24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/09/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4707:1313:2516:4719:2720:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى "مونديال 2022" بقيادة المدرب وحيد خليلودزيتش؟
  1. شقير: الانتخابات المغربية بين العزوف الشعبي وإجبارية التصويت (5.00)

  2. هل يتوقف بناء "مستشفى النهار" على زيارة ملكية إلى مدينة مرتيل؟‬ (5.00)

  3. "ثورة صناديق" تُحمّس طلبة قيس سعيّد مرشح الرئاسيات التونسية (5.00)

  4. العثماني: هيكلة الحكومة جاهزة .. والأسماء بعد العودة من نيويورك‬ (5.00)

  5. حملة تضامن واسعة تندد بتأديب "أستاذة سيدي قاسم" (4.00)

قيم هذا المقال

3.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مدارات | الهيني يتهم "منتدى الكرامة" برجم المؤسسات في ملف الريسوني

الهيني يتهم "منتدى الكرامة" برجم المؤسسات في ملف الريسوني

الهيني يتهم "منتدى الكرامة" برجم المؤسسات في ملف الريسوني

قال المكتب التنفيذي لمنتدى الكرامة لحقوق الإنسان إنه "تدارس قضية اعتقال الصحافية هاجر الريسوني ومن معها، وخلص إلى وجود مجموعة من التجاوزات والانتهاكات الحقوقية التي تمس في الجوهر احترام مبادئ دولة الحق والقانون".

وأفاد بيان المنتدى بأن "توقيف الصحافية هاجر الريسوني تمّ من أمام عمارة بالشارع العام بحي أكدال بالرباط، من طرف رئيس فرقة الأخلاق العامة الذي كان مرفوقا بعناصر من فرقة محاربة العصابات، بطريقة تطرح تساؤلات جدية حول مدى احترام الحق في حماية الحياة الخاصة وسرية الاتصالات الشخصية المكفولة بمقتضى الدستور والقانون".

وجاء في البيان أنه "تم نقل الصحافية هاجر الريسوني ومن معها إلى مقر الشرطة القضائية للبحث معها في جنحة قبول إجهاضها التي نفتها في محاضر البحث والاستنطاق، وأكدت أنها بصدد التحضير للاحتفال بزفافها يوم 14 شتنبر، كما نفى الطبيب تهمة القيام بعملية الإجهاض".

وأكّد المصدر ذاته أن "التقرير الطبي، الذي ورد ذكره في بلاغ النيابة العامة دون أن يكون ضمن وثائق الملف الموجود لدى المحكمة والذي نسب إلى الصحافية هاجر الريسوني تصريحات بقبول القيام بالإجهاض، يفتقر إلى المشروعية القانونية؛ لأنه ناتج عن معاملة قاسية ومهينة وحاطة بالكرامة الإنسانية".

وفي ردّه على ما تضمنه البيان، قال المحامي محمد الهيني: "يبدو أن منتدى الكرامة لحقوق الإنسان استأجر من الباطن رداءه الحقوقي لحركة التوحيد والإصلاح وزعيمها أحمد الريسوني لرجم المؤسسات العمومية بالباطل في قضية هاجر الريسوني؛ بل إن المنتدى أضحى يردد في العلن ما يهمس به في الكواليس كوبل محسوب على محيط توفيق بوعشرين، يتألف من محمد رضى وحنان بكور، واللذين يتشبثان بالإنكار في وقت تلوذ فيه المتهمة بالاعتراف، ويزعمان التعذيب "الأبيض واللئيم"؛ بيد أن المعنية بالأمر لم تثر أي دفع بالعنف أو المعاملة القاسية أو المهينة أو الحاطة من الكرامة في أي مرحلة من مراحل القضية إلى حد الآن".

وأضاف الهيني أن "بيان منتدى الكرامة لحقوق الإنسان لا يعدو أن يكون مجرد بلاغ تضامني تحت الطلب؛ بل إنه بيان على مقاس هاجر الريسوني، وهو ما يشكل خرقا فاضحا لأهم المبادئ الأساسية في مجال حقوق الإنسان وهي الشمولية والكونية وعدم القابلية للتجزئة.

