24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/06/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:2406:1313:3417:1420:4622:19
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تتويج المنتخب المغربي بكأس الأمم الإفريقية مصر 2019؟
  1. جمعية "ثافرا" تنتقد الوضع الصّحي لمعتقلي الريف‬ (5.00)

  2. بنعبد القادر يترأس تقديم "تقرير الخدمة العمومية" (5.00)

  3. الداخلية و"أونسا" تواجهان الحشرة القرمزية لإنقاذ صبار البيضاء (5.00)

  4. أسبوع ثقافي يميط اللثام عن أسرار وتقاليد المطبخين الأمريكي والمغربي (5.00)

  5. ركود الاقتصاد يؤزم وضعية قطاع بيع المجوهرات التقليدية بالبيضاء (5.00)

قيم هذا المقال

1.23

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مدارات | عمرو خالد: هكذا يُحصن ذكر "الله الحفيظ" الحياة والأنفس والأولاد

عمرو خالد: هكذا يُحصن ذكر "الله الحفيظ" الحياة والأنفس والأولاد

عمرو خالد: هكذا يُحصن ذكر "الله الحفيظ" الحياة والأنفس والأولاد

قال الداعية الإسلامي عمرو خالد إن الإنسان يظل طيلة حياته يحتاط ويحافظ على نفسه مما قد يراه خطرًا يهددها، لكنه ومهما اتخذ من تدابير لا فائدة منها إذا لم يكفله الله بعين رعايته، ويحفظه مما يخشى ويخاف، فهو سبحانه الحافظ في الأول والآخر.

وأضاف خالد، في الحلقة الرابعة عشرة من برنامجه الرمضاني "فاذكرني": "الإنسان مفطور على حب وجوده وعلى حب سلامة وجوده .. فكم من التدابير يتخذها للحِفاظ على ماله وصحته وأولاده"، وزاد: "جزء كبير من نشاط الإنسان في الدنيا في سبيل الحفاظ على وجوده".

واستدرك خالد قائلاً: "الإنسان أحيانًا يصل إلى منصب ويبذل أربعة أخماس وقته في الحِفاظ عليه، وكأنه شغله الشاغل، وذلك حينما ينسى اسم الله الحفيظ أو حينما ينسى أن الله هو الحافظ أولاً وأخيرًا"؛ لكنه شدد على أن "الحِفظَ بيد الله وحده"، مردفا: "مهما كُنت ذكيًا، ومهما أخذت من الاحتياطات، ومهما حصنت نفسك.. "فالله خير حافظًا""، مشيرًا إلى أن هناك من يأخذ بأسباب الحِفظ المادية، وينسى أن مُسبب الأسباب هو الله عز وجل.

وساق خالد من كلام النبي صلى الله عليه وسلم ما يؤكد أن الحافظ هو الله تعالى: "يا غلام احفظ الله يحفظك، احفظ الله تجده تجاهك، إذا سألتَ فاسأل الله، وإذا استعنت فاستعن بالله، واعلم أن الأمة لو اجتمعت على أن ينفعـوك بشيءٍ لم ينفعوك إلا بشيءٍ قد كتبه الله لك، وإن اجتمعوا على أن يضروك بشيءٍ لم يضروك إلا بشيءٍ قد كتبه الله عليك، رُفعت الأقلام وجفَّت الصحف".

وأشار إلى كيف أن الله تكفل بحفظ يوسف عليه السلام، بفضل قول أبيه يعقوب عليه السلام: "فالله خير حافظًا وهو أرحم الراحمين"، عندما ضاع منه، فحفظه الله ورده إليه بعد 40 سنة، بعد أن أصبح عزيز مصر.. "ورفع أبويه على العرش وخروا له سجدًا"..كل هذا لثقته في حفظ الله، خاتمًا بالقول: "قل عن أولادك وحياتك: يا حفيظ احفظنا".

وذكر خالد أن من أسماء الله تعالى الحسنى اسم "الحفيظ": "حفظ القلب في القفص الصدري..حفظ العين في عظام حدقة العين..حفظ المخ في عظام الجمجمة.. حفظ الجنين في الرحم..حفظ الأرض بالغلاف الجوي عن النيازك.. حفظ الطفل الرضيع بعاطفة حب الأم".

