24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

17/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2907:5813:1716:0318:2719:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. الأديان والحرية الفردية .. حصيلة كارثية (5.00)

  2. كوريا الشمالية بعيون مغربية .. داخل البلد الأكثر انغلاقا في العالم (5.00)

  3. الأزمة المالية توقف عمل السلالم الكهربائية و"تشد حزام" الأمم المتحدة (5.00)

  4. مضيان: التجمّع يكرر تجربة "البام" الكارثية والفشل مصيره في 2021 (5.00)

  5. غالي: الوضع الحقوقي بالمغرب يعرف تراجعات كبيرة (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مدارات | لغات التدريس بالمغرب .. الحاضر للفرنسية والمستقبل للإنجليزية

لغات التدريس بالمغرب .. الحاضر للفرنسية والمستقبل للإنجليزية

لغات التدريس بالمغرب .. الحاضر للفرنسية والمستقبل للإنجليزية

ينص الدستور المغربي المعدل سنة 2011 أن للمغرب لغتان رسميتان: العربية الفصحى والأمازيغية. ومنذ 2003 تم إدراج اللغة الأمازيغية في السلك الابتدائي فقط نظرا لغياب القوانين التنظيمية. أما اللغة العربية فتدرس في جميع الأسلاك. لكن على أرض الواقع لا تزال اللغة الفرنسية مهيمنة في تدريس العلوم والطب والتكنولوجيا.

وتدرس اللغة الإنجليزية كلغة أجنبية، حيث تحتل المرتبة الثانية في النظام التربوي المغربي بعد اللغة الفرنسية.

هناك بالطبع لغات أجنبية أخرى تدرس في المغرب كالألمانية والإسبانية والروسية ولكن على مستوى أضيق. مؤخرا ثم إدماج تدريس اللغة الإنجليزية بصفة تدريجية لتشمل جميع المستويات (من الإعدادي إلى الجامعة في التعليم العمومي، ومن المستوى الابتدائي إلى التعليم العالي في المدارس الخاصة).

وهناك إقبال متزايد على تعلم هذه اللغة في التعليم الثانوي والجامعي حيث أصبحت تنافس الفرنسية ولاسيما في مجالات العلوم والاتصال والإعلام والاقتصاد.

لكن يتجاهل المسؤولون اللغة الإنجليزية رغم أنها الأولى عالميا. حسب مؤشر إتقان اللغة الإنجليزية حول العالم للسنة الماضية، الذي تُصدره مؤسسة “التعليم أولا” التي يوجد مقرها في سويسرا، فقد احتل المغرب المرتبة الخامسة على المستوى العربي، خلف تونس والإمارات العربية المتحدة وسوريا. ويشار أن تقرير السنة الماضية كان قد صنف المغرب في الرتبة 44 من أصل 72 بلدا شملهم التصنيف.

مع الحضور القوي لـللوبي الفرانكفوني في المغرب، والذي يمتلك نفوذا اقتصاديا وثقافيا وتربويا قويا، أصبحت اللغتان الوطنيتان، العربية والأمازيغية، تواجهان تحديات جمة، في ممارسة حقهما كلغتين رسميتين للبلاد.

ويرتبط هذا اللوبي الذي يتشكل اليوم من مغاربة وفرنسيين بشبكة من المصالح مع فرنسا، تمكنه من بسط سيطرته على قطاعات واسعة في المغرب، تتجاوز الاقتصاد إلى الثقافة والتعليم والإعلام، وتشكل قوة سياسية تدافع عن مصالحها من خلال التأثير على القرار السياسي.

والآن، يدعو الكثيرون إلى اعتماد اللغة الإنجليزية لأسباب عملية، لأنها تحتل المرتبة الأولى في العالم من حيث عدد الناطقين بها. وأضحت قوة فكرية ولغوية وثقافية بل وسياسية واقتصادية على نهج واسع في العالم. وهي أيضا وسيلة ناجعة للانفتاح على الشعوب الأخرى.

في ذات السياق، أصدر مركز الرباط للدراسات السياسية والإستراتيجية تقريرا، في وقت سابق، حول “لغات التدريس في منظومة التعليم المغربية”، أشار فيه أن المغرب اليوم بات ملزما باعتماد اللغة الإنجليزية في النظام التعليمي كلغة ثانية بعد اللغة العربية، “أملا في أن تخطو البلاد إلى الأمام."

وقد برر المركز رأيه هذا بالقول إن “الفرنسية لم تعد لغة منتجة للمعرفة العلمية بل أضحت لغة مهددة بالانقراض". لكن لا يمكن للغة الإنجليزية حاليا أن تأخذ مكان الفرنسية بحكم أن هذه الأخيرة هي اللغة الأجنبية الأولى المتداولة بالمغرب وباعتبار العلاقات التاريخية والثقافية والسياسية والاقتصادية بين المغرب وفرنسا.

وتمثل علاقات المغرب التجارية مع فرنسا والبلدان الفرنكفونية نحو 80 بالمائة ومع الدول الأنجلوسكونية واللاتينية ما يقارب 20 بالمائة. كما لا ينبغي أن ننسى أن فرنسا هي صاحبة أكبر استثمارات أجنبية مباشرة في المغرب وتوظف شركات كبرى مثل رونو وبوجو لصناعة السيارات عشرات الآلاف من المغاربة.

لقد قفزت مسألة تعليم اللغات في المغرب إلى الواجهة بعد قرار الحكومة الحالية التي يقودها حزب العدالة والتنمية بتعميم تدريس اللغة الإنجليزية، بل وجعلها إجبارية لنيل شهادة الدكتوراه.

قبل سنتين أصدرت وزارة التعليم العالي مذكرة للجامعات تشترط ألا ينال أي باحث درجة الدكتوراه إذا لم يكن لديه معرفة باللغة الإنجليزية، إضافة إلى ضرورة أن يكون الباحث قد نشر مقالاً له علاقة بأطروحته باللغة الإنجليزية. كما تشترط وزارة التعليم العالي استعمال مراجع بالانجليزية في أي أطروحة، وكذلك نشر خلاصة لها بالإنجليزية.

