24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

12/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2507:5413:1716:0518:3019:47
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. سائق زعيم "شبكة تجنيس إسرائيليين" يكشف للمحكمة تفاصيل مثيرة (5.00)

  2. تجار سوق الجملة بالبيضاء يطالبون السلطة بوقف "ريع الوكلاء" (5.00)

  3. المدرسةُ المغربية وانحطاط القيم (4.33)

  4. جمعية تحذر من جراثيم في مياه "سيدي حرازم" .. والشركة توضح (4.33)

  5. "فيدرالية اليسار" تقترح تغيير ألوان النقود لمحاربة التهرب الضريبي (4.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مدارات | أشرقي يحذّر من تهديد فشل الأحزاب بنية النظام السياسي المغربي

أشرقي يحذّر من تهديد فشل الأحزاب بنية النظام السياسي المغربي

أشرقي يحذّر من تهديد فشل الأحزاب بنية النظام السياسي المغربي

حذّر الباحث عبد العزيز أشرقي من تهديدِ الواقعِ الحزبي المغربي مسارَ الديمقراطية في البلاد، حيث يرى أن التنظيمات الحزبية في المغرب بحاجة إلى قَطْعِ أشواط هامة لتحقيق ممارسة حزبية نظيفة، مؤكدا أن فشل الأحزاب السياسية في القيام بوظائفها، وضعف تأهيلها وتأطيرها وتكوينها للمواطنين "يهدّد في العمق بنية النظام السياسي برمّته".

ويحاول أشرقي، في كتابه المعنوَن بـ"تموقع الأحزاب في المشهد السياسي بين إخماد صراعاتها والسباق نحو المناصب الوزارية"، رصد "أهم ملامح المشهد الحزبي من خلال تتبّع الممارسة الحزبية المغربية بتلاوينِها وعبر مراحلها المختلفة بدءا بنشأتها، مرورا بممارسة نشاطها السياسي، ووصولا إلى ممارسة الحكم والسلطة اعتمادا على التصوُّرِ الحديث للأحزاب في المفهوم السياسي الحديث".

الطبيعة لا تقبل الفراغ

ويرى أشرقي أن التنظيمات الحزبية في المغرب بحاجة ماسة لِقَطْعِ أشواط هامة لتحقيق ممارسة حزبية نظيفة؛ لأنه لا يكفي أن تكون هناك هياكل حزبية، وتوجُّهاتٌ إيديولوجية متباينة، وممارسة ضعيفة للجزم بوجود منظّمات حزبية فاعلة ومؤثِّرَة؛ لأن جوهر الممارسة السياسية الحديثة يربط السلطة بالإرادة الشعبية؛ وبالتالي يجب أن تتحوَّل الأحزاب إلى فاعل سياسي حقيقي قادر على ممارسة السلطة طبقا لبرامج حقيقية وطموحٍ يلبي حاجيات المواطن تطبيقا للإرادة الشعبية.

ويبيِّن أشرقي في كتابه أن "الواقع الحزبي المتلاشي الذي تعيشه البلاد" يهدِّدُ "مسار الديمقراطية"؛ لأن "الطبيعة لا تقبل الفراغ" وفق تعبيره، ففي ظلّ غياب تعدّديّة سياسية حقيقية تمثِّل تيارات المجتمع، وتحمل مشاريع سياسية واجتماعية واضحة، يبقى من الوارد أن تستغل الفضاءَ جماعاتٌ متطرفة ذات نزعات عرقية أو دينية تستثمر امتدادها الشعبي في تأطير الشعب لخدمة أجندة خاصة ليست وطنية بالضرورة.

ويرى أشرقي أن الفرصة، اليوم، مواتية للجميع، أكثر من أي وقت مضى، لإعادة النّظر في منهجية تدبير المسألة الحزبية، التي تعدُّ الوجه الحقيقي لممارسة اللعبة السياسية على أسس ديمقراطية؛ عن طريق الإشراك الفعلي في صناعة القرار السياسي، باعتباره الوظيفة الحقيقية للحزب. ويزيد الباحث مفسّرا: دون هذه الوظيفة يفقد الحزب بعدَهُ السياسي ودوره التأطيري، قبل أن يؤكد أن "الإشراك الفعلي" لن ينجح "في ظلّ واقع حزبي تتحكّم فيه آلية التوليد والسعي وراء المصالح الشخصية"، لأن هذا يؤدي إلى "بلورة تعدّديّة حزبية ضعيفة وهشّة فاقدة لأي روح سياسية، ولن تنجح، بالتالي، في خلق حياة سياسية سليمة تقوم على أساس تعدّديّة سياسية تمثّلها أحزاب قوية وحاملة لرؤى ومشاريع مجتمعية حقيقية".