واسترسل "أقول جازما بأنه بيان تحت الطلب، لأنه ذكر هاجر الريسوني بالاسم والصفة في أكثر من عشرة مواقع (10)، ولم يتناول نهائيا الدفاع عن باقي أطراف القضية سواء الطبيب أو الممرضين وحتى المواطن السوداني، مكتفيا فقط بعطفهم على هاجر الريسوني في مناسبة واحدة بصيغة نكرة (ومن معها)، وكأنهم مجرد أرقام في سجل سوابق أو كومبارس يؤثثون بلاغ التضامن المزعوم".

إن بيانات من هذا القبيل، يضيف الهيني، "تشكل وصمة عار في جبين من يصدرها ويذيلها بتوقيعه، لأنها تجعل منه مجرد مأموم يردد ما يتلوه الشيخ الريسوني ورهطه في محرابهم، وتقدمهم في صورة منتدى دمى يحركه من خلف الستار كوبل معروف بمناوراته المفضوحة والفاشلة في قضية اتجار بالبشر، والذي لا يهتم بالانتصار لحقوق الانسان أو تبرئة هاجر ومن معها من متابعين، وإنما يبتغي افتعال المواجهات والتصعيد مع أجهزة العدالة الجنائية، ولو على حساب مصلحة وحقوق جميع الأطراف في هذه القضية".

وقال الهيني إن "المنتدى، الذي يطرح تساؤلات حول حماية الحياة الخاصة وسرية الاتصالات، إنما تجاوز حدود الرصد والتقييم الحقوقي المفترض في الجمعيات النشيطة في حقل الدفاع عن حقوق الإنسان، ودخل في مجال التخمين والتنجيم وترديد ما يهمس له به في الصالونات السرية!"، مضيفا أنه "إذا كانت المحكمة لا تحكم إلا بما راج أمامها، فكيف لمرصد يقوده شخص ما زالت روح الشهيد أيت الجيد تحوم في سمائه وتمسك بتلابيب ثيابه أن يزعم وقوع هذه التجاوزات ولو على سبيل الترجيح، دون أن يكون متأكدا من ذلك أو لديه من الإثباتات الدامغة التي لا تجعله يقع تحت طائلة جرائم القذف والإهانة".

أما الكلام عن "تفتيش رحم المتهمة بطريقة قسرية"، يضيف الهيني، "فهو كلام الصالونات السرية وليس كلام مناضلي حقوق الإنسان؛ فالرحم لا يفتش وإنما يخضع للفحص الطبي، والمتهمة أو المريضة لها أن تقبل أو ترفض الخضوع للخبرة بعدما يشعرها الطبيب بطبيعة مهمته، وفقا لما تمليه عليه أخلاقيات مهنة الطب. والمؤسف هنا هو أن فقاعات التخويف والترهيب التي يطلقها من يلوك الكلام في ظهر وخاصرة المنتدى إنما تروم دفع الخبراء وذوي الاختصاص إلى النأي بأنفسهم عن كل قضية أخلاقية أو غيرها يتورط فيها مستقبلا مريدو وأتباع جماعات الإسلام السياسي".

وأشار الهيني إلى أن "الملتمس الثاني القاضي بفتح ملتمس تحقيق في مزاعم التعذيب يطرح أيضا علامة استفهام كبيرة حول دور المنتدى في هذه القضية بالذات؛ فالمتهمة وفريق دفاعها لم يثيروا أية مزاعم تعذيب في مرحلة الاستنطاق أمام النيابة العامة، ولم يطلبوا أي فحص كما هو مقرر قانونا، ونفس الشيء بالنسبة لباقي المتهمين المتابعين في هذا الملف".

وختم محمد الهيني ردّه بالإشارة إلى أن "مزاعم التعذيب لم تظهر إلا بعدما دخل الكوبل المعني على خط القضية، زاعما أحيانا الإنكار، ومدعيا أحيانا أخرى التعذيب الأبيض والعنف اللئيم! ألم أقل لكم أنه بلاغ مبني على طلب، لا تحركه نهائيا الخلفية الحقوقية؛ لأن من تتهمه العدالة بالمساس بالحق في الحياة لا يمكن أن يكون حقوقيا، وإنما قد يكون مجرد واجهة لأجندات مخدومة في الكواليس".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (46)