في هذا السياق، صرح لحسن الداودي وزير التعليم العالي والبحث العلمي في الحكومة السابقة أن اللغة الفرنسية «لم تعد كافية للحصول على علم شامل» معبراً عن اعتقاده أن خريجي الجامعات الذين لا يتقنون الإنجليزية لن يجدوا عملاً بعد عشر سنوات.

في اعتقادي أربعة أسباب تفسر الاهتمام المغربي بالإنجليزية حاليا.

أولاً، تراجع نسبي لدور ونفوذ اللوبي الفرانكفوني. ثانياً انتقال عدة شركات تعتمد الإنجليزية إلى المناطق الحرة في البلاد. ثالثاً، حضور المغرب المتزايد في مجلس التعاون الخليجي وفي إفريقيا. رابعاً الوتيرة المتنامية لعدد السياح الذين يتحدثون الإنجليزية.

غير أن الكثيرين في المغرب يشعرون بأن هذه الفوضى اللغوية في التعليم تتسبب في حالة من الارتباك ما يؤثر بشكل سلبي على الـطلبة، خاصة في التعليم العالي، حيث إن العديد منهم لم ينهوا تعليمهم في الجامعات العمومية المغربية لأنهم لا يتقنون اللغة الفرنسية.

هذا الوضع المرتبك يؤثر بطبيعة الحال على النمو الاقتصادي ويزيد من عدم المساواة في المغرب الذي تشير تقديرات صندوق النقد الدولي إلى أن نسبة بطالة الشباب فيه تبلغ 25٪.

في البرلمان المغربي، أثار الحديث عن ضرورة تدريس الفرنسية على نهج واسع ضجة إعلامية مؤخرا، حيث يقول معارضون إن الواقع الاقتصادي يعكس مكانة الفرنسية المركزية في عالم المال والأعمال والقطاع الخاص عموما، ما يعطي أبناء وبنات الأغنياء بالمدارس الخاصة التي تدرس المواد العلمية بالفرنسية ميزة أكبر من أغلبية طلبة المغرب.

وأظن شخصيا أننا في حاجة ماسة إلى تقوية تدريس اللغات الأجنبية في المدارس والجامعات بغية الحد من البطالة وانفتاح المنظومة التعليمية على سوق الشغل والاقتصاد.

إن ظاهرة فشل إصلاح منظومة التعليم في المغرب تجعل الجميع اليوم أمام مسؤولية كبيرة تقتضي امتلاك كامل الجرأة لمعالجة هذا الفشل والقيام بإصلاح جاد وبناء، لما لهذه القضية المصيرية من علاقة جوهرية بمستقبل البلاد ونوعية الشخصية المغربية المؤمل بناؤها.

ويؤكد مؤيدو اللغة الفرنسية أن فرنسة تدريس العلوم ستكون لها نتائج إيجابية، حيث يضمن التدريس بها الجودة والدقة. لكن هناك مشاكل عويصة أدى إليها تعريب العلوم لعقود طويلة، منها أن المدرسين فقدوا إتقان اللغة الفرنسية، ما يجعل من الصعب استعمالها بسهولة، وما يتطلب وقتا كافيا لإعادة التكوين.

ورغم الانتقادات التي توجه إلى التدريس بالفرنسية، والتي تقول إنها أصبحت لغة متجاوزة وليست لغة علم، وإن المستقبل للإنجليزية، يدافع الفركفونيون عن لغة موليير قائلين مثلا رغم كون الإنجليزية لغة البحث العلمي الأولى في العالم، فنحن مرتبطون تاريخيا وسياسيا بفرنسا، كما أن الكثير من المصالح المغربية مرتبطة بالاقتصاد الفرنسي والسياسة الفرنسية، ويستحيل التخلي عن الفرنسية في الظروف الراهنة.

أما الدافع الثاني الذي يجعلنا ملزمين بالتشبث باللغة الفرنسية، حسب المدافعين عنها، فهو أن اعتماد الإنجليزية لن يعطي ثماره إلا بعد عقود من الزمن، ملحين على ضرورة عدم التفريط في اللغة الفرنسية، لأنها لغة أكثر من ثلاثين دولة، وأن للمغرب علاقات اقتصادية كبيرة مع فرنسا والعديد من الدول الإفريقية.

في اعتقادي يجب الاعتماد على اللغتين العربية والأمازيغية لتدريس الآداب والثقافة المغربية وعلى اللغة الأجنبية لتدريس المواد العلمية (الفرنسية أولا والإنجليزية لاحقا)، وذلك ضمانًا لجودة التعليم وسعيًا لتحقيق المساواة بين كل فئات الشعب المغربي.

*كاتب وباحث في اللسانيات


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (59)

1 - عكاشة أبو حفصــــــــــــة٠ الاثنين 13 ماي 2019 - 04:08
نعم الحاضر للفرنسية والمستقبل للانجليزية ولا شئ غبر الانجليزية . ولا ننسى الامازيغية التي تجعل منا سكان المغرب الاولون البرابرة ابناء مازيغ ...
السلام عليكم .













