24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

27/01/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5608:2513:4516:3218:5720:14
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مدارات | توصيات ندوة وطنية تنتقد "الذكورية وريع السياسة"

توصيات ندوة وطنية تنتقد "الذكورية وريع السياسة"

توصيات ندوة وطنية تنتقد "الذكورية وريع السياسة"

أوصى المشاركون في الملتقى الجهوي حول "قيادات نسائية في مجال تدبير الشأن العام"، المنعقد بمراكش، بضرورة استحضار البعد الثقافي لمقاربة النوع في المجتمع، ومحاربة الريع السياسي داخل الأحزاب السياسية، والترافع لسن القوانين من أجل المناصفة.

وخلصت مداخلات برلمانيات وأساتذة جامعيين خلال هذه الندوة الوطنية التي نظمت من طرف شعبة القانون العام ومختبر الأبحاث القانونية وتحليل السياسات، بشراكة مع مؤسسة "هانس زايدل" الألمانية، إلى أهمية العمل على تخصيص ورشات لتكوين الرائدات المستقبليات.

وأكد الملتقى على "الاستمرارية في تطبيق نظام الكوطا حتى تتحقق المناصفة على المستوى الواقعي والسياسي والقانوني والثقافي"، وعلى "تغيير قانون الأحزاب والقانون الانتخابي حتى تتبوأ المرأة مركز القيادة في الأحزاب السياسية".

ومن توصيات هذه التظاهرة العملية، التي نظمت برحاب كلية الحقوق، "الحث على أن تكون المناهج التعليمية منصفة للمرأة لا الإقرار بدونيتها، وانخراط الشباب في القرار السياسي والتسجيل باللوائح الانتخابية، وضرورة تفعيل المادتين 19 و30 على مستوى الأحزاب السياسية (الديمقراطية الداخلية)، والقوانين ذات الصلة".

وانتهت الجلستان العلميتان ضمن هذا الملتقى إلى "ضرورة إعمال الكوطا كآلية خلال انتخابات 2021 لتمكين النساء من ولوج مراكز القرار، وتنزيل الجهوية المتقدمة، والاهتمام بالتأطير الحزبي، وجندرة الميزانية، ومحاربة الريع السياسي، والتمكين القانوني للنساء المنتخبات، وتنزيل الهيئة التشاركية ومقاربة النوع".

يذكر أن هذه الندوة عرفت ورشتين عمليتين، تناولت الأولى "القيادات النسائية في مجال تدبير الشأن العام الوطني-مؤسسة البرلمان نموذجا، قراءات في النجاحات والإجراءات وأفق التطوير"، والثانية قاربت "القيادات النسائية في مجال تدبير الشأن العام الترابي-مؤسسة الجماعة الترابية نموذجا، قراءات في النجاحات والإكراهات وأفق التطوير".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (2)

1 - النسبة في الوضائف الخميس 12 دجنبر 2019 - 10:14
في الحقيقة بمقاربة بسيطة يمكن معرفة الحالة الموجودة وطرح السؤال لماذا
إذا أخدنا على سبيل المثال المهن
المحاماة
الطب
الهندسة
التعليم
...
كم نسبة النساء
وهذه النسبة لماذا تغيب في المناصب العليا
الكل يسأل نفسه
2 - طالب بكلية الحقوق الخميس 12 دجنبر 2019 - 11:09
كان لي شرف حضور أنشطة هذا الملتقى، وكطالب استفدت كثيرا من العرض التقني والمركز الذي قدمه الأستاذ الدكتور هشام برجاوي وكذلك التوجيهات والتوضيحات التي حرص على تقديمها أستاذنا وقدوتنا الدكتور محمد الغالي.
نرجو أن تتكرر مثل هذه الأنشطة المفيدة والجادة.
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.