وأوضح أن محافظة الإنسان على الذكر يحصنه ويحفظه من كل مكروه وسوء، داعيًا إلى التقيد بما قاله يعقوب: "فالله خير حافظًا وهو أرحم الراحمين"، حتى يحفظ الله لنا أولادنا من المصائب والحوادث وأصحاب السوء"، خاتمًا بالقول: "اذكر بنية حفظهم..يا حفيظ احفظ أولادنا".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (17)

1 - ام ياسر الاثنين 20 ماي 2019 - 03:52
اللهم ياحفيظ احفظنا من كل شر وسوء وممن يتربص بنا وبجميع امة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ياااارب.
2 - Brahim الاثنين 20 ماي 2019 - 06:48
يالطيف ياحفيظ يامغيث ياالله
يالطيفا في الخفاء الطف بنا في القضاء
3 - ....... الاثنين 20 ماي 2019 - 09:05
مرة أخرى هذه الكلمات رُددت ملايين المرات من قبل السوريين والعراقيين واليمنيين والفلسطينين واللبنانيين ومسلمي البوسنة والهرسك وغيرهم من المسلمين ضحايا الحروب، لما كانت القنابل تتساقط على رؤوسهم ولم تنفعهم تلك الكلمات في حمايتهم...
الكفار مثلا (الاسرائيليون) طوروا القبة الحديدية نظام دفاع جوي بالصواريخ، الهدف منه هو اعتراض الصواريخ، وهذا أتبت نجاعته في حمايتهم، أما الكلمات فأتبتت فشلها وعدم منفعتها ملايير المرات.
4 - بشرى الاثنين 20 ماي 2019 - 11:11
هذا الشخص داعية فقط غير ملم كفاية
نريد ان نسمع من علماء المغرب اين هم أم نسمع بهم فقط عند وفاتهم
5 - سيمو الاثنين 20 ماي 2019 - 13:01
و هل هذه الأدعية نفعت دولة أغلب مجتمعها ملحد مثل اليابان . و هل نفعت السوريين و الفلسطنيين و اليمنيين الغارقون في الحروب و الكوارث يا سيد. ما يسمى بالأدعية تدعو إلى الإتكالية
و الخمول فقط. الله يعطي أسباب لكن لا يمطر السماء ماسة و فضة
أنشري يا هسبريس
6 - فاطمة الاثنين 20 ماي 2019 - 13:23
اللهم احفظنا و احفظ والدينا و أولادنا و جميع الامة الاسلامية
7 - وكواك الحق الاثنين 20 ماي 2019 - 16:08
إلى المعلق السيد سيمو
صاحب التعليق 5
نعم سيدي الدعاء و الاستغفار و الذكر يدفع البلاء : أستدل بالآيات :
بسم الله الرحمان الرحيم
 وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ وَأَنتَ فِيهِمْ ۚ وَمَا كَانَ اللَّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُو
و يقول عز و جل
 فَالْتَقَمَهُ الْحُوتُ وَهُوَ مُلِيمٌ (142) فَلَوْلَا أَنَّهُ كَانَ مِنَ الْمُسَبِّحِينَ (143) لَلَبِثَ فِي بَطْنِهِ إِلَىٰ يَوْمِ يُبْعَثُونَ
صدق الله العظيم
و لك في نجاة قوم موسى من بطش فرعون بفعل إيمانهم و قوم لوط ..
لا أطيل و نحن في هذا الشهر الفضيل أقول الدعاء و العمل الصالح هو أساس الحياة مصداقا لقوله تعالى
وَذَكِّرْ فَإِنَّ الذِّكْرَىٰ تَنفَعُ الْمُؤْمِنِينَ (55) وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ
صدق الله العظيم
اللهم اهدينا فيما هاديت و عافينا فيمن عافيت
8 - الى وكواك الحق الاثنين 20 ماي 2019 - 17:18
هل من الفطنة والذكاء الاستدلال بامور حصلت في عصور غابرة لانعلم مدى صحتها و التغاضى عن مايحصل في عصرنا اليوم الذي نعيشه
الحقيقة المرة التي يصعب عليكم هضمها هي ان الادعية لاتنفع بقدر ماتضر, لانها تؤدي الى الاتكالية والاعتماد على الاخر
الكل يعلم ان ادعية مليار مسلم لم تنفع الفلسطينين ولا السوريين
9 - إلى سيمو الاثنين 20 ماي 2019 - 17:46
يبدو انك لا تعلم اي شيئ من امور الاسلام و علاقة العبد بربه.
العلم يأتي قبل القول والعمل .لا تتفوه بما لا تعلم حتى لا تضل وتضل غيرك .
نصرة الله خاصة بالمؤمنين من عباده .
﴿ إِنَّا لَنَنْصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آَمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ﴾
( سورة غافر: الآية 51
﴿ وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آَمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْناً ﴾
فمتى استوفت الامة او الدولة شروط نزول النصرة من الله تعالى الا ونصرهم الله تعالى.
10 - الى سيمو(2) الاثنين 20 ماي 2019 - 17:46
