24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/04/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1906:5013:3217:0620:0521:24
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل ترى أن "رحيل بوتفليقة" سيؤدي إلى حل مشاكل المغرب والجزائر؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مدارات | خبير يحذر من خطورة مقاتلين عائدين من "داعش" على أمن المملكة

خبير يحذر من خطورة مقاتلين عائدين من "داعش" على أمن المملكة

خبير يحذر من خطورة مقاتلين عائدين من "داعش" على أمن المملكة

خلال الأيام الماضية، تمكنت مصالح المكتب المركزي للأبحاث القضائية من تفكيك خلية إرهابية على مستوى مدينة تازة، كانت تحضر لتنفيذ عمليات إرهابية ضد مؤسسات حيوية بالمملكة.

بلاغ وزارة الداخلية حينها أفاد بكون الخلية المكونة من أربعة متطرفين يقودهم مقاتل سابق في سوريا والعراق، كان قد قضى عقوبة سجنية بمقتضى قانون الإرهاب، ما يدل على أن المملكة تعد وجهة مستهدفة من لدن المتطرفين والذئاب المنفردة.

محمد بنحمو، خبير في الدراسات الاستراتيجية، قال إن عمليات تفكيك الخلايا الإرهابية من طرف السلطات الأمنية المغربية دليل على أن "المغرب مازال مستهدفا"، مضيفا أن هذا الأمر "مؤشر على وجود التهديد، وعلى أن المغرب في أجندة التنظيمات الإرهابية حاضرا".

وشدد بنحمو، ضمن تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، على أنه "بعد نهاية التنظيم الإرهابي داعش واندثاره في كل من سوريا والعراق، أكيد أن يتطلب الأمر استفاقة أكبر"، لافتا إلى كون التنظيم يحاول القيام بعمليات واستهداف بعض المناطق والدول، وضمنها المغرب، ليظهر أنه ما زال يتوفر على قوة وقدرة على الضرب وزعزعة الاستقرار.

وأكد الخبير العسكري أن الأجهزة الأمنية المغربية "تقوم بعملها بشكل دائم وتسهر على الحفاظ على الأمن، وهي ما زالت تطبق السياسة الأمنية الاستباقية وتراقب بحذر كبير ويقظة كبيرة مختلف تحركات الأشخاص والأفراد والجماعات التي قد تستهدف المغرب".

وأوضح المتحدث نفسه أن المصالح الأمنية تقوم بدورها، "وتعي جيدا أن هناك تهديدا واستهدافا للمغرب وانتقال العديد من المقاتلين للاستقرار بالمملكة، وضمنهم أجانب، في سعي لتنفيذ مخططات وعمليات إرهابية تستهدف استقرار المملكة".

وبخصوص هؤلاء المقاتلين المغاربة والأجانب الذين كانوا ضمن صفوف التنظيم الإرهابي، والذين قرروا العودة إلى المغرب، أكد الباحث نفسه أن "الجميع معني بمسألة المقاتلين العائدين من بؤر التوتر وبؤر داعش، سواء كانوا مغاربة أو أجانب، والمغرب كباقي الدول معني بذلك".

وشدد محمد بنحمو على أن "هناك عملا دؤوبا وعملا استخباراتيا كبيرا ورصدا لهؤلاء المجندين، وبالتالي، يمكن القول إن هناك يقظة كبيرة في هذه المرحلة لكون هؤلاء يمكنهم تنفيذ مشاريعهم في المغرب".

هذا الرصد والمراقبة الاستخباراتية للعائدين من بؤر التنظيم الإرهابي مكن مصالح وزارة الداخلية المغربية، الأربعاء الماضي، من تفكيك خلية بمدينة تازة، تفيد المعطيات الأولية، بحسب الوزارة، أن "زعيم هذه الخلية الإرهابية، الذي قام باستقطاب وتأطير عناصر مجموعته، حاول استغلال خبراته القتالية التي تلقاها بالساحة السورية العراقية للتخطيط والتحضير لتنفيذ عمليات إرهابية ضد مؤسسات حيوية بالمملكة".