عكاشة أبو حفصــــــــــــة٠
2 - محب لبلده الاثنين 13 ماي 2019 - 04:12
هذا يعني أن البلاد لن تتقدم إلى الأمام إلا بثورة يسقط فيها لوبيات فرنسا الإستعمارية الفاسدة التي لازالت تتحكم فينا بجهاز التحكم عن بعد!
3 - كريم يوغرطن تطاوين الاثنين 13 ماي 2019 - 04:19
المغرب قضىسنوات عدة تحت الحماية الفرنسية التي انسحبت منه بشروط نفعية جمة ولا يمكن لاحد ان يشكك في ذلك لهذا فلن تسمح فرنسا للمغرب ان يتحد اي قرار لا يصب في مصلحتها وستظل سلطتها على المغرب مفروضة الىان يحرر الشعب المغربي نفسه بنفسه اما اذا اعتمد على الحكومات المتتالية فلن تحرك ساكنا وهكذا يجب على الشعب ان يعي السبل الناجعة للتحرر من نير فرنسا ويبني نفسه بنفسه وما حك جلدك مثل ظفرك
4 - ١٩٨٤ الاثنين 13 ماي 2019 - 04:22
مع الحضور القوي لـللوبي الفرانكفوني في المغرب، والذي يمتلك نفوذا اقتصاديا وثقافيا وتربويا قويا .. من قال أننا أخذنا الاستقلال
5 - Joe الاثنين 13 ماي 2019 - 04:28
لهذا المعهد الأمريكي تمارة له سمعة طيبة و مستقبل زاهر في تعليم اللغة الإنجليزية.
6 - Jamal الاثنين 13 ماي 2019 - 04:29
Arabic have been dead for 500 years
French been dead for over 50 Years
English and Spanish are the future
Darisso Awladakam these 2 languages .
7 - Free Man الاثنين 13 ماي 2019 - 04:29
لماذا لا نجعل الشعب المغربي شعبا للغات نتقن جميع اللغات العربية و الانجليزية و الفرنسية و الامازيغية من الحضانة حتى الجامعة و نزيل الكثير من المواد الاخرى.
حينها سنتقدم بسرعة و سنفتخر بين شعوب العالم بأننا "شعب اللغات" و في نفس الوقت "غاي نديرو الخاطر ن كلشي" عرب و امازيغ و فرنكوفونيون و عالميون.
8 - mouradmorocco الاثنين 13 ماي 2019 - 04:38
الحاضر للفرنسية والمستقبل للإنجليزية والخالدة العربية اما لغة الرموز فهي للمؤرخين فقط بمعنى مروا من هنا هذه هي الحقيقة المرة
9 - زاءد الاثنين 13 ماي 2019 - 04:54
كنت حضرت اطروحة دوكتورا حيث كان العرض بالانجليزية تلته المناقشة بالفرنسية وبادر الى ذهني سؤال لم هذا الخلط استفسرت احدهم فرد قائلا ان الاساتدة لا يتقنون الانجليزية .سؤال اخر هل فهم الاساتذة موضوع العرض؟
10 - طنسيون الاثنين 13 ماي 2019 - 05:11
قد يكون اعتقادك خاطئ لأن الآداب والثقافة هما مفتاح الانفتاح على العالم وفهم وإدراك تقدم العلوم والتكنولوجيا وتطور العقل والوجدان. فبدون فن لن تكون هناك حضارة وبدون خيال لن يكون خلق و لا إبداع. فالعقل بحاجة إلى التغيير والتجديد والروح بحاجة إلى إلهام والروبوتات وحدها تتغدى بالطاقة لتظل في الخدمة.
11 - الرباطي الاثنين 13 ماي 2019 - 05:19
نعم الفرنسية مهيمنة على المغاربة بالاكراه لكن القول بان اتقانها يسهل باب الولوج الى العمل مغالطة يتم الترويج لها من طرف ابناء فرنسا الاوفياء...اقتصادنا الريعي المتخلف المبني على المحسوبية و تفشي البطالة لدى خريجي عدد من المعاهد التي يصعب مجرد الالتحاق بها وحتى في صفوف من تحصل على شهادته في جامعات فرنسا يجعل من مقولة الفرنسية طريقك للعمل اكبر اشاعة ...واش اعباد الله منين نلقاو خريجي المدرسة المحمدية للمهندسين فمراكز النداء (centre d'appel) ودكاترة ومهندسين تخرجو من جامعات فرنسا قدام البرلمان صافي ما بقى ما يتلبق
12 - عمر 51 الاثنين 13 ماي 2019 - 06:18
الفرنسية سائدة في الجزائر حوالي 185 سنة. وفي المغرب كذلك سائدة لمدة 107 سنة. فما هو التقدم العلمي ، والتقاني ، والطبي وو و... الذي حصل عندكم أيها المفكرون بلا عقول. وأيها العلماء بلا علم ولا عقول.؟ ؟
13 - Baraka الاثنين 13 ماي 2019 - 06:21
J’ai fait 90% de mes études au Maroc, tout était en arabe jusq’au baccalauréat et puis hop! on a débarqué à l'université et tout était en français :((.... je n'ai jamais compris comment on pouvait mettre en place ce système qui ne ressemblait à rien!! on a tellement souffert de cela mais heureusement qu'on avait une vraie volonté d'avancer et surtout la Baraka d Rabi... le français n'est pas la langue du savoir ni de l'avenir a3ibad lah je travaille en France et je vous jure que j'ai passé des entretiens en anglais avant d'être embauché.
Au Maroc on est bien obligés d'apprendre le français mais l'avenir mes amis c'est l'anglais ne le négligez jamais!!!
14 - النكوري الاثنين 13 ماي 2019 - 06:32
الصورة الموجودة لدى رجال الاعمال الأجانب و منهم العرب و الأتراك الخ هي ان المغاربة يتحدثون الفرنسية و قد سمعت هذا من العديد من رجال الاعمال و حتى من عامة الناس الأجانب و عندما اقول لهم المغاربة يتحدثون العربية و الامازيغية لا يصدقون ذلك
المغرب تمثله نخبة فرنكفونية تشوه سمعته و يظحك الأجانب و خاصة العرب و المسلمون علينا على اننا مثل بقية الافارقة و العبيد لا نملك لغة قومية و اننا من الشعوب البدائية الغير المتحضرة
15 - youssef الاثنين 13 ماي 2019 - 07:08
انا لست ضد الفرنسية أو أي للغة أخرى و لكن من خلال تجربتي البسيطة بحكم عملي و سفري لاكثر من 85 دولة يمكنني القول ان الدي لا يتكلم اللغة الا نجليزية عليه على الاقل تعلم للغة الاشارات ليطلب ما يأكل.
شكرا.
16 - CITOYEN DE CENTRE الاثنين 13 ماي 2019 - 07:53
Tamazighte pour enseigner l'histoire-géo et culture -
.marocaines
Français ou Anglais pour enseigner les sciences et -
.technologies
Arabe pour enseigner l'éducation islamique et la -
.philosophie islamique
-
17 - Alfarji الاثنين 13 ماي 2019 - 08:21
إلى الكاتب

1. كيف تفسر لنا ان دولة ايسلندا (عدد سكانها 350 ألف نسمة) تدرس و تبحث بلغتها؟
معنى هذا ان كل العلوم التي تدرس لطلبة الجامعة في العالم تدرس عندهم و كل ما يبتكر في جميع اللغات الانجليزية و الصينية و الروسية و الألمانية... يناقشونه أساتذتهم و طلبتهم الباحثين بمعاهدهم و بلغتهم.
و نفس الشيء بإقليم كاتالونيا الأسباني التي يستعمل اللفة المحلية الكاتالانية.
و ..

