24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

12/12/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4808:2013:2616:0118:2319:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. البرلمان المصري يوصي بتعزيز التعاون مع المغرب (5.00)

  2. جمعية تشيد سدا فلاحيا لإنعاش فرشة الماء بزاكورة (5.00)

  3. حناجر حقوقيين وإسلاميين تصدح بمطلب العدالة وحرية المعتقلين (5.00)

  4. مسافرة أمريكيّة تفضح عجز شركة "لارام" عن حماية معطيات الزبناء (5.00)

  5. هذه تفاصيل مسطرة الانتقاء الأولي في الترشيح لمباريات الشرطة (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مدارات | الجامعي: برمجيات ضدّ الإرهاب والجريمة تتجسّس على "الديمقراطيّين"

الجامعي: برمجيات ضدّ الإرهاب والجريمة تتجسّس على "الديمقراطيّين"

الجامعي: برمجيات ضدّ الإرهاب والجريمة تتجسّس على "الديمقراطيّين"

ظهرت فصول جديدة في قضية "مزاعم التجسّس على ناشطين حقوقيّين وصحافيّين مغاربة عبر برمجية إسرائيلية"، بعد إعلان بوبكر الجامعي، صحافي مغربي وأستاذ جامعي، تواصلَ شركة "واتساب" والمختبر الكندي "سيتيزِن لاب" معه، حول "استهداف هاتفِه ببرنامج التجسّس "بيكاسيس"، الذي تُنتِجُه الشركة الإسرائيلية "إن إس أو".

ويضاف ملفّ بوبكر الجامعي إلى مجموعة من الناشطين الحقوقيّين والسياسيين والصحافيين المغاربة الذين أعلنوا ابتداء من شهر أكتوبر الماضي توصّلهم برسائل من منظّمة العفو الدّولية، وشركة "واتساب"، حول "استهدافهم باستخدام برامج التجسّس الخبيثة التابعة لمجموعة (إن إس أو) الإسرائيلية".

وسبق أن أعلن بيان مشترك إخبار مجموعة من الحقوقيّين المغاربة بتعرّضهم للاختراق عبر برمجية إسرائيلية الصّنع، هم: الناشط الحقوقي فؤاد عبد المومني، والأستاذ الجامعي رئيس جمعية "الحرية الآن" المعطي منجب، وعضوَي الأمانة العامة للدائرة السياسية للعدل والإحسان حسن بناجح وأبو الشتاء مساعف، وعبد اللطيف الحماموشي، صحافي عضو المكتب المركزي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان، ورئيس الدائرة السياسية لجماعة العدل والإحسان عبد الواحد متوكل، ومسؤول علاقاتها الخارجية محمد حمداوي.

وقال بوبكر الجامعي، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، إنّه تخلّص من هاتفه واقتنى هاتفا جديدا، بناء على نصيحة من الجهات التي تواصلت معه، مضيفا أنّ المجموعة التي أعلنَت التواصل معها بشأن تعرّضها للاختراق لا تضمّ كلّ من تمّ التواصل معهم؛ مستحضرا اسما، لم يفصح عنه، اتّصلت به شركة "واتساب" ولا يريد الإدلاء بهويّته.

وذكر الصّحافي المغربي أنّ هناك أنواعا أخرى للاختراق، وأنّه لا يمكن الاستنتاج، انطلاقا من اللائحة الموجودة حاليا، أنّ من فيها هم المتابَعون الوحيدون من طرف الأجهزة التي تستعمل برامج التجسّس هاته، لأن هناك الكثير من المعارضين الذين اختُرِقَت هواتفهم بطريقة أخرى؛ فبرمجية "بيكاسيس" ليست هي الوسيلة الوحيدة، رغم أنّها تُعتبَر الوسيلة الأنجع.

ووضّح الجامعي أنّ أهمّية "بيكاسيس" تكمن في وجوده داخل الهاتف، ما لا يبقي إشكال براعة "واتساب" و"سيغنال" في حماية التّواصل، لأن الهاتف يكون في حدّ ذاته غير محميّ، ومخترَقا. وهذا ما أكّد إثره الصّحافي المغربي أنّ الأشخاص الموجودَة أسماؤهم ضمن لائحة من تعرّضوا للاختراق يفكّرون في وسيلة قضائية لحلّ هذا المشكِل، ومعرفة من أين أتى.

وبيّن بوبكر الجامعي أنّ التّعليل الذي تبيع به شركة "إن إس أو" الإسرائيلية هذه البرامج للأجهزة هو محاربة الإرهاب والإجرام، وهو ما يسهّل العملية، وأضاف: "نترك جانبا مسألة العلاقة مع إسرائيل؛ لأن هذه البرامج تُعتَبَر أسلحة إلكترونية، ولا يمكن أن تبيعها شركة إسرائيلية دون إذْن من الدّولة الإسرائيلية؛ وبالتالي فبَيع هذه البرمجية للمغرب والسّعودية كان بإذن من السّلطات الإسرائيلية".