وأكدت الوزارة في بيان لها أن "أحد المشتبه فيهم ساهم في تمويل التحاق بعض المقاتلين المغاربة بهذه البؤرة"، مضيفة أنه تم الاحتفاظ بالمشتبه فيهم تحت تدابير الحراسة النظرية، في إطار البحث معهم، تحت إشراف النيابة العامة المختصة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (19)

1 - مواطن الاثنين 15 أبريل 2019 - 06:38
أنا. لا افهم
كيف للمغرب ان يُستقبل هؤلاء الإرهابيين العائدين. من سوريا او غيرها من البلدان بعدما كأنو يقاتلون في صفوف جماعة ارهابية. خربت بلاد المسلمين و استحلت نساءها ، هؤلاء. من المفروض ان يقدموا للعدالة لتقول كلمة الحق فيهم ، خاصة و انهم كأنو. يتوعدون المملكة بالانتقام ،
يجب الحكم عليهم باقصى العقوبات حتى يكونو عبرة للارهابيين المتربصين بأمن البلاد و العباد
2 - hossin الاثنين 15 أبريل 2019 - 06:43
حاملوا فكرة الجهاد والقتل يرهبون الوطن فلمذا أدخلنا الخبراء في قطع الرؤوس إنهم لن يشفون من مرضهم لقد تذوقوا طعم الدم وبدون إراق وتفرفر الدم لا يعيشون الحل هو إرجاعهم من حيث جاؤوا ليس لنا أن نعيش في الرعب ونترقب متى سننفجر رجاء أرجعوهم قبل أن نندم حيث لا ينفع
3 - عبدو ربه الاثنين 15 أبريل 2019 - 08:02
السلام عليكم في نظري هؤلاء المقاتلين العائدين يجب على الدولة استغلالهم في الحدود مع الجزائر والبوليزاريو ليكونوا دروعا بشرية وفي الصفوف الأمامية للدفاع عن الوطن ودحر عدو الوطن الأول البوليساريو سكرا هسبريس
4 - les éliminer الاثنين 15 أبريل 2019 - 08:06
ces terroristes ont tué,volé et violé pendant 5 ans les syriens,les irakiens,ils sont coupables devant la justice de ces deux pays,il faut donc les remettre aux pays victimes de leurs actes barbares pour les juger ,pourquoi s'occuper d'eux ici au maroc,ou bien les exécuter sans pitié pour leur faire payer les monstrueux crimes commis contre les peuples syrien et irakien,attention ils peuvent à tout moment reprendre leurs actes criminels,alors aucune pitié pour ces monstres
5 - اطلس الاثنين 15 أبريل 2019 - 08:43
لا لاستقبال هؤلاء القتلة الذين آمنوا بافكار الآخر، أفكار وعقيدة التكفير والضلال ،فليذهبوا عند امراءهم وليتركوا هذا البلد الآمن،
6 - 13+04-2019 rotterdam الاثنين 15 أبريل 2019 - 08:55
اكبر واخطر داعشيون هما هادوك لي عايشين معهم من 1956 الى يومنا هذا.
7 - فؤاد الاثنين 15 أبريل 2019 - 09:13
لن نقبل بهؤلاء الخونة في طوننا الحبيب، إرجعوا من حيث أتيتم أيها القتلة
8 - hicham الاثنين 15 أبريل 2019 - 09:21
قبل أن يقرر، مغرب اليوم، صعود عمود كهربائي والجلوس قريبا من الأسلاك الكهربائية.انه مغرب اليوم. وقال مصدر أمني إن مغرب اليوم قرب الباب الذي لم يكن هناك.
9 - مواطن2 الاثنين 15 أبريل 2019 - 09:34
قد يكون الوطن غفورا رحيما لمن تاب وعمل صالحا...ولا يجب باي حال من الاحوال ان يكون الوطن غفورا لمثل هؤلاء.والعبارة استعملت لغرض لا يتعلق بالارهابيين.هؤلاء ارهابيون يجب ان تنزع منهم الجنسية المغربية لكونهم التحقوا بتنظيم سمى نفسه " الدولة الاسلامية " وكل من التحق به عليه ان يحمل تلك التسمية.انهم عبروا الحدود والتحقوا بقوة الشر التي الحقت اضرارا وخرابا بالدول الاسلامية على الخصوص.سمت نفسها بالدولة الاسلامية ولم يكن باستطاعتها ان تقترب من اسرائيل في حين انها قتلت وخربت ونهبت واستباحت اعراض النساء في دول اسلامية آمنة.انهم مجرمون بالفطرة والسماح لهم بالرجوع الى المغرب خطا فادح سيؤدي لا محالة الى الكوارث.والارهابي كالقنبلة الجاهزة للانفجار في اي وقت.ومن باب القول فقط انك لا تستطيع التحدث حتى مع جل الحاملين للحى ولو انهم لم يلتحقوا بذلك التنظيم.انهم يحملون افكارا ارهابية حتى في حديثهم.والعنف والكراهية والحقد والانتقام هو مبدأهم .انهم لا يستحقون الرحمة.