2. الفرنسية لغة اكثر من 30 دولة؟ من هي هذه الدول؟ (موريتانيا و مالي و السينغال ..)

3. المساوات بين فئات الشعب لن تكون إلا إذا درسنا العلوم بالعربية. فكيف تقول بتساوي الفرص إذا تم التعليم بالفرنسية بين طفل يسكن قرية نائية لا يعرف أحد بقريته كلمة بالفرنسية، اتأمله داخل قسمه في مادة الحساب:
الاستاذ
aujourd'hui je vais vous parler des quadrilatères
Un quadrilatère est un polygone à quatre côtés
quelqu'un peut me citer des quadrilatères particuliers

التلميذ
parallélogramme, carré

نصيحة:
كل من له علاقة بتدريس العلوم و يقول بتدريس العلوم بغير اللغة الأم فعليه ان يببتعد عن تدريس العلوم.

محمد ماهير الفرجي دكتور في الرياضيات
18 - مغربي الاثنين 13 ماي 2019 - 08:22
مقال جيد
في نظري المسألة بسيطة، ترك الأمور على ما هي عليه فيما يخص الفرنسية و الاستثمار في تعويضها بالإنجليزية تدريجيا حتى نتخلص منها في كل ماهو علمي و تقني و تجاري حتى تصير الفرنسية تدرس فقط كلغة أجنبية الأدب و المسرح و الفنون الفرنسية
19 - زاءد الاثنين 13 ماي 2019 - 09:08
كنت حضرت مناقشة دكتوراه في مادة تقنية حيث كان العرض بالانجليزية اما المناقشة بالفرنسية سالت احدهم لم لم يستمروا بالانجليزية فرد الاساتذة لا يتقنون الانجليزية
فاقد الشيء لا يعطيه مزيدا من الجهد من اجل الدفع قدما ببلادنا
20 - ⴰⵎⵓⵔ ⵏ ⵉⴽⴽⵓⵛ الاثنين 13 ماي 2019 - 10:35
Lorsque celle de qoraiche s'éloigne de notre enseignement et de notre vie quotidienne ;notre Maroc se progresse et s'évolue dans tous les niveaux.
21 - ahmed الاثنين 13 ماي 2019 - 10:44
المشكل ليس هل لغة التدريس بل هو عدم تكافؤ الفرص
1 كيف ما كانت لغة التدريس فان ابناء الاغنياء يتفوقون و ابناء الفقراء يعانون و يرسبون-
2 لمادا لم تتقدم مصر و نيجيريا و الهند رغم اعتمادها على الانجليزية كلغة اجنبية اولى مند زمان- ابحثوا كدلك عن الدول الافريقية التي تستعمل الانجليزية و سترون انها متخلفة و تعليمها ضعيف - و لدلك نقول لا لوهم الانجليزية-
3 ابحثوا في الانترنيت على تصنيف جامعة الاخوين و ستكتشفون الحقيقة المرة و هي ان هاته الجامعة التي تستعمل الانجليزية توجد في مراتب متدنية-
4 اسالوا تلاميد ثانوية ابي در الغفاري في الرباط الدين يتابعون دراستهم الثانوية في المسالك الدولية خيار انجليزية و ستكتشفون الحقيقة و هي انهم ندموا على هدا الاختيار لسبب بسيط هو ان من يريد الدراسة بالانجليزية عليه ان ينتمي الى اسرة غنية كي يتم تسجيله في جامعة الاخوين او في امريكا- اما ابناء الفقراء فلهم التكوين المهني بالدارجة-
شكرا
22 - كوكوريكو الاثنين 13 ماي 2019 - 10:44
المستقبل هي الصينية التي يتكلم بها سدس سكان العالم
23 - لا مناص من .... الاثنين 13 ماي 2019 - 10:44
... التثليث اللغوي .
اولا الرجوع الى تدريس العلوم بالفرنسية هو تصحيح خطأ حزب الاستقلال الذي عوض الفرنسية بالعربية.
والحقيقة ان التدريس في المغرب كان بالعربية مدة 12 قرنا ولم يقي من التخلف عن الركب الحضاري العالمي.
يرجع الفضل الى الفرنسية بعد 1912 في انفتاح عقول المتعلمين المغاربة على المعارف العصرية وخاصة مناهج النقد الفلسفية التي تحفز على البحث العلمي.
العربية مكسب تبقى لها مكانتها بتدريس المعارف الاسلامية والاجتماعيات بها.
الرجوع الى تدريس العلوم بالفرنسية للاسباب الاقتصادية المذكورة في المقال.
ثم اضافة تدريس العلوم الجديدة التي ظهرت في العقد الخامس من القرن 20 وهي الكومبيوتر وما يدور في فلكه بالانجليزية منذ الابتدائي.
24 - عبد الرحيم الاثنين 13 ماي 2019 - 10:54
السلام عليكم،
كيف و كبار الباحتين برهنوا ولا زالوا يقرون على وجوب اللغة الام كشرط أساسي لكل تطور و تقدم.

