24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

14/12/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5008:2113:2716:0118:2319:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. السفيرة ناجي تقدّم أوراق اعتمادها للأمير جاكومو (5.00)

  2. غياب الدولة عند الأمازيغ وأثره على اللغة والهوية (5.00)

  3. موريتانيا تحتضن النسخة الأولى لـ"أسبوع المغرب" (5.00)

  4. المالكي: ثمانية تحديات تواجه البرلمانات عبر العالم (5.00)

  5. وصول تبون لرئاسة الجزائر ينهي حلم الصلح مع الجار المغربي (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مدارات | سفارة فرنسا تستحضر تضحية جنود مغاربة لصون "شرف باريس"

سفارة فرنسا تستحضر تضحية جنود مغاربة لصون "شرف باريس"

سفارة فرنسا تستحضر تضحية جنود مغاربة لصون "شرف باريس"

أقيم بالعاصمة الاقتصادية، الاثنين، احتفال بمناسبة الذكرى 101 لنهاية الحرب العالمية الأولى (1914-1918) بالمقبرة العسكرية ببنمسيك بالدار البيضاء تكريما لأرواح الجنود الذين ضحوا بأنفسهم للدفاع عن المثل العليا للحرية والسلام خلال هذه الحرب.

وترأس هذا الحفل، الذي نظمته السفارة الفرنسية، هيلين لو كال، سفيرة فرنسا بالمغرب، بحضور ممثلين عن السلطات المغربية، وسفيري المملكة المتحدة وألمانيا، والقائم بأعمال سفارة الولايات المتحدة بالمغرب.

كما تم بهذه المناسبة وضع إكليل من الزهور، إضافة إلى أنشطة مخلدة للحدث من توقيع ثلة من الشباب الفرنسي المغربي، احتفالا بإنهاء الاقتتال في "الحرب العظمى"، وهو النزاع العالمي الذي شارك فيه 40 ألف جندي مغربي.

وأكدت لو غال، في كلمة بالمناسبة، أن "السلام الذي نتمتع به اليوم أصبح ممكنا بفضل تضحيات أولئك الذين غادروا وطنهم الأم وأتوا من إفريقيا والمحيط الهادي وأمريكا إلى الأراضي الفرنسية التي لم يروها من قبل، ومع ذلك دافعوا عنها بشجاعة".

وأشارت الدبلوماسية الفرنسية إلى "أن آلاف الأشخاص، في الحرب كما في الحياة، يتشاركون نفس المثل العليا ونفس الشجاعة، وساهموا في صيانة شرف وعظمة فرنسا"، مضيفة أنها تفكر بشكل خاص في أولئك الجنود المغاربة بمختلف مهامهم الذين ضحوا بالغالي والنفيس من أجل فرنسا.

وتعد مقبرة بنمسيك العسكرية، حيث يرقد 12 ألفا و400 دفين، مكانا مناسبا للتأمل في قساوة الحروب وشجاعة الرجال، لأنها توفر فضاء للتأمل بالنسبة إلى الأجيال الشابة لاستخلاص الدروس والعبر من الماضي.

تجدر الإشارة إلى أنه خلال "الحرب الكبرى" تمت تعبئة حوالي 3،73 مليون رجل، من بينهم 40 ألف جندي مغربي، علما أن أزيد من 5،9 ملايين شخص فارقوا الحياة أو اختفوا خلال هذا الصراع العالمي.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (30)

