24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/09/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4307:0913:2716:5119:3420:49
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى "مونديال 2022" بقيادة المدرب وحيد خليلودزيتش؟
  1. الدرك يوقف متورطين في التهريب الدولي للمخدرات (5.00)

  2. بوعشرين: أؤدي ضريبة الصحافة المستقلة .. ملفي "سياسي ومخدوم" (5.00)

  3. عائلة مغربية تشكو عنصرية حزب "فوكس" الإسباني (5.00)

  4. غزو منتجات تركية وصينية يخفّض أسعار أجهزة التلفاز في المغرب (5.00)

  5. تركيا تستعد لـ"تحرير الفيزا" مع الاتحاد الأوروبي (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مدارات | الودغيري: أقوال الصمدي "صفعة" .. الحكومة متواطئة مع الفرنكفونية

الودغيري: أقوال الصمدي "صفعة" .. الحكومة متواطئة مع الفرنكفونية

الودغيري: أقوال الصمدي "صفعة" .. الحكومة متواطئة مع الفرنكفونية

انتقد الأكاديمي عبد العلي الودغيري ما قاله خالد الصمدي، كاتب الدولة المكلَّف بالتعليم العالي والبحث العلمي، في سياق مشاركته في برنامج "ضيف هسبريس"، الذي بُثَّ مباشرة على جريدة هسبريس الإلكترونية، وعلى موقِعَي التواصل الاجتماعي "فيسبوك" و"يوتوب".

وكتب الأكاديمي المتخصّص في الدّراسات المعجميّة، في مقال عنوَنَه بـ"تمنَّيتُ لو قالَها غيرُه"، "لا يكاد يمر علينا يوم إلا ونُصفع صفعةً قوية توقظنا من غفلتنا، وتؤكد لنا كم كنا مخدوعين عندما اعتقدنا أن رجالاً من الحزب، الذي طالما رفعَ شعار الدفاع عن الهوية العربية الإسلامية والمرجعية الإسلامية، هم الذين سوف يعزِّزون هذه الهوية ويعملون على التمكين للغة الأمة العربية الإسلامية وتقوية وجودها".

وذكر الأكاديمي ذاته أن "آخر هذه الصفعات" ما جاء على لسان خالد الصمدي، في حوار مع صحيفة هسبريس، ووردت فيه جمل وعبارات أشار إلى أنه كان يتمنّى "أن لا تأتي على لسانه هو شخصيّا" لاعتبارات كثيرة، أوّلها "كونه في الأصل أستاذًا جامعيا متخرجا من شعبة الدراسات الإٍسلامية المعرَّبة، وهذا تخصُّصه؛ وهو أوّل من كان يُفترَض فيه الدفاع عن العربية لا الاحتفال بفشلها كما يقول".

الاعتبار الثاني، الذي أورده الودغيري، هو أن كاتب الدولة كان من الأصدقاء الشباب الذين كان يُمَنّي النّفس بأن "يَجْرِي كثيرٌ من الخير لهذه البلاد على أيديهم"، مضيفا أن من بين الاعتبارات أيضا أنه "قياديّ في حزب كبير، طالما رفع شعار الهوية العربية الإسلامية، والدفاع عن حضارة لغة الأمة العربية الإسلامية، وطالما انتظرنا منه، بعد أن آلت إليه قيادة الحكومة لمدة طويلة، أن يترك بصماته الواضحة التي تُترجِم صدقَ شعاراته إلى أقوال وأفعال، لا أن يتخلى عن كل ما عاهدَ عليه المغاربةَ، ويحتمي بحجة إكراهات السلطة، ويدافع عن أطروحات كان يهاجمها ويتظاهر ضدها بالأمس القريب".

واستغرب الودغيري ما قاله الوزير الصمدي حول فشل سياسة التعريب عقب اكتفاء السياسات العمومية باعتمادها في الأقسام الأولى فقط، وعدم إيصالها إلى مُدرَّجات الجامعة، وترديده "خطاب أعداء العربية وخصومها الألِدَّة"، دون قول حقيقة أن "التعريب أُفشِل عن قصد وتعمُّد".

وأكد الأكاديمي المغربي أنّ من أفشلَ التّعريب "هم من رفضوا مواصلة تعريب الجامعة بشكل تدريجي من الحكومات السابقة، كما أفشلَته الحكومةُ الحالية التي يقودها حزب العدالة والتنمية، بتواطؤ سافر مع التيار الفرنكفوني وحُلفائه".

وأضاف "بل لقد ذَبَحته من الوريد إلى الوريد، حين قرَّرت الرجوع بالمغرب أربعين سنة إلى الوراء، ومحو تجربة التعريب التي اكتسبت فيها البلادُ خبرة جيدة، كان يمكن أن تستفيد منها دولٌ عربية وإسلامية كثيرة، وتكوَّنَ خلالها جيلٌ من الأساتذة القادرين على تدريس كافة المواد العلمية بالعربية، والتأليف بها، وإغناء العربية بالمصطلحات المناسبة".

وكان من السهل في هذا السياق "تطوير اللغة العربية، ونقلها إلى التعليم العالي، بشكل تدريجي ومدروس ومخطَّط له بعناية"، يتابع الودغيري، الذي أكد أن "الحكومة التي لا طعم لها ولا لون" تخلّت عن "كل الكفاح المرير الذي خاضه الصادقون من زعماء هذا البلد وكبار علمائه ومفكّريه واللامعين من مثقفيه، من أجل إعطاء لغة البلاد مكانتَها المرموقة في كل المجالات".

وأوضح أنه لا يدري "كيف يمكن تصوُّر تطوير اللغة العربية في المغرب، بعدما تقرَّر قصُّ أجنحتها، وتقليصُ دورها، لينحصر في تعليم المواد الدينية والأدبية والاجتماعية بالمدارس الابتدائية والثانوية. وأضاف أن "هذه المواد نفسها يمكن التراجع عن تعريبها في يوم من الأيام، بمقتضى الصياغة الملتبسة التي وردت في القانون الإطار".

وتساءل الأكاديمي المغربي عمن سيُحاسَب عن التقصير في إيصال التعريب إلى الجامعة في عهد الحكومة الحالية والفترة التي سبقتها، إذا كان ما أفشلَه هو عدم إيصاله إلى المدرَّجات، وفق ما كتبه الصمدي، قبل أن يضيف "كان بإمكان كاتب الدولة استثمار الميثاق الوطني للتعليم، الذي ينص على إمكانية فتح مسالك لتدريس المواد العلمية بالعربية في التعليم العالي".

وتساءل عن الأساس الذي حكَم الصمدي بناء عليه على فشل تجربة استعمال العربية في تدريس المواد العلمية، رغم أنّه لم يطَّلِع على حجّة علمية أو دراسة ميدانية واحدة ذات مصداقية، له أو لغيره، تؤكد وتثبت "صحة هذا الفشل المزعوم".

وأوضح الودغيري أنّ ما قاله الصمدي لو تكلّم به وزير التربية الوطنية سعيد أمزازي، أو وزير التربية الوطنية السابق رشيد بلمختار، "أو مَن على شاكلتهما ممن نعرف مرجعيتهم الفكرية والثقافية، وتوجّهاتهم السياسية، لما أثار فينا أي نوع من الاستغراب"، مضيفا أن "العَجَبَ العُجابَ" أن يصدر هذا عن مسؤول عن التعليم العالي، معرَّب ومتخصّص في الدراسات الإسلامية، وقيادي في حزب "الهوية" و"المرجعية الإسلامية".