سيدي الكريم، مسألة اللغة مسألة مصيرية، الشعب يجب ان يقول كلمته، و على النخب المغربية ألا تخون هذه القضية.
الفرنسية انتهت صلاحيتها.
ليكن في علمكم أن للمغرب ارتباط بالعالم تاريخيا، ثقافيا، سياسيا، اقتصاديا، لا نحصر ارتباط المغرب بدويلة واحدة.
أخيرا، نطالب بتعريب و مغربة التعليم من الحضانة الى الجامعة مع الانفتاح على كل لغات العالم.
والسلام
( المرجواالنشر وشكرا )
25 - مغربي الاثنين 13 ماي 2019 - 11:01
تحليل جيد فيما يخص وضعية لغات التدريس وتدريس اللغات بالمغرب، لكن فيما يخص الحلول فهناك حاجة إلى تفصيل وكما يقال بالإنجليزية only paid lip service to the issue أي تم المرور عليها مر الكرام.
26 - ahmed الاثنين 13 ماي 2019 - 11:27
الفرق ليس بين الفرنسية او الانجليزية او العربية - الفرق الحقيقي في التعليم هو الفرق بين ابناء الاغنياء و ابناء الطبقة المتوسطة و ابناء الفقراء-
حداري من الاوهام-
ان ابناء الاغنياء و ابناء الطبقة المتوسطة العليا يتفوقون بسبب الدعم الاسري (اموال الاسرة-دروس الدعم الخاصة- التعليم الخصوصي الخ)- و هم ينجحون اكثر من غيرهم- اليوم تتهمون الفرنسية و غدا ستتهمون الانجليزية و لا تريدون الاعتراف بالحقيقة و هي الفرق بين ابناء الاغنياء و ابناء الفقراء كيفما كانت اللغة-و الحقيقة الاخرى هي تخلف المغرب سواء بالفرنسية او الانجليزية او العربية-
شكرا
27 - MED الاثنين 13 ماي 2019 - 11:29
لاتقدم مع الفساد، بدليل أن الدول الإفريقية التي تتحدث الإنجليزية متخلفة وأبناؤها يفرون منها للعيش في أروبا أو حياة التشرد والتسول عندنا، حتى لو طبقنا الإنجليزية لن تستفيد منها بشكل كبير إلى النخبة كما هو حال الفرنسية، والمقهور سيبقى مهمشا كما هو معهود٠
28 - ماذا ينتظر المسؤولون الاثنين 13 ماي 2019 - 11:49
.. عن تعليم ابناء المغاربة الابرياء لادخال تدريس مبادئ تقنيات البرمجة الحوسبية بالانجليزية الى السنة الاولى ابتدائي ؟.
من لم يتعلم تقنيات استخدام الحاسوب سيعتبر اميا لان كل المبادلات من بيع وشراء وتواصل وثقافة ستجرى بواسطة الانترنيت في المستقبل القريب.
اللغة الام حاليا هي لغة الكومبيوتر بالانجليزية.
يجب ان يكون جميع اطفال المغاربة مثل الطفل يدير مطيع من تزنيت الذي تعلم البرمجة الحوسبية والانجليزية من الانترنيت بمجهوده الخاص.
هذا هو طريق المستقبل ومن اختار السير في غيره فقد اختار طريق الانتحار.
او ليس جريمة ان يتسبب المسؤولون عن التعليم في انتحار اجيال باكملها؟.
29 - عروبي الاثنين 13 ماي 2019 - 11:54
إستثمارات رونو و فرنسا عامة في تركيا أكبر من نضيراتها في المغرب هذا لا يعني أنّ الترك مظطرون للتكلم بالفرنسية يتكلمون فيما بينهم التركية ولغة المعرفة إختراع مغربي صرف لتهميش العربية و المغاربة يواجهون هجمة ثقافية و فكرية فرنكفونية تقودها أقلية مفرنسة
30 - متأسف الاثنين 13 ماي 2019 - 12:03
السلام عليكم ورمضان كريم. هدا النقاش حول لغات التدريس مهم عندي بعض الملاحظات لتنزيل لغة معينة حاليا سوف يخلق الكتير من اللغط بدون فائدة خصوصا ان مناهج التعليم فاشلة. تانيا يمكننا خلق اقسام داخل المؤسسات وترك الاختيار للطلبة حين ذلك ستتوضح الامور اما عن العربية والامازيغية والفرنسية ماشي هم السبب في تخلف المنظومة السبب هو توحش المصالح الفردية والبلاد الى الجحيم
31 - مجدولين الاثنين 13 ماي 2019 - 12:05
إن شاء الله سيأتي دالك اليوم المشهود يوم أستقلال الحقيقي للمغرب والمغاربة من كل من أراد سلب حقوقهم في هويتهم العربية وأمازيغية وثرواتهم استبشروا خيروا ولا تيئسوا من رحمة الله كثرة أخطاء وأزمات دليل الفرج
32 - Professeur الاثنين 13 ماي 2019 - 12:27
في رأيي ، نحتاج إلى تدريس العلوم باللغة العربية ، ولكن نستخدم الكلمات العلمية الإنجليزية. عندها سيكون الانتقال سهلاً وسيفهم الطلاب بسهولة أكبر. بالإضافة إلى ذلك ، يمكنك البدء الآن وعدم الانتظار حتى يتعلم جميع المعلمين اللغة الإنجليزية. ثم ، يجب تدريس اللغة الإنجليزية كلغة أجنبية والموارد على شبكة الإنترنت سوف تكمل الفجوة!
33 - عدي الاثنين 13 ماي 2019 - 13:15
التعليم الجيد هو أكثر الأسلحة تطورا في العالم لايهم بأي لغة سندرس في المغرب التعليم لأحد الان فاشل والناتجة امم أعينكم كثرت الهدر المدرسي الأمية في كل شيء ومشكل الاباء بتربية أولادهم كمثال رمي الأزبال في اي مكان حتى في طريق السريع و إتلاف اي شيء من حدائق غابات ............نريد تعليم جيد كما يدرس في المدارس الخاصة الا تلاحظون الفرق بين تلميد أو تلميدة يدرس في مدارس عمومية والخاصة . هدا هو التعليم اللدي نريده كاولاد هؤلاء الوزارء
34 - لا ادري فيما إذا ... الاثنين 13 ماي 2019 - 13:27
... كان على مستوى وزارة التعليم او المجلس الاعلى للتعليم لجنة من المتخصصين في ال benchmarking وهو اسلوب البحث والاطلاع على تجارب الاخرين للاخذ بالناجح منها حتى يتمكن المغرب من منافسة اقرانه في مناهج التعليم على المستوى الدولي.
هناك معارف جديدة تظهر باستمرار وكل من سبق الى تلقينها لأبنائه نال امتياز السبق الى الاستفادة منها.
اليبان سبقت الى تطوير الترانزيستور لما ظهرت معارف الالكترونيات مما مكن اقتصادها من طفرة مهمة.
وكذلك الدول المتقدمة بادرت الى تدريس مبادئ الاعلاميات والكومبيوتر للتلاميذ منذ الابتدائي في العقد 7 من القرن 20.
اما نحن المتخلفون استطبنا دفئ ارحام امهاتنا وابينا الخروج منها فعجزنا عن تكسير اغلال الماضي لننطلق الى المستقبل.
35 - محمد الاثنين 13 ماي 2019 - 13:55
السداجة في أحلى صورها والعديد من معلقين يتفنون في تفاهات ويضربون عرض الحاىط الطبقة المسحوقة التي لم تتقن حتى لغتها العربية ويتشدقون بأنجليزية والفرنسية أش خاصك العريان أهبطوا أرض الواقع وقوموا بجولة حول ثانويات وأعداديات ترى العجب العجاب تعليمنا في خطرا والعديد يود تغطية مشاكله بالغربال تعدد لغات أش خاصصك العريييان
36 - العقل الاستثماري الاثنين 13 ماي 2019 - 14:27
اللغة او اللغات لا تقدم ولا تأخر .الاستثمارات في ميادين العلوم وفي التكنولوجيا والاهتمام بالبحث العلمي هي الوسيلة الوحيدة لللحاق بعالم الصين و اليابان وامريكا أو سنبقى دائما في خدمة الميتروبول .
37 - Alfarji الاثنين 13 ماي 2019 - 14:33
الصين في 20 سنة سنة انتقلت من ذيل الترتيب إلى صدارته،
تركيا انتقلت للصف 13،
و إيران انتقلت للصف 19 رغم الحصار عليها مند الإطاحة بالشاه.

