24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

06/12/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4408:1513:2316:0018:2219:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مدارات | أخيار توصي بصُحبة القراءة .. و"مسابقة دبي" تتوج المدرسة المغربية

أخيار توصي بصُحبة القراءة .. و"مسابقة دبي" تتوج المدرسة المغربية

أخيار توصي بصُحبة القراءة .. و"مسابقة دبي" تتوج المدرسة المغربية

لم تتمكن التلميذة المغربية فاطمة الزهراء أخيار من حصد لقب مسابقة "تحدي القراءة العربي" برسم سنة 2019، التي أقيمت في دبي بالإمارات العربية المتحدة، لكنها تمكنت من تخليد اسمها في أذهان المغاربة والعرب من خلال وصولها مرحلة النهائي.

وحلت الخميس التلميذة أخيار بمطار محمد الخامس الدولي، حيث وجدت في استقبالها عددا من أفراد أسرتها، إلى جانب الكاتب العام لوزارة التربية الوطنية والتعليم العالي، وممثلين عن أكاديمية جهة طنجة تطوان الحسيمة التي تنتمي إليها.

وقالت التلميذة أخيار، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، إنها بذلت مجهودات كبيرة وكانت عاقدة العزم على الظفر بلقب تحدي القراءة، "غير أن اللقب ليس غاية في حد ذاته"، مضيفة: "أتمنى أن تكون تجربة بداية عطاء لا ينضب".

وعبرت المتحدثة عن سعادتها للوصول إلى النهائي الذي فازت به تلميذة من السودان، معربة عن شكرها كل من ساندها وشجعها على العطاء في هذه المسابقة، وأملها أن تكون مثلت المغرب أحسن تمثيل.

وبعد أن هنأت التلميذة السودانية المتوجة بلقب هذه السنة، دعت التلميذة المتحدرة من تطوان المغاربة والشباب العرب إلى "الإقبال على القراءة واتخاذها خير صديق وقريب".

الكاتب العام لوزارة التربية الوطنية والتعليم العالي، يوسف بلقاسمي، اعتبر أن فوز التلميذة أخيار "فوز للمغاربة والمنظومة التربوية"، مشيرا إلى أن الإنجاز الذي حققته، وكذا الإنجاز الذي حققه المشرف محمد الخيتر باختياره ضمن أحسن المشرفين، "يجعلنا سعداء وفخورين بهذه النتائج التي حققتها المدرسة المغربية".

ولفت المسؤول في الوزارة إلى أن المشاركين المغاربة في هذه المسابقة العربية وفرت لهم المنظومة التربوية كل الظروف للمشاركة الجيدة، وهو الأمر الذي جعل عدد المشاركين يصل هذه السنة إلى مليون و100 ألف، متجاوزا عدد المشاركين في السنة الماضية.

وأوضح الكاتب العام للوزارة أن "من بين هؤلاء، قرأ 46 ألف تلميذ وتلميذة 50 كتابا، وهذا دليل على أن المنظومة التربوية عملت مجهودا كبيرا للحصول على هذه النتائج"، مشيرا إلى أن التلميذة أخيار "كانت من الخمسة الأوائل ضمن 13 مليونا ونصف مليون تلميذ بالوطن العربي، وهذا إنجاز مهم".

وتوجت الفتاة السودانية هديل أنور، أمس الأربعاء، بلقب "بطلة تحدي القراءة العربي" للعام 2019؛ فيما تواجدت الطفلة المغربية فاطمة الزهراء أخيار ضمن الخماسي المشارك في نهائيّ المسابقة.

جدير بالذكر أن الطفلة المغربية مريم أمجون تمكنت من حصْدِ المرتبة الأولى في مسابقة "تحدي القراءة العربي" سنة 2018، في دولة الإمارات، بعدما تفوقّت على أزيد من عشرة ملايين مشارك من 44 دولة عبر العالم.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (24)