غياب الاستقلالية

يعتبر الكاتب أن خطاب العرش الثامن عشر حمل "عبارات نعي المشهد الحزبي والسياسي"، وأن الاستحقاقات الانتخابية الأخيرة جاءت "لتقرأ عليه الفاتحة"، مرجعا ذلك إلى "خسارة الأحزاب السياسية استقلالية قراراتها وقدرتها على الفعل والتأثير". ويصف ذلك بالإفلاس الذي حتى لو كان قسمٌ كبيرٌ منه ناجما عن عوامل ذاتية وعِلّات في جسم النخب المغربية، إلا أنّه "يعود في قسم منه إلى ظهور أعراض تدخّلات ناعمة أو خشنة، انتهت بتمزيق أوردة الجسم الحزبي".

ويضيف أشرقي أن "نسبة قليلة من الأحزاب تمتلك القدرة على اتخاذ قراراتها الحاسمة، بينما للأحزاب الأخرى مستويان من التدبير، مستوى ظاهري موجَّه لتحقيق الانسجام الشكلي مع المنظومة القانونية بالأحزاب السياسية، ومستوى باطني يؤكّد عدم استقلاليتها؛ وهو ما يجعلها تبدو غريبة في كيفية التدبير واختيار قيادتها ونخبها، ويبدو ذلك أوضح عند اتخاذ بعض القرارات الحاسمة؛ فيظهر وكأن الحزب يختار ما لا ينسجم مع مصلحته وما يريده مناضلوه"، قبل أن يتغير وضع الأحزاب، وفق قراءة الباحث، بشكل كبير مع دستور 2011، والفصل 47 من الدستور، الذي يؤكد أن تعيين رئيس الحكومة يكون من الحزب المتصدّر للانتخابات، وبالتالي تحدّد أصوات الناخبين الاختيار النهائي لرئيس الحكومة، مما يعني تحديد مساحة تحرُّكِ السلطة العليا.

ويبيِّنُ الباحث أننا نوجد أمام تركيبة اجتماعية حزبية متمَظهِرة في شكل يعيد استنساخ تجربة بداية الاستقلال، مع فروق جوهرية يرى أن أهمّها يتمثل في حضور الريع وارتباطاته بشكل لافت، وعدم استقلالية البنية الريعية عن الاختيارات الرسمية؛ وهو ما يجعل الأحزاب أمام ازدواجية في المواقف وفي الاختيارات المعلن عنها، خصوصا بعد إنشاء أحزاب إدارية جديدة أصبحت كلها في تماه شبه كامل مع اختيارات الدولة.

كما يوضّح أشرقي أن من مظاهر اختلال حكامة الأحزاب "غياب شفافية تدبيرها المالي الذي يفضي إلى تحجيم مبدأ استعمال الأموال الممنوحة لها فيما رُصِدَت له"، إضافة إلى محدودية تأثير التربية السياسية على النسيج الاجتماعي وتأطير المواطنين، وما يترتّب عن ذلك من ضعف في التمثيلية، وترسيخٍ لثقافةِ العزوف الانتخابي، الذي أدّى عمليا إلى إحداث شبه قطيعة بين المجتمع والمؤسسات الحزبية، وأذكى النقاش حول مشروعية تمثيلية الأمّة في ظلّ المشاركة المحدودة للمواطنين في الانتخابات، فضلا عن مظاهر الفساد الانتخابي، التي من بينها استمرار القيام بالحملات الانتخابية رغم انتهاء أجلها، وترويج أخبار زائفة من أجل تحويل أصوات الناخبين، واستعمال العنف اللَّفظي والجسدي ضد الخصوم، واستعمال المال من طرف بعض المرشّحين، وتوزيع هدايا وهبات لاستمالة أصوات الناخبين، وتسخير وسائل وأدوات مملوكة للهيئات العامة والجماعات الترابية لأغراض انتخابية..