1 - ولد حميدو الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 04:24
لو كانت عندهم الكرامة لما دافعوا على الباطل و قد تبين بان اغلبيتهم بدون اخلاق بينما يعجبونك في دروس الشرف
لو كانت قضية فساد وحده سيطلق سراحهما كما كان مع كوبل جنبات البحر رغم ان واحدا متزوج تنازلت له زوجته و اخرى مطلقة
بالاضافة الجراءد الورقية لم يعد عندها تاثير حتى تزعزع اقلامها الدولة فاي صحيفة او منبر يمكن للدولة بان توقفها و لن تحتاج لتلفيق التهمة كما يتوهمون
2 - نبيل الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 04:41
ما جاء على لسان الاستاد الهيني هو عين الصواب واتفق معه لأن بعض الأحيان المنظمات الحقوقية تخبط خبط عشواء و تخلط الاوراق وتتخد الشمولية في إصدار البيانات همها الوحيد هو تشويه الصورة وخلق الجدل
3 - ابوهاجوج الجاهلي الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 05:11
لم نعد نفهم هذه المعارك المكولسة. كل ما يهمنا هي كرامة الانسان المغربي بغض النظر عن حزبه وقبيلته السياسية. انه امر خطير ان يعامل الأشخاص بامتيازية من طرف موسسة ما او يحاكموا لآرائهم الصحافية او السياسية. لابد من الخروج من هذا النفق المظلم لانه سوف لا يخدم ما يسمى بدولة الحق والقانون! ياامة ضحك الجهل من جهلها
4 - سلاوي الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 05:12
على ضوءمقال الاستاذ الهيني يبدو ان رائحة تصفية الحسابات تفوح من الملف فالاطراف في هذا الاخير متعددة وكل منها ينظر الى النازلة من زاويته الخاصة ولهذا فالقضية تسيست
5 - أنس الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 05:49
المحاماة مهنة نبيلة لكن للأسف أصبحت مهنة من لا مهنة له .
6 - chef الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 05:52
اذا كان القانون وجد لحماية حقوق الناس ، فلماذا التشهير ولماذا لا يمارس على الكل ولماذا هذا التضييق على الصحافة الاكثر نزاهة ، الهيني يؤكد ان ما وقع له هو مجرد دفع مسبق لما سيقوم به من تلبيس ، اتقوا الله في من ظُلِم ، واعدلوا مع الظالم ، كم ستعيشون وهل يرزقكم رب العالمين ام من تشتغلون لمصلحته ،
7 - المتتبع الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 06:13
انه الهيني وفرقعاته لو كانت المعتقلة انسانة اخري لتلفظ بغير ذلك انه المكيال بمكيالين وبس
8 - التخلويض الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 06:51
لا يجب أن تكون محاميا لتجزم بأن ملف هاجر متعلق بها ومن معها فادا برئت وبالطبع الكل سيبرأ معها .فهادا المحامي معروف بتغراق الشقف لعباد الله لانه مدفوع من جهات ضد كل من هو صحافي حر يقول الحقيقة. فالكل يعرف انه طرد من أسرة القضاء. لعدم نزاهته .فالدي يقوم به هادا الشخص هو التخلويض بين عباد الله..وتجده دائما يرافع ضد أناس شرفاء.
9 - أبو سلمى الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 07:05
لا فض فوك ودمت صادحا بالحق في زمن البيانات مدفوعة الثمن والتي هي تحت الطلب.ويل لنا من الإسلام السياسي وأخونة كل شيء
10 - xenon الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 07:13
ما كتبته الاخ الهيني صحيح 1000 بالمائة ،
هناك عقدة جنسية ل اصحاب العدالة والتنمية وحركة الاصلاح على سبيل المتال : الشوباني حينما كان وزير ، اليتيم ، وماء العينين ، اليوم هاجر الريسوني مع معشوقيها السوداني
ماكاين لامنتدى لهم يحزنون كاين الحب الللا شرعي ، كيف لصحافية قالت مخطوبة عن طريقة الفاتحة ، ولقد سبق لها ان قامت بعملية الاجهاض سابق يقال : من شب على شئء شاب عليه
اعزك الله يالهيني على توضيحاتك وشكرا
11 - المرابط الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 07:26