1 - شمالي الخميس 14 نونبر 2019 - 20:05
ذكاء و موهبة المغاربة تنسبونها لكم و مشاكل البلاد تنسبونها للظروف
2 - حسن الخميس 14 نونبر 2019 - 20:19
السلام عليكم
تحية طيبة لتلميذة فاطمة أخيار و شكرا لها لكونها رفعت من شأن المدرسة المغربية.
في الحقيقة فاطمة أخيار هي بطلة الابطال و البطلات خلال هذه الاربعة سنوات مع احترامي وتقديري لكل التلاميذ الفائزين.
شكرا مرة أخرى لانهم اقنعونا للعودة للكتاب و القراءة.
3 - ماريا الخميس 14 نونبر 2019 - 20:21
هنيئا لك يابنتي وبارك الله فيك و كثر من امثالك.
هذا دليل على ان المدرسة العمومية رغم كونها مستهدفة فالرتب الأولى دائما يحصدونها أبناء العمومي .ففي البكالوريا كانت الرتب الأولى لتلاميذ العمومي.
4 - باندو الخميس 14 نونبر 2019 - 20:21
الناس في العالم يعترفون للمدرس والمعلم والاستاذ المغربي وهنا نقدحهم ونمعن في تحقيرهم
جارنا معلم استفدت منه الكثير، رجولة تعامل وشهامة. وعلى أي حال احترم حرياته الفردية.
5 - dokalli الخميس 14 نونبر 2019 - 20:30
كيفاش ايحس الأب ديالها ملي اشوف هاد فديو
6 - عجب الخميس 14 نونبر 2019 - 20:34
عندما احتل تلاميذ الاعدادي الرتب الاولي في مونديال الرياضيات بجنوب افريقيا لم يتحدث عنهم احد.
7 - المتفاءل الخميس 14 نونبر 2019 - 20:43
الفن الذي يتقنه المسوءولون المغاربة من أولهم الى آخرهم هو فن الركوب على الأشياء الجيدة التي تتأتى للمواطن بمجهود فردي سواء كان هذا المجهود عضليا او عقليا ،انك اخي العزيز تصبح مواطنا مغربيا فخورا بك اذا استطعت ان تكون مميزا اما غير ذلك فأنت في نظر صناع القرار رقم يمكن الرجوع اليه في الانتخابات او الإحصاء او طلب المساعدات .على الدول المتقدمة الدراسة في المعاهد التي تخرج منها السياسيون المغاربة ان أرادوا النجاح والمكوث في مناصبهم الى ان يقتلع ملك الموت ارواحهم التي في اجسادهم
8 - أب مطلق . الخميس 14 نونبر 2019 - 20:55
كاب مطلق كنت اشتري لابنتي الكتب والقصص المتنوعة منذ نعومة اطافرها وكنت ارسلها اليها غبر ادارة المؤسسة التي تدرس بها . وعندما اشتد عودها طلبت منها المجئ لأخد مجموعة من الكتب والقصص المختلفة تناسب سنها لكنها لم تأت بسبب المنع من صلة الرحم وحق الزيارة . فركنت المجموعة بالارشيف انتظر من سيأتي للاستفاذة منها ...
اغتنمها فرصة لكي أبارك لابنتنا فاطمة الزهراء أخيار الخطوات العملاقة التي خطتها في هذه المسابقة العالمية وما أمجون النتوجة ببيعدة عنا .
السلام عليكم .
9 - عادل من وزّان الخميس 14 نونبر 2019 - 20:55
هنيئا لك أيتها القارئة النبيهة والمتحدثة البليغة، فخر المغرب والعروبة فاطمة الزهراء أخيار: في تطوان أجدتِ، في الدار البيضاء سطعت، وفي دبي أبدعت ومغربتِ، وفي الغضون الإعلامَ فصّحتِ، ومن الرسائل كم وزعتِ، لو ينتبهون! إلى شعاع الصورة أخرجت السيدين بلقاسمي والمونسي، والدور على امرؤ قيسٍ..
10 - Kawtar الخميس 14 نونبر 2019 - 21:37