1 - خالدmadrd الاثنين 11 نونبر 2019 - 23:18
فعلا ضحوا ب انفسهم من اجل فراسا السؤل و ماذا فعلت فرنسا من اجهم بالطبع لا شيء غير احتفالات كل سن لتذكيرهم ما عانوه من حرب ليست حربهم لا من قريب و لا من بعيد
2 - بلاد المغرب الاثنين 11 نونبر 2019 - 23:19
تحياتي لجنودنا الكرام الذين يسهرون على الدفاع و حماية الوطن،
3 - متطوع في المسيرة الخضراء الاثنين 11 نونبر 2019 - 23:21
ان مشاركة الابطال المغاربة في الحربين العالمتين
لخير دليل علئ ان الشعب المغربي شعب اصيل
متماسك ويمتاز بالتقاليد المشرقة والمشرفة كل ما تعلق الامر بالتضحية فانه لايبالي والدفاع عن القيم ضد النازية يشرفنا نحن ابناء هذا الوطن الغالي والدليل على التلاحم بين العرش والشعب تلك الملحمة العظيمة المسيرة الخضراء رغم تهديد الاسبان قام الابطال بتحطيم الحدود الوهمية ودخلو الصحراء دخول الفاتحين رحم الله شهداء الحرية والكرامة وعلى راسهم بطلب العروبة والاستقلال مولانا محمد الخامس ورفيقه في المفاح مبدع المسيرة الخضراء مولانا الحسن الثاني رضوان الله عليهم جميعا المجد والخلود للشهداء والنصر والتأييد لبطل المبادرات البمائة مولانا محمد السادس حفظه الله والتقدم والرخاء للشعب المغربي ......والصحراء مغربية ....والله اكبر ولله الحمد
4 - إبن محارب الاثنين 11 نونبر 2019 - 23:23
المشكل المغاربة الذين ضحوا بحياتهم من أجل فرنسا لم يستفيذوا من فرنسا اي شيء ... هناك من الجنود الذين حاربوا من اجل فرنسا ... فرنسا اﻵن تحرمهم من فيزا سياحية لزيارتها ... في حين تعطي الجنسية و اقامة دائمة لمن هب و دب ..
لو كان أبي بالحياة و هو الذي دافع عن فرنسا الحرية و المساواة و اﻷخوة لندم ندما شديدا
5 - ياسين بوشامة الاثنين 11 نونبر 2019 - 23:29
العالم تغير و لم نعد في ما قبل 1945 و من الافضل للمغرب ان يغير وجهته و تعاونه من اجل حركية و حرية و فعالية اكثر و تنويع اقتصاده و بناء حضارته و مجتمعه بعيدا عن كل الارتباطات الغير معقولة و التي كانت نتيجة للعنف الاستعماري القهري...فالعالم تطور و ظهرت دول اليوم تضاهي و تنافس و تتجاوز القارة العجوز مثل دول اسيا...من اجل المساواة ينبغي ايضا استذكار جرائم المستعمر الابيض في الارض و كيف تمت ابادة حضارات في امريكا و في افريقيا...هناك مثال الفيتنام التي عادت الى اصولها و هي اليوم من التقدم ما يدهش حقا...الدول الاستعمارية ابادت قبائل بالطائرات و النابالم و الاسلحة الكيماوية المحرمة...فقط لاننا مسلمين ننسى بسرعة و اما اليهود و المسيح و الشيعة فلا ينسون ابدا...الدول الاستعمارية جعلت العصا في عجلة الدولة الضعيفة و لا تزال اذ ثمة دولة لا تزال هي من يصدر عملة 14 دولة افريقية و تفرض هي سياساتها عليها و النقد هو اساس الاقتصاد...و ثمة دول استعمارية عادت الى حجمها الحقيقي بسبب ضعف التناسل لكنها مليئة بالاسلحة النووية لكنها بلا موارد مالية لصيانتها مما ينزف اقتصادها كليا:نتائج الاستعمار
