24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/07/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:4206:2613:3917:1920:4222:11
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد بقاء رونار مدربا للمنتخب الوطني المغربي؟

قيم هذا المقال

4.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مدارات | مقررة أممية توصي المغرب بأجرأة الالتزام بمكافحة التمييز العرْقي

مقررة أممية توصي المغرب بأجرأة الالتزام بمكافحة التمييز العرْقي

مقررة أممية توصي المغرب بأجرأة الالتزام بمكافحة التمييز العرْقي

دعت المقررة الخاصة للأمم المتحدة المعنية بالأشكال المعاصرة للعنصرية والتمييز العنصري وكراهية الأجانب المغربَ إلى أجرأة التزاماته المتعلقة بمكافحة التمييز، واتخاذ إجراءات بشأن تحقيق المساواة العرقية.

تينيداي أشيومي أشادت بدستور المغرب، وبما يتضمنه من حقوق، معتبرة أنه يتأسس على رؤيةٍ لمجتمع متنوع وموحّد، ويتيح لجميع المواطنين التمتع بحقوقهم الإنسانية والسياسية والاجتماعية كاملة، لكنها نبّهت إلى أن المطلوب هو تنفيذ ما ينص عليه دستور المملكة.

في هذا الإطار، حثّت المقررة الأممية الخاصة بالأشكال المعاصرة للعنصرية والتمييز العنصري وكراهية الأجانب، في التقرير الذي رفعته إلى مجلس حقوق الإنسان بجنيف، الحكومة المغربية على "مواصلة العمل بجد وتفان"، لتفعيل مقتضيات دستور 2011.

واعتبرت تينيداي أشيومي، في تقريرها المنشور على الموقع الإلكتروني لمنظمة الأمم المتحدة، أن تنصيص القانون على المساواة لا يضمن وجودها على أرض الواقع، داعية الحكومة المغربية إلى تنفيذ خطة شاملة للوفاء بالتزاماتها بشأن القضاء على التمييز وتحقيق المساواة العرقية.

المقررة الأممية الخاصة نبهت إلى أنّ عدم تنفيذ الحكومة المغربية التزامات المملكة بموجب القانون الدولي لحقوق الإنسان، والأحكام الدستورية المغربية، من خلال إطار قانوني وسياسي محلي، سيؤدي إلى إضعاف هذه الالتزامات.

وكانت تينيداي أشيومي صرّحت، عقب زيارتها إلى المغرب شهر دجنبر الماضي، بأن بعض مظاهر الإقصاء والعنصرية تطال الأمازيغ والمهاجرين المقيمين في المملكة، وتتجلى في التهميش الكبير الذي يسود المناطق التي يعيش فيها المواطنون الناطقون بالأمازيغية.

وحددت المقررة الأممية الخاصة مظاهر التمييز العنصري الممارس ضد المجتمعات الأمازيغية في "التعرض للتمييز والإقصاء الهيكلي والقوالب النمطية العنصرية على أساس لغتهم وثقافتهم الأمازيغية"، مشيرة إلى أن النساء الأمازيغيات "يتعرضن في كثير من الأحيان لأشكال متعددة ومتداخلة من التمييز بسبب جنسهن وهويتهن الأمازيغية".

ودعت المسؤولة الأممية الحكومة المغربية إلى ضمان حق الأمازيغ في المغرب فورا في المساواة في الولوج إلى العدالة وحرية التعبير والرأي وحرية التجمع السلمي وتكوين الجمعيات والحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، كما حثت على التفعيل الفوري لمقتضيات الدستور المتعلقة بتفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية.

وفي تقريرها الأخير المرفوع إلى مجلس حقوق الإنسان بجنيف، عادت أشيومي لتؤكد أن هناك "ممارسات تدل على تمييز مستمر ضد المجتمعات الأمازيغية، لاسيما النساء الأمازيغيات، وأيضا ما يتعرض له المهاجرون الأفارقة من تمييز في أماكن العمل"، مبرزة أنه "لازالت هناك تحديات جدية، ومازال يتعين القيام بعمل مهم لضمان المساواة العرقية وحق جميع الأشخاص في التحرر من التمييز العنصري بالمغرب".

