24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

27/01/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5608:2513:4516:3218:5720:14
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. الملك محمد السادس يأمر بترحيل 100 مغربي من "ووهان الصينية" (5.00)

  2. سلسلة جديدة تقرب الأطفال من معرفة تاريخ المملكة (5.00)

  3. شغيلة الصحة تشكو "الخصاص" لاحتواء فيروس "كورونا" بالمغرب (5.00)

  4. همسات أم هلوسات؟ (5.00)

  5. تزوير يطيح بمقدّم شرطة ومعلّم سياقة في طانطان (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مدارات | سبيلا ينتقد "تعتيم وطمس" المثقف المغربي داخل الحقل السياسي

سبيلا ينتقد "تعتيم وطمس" المثقف المغربي داخل الحقل السياسي

سبيلا ينتقد "تعتيم وطمس" المثقف المغربي داخل الحقل السياسي

قال المفكر المغربي محمد سبيلا إن المثقفَ المغربي المشتغل في الحقل السياسي، خاصة إذا كان ذا فكر نقدي وتساؤلي، يمارس عليه التعتيم والطمس، ما يجعل صوته خافتا في الساحة لا يصل إلى الجمهور.

وضرب سبيلا مثلا بالمناضل الاتحادي محمد الدكالي، وهو من أبرز المثقفين الذين اشتغلوا في الحقل السياسي، "لكن مُورس عليه التعتيم والطمس، وهذا يعكس الحالة التراجيدية لليسار وعلاقته المتوترة مع المثقفين"، بتعبير سبيلا.

وأرجع المتحدث في ندوة نظمها المركز العربي للأبحاث حول موضوع "الدولة المدنية بين التحديث السياسي والتحديث الثقافي"، مساء الجمعة بالرباط، سبب "الطمس والتعتيم" على المثقفين الذين يتميزون بالفكر النقدي داخل الأحزاب السياسية، إلى كون "القبائل الحزبية تطلب الانصياع والامتثال والطاعة والولاء".

تطلّب البروز داخل الأحزاب السياسية الخضوعَ والانصياع والطاعة للقيادة الحزبية، ما جعل المناضلين النزيهين يتنحون، وبرز أشخاص يتحلون بالدهاء، لكن بمعناه الخبيث، كالتآمر والكيْد، من أجل التقرب إلى القيادة ونيل رضاها.

من جهة ثانية، قال سبيلا إن بروز مصطلح الدولة المدنية والحداثة السياسية ارتبط بفكر الحزب الشيوعي وحزب الشورى والاستقلال، لكن نشأته الحقيقية ارتبطت بحدث نشأة الاتحاد الوطني للقوات الشعبية عام 1959، إنما الأحداث التي وقعت فيما بعد طمست هذا الحدث المؤسس بسبب تحولات الاصطدام بالسلطة والصراعات والانشقاقات التي طالت الاتحاد وأضعفتْه.

واستطرد سبيلا بأن إضعاف الاتحاد الوطني للقوات الشعبية كان "لأسباب داخلية وخارجية قوية، أي من خارج الرقعة السياسية"، مبرزا أن الثقافة التحديثية التي بُني عليها الفكر السياسي الاتحادي "ظلت سارية بصمت في الحقل السياسي، وورثها المجتمع المدني".

ويرى المفكر المغربي أن الثقافة التحديثية ما زالت سارية في المجتمع المغربي، وفي الحقل السياسي، حيث ما زالت أفكار اليسار متجذرة، رغم متاعبه، ليس على الصعيد المحلي فحسب، بل على الصعيد العالمي.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (5)

1 - أستاذ التعليم الابتدائي السبت 07 دجنبر 2019 - 06:02
مقال في المستوى، و فعلا الوصف دقيق بالرغم من نتائج هذا التعتيم، والمخاطر إلا أنه لازالت اللوبيات المتحكمة في كل التوجهات وحتى بالارادة السياسية، متعنتة وتضع جميع المناضلين الأوفياء والمعارضين في خانة الانفصال.... وتضعهم في السجون او تفبرك لهم اغتيال أخلاقي مثل الصحفي المرموق بوعشرين... تحية نضالية لجميع معتقلي الرأي معتقلي جميع الحراكات الشعبية... حرية ،كرامة، عدالة اجتماعية.. عاش الشعب
2 - إبراهيم السبت 07 دجنبر 2019 - 07:58
عندما يتحث خطيب المسجد إلى الناس، فهو أكثر تأثيرا من أي مثقف (بشواهده وبحوثه ومحاضراته ...) والسبب هو سلطة الميكروفون المتوجه للعموم.
المعهود أن يتوجه مثقفونا للعموم بأحاديثهم وتحليلاتهم وتوجيهاتهم .. في إطار محدود، وظروف غير مسعفة على انتشار التبليغ والنقاش .. في مجتمع معرض عن القراءة.
لو كان للمفكرين والمثقفين والمنظرين .. حصة إذاعية أو تلفزية ثابتة لكانوا أكثر تواصلا مع العموم، وأكثر تأثيرا في صياغة توجه جماعي وطني حداثي ..
3 - yael السبت 07 دجنبر 2019 - 09:01
استاذي العزيز.
سلام الله عليك وعلى مثقفينا
عن اي تعتيم وطمس تتحدثون ان كان هناك تعتيم وطمس فهو من قبل المثقف نفسه..
انظر لمن كنا ننظر اليهم ونتابع كتاباتهم في صمت تارة وبقلق أخرى وهم من اليسار وغيره..
صاروا الى احضان السلطة الحاكمة كغازية منتصف الفجر، انظر إليهم ولا اريد تسميتهم وانتم تعرفون ذلك.
السؤال الأعمق البسيط، من هو المثقف، وما دوره الحقيقي والى اي مدى يمكن أن يصبو.
انتم كنتم سببا في خلخلة معتقدات لأجيال عدة امنت بأفكاركم ومنهجيتكم وركبت المخاطر، وبعد ردهة من الزمن صرتم في احضان السلطة رضعا لا ترغبون في تركها.
وعن اي مجتمع مدني تتحدثون وتوهمون المواطن بذلك والحقيقة اننا ما زلنا في زمن القبيلة ولكن قبيلة مدنية فقط.
كفاكم بكاءا على أعتاب المدينة وكلكم همكم الوحيد ان ترضعون من ثدي السلطة ...
والسلام
4 - رضى السبت 07 دجنبر 2019 - 10:27
ليس فقط المثقف بل حتى الرياضي ليس له مكان...يعني عليك أن تكون مريضا و لك كرش كبيرة...و الفني و البيئي و العلمي ووو كدالك. يعطون بقوانينهم المفبركة على القياس الحض للبزناسنة و لبانضية و اصحاب الشكارة و اللصوص و المافيوزييين و الأميين...و لخوانجية و الأصدقاء الأولوية إلا مارحم ربك.
5 - ع.ك السبت 07 دجنبر 2019 - 13:02
الدكتور محمد سبيلا نموذج للمثقف الملتزم
لم تغريه المناصب بل يكفيه شرفًا انه اشرف على أزيد من أربعين دكتوراه من الطراز الرفيع
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.