10 - amaghrabi الاثنين 15 أبريل 2019 - 09:37
بسم الله الرحمان الرحيم.انا لا افهم لدولتنا كيف تحكم على قيادة حراك الريف الذي كان له مطالب اجتماعية وان شممنا أفكارا او نوايا انفصالية ,فهم لا يشكلون خطرا على امن المواطنين وحكم علي بعضهم ب20 او 15 او10 سنوات,والارهابيون الخطيرون يستقبلون ولا اعلم هل يحاكمون أولا او ربما ان حوكموا بعد بضع شهور او سنين يفرج عنهم وتحث الكوارث بعد خروجهم.ولي اليقين انه اذا اطلق سراح حراك الريف وحراك جرادة لا يأتي من عندهم الإرهاب ابدا ربما سيخرجون مرة أخرى لمطالبة الدولة في حقهم للشغل والصحة والسكن والعيش الكريم,ولا يهددون سلم المغاربة بل العكس هم قدوة للمواطن المغربي ليخرج لمطالبة حقوقه الأساسية والقضاء على الفساد الإداري والمحسوبية والرشاوي التي تنخر بلادنا وتقصي المواطن الفقير وتجعله يعيش على الهامش ويخاف من الموطفين المسؤولين على مصالحه الإدارية والصحية والسياسية وووهؤلاء يجب ان يحاكموا بدون رحمة ولا شفقة وكان عليهم ان ينتحروا مع المقاتلين في ساحة المعركة ولا يرجعون ابدا الى بلادنا فليبحثوا عن جزيرة نائية يعيشون فيها
11 - محمد المانيا الاثنين 15 أبريل 2019 - 09:59
لا ترحموهم انهم مجرمون. عتوا في الأرض فسادا. ساعدوا في تدمير العراق و سوريا. قتلوا شيوخ ونساء و اطفال ابرياء. لهذا غير مرغوب فيهم و أن حصل دالك. فالحكم بأقصى العقوبات.
12 - مواطنة الاثنين 15 أبريل 2019 - 10:00
هادوك
گاع لي رجعو و دخلو للمغرب راهم قنبلة موقوتة
خاصهم يجمعوهم كااملين و يحلو سجن تازمامرت و يحطوهم فيه
ماعمرهم يشوفو الشمس مازال
حيت هادوك اخطر اخطر اخطر ماكاين على الكرة الارضية
لأنهم ملي كيبغيو ينفدو جرائمهم ماكايقتلوش غير واحد
راه كيقتلو العشرات من الابرياء رجال و نساء و اطفال و رضع بلا شفقة ولا رحمة و لا انسانية
اذن ماترحمهمش ابدا ابدا
خاصنا نتبعو معاهم المتل القائل تغدى بيه قبل مايتعشا بيك
الله يهديهم على انفسهم يارب
لأن قتل النفس لا مبرر له ولا دين له
هم لا يمثلون الاسلام ابدا ابدا ابدا و الدين بريء منهم
13 - fatkia الاثنين 15 أبريل 2019 - 10:03
لانريد قتلة ومجرمين في بلادنا .لانريد لقاطعي الرؤوس وحارقي الناس احياء ان يعيشوا بيننا .ليس مكانهم بيننا .ادخلوهم السجن مدى الحياة .
14 - من الدي ساعدهم ??????? الاثنين 15 أبريل 2019 - 10:33
يبقى سؤال مطروح دائما عن الجهات التي صنعت داعش ولماذا ??????????
15 - عبده الاثنين 15 أبريل 2019 - 10:35
يجب إدخالهم مباشرة إلى السجن...لا خير في المجرمين الظلاميين...
16 - طوق معدني في القدم. الاثنين 15 أبريل 2019 - 10:43
تركيب طوق معدني في احد اليدين او القدمين.يضم (gps).
17 - محمد المغربي الطانطاني الاثنين 15 أبريل 2019 - 14:06
للأسف الشديد، يتم استقطاب الكثير من المغاربة لداعش بسبب الجهل و نتاج منظومة التعليم الفاشلة.
أصلحوا التعليم أصلحوا التعليم أصلحوا التعليم
18 - mhamed الاثنين 15 أبريل 2019 - 16:08
واش بصاح هم من دمرو العراق وسوريا ازيد ازيد......اريد افهم
19 - momo الاثنين 15 أبريل 2019 - 19:03
ces criminel doivent être traduits en justicepou les gens qu'ils ont tués et les crimes qu'ils ont commis.aller tuer dans d'autres pays et revenir tranquillement et revenir comme si rien n'était.négliger ça est une erreur
المجموع: 19 | عرض: 1 - 19

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.