24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/07/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:4306:2713:3917:1920:4122:10
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد بقاء رونار مدربا للمنتخب الوطني المغربي؟
  1. شربة لبن ترسل أشخاصا إلى المستشفى بسطات (5.00)

  2. أوجار "يعتق" رقاب المحامين الجدد بإنشاء معهد لتكوين المتدربين (5.00)

  3. إدامين: تقرير "رايتس ووتش" يدس السمّ في العسل ضد وحدة المغرب (5.00)

  4. انتخابات تونس .. اتحاد الشغل مع تحييد المساجد (5.00)

  5. جريمة اغتصاب وقتل حنان تُخرج عشرات المحتجين أمام البرلمان (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مدارات | سرحان يفتح "علبة خلود الإنسان".. عبقرية السوق وحُب الامتلاك

سرحان يفتح "علبة خلود الإنسان".. عبقرية السوق وحُب الامتلاك

سرحان يفتح "علبة خلود الإنسان".. عبقرية السوق وحُب الامتلاك

لقد احتاج الإنسان منذ غابر الزّمان إلى تداول البضائع وحِفظ المُؤَن: فاجترح لذلك أدواتٍ تساعدُه، فكان الكِيسُ والخُرْجُ، الصّندوق والدّن، الصّاع والزِّق، الدَّوْرق والقَدَح وهلمَّ جرارًا...

وهي الأدوات التي تطوّرت عنها معظم أشكال التّعليب والتّلفيف الحديثة، بعد أن استفادت ممّا أصبحت تتيحه صناعة الورق والبلاستيك والزّجاج والمعادن وفنون الطّباعة وتقنيّات التّصوير.

وإذا كان التّعليب، حسب البعض، مجرّد حيلة: حيلةِ الشّكل التي غالبًا ما تنطلي على المضمون، وحسب البعض الآخر ضرورةً أَمْلتها تطوّرات الحياة المعاصرة، فإنّه عندي أحد التجلِّيات البارزة لما يمكن أن نسمّيه عبقريّة السوق، تلك التي تفتّقت أيضًا عن الإعلانات والتّخفيضات، وعارضات الأزياء والمزادات العلنية، وقروض الاستهلاك وتسهيلات الأداء، وغيرها من أساليب التّسويق وحوافز التسوّق.

لا يعدو الجانب المادّي لعبقريّة السّوق هذه، والذي لا يخفى على أحد، أن يكون الجزء الظّاهر من جبل الجليد، فالجوانب الأخرى أوسع من أن تحيط بها ورقة كهذه، ذلك أنّ الجانب الصّحّي وحده قد يتطلب التطرّقُ إليه أكثرَ من كتاب.

أمّا بخصوص الجانب الجمالي، وهو الأثير لديّ، فيكفي أن أذكِّر القارئ الكريم بذلك الإعلان الذي يرشح شعرًا، وبأنّه امتلك مرّة، أو شاهد على الأقل، قارورة عطر أجمل من كل أيقونات العالم، وبأنّه لابدّ رأى حُقًّا للمجوهرات يفوق بذخًا كل توابيت الفراعنة. أما ألواح الشوكولاتة والبسكويت، فلو قُيِّض لأحد المستكشفين القدامى العثور على إحداها فلن يتوقّع، قُبَيْلَ فضِّها، أقلَّ من سبيكة ذهب.

إنّ إطالة مدّة الصّلاحية، كنوع من التّخليد، هي إحدى الغايات من التّعليب والتّصبير والتّلفيف... وهي الغاية التي توخّاها الإنسان على مر العصور. فقدماء العرب تفنّنوا في تعتيق الخمور. وأهل مَرْوْ، والعهدةُ على الجاحظ، برعوا في حفظ الأغذيّة لأسباب تتعلّق بالبخل طبعًا وليس بالصّحة. أمّا المِصريّون فقد كانوا يحنّطون موتاهم كسعْيٍ منهم لتقييد الجسد بعد إفلات الرّوح. ولعلّ جلجامش هو أشهر من سعى لتخليد نفسه، ولقد كان له ذلك رغم خذلان عشبة الخلود.

إنَّ نزعتَيْ التّخليد والخلود قد لازمتا الإنسان منذ فجر الوجود. وإليهما يعود الفضل في ظهور الكثير من النفائس التي ترصّع جنبات العالم: التماثيل، الصّروح، الكتب، اللّوحات، والاختراعات... كما يعود الفضل إليهما في ظهور بعض المعتقدات كالتناسخ وحلول الأرواح.

