24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

27/01/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5608:2513:4516:3218:5720:14
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مدارات | المالكي: تجديد الاتحاد الأوروبي يمر جنوب المتوسط

المالكي: تجديد الاتحاد الأوروبي يمر جنوب المتوسط

المالكي: تجديد الاتحاد الأوروبي يمر جنوب المتوسط

قال الحبيب المالكي، رئيس مجموعة الدراسات والأبحاث حول البحر الأبيض المتوسط، إن لقاء المجموعة سالفة الذكر "يشكل مناسبة لإحياء الذكرى الـ30 للمجموعة التي أنشئت سنة 1990 بهدف المساهمة في تكريس معرفة أفضل للحقائق السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية السائدة بالمنطقة المتوسطية والعمل كإطار للبحث والتفكير حول تطور المجتمعات بالمنطقة".

وأضاف المالكي، خلال اللقاء السنوي للمجموعة الذي انعقد أمس السبت بالرباط تحت شعار "المتوسط المتعدد في محيط العولمة واختلال التوازن الإقليمي"، أن المجموعة قامت بالعديد من الدراسات والتظاهرات التي تهم مستقبل البعد المتوسطي للمغرب في جميع المجالات، مشيرا إلى الأوراش والمجهودات المبذولة الهادفة إلى جعل منطقة شمال المملكة واجهة تنموية رئيسية من خلال إحداث موانئ مهمة جدا مطلة على المتوسط، وإحداث أهم قطب على مستوى قطاع السيارات، مؤكدا أن كل هذا يهدف إلى تمكين المغرب من تحقيق قفزة اقتصادية واجتماعية وسياسية وبيئية وبكيفية متوازنة.

كما اعتبر المتحدث أن أوروبا، التي تعد الشريك الإستراتيجي للمغرب، تعيش اليوم "أزمة التحول"، مؤكدا أن تجديد البناء الأوروبي "سيمر من خلال الضفة الجنوبية للمتوسط وسيتم من خلال الاهتمام أكثر بإفريقيا".

من جهته، قال إدغار موران، مدير البحث بالمركز الوطني الفرنسي للبحث العلمي، إن هذا اللقاء ينعقد في ظرفية مهمة وخاصة في تاريخ البحر الأبيض المتوسط، مبرزا أن المنطقة تعرف العديد من التحديات أبرزها على المستوى البيئي حيث يعرف البحر المتوسط وضعية كارثية جراء الصيد الجائر وتلوث مياهه.

وأبرز مدير البحث بالمركز الوطني الفرنسي للبحث العلمي أن اللقاء يشكل فرصة مهمة جدا للبحث ودراسة السبل الكفيلة بمواجهة هذه التحديات وبلورة آفاق جديدة بشأن هاته المنطقة، معتبرا أن بلدان منطقة البحر الأبيض المتوسط تتشارك العديد من القواسم الثقافية والعادات، داعيا في الآن ذاته إلى العمل على تعزيز عوامل التوافق بين بلدان المنطقة على نحو متزايد والتغلب على بعض مظاهر الانقسام.

يذكر أن اللقاء ناقش محاور عديدة تهم "المتوسط المتعدد ورهانات المنافسة والنفوذ"، و"المتوسط في السياق العالمي الجديد"، و"المنظورات المتوسطية في ضوء السياسة الإفريقية الجديدة للمغرب".

وتميز هذا اللقاء السنوي، الذي عرف حضور دبلوماسيين وثلة من المثقفين والأكاديميين والباحثين، بالتوقيع على اتفاقية تعاون بين مجموعة الدراسات والأبحاث حول البحر الأبيض المتوسط وجامعة محمد الخامس بالرباط والجامعة الأورومتوسطية بفاس ومعهد (أماديوس) ومعهد الدراسات الإفريقية، تهم وضع الإطار العام للتعاون والشراكة بين الأطراف الموقعة لإحداث وتدبير شبكة الأبحاث الأفرومتوسطية وتنظيم أنشطة علمية وثقافية حول مواضيع تهم منطقة المتوسط وأوروبا وإفريقيا.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (2)

1 - Youssef الاثنين 09 دجنبر 2019 - 01:50
السلام عليكم واس اخويا مباغي تشد التقاعد أكلت الأخضر واليابس ولم تترك للشباب والو مامفاكش الكعكة بنينة مقدرش تبعد عليها حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم الكروش.........
2 - benha الاثنين 09 دجنبر 2019 - 16:05
اتفاقيات واتفاقيات ، دراسات ودراسات ، اجتماعات لقاءات .... وليست هناك مردودية هامة ، وليس هناك تحسن ملموس ، كمن يصب الماء في الرمل ، ماهي الاسباب ياترى ؟ لماذا لانجني شيءا من وراء كل المجهودات التي تبذل ؟ هل هناك سوء تقدير ام سوء تدبير ؟ لا بد ان هناك خلل يستلزم اكتشافه ومعالجته ، لابد ان هناك نقص في الكفاءات والقدرات ، هناك من يعتبر نفسه كفؤا وقادرا على تحقيق الشيء الكثير ، لكن ما يلبث ان يفشل وبجد نفسه عاجزا ، وهناك من يتطاول على المهام رغم ضعفه رغبة في الظهور والاستفادة من الامتيازات ، وهناك من يكلف عن طريق المحسوبية والزبونية ويتلاعب بالمسؤولية ، يجب اختيار الانسان المناسب ، ويجب التحلي بالصدق والجدية ، لكي ننجح ونحقق المطلوب يجب ان نستقيم ،اغراس اعراس ، وان نقول الحقيقة مهما كانت مؤلمة لنا ولغيرنا .
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.