24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

25/08/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:2106:5313:3517:0920:0721:26
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع انشقاق حزب العدالة والتنمية بعد التصويت على "فرنسة التعليم"؟
  1. "أم الربيع" ينهي حياة تلميذ قاصر نواحي البروج (5.00)

  2. طبيب نفساني: "لعبة القط والفأر" تطبع علاقة المغاربة بالكحول (5.00)

  3. غرق الصحة (5.00)

  4. براهمة: المغرب يقف على حافة "السكتة الدماغية" (5.00)

  5. "حُكم دولة القرون الوسطى" .. عبارة أفقدت اليازغي منصبه السّامي (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مدارات | "ذكريات حاج" .. هذا "درس العمر" ومعاهدة الله في "صعيد عرفات"

"ذكريات حاج" .. هذا "درس العمر" ومعاهدة الله في "صعيد عرفات"

"ذكريات حاج" .. هذا "درس العمر" ومعاهدة الله في "صعيد عرفات"

قال الدكتور عمرو خالد، الداعية الإسلامي، إن "يوم عرفة ومن هم في غير الحج يصومون ويدعون ودعاؤهم مستجاب بإذن الله".

وأضاف خالد في ثامن حلقات برنامجه "ذكريات حاج": "أنا أذكر في هذا اليوم قصة حدثت معي شخصيًا، في ثاني مرة ذهبت للحج، وكنت لا أزال صغيرًا وكنت أسكن في مكان بعيد عن الحرم المكي في منطقة اسمها كوز النكاسة تبعد عن الحرم تقريبًا 25 دقيقة بالسيارة، ووجدت أحدًا من سكان مكة ركبت معه سيارته، فأمال علي، وقال أنت مصري، قلت نعم، قال: "مبروك تطلع على عرفات، فقلت الله يبارك فيك"، فقال: عاهد ربك، فقلت كيف؟ قال: في عرفة سيغفر لك فعاهده على شيء كبير".

وتابع خالد: "كنت شابًا ولم أكن بدأت رسالتي بعد ولم أكن بدأت عملي في الدعوة بالمساجد والتليفزيون بعد، وحينها قلت له اشرح أكثر من فضلك؟ فقال: إذا كان سيغفر لك في عرفة، فعاهده أن تفعل أمرًا كبيرًا، وكن صادقًا معه بعهد كبير، عندما تعود من الحج أن تحقق له عهدًا كبيرًا، فقلت له من أين أتيت بهذا الكلام؟ فقال: قال لي جدي من أهل مكة كان يطلب منا هذا الأمر منذ سنين".

واستطرد: "فسكت وبدأت في يوم 8 ذي الحجة وأنا ذاهب للحرم أصلي فكرت في شيء أعاهد الله عليه، وإذا بأمر في قلبي، وقلت يا رب أعاهدك أن أبذل جهدي وعمري في أن أحبب الناس فيك، فأعني على هذا، وبعدما عدت من الحج بفترة قصيرة كانت أول مرة أتحدث في مسجد، ولم يكن بترتيب مني وجدت هذا يحدث تلقائيًا وكأن الله اطلع على قلبي وأعانني على هذا".

وأوضح خالد: "هذه أول مرة أقول هذه القصة للناس، وأصبحت في يوم 8 من ذي الحجة ونحن في مناسك الحج أقص قصة هذا الرجل المكي معي، وأطلب منهم أن يعاهدوا الله على أمر كبير".

وأكمل خالد: "ذات مرة أتاني شاب وقال لي أنا لي 10 سنين أفعل ذنبًا ولا أستطيع أن أمتنع عنه، وكلما أمتنع عنه أضعف وأفعله مرة أخرى، هل ينفع أعاهد الله على عهد وأطلب منه أن يقويني على هذا العهد؟ فقلت يا الله هذا أفضل عهد، هذا عهد وعبودية لأنك خرجت من حولك وقوتك إلى حول الله وقوته".

وأردف: "بعدها حكى لي الشاب وقال: عاهدت الله يوم 8 ذي الحجة، وفي ليلة عرفة، قلت أعاهدك على التوبة، وأن أقلع عن هذا الذنب، ولكني أتوسل إليك أن تعينني على هذا، قويني، لأني لن أستطيع بمفردي ولكن بحولك وقوتك".

ومضى خالد: "قابلت هذا الشاب بعد سنتين، فقال لي: يا دكتور أنا أقلعت عن الذنب، ولكن ليس بجهدي فالله غير لي أسلوب حياتي حتى خرج هذا الذنب بعيدًا عن دائرة حياتي، فسافر صاحب سوء كنت أعرفه وخرجت لدنيا نقية نظيفة".