وذكر المتحدّث أنّه لا ينفي أنّ هذه البرامج قد تستعمل في محاربة الإرهاب، ثم استدرك: "الإشكال أنّه يتبيّن الآن أنّ هذه البرامج تُستَعمل للتّجسس على أُناس سلميّين، وهو المشكل الذي دفع الشركة المصنّعة إلى إعلان أنّها ستقوم بتحرّيات، لتتأكّد أن برامِجها لا تُستعمل ضدّ الديمقراطيّين، وضدّ الحريات الفردية والجماعية".

وشدّد مدير النّشر السابق لجريدَتَي "لوجورنال" و"الصحيفة" أنّ من يتحدّث عن وقوع تراجع حقوقي في المغرب يوحي بأنّنا عشنا فترة ازدهار ديمقراطي، وهو ما لم يحدث؛ فرغم أن اضطّهاد المعارضة لم يصل إلى ما حدث في سوريا واليمن فقد كان هناك منع، وأضاف: "حتى التّجسّس ليس جديدا، فقد كان هناك تجسُّسٌ من نوع آخر. المغرب الذي ليس دولة ديمقراطية، بل دولة سلطوية، يجدّد أسلحته لمحاربة معارضته، ويستعمل، مع الأسف، أدوات يجب أن يوظّفها ضدّ الإرهاب، والإجرام الحقيقيّ، ضدّ أناس يريدون الديمقراطية، والانفتاح".

ويرى الجامعي أنّ النّقاش الحقيقي يجب أن يكون حول من يجب أن يتحكّم داخل الدّولة في الشرطة وغيرها، أو ما يسمّيه ماكس فيبر "العنف المشروع"، مذكّرا بـ"نوع من الإجماع" كان في فترة الوزير الأوّل الأسبق عبد الرحمان اليوسفي حول أنّ الجيش والشّرطة وغيرهما يجب أن تتحكّم فيهم المَلَكيّة.

وزاد الأستاذ الجامعي أنّ السّؤال المطروح هو: "هل فعلا يمكن أن نثق في المخزن ليستعمل هذه الأدوات لمحاربة الإجرام والإرهاب، وعندنا أدلّة أنّه يستعملها ضدّ من يريدون الحرّيّة للبلاد، والكرامة؟"، مضيفا أنّ موقفه هو أنّ "البلدان التي أفلحَت هي التي يتحكّم فيها الشّعب في "العنف المشروع"، عبر ممثّليه، عن طريق البرلمان، مع وجود أدوات للسِّرِّيَّة والأمن، تجعل من هم منتخبون ملزَمين بالسّرّيّة، ما يجعل من الممكن التّحكّم في هذه الأجهزة، عبر منتَخَبين حقيقيّين؛ أمّا إعطاء هذه الأسلحة لأُناس لا يُحاسبهم أحد فهذه نتيجته".

تجدر الإشارة إلى أنّ شركة "واتساب" التابعة لـ"فيسبوك" رفعت دعوى قضائية ضدّ شركة "إن إس أو" (NSO) الإسرائيلية التي تعمل في مجال المراقبة الإلكترونية، بتهمة اختراق منصّتها في وقت سابق من السنة الجارية 2019، لاستهداف صحافيين، ودبلوماسيين، وناشطين حقوقيين، وموظَّفين حكوميين كبار.

كما نشرت منظّمة العفو الدولية (أمنستي)، في اليوم العاشر من شهر أكتوبر الماضي، ورقة تقول فيها إنّ هناك "استهدافا للمدافعين المغاربة عن حقوق الإنسان، باستخدام برامج التجسّس الخبيثة التابعة لمجموعة (إن إس أو) الإسرائيلية"، وقدّمت نموذجا بالناشطَين المعطي منجب، والمحامي المرافِع عن معتقلي حَراك الرّيف عبد الصادق البوشتاوي.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (15)

