24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/06/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:2406:1313:3417:1420:4622:19
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تتويج المنتخب المغربي بكأس الأمم الإفريقية مصر 2019؟
  1. جمعية "ثافرا" تنتقد الوضع الصّحي لمعتقلي الريف‬ (5.00)

  2. بنعبد القادر يترأس تقديم "تقرير الخدمة العمومية" (5.00)

  3. الداخلية و"أونسا" تواجهان الحشرة القرمزية لإنقاذ صبار البيضاء (5.00)

  4. أسبوع ثقافي يميط اللثام عن أسرار وتقاليد المطبخين الأمريكي والمغربي (5.00)

  5. ركود الاقتصاد يؤزم وضعية قطاع بيع المجوهرات التقليدية بالبيضاء (5.00)

قيم هذا المقال

1.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مدارات | عمرو خالد: موافقة هَوى نفس الإنسان لسُنة النبي تفيض بالإيمان

عمرو خالد: موافقة هَوى نفس الإنسان لسُنة النبي تفيض بالإيمان

عمرو خالد: موافقة هَوى نفس الإنسان لسُنة النبي تفيض بالإيمان

قال الداعية الإسلامي عمرو خالد إنه كلما وافق هوى النفس ما جاء به النبي صلى الله عليه وسلم ويدعو إليه، كلما عاش الإنسان حياة سعيدة، امتثالاً لقوله: "لا يؤمن أحدكم حتى يكون هواه تبعًا لما جئت به".

وأضاف في الحلقة السابعة عشرة من برنامجه الرمضاني "فاذكروني" أن الهوى ليس كله حراما في الإسلام كما يعتقد البعض، بل إنه ما تهواه النفس وتميل إليه وترغب فيه وتتمنى أن تحققه.."فإذا كان هواك مع الله.. إذا كان هواك مع ذكر الله، مع قيام الليل..مع الخير..كان هواك موافقًا لما جاء به رسول الله صلى الله عليه وسلم".

وتابع خالد شارحًا: "إذا كنت تحب امرأة جميلة من قلبك، وتقول لنفسك إنها لا بد أن تكون زوجة لي، على أن تكون قريبة من ربنا، وقتها سيوافق هواك رسول الله صلى الله عليه وسلم، وإذا كان هوى نفسك أن تحقق أموالاً كثيرة، من غير أن تخالط الكسب الحرام، وقتها سيكون هواك مع رسول الله صلى الله عليه.. كل ما كان هواك مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ستعيش سعيدًا".

وأشار خالد إلى قول النبي صلى الله عليه وسلم: "لا يؤمن أحدكم حتى يكون هواه تبعًا لما جئت به"، وزاد: "لن يكتمل إيمانك حتى يوافق هواك ما جاء به رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولن تحقق ذلك إلا بما بمداومة الصلاة والسلام على رسول الله..فلن يكون هواك طوعًا لما جاء به إلا بالذكر الكثير".

واستدرك خالد قائلاً: "هذه تجربة الحياة لمن جربوا الذكر الكثير..داوم على الذكر يوميًا ولا تتوقف..استمر في ذكر الله، ستشعر بحلاوة عجيبة، بعدها ستجد مزاجك وأمنياتك ورغباتك قريبة مما يريد رسول الله صلى الله عليه وسلم منك أن تفعله.."إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا"".

وقال متحدثًا عن شخصية النبي صلى الله عليه وسلم: "لو عرفته لانبهرت به وأحببته..كان حنونًا رقيقًا..حضن ابن عباس وهو ابن 12 سنة ودعا له في أذنه: اللهم فقهه في الدين..حتى صار أعلم المسلمين".

