24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/09/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4307:0913:2716:5119:3420:49
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى "مونديال 2022" بقيادة المدرب وحيد خليلودزيتش؟
  1. بنعبد القادر يؤكد إلزامية التكوين المستمر لتطوير كفاءات الموظفين (5.00)

  2. بوعشرين: أؤدي ضريبة الصحافة المستقلة .. ملفي "سياسي ومخدوم" (5.00)

  3. سلطات البيضاء تشن "حربا ضروسا" ضد هجوم الحشرات الضارة (5.00)

  4. "خيانة الأمانة" تعتقل مستخدما بوكالة بسيدي قاسم (5.00)

  5. ملفات الفساد (5.00)

قيم هذا المقال

3.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مدارات | جنرالات الجزائر و"كسر العظام" .. نزار يتهم صالح بالهرب من أمغالا

جنرالات الجزائر و"كسر العظام" .. نزار يتهم صالح بالهرب من أمغالا

جنرالات الجزائر و"كسر العظام" .. نزار يتهم صالح بالهرب من أمغالا

يُواصل الجنرال خالد نزار، وزير الدفاع الجزائري الأسبق، تصريحاته النارية ضد الفريق أحمد قايد صالح، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، كاشفاً في رسالة نشرها على موقع جزائري باللغة الفرنسية عن تفاصيل مثيرة من مسيرة الرجل القوي في الجزائر اليوم.

وأشار خالد نزار إلى أن السيرة المهنية لقايد صالح في الجيش الجزائري كانت "عادية"، وقال وزير الدفاع الجزائري الأسبق إنه أثناء فترة إقامته بمخيمات تندوف، في سبعينيات القرن الماضي، اكتشف ملفاً يتعلق بهروب القايد صالح من ساحة المعركة عندما اقتحمت الجزائر منطقة أمغالا المغربية.

وأوضح نزار أن "الجنرال محمد صلاح يحياوي وبّخ قايد صالح لأنه انسحب من معركة أمغالا 1، من دون أوامر، تاركا قوات المشاة دون دعم".

وتؤكد المعطيات، التي قدمها زير الدفاع الأسبق الجنرال خالد نزار، حقيقة اقتحام الجزائر للصحراء المغربية، في وقت ظل فيه النظام الجزائري لسنوات يزعم أن "الجيش المغربي نصب كمينا وهاجم القوات الجزائرية التي كانت تنقل معونات من الدواء والأكل لعناصر البوليساريو المحاصرين من طرف القوات المغربية".

كانت الجزائر، بعد قرار الراحل الحسن الثاني استرجاع المناطق الصحراوية التي كانت تحت السيطرة الإسبانية، دفعت بوحدات من جيشها صبيحة 15 فبراير 1975، للقيام بهجوم عسكري على منطقة أمغالا، لتنشب معركة أمغالا الأولى التي انتهت بتمكن الجيش المغربي حينها من قتل 200 عسكري جزائري وأسر ما يزيد عن 100 جندي جزائري من بينهم ضباط، قبل أن يتم تسليمهم إلى الجزائر لتفادي وقوع حرب أكبر بين البلدين.

وعلى الرغم من تعهد الرئيس الجزائري هواري بومدين، في مؤتمر قمة أمام رؤساء الدول العربية، بألا يكرر هجومه العسكري على المغرب، عاد الجيش الجزائري ليلتي 15 و14 فبراير 1976 بهجوم ثان على منطقة أمغالا المغربية التي تبعد عن الحدود الجزائرية بحوالي 300 كلم، فتم قتل 120 مغربيا وأسر 25 جنديا آخرين، انتقاما من النظام الجزائري لهزيمته في معركة أمغالا الأولى.

غدر الجزائر دفع الملك الراحل الحسن الثاني إلى توجيه رسالة إلى الرئيس هواري بومدين، قال فيها: "إنه حدث ما يدعو إلى الدهشة والاستغراب، ذلك يا سيادة الرئيس أن القوات الملكية المسلحة وجدت نفسها يوم 27 يناير 1976 في مواجهة الجيش الوطني الشعبي في أمغالة التي هي جزء لا يتجزأ من الصحراء".

وجاء في نص رسالة الملك الحسن الثاني: "سال الدم بين شعبينا لأنكم لو توفوا بوعدكم. وها أنتم ترون أيضا بالأمس القريب أن الحامية المغربية التي بقيت في عين المكان بأمغالة أخذت غدرا (..) من لدن وحدات الجيش الوطني الشعبي الجزائري، متوفرة على أسلحة ثقيلة ومعدات يكشف نوعها ومستواها عن النية المبيتة للقيام بعملية تدمير تسببت في عشرات الضحايا بين أبنائي والمكافحين من أجل بلدي".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (86)

1 - الفيلالي الأحد 18 غشت 2019 - 18:18
المانيا الهتليرية فعلت ما فعلت بفرنسا وبعض الدول الأوروبية ولم يستمر الحقد بعد دلك وفي سبيل شعوبها ها هي تتوحد في كل المجالات ونسيت كل ما وقع والماضي فات ونحن ابناء اليوم
2 - متتبع الأحد 18 غشت 2019 - 18:24
هاهم يعترفون بتورطهم في حرب الصحراء ويعرفون انفسهم امام الجزائريين اما المغاربة فهم نقتنعون منذ زمان ان العصابة الحاكمة في الجزائر خبيثة على الشعب وعلى الجيران من اجل طحن الشعب الجزائري الشقيق. افراد العصابة دائما ينتحرون حينما يلقى عليهم القبض. والشعب ان الشقيقتان يعرف ان الآن كل الحقيقة فما عليهم الا ادراكها.
3 - الحجاج ضارب رؤوس عسكر بوخروبة الأحد 18 غشت 2019 - 18:27
الجيش الجزائري غدار لا يثق فيه وفي نواياه إلاّ بَليد أبله مَصْفوع على قَفاه يجب وضع الجيش الجزائري في مرمى العين والمدف ولا يُغفل عنه طرفة عين أبداً .
4 - عبد الله الأحد 18 غشت 2019 - 18:27
وشهد شاهد من أهلها ☝️ نسأل الله أن يجعل كيدهم في نحورهم ونعوذ من شرورهم.
(العسكر) وليس الشعب
5 - مواطن الأحد 18 غشت 2019 - 18:28
مع الاسف الجيش الجزائري يعميه الحقد و البغضاء من المغرب .دائما يترصد و يتحين و يغدر ... .
ومع الاسف حتى الشعب الجزائري يصدق اقاويل و افتراءات و السموم التي يبتها الجنرالات عن المغرب .
6 - سعيد مغربي قح الأحد 18 غشت 2019 - 18:29
..وكان بإمكان المغرب أن يدخل حينها حتى العاصمة الجزائر.. لولا حكمة الحسن الثاتي ورجولته وتفاديا لإراقة مزيدا من الدماء..