وردّ الباحث على قول كاتب الدولة المكلف بالتعليم العالي والبحث العلمي إن "اللغة التي لا يُمارَس بها البحث العلمي وتُعاني الفقر على المستويين المعجمي والمصطلحي، لا يمكن أن تنجح في فترة ما قبل الجامعة"، بأن ذلك هو "مربط الفرس"، لأن "التعريب لم يفشل فقط لأنكم والحكومات السابقة رفضتم إيصاله ومدَّ قنواته تدريجيا إلى التعليم العالي"، بل إنه "أُفشِل بإرادة وعزم من حكومتكم، ومن كل مَن يؤمن بمثل هذه الحجة الواهية".

ورأى الأكاديمي ذاته أن حجة "فشل التعريب الواهية" قائمة على فكرتين، أولاهُما تقول: إن العربية فقيرة في المعجم والمصطلح، وأن المراجع غير موجودة، وأنّ ليست للأساتذة قدرة التدريس بها، وغيرها من الحجج..

ووصف ذلك بـ"حكم القيمة"، الذي كان يمكن أن يُنظرَ فيه، حين كانت العربية في بداية عصر نهضتها الحديثة أوائل القرن التاسع عشر، بينما وضعُ العربية اليوم من كل النواحي، مختلف تماماً عما كانت عليه قبل قرنين من التطور الإيجابي والنهضة الحثيثة التي لا يلتفت إليها الكثيرون.

وتابع الودغيري أن الحجّة الثانية تقول إن العربية غير صالحة لتدريس العلوم في الابتدائي والثانوي، لأنها لا تُستعمَل في البحث العلمي الجامعي في مجالات العلوم الدقيقة. ثم سجّل أن "التعليم في المدارس الابتدائية والثانوية لا علاقة له بالبحث العلمي، وعندما يصل الطالب إلى مرحلة ممارسة البحث العلمي يمكن إذ ذاك مناقشة ما هي اللغة أو اللغات الصالحة لذلك".

وأضاف أنه "لو سلمنا جدلاً بأن العربية لم تصبح بعد لغةً للبحث العلمي في الجامعات، فهل الفرنسية التي تفرضونها على المغاربة بمقتضى القانون هي لغةُ العلم؟، ثم كيف يمكن للعربية أن تصبح لغة بحث وعلم وهي تُطردُ ويُرمى بها بعيدًا عن كل المجالات العلمية والتقنية منذ المراحل التعليمية الأولى، وعن كل إمكانية لتطويرها وتنميتها وإغنائها؟ وهل يُنتظَر منكم شيءٌ إيجابي بعد الذي فعلتموه في حق لغة أمتكم وحضارتكم؟".

واستغرب الودغيري انتقادَ الصمدي مَن يتحدث عن "فَرْنسة التعليم"، وتأكيده على عدم وجود أيّ إشارة إلى لغة ضمن القانون سوى العربية، مضيفا "لا أدري كيف استوعب عقلُ الأستاذ الصمدي تقبُّل هذه الديماغوجية التي حاول بها نفَى تهمة "فرنسة التعليم" بحجة عنكبوتية، وهي أن القانون لم يتحدث عن الفرنسية".

وتساءل مستنكرا: "هل يكفي تَغييب جملة "فرنسة التعليم" عن نص القانون لكي يفهم الناس براءةَ مقصدكم وسلامة نيتكم بأنكم لم تقرّروا الفرنسة؟ وما هي اللغة التي قرَّرتم استعمالَها في تدريس المواد العلمية بعد أن أخذتموها من العربية إذا لم تكن هي الفرنسية؟ ولماذا ظل السيد أمزازي طوال الشهور السابقة لتمرير القانون يكرّر التصريح العلَني في كل المنابر ووسائل الإعلام بأن المواد العلمية لا يمكن تدريسُها بالعربية ولا بالإنجليزية وإنما بالفرنسية، والفرنسية فحسب؟".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (67)