للالتحاق بالدول المنتجة للعلم و الثروة يجب

- التعليم و البحث بلغتنا من الابتدائي إلى الجامعي.
- إجبار أي مغربي درس جزء من دراسة بالمغرب ان يشتغل بالمغرب فترة من الزمن (10سنوات مثلا).

- محاربة الرشوة.
- معاقبة تهريب الأموال للخارج بإصدار الأموال المهربة للخزينة العامة.

- العمل بهيئة المحلفين، أي إشراك المواطن في عملية تطبيق العدالة في القضايا المدنية و الجنائية، (أعضاء المجتمع الذى يعيش فيه المتهم، هم جزء من هيئة القضاء).

- الاستتمار في الفلاحة و الصيد البحري و الطاقات المتجددة و السياحة الثقافية ...
- إنشاء شركات عمومية او شبه عمومية للاشغال العمومية و الصناعة الثقيلة و الأسلحة.
- بناء الوحدة الإسلامية و العربية و المغاربية.


و هذه الاصلاحات لن تتطلب ريال واحد من جيوبنا بل ستضاعف انتاجنا الخام،
ثم
- تعمم التغطية الصحية و التقاعد لكل المغاربة (التقاعد للجميع بعد السنة 70 على الاقل)،
38 - رأي1 الاثنين 13 ماي 2019 - 14:53
أغلبنا يعترف ضمنيا بضعفنا وعجزنا عن التحرر وتحقيق الاستقلالية .فهم يقرون بان تبعيتنا للغير اصبحت امرا حتميا.فالواقع يقول بان الثقافات الانسانية وان مختلف الممارسات بما فيها الادارية اصبحت معولمة ومتوقنة .وبما اننا رضينا بالتبعية المطلقة علميا وتقنيا ولغويا فان مقومات هويتنا سائرة نحو الزوال.فقد نجح الغرب في خطته في تجريدنا من هوياتنا وصيرنا نسخا باهتة واشباحا لا مضمون حقيقيا لها.انتروبولوجيا يتم التأكيد على ان الامم حين تفقد هويتها تضعف قوتها وتصبح رخوة مترهلة سهلة الانقياد لغيرها لا قدرة لها على المنافسة.
39 - saad الاثنين 13 ماي 2019 - 14:58
كل الدول المتقدمة تدرس بلغتها . أما فشل التعريب ببلادنا فسببه عدم إتمامه بالجامعة والكل يعرف ذلك. فلا يتقدم المرء ولا يسهل عليه الاختراع إلا بلغته. والشاهد هو ما أتى به بعض الإخوة من المعلقين من تخلف مصر و نيجيريا وغيرهم من الدول المعتمدة للانجليزية لانها ليست لغتهم الأم ولا يفكرون بها. فعلينا اعتماد العربية أو الريفية أو السوسية أو الاطلسية ثم اعتماد الأنجليزية بعد ذلك كلغة ثانية.
40 - الخائف على بلده الاثنين 13 ماي 2019 - 15:18
لقد نجحوا في زرع فكرة في عقولكم الضيقة أن تعلم اللغات الأجنبية هو السبيل للرقي و الإزدهار و للأسف هذا كذب و بهتان، مثال بسيط، اليابان يدرسون أبناءهم بلغتهم الأم فقط من المهد إلى الجامعات و انظروا الى ماوصلوا اليه من تقدم و لن تجد من يكلمك بلغة أجنبية إلا القلييييل، الصين، كوريا، الفييتنام، ألمانيا، بروناي، اسبانيا، روسيا، أمريكا، و كل الدول المتقدمة يدرسون أبناءهم بلغتهم الأم فقط و يعتزون بها، أما نحن نملك لغة القرآن اللغة الباقية الخالدة الفصحى المبينة المفضلة عند الله عز وجل نتركها و نبحث عن لغات لدول أخرى لا تشبهنا حتى في ثقافتنا و نفرضها على أولادنا، تبا لكم، فو الله ثم و الله لن تتقدموا و تنجحوا إلا بلغتكم الأم فلكم في الدول المتخلفة المستعمرة الإفريقية إسوة سيئة. بلاغ.
41 - عبدالسلام الاثنين 13 ماي 2019 - 15:36
- اعتماد الفرنسية أولا والإنجليزية لاحقا : خطأ جسيم.
- يضمن التدريس بالفرنسية الجودة والدقة : غلط وقصور في التقصي.
( مثلا : ادا لم يتقن الطالب اللغة الانجليزية قبل بدأ دراسة الإلكترونيك فلن يتمكن من استيعاب أشكال من المفاهيم و يهدر معه فرصة الامتياز ويرمى في مسلك الضعيف.
- اعتماد الإنجليزية لن يعطي ثماره إلا بعد عقود من الزمن : الأستاذ الحالي الذي يدرس العلوم بلغة غير الانجليزية هو ضعيف بالفطرة.
الفرنسيون والأسبان والألمان والروس و الصينيون واليابانيون و...يضعون الانجليزية في الصف الثاني بعد اللغة الأم. المغرب لديه لغة القران في الصف الأول فلتكن الانجليزية في الصف الثاني.
42 - ملاحظ الاثنين 13 ماي 2019 - 15:39
إلى 40 - الخائف على بلده :
قلت أشياء صحيحة و لكن بعد ذلك عوارتيها .. مفهوم لغة الأم عندك خاطئ .. لغات الأم فالمغرب هما زوج : اللغة الحية المغربية و اللغة الحية الأمازيغية
43 - Alucard الاثنين 13 ماي 2019 - 16:54