6 - HASSAN الاثنين 11 نونبر 2019 - 23:32
انها التفاتة من المستعمر يا حسرتاه اما عندنا فلا يعيرون اي اعتبار لجنود افنوا حياتهم في الدفاع عن الوطن
7 - Vrais الاثنين 11 نونبر 2019 - 23:33
فرانس تستحق من يموت من أجلها و التضحية
تاريخ المقاومة و المناضلين و شهداء في فرانسا لا يحرفونه و لا يزيفونه يكتبون الحقيقة المطلقة على تاريخهم
والعكس تماما في الدول العربية
8 - مهاجر الاثنين 11 نونبر 2019 - 23:34
اكبر مغفل هو جدي مات يحارب الاستعمار و خلصوه بي 1000درهم لشهر
9 - رشيد الاثنين 11 نونبر 2019 - 23:36
الجنود المغاربة وصلوا في الحرب الثانية الى هولندا وهناك العديد من من توفي منهم خلال الحرب هنا. الان توجد مقابر الجنود المغاربة في قرية إسمها Kapelle في منطقة Zeeland جنوب هولندا. والكل يعرف انها للجنود المغاربة وهي مقابر تختلف عن الاخرى لانها تحمل علامة الشهر للمسلمين. وكل من يريد ان يرى هاته المقابر فما عليه الا ان يكتب في كوكل graven Marokkaanse soldaten kapelle Zeeland.
10 - mohamed الاثنين 11 نونبر 2019 - 23:41
May ALLAH Forgive those Moroccan martyrs who were enforced to go and fight for France.
11 - mimoun الاثنين 11 نونبر 2019 - 23:48
il faut que cet embassade conmomerise aussi les marocains mort pour l independance de maroc
12 - Amghar الاثنين 11 نونبر 2019 - 23:49
هو ليس إستعمار بل حماية إحتمى بها المخزن لسحق الشعب واليوم أصبحو وطنيون.
13 - sadaam الاثنين 11 نونبر 2019 - 23:50
نعم انها فرنسا تكرم جنود حربو معها مدة قصير جدا فكان مصيرهم هو تكريم كل سنة ومعاش محترم
اما الجنود المتقاعدين الدين ضحوا في الصحراء المغربية مدة 30 سنة جزائم هو القمع ومعاش 1500 درهم
14 - مسلم الثلاثاء 12 نونبر 2019 - 00:48
بغيت عانعرف شنو لي خلاهوم ايبشيو اتحاربو على قبلو واش كانو طامعن اموتو شهداء زعما فسبيل فرنسا
15 - أشرف العوني الثلاثاء 12 نونبر 2019 - 01:22
رحمك الله يا جدي شاركت في الحرب العالمية الثانية دفاعا فرنسا، ونجزت من الموت مرارا ،وخلال مرضك ثم وفاتك لم يسأل عنك أحد،او يقدم يد العون لك في أصعب أيامك.
16 - Sam.. italy الثلاثاء 12 نونبر 2019 - 02:21
فرنسا سرطان غرب وشمال إفريقيا لقرنين من الزمن والى يومنا هدا وبدون عواطف اتجاه ماما....
17 - تاريخ بلا مؤرخ الثلاثاء 12 نونبر 2019 - 03:02
جواب على سؤال 14 - مسلم