أسباب كثرة الأحزاب بالمغرب

ويوضح أشرقي أن المغرب لا يزال بحاجة ماسة إلى قطع أشواط طويلة لتحقيق "الممارسة السياسية النظيفة والشفافة التي تستمد مقوماتها من ثقافة التدبير الديمقراطي والحكَامة الرشيدة والانفتاح"، مشيرا إلى أنه "لا يكفي أن تعجّ الساحة بأحزاب سياسية تمثّل أجسادا دون روح وهياكل بالية؛ لأن جوهر الممارسة السياسية الحديثة يقتضي ربط الممارسة السياسية بالإرادة الشعبية حتى تتحوّل الأحزابُ إلى فاعل سياسي حقيقي".

ويتصوّر الباحث أن من أسباب تكاثر الأحزاب السياسية في السياق المغربي أن إنشاء حزبٍ في اعتقاد الكثيرين "لا يمثّل ولادة مشروع سياسي طَموح وإضافة نوعية للمشهد السياسي والرفع من مستواه، بل يكشف عن رغبة جامحة من أجل الظهور على المسرح السياسي والاصطفاف على قائمة الزعماء"، وهو ما نتج عنه أن بعض التنظيمات الحزبية "ورقية لا قاعدة جماهيرية لها، ولا أنصار يدافعون عن أفكارها ومبادئها، ولا برامج قوية وهادفة تقنع المواطنين بها، ولا يلتزم معظمُها بالمهام الموكولة إليه في قانون الأحزاب بتأطيرِ وتكوين وتثقيف المواطنين والمواطنات وتأهيلهم". كما تعرف كل الأحزاب المغربية "عملية الترحال"، أي الانتقال من حزب إلى آخر بسبب "ضعف العلاقة التي تربط الحزب بالمنتسبِين إليه؛ والتي تكون غالبا مبنية على مصالح شخصية أو مادية، إضافة إلى افتقار تلك الأحزاب إلى أنشطة تلبي جميع أذواق أعضائها، وغياب الديمقراطية والشفافية داخلها وداخل أجهزتها، ورغبة بعض الأعضاء في تسلق المراتب، وصراعات أجنحة معظمها".

ويؤكّد أشرقي أن مسار الحياة الحزبية المغربية "مطبوعٌ بتشبُّث الزعماء بالبقاء على رأس زعامة أحزابهم رغم الخطابات الموجَّهَة للاستهلاك الخارجي التي تنادي بالتّشبيب، بينما تتطلّب المصداقية أن تطابق أقوال العمل الحزبي الأفعال". ويضيف مبيّنا أن من بين ما ينفر المواطنين والرأي العام من السياسة والسياسيين "الوضع المتردي والفاسد الذي أصبح يعمّ المشهد الحزبي بالبلاد"، مشيرا إلى أن المطلوب من الأحزاب "المبادرة إلى القيام بثورة تنظيمية تأخذ بعين الاعتبار الدينامية التي يشهدها المجتمَع منذ صدور دستور 2011، وفتح الباب أمام الشباب للانخراط في العمل السياسي"، قبل أن يستدرك بأن هذا "ليس بالعمل السهل لأن معظم الأحزاب تعرف سيطرة الحَرَسِ القديم على مفاصلها، ويقاوم كل تغيير مفاجئ يبعده عن خيوط اللعبة السياسية وتحريكِها في اتجاه يخدم مصلحته".

ويحذّر أشرقي في كتابه "تموقع الأحزاب في المشهد السياسي بين إخماد صراعاتها والسباق نحو المناصب الوزارية" من أن "فشل الأحزاب السياسية في القيام بوظائفها وضعف تأهيلها وتأطيرها وتكوينها للمواطنين يهدّد في العمق بنية النظام السياسي برمّته"؛ لأن "مسلسل الإصلاح يتمّ خارج فضائها، فيقع اللجوء إلى الشارع بدل وساطة الأحزاب السياسية نتيجة قصورِها وعدم القيام بأدوارها لأسباب ذاتية أو موضوعية، أو لكونها نسخة مكرّرة لا تعبّر عن تعدّديّة حزبية حقيقية"، وهو ما نبه إليه الملك محمد السادس في خطاب عيد العرش، الذي أُلقِيَ بتاريخ 30 يوليوز 2014، حيث أكد أنه "حريص على تقوية الهيئات السياسية وإعادة الاعتبار للعمل الحزبي الجاد بما يكفل انبثاق مشهد سياسي قائم على أقطاب قوية متمايزة في رؤاها الواضحة".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (14)