لم يكن القادة والعظماء عبر التاريخ ينتظرون أن تزهق أرواحهم لتحلَّ في أجساد أحَطَّ ولا محالة فانيّة، لذلك عمدوا إلى تخليد أجسادهم بتعليبها في تماثيل وحدها عوادي الدهر تقرّرُ مدّة صلاحيّتها. ولعلّهم بذلك قد رسّخوا معتقدًا صلبًا صلابة الحجر اسمه: حلول الأجساد.

ولمّا كان حلولٌ كهذا غير متاحٍ للجميع سواء تعلّق الأمر بالنُّصُب التّذكارية أو اللّوحات أو البورتريهات، فإنّ البشريّة انتظرت دهورًا قبل أن يلوح العلم (وهو أعدل من الفنّ) حاملًا آلة التصوير وكاميرا الفيديو متيحًا للجميع أن يخلّد نفسه كما يشاء.

هكذا صار بإمكان أيّ كان أن يتصفّح أَلْبومَ صوره أو يتفرّج على نفسه في شريط فيديو منتشيًّا بحصّته من الخلود، غير مُدركٍ، على الأرجح، أنّه نجح في الزَّجِّ بأعتى مارِدَيْن، الزمانِ والمكانِ، في قمقم الصّورة.

وإذا كانت نزعة الخلود هي ما جعل الإنسان ينجح في تعليب الزمان والمكان، فإنّ نزعةً أخرى لا تقلُّ سطوةً، هي نزعةُ الامتلاك، قد جعلته ينجح حتى في تعليب العناصر الأربعة: فالأصص نوع من تعليب التراب وامتلاك جزء من اليابسة ولو في شرفة في أيِّما طابق.

والأكواريوم نوع من تعليب الماء وامتلاك حصّة من البحر بأجمل أسماكه. والأقفاص نوع من تعليب الهواء وامتلاك نصيب من ريش الحرية وزقزقة الأعالي. أمّا النار الشّرسة فقد تمّ تدجينُها منذ القديم، وهي الآن هاجعة في الولاّعات وأعواد الثقاب.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (6)

1 - rachid الجمعة 24 ماي 2019 - 15:44
موضوع الخلود والامتلاك من المواضيع المؤثرة جدا في تاريخ البشرية
ويستحق ورقة وافية او كتابا حتى،وهو ما نتمنى على سوسيولوجيينا التأليف فيه
شكرًا للكاتب وللمنبر
2 - تازي الجمعة 24 ماي 2019 - 16:08
من اهم المسرحيات التي اثرت في مسرحية افعل شيء يا مت للكاتب التركي عزيز ينسين مفاذ الرسالة من العمل بالعمل يخلد المرء
3 - عبد المجيد الجمعة 24 ماي 2019 - 20:39
إكسير الخلود كان دوما مطمحا للبشرية ..كما وأن علوما كثيرة اليوم تبحث في كيفية تخليد الجسد ،ولم لا التناسخ والاستنساخ
كذلك فإنشطاين استهوته سرمدية الزمن ..هو بحث عن تجاوز حتمية الزمكان ،حتمية الجسد والروح كما عرفتا على مر التاريخ الانساني المعروف
وشاعرنا كما دوما ،وكما عهدناه يلام كل مرة مواضيع عميقة بأسلوب شيق ممتع ،يفتتح أبوابا لقراءات عديدة ،أبواب حلم و تأمل
فشكرا لهسبريس ولكاتبنا على متعة اللقاء
4 - Mouhcine2210 السبت 25 ماي 2019 - 02:21
تحية موصولة لصديقي العزيز سعد الكاتب الذي أعلن تمرده على النمطية التي تحيط بنا من كل جانب سواء كانت الكتب أو المجلات أو الجرائد المكتوبة او الإلكترونية ناهيك عن الإسفاف الدي سيطر على قنواتنا الوطنية ...والمقاطع اليوتوبية السخيفة والمقرفة...على الاقل اصبحنا ننتظر نافذة ادبية ثقافية من هسبرس مفعمة بسلاسة اللغة و ملامسة السهل الممتنع...شكرا مرة اخرى..
5 - حنظلة المغربي السبت 25 ماي 2019 - 16:40
متميز داءما بمواضيعك وأفكارك.أذكر هنا حكمة لأحد الفلاسفة"أول شرط للخلود ،الموت"شكرا لك سيدي لتقاسمك معنا أفكارك .
6 - الاشكر الأحد 26 ماي 2019 - 15:50
تحية عطرة للفنان غير المعلب سرحان الذي يرفض لباس تعليب معين.
تقبل الله منا ومنكم الصيام والقيام
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.