1 - محمد السبت 24 غشت 2019 - 12:19
صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم يبيع دينه بعرض من الدنيا
2 - مغربي السبت 24 غشت 2019 - 12:26
اللغة العربية و اللغة الامازيغية ليستا مؤهلتان في الوقت الحالي لحمل تدريس العلوم.
ومن يتكلم عن الهوية يجب أن يعلم أن الهوية الاصلية لهذا البلد هي الهوية الامازيغية الإسلامية.
من له غيرة على اللغة العربية فليطالب بتوحيد منظومة التعليم بالبلاد في شقه العمومي وإلغاء شقه الخصوصي. بحيث جميع يجتمع جميع المغاربة في مؤسسات التعليم العمومي. وبعد ذلك ننظر باي لغة ندرس هذه المادة أو تلك.
أما التحجج بالهوية فهذا في نقاش ثم أو البحث العلمي الدقيق في جميع مشارب المعرفة حاليا و سوق الشغل يتطلب الإلمام باللغات الحية بما فيها الفرنسية التي يعتبر حالها أفضل الف مرة من حال اللغة العربية و مليون مرة من حتى اللغة الامازيغية .
3 - محمد القدوري السبت 24 غشت 2019 - 12:28
في الموضوع غموض الأحزاب لم تعد لهم قيمة يمكن أن نقدرها ونعتبرهم أنهم حريسين على مصالح البلاد والعباد ، من يرفرط في هويته وحضارته لا يؤتمن ، نحن محكومون من قبل تعليمات صادرة من المستعمر ، من لا يستطيه أن يعرب الإدرة ولا التشوير في الشوارع ،في مجتمع أمي (يحربون الأمية باللغة العربية وهم يقتلونها أية أمية تحاربون ، تحارب المية من أجل هدف ، اذاكان من نحارب أميته لا تنفعه في شيء ) لا يستحق أن يكون على رأس بلد يمتلك مقومات الحضارة ، كيف تنطضرون من المواطن المشاركة في الإنتخابات إنه العبث بمصير الأمة
4 - عبدو لهلال السبت 24 غشت 2019 - 12:31
اعتقد انه منذ اربعين سنة مضت قضيتها بالتمام بالادارة المغربية ، كانت معظم المقررات الحكومية الكبرى والهامة تتخذ بغير اللغة العربية ومن اعلى المستويات واليوم حان الوقت للكشف عن حقيقة ذلك فلا عجب في الامر .
5 - mohamed السبت 24 غشت 2019 - 12:36
فرنسا دولة إرهابية بإمتياز، فقد قتلت ملايين الأبرياء في إفريقيا، و إغتصب الجنود فرنسا الإرهابية حرائر المسلمات........و لما خرجت من مستعمراتها بإتفاقيات ، فقد دست عملائها في جميع البلدان المستعمرة إلا ما قد رحم ربك ( روندا -على سبيل المثال تخلت من الفرنسية). أما الأحزاب المغربية فهي أحزاب مخزنية تخدم مصالحها، بل هي أحزاب خائنة.......فلا تقل هذا حزب ذو مرجعية إسلامية، أو يسارية، أو يمينية أو .........هؤلاء خونة .......و لن تتقدم الدولة إلا بالقطيعة مع فرنسا الإرهابية
6 - في العمق السبت 24 غشت 2019 - 12:46
حثى ولو درست العربية أو الإنجليزية أو أية لغة في الجامعة المغربية فلن يتطور التعليم العالي و البحث العلمي. اللغة الفرنسية تدرس في جامعتنا مند عقود فهل أصبحنا نضاهي الجامعات الفرنسية في البحث العلمي؟؟؟
في المغرب الخلل ليس في لغة التدريس، اليابان و ألمانيا.. يدرسون بلغتهم في جميع المراحل الدراسية حتى في الجامعة. الخلل في بلدنا المغرب يتمثل في أن سياسته تعطي الأولوية لكل ما هو من شأنه أن يكلخ الشعب و يلهيه كالمهرجنات الغنائية، المسلسلات التركية، البرامج الرذيئة و التافهة. يكفى فقط أن تنضر في ما يبث في القنوات المغربية و ستعرف ما هي أولويات
7 - ملاحظ السبت 24 غشت 2019 - 12:46
الحكومة نفسها فرانكفونية .وكثير من اعضائها فرنسيون وادوا القسم قبل تسلمهم الجنسية بان يكونوا اوفياء لبلدهم .فرنسا .
8 - الفرنسية بزز منهم السبت 24 غشت 2019 - 12:52
هههه يطبقو الفرنسية بزز منهم وهم صاغرون مُكْرَهون وُما عَندهُم علين منها فرنسا شاداهم من حْلاقَجْهُم يلا بغاو يلعبو بذيلهم فرنسا تسد عليهم الروبيني وتخليهم كايلقفو راه مستحيل يِخَسْرو الخاطر لفرنسا فرنسا عارفا مْنين توجَعهُم والجِّيهَة الضّارّاهُم .
9 - oujdi السبت 24 غشت 2019 - 13:03
أيها السادة والسيدات مع كل هدا الجدل عندي سؤال اعطوني كم من متخرج جامعي بدبلوم فرنسي وتوظف وكم من متخرج جامعي بدبلوم لغة عربية توظف طيلة ١٥ سنة الماضية ارجوا ان تعمم الأجوبة واحكموا
10 - معاذ السبت 24 غشت 2019 - 13:05
النظام التعليمي بالمغرب لم يعرب يوما و انما اقتصر على تعريب بعض المواد التي تعمدو على الا يستمر تدريسها في الجامعات بالفرنسية بنفس اللغة ليصنعو شرخا بين طبقة ابناء الشعب و ابناء كليميني مستقبلا. اما اداريا فالعربية لاتستعمل الا في كتابة العناوين وبعض الوثائق الادارية التي يحتاجها البسطاء في المقاطعات، مما يجعل اصحاب المناصب العليا لا يستعملون سوى الفرنسية، وعندما يضطرون لاستعمال العربية تكون الطامة الكبرى حيث يتم ذبح لغة الضاد امام العالم.
11 - البيضاوي السبت 24 غشت 2019 - 13:06
هذا تحليل موضوعي لباحث مختص و ليس كل من هب و دب يحشر انفه في موضوع آني يرتبط ببناء أجيال المستقبل و من لم يستح فليقل ما يشاء!!
12 - صابر عبد الصبور السبت 24 غشت 2019 - 13:10
لم يعد مجالا للشك أن العدالة والتنمية كذبة كبرى صنعوها لخدمة مصالح لاشعبية بلغة شعبوية تتخفى وراء قيم أخلاقية دينية .والان سقط القناع وتجلت العفاريت والتماسيح في ابشع تجلياتها وصورها.
13 - مستغرب من المغرب السبت 24 غشت 2019 - 13:19
إسبانيا تعتز بلغتها وكذا البرتغال وفرنسا وبريطانيا والمانيا وايطاليا وتركيا وروسيا والصين واليابان ووووو ما عدا بلدان العالم الثالث خاصة الدول العربية تجدها متخبطة ومقلدة لأقوام اخرين.. واي اقوام؟ مستعمرو الامس... إن عزة أمة وكرامتها لا تتم الا بالاعتماد على مواردها بما فيها اللغة المراد استعمالها مهما كانت بدائية وبسيطة هذه اللغة.. وما بالك بالذي يملك لغة عربية اقل ما يمك القول عنها بحر لا قاع له.. وامازيغية حية متداولة متنوعة ساحرة سلسة في حاجة الى مزيد من العناية من خلال العمل بها في المؤسيات والتدوين بها وتدريسها والتدريس بها ..فرغم رسميتها الا ان الواقع شاهد على تهميشها وتهشيمها فحتى قنوات تلفزية خاصة بها غير موجودة..فلا هم احترموا التنوع الكم الذي ينطق بها ولا اختلافها من منطقة لاخرى ... لا تقدم ولا ازدهار دون الإنصات لنبض المجتمع وحاجاته والهدف المراد وصوله ومتى وكيف ذلك؟..
14 - ولد بني ملال السبت 24 غشت 2019 - 13:24
اللغة العربية المتهالكة لن تكون لغة العلوم والمتشدقين بالدفاع عنها إنما يحاولن االركوب على مآسيها ومآسي الشعب لدواعي سياسوية وانتخابوية وشخصية.
15 - العربية السبت 24 غشت 2019 - 13:25
قالت اللغة العربية على لسان ايليا أبوماضي
ولدت و لما لم أجد لعرائسي رجالا و أكفاء وأدت بناتي.