آخويا غي هذاك الجمل راݣد !
الحقيقة راهم دياولنا اللي صيفطوهم بالزز و القضية داخل فيها الشيخ و المقدم و فرنسا و السلطان ... و بلا ما نطوّل ... أمّا هوما مساكن راهم كانو صغار ما قاريين ما عارفين والو بحال شحال من شي ناس فالدواور لحد الآن فبلادنا العزيزة !
18 - سمير الثلاثاء 12 نونبر 2019 - 05:27
هناك من ذهب ليحارب الى جانب فرنسا في الحرب العالمية الأولى والثانية وفي الهند الصينيه ايضا وربما في أماكن أخرى واخرون ذهبو ليحاربو مع فرانكو في الحرب الاهليه التي دارت في اسبانيا ما بين ١٩٣٦ - ١٩٣٩. الكل من أجل لقمه العيش .
في تلك الفترات كانت المجاعه والامراض الفتاكه عندنا كانت تحصد الآلاف من القتلى يوميا .العديد اصلا من هؤلاء لم يكونو على علم اين هم ذاهبون. هذه هي الحقيقه.
19 - fils d un ancien combattant الثلاثاء 12 نونبر 2019 - 06:08
Mon pere ancien combattant de l armée francais.aucune reconnaisance de la part de la france il a vecu dans la
misére meme le visa qu il a demandé pour aller en france defendre ses droit lui a eté refusé.mon pere se souvient
20 - بلادي الثلاثاء 12 نونبر 2019 - 07:06
يذكرني ذلك بقولة الفنان عاجيل في مسرحية حسي مسي (تمالي نتقاتل على فرانسا زعما راجل مي) فلا أزال أتذكر تلك المقولة كيف ذهب المغاربة يقتلون لأجل فرنسا الإستعمارية التي قتلت آلاف المغاربة فترة الحماية
21 - مول الكوشي الثلاثاء 12 نونبر 2019 - 07:56
الى 3 - متطوع في المسيرة الخضراء
امتى فرنسا ترد الجميل? و امتى تعترف بمغربية الصحراء? و هي من الاوائل من تحمي الشعب الصحراوي فوق ارضها و هي من الاوائل من تدافع على حقوقه و وفرت له كل الوسائل من قناة فضائية الى قاعات حفلية و السكن و دخل شهري كافي و حماية اجتماعية من الطب و الدراسة و كثير من الاشياء الذي يحلم بها امثالك و ابقى انت مع مسيرتك التي صدعت بها رؤوسنا. امتى المواطن المغربي يدافع عن ارضه عواضا ان يدافع عن مصالح الاخرين لانه صنع ملشيات بامتياز في اليمن و في افريقيا من اجل مين?
22 - مغربي محب لبلده الثلاثاء 12 نونبر 2019 - 09:17
حرب لاناقة لنا فيها ولا جمل تهيأت لها ظروف فكان ماوقع،لولا الحروب لما عرف الانسان الماسي من أجل عيون فرنسا استغل هؤلاء المغاربة الذين يوظفونهم كأبطال وهم ممن بقي على قيد الحياة،فما المصلحة للاهتمام بهم في لحظة عابرة لأخذ الصور واظهار الحدث الذي مضى عليه زمن لادخل لنا فيه انما كان يهم دولة محتلة قسمت بين مواطنيها منهم من تعلم في مدارسها واستفاد منها ومنهم من انخرط بجهله للدفاع عنها احيانا ضد احبابه من أجل أجرة مضمونة ،لا اعيب عليه ذلك لجهله ،ولكن ما لانقبله هو أن يقام هذا الاحتفال بدون تمحيص ولا تفكير في معطياته،لماذا لانتقن احترام الشخصية المغربية وعزلها عن كل ما يخدش صورتها،
23 - Kambou الثلاثاء 12 نونبر 2019 - 09:18
مقابل الاستقلال .ولكن من يعترف بهؤلاء واولاءك الذين ضحوا من مقاومة القبائل في الجبال وجيش التحرير في الشمال والجنوب وفي حرب الرمال 63 وفي الأقاليم الجنوبية؟ الجواب لا أحد. وكان الله في عونهم . ولا ننسى ماعوملوا به في الرباط مؤخرا.
24 - محمود ربيع الثلاثاء 12 نونبر 2019 - 09:55
المهم هو التعويض لهؤلاء الجنود ،وليس الاحتفال ،،،،،،
25 - سعيد،المغرب الأقصى الثلاثاء 12 نونبر 2019 - 11:38