لكن للأسف الجزائر طعنت المغرب في الظهر بإنكارها الأراضي المغربية التي فوتها الاستدمار للجزائر التي كانت تنعت حينها بالدوزيام فرانسيس ..بل وكان بإمكان المغرب أن يحتل الجزائر برمتها..!
7 - مستغرب الأحد 18 غشت 2019 - 18:29
ذاك تاريخ ولى والنبش فيه كصب الزيت في النار
هناك من لم يعجبه التقارب والأجواء الحميمية التي بدأت تطفو على سطح العلاقات بين الشعبين
الفتنة نائمة لعن الله من ايقظها
8 - حكيم الأحد 18 غشت 2019 - 18:32
وشهد شاهد من اهلها
نكتفي بهذا القدر
فليخرس كل من تطاول على بلادي الحبيبة ودافع بدون وجه حق على المرتزقة
9 - خالد F الأحد 18 غشت 2019 - 18:34
في أمغالا 1 نصب الجيش المغربي فخا لفرقة النخبة التابعة للواء القبعات السوداء التي لم تكن مكونة من شباب الخدمة الوطنية كما يدعي بعض السدج. فظلم الجزائر للمغرب ألم لا ينفع معه دواء إلا رفع اليد عن دعم عصابة البوليزاريو كما أنه حافل بالمكر والنفاق الذي دائما ينتهي لصالحنا، وشهادة خالد نزار تكشف جزءا من المستور.
10 - الأصييييل الأحد 18 غشت 2019 - 18:37
هاهو جنرال جزائري رفيع المستوى يعترف بمغربية الصحراء. ماهذه إلا البداية ، وستبدو لنا الأيام إن شاء الله الحقائق كلها. لأن الله توعد بنصر المظلوم، ولو بعد...حين.
11 - المغربي الحر الأحد 18 غشت 2019 - 18:37
امغالا 2 كانت عملية غدر بعد أن تعهد الرئيس الجزائري المقبور الهواري بومدين بعدم التوغل ثانية في الأراضي المغربية و لكن آيات المنافق كما جاء في حديث رسول الله اذا اتمن خان و اذا تحدث كذب و إذا خاصم فجر و هذه كلها صفات النظام الجزائري. لا زال المغرب في صحرائه و سيبقى بإذن الله و سيلحق طالح بالمقبور الهواري منار و الشاذلي بن جديد و بوتفليقة و غيرهم و يبقى المغاربة في صحرائهم يشربون فيها الشاي بالنعناع.
12 - Hakim khouribgui الأحد 18 غشت 2019 - 18:42
نحن المغاربة لا نكن اي عداء للشعب الجزائري اما الجيش الجزائري وقادته نطلب الله أن يهديهم فنحن أشقاء ولسنا اعداء.
13 - عبدالله الأحد 18 غشت 2019 - 18:48
المانيا وفرنسا نشبت بينهنا حروبا اكبر واليوم هما مثال للتعاون والتآخي والاتحاد من أجل مستقبل أفضل. الجزائر كانت تراهن على فشل المغرب معتمدة على النفط. اليوم لا النفط يجدي شيئا بل أصبح مجابة للمخاوف والأطماع وعببة أمام تطورىالاقتصاد بصفة عامة. نتمنى ان تتعقى القيادة الجزائرية وتضع جنبا الماضي من أجل مستقبل مشرق للمنطقة
14 - [email protected] الأحد 18 غشت 2019 - 18:50
رقم 1 - الفيلالي قال ان المانيا الهتليرية فعلت ما فعلت بفرنسا ولم يستمر الحقد بعد دلك وفي سبيل شعوبها ها هي تتوحد في كل المجالات ونسيت كل ما وقع والماضي فات ونحن ابناء اليوم ..!
و اقول يا سيدي المغرب لم ينسى ما فعله بوخروبة , ولكنه مسامح كريم .. لكن هل تنطبق عليهم نفس المقولة كما قلت : نحن ابناء اليوم .. انك ترى تعنتهم بل و املائهم 3 شرط صبيانية على المغرب لكي يفتحو الحدود وكانها حدود المانيا كما قلت ..
15 - غوسطوس الأحد 18 غشت 2019 - 18:52
أول ضحية بعد الحرب هي الحقيقة.
16 - zouhair الأحد 18 غشت 2019 - 18:58
تبع الكذاب تال باب الدار . غير بوحدهم قاموا بالكشف عن أكذوبة يرددونها لسنوات . هذه فقط البداية
17 - المحارب الشرس الأحد 18 غشت 2019 - 18:58
إذن هناك امغالا 1 وامغالا 2 ‘ في الأولى كان جنود الخدمة الوطنية وسنهم
بين 18 سنة و19 ، وفي الثانية كان الجيش المحترف ، واحدة بواحدة والبادئ
.........خالد نزار قتل من شعبه الآلاف فهو مجرم .
18 - مواطن الأحد 18 غشت 2019 - 19:00
يجب
نسيان الماضي من أجل بناء المستقبل
19 - Lakbir الأحد 18 غشت 2019 - 19:02
Le peuple Algérien maghrébin sont nos frères et soeurs mais les décideurs sont des grands salons..
20 - اسغير حمادي الأحد 18 غشت 2019 - 19:06
مايهم في هدا المقال هو الكلمات الأخيرة التي جاءت في آخره والتي تحدث فيها الراحل الحسن الثاني عن أولئك الرجال شهداء حرب الصحراء واستشهداهم وترخيص أرواحهم وفي الأخير كانت النتيجة تهميش أسرهم وتشريدها. كأنهم. أعداء. المغرب مدعو لأنصاف أسر الشهداء والأسرى لاتوجد دولة في العالم عاملت هده الشريحة بهذه الطريقة دول أفقر من المغرب لكن كرمت أسر شهداءها على الأقل انشاء مؤسسة حقيقية تعنى بشؤونهم وليست صورية اطرها تشتري العطر ومساحيق المكياج من أمريكا وأسر شهداء حرب الصحراء تعيش الويلات
21 - عبده/ الرباط الأحد 18 غشت 2019 - 19:11
سؤال بسيط جدا :
ايهما انفع للشعب الجزاءري ؟؟ هل المغرب بتاربخه العريق و بخيراته واصالته و طيبوبته و تنوع طبيعته و عاداته و تقاليده الاصيلة ام البوليزاريو المكون من خليط من البشر لا اصل و لا فصل لهم و لا تاريخ او جغرافيا محددة ؟؟؟ لقد عفا الزمن عن مقولة ( تحرير الشعوب) لانها لم تعد تغني و لا تسمن من جوع باستثناء شعب واحد هو شعب فلسطين... فلترينا ااجزاءر ما هي فاعلة لهذا الشعب..؟؟؟!!!
22 - عبدالكريم بوشيخي الأحد 18 غشت 2019 - 19:15