كيف تريدون للغتكم النهوض و التطور و أنتم من يحتقرها و يهجرها و يبخسها أمام الأجانب. اللغة تتطور بتطور أهلها و لا أدل على ذلك من اللغة الصينية التي لم تكن قبل وقت من الزمن ذات أهمية على المستوى العالمي إلا أنه في الوقت الراهن أصبح تعلمها مطلبا لدى العديد من الشعوب.
16 - ذ.عبدالقاهربناني السبت 24 غشت 2019 - 13:36
يا سادة الإشكال ليس في لغة التدريس ولا المناهج فابناؤنا قادرين على طرق باب العلم أين ما كانوا. فاليوم يجب أن نكون منطقيين لأن التعليم إرتكبت في حقه مزاجر حتى أصبح اليوم سلعة تباع وتشترى لمن يدفع أكثر. فالدولة رفعت يدها عن التعليم وجعلته بيننا حسب تصنيف المواطنين. فكلما إرتفعت مشترياتك من التعليم كلما إرتقيت في درجات المواطنة. ففي البلدان التي تراهن على تقدمها بالعلم ككوريا الجنوبية التي تجاوزت لوحدها ميزانيات الولايات المتحدة في تعليم الطلبة الأجانب فقط أما الطلبة الكوريين فشملتهم بأضخم الإعتمادات. كل هذا لنقول بأن الإشكال ليس فيمن له الحق من دونه في الدفاع على العربية بل من سيكون له الحق في مواطنة كاملة من دونه.
17 - إلى 8 السبت 24 غشت 2019 - 13:37
* يا أخي ، أنا غير متفق معك لأن :
1) ـ كيفما كان مستوى الإنسان ، لا يمكنه أن يعيش بمعزل عن الإنسان ،
ففرنسا أو غيرها يحتاجوا إلينا كما نحتاج إليهم .
كما أن لدينا مصالح مشتركة ومتبادلة معها . فرنسا ليست خيرية
تعطي الصدقات ،هناك دول أخرى في حاجة ماسة إلينا كما نحتاجها .
2) ـ هل أمريكا أعظم دولة ، بإمكانها مقاطعة دول الخليج ؟
3) ـ إيران محاصرة منذ 40 سنة ، و مازالت ، من طرف الغرب كله ،
وبالرغم من ذلك حققت تقدماً ملموساً في جميع الميادين .
4) ـ لا قدر الله ، عندما تؤلمك أحد أضراسك ، فإن تزيلها وترتاح .
5) ـ لا شيء بالسهل في هذا الكون ولا شيء مستحيل ، نُحاصَر ، نُقتَل ،
نجوع ، .... ، وآخرتها نموت ، هذا أقصى ما يمكن ، ولكي يعيش الباقون
في عز وكرامة ـ أنظر يا أخي ، الفلسطينيون ، يقاوموا منذ 1948 ولم
ينزلوا أيديهم ـ والرحيم الله .
18 - مواطن2 السبت 24 غشت 2019 - 13:37
اشعر بغبن كبير لما اقرا مقالات لاشخاص يتساءلون عن نجاح اللغة الصينية او اليابانية ومقارنتهما باللغة العربية ...امر هؤلاء غريب جدا لقولهم بان المغرب عليه ان يتمسك بالعربية كلغة للتدريس في جميع المراحل...في الوقت الذي هم انفسهم واولادهم يحملون شواهد عليا بلغة غير العربية.وعن اية مقارنة يتكلمون بين دولة استطاعت ان تجعل من الخيال واقعا ملموسا ... وبين دولة لا تصنع حتى مصباحا كهربائيا ب درهمين...بل جند اهلها انفسهم للاحتجاجات والاعتصامات والتخريب والمطالبة بامور لا حصر لها ولسنين طويلة...دون اي مقابل يذكر.على المتحدث ان يقارن بلادنا بما يشبهها لا بدول عملاقة .الصين دولة تصنع كل شيء..ولها الحق في استعمال اللغة التي تناسبها....وكذلك الشان بالنسبة لاية دولة متقدمة.اما التابعون والمقلدون فلا حق لهم في فرض لغة " اعلن عن وفاتها منذ سنين " على المستضعفين وكانهم يخاطبون شعبا يعيش في دولة غير المغرب.العربية اصبحت متجاوزة باعتراف عامة الناس.
19 - نانوس السبت 24 غشت 2019 - 13:41
حتى و لو كانت الفرنسية هي الحل فإن ما جاءت به غرف البرلمان لا ثقة فيه .....
فكم هم من يجهلون العربية و الفرنسية و اتوا ليصوتوا على المشروع ...وهو لا يعرف ان يركب جملة مفيدة لا بالعربية و لا بالفرنسية .
20 - التناظر في المعرفة ... السبت 24 غشت 2019 - 13:43
... بالعقل يستوجب وضوح الافكار و الدقة في التعبير.
التعريب لم يفشل في المغرب بل نجح نجاحا ملموسا نلاحظه في الحوارات بين المتعلمين المغاربة والتي تبثها الاذاعات وقنوات التلفزة.
وكذلك اللغة العربية ليست قاصرة على تدريس العلوم و حتى اذا كان هناك تقصير فيمكن تداركه.
اذن اين الاشكال؟
الاشكال فيما استجد من ابتكارات في وسائل التواصل على مستوى العالم واللغة الاكثر انتشارا واستعمالا في هذه الوسائل.
البحث العلمي يتم باللغة الانجليزية ، والتكوين في التقنيات الحديثة بالانجليزية هو المطلوب في سوق الشغل الدولية.
هذه الحقائق هي التي تفرض ملائمة مناهج التعليم مع متطلبات البحث العلمي على مستوى العالم وسوق الشغل الدولية.
21 - nadori السبت 24 غشت 2019 - 13:44
مع احتراماتي للدكتور وائل بورشاشن انا معك والمغاربة كلهم معك نحن مع لغتنا العربية رغم انها أصلا اجنبية وما زالت تكرس الامية في شعبنا العظيم.نحن قبلنا طرحك ونريد ان تكون العربية هي بغة العلوم واللغة الوطنية واللغة الهوياتية ووو,ولكن يجب ان تعمم على الجميع,لانه اذا كنت تقول هذا الكلام وتريد ان تفرضه على الشعب المغربي وفي المدارس العمومية فقط فهذا نفاق وبهتان والضحك على الذقون ان كنت وانت واصحابك الذي يدعون الى هذا وانتم ترسلون اولاذكم الى البعثة والمدارس الخاصة وبعد الباكالوريا جميع اولادكم نراهم في كندا وانجلترا وفرنسا وامريكا وألمانيا وووو.عمموا التعليم ووحدوا التعليم ومغربوا التعليم فنحن معكم قلبا وقالبا
22 - خالد السبت 24 غشت 2019 - 13:45
خالد الصميدي يريد أن يستمر في الحكومة رغم انه أبان عن فشله الدريع في تدبير شأن التعليم العالي. بالإضافة إلى كونه معرب ولا يستطيع الكلام باللغة الفرنسية لأنه خريج شعبة الدراسات الاسلامية . وهو ينحدر من عائلة اغلبهم حاملين لكتاب الله ومعربين لكنه يدافع على الفرنسية. المناصب تغير الإنسان. سبحان الله العظيم.
23 - العروبي السبت 24 غشت 2019 - 13:48
الحل المقترح هو التعريب المدعوم بلغات الحضارات الكبرى: الانجليزية والماندران والفرنسية.
تأهيل التعليم وفق المعادلة التالية: تأهيل المدرس لكي يغدو مدرس العصر، إعادة النظر في محتوى بعض المواد والتساؤل هل ما زالت صالحة للعصر. تشخيص مناخ التدريس. ثم التفكير في آفاق ما بعد التعلم والحصول على الشهادات.
ملحوظة: نصرة العربية يجب ان تكون مقرونة ومتوازية بتشييد الدولة الحديثة ومجتمع المعرفة والعقلانية والحداثة والقطع التاريخي والمعرفي مع الكوميناطورية العرقية والقبلية والاثنية والفهم الرجعي للتراث.
24 - محمد السبت 24 غشت 2019 - 13:52
و الله الا حشومة عليكم بغيتو ولاد الشعب ارجعو اللور باش ولادكم اقراو بالنكليزية و الفرنسية او غد تبقو تكولو راه ماقاريش احشمو على نفسكم راكم عييقتو على هد لبلاد واش غير نتومى لمجودين هنا واش حنا حشرات وخليون من العربية اش دينا منها و ضيعتوا اجيال كتيرة من 1983 حتى الدابا
25 - المهدى السبت 24 غشت 2019 - 13:53
