24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

24/05/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
03:3405:1712:2916:0919:3221:02
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم للأعمال التلفزية الرمضانية المغربية؟

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مدارات | الحجمري: المعرفة لا ترتبط بلغة عالمية .. "الباك الدولي" يدعم العربية

الحجمري: المعرفة لا ترتبط بلغة عالمية .. "الباك الدولي" يدعم العربية

الحجمري: المعرفة لا ترتبط بلغة عالمية .. "الباك الدولي" يدعم العربية

قال عبد الجليل الحجمري، أمين السر الدائم لأكاديمية المملكة المغربية، إنه "ليس من السهل إصلاح النظم التعليمية؛ فكل إصلاح ينبغي أن يقترن باستشراف للمستقبل، ولذاك يعتبر استحداث المقررات وتصور أساليب التدريس واكتساب المهارات اللغوية وابتكار هندساتها أمرا في غاية الأهمية، ما دام الاعتناء باللغة اليوم سمة من سمات التقدم تلج عبرها المجتمعات فضاء التحديث وتجديد القيم"، مشددا على أن "امتلاك المعرفة ليس مقتصرا على لغة دون أخرى، وتحصيلها غير مرتبط بلغة عالمية في مقابل لغات وطنية".

الحجمري، الذي كان يتحدث خلال اللقاء الذي نظمته أكاديمية المملكة بشراكة مع سفارة فرنسا بالرباط بمناسبة الذكرى الثلاثين لتأسيس الشعبة الدولية للباكالوريا تحت شعار "اللغة العربية واللغة الفرنسية طموح مشترك"، قال إن تحسين التحصيل ضمن نظام تعليمي أضحى أكثر عالمية وكونية.

وأوضح المتحدث أن "الشعبة الدولية للباكالوريا المغربية الفرنسية ومن خلال منهجية بيداغوجية محكمة تغني الطلاقة اللغوية للمتعلمين وتؤهلهم للانخراط في الأسلاك العليا للتعليم في أحسن الظروف منفتحين على مختلف الثقافات ومؤهلين لفهم رهانات العالم المعاصر".

أمين السر الدائم لأكاديمية المملكة أشار إلى أن قطاع التربية والتعليم أضحى يحتل موقعا حيويا في قياس معدلات التنمية، منبها إلى "أهمية إيجاد المشروعات الكفيلة لتجويده، على غرار الشعبة الدولية للباكالوريا المغربية والتي تعتني باللغة العربية وتمنحها مكانة معتبرة في التكوين والإتقان إلى جانب اللغات الأخرى خاصة الفرنسية والإنجليزية والإسبانية والألمانية كذلك".

ويقرن الحجمري بين أهمية التخطيط اللغوي في مجال التعليم بضرورة امتلاك سياسة لغوية فاعلة وقادرة على تلبية حاجيات التنمية والسعي إلى توطين المعرفة وتحديث الكفايات اللغوية والتمكن من استعمالها اعتبارا لمجالات التداول وأبعادها الاجتماعية والسياسية والاقتصادية والثقافية.

ويضيف: "تعرف كل المجتمعات تعددا لغويا، ولذلك فهي تجتهد في توفير تخطيط لغوي هو بالأساس تطبيق سياسة لغوية لا تهدف إلا إلى التمكن من اللغة الذي يعني التمكن من المعرفة"، مبرزا أن "التدبير البيداغوجي للغات يمتلك راهنيته حين يتعلق الأمر بتجويد مستوى تعلمها في مختلف الأسلاك وتتبع انعكاساته على مختلف التعلمات وميادين الشأن العام في السياسة والاقتصاد والتعليم والعلوم".

ويشدد الحجمري على أن "الارتقاء بجودة التعليم لا يقتصر فقط على وضع الإستراتيجيات واقتراح الخطط وصياغة المناهج، بقدر ما يتعلق بابتكار أشكال تعليمية جديدة تلائم الحاجيات، فضلا عن تجديد طرائق التدريس وأساليب التقويم التربوي".

