24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

14/12/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5008:2113:2716:0118:2319:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. السفيرة ناجي تقدّم أوراق اعتمادها للأمير جاكومو (5.00)

  2. غياب الدولة عند الأمازيغ وأثره على اللغة والهوية (5.00)

  3. موريتانيا تحتضن النسخة الأولى لـ"أسبوع المغرب" (5.00)

  4. المالكي: ثمانية تحديات تواجه البرلمانات عبر العالم (5.00)

  5. وصول تبون لرئاسة الجزائر ينهي حلم الصلح مع الجار المغربي (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مدارات | أكاديمية المملكة تسبر أغوار "مخازن" المغاربة

أكاديمية المملكة تسبر أغوار "مخازن" المغاربة

أكاديمية المملكة تسبر أغوار "مخازن" المغاربة

في إطار الأنشطة الثقافية والعلمية التي تنظمها أكاديمية المملكة المغربية، ضمن مشروع ''كنوز الإسلام بإفريقيا من تومبوكتو إلى زنجبار''، تستعد الجامعية المختصة في الأنتربولوجيا سليمة الناجي لإلقاء محاضرة حول موضوع: "من الغذاء إلى التغذية الروحية..شبكات الفضاءات المقدسة بالأطلس، إيكودار (مخازن الحبوب) والزوايا (المساجد والقبور) روابط في مقدمة الصحراء المغربية".

وتتمحور المحاضرة التي تلقيها المختصة في الأنثروبولوجيا، اليوم الأربعاء بمقر الأكاديمية، حول المجتمعات التي تعيش على القلة، "إذ يتيح الوقوف على مخازن الحبوب (أكادير) أو الزوايا (الأضرحة والمساجد) الولوج إلى قلب مجتمعات الأطلس".

وحسب بلاغ لأكاديمية المملكة "فالضرورات اليومية، سواء على مستوى الحاجيات المادية أو الروحية، تبدو مشدودة إلى شبكة معقدة من الأخذ والعطاء حول الزوايا وفروعها التي تستخدم كمخازن لجمع الزكاة السنوية، والتي تواصلت رغم انتشار الحياة العصرية في شكل نسيج اجتماعي متضامن".

وأوردت الأكاديمية، في المصدر ذاته، أن "الأماكن على حالها بينما تغير استعمالها، فبعدما تراجعت وظائفها التقليدية وتم تناسيها منذ ستين سنة خلت، تعود الحياة الجماعية لإحيائها، ليس من أجل توزيع الحبوب، ولكن بغرض نقل ذاكرة مؤسسة لهوية جماعية في طريق التشكل".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (2)

1 - سليم الأربعاء 13 نونبر 2019 - 10:00
فعلا هناك علاقة بين التغدية السليمة و الغداء الروحي السليم...لان الغداء في الامعاء يتم بلورته الى طاقة حميدة أو سلبية. الا انه في وقتنا الحاضر هناك كثير من الحالات و السلوكات العصبية والمرضية و الخبيثة...الخ ضهرت وفي تكاثر مقلق تفيد أن هناك اشياء غير طبيعية ناكلها أو نقرأها أو نسمعها أو نراها أو نشاهدها ملوثة ...و تأثر في أنفسنا...و لا يتم التطرق إليها لمعالجتها!
2 - Almoravide الأربعاء 13 نونبر 2019 - 20:28
Organiser des séminaires sur le patrimoine c'est bien, Mais oeuvrer pour le préserver ( le cas des igudars par exemple qui tombent en ruine) c'est mieux et ne peut attendre, car la restauration coûtera plus cher et ne ressemblera pas à l'originale. Cet exemple à lui seul (igudar) peut engendrer une valeur ajoutée sur le plan culturel et touristique comme monuments historique. Les recettes peremtteront l'entretien et la création de nouveau postes d'emploi pour les jeunes diplômés....
A vous les responsables..
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.