الصمدي عرفناه من اليوم الأول لاكن الأن تيقنا على أن الحكومة بأكملها عبارة عن دمية، لاكن التاريخ سيلعنها ويجعلها في سلة المهملات
26 - لا يلدغ المؤمن... السبت 24 غشت 2019 - 13:55
أقول للسي الودغيري. المغاربة ليسوا أغبياء ماغاديش تديروا لينا نفس اللعبة اللي دار حزب الإستقلال و أو تضحكوا علينا.... أنت و من هم على شاكلتك قريوا أولادكم في البعثات الأجنبية و المدارس الخاصة التي تنفتح على اللغات لتعطوهم أوفر الحظوظ للدخول لكليات الطب و الهندسة في الداخل و الخارج و للحصول على المناصب العليا، أو قولوا لأولاد الشعب البسطاء أنتم حراس الهوية و اللغة العربية...قمة النفاق و التآمر على أولاد الشعب....بالإضافة لذلك فإن جيلي و الأجيال التي سبقته درسنا العلوم بالفرنسية و كان مستوانا أيضا جيدا جدا في اللغة العربية و أعلى بكثير من الأجيال الحالية التي درست العلوم بالعربية.... و الله لو كان الأمر بيدي لحوكمتم بتهمة التآمر ضد مصلحة الشعب، فالأمر هنا لا يتعلق بحرية الرأي....
27 - حلا السبت 24 غشت 2019 - 13:56
في هذا العصر التكنولوجي لاتصلح لا العربية ولا الفرنسية يا السي الودغيري.الانجليزية فرضت نفسها. تفوق الهند وباكستان في برنامجها التعليمي الذي يعتمد على الانجليزية جعل بعض الدول الغربية تستقطب كفاءات منهما كما يحدث اليوم بفرنسا في كبريات الشركات وتمت تحقيقات ببرامج تلفزية حللت الموضوع.الهند اليوم وباكستان قوتان نوويتان وماتهافت الامارات عليهما لإنشاء منظومتها النووية بآت من فراغ.الانجليزية تفتح لك آفاق العمل في أي رقعة من هذا الكوكب.افريقيا النهوض الاقتصادي بالدول الانجلوسكسونية واضح رغم انه في بدايته نظرا لعوامل اخرى لبعضها اغرقتها في بحار الدماء والتقتيل والتشريد.اليوم هناك من يعمل لجعل الانجليزية لغة موحدة للعالم بأسره.توحيد لغات العالم في لغة واحدة يعني توحيد التواصل بين كافة الشعوب وتسهيله واللغة المهيمنة في وقتنا الحالي الانجليزية.
28 - ما يدوم حال السبت 24 غشت 2019 - 14:00
* ولكن يا أخي تطحن بلادك من أجل مصلحة ضيقة
( الله يلعن الدنيا و ما يجي منها) . إن كنا على وشك مغادرة
هذا العالم ، فلنا أولاد وأحفاد و.....، هل نتركهم للمستعمر
يحرث عليهم كما حرث على أجدادنا و أكثر .
* ساند الغريب على خراب بلادك ، ومهما أعطوك من
إمتياز ، سيأتي الدورعليك .
* والله حشومة ، من أين جئتم بهذا العلم ؟ : لغة علم ، لغة تدريس ،
لا تساير العصر ....( أقول لك تساير العشاء) .
* ما بقاتش في الهندام ، وإنما ما بداخل الإنسان .
*لا تكونوا سماسرة لمن يخربون بلادكم ،
مثل حفتر،ولا تقولوا كلاما ، وأنتم غيرمقتنعين به ،
وغير راضين عليه أصلاً . ما يدوم حال ، آخرها موت .
29 - باحثة مغربية السبت 24 غشت 2019 - 14:05
لست وحدك من صدمت في هؤلاء ، بل جل المغاربة .إنها المذلة والإنحطاط على أيدي أناس لم يصدقوا بعد أنهم في مراكز القرار .
30 - فرحات السبت 24 غشت 2019 - 14:05
عليكم الاعتراف بفشل كل مشاريع التعليمية مند ان كان يوسف بالعباس على رأس هذه الوزارة او منذ ان ادخلتم التعريب للتعليم مع اضافة مستوى الملاحضة الي التعليم الثانوي الذي اصبح يسمى بالاعدادي فكل وزير جاء على رأس اي إدارة الا ويلغي ما قرره سلفه وهكذا فقدت كل الادارات بوصلتها
31 - فضولي السبت 24 غشت 2019 - 14:08
الحكومة التي تحتقر شعبها حاشى معاذ الله ان تسعى الى خيره .حكوماتنا تحتقرنا ولا تعتبرنا ادنى اعتبار .فحاشى ثم كلا ان تقودنا الى طريق الخير.كلهم سواسية لا يسعون الا الى خرابنا.والسلام
32 - مغربي السبت 24 غشت 2019 - 14:10
وأنت أين كنت مادمت متخصص في اللسانيات العربية ، لماذا لم تثري اللغة العربيه في ميدان الطب وتشتغل مع الأساتذة الأطباء ، لماذا لم تثري اللغة العربية في ميدان الفزياء ، الصناعة, التكنولوجيا و,و,و,و ، لا أنت كنت منهمك في كتابة الروايات وبيع الكتب وتحصيل المال في مجال الأدب العربي الذي يعود تاريخه لما قبل الإسلام ، إذن كفاك صراخ سلعتك لن تبور ، وإذا بارت في المغرب فبع منتوجاتك لدول الشرق الأوسط ، المغاربة في حاجة ماسة للتحاق بالركب العلمي المتطور .
لن تفرض رأيك على المغاربة وابناءهم ، من تكون يا هذا ، قمة الغرور .
وقل لنا كم اعطاء الأمير واليد بن طلال على خدماتك ، وهو ليس الوحيد على فكرة ، أنت مجرد عميل لدول الخليج لا يهمك أبناء هذ الوطن ولا تنمية بلادهم ، تتبع سوى المال و مستعد لبيع مستقبل المغاربة كذلك ، دول البترودولار لا تهتم بالعلوم ليسوا في حاجة حتى للدراسة ، يستوردون كل شيء حتى علماء الغرب وبكل وقاحة يقولون أن الله سخرهم لهم ، ونسوا أن البترول له مدة ويكمل ، أما المغاربة فالفقر قاتلهم ، عليهم أن يسلكوا مسلك العلم والتطور مثل كوريا الجنوبية
33 - Dalila béni klim السبت 24 غشت 2019 - 14:14
بالله عليكم ماهي اسهل طريقة للتخلص من الجنسية المغربية والخروج من هذه المحمية الفرنسية ؟
34 - nadori السبت 24 غشت 2019 - 14:15
اتفق مع الاخوة المغاربة الكرام الذين يدعون الى لغة الام بحيث جميع أمم العالم تقريبا يعتمدون على لغتهم الام فالاتراك مثلا يعتمدون على التركية المتداول في الشارع مما يسهل تعلمها من البداية بحيث الطفل التركي في اول أيام دراسته يتحدث مع المدرس بلغته ثم في المدرسة يتعلم كتابتها والتعابير الجميلة ونحوها وابداعاتها الأدبية والدينية والعلمية ومن خلالها يكتشف الابداعات العلمية والأجنبية.اما نحن فلنا تعدد اللغات المتداول من شلحة وريفية وسوسية ودرجة إضافة الى الفصحى التي جعلناها لغة مدرستنا وهي لغة اجنبية بحيث حينما يدخل الطفل الى المدرسة لا يستعملها ويتحدث مع مدرسه بها وانما يحتاج الى سنين متعدد لحفظ مفردات على ظهر قلب مما يجعل المدرسة تستعمل المحادثة والتعبير لحفظ اللغة العربية على ظهر قلب.نحن المغاربة صراحة يصعب علينا الاختيايرا بين اللغات الوطنية بمعنى من هي التي تمثل الهوية المطلقة لجميع الشعب المغربي.واعتقد جزما رغم انني ريفي ان اللغة المغربية هي هوية المغاربة جميعا لأننا تقريبا نعيشها في جميع مدننا وقرانا و
35 - علي وتنغير يتدخل لرئب الصدع السبت 24 غشت 2019 - 14:15
اقول للاكيديمي المحترم الغير القابل للتغيير هو المصحف الكريم والاحاذيت النبوية الشريفة وباقي العلوم قابلة للتغيير والتعديل حسب الحاجة تلقين الطلبة العلوم باللغات الاجنبية فرضها العصر وتكافؤ الفرص في التعليم واجب طبقا للدستور
36 - Citoyen السبت 24 غشت 2019 - 14:15