لقد كشف الجنيرال خالد نزار جانبا مهما من شخصية الجنيرال كايد صالح الذي اصبح قائدا للجيش الجزائري حينما فضح جبنه و هروبه من معركة امكالة 1 التي خلفت مئات القتلى و الاسرى في صفوف قواته التي حاولت الاستيلاء على منطقة امكالة لكنها وجدت جيشا مغربيا شجاعا متمرسا على فنون القتال و عرف كيف يصنع النصر و يلحق الهزيمة النكراء بقوات اكبر قائد عسكري في الجيش الجزائري الذي فر من المعركة كالجرذان تاركا كتيبته بين انياب جيش الجنيرال احمد الدليمي طبعا تلك الاحداث لم تكن خفية انذاك بالنسبة للمغرب لكن في الجزائر لم يستطع اي احد الحديث عنها لانها تؤرخ لاكبر هزيمة مدوية كان ضحيتها اكبر جنيرال في الجيش الجزائري الذي يحاول اليوم الاستاساد على الشعب الجزائري و هو الذي فر هاربا من ميدان المعركة تاركا قواته لتلقى مصيرها المحتوم فبالعودة الى تعاليقي السابقة في منبر هسبريس المحترم كنت دائما اؤكد ان جيشا يقوده كايد صالح سيكون مصيره الهزيمة و الاسر لان شخصية القائد العسكري الصلب لا تتناسب مع شخصيته و بنيته الجسمانية الضخمة و بطنه المنتفخ و من الغرائب في بلد العجائب ان هذا الضابط المنهزم ترقى و اصبح رئيس اركان جيش
23 - الصحراء المغربية الأحد 18 غشت 2019 - 19:18
"هروب القايد صالح من ساحة المعركة عندما اقتحمت الجزائر منطقة أمغالا المغربية" !! مادورو صديق الفريق, أنكر ذلك جملة و تفصيلا !
24 - ولد حميدو الأحد 18 غشت 2019 - 19:19
بومدين لم يراعي حسن المعاملة بحيث في امغالة 1 حاصر الجيش المغربي الالاف من العسكر الجزاءري و وقتها توسل بوخروبة للرءيس حسني مبارك و فعلا تدخل هدا الاخير و وفر لهم المغرب ممرا امنا للرجوع للجزاءر و كان بينهم ضباط و ربما بينهم قايد صالح و الفيديو لاستجواب مبارك في اليوتوب و اكتب
حسني مبارك و معركة مغالا
المهم الحرب تكتسب بالنتاءج و ليس بالخساءر و المغرب في صحراءه بينما قايد صالح هرب من المعركة و هو الان يحكم 40مليون باركا غير هادي
25 - Salaka الأحد 18 غشت 2019 - 19:22
ما أغاظني هو إطلاق سراح الجنود و الضباط الجزائريين بدل استعمالهم ورقة ضغط للحد من أطماع المقبور بوخروبة و ساعده الأيمن بوتفليقة مقابل وعد سخيف و تدخل من حسني مبارك لإيجاد وسيلة تحفظ ماء المسؤولين الجزائريين بينما احتفظت جماعة الغدر بأسرى أمغالة 2 سنينا أذاقوهم فيها شتى أصناف العذاب و القهر.
26 - ها هي قضية ... الأحد 18 غشت 2019 - 19:28
...الصحراء تدخل في الصراع على السلطة بين الجنرالات في الجزائر.
فماذا سيكون موقف الشعب في حراكه وما هي الشعارات التي سيرفعها في هذا الموضوع المحرج لعقلاء الجزائر.
لقد فجرها الجنرال نزار الذي جاء الى المغرب بعد الانقلاب على جبهة الانقاذ وهروب عدد من مناضليها الى نواحي وجدة ومن بينهم الاعب على الحبلين المسمى لعيايدة ،لقد جاء الجنرال نزار لفك سراحه وارجاعه الى الجزائر وقد لبى الحسن الثاني رغبته وبعد ذلك انكر الجميل.
27 - سعيد من اكادير الأحد 18 غشت 2019 - 19:30
نظرا لسنّي ولقربي من الصحراء، وخلال سنوات قبيل وما بعد المسيرة الخضراء، استقيت أخباراً من العائدين من جبهات القتال مباشرة:" سلاح المغاربة الاول كان هو الرجولة والشجاعة والايمان بالقدر والقضاء، وسلاح البوليزاريو هو الحقد والكراهية للمغرب والمغاربة. كانوا يقطعون الطريق المؤدية الى العيون وكانوا يدبحون السائقين ويحرقون الشاحنات بعد نهبها... كانت طرق تعذيبهم للسجناء منّا بنزع الاضافر والاسنان... كانوا يحفرون حفرة في الرمال الملتهبة ويرمون فيها السجين المغربي ويضعون عليه القصدير وهو مكبل!!! جرائمهم افضع من النازية...." والآن البعض منّا يتحدث عن نسيان الماضي... المؤمن لا يلدغ من الجحر مرتين
28 - oujdi الأحد 18 غشت 2019 - 19:32
لم افهم بعد هل الجزائر دولة عسكرية أو مدنية مند استقلالها لم يتم انتخاب رئيس من صناديق الاقتراع ديمقراطيا الآن لقد كل تعرى نطلب من الله ان يفعل خير بهدا البلد الجار سبب مشاكل الجنوب هم العسكر الجزائري
29 - ZIAD الأحد 18 غشت 2019 - 19:33
لسم الله الرحمن الرحيم : اريد ان أقول لرقم 21 لا تكن غبيا يا اخي : الجزائر لا تدافع عن البشر لكنها تريد الأرض والمنفذ للمحيط والاستيلاء على خيرات الصحراء المغربية لكن المغرب لن يسمح ولن يتنازل عن شبر من صحرائه ولا في حفنة من رمالها ولو تكلف ذاك الكثير الكثير
30 - مغربي مغاربي الأحد 18 غشت 2019 - 19:35
استمعت لكلمة كريم يونس رئيس لجنة الحوار بأنه يؤيد استمرار بن صالح رئيس للجزائر..! ونصب في لجان الحوار مقربين من نظام بوتفليقة..! ولا يريد املاآت من أي كان كما قال الجنرال كايد صالح..! فهل هذه اللجنة ستلبي فعلا مطالب الشعب أم ستلوي دراعه لتستمر في سياسة العصى والجزرة مع نفس النظام بوجوه جديدة سائرة نحو الهاوية المحتومية سياسيا واقتصاديا واجتماعيا لا قدر الله.. فاللهم الطف بنا كجيارنهم وبالشعب الجزائري الشقيق..
31 - ع الصبور فلاح الأحد 18 غشت 2019 - 19:42
بدأت الأوساخ (المرقدة) تطفو و تظهر ....
الشعب الجزائري كان ضحية جنرالاته القذرين ....
لكن حان الوقت كي ينصر الله اهل الجزائر الحقيقيين .....
حقيقة لم يذق الشعب الجزائري طعم الحرية منذ كان مكبلا بقيود فرنسا و حتى عهد الدكتاتوريين الخونة ....
تحيا الجزائر و شعبها الأبي المناضل من أجل الحرية و الاستقلال الحقيقي .
32 - ها هم الذئاب ... الأحد 18 غشت 2019 - 19:45
... الذين نهشوا الشعب الجزائري ، يتناهشون فيما بينهم ويعض بعضهم بعضا .
هذا الصراع سينقلب على الشعب بالقمع لابطال الحراك مخافة ان تنفلت السلطة بين يدي من يمسك بها.
من المؤسف جدا ان يكون قياس صدق الوطنية الجزائرية في مدى كراهية المسؤول الجزائري للوحدة الوطنية المغربية.