ويشير أمين السر الدائم لأكاديمية المملكة إلى أنه حين قررت المملكة المغربية فتح وتعميم الشعب الدولية للباكالوريا المغربية "فبهدف تحسين مستوى التلاميذ في اللغة الفرنسية وتسهيل ولوجهم في أسلاك التعليم العالي، خاصة في الشعب العلمية التي تدرس باللغة الفرنسية"، مؤكدا أن "الشعب الدولية للباكالوريا المغربية الفرنسية أخذت على عاتقها دعم اللغة العربية والتمكن منها ومتابعة تعليم متين مزدوج اللغة يحرص على الحفاظ على انتماء المتعلم إلى هويته وتاريخه بخلاف الشعب الدولية للنظام التعليمي المغربي التي تخصص للغة الفرنسية مكانة تيسر متابعة الدراسة العليا".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (43)

1 - بوعو الجمعة 19 أبريل 2019 - 10:18
أظن أن هناك خطأ في الصورة، ربما كان عليهم أن يضعوا العلم الفرنسي بدل العلم المغربي حتى يكون الإخراج جيدا.
2 - دكالي حر الجمعة 19 أبريل 2019 - 10:21
بسم الله الرحمان الرحيم.

من أجل مصلحة الوطن المواد العلمية و التقنية

بالفرنسية. التعريب فشل فشلا دريعا. الأنجليزية ليس

لدينا مدرسين .. .


و السلام
3 - محمد الجمعة 19 أبريل 2019 - 10:26
نريد اللغة الانجليزية في تعليمنا +اللغات الوطنية الدارجة و الامازيغية..فقط...اما الباقي غخو ضياع الوقت و ضياع الاجيال
4 - agzennay الجمعة 19 أبريل 2019 - 10:33
"أكاديمية المملكة المغربية" و لو حرف واحد لتيفيناغ. عاشت الأمازيغية و لا عاش من خانهاة الموت و لا المذلة أ عربان.
5 - محمد الجمعة 19 أبريل 2019 - 10:40
الجميع يعرف تقدم العراق في مجال العلوم والعراق تدرس المواد العلمية باللغة العربية لاتغطي الانطباع للتلاميذ ان لغتهم اقل تقدما او شانا من اللغات الأجنبية المدافعون عن اللغة العربية يشجعون التلاميذ تعلم اللغات الأجنبية كمواد إضافية
6 - سعيد،المغرب الأقصى الجمعة 19 أبريل 2019 - 10:43
لو لم تكونوا خداما لفرنسة لووصلت الدراسة بالعربية في التعليم العالي،لأنها كانت ستنجح نجاحا باهرا،و لسخرتم كل الجهد لإنجاح هذا الأمر لكنكم رضيتم بأن تكونوا حجر عثرة أمامه،لكن الحرب جولات و صولات و سينتصر الشعب في نهاية المطاف،و تبا لكل خائن،
7 - بنجلون الجمعة 19 أبريل 2019 - 10:47
العودة إلى الفرنسة احسن اختيار، فاللغة الفرنسية لغة عالمية و معظم الدول الأفريقية الخمسين تتكلمها إضافة إلى دول جد متقدمة مثل كندا و سويسرا و بلجيكا و الليكسومبورغ و عليه فإن إلمام اجيال المغاربة بها هو أمر ضروري.
8 - شهادة للعدالة اللغوية الجمعة 19 أبريل 2019 - 10:49
أنا من بين ضحايا التعريب القسري -