la démagogie, le niveau de nitre enseignement est descendu au plus bas et notre administration est catastrophique, depuis que l'enseignement a été arabisé. Quelle expérience tu veux offrir au pays arabes. vous n'avez pas froid au yeux de mentir sur le peuple marocains pour conserver vos inérêts. laissez le peuple choisir lui même et vous verrez que ce que les pauvres vont choisir pour sauver leurs enfants . C'est ça la démocratie pourquoi vous voulez les priver de ce droit élémentaires; Vous croyez que vous êtes supérieur pour leur montrer ce qu'ils doivent faire, commencer par vous même et mettez vos enfants dans les établissements publics et qui enseignent en arabes . Hypocrisie. Vos
depuis enfants sont francisés, assez de mensonges sur le peuples depuis l'indépendance .
37 - قاسم السبت 24 غشت 2019 - 14:23
يقولون ان العربية ليست لها مصطلحات علمية ولا ولا . ادا ان ابن سينا والبيروني وووووو الدين ابدعوا في جميع العلوم التي حسب اقوالكم كانوا ليسوا عرب وكانوا ينطقون بالشينوية اتقوا الله ان كنتم حقا عربا ومسلمون
38 - المغرب بلدي و هويتي السبت 24 غشت 2019 - 14:33
"التعريب أُفشِل عن قصد وتعمُّد" صدقت أيها الأستاذ الكريم، ولما حان الوقت و سمحت الظروف لإصلاح هذا الخلل و تصحيح المسار باعتماد اللغة العربية في كل المسالك التعليمية و إيصالها إلى مدرجات التخصصات العلمية في الجامعة جرى ذبحها و التنكيل بها. عفوا يا وطني الغالي على ما فعل للسفهاء منا.
39 - سعيد،المغرب الأقصى السبت 24 غشت 2019 - 14:36
من بيده الأمر ثقافته فرنسية يريد فرضها رغم أن الشعب يرفضها،
40 - Fouad Azziuzi السبت 24 غشت 2019 - 14:38
Les Juifs marocains a l'exemple
Depuis l'independance du Maroc les Juifs marocains ont choisi le francais tout en gardant le dialect marocain et ilsa ont tous reussi a ce jour.
41 - ما اشبه امخاخنا ... السبت 24 غشت 2019 - 14:46
... بامخاخ الثيران .
فحين يرى الثور القماش الاحمر امامه يهيج ويهاجم حامله.
وهذا هو حالنا في مجال الفكر حيث هناك ثيران العربية يهيجون لنصرتها وهناك ثيران الامازيغية يفعلون نفس الشيء.
اذا كان الاستاذ الصمدي حصل على شواهده بالعربية ولما قذفت به الامواج الحزبية الى منصب المسؤولية وصار يجتمع مع الوفود الاجنبية ويحضر المؤتمرات الدولية شعر بالنقص وهو لا يتقن لغة من اللغات الاكثر انتشارا في العالم والتي يتحدث بها محاوروه الاجانب.
فتبين له ان فرض العربية لوحدها في التعليم لن ينفع ابناء المغاربة مستقبلا انطلاقا من تجربته.
فهو صادق مع نفسه ومع المغاربة.
42 - البعمراني السبت 24 غشت 2019 - 14:46
منذ 1956سنة حصول المغرب علي الاستقلال. والجامعات المغربية تدرس باللغة الفرنسية. فهل نجحنا. في البحث العلمي لما وصلت اليه فرنسا يعني ان العيب لا يوجد فقط في لغة التدريس. بل في المناهج والبرامج وطرق التدريس. كيف لشخص كالصمدي خريج الدراسات الاسلامية ان يكون وزير للتعليم العالي. وهو لا يتقن اي لغة اتقانا جيدا
43 - Citoyen السبت 24 غشت 2019 - 14:52
C'est bien que les matières scientifiques soient enseignées en français. Cela profitera surtout aux pauvres qui au cours des études supérieures souffraient de la langue et lors des entretiens on se moquaient d'eux même s'ils étaient bon, parce qu'ils ne pouvaient pas s'exprimer. On peut toujours lire la littérature arabe et développer ses compétences en langue. Ne soyons pas hypocrites, les instituts français ont fait fortune ces dernières années. Tous ceux qui avaient les moyens poussaient leurs enfants à faire des cours supplémentaires, ce qu'on voit également pour les instituts américainsr.
44 - حسسسسان السبت 24 غشت 2019 - 14:55
M Samadi suit le sens du vent pour sauver son poste de Secretaire d Etat en disant "aprés loi le déluge".
45 - M. KACEMI السبت 24 غشت 2019 - 15:24
التجربة والواقع المعاش يقولان بجلاء لكل من لا يراهما بنظارات إيديولوجية أن الصفعة المدوية التي أسقطت التعليم أرضا ولم يستطع النهوض بعدها هي تعريب الثمانينيات. ثم هل العربية لغة أم؟ هل هناك لغة أم في العالم لا تستعمل في التواصل الإجتماعي اليومي؟ لماذا هذا الطمس الانهزامي للهوية؟ وحتى إن حكمنا السياسة في التعليم وهذا شيء لا ينبغي أن يكون فيجوز القول كذلك وبالمقابل أن التشبتاللاعقلاني ال" بوعلياوي" بالعربية فيه خدمة لأجندة ساسة شبه الجزيرة العربية. لنهدأ قليلا حتى نتمكن من رؤية الأشياء بشكل سليم
46 - محمد السبت 24 غشت 2019 - 15:30
أنا ضحية التعريب الأعوج، حاصل على الإجازة في 2001، لما خرجت لسوق الشغل صدمت الوثائق كلها بالفرنسية.
حسبي الله ونعم الوكيل فمن عرب ولم يكمل مشروع التعريب في جميع المجالات، الوثائق الإدارية المهمة كلها بالفرنسية، المناصب المهمة لا في القطاع العام ولا الخاص كلها تستعمل الفرنسية.
لماذا تضحكوا على هذا الشعب.
إما التعريب المطلق مع الإنفتاح على لغات العالم،أو الفرنسية في جميع المواد حتى الدرسات الإسلامية. لأننا محمية فرنسية، حتى لا نغطي الشمس بالغربال
47 - حلا السبت 24 غشت 2019 - 15:32
الأدمغة المغربية التي هاجرت وتفوقت دراسيا ببلدان الغرب بل كانت لها اسهامات في اختراعات تكنولوجية ويشغلون اليوم مناصب مهمة لم يتأتى لهم ذلك إلا باللغات في جميع البلدان التي قصدوها.حتى ولو كان تعليمهم معرب بالمغرب آزروه بلغات أجنبية أخرى.بماذا نفسر تفوق المغاربة في تعليمهم بدول أجنبية والاساس كان من تعليمهم المعرب او المفرنس بالمغرب؟المشكل ليس في اللغة بل في البلد المتخلف الذي لا آفاق فيه للعمل والابداع والتطوير.ولا إمكانيات لتحقيق ذلك.من أتى بنموذج تركيا عليه ان يعلم ان التعليم هناك يعتمد على اختيار الفرد للغة اجنبية إجباري تدرس بالموازاة مع اللغة التركية.حدث هذا في احد الاعوام بمكناس فوج كامل تخرج من المدرسة الفلاحية تم تهجيره بشكل منظم لكندا عملية تمت بسرية تامة عن طريق محام ماذا نستخلص من هذه الواقعة؟هل هؤلاء درسوا بالعربية؟ماذا سيستفيدون لو بقوا ببلدهم؟
48 - Enseignant السبت 24 غشت 2019 - 15:50
L 'arabe et le français sont tous les deux deux langues étranges pour les marocains;la seule langue qui est maternelle au Maroc c'est Tamazighte :la langue naturelle au Maroc.Pour que notre enseignement s'évolue et se progresse il faudra que l'arabe et le