ومن المؤسف اكثر ان يضيع مستقبل الجزائر بسبب جهالة الجنرالات المتحكمبن في مفاصل النظام الجزائري.
33 - محمد الأحد 18 غشت 2019 - 19:48
لا حل الا بالاندماج الاقتصادي والاجتماعي واحترام المتبادل. متى سنرى الولايات المتحدة المغاربية على شاكلة امريكا؟
34 - youssef الأحد 18 غشت 2019 - 19:51
des sujets qui visent à alimenter la haine entre les deux peuples(frères)au lieu d'aborder des sujets qui visent à unifier,des discours de paix .aborder des sujets utiles profitables..Abordons par exemple le problème de l'infrastructure,l''enseignement la santé
35 - متتبع الأحد 18 غشت 2019 - 19:56
قال عمر بن الخطاب ان مراجعة الحق خير من التمادي في الباطل
حان الوقت لتعترف الجزائر بحدودها مع المغرب غير الموروثة عن الاستعمار
36 - abdo agadir الأحد 18 غشت 2019 - 20:00
هدا ليس بجديد ما قاله خالد نزار وزير الدفاع الجزائري اﻷسبق وهو نفسه كان يقول أنداك الجزائر لا دخل لها في قضية الصحراء وجاء اليوم ليتبث وبالدليل أن فعلا الجزائر هي من افتعلت هده اﻷزمة بين البلدين الشقيقين ومع اﻷسف الشديد مازال هؤلاء العسكريين متشبتين بوقفهم المعادي للمغرب في وحدته الترابية لكنهم فشلوا فشل دريع فقط ﻷنهم استظموا مع جيش قوي وملك دكي وشعب وفيي والصحراء مغربية وشعارنا دوما الله الوطن الملك .
37 - DZ4EVER الأحد 18 غشت 2019 - 20:12
يا مغاربة انتم تحبون المخزن و الجزائريين يحبون الجيش،
انتم تدافعون عن مصالح بلدكم و نحن ندافع عن مصالح
بلدنا ،لكم المغرب و لنا الجزائر ،و تبقى الحدود مغلوقة..
38 - لقنانبي الأحد 18 غشت 2019 - 20:22
يبدو ان الحرف بين وزير الدفاع السابق نزار والكايد صالح الحاكم الفعلي الآن في الجزاءر أصبحت شديدة .. تصريح نزار إبان للشعب الجزاءري الشقيق عن أمور كان يجهلها .. لان وساءل الإعلام الجزاءرية الرسمية تحرف الوقائع والتاريخ .. كمغاربة نعرف ويعرف معنا العالم حقيقة البوليزاريو... خلقها بومدين والقذافي بعد أن استعاد المغرب الصحراء المغربية بحكم محكمة لاهاي والمسيرة الخضراء... صرف الدولار الجزاءري على الاعتراف بجمهورية الوهم في تندوف من طرف الدول الفقيرة الإفريقية...و و و .. على كل حال إلى الآن وهو الأمر الغير المقبول من طرف المغاربة يستمر حكام الجزاءر العسكر في صرف دراهم الشغب الجزاءري على البوليزاريو .. شراء الأسلحة والذخيرة ،صرف العملات على شراء الذمم ووو...والاخطر هو تلقين شباب الجزاءر حقائق كاذبة غبر وسائل إعلام رسمية تجعله يمقت ويكره المملكة المغربية والشعب المغربي...الشعبين الشقيقين اللذان تربطهما أواصر الدم والرقابة والجوار... نتمنى أن يعود حكام الجزائر العسكر إلى رشدهم ويتركوا الحقد والكراهية والضغينة على المغرب...
39 - طوريس الأحد 18 غشت 2019 - 20:31
داءما ما تغني الجزائر امام العالم في الامم المتحدة وفي الاتحاد الافريقي انها لا دخل لها في الصراع في الصحراء ،هل هذه كلها حقائق يعلمها القاسي و الداني من الشعبين ،على الاقل في المغرب يقولون ان الجزائر داءما متورطة في قضية الصحراء و الجزائريين يغنون داءما انهم لا دخل لهم فيها بل فقط يريدون حق تقرير مصير لسكان الصحراء ،هل دعم تقرير المصير يكون بتسخير جيش الجزائري في مناطق خارج ارضه ! فهدا نفاق ما بعده نفاق ثم يأتي جزائري بسيط مشبوع باجمدات اعلامه و مقرراته الدراسية يقول يعلق بأن المغاربة لا يؤتمنون ،وهل نظامكم يؤتمن بعد ان تم ارجاع اسراكم و تعهدكم امام العالم بأن لا تدخلو ارضا ليست ارضكم !!!
الجزائر هي اصلا ليست دولة ديموقراطية ولا لها مرجعيات او خلفيات كي تدعم افكار الديموقراطية كحق الشعوب في تقرير مصيرها ،ونجدها فقط تدعم البوليزاريو،هل تستطيع اعلان دعمها لكاطالونيا من اسبانيا او اقليم التبت او ااطايوان في الصين ،هل لو طالبت جزر الفوكلاند استقلالها من بريطانيا ه ستدعمها الجزائر! طبعا لا و لن تستطيع.هل من جزائري هنا سُزايد على هذا الموقف المسبق؟؟
40 - Touhali الأحد 18 غشت 2019 - 20:32
مشكل ليس هناك مع ﻹنفصالين ولكن مع الجزائر.
هذا برهان ﻷغبيا الذين يؤمنون بأقوال الدبلوماسية الجزائرية التي تقول انها ليست لها أي مطلب وطني شعبي في صحراء المغربية.
41 - زهير الأحد 18 غشت 2019 - 20:47
أنصح النظام الجزائري التوقف عن تبذير أموال الشعب الجزائري على قضية خاسرة .. الشعب المغربي لن يتنازل عن حبة رمل واحدة من صحرائه .. لنتعاون عن البر و التقوي من أجل أبنائنا و أحفادنا و أحفاد أحفادنا .. لنوحد كلمتنا و قوانا ليسمع صوتنا .. تحياتي للشعب الجزائري الشقيق
42 - سمير الأحد 18 غشت 2019 - 20:50
كل المؤشرات توحي بان هناك معركه حاميه الوطيس تدور رحاها بالخناجر الطويله المسمومه في دهاليز المؤسسه العسكريه الجزائريه بين الجنرالات تلاميذ المدرسه العسكريه السوفياتيه البولشيفيه.
الديموقراطيه في الجزائر عليها ان تنتظر الى اجل غير مسمى مع الاسف الشديد.
43 - سقطت اوراق التوت الأحد 18 غشت 2019 - 20:52
بالله عليكم هل هدا الكابران الدى تحول الى جنرال بقدرة قادر يملك قوام قائد للجيش وهو يجد صعوبة في مجرد السير بثقل بطنه الضخم ولا يملك حتى الشجاعة وقد فضح زميله جبنه وفراره من المعركة فكيف لهدا الامي ان يحكم الجزائر القارة
44 - علي بن لحسن من تنغير الأحد 18 غشت 2019 - 21:00