أولا لأني أمازيغي ---- تطلب مني سنوات من الجهد في صغري ( المسيد + الابتدائي ) فقط للتعرف على لغة أجنبية وهي اللغة العربية حيث تصتدم عندما تجد قطيعة كلية بين لغتك الأم الأمازيغية لغة المنزل والعائلة والسوق والشارع ولغة غريبة مصطنعة تغير فيك كل ما هو فطري من حرية وابداع وتعبير وحياة طبيعية مع المحيط الى ماهو ملقن معقد يبعدك عن الواقع وينغمس بك في اللامفهوم والامعقول وهنا يبدأ مسلسل البؤس اللغوي والهوياتي اللامنتهي .
ثانيا بعد سنوات من الضياع في تعلم اللغة العربية وتعلم المواد العلمية وجميع المواد الأدبية بهذه اللغة مع قليل من اللغة الفرنسية حصلت على شهادة الباكالوريا علوم رياضية أ عربية بميزة مستحسن ( الرياضيات وليس الرياضة) كانت الصدمة عندما لم ألج أي معهد ولا أي مدرسة والسبب كان عائق اللغة ضيعت سنة بيضاء في البحث عن المخرج (وكنت على وشك الاصابة بصدمة نفسية للاشارة هناك من أصدقائي من نفس الفوج أصيبو بمرض انفصام الشخصية بعد الباكالوريا ) وانتهى بي الأمر في التسجيل في الجامعة اتنقل بين الشعب العلمية والأدبية حتى حصلت في ضرف ست سنوات على اجازة في ال
9 - اسامة الجمعة 19 أبريل 2019 - 11:00
الانجليزية جيدة ،إذا أردت ان تلتجىءا للبحث العلمي فهي تساهدك أكثر على الإطلاع على آخر ما يوجد ،ثانيا لغة سهلة للتعلم عكس الفرنسية ثالثا حتى إدا لم تذهب لسوق الشغل فهي تساعدك إذا فكّرت يوما ان تهاجر او تسافر خارج أرض الوطن إذا لم تجد وظيفة في بلدك ،لكن المشكل أن أغلبية السياسسيين و الشركات وحتى أساتذة التعليم العالي غير مستعدين لذلك و اصحتب التعليم الثانوي ربما حتى الفرنسية غير مستعدين لها،كام يجب تكوين الاستاذة قبل تطبيق أي مشروع
10 - عمر 51 الجمعة 19 أبريل 2019 - 11:00
الأستاذ لامس الموضوع من قريب، حيث إنه تطرق إلى الجانب التربوي الذي هو الأهم في المجال البيداغوجي. يكاد الوحيد الذي تطرق إلى هذا.
المعرفية العلمية لا ترتبط باللغة، بالقدر الذي ترتبط بوجدان الإنسان وبمؤهلاته الفكرية ، وبما منح ووهب من القدرة الفكرية. فاللغة وسيلة، ولا ترتبط بالرياضيات ولا ولا ووووو
11 - مغربي حر الجمعة 19 أبريل 2019 - 11:14
مع الاسف الشديد ان اعوان الاستعمار مازالت لهم الكلمة، ومازلوا لا يستحيون في إطلاق العنان لرغباتهم وشهواتهم اللغوية،،،لا هم مغاربة ولاهم فرنسيين،،،،
وليعلموا ان الله متم نوره ولو كره الكافرون
12 - مواطن الجمعة 19 أبريل 2019 - 11:27
مؤكدا أن "الشعب الدولية للباكالوريا المغربية الفرنسية أخذت على عاتقها دعم اللغة العربية والتمكن منها ومتابعة تعليم متين مزدوج اللغة يحرص على الحفاظ على انتماء المتعلم إلى هويته وتاريخه بخلاف الشعب الدولية للنظام التعليمي المغربي التي تخصص للغة الفرنسية مكانة تيسر متابعة الدراسة العليا".