ويرجع سبب عدم نجاح الحكومة المغربية إلى حد الآن في القضاء على مختلف أشكال العنصرية، حسب المقررة الأممية الخاصة، إلى عدم وجود إطار شامل وخطة عمل وطنية لمكافحة التمييز العنصري، وهو ما يعوق، بحسبها، التمتع بحقوق الإنسان.

المقررة الأممية الخاصة أشارت في تقريرها المرفوع إلى مجلس حقوق الإنسان بجنيف إلى استمرار انتهاكات حقوق المهاجرين المقيمين في المغرب، وترحيلهم قسرا، لكنها في المقابل أثنت على "الخطوات الهائلة للنهوض بحقوق الإنسان للمهاجرين واللاجئين في المغرب"، كما أثنت على التزام الحكومة المغربية بإدماج هذه الفئة الضعيفة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (28)

1 - Said الأربعاء 10 يوليوز 2019 - 20:10
يجب على المغرب اولا ان يحارب التمييز في الحصول على حق تروات البلاد و ان يوزعها على عموم أبناء البلاد عرب، امازيغ، عجم أو سود، و إن يسهل لهم حق التمدرس و الصحة و العيش الكريم، آنذاك سنتحدت عن القضاء على التميز العرقي، ( ربما لعل حلم اليقضة يتحقق)
2 - Aziz الأربعاء 10 يوليوز 2019 - 20:17
عجيب أمر بعض المغاربة بسطاء التفكير أصحاب المعرفة السطحية و الفكر المتحجر.
يشجعون الهجرة الى اروبا و أمريكا و ينددون ضد العنصرية ضد المغاربة. في نفس الوقت يرفضون هجرة الأفارقة إلى المغرب.
يفرحون للمساعدات و الهبات التي تقدمها الدول العظمى للمغرب و ما أكثرها, و يرفضون بعض الهبات البسيطة التي يقدمها المغرب للدول الأفريقية الفقيرة.
الدنيا هي أخذ و عطاء و هذا ينطبق على الشعوب و الدول ايضا.
أما بالنسبة للعنصرية ضد أبناء البلد, فأتمنى أن أرى يوما ما مغربي أسود البشرة وزيرا و لم لا وزيرا اولا.
3 - Le moi الأربعاء 10 يوليوز 2019 - 20:22
ياك هدي مقررة اممية لي قالت هاد الكلام والذي مفاده ان الامازيغ يعانون من الميز العنصري. والغريب في الامر كيف تتهمون اسرائيل بالعنصرية وانتم اكثر منها بعشرات المرات . بحيث هي تدافع عن وجودها ولم تحرم اي عربي من من لغته او من ممارسة شرائعه البدوية. بالعكس كان شارون اكبر مدافع عن حفاظ البدو بطقوسهم حتى اصبحوا يترحمون عليهم
4 - تك فريد الأربعاء 10 يوليوز 2019 - 20:23
ودعت المسؤولة الأممية الحكومة المغربية إلى ضمان حق جبالة في المغرب فورا في المساواة في الولوج إلى العدالة وحرية التعبير والرأي وحرية التجمع السلمي وتكوين الجمعيات والحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، كما حثت على التفعيل الفوري لمقتضيات الدستور المتعلقة بتفعيل الطابع الرسمي للجبلية.
5 - نريد تقسيم الثروة والمحاسبة الأربعاء 10 يوليوز 2019 - 20:39
نريد تقسيم الثروة و محاسبة المسؤولون الذين ينهبون أموال الدولة والشعب بدون فائدة.

نريد إعطاء لكل أسرة فقيرة 1000 درهم شهرياً بالإضافة 250 درهم لكل ثلاثة أطفال من كل أسرة فقيرة.

نريد إصلاحات اقتصادية واجتماعية وبالخصوص فك العزلة على العالم القروي وتجهيزه بالماء للشرب والكهرباء والطرق المزفة.

نريد إصلاحات في الإدارة العامة والمحاكم والتعليم والصحة المهنية والمستشفيات والبنية التحتية.
نريد الطريق السريع من تطوان إلى الحسيمة والنظور وفاس وتاز عبر كتامة والجبهة.