انت بطلة بكل مقاييس انت يافاطمة الزهراء من كنتي تتستحقين اللقب ففصاحتك و لغتك و حركاتك كانت تخول لك ان تكون المتوجة و لكن انت البطل في نظري شكرا لك شرفي المغرب و المغاربة و بالتوفيق في مسارك الدراسي
11 - brahim الخميس 14 نونبر 2019 - 22:18
رغم الظروف نتسلق المراتب فمابالك إذا توفرت الظروف سنتصيد الريادة..
12 - Sofyan doukali الخميس 14 نونبر 2019 - 23:26
عن طريق الانترنت عرفنا والحمدلله على أن المغاربة موهوبون......المشكل فينا هو ..المخزن.. الدي يحتقر المغاربة و ينشر الفقر و العوز حتى نبقى عبيدا مدلولين عند اولاد فرنسا..........مند 1985عندما زار وفد من الموساد الإسرائيلي المغرب من اجل تحدير المخزن من مستوى تعليم العالي .......ونصحهم بتدمير تعليم عن طريق الخوصصة........المجد للمغاربة الأحرار و دل لابناء فرنسا واسبانيا العملاء.......
13 - زكرياء ناصري الخميس 14 نونبر 2019 - 23:58
المدرسة المغربية كانت ولا زالت دائما مشتلاً زاخرا بالطاقات والكفاءات التي لا تحتاج فقط إلاّ لفرص تفجيرها وتحفيزها لبلوغ الأسمى والأرقى ، وفاطمة الزهراء أخيار ومعها مريم أمجون هي تلك الشتلات المغربية التي تَبَرْعَمَتْ وتفرَّعت وصارت قطوفها دانية على أمل أن تمتدَّ فروعها إلى باقي المدارس المغربية، فهنيئا لفاطمة الزهراء وكذا مريم ،وهنيئا للمغرب بهما وبأمثالهما.
14 - said الجمعة 15 نونبر 2019 - 00:03
هنيئا لك ياابنتي زرعت في انفسنا الأمل بعد ان فقدناه وسط شباب اليوم المهووس بالهواتف وا لمواقع الاجتماعية.انجازك دليل على صمود المدرسة العمومية في وجه الضربات متعددة المصادر.محاولة للكاتب العام الركوب على الحدث . للاسف رجل التعليم في هدا البلد مستهدف من جهات مختلفة ويظل شمعة تحترق من أجل اضاءة الطريف للآخرين. اجره على الله.
15 - أبو وصال الجمعة 15 نونبر 2019 - 00:43
لا يسعني إلا أن أسمي تجربة هذه التلميذة النجيبة إلا "تحديا للتحدي" لأنها أكدت قدرة المواطن المغربي البسيط على تحدي كل المعوقات والمحبطات ... منظومة التعليم المغربية تعيش أزمة خانقة باعتراف التقارير الوطنية والدولية، آخر مشاهد ذلك: الخصخصة والفرنسة المفروضة بالحديد والنار ... ما يثير الغثيان أن هؤلاء ينسبون العبقرية والنبوغ والتميز لمنظومة يعملون ليل نهار لطمس كل مشاهد نبوغها وتألقها ... لأن كل شيء صار بمقابل مادي على الأقل في تصورهم ... نقول مزيدا من الممانعة والمقاومة ... حقنا في التعليم والتكوين ثابت أبدا ...
16 - الايام الجمعة 15 نونبر 2019 - 06:03
واسير قراو ليكم الإنكليزي او الفرنسي. أما العربية فلا يامن بها حتى أهلها. واسألو ماذا يدرس في الخليج. على من يضحكون
17 - Ettounsi الجمعة 15 نونبر 2019 - 06:48
تحية خاصة من تونس إليك يا فاطمة الزهراء أخيار. أحسنت. شرفت عائلتك و الشعب المغربي و المغاربي عامة. وكما قال الحكماء قديما: من سار على الدرب وصل.
18 - أب مطلق . الجمعة 15 نونبر 2019 - 08:51
8 - أب مطلق .
الخميس 14 نونبر 2019 - 20:55