و آجي فهم شي حاجة؟؟؟!!!
13 - Nazih الجمعة 19 أبريل 2019 - 11:27
les francophones sont à l'abordage, la France a lâché ses chiens de garde pour mettre son plan en application, la destruction de l'identité marocaine a commencé
14 - عروبي الجمعة 19 أبريل 2019 - 11:29
لغة العلم إختراع مغربي صرف دوخو بيه أولياء التلاميذ مساكن.. جميع الدول تدرس بلغاتها الوطنية و كل بحت بالإنجليزية تترجمه للغتها الوطنية..المفرنسين هم من أثارو هاذا النقاش لضرب العربية.. ناس ديال الأمازيغية باش ما يبقاش فيهم لحال الأمازيغية جزء من هويتنا كالعربية و يجيب تطويرها لكي تصبح لغة موحدة بمعنى الكلمة
15 - hobal الجمعة 19 أبريل 2019 - 11:31
جميع اللغات قابلة لتفكيك التراكم المعرفي في حالة واحدة فقط
اللغت العربية ليست لغةة متخلفة انما من ينطق بها هو المتخلف لانه لا يبدع ولا يكتشف ولا يتطور لذا حتما يكون تابعا لغيره
يقولون انه سياتي زمان سيتبع المسلمون الكفار ويقلدونهم حتى لو دخلوا جحر الضب لدخلوا ورائهم
ارى ان هذا الحديث ليس له اساس من الصحة وهو ملفق من طرف ما
الصحيح هو المشي وراء اقوام سبقونا بالفكر والعمل حتى تحولنا الى كلاب نتبعهم في كل الاتجاهات غصبا عنا و هؤلاء الذين نتبعهم نحمد الله على انهم اقوام صالحين يوضفون بحوثهم العلمية والاكتشافات لصالح البشرية
ليس لاستعباد الخلق
16 - الوجدي الجمعة 19 أبريل 2019 - 11:54
بفهمهم هذا و تعليم ابنائنا باللغة الفرنسية ، سيردون الطين بلة، و سيتم شرخ كبير طبقي بين من لهم القدرة و الإمكانيات المادية و من لهم رغيف و براد شاي !
المغربي يفكر بمغربيته عربية او امزيغية و يبلور هذا بلغته و ليس اللغة الأجنبية .
قلنا الإنجليزية ، لانها سهلة المنال ، في ظرف سنة ممكن ان تبرع فيها ، اما الفرنسية يلزمك 12 سنة .
هل اختيار الفرنسية لارضاء ماما فرنسا ؟
17 - محمد القدوري الجمعة 19 أبريل 2019 - 12:04
الباللوية الفرنسية تدعم اللغة العربية ؟
متى كانت اللغة الفرنسية تدعم اللغة العربية ، بل تسعى لمحوها ، يخالفون الدستور من أجل ارضاء فرنسا ، يدمرون عقول أطفالنا من أجل أن تعيش فرنسا أقتصادنا في الحضاض ولكن ندعم النهج الفرنسي ، الأمية مستشرية في البلاد لكن الإدارة تسير باللغة الفرنسة ، لا شخصية لهؤولاء ولا انتماء لهم لبلدهم ، أو يعلنونها بأننا ولاية من ولايات فرنسا وانها الأمر .
إن الفرنسية في البلاد إستعمار مقنن ؟
18 - عمر 51 الجمعة 19 أبريل 2019 - 12:53
! الباك الدولي ! هذه العبارة تحتوي على مغالطة كبيرة، هل هذة الشهادة تؤهل الحاصل عليها لولوج الجامعة في الصين أو في روسياأو في ألمانيا أو في إسبانيا أو في أي بلد في العالم؟ الأمر ليس كذلك. وبالتالي؛ فإن استعمالها من قبل أولئك إما من أجل مغاطة الناس، وهذا هو الراجح، وإما لا يفهمون المدول اللغوي الذي تدل عليه العبارة.
وهذ يدل على أن هؤلاء ليس لهم تفكير علمي ولا تفكير لغوي ووووو فهم مهرجون ووو
19 - ...ليس إلا، الجمعة 19 أبريل 2019 - 13:01
جيش من الوزراء والموظفون السامون لم يستطيعوا الثبات على رأي جدي واحد، ما زلنا نحبوا على أربع ونتسائل بأي لغة سنتعلم وكأننا لا نعقل بَكَمٌ لا لغة لنا، وقد خرجنا من عين حمائة، منذ فجر الإستقلال ونحن نتواصل بالفرنسية ونقاضي بالعربية ونتنازع بالدارجة ونتخاصم بالأمازيغية ، ولم نحقق تعليم جيد أجيال من الأميين المقموعين مقطعين شعب سومبي لا وجهة له ولا مبادئ ولا أخلاق وهذا عار على المسؤولين وليس على الشعب ، لن أثق بأن الجدال الواقع سببه إحترام إرادة الأغبية أو الأقلية هوجدال عقيم وذر للرماذ في العيون وأكثر من كل ذلك هو ضحك على الذقون.