1 - علال الأربعاء 13 نونبر 2019 - 09:14
اسراءيل ما داتها غير فيكم فهي تلعب مع الكبار و ليس مع الصغار
2 - ذ.نجي../الجامع أهل لاه الأربعاء 13 نونبر 2019 - 09:21
في إطار تبادل الخبرات وفي إطار التعاون الأمني بين دول جنوب جنوب نفند نظرية الجامعي بأن:(فصول جديدة في قضية "مزاعم التجسّس على ناشطين حقوقيّين وصحافيّين مغاربة عبر برم..).
حيث أن:(تابعة لمجموعة (إن إس أو) الإشرائيلية"، وقدّمت نموذجا بالناشطَين المعطي منجب، والمحامي المرافِع عن معتقلي حَراك الرّيف عبد الصادق الب.) حين يقول ةلمهداوي عكس ذلك وإلاه المار نيرو المقهى بريطانيا كارديف أرض المردة أتباع طريقتها المثلى.. القدرة الشرائية لا تتماشى مع معطيات يوسف الصديق ع.س^//
3 - malak الأربعاء 13 نونبر 2019 - 09:29
si j ai bien compris on utilise les histoires de terrorisme pour acheter des logicieles poir espioner les citoyens ...lol !
4 - رضى الأربعاء 13 نونبر 2019 - 10:14
نشر الإرهاب و التجسس...و جهتان لعملة واحدة...لكن مرضية التحكم والسيطرة في كل شيء سيئة...لان هناك الكثير من الآراء الإيجابية التي تتطرق لمواضيع يمكنها تفتح المجتمع والمساهمة في تطور سليم للمعرفة و البيئة عامة.
5 - الى صاحب التعليق الأول الأربعاء 13 نونبر 2019 - 10:55
برنامج التجسس إسرائيلي الصنع تقتنيه الدول الديكتاتورية للتجسس على الحقوقين
كفا استعباطا
6 - mohammed essette الأربعاء 13 نونبر 2019 - 10:57
صحيح ما قاله السيد بوبكر الجامعي حول مصداقية المؤسسات و علاقها مع المواطن، لكن يجب ان لا ننسى ان المملكة المغربية و بفضل نخبة من الفاعلين و المسييرين لهذا البلد الامين يعملون وفق المساطر الادارية و القوانين المعمول بها من اجل استباق كل ما يخرب هذا البلد الامين. بالاضافة الى ان كل الدول اتي تعمل من اجل الحفاظ على الامن العام و مكتسبات الوطن تستعمل في ذلك كل الوسائل البشرية و الالكترونية و غيرها نظرالوجود عينة من المواطنين تتميز بهشاشة الوعي بحرمة الوطن و غياب الحس الوطني لدى مجموعة من المفكرين و المتسلطين على الساحة السياسية بحكم سهولة اختراقهم من طرف الاعداء و عدم ادراكهم لمفهوم الدولة العميقة.
7 - الحسن العبد بن محمد الحياني الأربعاء 13 نونبر 2019 - 11:39
قال عز من قائل:"مَّا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ"،آية (18)،سورة ق؛من النطفة إلى الجيفة؛كما يقال وأنت تحت المراقبة؛جو- أرض؛ من فوق سبع سماوات وفوق الأرض وتحت الأرض وفي أعماق البحار والمحيطات ويوم العرض؛فيه مراقبة من العليم الرقيب لكل الحركات والسكنات وما أخفى؛وفيه مراقبة من أصحاب الحال في كل الأحوال؛" غير ديرها مزيانة وكان "؛ ويصفى البال ويرتاح يا أخي عندما تعلم علم اليقين وبحق اليقين بأن كل من يراقبك خاضع بدوره للمراقبة من لدن من لا تخفى عليه خفية:"وَفَوْقَ كُلِّ ذِي عِلْمٍ عَلِيمٌ" [يوسف: 76]؛كن مع الله الحفيظ الستار الذي يعلم السر وما تخفي الصدور؛" وما شكماك في شيوخ النظر وكل حنزاز؛ كل من يحنزز يموت مكنزز من بني صهيون أو من غيرهم "؛ إلى كان معك القوي الجبار كل شيء الذي هو لا شيء عنده يهان؛عش وربي الريش مع الحق واللي ليها ليها؛والحق هو الله نعم المولى ونعم النصير؛واقرأ إن شئت قصيدة من الزجل الشعري الروحي بعنوان:" الحق يعلو ولا يعلى عليه الحسن العبد بن محمد الحياني منتدى المسجد النبوي الشريف؛ فمع الله وبالله؛وشي حاضي شي حتى لعند مول الشيء وهذا هو مسك الختام.
8 - مجيد الأربعاء 13 نونبر 2019 - 11:41
الهواتف الدكية ليس بها أي نظام حماية ولديها قدرات هائلة اليوم في التصوير والتنصت وهي سهلة الإختراق لدلك فهي بمتابة جهاز تنصت
9 - مول الديطاي الأربعاء 13 نونبر 2019 - 11:43