والدليل واضح و جلي في هذا الزمان اذا نظرنا بعين منصفة الى افغانستان 18سنة من تكالب الصليبيين بجحافل من الجيوش العرمرمة وباعتى وافتك الاسلحة . حتى بلغ الامر بايطاليا الى دفع اتاوات مالية مقابل عدم استهداف قواعد جنودها هههه.والآن امريكا تطلب التفاهم والتفاوض مع المجاهدين. ثم انظر الى ثبات المجاهدين في فلسطين ثبات الليوث امام الآلة الهمجية الصهيونية .
أما الدعاء قال تعالى(واذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداعي اذا دعاني.فليستجيبوا لي وليومنوا بي لعلهم يرشدون)
11 - مهدي الاثنين 20 ماي 2019 - 17:54
يقول الله ادعوني استجب لكم..لم تقع في العصور الغابرة يامرنا الله بالدعاء في الحاضر والمستقبل ولكل زمان....واعدو لهم ماستطعتم من قوة ...اين هي الاتكالية والاعتماد على الاخر الحاصول نحن نعرف مقصودك من كلامك اللذي نشم فيه رائحة الالحاد..او بالاحرى جينا نيشان وقول لينا اين الله لماذا لم يحمي المظلومين والمستظعفين والمعطوبين والمعاقين والفقراء لاوجود ل الله..
12 - الدين افيون الشعوب الاثنين 20 ماي 2019 - 18:11
وبماذا نفعكم الاسلام? الامة في الدرك الاسفل من الحضيض!
للتوضيح انا صاحب التعليق 8- - الى وكواك الحق
ولست السيمو!
13 - كونيتو النفع هولعسل الاثنين 20 ماي 2019 - 18:50
وقال ربكم ادعوني استجب لكم ان اللدين يستكبرون عن عبادتي سيدخلون جهنم داخرين.صدق الله العضيم...الدعاء واجب مع الاخد بالاسباب.فترك الاخد بالاسباب كترك البعض من السنة..اجلس في قهوة او دارك اوغادي ياتيك الرزق.فالسماء لاتمطر دهبا اوفضة لكنها تنزل الغيث فقم وشق الارض وازرع.ومن بعدها احصد تم اطحن واعجن وكل بالصحة .ياايها الانسان انك كادح الى ربك كدحا فملاقيه....اين هي الاتكالية يابشرحتى منباع المخدرات او سرق بنك فانه قام بعمل واخد بالاسباب...من اراد العلا عفوا بلا تعب....قضى ولم يقض من ادراكها وطرا....لابد للشهد من نحل يمنعه.ولايجتني النفع من لم يحمل الضرر
14 - متعجب الاثنين 20 ماي 2019 - 18:57
اين صاحب هذه المقولة ؟؟؟
اكله الدود وانتهت الحكاية؟؟؟
كم انت ساذج !!
ملايين الناس يعبدون الله مسلمون ومسبحيون ويهود. كلهم محششون! الا انت وماركس وحفنة من الشيوعيين. انتم فقط اصحاب الفكر والعلم. الكل ماعداكم غبي وجاهل!
والله الا راك شافني.
غي جاوبني لاش عايش؟ تاكل تشرب وتنعس وتقرا وتموت وصافي!
إخص عليك. راك غادي للهاوية يا حمادي
15 - وكواك الحق الاثنين 20 ماي 2019 - 19:24
إلى أصحاب التعاليق المشككة في قصص القرآن و ما هو مذكور في المصحف الشريف من قوم عاد و ثمود و مدين و شعيب و يوسف و موسى و عيسى ..أقرأ تعاليقكم و آسى لذلك
...أسأل الله تعالى و نحن اليوم في منتصف رمضان أن يهديكم و يشرح صدوركم للهدى و التقى ؛ لا أخفيكم استغرابي لما تعلقون عليه من كلام تحسبونه هينا و هو عند الله عظيم ؛ أنتم أحرار في الكتابة لكن نحن من باب غيرتنا على وطننا و ديننا ..نسأل الله لكم الهداية و نقطة نهاية لهذا النقاش و السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته .
16 - الى المتعجب الاثنين 20 ماي 2019 - 19:44
لعلمك 7 أضعاف عدد المسلمين من سكان هذا العالم لايؤمنون بما تؤمنون به انتم المسلمون، ويعتبرون كل معتقداتكم خرافات وأكاذيب..
ولعلمك الاه اليهود و الاه المسيحيين حسبهم هم ليس هو الاه محمد، الالاه الذي أرسله والذي تعبدون.
اسأل أي يهودي وأي مسيحي وسيقول لك أن الاهه مستحيل يكون هو الاه المسلمين..
ولنعد لموضوعنا
أدعية المسلمين لاتستجاب، والا لكانوا number one الأوائل في كل شيء.
حال الأمة خير دليل على ذلك
17 - عبدالرحيم.اركيبي الاثنين 20 ماي 2019 - 21:01
فاءوذ من عمرو خالد ان يعطي اولوية للتاريخ الاسلامي وما فيه من عبر ودروس لانه دراية بالتقافة الاسلامية والشعوب الاءخرى..اما ان يكون داعيا فهذا صعب عليه لاءنه فن قلبي وجداني وهبة من الله عزوجل.
والسلام عليكم
المجموع: 17 | عرض: 1 - 17

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.