لا أدري لماذا يتفادى الجميع المشكل الحقيقي هو ان تعليم في المغرب بلا مخرجات فحتى لو انتقلنا إلى الانجليزية (أنا ممن يدعو إلى انتقال إلى الانجليزية كلغة ثانية) فإن استمر ولوج المغاربة إلى جامعات ودراسات وتكوينات غير علمية/تقنية فشباب المغربي دائما سيعاني البطالة... المستقبل ومقوماته حددت سلفا.. لا مستقبل للآداب ودراسات النظرية بغض النظر عن لغة المدرسة بها.
المستقبل هو للآلة ومن يصنعها/يصلحها/يفهمها/يبرمجها.
غير ذلك هو مضيعة للوقت ومشروع بطالة..
يتوقع WEF والبنك الدولي أن 40% من الوظائف الموجودة حاليا ستختفي خلال 10 سنوات القادمة.
أنا أعيش في بوسطن كل ميكانكيين الذي يوجدون هنا عادوا للدراسة وسبب تزايد الزبناء مالكي السيارات الكهربائية.
44 - عربيست الاثنين 13 ماي 2019 - 17:30
قرار الفرنسة..قرار التمزيغ..قرار افريقيا انتماؤنا..اتجاه دولةلبناء انسان جديد ينسلخ من تاريخه باسم التسامح و حب الفرنساوي العظيم..حب الصلاة..حب العربية..حصنان يمنع عنك مكر اخوان ليوطي و عواهره...تعرف في وجوه اصحاب ليوطي حقارة..و استهتارا..و افتخارا بفجورهم..سماهم في وجوههم..لا مروءة لهم..يخافون الناس و لا يخافون الله
45 - Amazighi الاثنين 13 ماي 2019 - 17:53
مجرمون يبيعون اولادنا الى كفار العالم ، هذه رسالة يقولون فيها ان المغرب ليس لكم و انما المغرب لنا ، هولاء الخونة يرسمون المستحيل لطرد الاجيال القادمة الى اسواق العالم لجلب العملة الصعبة ، الانجليزية و الفرنسية و اي لغة كانت ، بداية و نهاية للانسانية ،حيث تنخر العبودية الراسمالية المتوحشة الانسانية .اما هولاء المخططون الذين ادخلوا الوطن للتجنيد الاحتياطي او تكوين الشباب للهجرة الراسمالية مجرمون يجب محاكمتهم .هذه خطة لافراغ الوطن .على الطالب ان يتعلم شيءا واحدا ،انه في حرب راسمالية مخزنية عالمية و عليه ان يستيقضد من نومه ،لان المخزن اصبح يقتل الاسد الناءمة .
46 - مواطن غيور الاثنين 13 ماي 2019 - 18:00
هناك العديد من المغاربة درسوا في روسيا و المانيا و اسبانيا و الصين و حصلوا بهذه اللغات على شواهد عليا مع العلم انهم درسوا العلوم بالعربية ... فكيف يعقل ان نلزم طفل تعلم لغة غريبة عن وسطه تم نقنعه انه سيتعلم بها العلوم اننا نضيع جيل من اجل مصالح شخصية ضيقة تعتبر خيانة . اما عدم صلاحية العربية فمرجعها الى كون جميع الوزارات و المؤسسات و الادارات ملزمة على استعمال الفرنسية ليس لكونا الافضل و لكن لات هناك ضغوط قوية من اجل استمرار وجودها رغم عدم نفعيتها . فكيف تكون للعربية مكانة و قد وضع امامها سد لا يسمح لها بتجاوزه . و الخلاصة يوم سنتحرر حقيقة من الاستعمار و اتباعه فلن تكون هناك مكانة للفرنسية .
47 - الى الفرجي. الاثنين 13 ماي 2019 - 18:13
سيد فرجي:لقد اخطئت _اظن_ في ترتيب اولويات الاصلاح التعليمي :: 1 الاكتظاظ. 2 اللغة. 3 النجاح
اذا تم تعريب الجامعة سيتضاعف عدد الملتحقين بالشعب العلمية و لك ان تتخيل الباقي، ثم نظام اختبارات النجاح فحدث ولا حرج وجدت في بكالوريا علمية 2015 : احسب النهاية عند +0 للدالة f
f(x) =1/(x(1-lnx))
ثم "كتب لاحظ ان " x(1-lnx)=x-lnx
48 - مغالطة الاثنين 13 ماي 2019 - 18:24
نسبة الناطقين بالإنجليزية في العالم لا تتجاوز 7%، لكنها مسيطرة فيما يخص المنشورات العلمية. ...على الكاتب أن يكون دقيقا في تقديم احصائياته
49 - Kimmo الاثنين 13 ماي 2019 - 18:53
الحاضر للإنجليزية و المستقبل الإنجليزية....سالينا
50 - بوعو الاثنين 13 ماي 2019 - 20:19
إلى 42 - ملاحظ
حتى أنت راك عورتيها إذا كانت عندنا لغة مغربية حية كما تقول فلماذا الأمازيغبية إذن؟
51 - عبد الكريم الاثنين 13 ماي 2019 - 20:42
عفوا ، الحاضر من المفروض أن يكون للإنجليزية ، أما المستقبل للصينية .
52 - ٌRachid الاثنين 13 ماي 2019 - 21:03
C'est un très bon article. L'avenir c'est pour l'anglais. Il faut que le système éducatif marocain s'ouvre davantage sur cette langue et sur les pays anglophones pour multiplier les échanges économiques
53 - Alfarji الاثنين 13 ماي 2019 - 21:08
إلى 47