الأمور واضحة ياسادة... والمعاملة القاسية واللاإنسانية والمهينة واضحة المعالم... وهي في حكم التعذيب. كيف يعقل أن تجبر معتقلة في الشارع العام على الخضوع لفحص طبي من أجل تجريمها بما فعلت في نفسها... وحتى إن كانت عاشرت خطيبها الذي تقول إنها تزوجته وأتت جنحة أو جريمة فهل هذا يجيز هذه المعاملة في دولة المؤسسات وكرامة الإنسان والقانون؟ متابعتها في حالة اعتقال تنكيل بها لأنها لا تشكل خطرا على المجتمع والجريمة إن وجدت أصلا من منظور السياق المغربي المتسامح ليست بتلك الخطورة. فهل انتهى الإجرام في المغرب لنركز على هذه الأمور؟ أتمنى أن تهب الحركات النسائية بكل أطيافها لنصرة هذه المسكينة دونما اعتبارات سياسوية تنسينا بوصلة المروءة وطبيعة المجتمع المغربي المتسامحة والحقانية. وزير حقوق الإنسان والمؤسسات الحقوقية والقضاء يجب أن يعملوا عملهم...
12 - Saad الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 07:35
فقط في المغرب لا تستغرب عندما زعم الهيني يوما أنه ظلم كقاضي بسبب آرائه لجأ إلى مسؤولي الجمعيات و الأحزاب و الهيئات يرغبهم و 'يزاوك فيهم و ربما يبوس ليهم راسهم و حتى رجليهم" لإصدار بيانات استنكار و لما استطاع في النهاية فتح دكان محامات ارتأى ان أن يختار الدفاع عن مؤسسات الدولة نعم هذا شيء إيجابي و من حقه للرفع من رقم معاملات مكتبه و البحث عن الإثارة لكن ما هو غير مقبول هو انتقاد مبدأ حرية التعبير الذي يضمنه الدستور. فكما من حقك أن تدلي بآرائك و على الآخرين احترامها ، أيضا عليك أن تحترم حرية الآخر عندما يدلي برأيه كيفما ما كان فردا أو مجموعة افراد...
13 - أحمد الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 07:47
الحقوقيون كثير منهم مرضى نفسيون هم يورطون من حيت يرودون الدفاع هم فقط يستغلون الفتاة للنيل من مؤسسات الدولة
14 - نزهة الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 07:50
إنه الحقد البغيض و إنها رائحة الإنتقام والثأر بأسما معانيها وليس التحليل .
15 - mre الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 08:08
لقد أصبحت أية قضية حلبة لتصفية الحسابات بين الإسلاميين و بقايا اليسار الماركسي الذي تمخزن. الإسلاميون و الماركسيون وجهان لعملة واحدة، لا يؤمنون بالديمقراطية إلا كوسيلة للوصول إلى الحكم لوضع نظام ديكتاتوري. لكن المخزن أظهر لمدة عقود أنه أذكى منهم بكثير في الدفاع عن نظامه حيث لعب بالإسلاميين في الستينات و السبعينات و منحهم القوة لمواجهة اليسار و اليوم يضرب الإسلاميين بالماركسيين الذين دخلوا تحت جلباب المخزن بإسم الحداثة المزعومة.
راكوم طلعتولنا فالراي كااااملييين!!!.
16 - kimo الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 08:15
اصبحت هناك تصفية حسابات قديمة وجديدة بين القاضي السابق وبين حزب أعضاء العدالة والتنمية فالخطأ وقع مند عدم احترام حرية الرأي والفكر مند البداية وتدميجه في المحرمات
فلا يمكن أن نتكلم عن الحرية الشخصية والرأي المعاكس بعدما تخلينا عن مبدأ الديمقراطية حزب ضيع مقومات الإصلاح البناء متد البداية فلا نلوم القاضي السابق الأن لأنه ينتقم لمبدأ فقدتموه سابقا حتى وإن كان الأن كلامكم صحيح والأن نعيش لعبة تكسير العظام
17 - ahmed saghi الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 08:41
سقطت ورقة الثوث على قاءل الحق الأمر يدبر من وراء الستار لاحضو معيا لمرابط بن شماس الجامعي أنزولا ....إلا المهداوي بوعشرين والأن الرسوني والقإمة طويلة
18 - شحموط الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 08:46
قبل ان يتكلم الهيني في قضية هاجر الريسوني كان جل المواطنين يعتبرون هذه القضية عادية مثلها مثل جميع القضايا المعروضة أمام المحاكم ولكن بمجرد ما تكلم السيد الهيني في الموضوع يتضح أن القضية فيها أن فحبذا لو لم يتكلم
19 - Karim الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 08:58
Je propose au makhzen de faire des descentes dans les disco, boites de nuit et autres lieux partout au Maroc pour juger, faire des tests d'avortement et nous montrer que la loi est applicable pour tout le monde dans ce pays.

