية المغرب من الانقسام و هجوم الاعداء.... لذلك فهو بنى مسجد الحسن الثاني للتعبير عن ما هو الاهم بالنسبة اليه, لانه سيبقى خالدا. اما ما يقوله الناس عنه من اشياء سلبية جدا, فليس مهما ما يقوله الناس, المهم ما يقوله الله تعالى, لان الله على كل شيء شهيد و هو الذي يحكم على و بين الناس, اما البشر فلا وزن لهم خصوصا اذا كانوا منافقين و كفرة...
22 - عبد الحق السبت 13 أبريل 2019 - 22:42
الحق يقال
المرحوم الحسن الثاني قدم الكثير و الكثير إلى المغرب و إلى الشعب المغربي كان رحمة الله عليه و أسكنه فسيح جناته من الحكماء و الأذكياء ومن أعظم الزعماء على الصعيد العالمي
و ليس غريب أن نتقدم إلى هادا المستوى المعيشي لولا دكاء و حكمة المرحوم الحسن الثاني
و الحمد لله على نعمه الكثيرة و هي في الواقع من فضل عبقرية و حكمة المرحوم الحسن الثاني المغرب حاليا يضرب له مليون حساب في جميع الميادين و باعتراف الدول العظمى كان فخرا للمغرب و الشعب المغربي
و بشهادة السيد العثماني ماخرا بقوله أن المغرب أحسن من فرنسا
كان حكيم عبقري عظيم محنك
عاش الملك و الأسرة العلوية الشريفة
و لا عاش الشعب
23 - محمد ايوب السبت 13 أبريل 2019 - 23:13
الواقعية2:
تميز المرحوم الحسن الثاني بسعة الثقافة وكان يعرف كيف يتواصل مع وسائل الإعلام..عهده عرف إنجازات مهمة لكنها لم تكن لترضى كافة الشعب والمناطق،بدليل أن هناك مناطق لا زالت تعاني من التخلف..لكل عهد إيجابيات وسلبيات، ٨وان كان العقلاء يركزون على الأولى فلأنها تؤثر إيجابي على واقع الناس اليومي..والمرحوم ترك بصماته الإيجابية على جيل كامل وعلى مناطق كثيرة من الوطن..لكن قول الحقيقة يفرض علينا الانتباه السلبيات من أجل تجاوزها وعدم تكرار وقوعها..فالكمال لله وحده،وبلادنا لا تتوفر على غاز أو بترول ومع ذلك فهي تحقق ما أمكن وأفضل للمواطنين رغم ذلك..ان بلدنا أعطى نموذجا للغير في العدالة الانتقالية لجبر الاضرار والخاطر والمقطع نهائيا مع ما شاب تلك الفترة من تجاوزات كان أكثرها يفرض نفسه بحكم المحاولات الانقلابية البغيضة التي نجانا الله تعالى من نجاحها فحفظ الوطن من الويلات التي تعقبها..والاختلاف في النظرة
والرؤيا لمرحلة تاريخية ما وارد بل يفرض نفسه لاختلاف المرجعيات والقناعات..وسيبقى هذا الاختلاف موجودا بحكم طبيعة البشر وعوامل وعناصر التقييم..فما أراه أنا إيجابي قد لا يكون كذلك بالنسبة لغيري..
24 - عزيز العلوي الأحد 14 أبريل 2019 - 01:16
لا شيء رأيناه في عهده إلا الدمار و التأخر ضمن الشعوب كان البطش والخوف يسود كل المناطق صحيح ان الوقار كان ولكن لم نلمس تقدما لان الوقار والاحترام يصنع برفاهية الشعوب والسويد دليل على دلك انظرو الى قطر التي لم تبدأ تورتها النفطية حتى التمانينيات والان هي من اغنى الدول في العالم
الحسن التاني لم يقدم شيء للمغرب بل تركه ممزقا من كل الجوانب وهانحن نعيش على اتاره صحراء لا نرى من وراءها الا الويل و اهدار الاموال و اقتصاد ضعيف و حاشية لا تخاف الله
25 - laloli الأحد 14 أبريل 2019 - 04:49
خلاصة القول: شتان بين ماجاء في النص وما تحقق على أرض الواقع.
26 - ح بلالي عبد الكبير الأحد 14 أبريل 2019 - 14:40
أقف احتراما و تقديرا لملك عظيم و محنك موحد البلاد باني السدود سقي مليون هكتار مصمم المسيرة الخضراء المظفرة رحم الله ملكا وعالماذو رؤية ثاقبة الحسن التاني وامطر عليه شابيب رحمتك يا ارحم ألراحمين.
المجموع: 26 | عرض: 1 - 26

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.