24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

27/06/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:2606:1513:3517:1620:4722:20
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تتويج المنتخب المغربي بكأس الأمم الإفريقية مصر 2019؟

قيم هذا المقال

1.25

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مدارات | أحداث "16 ماي" .. تفجيرات شحذت الإستراتيجية الأمنية ضد الإرهاب‬

أحداث "16 ماي" .. تفجيرات شحذت الإستراتيجية الأمنية ضد الإرهاب‬

أحداث "16 ماي" .. تفجيرات شحذت الإستراتيجية الأمنية ضد الإرهاب‬

بحلول ذكرى أحداث 16 ماي الإرهابية، التي كانت الدار البيضاء مسرحاً لها، تُثار التساؤلات من جديد بخصوص مدى نجاعة المقاربة الأمنية في التصدي لمختلف المخاطر التي باتت تستهدف المملكة، خلال السنوات الأخيرة، لاسيما في ظل اعتماد تنظيم "داعش" على ما يُعرف في الأوساط الاستخباراتية بإستراتيجية "الذئاب المنفردة".

وشرعت السلطات المغربية في إعادة هيكلة المجال الديني، من أجل تجفيف منابع التطرف من الناحية الداخلية، إلى جانب نهج مقاربة أمنية وقضائية جديدة، سمتها الأساسية المزاوجة بين البعد الاجتماعي والديني؛ لكن التحديات الخارجية التي تشهدها دول الجوار، لا سيما عودة المقاتلين المغاربة من بؤر التوتر وغيرها تستلزم تحيين المقاربة المغربية بين الفينة والأخرى لمواكبة أساليب "داعش" المتغيرة.

في هذا الصدد، قال إحسان الحافظي، الباحث في الشؤون الأمنية، إن "السلطات المغربية، بعد أحداث 16 ماي، نهجت مقاربة مندمجة للحد من الظاهرة الإرهابية، تأخذ بعين الاعتبار البعد الاجتماعي والمصاحبة التشريعية والإصلاح الديني والمواكبة الإعلامية، في نشر مبادئ الإسلام الوسطي المعتدل عبر المساجد والإرشاد الديني".

وأضاف الحافظي، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، أن "المقاربة الأمنية حافظت، ضمن هذا التصور الشمولي، على مكانة مركزية في العملية الموجهة لتطويق الإرهاب". وزاد: "يمكن القول إن المزاوجة بين البعدين الإصلاحي، اجتماعيا وتشريعيا ودينيا، والأمني جعل من الخطة الوطنية لمكافحة الإرهاب بعد أحداث 16 ماي قاعدة لما يمكنه أن نصفه بأول سياسة عمومية أمنية في المغرب".

وأوضح أستاذ العلاقات الدولية في كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بسطات أنه "مع الحضور المكثف للإيديولوجيا المتطرفة في وسائل التواصل الاجتماعي، ورهانات المنظمات الإرهابية عليها لاستقطاب مقاتلين مغاربة إلى صفوف تنظيم داعش، برزت المقاربة الأمنية كوسيلة مهيمنة على الإستراتيجية الموكول لها محاربة الإرهاب".

وأكد المتحدث أنه "ضمن هذا السياق تم إحداث المكتب المركزي للأبحاث القضائية، الذراع القضائي لجهاز الديستي، الذي تولى مهمة مطاردة المشتبه في انتمائهم إلى التنظيمات المتطرفة داخل المغرب، سواء اقتصر نشاطهم على مواقع التواصل أو داخل خلايا إرهابية في طور التشكّل".

وأردف الدكتور الحافظي قائلا: "لقد ساهمت تحولات المنظمات الإرهابية والأخطار التي تشكلها على أمن واستقرار المغرب، ضمن ما يُطلق عليه في أدبيات "داعش" بأولوية الحرب ضد العدو القريب (بلدان الوطن العربي) وتأجيل معركة العدو البعيد (الغرب)، في إعادة تقييم الإستراتيجية الأمنية لمكافحة الاٍرهاب، من خلال نهج إستراتيجية أمنية استباقية وقائية تعتمد توقع المخاطر واستباق وقوعها بالحرب على الخلايا الإرهابية".