كأب مطلق، كنت أشتري لابنتي الكتب والقصص المتنوعة منذ نعومة أظافرها وكنت أرسلها إليها غبر ادارة المؤسسة التي تدرس بها . وعندما اشتد عودها طلبت منها - عبر رسالة مكتوبة - المجئ لأخد مجموعة من الكتب والقصص المختلفة تناسب سنها، لكنها لم تأت بسبب المنع من صلة الرحم وحق الزيارة . فركنت المجموعة بالأرشيف أنتظر من سيأتي للإستفاذة منها ...
أغتنمها فرصة سعيدة لكي أبارك لابنتنا فاطمة الزهراء أخيار الخطوات العملاقة التي خطتها في هذه المسابقة العالمية وما أمجون المتوجة ببيعدة عنا .
السلام عليكم .
***********
ملحوظة : عندما بكون هناك التتويج في الميدان الثقافي يكون الاستقبال بارد والتعاليق المصاحبة للمقال قليلة جدا لا أجد تفسيرا لذلك .
أشكر موقع هسبريس على المتابعة و الإحاطة، موفقون بإذن الله .
19 - ع الله الجمعة 15 نونبر 2019 - 09:42
مجرد رأي والله أعلم بالحقيقة

إجابات ابنتنا وتقديمها واقتراحاتها وأفكارها....
كل شيء رائع ومستوى عالي مع ثقة في النفس واعتداد كبير...
في اعتقادي كان هناك نوع من التحيز للطفلة السودانية هديل التي نبارك لها ونقدر مستواها...
هذا التحيز يفسر بسبب واحد هو انها لما سئلت عن أفضل ثلاثة كتب تقترحهم على اللجنة للقراءة كان كتاب محمد بن راشد آل مكتوم -راعي المسابقة- من ضمن ما اقترحت.
أنظر كيف ضجت القاعة بالتصفيق لما نطقت بالكتاب وباسم محمد بن راشد، وكأنه إعلان للنتيجة النهائية والله اعلم.
20 - ZAKARIA الجمعة 15 نونبر 2019 - 10:17
fATIMAZAHRA :
QUE DIEU T'AIDE INSHAELAH DANS TON PARCOURS DE LA LECTURE.
TU ES L'EXEMPLE DE LA POPULATION ARABE, SOIT SUR LES RAILLES ET BONNE CONTINUATION
21 - م______ع الجمعة 15 نونبر 2019 - 10:32
انت فاطمة الزهراء اخيار ومريم امجون جوهرتان مرصعتان في عقد مغربي وكم من جواهر في ارض هذا البلد يداس عليها بدون اهتمام ولا مبالات اتعرفون ان العقل والقدرات المغربية تكون ف القمة اذا لقيت الاهتمام ليس على الصعيد العربي فقط بل على الصعيد العالمي
((تهلاو في ولادتكم يا حكومة المغرب راه ماعنداش من غركم تلقاوهم))
22 - مغربي مواطن الجمعة 15 نونبر 2019 - 11:28
و ما ذالك الا تعزيز لغة العربة في المغرب كما تعزز فرنسا الفرنسية في الدول النضوية في الفركفونية.
و تقتم هذه المنافسة في الامارات التي تسعى الى ان تكون ( قوة عظمى)و هي تسارع الزمن لبسط
هيمنتها على الدول العربية بتفاهات ممزوجة ببعض
البترو دولارات .
فاليتسابق المغاربة في قراءة لغتيهم العربية و الامازيغية .
فالمغرب هو اول من حمل مشعل الدين الاسلامي
مع تدريس العربية للافارقة .
و كون جلالة الملك امر وزارة الاوقاف و الشؤون
الاسلامية بتكوين اامة من دول افرؤقيا جنوب الصحراء
لخير دليل على اهتمام جلالته بانتشار الاسلام في هده الدول وليس فقط اقامة تنافسية في قراءة
العربية .
23 - أنس الجمعة 15 نونبر 2019 - 11:32
ألف مبروك بنتي فاطمة الزهراء وهنيئا لوالديك بك ..كل ما يمكنني أن أظيفه هو أن تحاولي دراسة فن الإلقاء ،تابعتك منذ الحلقات الأولى وكنت أؤاخذ عليك طريقة الإلقاء نفس الطريقة في جميع الحلقات ...سواءا أكان الموضوع حساسا أو رواية ...أظن أن طريقة إلقائك كانت نقطة ضعفك ..أما غير ذلك فتبارك الله عليك
24 - عبد الحميد مرون الجمعة 15 نونبر 2019 - 16:47
فغرس الله دائما وابدا موجود في بلدي المغرب، رغم كيد الكائدين.
وتحرية الى المغاربة الاحرار.
المجموع: 24 | عرض: 1 - 24

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.