20 - الباك الدولي و العربية الجمعة 19 أبريل 2019 - 13:16
بالله عليك واش ما حشمتش ؟
لم يقروا الباك الدولي إلا لأبنائهم و ليس لأبناء الشعب.
أبناء الشعب لم يجدوا حتى بما يشترون به كتب المقرر و لم يجدوا حتى ما يخلصون به ثمن تذاكر الأطوبيس و ما أدراك ما الأطوبيس.
إنها العنصرية بكل تجلياتها. واحد يدرس أبناءه الباكالوريا الدولية و في مدارس البعثات و آخرون و هم الأغلبية يدرسون أبناءهم العلوم بلغة لا مكان لها في سوق الشغل.
21 - المغرب المسلوب الجمعة 19 أبريل 2019 - 13:40
اللغة الفرنسية، والثقافة الاستعمارية المضللة المنبثقة عنها، ستبقى دملا abcès في جسم اللغة العربية الوطنية، ما دام حب فرنسا مفروض رسميا على مسؤولينا إلى أجل لا تظهر نهايته، وما دام الاستيلاب واجب فرض على المواطنين قسرا لا حبا..
22 - نفس اللغة للجميع الجمعة 19 أبريل 2019 - 13:56
لننهي هذا النفاق ،أمامنا خيارين.اما العلوم باللغة العربية في الجامعة او العلوم بالفرنسية في الاعدادي والثانوي.والسلام
23 - عبد الرزاق الجمعة 19 أبريل 2019 - 13:56
أولا وبمنطق الواقع فالعربية في العلوم الحقة مثل الرياضيات والفيزياء وعلوم الحياة والأرض لا يمكن أن تساير الوضع الحالي خصوصا على مستوى التعليم العالي وتبقى اللغة الفرنسية اللغة التي يمكن التدريس بها في الوقت الراهن
أما الإنجليزية وهناك تجارب تمت حقا لكنها تتعثر لقلة الأساتذة الذين لديهم المؤهلات للتدريس بها وانعدام مراكز التكوين المستمر في هذا الشأن
24 - إستغراب الجمعة 19 أبريل 2019 - 15:38
ما موقع اللغة الامازيغية يا استاذ الحجمري في نظرك؟
اوا ليست لغة رسمية مدسترة؟
اوا ليست سيان مع العربية؟
ولماذا لم تشر اليها في تحليلك اعلاه؟
كفى من الميز اللغوي
كفى من الاقضاء اللغوي
25 - المغرب بلدي الجمعة 19 أبريل 2019 - 16:00
نريد فقط أن نعرف كم بقي لنا من الوقت حتى نتحرر من الإستعمارين الفرنسي و الإسباني؟ قد يتراءى للبعض أنه سؤال غريب و غير منطقي لكنه في صلب الموضوع، حيث أنه حتى اللحظة ليست لنا أية إرادة أو استقلالية في اتخاذ القرارات، هذا بالإضافة إلى عدم معرفتنا بشروط فرنسا أو حتى إسبانيا للخروج من المغرب و ماهي الإتفاقية التي أبرمت و الشروط التي فرضت علينا و الإمتيازات و الخيرات التي منحت و تمنح لهم مقابل سحب جيوشهم من أرضنا. هذه التبعية غير بريئة و تخفي في طياتها أسرارا و مصائب آن الأوان لفضحها و إعلانها للشعب بداية لعهد جديد أساسه الحفاظ على المصلحة العليا للوطن و خدمة المواطن و الرفع من مستواه المعيشي و المعرفي.
26 - عادل الجمعة 19 أبريل 2019 - 16:02
الى صاحب التعليق رقم 7 السيد بنجلون اللذي كتب ان اللغة الفرنسية لغة عالمية . اضحكني تعليقك الفرنسية لغة عالمية في خيالك فقط اما الواقع فهو غير ذالك ، اللغة الانجليزية هي لغة العالم أينما ذهبت في مشارق الارض ومغاربها ستجدها وستسهل عليك الحياة وستجد بها عمل وفرص تجارية اما الفرنسية فهي لغة ميتة أحببت أو كرهت فلن تنفعك في شيء ، الإنترنت بالإنجليزية السياحة بالإنجليزية الاقتصاد بالإنجليزية التجارة بالإنجليزية الترفيه بالإنجليزية الفن بالإنجليزية العالم كله يتكلم الانجليزية حتى الدول الأفريقية اللتي ذكرتها وحتى فرنسا وكندا وبلجيكا وسويسرا
27 - lehbib الجمعة 19 أبريل 2019 - 16:19
ليس ربط المعرفة باللغة هو الهاجس الأكبر فالعربية مطلوبة للمعرفة والثقافة لنا كمجتمع مسلم دون النظر للقومية لكن الأهم والأولى ازدهار الإقتصاد ولن يتأتى هذا إلا بلغة مزدهرة اقتصاديا أي تسهل فرص ولوج الشغل وهذه اللغة أولا هي الإنجليزية لذلك وجب تقديم الأولوية لرفع النمو الإقتصادية بدل السباحة في المناهج السريالية التي لا تسمن ولا تغني من جوع
