24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

07/12/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4508:1613:2416:0018:2219:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. "أوبر" تكشف عن 6 آلاف اعتداء جنسي في عامين (5.00)

  2. سكري الحمل يعرّض المواليد لأمراض القلب المبكرة (5.00)

  3. محاربة الفساد (5.00)

  4. "تل الورد" (5.00)

  5. درك أولاد سعيد يفكك عصابة لترويج الممنوعات (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مدارات | هيئة المسلمين في بلجيكا تشيد بمرشدي المغرب

هيئة المسلمين في بلجيكا تشيد بمرشدي المغرب

هيئة المسلمين في بلجيكا تشيد بمرشدي المغرب

أشادت الهيئة التنفيذية لمسلمي بلجيكا بالإسهام الكبير للأئمة والمرشدات الذين أرسلتهم المملكة المغربية من أجل إمامة الصلاة والتأطير الديني خلال شهر رمضان.

وذكرت الهيئة التنفيذية لمسلمي بلجيكا، وهي التمثيلية الرسمية للدين الإسلامي في بلجيكا، أن مقرئين مغاربة تتم دعوتهم سنويا إلى بلجيكا خلال شهر رمضان، بطلب من عدد من المساجد.

وأوضحت الهيئة، في بلاغ، أن هذا الإجراء يجد تفسيره ضمن "النقص في عدد الأئمة المقيمين في بلجيكا والذي لا يستجيب لانتظارات الجالية المسلمة خلال هذا الشهر المفعم بالروحانية".

وبعدما ذكرت بأن هؤلاء الأئمة يتم إرسالهم من قبل وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، ويستقبلهم تجمع مسلمي بلجيكا، أكدت الهيئة التنفيذية لمسلمي بلجيكا أن دورهم "المساهمة في الدعم الروحي للمؤمنين خلال الصلوات وصلوات التراويح في شهر رمضان".

ويتعلق الأمر، تؤكد الهيئة، بـ"أشخاص، تتوفر غالبيتهم على مستوى جامعي، تم تكوينهم وإعدادهم من أجل القيام بدورهم في سياق أوروبي "، مشيرة إلى أن " مضمون محاضراتهم يتمحور حول القيم المشتركة والعيش المشترك ".

وبالنسبة للهيئة التنفيذية لمسلمي بلجيكا فإن "المواطنين البلجيكيين المسلمين رحبوا دائما بالدعم الروحي الذي يقدمه هؤلاء الأئمة".

وكان وفد يتكون من 81 من الأئمة والمرشدات قد حل الأحد الماضي ببروكسل لإمامة الصلاة وإلقاء المحاضرات بمختلف المساجد وأماكن العبادة الإسلامية ببلجيكا خلال شهر رمضان.

وتضطلع البعثة، التي توفدها وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، والتي تتمثل أهدافها في توحيد صفوف الجالية المغربية، بدور حيوي في مجال صيانة المساجد المغربية وحمايتها من كل غلو وتطرف.

كما تضطلع هذه البعثة بأدوارها في احترام تام للقوانين البلجيكية والأوروبية الجاري بها العمل وبتعاون مع الهيئات الرسمية التي تؤطر الشأن الديني في هذا البلد.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (3)

1 - Amghar الأربعاء 08 ماي 2019 - 14:11
كل هذا الحب والخوف على المؤمنين من طرف المخزن الذي يريد أن يرى شعبه مؤمنا مخلصا ونزيها ...يصرف كل هذه الأموال على أصحاب الجلابة البيضاء لتكليخ أبناء الجالية ،كل هذا لخدمة نظامه المتعفن، فالدولة يجب أن تكون محايدة لأنه هذه الفقيه أو الشيخ لن يتجرأ على قول الحق وسيزمر للدولة لأنها هي من أرسلته وإن قال الحق وعارضها سيكون مصيره العزل، أن أنصحكم أن تصلو في منازلكم وتقاطعون فقهاء المخزن.
2 - مدقق الحسابات الأربعاء 08 ماي 2019 - 15:18
في قانون المالية لا يوجد اثر لما يسمى السفريات للخارج اضن ان المغرب يصرف ليس فقط اموالا طائلة لكن اكثر بكثير..
لو تعلمون ايها المغاربة كم شخصا يسافر للخارج كل يوم لادهشكم الرقم
ها الحرفين الدين يشاركون في المعارض
اللجن البرلمانية
المغنيين
العدول
القضاة
الائمة
رؤساء المجالس الجماعية
موفدو الوزارات
وزيد وزيد
ان اخدنا بعين الاعتبار مصاريف الفيزا والتامين والنقل، السكن، الاكل، مصروف الجيب، التعويض عن المهمة... سنجد كل شخص يكلف على الاقل 50000 درهم
السبب بسيط القضية فيها الريع وشراء الدمم والتطبيل والبهرجة،
الفلوس مجودة تبارك الله
اما الموضوع اعلاه شخصيا لم اعد احضر عندهم لان خطابهم متجاوز ويتكرر كل سنة نفس الخطب ونفس الكلام
الحاصول عواشركم مباركة
3 - م المصطفى الأربعاء 08 ماي 2019 - 16:06
جوابا على Amghar
أقول له : من حقك أن تصلي في بيتك وذلك شأنك. أما أن تنصح الناس بالصلاة في بيوتهم فلست مؤهلا لذلك لا سياسيا ولا دينيا ولا ثقافيا.
فما هو الخطاب السياسي الذي سيمرره المقريء في بيت الله سوى قراءة كتاب الله والإمامة بالمصلين.
اما المرشدون فإنهم يقدمون دروسا دينية تكون بعيدة كل البعد عن السياسة لأن الهدف هو هدف ديني محض، ولأن جل المساجد تتوفر على جاليات مسلمة متعددة وتحضر هي الأخرى لهذه الدروس.
فالنصيحة التي أنت في حاجة إليها في هذا الشهر المبارك وفي غيره، هي أن تتقي الله في رجال الدين وفي بلدك الأصلي وأن تستغل هذه الفرصة الدينية فرصة رمضان، لكي تطهر نفسك وقلبك من الحساسيات إزاء وطنك.
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.