إسرائيل قامت مؤخرا بعملية ناجحة لإغتيال عالم مصري في المغرب ، ولم نعد نسمع عن متابعة لهذا الإعتداء الشنيع ؛ هناك إذن تعاون أمني اسرائيلي مغربي على أعلى مستوى ؛ لن تجدوا يا أخي آذانا صاغية ؛ إذا كان هذه التهوين من هذا الخبر فيجب بالعكس متابعة الجهات المسؤولة ، ويمكنكم الاستعانة بالخبرية المصرية فيما يخص التدخل اليهودي في الشؤون العربية ؛ أما من الناحية التقنية فهناك الروس وعدد من الشباب المغربي الموهوب والرائع ...العدو الأول لإسرائيل هي الشعوب العربية أما الكبار فهم أصدقاؤها ؛ وهي لا تلعب فلها مشروع واضح هو الهيمنة على صناعة القرار في الشرق الأوسط مدعومة بالقوى العظمى .
10 - Kamara الأربعاء 13 نونبر 2019 - 12:27
في الدول الغربية.اوربا وامريكا .جميع هواتف افراد الجالية المسلمة مخترقة ويتجسس عليها.خوفا من الارهاب.
11 - معطلاوي الأربعاء 13 نونبر 2019 - 13:15
من اجل الحفاض عل الوطن نعم لالتجسس والي مفكرشوش العجنة مغادي يخاف والي بدلوا الهواتف ديالهم فهادى لحاجة في نفس يعقوب مزيد من الحزم وكما يجب منع بطاقة الاشتراك من دون معرفة صاحبها وعل الشركات متل واتساب ان لا تفتح حسابا غير معرف صاحبه .
12 - zakaria الأربعاء 13 نونبر 2019 - 13:27
بفضل هؤلاء الناشطين حصل المغرب على بعض الديموقراطية
المغرب لا زال يصنف بلدا ديكتاتوريا و الطريقة الوحيدة للحوصول على الديموقراطية هي الدفاع عنها
13 - بائع القصص الأربعاء 13 نونبر 2019 - 14:08
معظم معتقلي حراك الريف والمحامين الذين ترافعوا للدفاع عنهم تعرضوا للتجسس، خير مثال لذلك اعتقال شاهد على جريمة قتل عماد العتابي اسمه الفحصي على ما اعتقد، هذا الشخص اتصل بعبد الصادق البوشتاوي عبر الهاتف لكي يدلي له كيف تعرض عماد العتابي بقنص من طرف شرطي من داخل سيارة "صطافيت" بعد وقت قليل من المكالمة قبض عليه وأدين ب 12 سنة سجنا في محاكمة "كوكوت مينوت"، التهمة ؟؟؟؟
حتى عبد الصادق البوشتاوي تم متابعته في تهمة ملفقة لتكميم والحكم عليه ب 20 شهرا حبسا.
لو لم يهرب البوشتاوي لما حولت 20 شهرا إلى 20 سنة حسب مزاج صاحب التعليمات.
14 - simo الأربعاء 13 نونبر 2019 - 14:39
"هل فعلا يمكن أن نثق في المخزن ليستعمل هذه الأدوات لمحاربة الإجرام والإرهاب، وعندنا أدلّة أنّه يستعملها ضدّ من يريدون الحرّيّة للبلاد، والكرامة؟"،  وكيف نثق نحن العامة أنكم تريدون الحرية للبلاد والكرامة. المخزن يعني مؤسسات الدولة. وأين هذه الادلة وكيف حصلتم عليها.
15 - الحسن العبد بن محمد الحياني الأربعاء 13 نونبر 2019 - 17:14
لقد فاق الهاتف العربي le téléphone arabe جميع أشكال التجسس الحديثة سواء عند بني صهيون أو عند غيرهم؛هي آسي بوبكر ما عندك ثقة في القدرات الخارقة ديال خوتك وأولاد عمك في البلاد!؟مثل واحد كاف لتعرف عظمة الله الواحد القهار في خلقه بالمغرب:"عندما أزور أفراد العائلة بالدوار؛ونحن نحتسي القهوة ديالنا بالقرفة بالدكانة في قمة الجبل بالكوديا يقف الكار car بالطريق على بعد ست أو سبع كيلومترات؛فيقف أحد أعمامي بسرعة البرق ويدقق النظر: اشكون هذاك اللي نزل من الكار بالنظاظر والكاسكيط؟ثم يجيب لوحده على نفسه:آه هذاك أحمد العسكري ولد عمتي حادة خذى برمسيون شي سيمانة من عند الشاف دياله يشوف يماه مريضة طايحة في الفراش؛ومراها غادي يبيع شي خدام ديال البلاد باش يحفظ البرطمة دياله في الجنانات بفاس؛وقيل حتى مولاها مازال كيساله شي أربعة آلاف درهم؛بان لي بحال إلى ضعاف شوي يمكن ممهليش!؟وزيد اراك على القصارة والخبييرات؛قلنا لك مصاب غير ديرها مزيانة؛وأنت بني آدم رأسه غادي يطرطق إلى خفات عليه شي لعيبة في الحي ومن غير الحي؛أواه ما في خباريش هذه! كن هاني غادي يتركب للصهاينة ومن يواليهم tôt ولا tard،كن مع الحق ولا تبالي.
المجموع: 15 | عرض: 1 - 15

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.