نريد منع التمييز بين المواطنين المغاربة وإجبار الأجانب الأفارقة إلى بلادهم، بحيث يقومون بالفوضة والاغتصابات والسرقة في الشوارع والمحطات وإلى آخره.
6 - دخول الصحة...؟ الأربعاء 10 يوليوز 2019 - 20:41
يبدو ان هذه السيدة لا تعرف عن المغرب شيئا...ليست هناك منطقة متميزة عن الأخرى...كل ما في الٱمر
هناك نقصان في البنايات التحتية على الصعيض الوطني و لا سيما في البوادي...و لم يكن هناك إقصاء ممنهج...؟ فيما يخص تطبيق دسترة الأمازيغية و تنفيدها...أظن
أن هذا الأمر لا يعني بتاتا المؤسسة التي تعتزم هذه السيدة رئاستها...ولهذا يجب وضعها في محلها...! لقد تجاوزت حدود الاحترام للدولة...!
7 - يثبم الأربعاء 10 يوليوز 2019 - 20:45
إلى عزيز رقم 2
أن لم يكن في علمك فالوزير يثيم عضو العدالة التنمية فهو اسود وأيضا وزيرا للشغل
8 - سعيد،المغرب الأقصى الأربعاء 10 يوليوز 2019 - 20:46
هذا نتيجة السياسة التملقية الإنبطاحية التي لا تمثل رأي الشعب،اجعلوا رؤوسكم في النخالة لأنكم تحبون نقب (= نقر) الدجاج،فما أصبركم،و أقولها بالعامية حتى تفهموا جيدا ’للي دار راسو في النخالة ينقبو الدجاج‘،
9 - الملاحظ الأربعاء 10 يوليوز 2019 - 20:51
كنا داءما نثير الانتباه الى ٱن مشكل المغرب ليس في القوانين،بل في تطبيقها!!!
بالدستور قوانين،لكن عند تصريفه في نصوص تطبيقية يتم تكتيفه حتى يفقد الروح،وهذا مشكل آخر ينضاف الى عدم تطبيق القوانين ٱو تطبيقها بانتقاءية.
لا ٱحد يريد القانون في المغرب،العمل يكذب!!!
العيش فالصفا صعيب عليكم يالمغاربة!!!!
10 - SOS Racisme الأربعاء 10 يوليوز 2019 - 21:01
Tout le monde sait que le racisme contre tout ce qui est Amazigh, peuple et langue, existe au Maroc
Arretez votre racisme contre Amazighite
11 - mossa الأربعاء 10 يوليوز 2019 - 21:04
لا اريد هذا التقاش الاجوف لانه يبعدنا عن صلب الموضوع فالمشكل يبقى على المستوى المحلي في الفوارق الطبقية وعلى الصعيد الدولي فيما يعرف بهيمنة الدول الراسمالية على الاقتصاد العالمي والكدب على الدول الاخرى بما يعرف بالديموقراطية 'وامتا جيك النوبة واتسنا باسم الديموقراطية)
12 - maroki الأربعاء 10 يوليوز 2019 - 21:08
و مع ذلك فإن المستعرب لا يزال يؤمن أن الأمازيغية مؤامرة إسرائيلية صومالية بنينية ضده. الحقيقة هي أن المستعرب لا أصل ولا هوية له، فالعرب لا يعترفون به في أقرب فرصة يصفونه بالبربري. لذلك يريد أن نصبح مثله لا هوية و لا لغة. فالمستعرب لا لغة له بل يتحدث خليط من العربية و الفرنسية و الأمازيغية. يا أيها المغاربة الشرفاء تحية لكم.
13 - cognito الأربعاء 10 يوليوز 2019 - 21:12
الدولة المغربية تكره مواطنيها قبل الأجانب ...في المغرب المهم و الأساس هو الملك و زبانيته أما الباقي فلا وجود لهم و لا يعتبرون .
14 - محمد الزموري الأربعاء 10 يوليوز 2019 - 21:29
يجب علينا أولا معالجة الخطاب وهذا راجع إما للتخلف أو الكراهية بعضهم يقول وزير أسود عوض وزير أسمر وهذا فن الخطاب ولا نقول القارة السوداء وإنما القارة السمراء كاجتهاد بعض الجمعيات تصف النساء ؟ ب العازبات وأبناء x ب المتخلى عنهم وهكذا المعسول ياسادة.
15 - martin الأربعاء 10 يوليوز 2019 - 21:56
نعم يجب على المغرب محاربة التمييز اتجاه مواطنيه والتوقف عن استقبال الاجانب وادماجهم لاننا احنا المغاربة ما لقينا خدمة ما لقينا صحة مالقينا والو
كلشي منهوب والافارقة و الاجانب يبقاو فبلدانهم ما عندنا ما نديرو بيهوم اللي عندنا يكفينا
16 - ذ.عبدالقاهربناني الأربعاء 10 يوليوز 2019 - 22:18
المقررة الأممية لا تعني بمحاربة الميز العنصري بين أبناء الوطن الواحد وإن كانت تعني ذلك فإنها لا تفقه في التاريخ شيئا وتوظف المناوشات بين المؤيدين و المعارضين على إعتماد العربية كلغة عالمية وتسعى إلى رفع مستوى التوثر بين الناطقين بالعربية والأمزيغية ولا أقول العرب الناطقين لأن المغاربة إستوطنوا المغرب قادمين من المشرق فمن الأندلس الإسلامية والشيء الذي وحد الجميع أمازيغ و عرب هو الدين الإسلامي. كل هذا لنقول بأن الامازيغ لا يطالهم التمييز الذي تلمح له المقررة الأممية لأنهم أهل الديار.