28 - مواطن غيور الجمعة 19 أبريل 2019 - 16:22
التعليم بالمغرب بالف خير الدليل على ذلك النتائج جيدة التي يحصل عليها بالمحافل الدولية الاشكال ليس في لغة سواء كانت العربية او الفرنسية او حتى الامازيغية الاشكان في تكافؤ الفرص بين ابناء الشعب واستغلال الموارد البشرية ما بعد الدراسة عدد كبير من الطاقات تهجر الى الخارج ونحن بامس الحاجة اليهم
29 - ذ.عبدالقاهربناني الجمعة 19 أبريل 2019 - 16:22
موضوع اللقاء هنا ليس أحقية التمدرس بلغة الأم أم اللغات الأجنبية بل إحياء الذكرى 30 من التعليم الدولي. بالطبع أخذ الكلمة من طرف السيد وزير التعليم باللغة الفرنسية في حضن أرقى مؤسسة أكاديمية للمملكة غير دستوري ومجانب للصواب و يعاقب عليه قانونا لأن الخطابات والمراسلات أصبحت باللغة العربية ضرورة مؤسساتية. بالمقابل فقد أثارني ما قاله السيد السفير المحترم لتفهمه مرارة التعليم باللغة الفرنسية دونا عن العرببة وأجد هذا الموقف مشرفا للمغاربة والعرب قاطبة للتشمير على سواعدهم لإساعادة الإشعاع التاريخي للغة العربية لتملك كل مجالات العلوم وطنيا و دوليا.
30 - البيضاوي الجمعة 19 أبريل 2019 - 16:36
أقول لدعاة الفرنسية اسألوا نابليون بونابرت لماذا أخد معه عند عودته من الشرق كتب الطب والتاريخ والجغرافية والفلك والهندسة وغيرها من كتب ابن سينا والرازي وابن رشد والإدريسي وغيرهم من علماء العرب والفرس اسألوه لماذا ترجمت هذه الكتب من العربية إلى اللاتينية ثم أحرقت وبعد ذلك ترجمت من اللاتينية إلى لغات الدول الأوربية وتأتون اليوم لتتبجحوا علينا بلغتكم التي توجد في الرتبة السادسة أو السابعة عالميا حسب الناطقين بها في الوقت الذي توجد العربية في الرتبة الخامسة قارنوا أنفسكم مع إسرائيل التي لا يصل عدد سكانها إلى ثلاثة ملايين وكل واحد منهم قادم من بلد أوروبي أوأمريكي أوإفريقي لغته غير اللغة العبرية ورغم ذلك يتعاملون بلغتهم العبرية ويدرسون بها ويخترعون ويبتكرون بالعبرية ونحن - بل أنتم- بعد أكثر من 60 سنة من الاستقلال لا زالت عقولكم مستعمرة والغريب أنه في مناطق عندنا ربما لم تعرف الاستعمار قط وتجد فيها من يكتب - كوافور وتيليبوتيك - بالفرنسية والسبب أمثالكم الذين رسخوا هذه الثقافة في عقول المغاربة يكفي أن كل الاختراعات التي يعرفها العالم أشار إليها القرآن العظيم وبلغة عربية فاتقوا الله في لغتنا
31 - أحمد بنيخلف الجمعة 19 أبريل 2019 - 16:51
قرأت التعليقات السابقة ؛ بعضها موضوعي والبعض الآخر محترف في كتابة التعليقات فقط من غير أن يحمل نفسه عبء الحضور لمثل هذه اللقاءات العلمية والثقافية التي تنظمها أكاديمية المملكة المغربية وغيرها من المؤسسات العلمية المهتمة ، وما لفت انتباهي وربما غاب عن الذين كتبوا وعلقوا على التقرير الصحفي المكتوب بلغة جيدة؛ ما ورد في كلمة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس حفظه الله وضمنه أمين سر أكاديمية المملكة المغربية الدكتور عبد الجليل الحجمري ما يلي ، وهذا كلام صاحب الجلالة في خطاب العرش لعام 2015 : " ليس لديَّ أيُّ مشكل مع اللغات الأجنبية. والدّستور الذي صادق عليه المغاربة يدعو لتَعلُّم وإتقان اللغات الأجنبية لأنها وسائل للتواصل، والانخراط في مجتمع المعرفة، والانفتاح على حضارة العصر. كما أن الأجانب يعْترفُون بقُدرة المغاربة وبَراعَتهم في إتقان مختلف اللغات. لذا فإصلاح التعليم يجب أن يظل بعيدا عن الأنانية، وعن حسابات سياسيَةٍ تَرْهنُ مستقبل الأجيال الصّاعدة، بدعوى الحفاظِ على الهوية. فمستقبل المغرب كُله يبقى رهينا بمستوى التعليم الذي نُقدمه لأبنائنا. " ... اقرؤوا جيدا كلام جلالة الملك ففيه عبرة