ANA MAFHMET WALOU, 3LACH RI LES JOURNALISTES SUR 40 MILLIONS DE MAROCAINS
20 - مجاب الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 09:21
من المفارقات ديال المشهد أن تطوان بوحدها هي اللي قبلتك: مانضِربو. ما نهِربو. ما نقِّدو على فتنة.على كل حال، فرق كبير بين اللحية ديال القاضي ف الصحراء ومينورا ديال المحامي. وهاد الشي كلو ما يمكن يكون إلا من قبيل در الرميد ف العيون.
21 - يوغرطة الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 09:39
الهيني هو القاضي الوحيد من القضاة المعزولين الذي تم قبوله ضمن هيأة المحامين. ويظهر ان ذالك من اجل قيامه بمهمة وهو ماتاكد من مواقفه المدافعة عن السلطوية وتعسفاتها وهو في ذالك مثال للتلميذ النجيب.
22 - غوسطوس الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 09:43
من ستر عبدا ستره الله و من فضحه فضحه الله. الأخلاق و الدين و الصواب يدعون إلى التستر على الناس و عدم إشاعة الفضيحة. مع الأسف نرى اليوم البعض يستمتعون بما يقع للغير من مشاكل الدنيا و يستلذون بنشرها مع الزيادة فيها و استغلالها للانتقام و تصفية الحسابات التافهة. ستسألون.
23 - noreddine الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 09:44
من العار و الانحطاط على مستوى حقوق الانسان في هذا البلد ان تكون هذه قضية أصلا.
24 - علي طاطا الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 09:45
تم تسييس كل شيء في هذه القضية حتى الاراء تسييس كل في موقعه. انا لست مع اي طرف ولست متعاطفا مع احد صاحبي هو الحق . لدى يجب اطلاق سراح تلك السيدة فكل شئ واضح في تلك القضية و من يبحث عن اغراق تلك السيدة فعليه البحث عن تهم يقبلها العقل. اما ان كان القصد في هذا هو الهاء الرعية عن شيء ما يطبخ في مكان ما و امر ما و ضحية ما... فإننا نقول لمن اكل هذه الطبيخة بالصحة و العافية
25 - abou sara الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 10:04
الهيني وبعد طرده من القضاء له عقدة مع كل شيء له صلة بالبيجيدي وخاصة الاستاد الرميد اللدي طهر العدالة من هده الاشكال
26 - NJIK GOOD الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 10:06
رد ألسـيـد ألهــيـنـي دلـــيــل واضـــح عـلى أن قـضـيـة ألصحفية هـاجر ألريسوني