17 - يعاني من التمييز.... الأربعاء 10 يوليوز 2019 - 23:19
التمييز الذي يعاني منه المغاربة هو أن 10٪ من الشعب يعيش عيشة راضية و يتوفر على جميع مقومات الحياة و العيش الكريم . . بينما يعيش الباقي في أوضاع مزرية .. وبالعربية تعرابت نحن نعاني من"التمييز الحزقي" ....
18 - Moumine مؤمن الخميس 11 يوليوز 2019 - 01:07
من خلال قراءتي للمقال، ظهر لي أن السيدة الأممية تطرقت إلى الميز العنصري في المغرب من جانبين إثنين فقط: إزاء ما يسمى بالأمازيغ وإزاء المهاجرين الأفارقة. وأين الجانب الثالث ألا وهو الميز العنصري ضد العرب؟ هذا إن دل على شيء فإنما يدل على أن السيدة موجهة توجيها وتحت الطلب.
19 - شمس الظهيرة الخميس 11 يوليوز 2019 - 01:30
الهجرة الى بلد سكانه يهاجرون او ينتظرون الهجرة بشغف امر يثير
استغرابي
20 - Home sweet home الخميس 11 يوليوز 2019 - 05:28
Ceux qui veulent donner des leçons aux autres doivent commencer par se donner des leçons à eux même la misère ne devrait exister nul part dans le monde.
Home sweet home.
On est heureux seulement chez soi.
21 - Amghriibi الخميس 11 يوليوز 2019 - 05:48
لو كان هناك تلاقح بمعناه الحقوقي والمتراضى عليه لما أصبح الوافد يسيطر على الأصلي عبر كل المؤسسات لغويا وهويتها وحتى عرقيا. اللغة العربية مقدسة فقط في شمال إفريقيا هذا يعني اطوماتيكيا أن العرب و العروبة مقدسين. هذا التقديس المصطنع يجعل الأمازيغية و الأمازيغ مدنسين إلا من تعرب منهم أرضا لغويا و هوية.الحقيقة صعبة التقبل لاكن هي مقدسة طبيعيا لأن كل ما خلقه الله كالامازيغية لا يمكن لاحدا أن يشك فيه من باب الدين أو المنطق و العلم.الامازيغ على أرضهم وليسوا ضيوف على أرض العرب. على النظام المخزني العروبي وخدامه التعريبيين أي يكفوا عن استعمال السلطة لقتل الأمازيغية ببطئ. لسنا عرب ونحن على أرضنا الأمازيغية ولن نقبل و صاية شيوخ الخليج و خدامهم بالمغرب.
22 - مول سيكوك الخميس 11 يوليوز 2019 - 06:09
الدولة الققيرة لما تتخلى عن سيادتها وتستقبل جنسا غريبا عليها سيظل داءم التشكي من العنصرية في المحافل الدولية. فنن يدري غدا سيطالبون بحق الزواج من المغربيات امازيعيات او عربيات. وحق بناء الكناءس وحق توريد الفقهاء الكنسيون من افريقيا. ومع اول المناوشات مع المغاربة واول حرب اهلية بين الميلشيات الافريقية ونظيرتها المغربية سيتدخل الافارقة والامم المتحدة بارسال قوات سلام.للفصل بسن الجانبين. فماذا ستقول الاجيال القادمة،فمن كان يعتقد ان تقوم العصابات الافريقية في عقر دارنا باغتصاب النساء المتزوجات والتهجم عليهن في منازلهن. القادم اسوا وخطير . اشكر الدولة الجزاءرية علا فطنة مسؤوليها وتطهير البلاد من الغرباء الافارقة. اما نحن فمسؤولونا لا زالوا يفتخرون بالتفريط في سيادة البلد والتبجح بفتح البلد للمهاجرين الافارقة.اتمنى ان يستفيق الشعب المذلول المغفل الذي يعطي الصدقات للافارقة وهو لا يملك قوت يومه.
23 - مغربي عادي الخميس 11 يوليوز 2019 - 06:29
هذه السيدة أشارت للتمييز ضد الامازيغ و لم تشر الى العنصري أو من يمارس التمييز. لأن العنصري بالمغرب هم %5-10% من السكان اللذين يحتكرون ثروات البلاد و منهم الأمازيغي الكبير أخنوش. العنصري بالمغرب هي طبقية و ليست إثنية.
24 - sarah الخميس 11 يوليوز 2019 - 06:36
Al Hoceima | 8 juillet 2019
La chambre criminelle du tribunal de premiere instance a condamné 22 jeunes rifains à 4 mois de prison avec sursis et à une amende de 500 dirhams ( 55€) pour "manifestation sans autorisation"
25 - sarah الخميس 11 يوليوز 2019 - 07:00
(le Rif, l’Atlas, l’Assamer et le Souss) sont les plus pauvres du pays et donc les plus touchées par les problèmes d’infrastructures et d’accès aux services de base comme l’eau, l’assainissement et la santé».
26 - Elle الخميس 11 يوليوز 2019 - 08:57
الى صاحب التعليق ١٢ ماركو:

شكرا لهذه النكتة، قتلتني بالضحك :تعاير من يتكلم اللغة العربية و تقول المستعرب ولا هوية له، و انت ايها الذكي :باي لغة تخاطبنا؟
27 - بدوية الخميس 11 يوليوز 2019 - 08:58
المغاربة كلهم اخوة ولن تفرقنا مؤامرات بعض الجهات. انا عربية ولا افرق بين العربي والامازيغي واخواتي كلهن متزوجات الأمازيغ. قد يستغرب البعض من كلمة مؤامرات لكن هي موجودة بأرض الواقع. والله سمعت مؤخرا من صديقتي الأمازيغية نفسها والمقيمة بفرنسا عن خبايا وأسرار شاهدتها من خلال برنامج فرنسي عن محولات بث الفتنة في وطننا الحبيب باسم الديموقراطية. اللهم احفظ المغرب من كل شر
28 - المغرب بلدي الخميس 11 يوليوز 2019 - 11:09
قالت "مظاهر الإقصاء والعنصرية تطال الأمازيغ والمهاجرين المقيمين في المملكة" أقول لها جانبت الصواب، الحقيقة هناك إقصاء و عنصرية و محسوبية بسبب الطبقية، فالغني له الحق في كل شيء من تمدرس و تطبيب و أمن ....م حتى ظلم و استعباد الآخرين و غيره لا يطال أبسط حقوقه و يمرغ بكرامته في التراب. هذا هو المغرب و هذه هي حقيقته.
المجموع: 28 | عرض: 1 - 28

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.