أنا مع استحداث و اعتماد منظومة رموز عربية النطق والدلالة والشكل يتماشى مع الكتابة من اليمين إلى اليسار، انطلاقا من الأبجدية العربية (التكامل، و المجموع، و الجداء، و النهاية، و الجذر،...)٠ باستخدام رموز عربية٠
الرمز "مجـ" مثلا للدلالة على "المجموع" بفرنسا Sigma وببريطانيا sum

تلعب الرموز الرياضياتية و المصطلحات الخاصة و المكون البياني دورا محوريا لإصال و فهم العلوم
الترميز يعبر على مفاهيم خاصة ومحددة و بصفة دقيقة، فعادة ما يكون أختزال
للمفهوم المعبر عنه فلهذا لا يمكن فصله عن اللغة الأم٠

عكسا لبعض المعتقدات، لا يوجد توحيد شامل في استعمال الرموز المستعملة في التعبيرات الرياضياتية على المستوى العالمي، فنجد مثلا في الدول الناطقة بالأنجليزية
....tan وln
تقابلها في الدول الناطقة بالفرنسية
....tg وlog
للدلالة على اللغاريتم و ظل الزاوية...٠

ونجد كذلك في الدول الناطقة بالأنجليزية إستعمال علامة (٠) للفصل بين العدد التام و الجزئي في حين أن الرمز المستعمل في الدول الناطقة بالفرنسية للفصل بينهما هو (٫)٠

محمد ماهير الفرجي (دكتور في الرياضيات)
54 - المغرب بلدي الاثنين 13 ماي 2019 - 22:32
العربية ثم العرب ثم العروبة من المهد إلى اللحد و اللي ما عجبوش الحال يخبط راسو مع الحايط.
55 - زيطان الغماري الثلاثاء 14 ماي 2019 - 04:20
سيتقدم الغرب حينما يستعمل لهجته المغربية الامازيغية ، دول صغيرة مستقلة ولها تعليم عالي بلغتها المحلية مع اتقان الانجليزية كاف
الانجليزية لغة العلم من يتقنها يصل الى المعلومة في الانترنيت في جميع الميادين.
الفرنيسة لغة الاستعمار و لمن يريد ان يدهب للدراسة في فرنسا فهد جيد، لكن هده فكرة قديمة لان فرنسا عاقت بان الطلبة لمغاربة يسعون للاقامة في فرنسابعد التخرج وانهم ليس لهم بلد يعودون اليه، لدلك تفضل الاسيويين لانهم يرحلون.
56 - مغربي الثلاثاء 14 ماي 2019 - 16:08
رد على 12 عمر. 51
وكذلك العربية عمرت طويلا في بلدان شمال افريقيا
باسم الاسلام و حتى العلوم الشرعية و الدينية لم ترقى الى مستوى عالي في البحث و التفسير و التنوير .
فالعربية كالفرنسية في بلدان شمال افريقيا .
اما لغة الام التي بها تتقدم الامم قد استهان بها
الوافدون على هذه البلدان فعهمدوا على طمس هويتها و حضارتها و لغتها الام .
و اليوم هذه البلدان تتخبط خبط. عشواء في التعليم
و في كل المجالات .
57 - الخائف على بلده الثلاثاء 14 ماي 2019 - 18:20
الى رقم 42
أول مرة في حياتي أسمع بلغة إسمها اللغة المغربية، يا أخي هذه تسمى اللهجة المغربية لأنها خليط بين اللغة العربية و الأمازيغية و بعض اللغات الأجنبية و ليس لديها أي أسس أو قواعد أظن كلامي مفهوم فاللغة لغة و اللهجة لهجة، نأتي للأمازيغية، في الأصل هي لهجة و ليست لغة، القاعدة معروفة يا أخي اللغة تكون موحدة و اللهجة تكون مختلفة على حسب المنطقة أو القبيلة، الموضوع طويل جدا و لا داعي لندخل في التفاصيل، و لأوضح أكثر ماذا سيستفيد أبنائي إذا علمتهم الأمازيغية؟؟ طبعا لاشيء، لتكن واقعي يا أخي فالعربية شيء آخر لايمكنك مقارنتها بلغة أخرى، حتى أن في بعض الدول المتقدمة شرعوا في ترجمة أهم كتبهم و أبحاثهم الى العربية لأنها لاتتغير كباقي لغات العالم التي تتغير عبر الزمن،
58 - سؤال الثلاثاء 14 ماي 2019 - 22:13
اذا كان يجب الاعتماد على الفرنسية/الانجليزية في تدريس العلوم (نظرا لتخلفنا) فلماذا الفلسفة، علم الاجتماع .. بالعربية هل نتفوق على الغرب في هذه العلوم (حتى لا نضطر للاقتراض منهم) ؟ ام انها دون فائدة اذا لماذا ندرسها ؟؟
هل من شارح
59 - غيور الأربعاء 15 ماي 2019 - 02:04
عين العقل هو ان تدرس المواد العلمية و التكنلوجية بالفرنسية الان وفي المستقبل القريب بالانجليزية.
الواقع هو ان العربية فاتها الركب العلمي و التكنلوجي، و الا مازيغية لهجة لن تفيد المنظومة التعليمة في شيء، هذه هي الحقيقة.
الاستعمار الحقيقي هو ان نبقى متخلفين، وان نتشبت بمنظومة تعليمية ابانت عن فشلها لاكثر من 30 سنة باسم الهوية.
المجموع: 59 | عرض: 1 - 59

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.