32 - Question الجمعة 19 أبريل 2019 - 16:53
ويستمر مسلسل استبعاد واقصاء البعد الأمازيغي في النقاش اللغوي المغربي من طرف مؤسسة تقدم على أساس أنها مؤسسة وطنية .
هل أشك في وطنيتي أو أشك في وطنية هؤلاء ؟؟؟؟؟
العدالة اللغوية للغتين الرسميتين العربية والأمازيغية .
33 - المظلوم !!! الجمعة 19 أبريل 2019 - 17:14
متى سنأخذ الإستقلال الحقيقي عن فرنسا ؟ والله إني أنتظر هذه اللحظة بشوق ... لكن السياسيين في بلدنا (سواء زعماء الأحزاب أو المنتخبون أو ممثلوا الحكومة ليست لهم الجرأة للتعبير والتغيير) وليسوا سوى كراكيز وعباد مناصب .
34 - عمر الجمعة 19 أبريل 2019 - 17:39
إلى question 32
هدا السؤال أطرحه على اكرام. هل خرجت اللغة الأمازيغية للوجود ام لا؟.السؤال لمادا تحشرون انفكم كل ما كان الموضوع هو العربية ؟ تتعاملون مثل الزوجة الثانية الغيورة. الأولى بغات سيارة الثانية بغات رباعية الدفع.اهتمو بثقافتكم الأمازيغية و باراكا من البكاء و اعطيو العربية التيساع الله يرحم ليكم الوالدين.كتبو بها و علموها لابناءكم و غنيو بها حتى واحد ما مانعكم.
35 - حسن الجمعة 19 أبريل 2019 - 19:16
لنعكس الصورة ونقترح على الفرنسيين الدراسة باللغة العربية. سيكون الرد لا محالة بالنفي. لهذا وجب الحفاظ على العربية كلغة للدراسة. وتبقى اللغات الأخرى اختيارية
36 - sana lbaze الجمعة 19 أبريل 2019 - 19:55
ومن هنا فإن إدخال الأمازيغية في النسيج التعليمي ببلادنا تفرضه عدة اعتبارات، منها ما هو حقوقي وما هو تاريخي وما هو إنساني وما هو هوياتي... فمن الناحية الحقوقية، جميع المواثيق والمعاهدات الدولية تنص على المساواة بين جميع اللغات والثقافات في العالم أجمع، أي أن تتمتع بنفس الحقوق والامتيازات، كما تنص هذه المواثيق على ضرورة التدريس بلغة الأم. أما من الجانب الهوياتي فلا أحد ينكر أن الأمازيغية هي مكون أساسي من مكونات الهوية الوطنية المغربية والمغاربية بشكل عام. أما من الناحية التاريخية فلا يخفى على أحد أن الأمازيغية هي أقدم لغة عرفتها أرض شمال إفريقيا، فهي لغة سكانها الأصليين، وجذورها التاريخية مرتبطة بالإنسان الذي سكن هذه الأرض منذ أقدم العصور، فبالأمازيغية عبر سكان شمال إفريقيا عن آلمهم وعن فرحهم وعن إبداعاتهم عبر الفترات التاريخية الطويلة ومازالوا إلى يومنا هذا، رغم كل التحديات والاجتياحات التي عرفتها المنطقة عبر الزمن، من الرومان والفنقيين إلى العرب، فقد صمدت ولم تنقرض بعد كما يسعون. ولهذا فتدريس الأمازيغية والتدريس بها أصبح ضرورة ملحة لضمان الأمن الثقافي واللغوي لعدد كبير من الأطفال...
37 - عربيست الجمعة 19 أبريل 2019 - 20:29
اكبر جريمة ترتكب في حق الشعب المغربي هي فرنسته ..تتحالف قوى الشر من بربريست وفرنسا بخارجيتها ووزارة دفاعها مع عملائها بالمغرب من اجل فرنسة التعليم ! كل ذلك لان اللغة الفرنسية في تراجع مستمر في العالم..ثم لان البربريست يعادي العربية عن جهل وعرقية مقيتين...رغم كل هذا المكر ، نقول لهم النصر للعروبة بلا ريب ، "ولا يحيق المكر السيء إلا باهله "..
38 - نجاة النخالي الجمعة 19 أبريل 2019 - 21:16