1 - المعلق الثلاثاء 18 يونيو 2019 - 07:12
من شب على شيء شاب عليه كما يقول المثل. فلا فائدة ترجى من الأحزاب المغربية.
أنا عدمي ؟ ؟ ؟ ربما !!!
2 - تاوناتي الثلاثاء 18 يونيو 2019 - 07:39
على الأحزاب قبل أن تعطي تزكيتها لاي مرشح،أن تتأكد من انه على الأقل يستطيع فهم ماهو دور البرلماني أو المستشار.
عندنا برلمانيون حصلوا على شهادة البكالوريا (حرة) وهم لا يستطيعون حتى قراءة الاسءلة المطروحة.
اذا يجب التأكد من مسار المرشح ومن قدرته على الفهم.ومحاسبة كل حزب يزكي أشخاصا لمجرد أنهم أغنياء.
3 - Peace الثلاثاء 18 يونيو 2019 - 08:00
فعلا للمرور من نظام سلطاني تقليدي الى ملكية دستورية برلمانية ديموقرراطية نحتاج الى احزاب قوية وطنية تحترم توابث الامة و تعددية حقيقية تمثل شرائح مختلفة من الشعب و تاطرهم ولها برامج واضحة و لكن مؤطرة باستراتيجية ملكية لتكون هناك استمرارية و الدفع نحو الامام و حفظ للمكتسبات. الاحزاب تطالب باشياء ليست في مستواها او لم تلل الى مستوى المسؤولية المطلوب..
4 - بلاحدود... الثلاثاء 18 يونيو 2019 - 08:02
كان صادقا و لا زال من نعت هاته الكائنات بدكاكين الريع و والفساد لأنها هي سبب تردي الأوضاع الإجتماعية و الإقتصادية الصعبة و القاسية لعموم الطيف الشعبي المغربي الكادح والمقهور بفعل إثقالها كواهله بترسانة السياسات اللاشعبية المخزنية و تراجع حكوماتها المتعاقبة عن مكتسباته الإجتماعية و الإقتصادية و الحقوقية في مقابل تزايد عدد الفاسدين و المفسدين و المتسلقين طبقيا غنى و ثراءا فاحشا و اغداق الدعم العمومي أو بالأصح الريع السياسي المخزني على دكاكينهم الريعية السياسوية المرفوضة رفضا شعبيا عارما و المفروضة قسرا و جبرا على شرائح الشعب الكادح....
5 - yassine benfkir الثلاثاء 18 يونيو 2019 - 08:14
بدون أن اقرا. العنوان يكفي. الأحزاب فاشلة ولم نتظير منه شي. الاغبياء هم الذين مزالؤ يذهبون إلى صناذق الاقتراغ.
6 - محمد بلحسن الثلاثاء 18 يونيو 2019 - 08:50
هل ينتمي المرتشون الجدد لـ "جماعات عرقية أو دينية تستثمر امتدادها الشعبي في تأطير الشعب لخدمة أجندة خاصة ليست وطنية بالضرورة"؟
7 - عينك ميزانك الثلاثاء 18 يونيو 2019 - 10:03
أتمنى ان يؤسس الشباب حزبا خاصا بهم لمواجهة أحزاب الديناصورات التي ثلوت المشهد السياسي المغربي.
8 - citoyene الثلاثاء 18 يونيو 2019 - 12:31
مع بلد من 36 حزبا سياسيا ، تم إنشاؤها من الألف إلى الياء من قبل المخزن لاحتلال الناس في مهامهم اليومية الحقيقية ، من المستحيل تغيير أي شيء ، والدليل على أنهم لا يغيرون أبدا نظام الباشا والقائد وخليفة وشيخ ، إنهم حزب سياسي هو الذي يحكم الباقي فقط لينقول إننا نظام ديمقراطي ، ثم يتعين علينا إنشاء كل هذه الأحزاب لتقسيم المغاربة وتحويلهم عن المشاكل الحقيقية المتمثلة في التعليم والصحة والعمل العدالة الاجتماعية ، لمدا لم تكون كل هده من 2 إلى 3 أحزاب قوية قادرة على ضمان التناوب الديمقراطي ، والسياسي كما هو الحال في جميع البلدان الديمقراطية ، وليس العديد من الأحزاب السياسية والعديد من البرلمانيين والعديد من الوزراء الذين يجب أن يشاركوا في الكعكة ، واحتلال الباقي مع سياسات فارغة ، طالما لم يتغير شيء من هذه السياسة المغاربة كبحوا في الظلام والجهل