وتابع مسترسلا: "لعل ما يُفسر نجاعة هذه المقاربة الأمنية هو عمليات التقييم والمراجعة التي تسهر عليها الجهات القائمة على قطاع الأمن، مقابل يقظة تشريعية دائمة ومستمرة تغطي الثغرات القانونية التي قد تستفيد منها، أو تحدثها تحولات الظاهرة الإرهابية شأن ارتكاب أعمال إرهابية في الخارج، والتجنيد في بؤر التوتر التابعة لتنظيم الدولة الإسلامية وغيرها".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (11)

1 - عادل الجمعة 17 ماي 2019 - 09:16
الجميع يعرف من وراء تدبير أحداث 16 ماي الإرهابية... ومن المستفيد منها. فلاداعي لاستغفال المغاربة لأن مستوى الوعي ارتفع جدا، والأمر أصبح مفضوح،...
2 - بائع القصص الجمعة 17 ماي 2019 - 09:26
الإرهاب منتوج وطني وهو حصاد 56 ألف مسجد لنشر الأفكار الوهابية والهوية الشرقاوسطية الدخيلة على الأمازيغ، الم تقولوا عن إرسال المقاتلين إلى أفغانستان سنوات الثمانينات انهم مجاهدين ؟
الم تجمعوا الأموال وارسلتمونها إلى تلك المنطقة ومناطق أخرى؟
اذا يجب محاسبة كل من ساهم في نشر الإرهاب من الثمانيات إلى الآن بالمال ودعوات التحريض وخطابات الكراهية....
رغم مرتبة 135 في حرية الصحافة هذه محاولة لنشر الرأي طالما هناك احتمال للنشر
3 - Amazigh amkran الجمعة 17 ماي 2019 - 10:44
Au no 2
Je suis cent pour cent d'accord avec toi. C'est le makhzen qui a arabo-islamisé notre pauvre peuple amazigh et c'est lui qui a crée le terrorisme en commencant par son école de haine contre tout ce qui n'est pas arabe et musulman. Après la catastrophe de Casa le makhzen aurait dû interdire le parti des islamistes mais au contraire le makhzen l'a soutenu. En contre partie il a interdit le parti politique amazigh parce que ce dernier a revendiqué la reconnaissance de notre langue et notre culture, a revendiqué la pluralité et une vraie démocratie laique, un Maroc uni mais fédéré en plusieurs région, comme était le cas chez nos ancêtres amazighs, Tikbline, un fédéralisme et une décentralisation des pouvoirs. Imazighen voulaient allez en avant sur tous les domaines tout en commencant par séparation politique et croyances. Imazighen sont notre seul espoir pour avancer le Maroc vers une vraie démocratie et un avenir meilleur pout tout marocain et marocaine
4 - مفتاح الجمعة 17 ماي 2019 - 10:51
الارهاب منتوج وطني . ليست المساجد مكان تفريخها ايها العلمانيون التقدميون نحو جهنم . تريدون ان تطفئوا نور الله بافواهكم والله متم نوره ولو كره الكافرون . تريدون اغلاق المساجد لكي لا يذكر فيها اسم الله . واتخذتم الارهابب مطية لافكاركم الخبيثة . وانتم تعلمون ان الغرب هو من يمول الارهاب ويمده بالسلاح . تناسيتم اننا لازلنا نحارب من طرف الصليبيين . ولكم في فلسطين عبرة ولكن لا تتعضون ولا تعتبرون . الحروب الصليبية على الاسلام قائمة الى ان يرث الله الارض ومن عليها . ثم تاتي تحليلاتكم الضعيفة لتتهم الاسلام في تواطئ تام مع المشروع الصليبي . الارهاب فرخته احزاب الريع والتهميش والفقر المدقع واحتقار الشعب. وافكار العلمانيين التي تسيء الى الاسلام وتحتقره كدين سماوي مترفع عن كل المزايدات الايديولوجية . سبب الارهاب هو الغرب واذنابه وكلابه في الدول الاسلامية . فلا نزكموا انوفنا باسطواناتكم المشروخة ايها العلمانيون . كما نطرح السؤال على هيسبريس . لماذا هذا الاهتمام الاعلامي بهذا الحدث وهذا الزخم والهالة المحاطة به بعد مرور ما يقارب 17 عاما .
5 - Hamido الجمعة 17 ماي 2019 - 11:02
16 ماي كانت فرصة مهمة لتدجين المغاربة وقمعهم وكل دالك تحت ذريعة محاربة الإرهاب.مع العلم ان الإرهاب قد يختفي بالتعليم الجيد ومحاربة الفقر.
6 - بائع القصص (تعقيب) الجمعة 17 ماي 2019 - 11:21
متفق مع المعلقين 2 و 3.
وهذا تعقيب على 4.
المساجد أوكار لنشر الفكر الوهابي بامتياز ونسخ الهوية الأمازيغية، في أوروبا كل الارهابيين والخلايا النائمة تكونت على ايادي أئمة وتمويل من دول الخليج بشكل مباشر أو غير مباشر.
خلية هامبورك 2001
خلية أولم
خلية برشلونة
خلية لندن
خلية برلين
....
7 - حسن التادلي الجمعة 17 ماي 2019 - 11:21
هذه الامور وقعت منذ 16 سنة .... وللمفارقة ان الاحزاب التي كانت تنادي باستئصال حزب ال pjd بسبب تورطه في الاحداث حسب ادعائها ... هي التي تحكم معه الآن تحت نفس المرجعيات .....
8 - البجعدي الجمعة 17 ماي 2019 - 11:42
ورقة الإرهاب ورقة رابحة !!! لا أدلة ولا محاسبة ولا ستة حمس !!!!
9 - Mohamed الجمعة 17 ماي 2019 - 13:28
أنا متفق 100/100 مع المعلقين 2 و 3 .. لأن الحقيقة لا يتهرب منها إلا المتخلف. نحن المسلمين نلوم الدول الغربية على ما نحن فيه من مشاكل وارهاب وحروب بيننا البعض . ولكن في نفس الوقت شبابنا وكهولنا نتسابق وتتمنى العيش معهم على طول حياتهم . ماهادا النفاق !!!!
10 - الارهاب والاسلاموفوبيا الجمعة 17 ماي 2019 - 14:41
ارتفعت بشكل خطير
الاعتداءات على المسلمين والمساجد
وهذه الاعتداءات في رقبة من ساهم
في خلط الارهاب بالاسلام
وهو خلط مقصود
ووراءه من يدعون انهم مسلمون مؤمنون
ويوم القيامة كل هذه الاعتداءات
والنفوس التي قتلت ظلما وغدرا
ستكون في رقبتهم
وانه لوزر اشد ثقلا من وزر عصيان ابليس لرب العالمين
اجعلتم الاسلام ارهابا!؟
الا تبا لكم
وموعدكم يوم القيامة
11 - جلال الجمعة 17 ماي 2019 - 17:18
الذكرى السنوية المسرحية 16 ماي أكبر العملية الاستءصال والإقصاء وتشويه في التاريخ المغرب قادتها الأجهزة المعلومة مازالت اتذكر العناوين بارزة كانت تشوه المتدنيين والتيارات الإسلامية الدعاة والعلماء الرجال الدين كانت في ذلك وقت كانت تنشرها جريدة الصفراء كانت تتصدر المبيعات الان تحولت إلى الخرقة ورق المرحاض بعدما فقدت مصداقيتها بعدما ثبت أنها تابعة المخابرات والجهات المعادية معادية الدين الإسلامي هذه جريدة يعرفها كل من كان شاهد على تلك الحقبة مؤلمة الأحداث المغربية أو الاخبار المغربية كما يصبح يطلق هي قناة دوزيم تحولت بعد الأحداث متل الإعلام السيسي في مصر بعد الانقلاب العسكري والأحداث رابعة العدوية
المجموع: 11 | عرض: 1 - 11

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.