. français se dégagent
اللغة الام للمغاربة هي الامازيغية وتعتبر الدارجة كذلك اللغة الام لبعض المغاربة.لكي نصبح مثل الدول التي تدرس بلغاتها الام وتعليمها ناجح ينبغي التدريس بتامازيغت وبالدارجة.
49 - مغربي السبت 24 غشت 2019 - 15:55
... تخلّت عن "كل الكفاح المرير الذي خاضه الصادقون من زعماء هذا البلد وكبار علمائه ومفكّريه واللامعين من مثقفيه، من أجل إعطاء لغة البلاد مكانتَها المرموقة في كل المجالات".....عندما يتكلم العقلاء على من لا علم له أن ينتبه ويعي الكلام جيدا....أفخر بكلامك أيها الأكاديمي المغربي المغربي الغيور على لغتنا...
50 - ahmed السبت 24 غشت 2019 - 16:16
الدي فشل هو التعليم في المغرب و ليست اللغة العربية او الفرنسية لان المشكل الحقيقي هو كالتالي
1 عدم تكافؤ الفرص لان ابناء الفقراء يرسبون و ابناء الاغنياء يتفوقون مهما كانت لغة التدريس
2 الانجليزية وهم جديد لان المشكل لن يتغير و من جهة اخرى نحن ضعفاء لم نتستطع تقديم تدريس جيد لا بالعربية و لا بالفرنسية فما بالك بالتدريس بالانجليزية- اين هم الاساتدة الجامعيون و المعلمون القادرون على التدريس بالانجليزية؟
3 الاستاد الكريم يحس بالحكرة التي يحس بها الامازيغ مند قرون- المشكل ادن هو الديمقراطية و تكافؤ الفرص
شكرا
51 - الحقيقة الساطعة السبت 24 غشت 2019 - 16:26
لقد بدا جليا أننا نعيش اليوم "أزمة ثقة" داخل المجتمع لعل من حلقاتها السجال حول "لغة التدريس"...لذلك فالمشكل أعتبره أبعد من هذه النقطة ويتعداها إلى طرح سؤال كبير وهو:مانوع المواطن الذي نريده لمغرب اليوم والغد؟ وما المشروع المجتمعي الذي نثوق إليه؟أكاد أقول أنه ليس لذينا نموذجا واضحا والرؤيا ضبابية ومعتمة...والسبب في ذلك افتقاد مسؤولي هذا البلد لهذه الرؤيا لأسباب موضوعية وأخرى ذاتية لأن جزءا كبيرا من إرادتهم مرتهن للخارج وأساسا فرنسا....ولنفرض جذلا أننا حسمنا في لغة التدريس ب"الفرنسية"فهل هذا مخرج حقيقي لأزمة التعليم؟!!!لا أعتقد ذلك لأن أزمة التعليم جزء من أزمة المجتمع ككل....لماذا لا نكن صرحاء؟المجتمع المغربي بجميع مكوناته وأطيافه وطبقاته تنعدم داخله الثقة ويفتقد للانسجام...فنجد:ضعف الوازع الديني وازدواجية المواقف وانعدام الضمير المهني والأخلاقي وانتشار المحسوبية والانتهازية واختفاء المحاسبة وغياب لتطبيق القانون....خلاصة القول:التدريس باللغة الفرنسية أشبه مايكون إلباس ثوب حرير لجسم عليل.
52 - ملاحظ بسيط السبت 24 غشت 2019 - 16:38
للخروج من أزمة التعليم وخصوصا أزمة لغات التدريس التي تضيع الوقت والجهد المغاربة بدون أدنى فاءدة، سيكون من الافضل فرنسة التعليم بالكامل وتصبح اللغة الاجنبية الأولى هي اللغة الانجليزية بينما العربية والامزيغية تصبح لغة اختيارية،
53 - واقعي السبت 24 غشت 2019 - 17:13
السي الودغيري ومن على شاكلته يتقنون لغة واحدة وهي لغة الخشب،والمغاربة راهم عايقين.
54 - كمال // السبت 24 غشت 2019 - 17:17
لكن الأكاديمي المغربي لم يتكلم عن اولاد النخبة بما فيهم المدافعين عن العربية الذين لا يثقون في العربية و يدرسُ اولادهم في البعثات الاجنبية و المعاهدالخصوصية العلوم بالفرنسية
قبل ان تخوض في موضوع التعريب يجب ان تُرينا ما نوع المدارس التي يدرسُ فيها ابناؤك حتى نعرف مدى صدق ما تقول
..و الله يهدي ما خلق .
ا
55 - Xxx السبت 24 غشت 2019 - 17:26
انا مع تعليم اللغات ولكن تدريس المواد العلمية يجب ان تدرس بالعربية لان الدول المتقدمة نجحت وترعرعت بلغتها الام فلماذا نحن في المغرب أليست لغتنا العربيه جيدة
56 - مواطن السبت 24 غشت 2019 - 17:37
اللغة العربية هي نفسها علم من العلوم. بها 28 حرفا لكنهم إذا أضفنا لهم الحركات بدون حساب الشدة يصبحون 2800 حرفا . هذا إضافة إلى أنواع المدود والهمز والحروف المعجمة . من لا يطوع هذه اللغة لن يستطيع أن يوظفها لتدريس العلوم الحديثة . بينما في اللغات الحية التي تقتصر فقط على 24 حرفا يكون من السهل التعامل مع الحاسوب والاحداثيات المعقدة دون بذل أي جهد في القواعد اللغوية .
57 - نبيل السبت 24 غشت 2019 - 17:41
إلى مغربي 2 لتعلم ان العربية كانت هي لغة تدريس الطب وعلوم اخرى في جامعة السوربون بباريس وذالك على مدى 400 سنة منذ تاسيس الجامعة سنة 1258 ميلادية وكان اسم الجامعة آنذاك الجامعة الكاثوليكية
واعلم ايظا ان عصر الأنوار بدا في باريس عندما وافقت هذه الجامعة على تدريس كتب ابن رشد وفكره وقد دام الجدال حول تدريسه لأكثر من أربعين سنة وبمجرد تدريس انطلق العقل بتفكيره وحرر الكنيسة من عدائها للغة العربية وثقافتها وإرثها الذي جعل من العلوم ليس فقط أدات للتكنولوجيا بل وتسبيحة لله وهو أسمى غاية قد يصل اليها العلم
ثم أقاموا بعد ذالك مراكز للترجمة الى اللاتينية والفرنسية بعد ذالك لانهم لم يكونوا يرضون بهوية غير الهوية المحلية والإقليمية التي نشأت يوم حاصر شارل مارتيل الجيوش المسلمة عند سهل بواتيي على حسب الفيلسوف الراحل جاك ديريدا ومؤسس فلسفة الانفكاك la deconstruction
58 - Xxx السبت 24 غشت 2019 - 18:00
انا آخر مرة أصوت على حزب العدالة والتنمية لاني فقدت الثقة في هذا الحزب
59 - مواطن السبت 24 غشت 2019 - 18:00
لتصحيح المعلومة أؤكد أن حروف اللغة العربية 28زائد 10حركات لكل حرف تعطينا 280حرفا . إضافة إلى حركات الشدة مع جميع الحروف يصل العدد إلى أكثر من ذلك بكثير . ولكم أن تتخيلوا الفرق بين 280 و24.
60 - Safko السبت 24 غشت 2019 - 18:25
بعد تعزيز الفرنسة..و تجاهل العربية و خلق مزعج لها من تمزيغ باطل..اصبح التوجيه استعمل يدك و لا تبالي بتفكيرك..الخطة مستمرةما يؤلم ان اهل الباطل من تمزيغيين و فرنكفونيين يناضلون في كل الواجهات..اما اهل الحق فهم ساكتون مثل جارية ضعيفة مسجونة ترضي سيدها
61 - عينك ميزانك السبت 24 غشت 2019 - 19:12
هم يخافون على كراسيهم و مراكزهم و سلطتهم و مصالحهم ليذهب الوطن و الهوية للجحيم في سبيل مكاسبهم. الاستعمار خرج من الباب بتضحية رجال و نساء المغرب و دخل من النافدة بواسطة هاؤولاء مرتزقة السياسة اللذين لا دين لهم و لا ملة إلاههم الأورو و قد تجدهم يتلقون العلاوات من فرنسا و مراكز المصالح فيها لتضييق على اللغة العربية بدعوى أنها ليست لغة معرفة سؤال من أين تلقى الغرب علومه في العصور الوسطى ياخونة اللغة.
62 - موازين مختلة السبت 24 غشت 2019 - 19:16
يقول المثل الفرنسي : L'habit ne fait pas le moine