وشهد شاهد من اهلها اخواني الاعزاء ان الاعتراف بالهجوم علئ الاراضي المغربية من طرف الجيش الوطني الجزايري يعد سابقة يجب ان تؤخد بعين الاعتبار ويلزم الحكومة الجزايرية بالاعتدار للمغرب والمغرب ولله الحمد بلد متسامح ومؤمن بالله وما فرضته الشريعة الاسلامية لقول الله عز من قائل وتعاونوا على البر والتقوئ ولا تعاونوا على الاتم والعدوان صدق الله العظيم والمغرب يحترم الجوار ويؤمن ان الشعبين اخوين توامين وولدى ملتصقين
45 - مرروكي الفسس الأحد 18 غشت 2019 - 21:04
الى DZ4EVER اخي الجزاءري أخطأت الطريق .. انت تعشق بلدك وانا مغربي أعشق بلدي واضحي من أجله...غلق الحدود البرية بين البلدين المغرب والجزاءر هو بيد مت له المصلحة في ذلك ..من له أن يحرم الشعبين المغربي والجزاءري من التواصل لان الروابط الكبيرة للدم والقرابة والحوار والمصاهرة و و اكبر من يصر على غلق الحدود ... انت من الأقلية التي تسعى إلى ذللك... ولعلك لم تسمع ولم ترى كيف التقى الشعبان بالعناق والود والترحيب في مصر مؤخرا جمعتهما منافسة كرة القدم ... وعلى كل سواء كنت جزاءري ما تزال تحمل الضغينة تجاه الشعب المغربي... أو كنت من الذباب الاليكتروني الذي يقوم بالتشويش... ستبدي لك الايام ما كنت جاهلا .... مع الاحترام والتقدير....
46 - حسن الأحد 18 غشت 2019 - 21:15
الشعب المغربي شعب مسالم شعاره الله الوطن الملك والصحراء مغربية كما لا يخفى على أحد والجزائر نكن له محبة خاصة وجار نتقاسم معه الحب والتقدير والاحترام متبادل وكل ما مضى فات التفكير بمستقبل يؤمه السلم وحسن الجوار فاللهم ألف بين قلوب الشعبين.
47 - طهى الأحد 18 غشت 2019 - 21:34
وأبناء الشعب هم من يدفعون الثمن ... أما أصحاب القرار و الرسائل فهم في القصور المشيدة.
48 - ملاحظ بسيط الأحد 18 غشت 2019 - 21:49
المغرب ليس عدوا للجزاءر ولا لأي بلد في العالم، ومن اراد عدوا فليبحث عنه في نفسه، هناك اعداء مشتركة يمكننا ان نتحد عليها كالفقر والجهل والتخلف والمرض والتنمية.....
49 - ضد الضد الأحد 18 غشت 2019 - 21:50
لهذا لا يزال القايد الطالح مصرا على معاداة المغرب و تسليم الطائرة الراسية لابراهيم غالي يستعملها في تنقلاته نحو الدول الافريقية الموالية له. اذن لا تزال الخلعة في صدره كلما سمع كلمة المغرب و لو حتى حول صلاة المغرب بقفز. لولا تدخل حسني مبارك كوسيط لهواري بومدين لما وجد الطالح منفذا للهروب الى الجزائر لكان الان من المفقودين.
50 - رومل ثعلب الصحراء الأحد 18 غشت 2019 - 22:01
ايوا راه مزيان مني نسحب،هدا هو المطلوب من الجانبين الجزائري والمغربي،ماشي التطبيل للحرب،ياربي ولي على هذا الشعبين خيارهم،فإذا نجحا فحتما سينقلب العالم العربي رأسا على عقب لما لهما من امتداد وقوة وتأثير كبير فهمًا وجهان لعملة واحدة ووريدين لقلب واحد.
51 - ahmed الأحد 18 غشت 2019 - 22:03
خالد نزار معروف عنه في الجزائر انه من ضباط فرنسا بمعنى انه عميل من الحركى وهو مستعد ان يقول ويفعل المستحيل من اجل تحقيق اهدافه واهداف اسياده الفرنسيين
فليس غريبا ان يستعمل كل الوسائل لحماية نفسه من الجرائم التي ارتكبها ضد الشعب الجزائري اثناء ثورة التحرير وخلال العشرية الحمراء فهو
مستعد ان يلصق اي تهمة يراها تسيئ الى كل مواطن جزائري مخلص
52 - Inconnu الأحد 18 غشت 2019 - 22:07
هل من احد يطلعني عن الحقيقة
اريد ان اعرف في مدة الحرب التي دامت 16 سنة كل هو عدد القتلى والجرحى والأسرى وما هي الغنائم من الطرفين ولمذا اتفقو على وقف إطلاق النار ما دام هناك منتصر ومنهزم المهم بغيت نعرف الحقيقة أما سي نزار لو كان وطنيا ويحب وطنه ويحترم السرية ما كان يتبوه بهذا السر ولكن ما دام هو مجرم وقتل الألف من هذا الشعب فلا ننتظر منه الخير فهو صراحة بينهم ولكن اضن قايد اشرف منك يا سي نزار
53 - افران الاطلس المتوسط الأحد 18 غشت 2019 - 22:22
الى 18 - مواطن
صح يجب التفكير في المستقبل لكن الا ننسى الماضي . هذا سببه كله هو المغرب لماذا قبلنا بدعم الجزائر ومساعدتها في تلك الزمن؟ سيما حيث شعرنا ان حكامه
(عسكريين)
pourquoi avant nous soutenu et aidé l'Algérie à une certaine époque au moment au nous savons bien que ces dirigeants était des militaires pourquoi nous n'avons pas suivit le plan du général feu (driss ben Omar) a l’époque on n'en serait pas la ou nous somme aujourd’hui avec ce voisin plein chose serait régler a l’époque dont notre Sahara du sud
54 - ahmed el djazairi الأحد 18 غشت 2019 - 22:24
المشكلة ليست بين الشعبين إنما بين الدولتين المنافسة و ند با ند وعزة بالإثم....إلى أخره و الشعب هو الخاسر في 2019 بعض لم يجد حث قوت يومه
55 - Observateur الأحد 18 غشت 2019 - 22:27
الشعب الجزائري في حيرة من أمره .. من ناحية يتفهم تمسك المغاربة بقضيتهم الوطنية الأولى .. و من ناحية ثانية، يصعب عليه نسيان روح فيدل كاسترو و معمر القذافي !
56 - sedrati الأحد 18 غشت 2019 - 22:33
ببساطة اين يقيم حاليا خالد نزار ؟؟؟؟ اذا عرف السبب بطل العجب
57 - على الدىب الأحد 18 غشت 2019 - 22:34
لا ننتظر شهادة من احد وخاصة انهم سواء،
الصحراء مغربيه وادا مست بسوء فالمغاربة فداءها ايا ما كان عدوها خائنا. نصراني او ابن نصراني..
اما الحراك الدي يناضل من أجله الأخوة في الجزائر. نسأل الله التوفيق لهم. لا يمكن أن يكون جزئيا يجب أن يكون كاملا نظيفا ولن وتاتى هدا بدون تنحية جميع ائئمة الفساد.