الذين يدعون إلى فرنسة التعليم لايعلمون أن أغلب التلاميذ ليس لهم المستوى المطلوب لدراسة العلوم بهذه اللغة ;على الأقل إن إرادوا فرنسة المواد العلمية فعليهم أن يهيؤوا جيلا يثقن اللغة الفرنسية ،واثقان اللغات هو سر النجاح ويكون بكثرة المطالعة والاهتمام وبواسطة المقررات و المناهج الناجعة.و زيادة على ذلك لماذا لا تطرحون هذا السؤال على انفسكم :جميع الدول حتى اسرائيل تدرس العلوم بلغاتها و تمكن التلاميذ من اثقان اللغاة الحية و خاصة الأنجليزية و ليس لديهم مشكلة. أظن لأن ليس لديهم وزراء كأمزازي و ليس لديهم حكومة تسند المناصب لغير أهلها ;فوزير التعليم لو كان مدرسا بالثانوي من قبل لفهم بأنه يريد حل مشكلة بمشكل أضخم .الحكومة تتحمل مسؤوليتها لأن التلاميذ ليسوا بفئران مختبر.
39 - مغربي الجمعة 19 أبريل 2019 - 21:42
التعريب هو ظاهرة خبيثة و جريمة خطيرة في حق البشرية تهدف إلى إضفاء الطابع العربي على كل شيء سواء تعلق الأمر بالإنسان، الأرض، الشعب، الهوية ، الثقافة، التاريخ و كل ما يتعلق بالحياة العامة. فمن خلال التعريف يتبين لنا أن التعريب يرمي إلى طمس هوية شعب غير عربي و جعله عربيا. إنها ظاهرة حقا لا تبشر بالخير ، هذه الظاهرة يقوم بها العروبيون الإقصائيون و القوميون الذين لا يعترفون لا بوجود و لا بحرية الآخر. فالتعريب هنا لا علاقة له بتعليم اللغة العربية و لا بالدين الإسلامي الحنيف ، إنما هي فتنة يستعملها دعاتها و أصحابها لتحقيق أغراضهم السياسية الضيقة و هذا ما أنزل الله به من سلطان لأنها تضرب عرض الحائط حكمته و مشيئته تعالى التي قضت أن يكون شعب شمال إفريقيا أو تمازغا شعبا أمازيغيا بلغة و هوية أمازيغيتين .
فتراهم يسارعون في تغيير و إستبدال أسماء المناطق والمدن و منع تداول الأسماء الأمازيغية سواء تعلق الأمر هنا بالإنسان أو المكان أو أي شيئ ..
40 - البعث العربي السبت 20 أبريل 2019 - 12:06
اين هم دعاة الامازيغية و البربريست من الهجوم الفرنكوفوني على اللغات الوطنية في المغرب صافي تقطع ليكم اللسان على الاقل سيستوعب البعض رغما عنهم انهم قطيع لجهات تعمل لصالح اجندات خارجية و لن يترددو لحظة واحدة اذا سنحت لهم الفرصة في وضع يدهم مع يد الدجال نفسه كراهية في العربية وما تخفي صدورهم اعظم
41 - Maghribi الأحد 21 أبريل 2019 - 11:06
بما ان الموضوع لا يتعلق اساسا بتعليم المواد العلمية، من الضروري معرفة ظروف الواقع: لا أساتذة للتدريس بالإنجليزية و مستوى الشباب العلمي في اللغة العربية ضعيف!
42 - رأي1 الاثنين 22 أبريل 2019 - 00:53
نعم العلوم والتقنية لغة انتاجها اجنبية عنا لانها تنتج بلغات انسانية يستخدمها منتجوها.لكن عند اخر تحليل فانها لغات انسانية قابلة لان تتعلم وتتقن ولان تترجم.نعم ان ترجمة المنتوج العلمي والتقني الى العربية ينطوي على صعوبات بالنظر الى الحاجة الى تطوير العربية لكن ذلك لا يمنع من استعمالها كوسيلة تلقينية حتى ولو اقتضى ذلك استعمال المصطلحات والمفاهيم والاسماء التي لا نجد لها مقابلا جاهزا في االسان العربي.فالتجربة ابانت عن فشل المدرسة المغربية في جعل التلميذ يتعلم الفرنسية على صورة تمكنه من فهم ما يتلقاه لان الفرنسية ليست لغة امه وانما هي العامية كامتداد دارج للسان العربي.ومن غير المنتظر ان تتجاوز المدرسة هذا العطب .ولذلك فالاجدى والافيد ان يتم تدريس العلوم بالعربية مع استعارة بعض من المعجم العلمي للفرنسية او غيرها.لكن مع محاولة الرقي بتعليم الفرنسية والانجليزية.
43 - شرقي حر الاثنين 06 ماي 2019 - 00:12
التعريب لم يفشل، هل كانت هناك إرادة وسياسة تعريب حقيقية و مدروسة و متكاملة؟ ألم تكن ضحية تخاذل و تآمر الفرنكوفونيين؟ لم تفشل وإنما تم إفشالها.
المجموع: 43 | عرض: 1 - 43

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.