24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3108:0013:1816:0218:2619:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مدارات | الصوفية السنغالية تبرز أدوار الملك محمد السادس

الصوفية السنغالية تبرز أدوار الملك محمد السادس

الصوفية السنغالية تبرز أدوار الملك محمد السادس

نوه شيوخ وخلفاء الطرق الصوفية بالسنغال، في بدكار، بجهود أمير المؤمنين الملك محمد السادس في خدمة الإسلام والمسلمين وإشاعة قيم الوسطية والاعتدال عبر القارة الإفريقية، ولاسيما من خلال مؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة.

وقال مستشار الخليفة العام للطريقة المريدية، الشيخ عبد القادر امباكي، في كلمة باسم شيوخ وخلفاء الطرق الصوفية في السنغال بمناسبة مسابقة إقصائية في حفظ وتجويد القرآن الكريم نظمها فرع مؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة بهذا البلد، "يسرنا أن نرفع أسمى آيات الشكر والامتنان إلى أمير المؤمنين الملك محمد السادس على إنشاء هذه المؤسسة التي تعتبر صرحا حضاريا له أهمية بالغة في الوقت الراهن".

وأبرز شيوخ الطرق الصوفية السنغالية، في هذه الكلمة، "الدور الفعال الذي تضطلع به مؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة في تقديم الإسلام على صورته الحقيقية، القائمة أساسا على الوسطية والاعتدال، ولم شمل المسلمين وإخراجهم من وطأة التفرقة والتنافر، بغية رفع راية الإسلام عاليا، وكذا في المحافظة على الثوابت الدينية المشتركة بين المملكة المغربية والدول الإفريقية، وهي العقيدة الأشعرية والمذهب المالكي والتصوف السني".

وخلص الشيخ امباكي، وهو عضو مؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة- فرع السنغال، إلى القول: "أشجع الجميع على المضي قدما في كل ما من شأنه تحقيق أهداف مؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة، لأن في ذلك ضمانا لنا في خدمة ديننا الحنف بعيدين عن الغلو والتطرف".

حضر هذا اللقاء، على الخصوص، المستشار بسفارة المغرب في دكار الغالي الغيلاني، وممثلو الخلفاء العامين الطرق الصوفية في السنغال، بما في ذلك الطريقة المريدية والطريقة التيجانية بتيواوان، والطريقة القادرية بانجاسان والزاوية العمرية التيجانية بدكار، والزاوية الإبراهيمية التيجانية بكولخ.

وتعد مؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة، التي يوجد مقرها بمدينة فاس، هيئة تهدف إلى توحيد وتنسيق جهود العلماء المسلمين في المغرب وباقي الدول الإفريقية، وذلك من أجل تعزيز إسلام متسامح والتصدي لأي تيار متطرف في مجال الفكر والدين. كما تهدف إلى تشجيع البحوث والدراسات في مجال الفكر والثقافة الإسلامية، وكذا إحياء التراث الثقافي الإسلامي الإفريقي المشترك والتعريف به ونشره والحفاظ عليه وحمايته.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (2)

1 - باحث عن الحقيقة الأحد 21 أبريل 2019 - 12:29
نقرأ هنا ترميم كاتيدرالية وتعايش وتقارب ....ونقرأ في الجهة الاخرى اقتحام عشرات المستوطنين للمسجد الاقصى ... هل جزاء الاحسان الا الاحسان .
اين انتم يا حكماء العهدين القديم والجديد
2 - smail الأحد 21 أبريل 2019 - 21:28
عاش الملك محمد السادس نصره الله أمير المومنين وحامي حمى الملة والدين
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.