قـضـيــــة مـســــيـــســـــــــة و أنهـــا ضحية تصفية حسابات ليس إلا.
27 - عزيز.الناظور الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 10:29
من هو الهيني حتى يطعن في كل من بدافعون عن الحق في الخرية و العيش الكريم كلما ظهرت قضية تتعلق بالشطط في استعمال السلطة و المحاكمة الممنهجة و المسسيسة للصحافيين و للمتعاطفين مع الشرفاء و النبلاء كيف ما كان اونهم السياسي ،تجد ابن "عين قادوس " المطرود من السلك القضائي يتبلق لليلطة و بدافع عن الطغيان و لي الايادي علهم برجعونه لجبروته القديم... لو تلك الارمادا من ضباط المخابرات تعقبته لمدة اسبوع لوجدته مع خليلات في تطوان او سبتة او طنجة يحتسي الممنوعات ويدخن الحشيش و يستنشك الكوك...و يشارك في اجهاض عشرات الشابات من خليلاته و صديقاتهن...كما يجهض حرية التعبير و مغرب الانفتاح كما اراده صاحب الجلالة نصره االه
28 - دلتا الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 10:51
دبا الهيني يكيل بمكيالين
عندما تخرج المنظمات الحقوقية للدفاع عن ضحايا بوعشرين و الحرية الشخصية تكون قد اصابت وعندما تدافع على شخص له صلة بالإسلاميين تكون تكتب تحت الطلب
لماذا لا ينتقد هيومن رايتس ولماذا تدافعون على الحريات الشخصية عندما يتعلق الأمر باشخاص آخرين وتنتقدون الإجراءات والمساطر القصائية واجراءات البحث التمهيدي
لقد كشفت نواياكم وأهدافكم
29 - مواطن الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 10:58
كفى من التباكي والاستمرار في الدوران . الحل هو تعديل القوانين من أجل صون الحياة الخاصة للا فراد كما هو منصوص عليه دستوريا.
30 - محمد مرزاق الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 11:27
الأستاذ الهيني يؤسفني كثيرا أنك لم تكن منصفا في تعليقك هذه المرة! لقد كنت دائمآ فخورا بك عندما واجهت وزير العدل السابق وانتصرت للحق في احكامك لكن يبدو أن جرحك لم يندمل بعد وهو ما ابعدك عن الانتصار للحقوق الشخصية المكفولة عالميا! أين هي الحداثة والتقدمية ووووو؟
31 - pin atlas الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 11:41
ما يقوله لهيني أيضا أيضآ واجهة لاجندات مخدومة. من خلال كلامه يتهم بالملموس و كأنه أراد الصاق التهمة بالصحافية دون تقديمه الادلة الدامغة. أين الحجج يا أستاذ، لعلك تعرف احسن مني أن البينة على من ادعى.
32 - ملاحظ الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 11:57
دعوة لجعل الإنسان في صلب اهتمام الدولة بغض النظر عن جميع الاعتبارات
33 - citoyen الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 12:12
رئيس فرقة الأخلاق العامة
واين تكون شرطة الاخلاق العامة عندما تكتظ مقاهي الشيشة بالمومسات ومعها علب الفنادق الليلية بباءعات الهوي وخصوصا عنما يخرجن الي الشارع للركوب مع الزبناء
اين شرطة الاخلاق فيمن سرق المال العام 23 مليار ملعب الرباط مثالا
يامر الشرطي ساءق السيارة بدفع المخالفة فيقول انا من جهة فلان يقول له مرحبا
ماعدا ذلك يكشر الشرطي الانياب ويهدد بتطبيق القانون
ختاما السيد الهيني عانيت من الاجحاف
وكلما اراد المخزن ان يعيد الاجحاف يلجؤ اليك بل انت يبدو من يجتهد ويتطوع
يظن المخزن انه يستحمر الاحرار
ونسي ان السنين ايام وليال
يوم لك ويوم عليك
ولن يعمر المخزن ابد الدهر فيحاسب من اساء معاملة ابناء الشعب واحدا احدا و فعل ذلك باسم مايشار اليه انه قانون بل كان قانون الاقوى
34 - marocain الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 12:22
sincérement, dés que je vois ce Mr entrain d'intervenir dans un dossier judiciaire, je conclus que c est injuste. Je regrette d'avoir soutenu ce Mr lors de son problème avec Ramid. Liberté pour le journaliste Hamid El Mahdaoui.
35 - Sam.. italy الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 12:46
لا يزال اسلوب الخطف والتلفيق الصبياني سائر المفعول سلام بلادي وارجوا للابد
36 - sarah الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 13:02
La justice et les forces de l'ordre au Maroc sont celles d'une puissance d'occupation. Celle-ci est domestique et non pas étrangère, principale différence avec le colonialisme.
37 - عبدالإله الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 14:46
الهيني ومايسمى منتدى الكرامة وجهان لعملة واحدة.وهم من أدوات المخزن.قضية هاجر الريسوني وباقي القضايا التي تتعلق بأعراض الناس سلاح خبيث يتم ترويجه بين الفينة والأخرى لتشتيت أنظار الشعب عن الوضع المزري للبلاد.
38 - قاسح خير من كذاب الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 15:06