58 - بنمري الأحد 18 غشت 2019 - 22:43
الجنرال خالد نزار من ألد أعداء المغرب هو وابناءه ومن بينهم مدير موقع
Algérie patriotique.
وهو أيضا مطلوب للعدالة العسكرية الجزائرية اذ لا تخلو المقالات التي ينشرها هذا الموقع من افتراءات واتهامات للمغرب يمكن الجزم ان خطها التحريري يرتكز اساسا على العداء للمغرب.
لقد اتضح مع مرور الوقت ومع اندلاع شرارة الحراك الجزائري ان أعداء المغرب هم أيضا أعداء الشعب الجزائري وهي العصابات التي حكمت الجزائر منذ الاستقلال و ادرك الشعب الجزائري هذه الحقيقة وكيف استغل عسكر الجزائر قضية الصحراء المغربية للاستحواذ على السلطة وتحويل انظار الرأي العام الجزائري عن قضايا الفساد الداخلية
59 - Zeineb الأحد 18 غشت 2019 - 22:45
يا عزيزي المنتفخ بالأكاذيب ها قد أرتك الأيام ما كنت تجهله .. وستتوالى الإعترافات مثلما اعترف بن بلة قبل موته أنه مغربي الأصل و الفصل
60 - محمد الأحد 18 غشت 2019 - 22:46
إن أرادت الجزائر التقدم فعليها فتح الحدود مع المغرب،لأننا في زمن الانفتاح و الاتحاد .و لسنا في زمن الفرقة.
61 - افران الاطلس المتوسط الأحد 18 غشت 2019 - 22:48
La fuite de gaid Salih du champ de bataille d'amgala et due désorganisée à l'époque la force armés de (l'anp) était ,mal organisé pas prête à faire face à une telle bataille avec les (far) dans cette région contrairement au Maroc qui a lui bouger d'une force importante commander par le brave homme feu (colonel ben atmane ) qui est soutenu quelques années plutard par la (6e (RIM) mais, les positions fixe marocaine on payé le prix chers dans cette région abandonner a leurs sort sans soutien et mauvaise planification des supérieurs de l'époque a ne jamais oublies beaucoup des nôtres ont payé le prix trop chers avec leurs erreurs des autres ce nombre de morts et prisonniers ne aurait pas être malheureusement
62 - AbouMeryem الأحد 18 غشت 2019 - 22:58
يكفي يكفي يكفي يكفي
يكفي أن يكون من ظمن شعارات الحراك في الجزاىر :"الشعب يريد الإستقلال"
فالشعب الجزائري مستعمر من طرف الجنرلات الجيش و الزبانية التي تقتات من حولهم.
فإذا يكفي أن يكون بالجوار مستعمر لا يرحم شعبه.....فما بالك بأن يبحت عن حسن الجوار و يبحت عن التنمية للبلاد و إحترام الجيران.
وهاهم الجنرلات رغم الحراك لا يريدون "التنحية""تنحاو كاع"شعار يسمعه ويحترمه من له الشجاعة و النفس والنخوة العربية.
63 - Youness الأحد 18 غشت 2019 - 23:07
"هروب القايد صالح من ساحة المعركة عندما اقتحمت الجزائر منطقة أمغالا المغربية" ...جعله يبقى حاقدا على المغرب
لان جيشهم ...أكل طريحا.. .كيف ما تيقول بوتفليقة..ومانساهاش...ومكرهش تكون حرب ينتقم فيها ...لكنه نسي أن الوضع تغير أكثر ...فآنداك جيشنا لم يكن مسلحا بما فيه الكفاية ...اما اليوم...فقايد صالح...الى رسل
غير جندي واحد ...هناك الأقمار الاصطناعية
تترصد أكل صغيرة وكبيرة ..من باب القشلة
يحصلو
64 - كريم فرنسا الأحد 18 غشت 2019 - 23:07
أولاً نزار هذا يده ملطخة بدماء شهداء العشرية السوداء وأشقاؤنا من المتنورين يعرفون هذا، ما يقوله هذا العسكري هو تصفية حسابات بين جنيرالات فاسدين عطلوا عجلة وحدة المنطقة المغاربية.
ما يهمنا الآن كشعوب هو أن نجد سبيلاً للتوحد كباقي الأمم ، دول كثيرة عرفت حروباً بينها حصدت ملايين القتلى وهي الآن موحدة ، يجب طي صفحة الماضي ولنضع اليد في اليد لما فيه خير المواطن المغاربي الكادح البسيط.
تحيا الأخوة المغربية الجزائرية.
65 - خالد الأحد 18 غشت 2019 - 23:23
من فضلكم
من هرب من المعركة
السؤال المطروح
لمادا المعني بالامر لم يفضح هو كدلك صاحب الاتهام
66 - الى التعليق 52 الأحد 18 غشت 2019 - 23:34
Inconnu.
دامت حرب العصابات التي كانت تتدرب وتتسلح في الجزائر وتنطلق منها لتهاجم المغاربة في بلادهم 16 سنة من 1976 الى 1991، وخلفت حوالي 16 الف ضحية اغلبهم من الصحراويين الذين جعل منهم بومدين حطبا لوقود حربه ضد المغرب حيث حشدهم في تندوف بعد ان امر باختطافهم في الصحراء اثناء المسيرة السلمية المغربية التي نظمها الحسن الثاني.
سبب اتفاق وقف اطلاق النار هو فشل عصابة مليشيات البوليزاريو المهاجمة اختراق الجدار الامني الذي اقامه الجيش المغربي على حدوده مع الجزائر وانهى بناءه 1987..
وكذلك انشغال الجنرالات بالحرب ضد الشعب الجزائري بعد الغاء انتخابات 1991 ، فامروا بالتوقف عن مهاجمة المغرب بعد انهيار جبهتهم الداخلية..
و
67 - المداغي المغربي الأحد 18 غشت 2019 - 23:35
من يثق في المسؤولين الجزائريين فأسميه غبيا. أنا شخصيا بالحدود المغربية الجزائرية تعرضت لإطلاق نار غادر من طرف الجنود الجزائريين ولم أصب بأذى والحمد لله بل بالعكس قتلت فيهم عسكريا وجرحت آخر وذلك بجبل رأس عصفور تويست بوبكر سهر فبراير سنة 1979 وأهل البلدة يشهدون بذلك.
إياكم وأن تثقوا بالجزائريين فإننا بالجهة الشرقية نلقبهم ب/ دشرة في عقل. ولكنهم يمتازون بالغدر وهم جبناء
68 - سيمو الاثنين 19 غشت 2019 - 00:01
يجب ان ننظر لنصف الكاس المملوء
صحيح ان المغرب عانى من محاولات الجزائر النيل منه لكن كل هذا جعله اكثر قوة و صلابة وتماسك
فكما يقول المثل الضرباات التي لا تقسم الصهر تقويه .