وأوضح الداعية الإسلامي أن النبي الكريم كان يشعر بالناس وبمن حوله، ومن ذلك أنه سأل جابر بن عبدالله: هل تزوجت؟.. فأجاب: نعم، وزاد: "كان رحيمًا.. متسامحًا..حتى إنه كان من ينوي أن يؤذيه فيضع يده على صدره..ويقول: قبل أن يضع يده على صدري كان أبغض أهل الأرض إلى قلبي..فما إن رفعها حتى صار أحب أهل الأرض إلى قلبي..عن أنس بن مالك رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "أرحم أمتي بأمتي أبو بكر وأشدها في دين الله عمر، وأصدقها حياءً عثمان وأعلمهم بالحلال والحرام معاذ وأفرضهم زيد، ولكل أمة أمين وأمين هذه الأمة أبو عبيدة"".

وعدد خالد صفات النبي واصفًا إياه بأنه "كان متواضعًا جدًا.."إن الله خيرني بين أكون ملكًا نبيًا أو عبدًا نبيًا فاخترت أن أكون عبدًا نبيًا"، وكان يحب البنات، فلم يعش له من ذريته إلا البنات؛ فضلاً عن ذلك كان شجاعًا، وعاشقاً للإسلام.."والله يا عم لو وضعوا الشمس في يميني والقمر في يساري على أن أترك هذا الأمر ما تركته أبدًا"".

وقال المتحدث ذاته: "النبي كان "يكبَّر" الناس حتى يبدعوا..فأصبح "مصعب" أهم سفير في تاريخ الإسلام.. وثق فيه وكبره فأبدع..أسلم على يده أهل المدينة..كبَّر جعفر بن أبي طالب، ابن عمه، حتى استطاع أن يقف أمام النجاشي ملك الحبشة ويقنعه ويبكيه..وثق فيه وكبره فأبدع.. كبَّر خادمة أنس بن مالك، ليكون أحد أشهر رواة الأحاديث... كبَّر بلال من عبد إلى مؤذن رسول الله..يقلده كل مؤذن ويتمنى أن يكون مثله كل المؤذنين إلى يوم القيامة..كبَّر أسامة بن زيد ليقود معركة أمام الروم".

وذكر خالد أن رسول الله بكى يومًا فقالوا: ما يبكيك يا رسول اللّه؟ قال: اشتقت لإخواني، قالوا: أو لسنا أحبابك يا رسول الله؟ قال: لا أنتم أصحابي، أما أحبابي فقوم يأتون من بعدي، يؤمنون بي ولم يروني.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (6)

1 - سعيد للغاية الخميس 23 ماي 2019 - 08:34
" كلما وافق هوى النفس ما جاء به النبي صلى الله عليه وسلم ويدعو إليه، كلما عاش الإنسان حياة سعيدة "

مانعلم بالحقائق والدراسات أن الشعوب الأكثر سعادة هي الدول الاسكاندنافية يعني الدول الأكثر كفرا في العالم وإليكم القائمة

هذه قائمة العشر دول الأكثر سعادة في العالم لعام 2018:

فنلندا (أسعد دولة)
النرويج
الدنمارك
ايسلندا
سويسرا
هولندا
كندا
نيوزيلاندا
السويد
أستراليا


أما على المستوى العربي، فقد جاء ترتيب الدول العربية كالتالي:


الإمارات العربية المتحدة (المرتبة 20 عالميا) (أسعد دولة عربية)
قطر (32)
السعودية (33)
البحرين (43)
الكويت (45)
ليبيا (70)
الجزائر (84)
المغرب (85)
لبنان (88)
الأردن (90)
الصومال (98)
فلسطين (104)
تونس (111)
العراق (117)
مصر (122)
السودان (137)
سوريا (150)
اليمن 152