هذا المثل ينطبق تماما على حزب المصباح الخاسر

كل المنتمين لهذا الحرب اتضح انهم ليسوا رهبانا

انما هم فقط لابسين لملابس الرهبان

بتلك الملابس خذعوا الكثير من الناس

وحصلوا على مناصب في الدولة

عندها خلعوا ملابس وظهروا بملابسهم الحقيقية

واتضح انهم كانوا فقط يبحثون عن الخبز

ولا شيء غير الخبز

الانتخابات قادمة

استفيذوا ما استطعتم

فلن تخذعوا الناس مرة اخرى
63 - مصطفى البيضاوي السبت 24 غشت 2019 - 23:34
الوذغيري درس بمدن فاس، والرباط وباريس، وحصل على الإجازة في الأدب العربي سنة 1970، ودكتوراه السلك الثالث سنة 1976، ودكتوراه الدولة في اللغة العربية وآدابها سنة 1986. وتابع دراساته العليا في جامعتي السُّوربون بباريس. ها علاش كيدافع على العربية.
64 - الطاير الحر الأحد 25 غشت 2019 - 00:49
الاستاذ ع العالي الودغيري رجل علم وفقيه لغة كبير من القلائل الذين من علينا بهم مغرب ما بعد الاستقلال و لمن لا يعرفه فهو رجل يتكلم و يتحكم على الاقل في لغتين اجنبيتين الفرنسية و الانجليزية و يتقنهما بشكل جيد اضافة الىىلغة تخصصه 5هو باحث في اللسانيات العربية و له اسهامات كثيرة في دراسة الادب كذلك و الموشحات الاندلسية و هو باحث و اكاديمي غني عن التعريف .و هو سليل اسرة فاسية ذات باع طزيل في العلم و المعرفة
.
وما اظن انه يجهل السبب الحقيقي وراء تبني لغات غير العربية و عليه يحز في نفسيةانةيحشر نفسه في نقاش انتخابوي و سياسويى لا يرقى الى. مستوى البحث الاكاديمي .
ايها الاكاديميون احذروا لوثة السياسة
65 - ابراهيم الأحد 25 غشت 2019 - 01:21
الحزب الذي أقر التعريب في النعليم بتلك الطريقة العشوائية يجب أن يحاكم محاكمة شعبية علنية و يجب يرجم أصحاب هذا القرار الكارثي
فأنت يا سيد ودغيري لا تكاد تحس بالماسي والآلام التي تسببتم فيها لأجيال بأكملها لقد حطمتم الآلاف بأفكاركم الهدامة والتي وأن كان ظاهرها الدفاع عن الهوبة العربية ولكن باطنها تحقيق مكاسب انتخابية حتى لو كانت وتدمر مستقبل أجيال بأكملها
للإشارة فقط تعليم المواد العلمية بالفرنسية لا يعني تقليل من أهمية اللغة العربية ولكن تصحيح لقرار كارثي
66 - حمزة الأحد 25 غشت 2019 - 12:04
رحم الله الحافظ إبراهيم في رائعته "أنا البحر"
رَجَعْتُ لنفسي فاتَّهَمْتُ حَصَاتي . . . وناديتُ قَوْمـي فاحْتَسَبْـتُ حَيَاتـي
رَمَوْني بعُقْمٍ في الشَّبَابِ وليتني . . . عَقُمْتُ فلـم أَجْـزَعْ لقَـوْلِ عُدَاتـي
وَلَــدْتُ ولـمّـا لــم أَجِــدْ لعَـرَائـسـي . . . رِجَـــالاً وَأَكْـفَــاءً وَأَدْتُ بَـنَـاتـي
وَسِعْـتُ كِتَـابَ الله لَفْظَـاً وغَايَـةً . . . وَمَـا ضِقْـتُ عَــنْ آيٍ بــهِ وَعِـظِـاتِ
فكيـفَ أَضِيـقُ اليـومَ عَـنْ وَصْـفِ . . . آلَـةٍ وتنسيـقِ أَسْـمَـاءٍ لمُخْتَـرَعَـاتِ
أنا البحرُ في أحشائِهِ الدرُّ كَامِنٌ . . . فَهَلْ سَأَلُـوا الغَـوَّاصَ عَـنْ صَدَفَاتـي
فيا وَيْحَكُمْ أَبْلَـى وَتَبْلَـى مَحَاسِنـي . . . وَمِنْكُـم وَإِنْ عَـزَّ الـدَّوَاءُ أُسَاتـي
فــلا تَكِلُـونـي للـزَّمَـانِ فإنَّـنـي . . . أَخَــافُ عَلَيْـكُـمْ أنْ تَـحِـيـنَ وَفَـاتــي
أَرَى لـرِجَـالِ الـغَـرْبِ عِــزَّاً وَمِنْـعَـةً . . . وَكَــمْ عَـــزَّ أَقْـــوَامٌ بـعِــزِّ لُـغَــاتِ
...
أَيُطْرِبُكُمْ مِنْ جَانِـبِ الغَـرْبِ نَاعِـبٌ . . . يُنَـادِي بـوَأْدِي فـي رَبيـعِ حَيَاتـي
...
67 - مواطن الاثنين 26 غشت 2019 - 23:51
مثل هذه الاسماء و هي اندلسية هي لي خرجت على المغرب سياسيا و تعليما و صناعيا و اقتصاديا اقصد اقتصاد الريع و تاريخيا
اي تزوير تاريخ المغرب .فجعلوا كل ما في المغرب اندلسيا .و صرنا لا نسمع في الاداعة
و النلفيزيون .مند اواخر الخمسينات سوى
الحضارة العربية الانداسية و الطرب الانداسي و اسماء وزارية اندلسية و كل شيء اندلسي و كان الاندلس هي من صنعت المغرب .و ليس العكس.
و اليوم و مرة اخرى يتطاولون يتطاولون
على المغاربة بالعودة الى التعريب الذي
ارق كاهل تلاميذ و طلبة المغرب .
المجموع: 67 | عرض: 1 - 67

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.