وبالمقابل الجزائر خسرت الكثير الانها انفقت الملايير من الدولارات على مشروع غير قابل لتحقيق و لو انفقتها على بنيتها التحتية او في تعليم ابنائها لكان احسن
69 - ملاحظ الاثنين 19 غشت 2019 - 00:26
نزار ابن الجيش الفرنسي قاتل الرؤساء هو و التوفيق . هو الان هارب من الجزائر هو و ابنه . عادي ان يقذف القايد صلاح رجل الجيش الاول . الجيش الذي لم يدهس الشعب و لم يعتقل الناس . نتمنى من الاشقاء الجزائريين التمسك بالجيش
70 - مغربي يحبكم الاثنين 19 غشت 2019 - 00:42
صدقوني إخواني الجزائريين أنا شخصيا لا أتمنى ابتعاد المؤسسة العسكرية عن الحياة السياسة في بلدكم لمصلحة المغرب فقط بقدر ما هي في مصلحة الجزائريين انفسهم قبل كل شيء.. تصوروا لو استمرت هذه المؤسسة في دواليب الحكم كما هي عليه مند الإستقلال عن فرنسا في النهب وحماية المفسدين وتبدير ثروات الشعب "الهائلة" في قضايا لا تهمه ولا تعود بالنفع على النمو الإقتصادي والإجتماعي للبلاد كيف سيؤول حالكم في السنين المقبلة مع نقص وتراجع أثمنة النفط والغاز وفي غياب ترشيد النفقات وغياب المحاسبة الحقيقية للمفسدين.. مع كامل تحياتي ولكم واسع النظر
71 - فكيكي الاثنين 19 غشت 2019 - 00:45
المغرب واثق من مواقفه لأنها نابعة من قناعاته أنه لا بد لليل أن ينجلي ولابد للقيد أن ينكسر ظلم الجيران مهما طال سينكسر في يوم من الأيام والمغرب مهيئ لجميع الإحتمالات وعلى استعداد تام لمواجهة كل من سولت له نفسه مس ترابه الوطني .و40 مليون مغربي مقتنع بقضيته وعلى استعداد تام للتضحية من أجل ذلك. .أما جنرالات الجزائر يريدون إطالة عمر مشكل الصحراء لأنهم يقتاتون منه ماديا وسياسيا..و الأمور بدأت تنجلي وتتضح لشعوب المغرب العربي.
72 - ملاحظ الاثنين 19 غشت 2019 - 01:48
هروب جنيرالا من ساحة المعركة جبن، اشد خطرا على اي أمة و مستقبلها. الجبن لا يؤدي الى الحكمة و التبصر. المغرب مجبر الهدوء و التريث، لان هناك أشقاء من الدم و الدين فأي خطأ يصعب علاجه. المغرب كان يتصرف متفائل في بناء اسس لتحقيق استراتيجية امنية. هذه شجاعة لا تنفع مع جنيرالا له دافع الانتقام. الجبن المستمر ما هو الا مرض نازي هتليري يولد المكر و الانتقام. و هذا ليس من ثقافة المدارس العسكرية التي تبني استراتيجيتها الأمنية لفائدة مستقبل البلاد و الوطن و المنطقة. في الواقع هذا العسكري قائدا او جنيرالا كان عليه ان يسلم السلطة إلى المدنيين و يخرج من باب لا يسمع فيه او يثار هروبه من الحرب. و مع هذه التكثلات الحضارية العالمية اضحى منكمشا انه لا يمكنه أن يؤمن دفاعا استراتيجيا مع جار مهم كما تفعل الامم. و هذا ضعف و ثغرة في فنون و استراتيجية الدفاع العسكري لذى الأمم. قد يحيىر الرأي في تصرف هذا العجوز. هل موقعه و دفاعه صبياني عسكري انه له حساب مع المغرب يتصرف بدافع الانتقام فيه يخفي هروبه و جبنه. هناك من تصرف عكسه مع المغرب بشجاعة فكان شجاعا و ليس جبانا تفوق اخلاقا و حكمة في العالم.
73 - يوسف بن تاشفين الاثنين 19 غشت 2019 - 02:03
علينا ان ننظر للمستقبل الذي نتمناه بحول الله تصالحا ووحدة كما تمناه رجال جاهدوا واخرجوا الاستعمار وتعاهدوا على الاخوة وهذا مانتمناه اليوم لاقطار المغرب العربي الكبير
74 - محمد الاثنين 19 غشت 2019 - 02:56
و شهد شاهد من أهلها أنهم ظلموا شعبين شقيقين
75 - غا داوي الاثنين 19 غشت 2019 - 05:20
دابا كاتنطابق عليهوم ديك المقولة للي كايگولو على الشفارا...ماشافوهومش منين كانو سايسرقو...وحصلو منين كانو كايفرقو بيناتهوم داكشي للي سرقو
76 - حسين الاثنين 19 غشت 2019 - 08:58
خالد نزار =فرنسا وتخبطه يعني تخبط فافا
77 - Kambou الاثنين 19 غشت 2019 - 09:43
أيام زمان .والفتنة اشد من القتل.ومن بعد سيتضح للعيان ما فعلوه بالأسرى المغاربة في تندوف الذين لا حول ولا قوة لهم، أمام أعين مخابراتهم ، والله يمهل ولا يهمل.
78 - Kambou الاثنين 19 غشت 2019 - 10:16
ببذلته وقامته نعتقد اننا أمام جنرال في المستوى ، لكن المظاهر تخدع. ويريد مضايقة بلد له تاريخ عريق في كل شيء كما يعرف جيدا بسالة الجيش المغربي في عدة معارك في الأقاليم الجنوبية والتي جعلت جيشه دائما في حالة استنفار وخاصة في تندوف.
79 - HAMID الاثنين 19 غشت 2019 - 10:51
الحقيقة ان الهارب هو خالد جزار وليس العكس،
القايد صالح في بلده و بين شعبه وليس لاجئ...
اما المغاربة الذين يحقدون على الجيش الجزائري
فتأكدو ان الشعب الجزائري يكن نفس الحقد على
من يحكمكم ،فكل واحد يبقى في بلده و السلام