9 - Sbaai الثلاثاء 18 يونيو 2019 - 13:55
الاحزاب بلا مصداقية,تاكل رزقها رغدا حيث اصابت وحلت وارتحلت،مسرحية تؤتي اكلها كل حين بفضل صانعيها والجمهور ضعيف مسكين يشاركن لعب دور مايسمى بالديموقراطية كلما حل عرض النتخابات مقابل 109 او200درهم
10 - مولاي الحسين مكاوي الثلاثاء 18 يونيو 2019 - 16:24
كل مهتم بالشأن السياسي والاقتصادي في البلاد يعرف تمام المعرفة ، الديمقراطية عندنا مجرد شعار ، الجميع يعرف لا دور الأحزاب المغربية في التسير ، الاحزاب عندنا احزاب مصطنعة لا تمثل حتى نفسها فما بالك بالشعب ، نحن نعيش في مفترق الطريق ، شخصيا يجب تقديم الاستقالة جماعية لهذه الاحزاب ، هل يعقل بمن يتكلم على الديمقراطية في هذا الخلط الذي نعيش فيه في اطار التعددية الحزبية ، لا احد يناقش التعددية الحزبية لكن لماذا الاقتراع باللائحة ، لمن يهمه الامر حلل وناقش ، الاحزاب و تفريخ الاحزاب مخطط له .
11 - طالب الثلاثاء 18 يونيو 2019 - 20:14
احزاب النس تخدم المواطن والوطن لكن أحزابنا تخدم مصلحة الفرد المنتخب ويضل مكانه الى ان يموت وبعده ترثه أبناؤه لتولي منصب البرلمان والحصول على تقاعد مريح بفرنسا أو إيطاليا أو امريكا فعن أي حزب تتكلم أيها الكاتب؟
12 - Zoro الثلاثاء 18 يونيو 2019 - 20:28
دول فتية في إفريقيا تتبنى نظام سنغفورى ونحن مازلنا نعاني مع النظام المخزني واحزابه المتوحشة
والمتعطشة لمتصاص ماتبقى من دماء المغاربة انا اقول لكم اليوم اننا سنصبح في ذيل افريقيا بهاكذا
نظام عفى عنه الزمان وللذي يبخس جهود شبابه
13 - محمد الأربعاء 19 يونيو 2019 - 20:54
الأحزاب السياسية المغربية عبارة عن كراكيز لاسند شعبي لها ،ولا برامج جدية لها ،هدف زعمائها التشبث با الكراسي الوزارية لأغير ،وهذا ليس في مصلحة الوطن .
14 - رأي1 الخميس 20 يونيو 2019 - 15:57
الحزب كيان سياسي فاعل وقوة ثورية بناءة وارادة جماعية تعمل ما في وسعها من اجل ازدهار المجتمع وتقويته .الحزب مبادئ وافكار وبرامج ومنتموه مناضلون يضحون بوقتهم وجهدهم من اجل تحقيق افضل الخدمات والمصالح للمواطنين.نعم ليس ضروريا ان تنجح الاحزاب في بلوغ اهدافها وهذا ليس مهما ان خلصت النوايا وبذل الجهد.والحزب يستبعد المصلحة الخاصة كغاية للقائمين عليه بل المصلحة العامة هي الاساس والغاية.لان العمل الحزبي الحقيقي تضحية بالذات في سبيل الغير.فهل جماعاتنا السياسية المسماة كذبا احزابا في مرحلة مفهوم الحزب.ام انها مجرد وسائل نفعية يستغلها بعض ممتهني السياسوية لقضاء مءاربهم.
المجموع: 14 | عرض: 1 - 14

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.