التقيت مرة أحد الجنود،من إقليم بني ملال،الذين شاركوا في الحرب التي كانت تخوضها فرنسة في الهند الصينية فقلت له هل قتلت أحدا قال لا قلت لو قتلت (مبني للمجهول) هل كنت ستكون شهيدا فبهت و تغير لون وجهه و لم يجد جوابا،
26 - خالد الثلاثاء 12 نونبر 2019 - 12:59
اجل فرنسا لم تنكر الجميل وادت واجبها نحو الجنود المغاربة حيث انها لم تمنح بنات المغاربة حتى حرية المعتقد اد انها تضيق عليهن وتعاملهن بعنصرية لا عمل لا كراء وتجبرهن على خلع الحجاب.والدولة المغربية كتموت على فرنسا ومتقدرش تقطع العلاقه معها ولاحتى تحتج عليها. اللهم ان هذا منكر.
27 - أزغوذ الثلاثاء 12 نونبر 2019 - 14:49
فرنسا كانت تحكم المغرب بقبظة من حديد فأرغمت المغاربة المنخرطين في صفوف جنودها على ترحيلهم إلى حروب لا ناقة و لا جمل لهم فيها .فقط من أجل مصلحة فرنسا .فمهما فعلت لن توفي حقوقهم .كان أبي منخرط و لم يتركه جدي أن يكمل معهم على اعتبار أنهم أعداء الوطن ، فخدم والدي رحمة الله عليه 8 سنوات و لبى رغبة أبيه بالانسحاب من جيش فرنسا .ولكن الوطن تنكر لهم كما تنكر لنا أحفادهم عند انخراطنا في الجيش المغربي و حاربنا في الصحراء المغربية عشرات السنين و رغم تقاعدنا لا زلنا محرومين من أبسط حقوقنا منها التعويضات التي لا زالت على ذمة الدولة و نحن أحوج إليها معاشنا هزيل .كم أننا نتساءل عن مصير شهداء الوحدة الترابية و اللذين لم تقيم دولتنا لا يوم وطني للشهداء و لا رمز يذكر الأجيال بأطول كفاح خاده الشعب المغربي ما يقارب 20 سنة حربا وأحزابنا و برلمانينا و وزرائنا همهم الوحيد هو التخطيط لمعاشاتهم الضخمة و امتيازاتهم اللامحددة والاستحواذ على الثروة بجميع الطرق .و لهذا لم يبقى لنا إلا أن نقول حسبي الله و نعم الوكيل و لك الله ياوطني الحبيب .
28 - ساخط الثلاثاء 12 نونبر 2019 - 16:03
أنا لا أفهم كيف يفكر هؤلاء الناس.محتمل أن أكون غبيا أو أحمق.و لكن المغرب في تلك الحقبة كان مستعمرا من فرنسا.فإذا كان دافع هؤلاء الضحايا هو الدفاع عن القيم و و و ...فحري بهم الدفاع عن حريتهم ضد فرنسا قبل القتال في صفوفها.علما أن المغاربة في تلك الحقبة كانو يموتون جوعا(عام البون 1945) لأن ثروات المغرب كانت تنقل الى فرنسا الخارجة من الحرب العالمية الثانية رابحة-خاسرة...هاد 12000 لي ماتت.هل تعتبر شهداء؟ فرضا كذلك.فهم لم يموتوا مدافعين لا على وطنهم.و لا على دينهم.و لا على أرضهم أو حريتهم...هادشي كايبنلي غي تخربيق و تحريف للتاريخ الذي يكتبه المنتصر...
29 - محمد108 الثلاثاء 12 نونبر 2019 - 17:07
فرنسا اعتبرت هؤلاء المغاربة كمرتزقة فقط .فهناك من بترت اطرافه ومن تم تعذيبه و هناك من مات في ساحة الحرب ولا يتقاضون اي تعويض ... منهم من يتقاضى الان 700 درهم خلال 6 اشهر. و كلما اتصلوا مع المسؤولين بفرنسا عبر وساطات او بالمراسلة الا و يتم اخبارهم بان استقلال المغرب مرتبط بهذه التعويضات و ما قمتم به لصالح الفرنسيين هو ثمنه
30 - لالة فرنسا الأربعاء 13 نونبر 2019 - 23:29
معلومات غير صحيحة عن بعض المعلقون، حيث هناك عددا من المحابون الذين دافعوا على فرنسا لمدة 4 سنوات تفوق معاشاتهم 4000 درهما في الشهر ، أما أغلب المحاربون الذين حاربوا في الصحراء المغربية لمدة 26 الى 30 عاما فلا تتعدى معاشاتهم 1500 درهما في الشهر .
المجموع: 30 | عرض: 1 - 30

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.