على ما يبدو المحامي الهيني اصبح المغرق المخزني لحزب العدالة و التنمية بسبب فصله عن القضاء حين كان السيد الرميد وزيرا للعدل . انتقام انتقام انتقام .
39 - citoyen الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 16:31
تحية للتعليق 36
ةاضافة الي ماقلت بالفرنسية
باراجات تسجيل المخالفات عفوا نصب الفخ للسا~قين ماهي الا معابر للمرور من ضفة الي اخري
مامعني ان تكون 5 باراجات بين مدينيتين او اكثر وكلها ياتي رجال الامن اليها كالمتسوقين من 2 الي 5 مساء اما تدفع المخالفة او تحني 100 او 200 درهم
هذه رداءة واستحمار للمواطنين
بينما كان من المهنية تنصيب رادرات ثابتة اضف اليها شرطة متحركة ليدفع الجميع
ضحكت يوما كان شرطي مع القائد وقال لاحد اصدقائي اليم لايمكنك ان تحني لان القائد موجود معانا
رداءة مابعدها رداءة
واصبح الضعفاء اجانب في بلدهم
40 - abel الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 17:08
Tout le monde doit s'unir pour dénoncer l'utilisation de vie privée pour condamner les gens (qu'il soit critique vers le gouvernement ou non). Laissez de coté les divergences car Tout marocain risque d'être concerné, qu'il soit homme politique, homme d'affaire, intellectuel, citoyen ordinaire, femme, homme … et quelque soit son bord politique. Surtout que ce n'est pas la 1ere fois et c'est entrain de devenir un instrument pour faire taire les indésirables. C'est dangereux et invivable pour tout le monde ( conservateur, moderniste, salafiste ...). Au lieu de créer un nouveau développement, comme ils disent, en adaptant les lois et en changeant le système de gouvernance, ils sont entrain de créer de la psychose dans le pays avec tout ce que cela comporte comme risque.
41 - Le revolté الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 18:59
كفى من تغطية الشمس بالغربال. 800 عملية إجهاض في اليوم في المغرب وهي أعلى نسبة في العالم، والنفاق المجتمعي والديني هما سبب تفكك أخلاق المغاربة. جل المغاربة لا دين لهم، هم مسلمون فقط بالوِراثة. المغرب بسياسته الحالية يغامر بمستقبل أبنائه.
42 - متتبع الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 19:57
سيدي الهيني
اعرفك و سبق لي ان جلست ليس على اساس دعوى او شكاية لكن مجرد صدفة .اذا اعرفك وو اعرف حتى المقعد و المكتب التي كنت تجلس عليه عندما كنت باستءنافية البنيطرة
من هذا الموقع ادعوك احترام كرامة و شخصية الفرد . و المساءل الشخصية لانها تبقى امور شخصية .
ادعوك مناقشة الامور التي تهم المواطن .متلا الفساد المالي و الاداري و مدى تاتيره على المجتمع و الاستتمار
اما الامور الشخصية هل في نظركم تستحق حتى المناقشة و التشهير
43 - Redouan mouden r الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 22:10
تعطي الجمعيات الطبية ان 800 حالة إجهاض تحدث يوميا في المغرب و لا احد يحرك ساكنا .لا الشرطة القضائية و لا النيابة العامة و لا شرطة الاخلاق و لا و لا و لا ... علاش هذه بالضبط التي توبعت قضائيا . اليس القضية مسيية ... الى يسعى المخزن ان يرد الصرف لجهات لا تمشي مع هواه ... نحن نريد دولة عادلة مع كل واحد و تطبق القانون بدون استثناء لا ان تطبقه لتصفية حسابات . العدل اساس الملك.
يتضح ان لا استقلال المؤسسات بالمغرب. الكل يعمل تحت تعليمات . حسبنا الله ونعم الوكيل. اتذكر تحرك المخزن لاعتقال الزفزافي بدعوة اهانة خطيب الجمعة .و تحركت النيابة العامة ولو في يوم عطلة .و كانت فقط اللحظة المناسبة لاعتقاله . و اعتقاله في هذه الظروف سوف يتقبله المجتمع لحد ما لكن لعبة المخزن لها حسابات اخرى . اللهم احفظنا يا ربنا . انها تصفية حسابات يوظف فيها اجهزة الدولة التي لا تتمتع باي استقلالبة . استقلال المؤسسات و السلطات خدعة خدعة خدعة
44 - خارج الحدود الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 22:27
السي الهيني نسي أن المتهم بريئ حتى تثبت إذانته و أن أي أحد له الحق في الدفاع عن أي متهم مادامت إذانتة غير مؤكدة رغم أنه رجل قانون لحقده على حزب المصباح الفاشل والإنتهازي الذي عزله من القضاء.
45 - محمد محسين الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 22:52
الاستاذ الهيني المحترم، الدنيا فايتة والعمر ما بقاش فيه قد ما فات، راجع نفسك راه الشيطان كيضحك عليك
46 - Le revolté الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 23:03
Quelque fois le Makhzen se fait piéger lui même bêtement en voulant se défendre contre la liberté d'expression tout en sachant que cette liberté est un acquis non négociable.
المجموع: 46 | عرض: 1 - 46

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.