ولهذا عاهدوا الله يوم 8 ذي الحجة وأكثروا من الدعاء يوم عرفة حتى وإن لم تكونوا في الحج، ألم تعلموا أن من صام يوم عرفة يغفر له سنة ماضية وسنة لاحقة؟ ماذا تريد أكثر من هذا؟ كما يستجاب دعاؤك يوم عرفة فسيكرمك الله وادخل يوم عرفة وأنت تائبا إلى الله، فاستعدوا بكل طاقتكم الروحية والنفسية وتوبوا إلى الله وصوموا يوم عرفة وذكروا الناس بهذا والله سيكرمكم.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (6)

1 - عبدالرزاق الأحد 11 غشت 2019 - 06:13
مضمون المقال ذو قيمة دينية كبرى . وحبذا لو أن هذا المقال نشر قبل يوم عرفة وليس بعده. أرجو تدارك الأمر في السنوات المقبلة إن شاء الله.
2 - DALLAS TX الأحد 11 غشت 2019 - 07:47
ضحكوا عليكم السواعدة اوكتحيبوا ليهم الفلوس كل عام،أكبر مشروع تجاري مربح.
يقولون للبيت رب يحميه، واش هادشي بصح ؟؟؟
كان القرامطة عام 317هـ/908م قد هجموا على موسم الحج وقتلوا الكثير من الحجاج وخلعوا باب الكعبة وسلبوا كسوتها واقتلعوا الحجر الأسود من مكانه، وحملوه معهم إلى شرق الجزيرة العربية ليبقى في حوزتهم قرابة عشرين سنة.ف ابن كثير في الجزء 11 من كتابه "البداية والنهاية" تلك الأحداث، ونقل أن أبو طاهر الجنابي القرمطي زعيم القرامطة وملك البحرين أمر بأن يقلع الحجر الأسود فضربه أحد رجاله بمثقل في يده مستهزئاً بالحجاج والمسلمين قائلا "أين الطير الأبابيل؟ أين الحجارة من سجيل" وعاد به القرمطي لبلاده ورجاه أمير مكة أن يعيده فلم يستجب له وقتله وأهله وقفل عائداً مع الحجر وأموال الحجاج.
20 عام الحجر الاسود مسروق والكعبة دمرها وكيقول اين الطير الابابيل واين الحجارة من سجيل.
غير الشفوي والقصص رب لايحمي بيته لايستحق العبادة.
انشروا ياهسبريس الحقيقة لعلى واحد يخدموا المخ ديالوا.
3 - خالد F الأحد 11 غشت 2019 - 08:52
لبِستُ ثوب الرَّجا والناس قد رقدوا
وَبِتُّ أشكوا إلى مولاي مـا أجـدُ

وقُلتُ يا أمَلـي فـي كـلِّ نائبـة
ومَن عليه لكشف الضُّـرِّ أعتمـد

أشكو إليك أمـوراً أنـت تعلمهـا
ما لي على حملها صبرٌ ولا جلـدُ

وقد مدَدْتُ يـدِي بالـذُّلِّ مبتهـلاً
أليك يا خير من مُـدَّتْ أليـه يـدُ

فـلا ترُدَّنهـا يـا ربِّ خائـبـةً
فبَحْرُ جودِكَ يروي كل منْ يَـرِد.

وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين. والصلاة لذة العارفين، والجنة غاية الموحدين. ومفتاحها رضاء الوالدين.
عيد مبارك سعيد.
4 - محمد الأحد 11 غشت 2019 - 10:15
اتقوا الله يا عباد الله هكذا تبدا الجاهلية والطغيان... ان الله رب النس اجمعين وكل الناس يواسية والله قريب من اي شخص بدون وسيطة او بهتان... عوض ان تنشروا الخرافة انشروا ما يقوب الصدق عند الناس والعمل الصالح بدل الانانية والاحسان ...
5 - سعيد الأحد 11 غشت 2019 - 10:28
كثر الملحدون والمشككون في زمن الفتن. لكن لذة العبادة وفوائدها لا يعرفها الا العباد المخلصون الحقيقيون. والله انهم يعيشون في نعمة وسكينة وصفاء ذهني وروحي لا يدركه الا المجربون. وهذه هو الايمان الحقيقي.
6 - نورالدين العيسي الأحد 11 غشت 2019 - 14:19
اخي عبد الرزاق لقد كانت جريدة هيسبريس مواكبة قبل يوم عرفة و لزالت تقوم بالوجب بدون كلل او احتساب التفاعل مع المادة الاخبارية من نطق الحقيقة
فأنا كنت اتصفح الجريدة و هلل الفجر و تمنية ان افعل ذالك تكريما لروحي لكن عندما بحث في الفقه استدركت ان شرط النية قبل اذان الفجر في نوافل لاتلزم الصائم مدام استيقد وهذه بينة لالتحاق و الانعتاق وتحقيق الفوز سبحان الله .
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.