لا نحتاج للاسلام لنسعد نحتاج الى نصيب الفرد من الثروة، وللحرية ولسخاء الدولة على مواطنيها واحترامهم وتقديرهم، وللدعم الاجتماعي وغياب الفساد في الحكومات أو الأعمال
وهذا حققته الدول الكافرة بدون إسلام والحمد لعقولهم ولإنسانيتهم.
2 - ملاحظ الخميس 23 ماي 2019 - 09:35
في العالم الاسلامي جيوش من الدعاة ومفسري الاحاديث والسيرة النبوية تراهم في مختلف القنوات وعندما تنظر الى المجتمع تجده لا علاقة له بالاسلام في اي ميدان لا المعاملات ولا الاخلاق حروب باردة تتحول الى حروب ساخنة وافكار قبلية وعقاءدية تمزق المجتمعات الاسلامية العربية ومغالطات ومشاحنات وصراعات سياسية ومذهبية وطبقية الواقع شيء وما يدعو اليه الدعاة شيء اخر
3 - خالد F الخميس 23 ماي 2019 - 10:34
السعادة مطلوبة للتفاؤل والبناء والعمل، إنما التشاؤم والحزن يعنيان الكسل وقلة الإنتاج ، وحض الناس على الحزن يعني تدمير المجتمع، هل تظن أن الله خلقكنا لنحزن وت
ننشغل دائما بالآخرة؟ فما فائدة الدنيا إذن؟..وما قيمة العمل والزواج والتعليم؟
سعيد للغاية، أتفق معك فيما ذكرت إلا أنني محتاج للإسلام عكسك تماما لأنه يمنحني طاقة إيجابية عظيمة، غاب عنك أن الدول المتقدمة تحتل مراكز متقدمة في الإنتحار:
بلجيكا 23. اليابان26. فنلندا 35. السويد 46. أمريكا 47. فرنسا54 . إيسلندا 65. سوسرا 82. كندا 87.
4 - حكيمة الخميس 23 ماي 2019 - 11:07
اقول لسعيد للغاية كما قال الشيخ الشعراوي رحمه الله لماذا نحن لسنا سعداء.
لاننا مسلمين ولسنا مؤمنين
الفرق بين المؤمنين والمسلمين، المسلمون اليوم يؤدون جميع شعائر الإسلام من صلاة وصوم رمضان...الخ من العبادات ولكن هم في شقاء تام
شقاء علمي واقتصادي واجتماعي وعسكري...الخ
لماذا هم في شقاء، يقول الشيخ الشعراوي رحمه الله لأن المسلمين لم يرتقو الى مرحلة الإيمان ليكونوا مؤمنين بدليل قوله تعالى" وكان حقا علينا نصر المؤمنين " الروم 97
لو كانوا مؤمنين لاصبحو أكثر شأنا بين الأمم والشعوب بدليل قوله تعالى"ولا تهنوا ولا تحزنوا وأنتم الاعلون إن كنتم مؤمنين "أل عمران 139
ولو كانوا مؤمنين لكان الله معهم في كل المواقف، بدليل قوله تعالى "وأن الله مع المؤمنين " الأنفال 19
5 - بناء ولدو f الخميس 23 ماي 2019 - 11:23
لكل من - سعي للغاية \ ملاحظ \ مسلم ..ولما يدخل الايمان....\ الحياة الطيبة وعدنا الله سبحانه وتعالى بها في القرآن الكريم (من عمل صالحا من ذكر أو أنثى وهو مومن فلنحيينه حياة طيبة ولنجزينهم أجرهم بأحسن ما كانوا يعملون) وشرط هذه الآية الايمان المطلوب كما جاء في القرآن(انما المؤمنون اللذين اذا ذكر الله وجلت قلوبهم واذا تليت عليهم آياته زادتهم ايمانا وعلى ربهم يتوكلون) ........,
6 - مواطن عابر للحدود الخميس 23 ماي 2019 - 13:47
تعليق موجه لصاحب التعليق رقم1....ان السعادة التي تتحدث عنها مبنية على ما يسمى دولة الرفاه ....التي تتحقق عن طريق نظام جبائى صارم جدا تصل فيه نسبة الارباح الى 52 %....بمعنى انك كمقاول أو صاحب اعمال فانك ستقتسم مع الدولة ما جنيته من أرباح ....لذا تتوفر للدولة مداخيل هائلة للانفاق على القطاعات الاجتماعية ...وهدا كله لا علاقة له بالدين ...بل بالتشريعات الوضعية التي تحكم المجتمع ....ارجو عدم اقحام الكفر او الايمان في مثل هذه التحاليل السطحية ...
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.