80 - ahmed الاثنين 19 غشت 2019 - 11:19
نحن ممن عايشوا ذلك اليوم الذي ثم فيه تبادل اسرى موقعتي امغالا1و2
بين المغرب والجزائر وكان ذلك في سنة 1989في عهد حكم الشاذلي بن جديد فقد اطلقت الجزائر 3400جندي اسير مغربي
واطلق المغرب من جهته 110جندي اسير جزائري وسميت العملية تبادل اسرى امغالا
ومن اراد التوسع اكثر فليرجع االى الصحافة العالمية لشهر ديسمبر من العام نفسه
81 - ولله في خلقه شؤون الاثنين 19 غشت 2019 - 11:28
يؤسفنا تقليب المواجع والنبش في الماضي ولكن يكون أحيانا ذلك ضروريا لفهم الخلفيات والسلوكات والتناقضات...كم مرة دعى فيها المغرب الاخوة في الجزائر الى التعقل والجلوس للحوار بعيدا عن الاضواء لحل الخلافات المزمنة بين البلدين وتجاوز ترسبات الماضي الأليم... ولما لا التنسيق المشترك والتعاون ليس فقط لحل الخلافات الثنائية ولكن حل أزمات اقليمية: ليبيا ومالي....ولكن ساسة الجزائر يرفضون بشدة إشراك المغرب ويشككون في نواياه ولن يشركوه حتى وإن أبدى حسن النية لأسباب متعددة...وقد طرح المغرب على حكومة مالي اعتماد الحكم الذاتي لحل مشكلة شعب الأزواد كمساهمة لايقاف التناحر وتلبية مطالب الازواد المشروعة....فرفضت الجزائر ذلك بشدة...رغم أنها تملأ الدنيا ضجيجا حول تقرير مصير الشعوب واحترام إرادتها....الاخوة في الجزائر ورثوا مساحة شاسعة ويتوجسون من جيرانهم ويرسخون في ذهن الشعب الجزائري أن هناك متربصون يريدون سرقة أراضيهم وثرواتهم...تجدهم في قلق دائم ويراقبون تحركات جيرانهم ويشككون في أي شئ...
82 - الحقيقة المخفية الاثنين 19 غشت 2019 - 12:13
بوخروبة وازلامه كانو يسوقون لهزيمة امغالة بان الامر يتعلق بمجرد قافلة انسانية ومع دلك قام المغرب بتسليم كل الضباط والجنود ورغم تعهده بعدم التدخل غدر مرة اخرى وارسل قوة كبيرة لقتل جنود مغاربة وليس بغريب لمن اغتال المجاهدين
83 - من بعيد الاثنين 19 غشت 2019 - 12:32
هذا كلام زائد/ ناقس, جوهرة العداء المغربي للجزائر هو الصحراء الغربية ام عن الذي حصل في الماضي كان دائما المخزن السباق في كل هذا الخلاف بداية من تخلي على الامير عبد القادر للاستعمار الفرنسي من طرف السلاطين المغرب الى قبول الحماية الفرنسية في 56 لتبقى الجزائر و ثورتها في هب الريح الى حرب الرمال الذي كشفت الوجه الحقيقي للقصر الملكي و فرض التاشيرة على الشعب الجزائري في 94 و كل هذا ختمته المفاوظات بين الوفد الصحراوي الحر مع القصر و في النهاية ياتي تقرير المصير لهذا الشعب قبل ان يتحرر الشعب المغربي من الظلم و العبودية بعدها يكون لنا كلام اخر.
84 - ali الاثنين 19 غشت 2019 - 15:18
الجزائري، عسكريا أم مدنيا، لا ثقة فيه. و هذا كلام المغاربة الذين يعايشون يوميا الجزائريين في بلاد المهجر. الله يحفظ.
85 - ولله في خلقه شؤون الاثنين 19 غشت 2019 - 19:36
ردا على المسمى من بعيد:ألم تتعب من اللف والدوران وصب الزيت على النار وأنت تتنقل عبر هذا المنبر الحر تنفت سمك الزعاف...لو بقيت دول العالم تفكر بالطريقة التي تفكر بها لأفنى بعضها بعض...اتق الله واعلم أنك ستدخل قبرك لوحدك ولن ينفعك لا جينرال ولا أمم متحدة ولا "الجزائر القارة"ولا أي حكاية....أخطاء الماضي لا يمكن أن نلبسها للأجيال الحاضرة ونطلب منها أن تتحملها...في نظرك هل الابادة التي تعرض لها الهنود الحمر نحملها لسكان الولايات المتحدة الامريكية الآن....هل تعتقد أن شعب الأزواد ستنطلي عليه حيل الجيران لاسكاته وحرمانه من الحق في حكم ذاتي...عالم اليوم يبحث عن سبل العيش والسلام وليس عن التشردم والتمزق والفتنة.
86 - آدم الثلاثاء 20 غشت 2019 - 13:47
هل تفهم اكثر من أكبر جنرال في تاريخ الجزاءر الذي قال بأن أمغالا 1 شارك فيها كومندوهات متمرسة من القبعات السود؟ هل الجزاءر آنذاك غبية لدرجة الهجوم في عمق المغرب بأمغالا بفيالق غير متمرسة؟
كل ما هناك أن جبن بعض الضباط الكبار المنفوشين بالبيترودولار كان يحسبون أنفسهم صقورا لكن لما اشتد الوطيس و دقت ساعة الحقيقة و بدا الموت أقرب من حاجب العين خروا و عادوا أدراجهم خاءبين من شدة الجبن و من بينهم القايد صالح.
لا يمكنك أن تدافع عن قضية تعلم مسبقا أنها ليست قضيتك وتعلم أيضا أن الخوض فيها هو عمل عداءي نابع من نار الحسد و الكراهية.
عاش المغرب و عاشت الجزاءر و ذامت الأخوة الصادقة و التلاحم التاريخي رمز الشعبين و نبراس الغد المشرق. و لا عزاء للحاقدين
المجموع: 86 | عرض: 1 - 86

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.