24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

14/08/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1006:4513:3717:1420:2021:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | مدارات | "التطرف العنيف" يجمع "قيادات نسائية" في الرباط

"التطرف العنيف" يجمع "قيادات نسائية" في الرباط

"التطرف العنيف" يجمع "قيادات نسائية" في الرباط

في لقاء توخين من خلاله دراسة وتحليل ديناميات القيادة النسائية الملتزمة بالسلام، ومعرفة أفضل بآليات التطرف الديني النسائي، التئمت "قيادات نسائية" من المغرب ومن بلدان أوروبية وإفريقية، الثلاثاء بالرباط، في إطار أشغال ندوة دولية حول "التطرف العنيف النسائي والقيادة النسائية في بناء السلم: تعزيز المكتسبات والقيادة النسائية من أجل السلام"، نظمها مركز "تعارف" "التكوين في العلاقات بين الأديان وبناء السلم"، التابع للرابطة المحمدية للعلماء، بدعم من الحكومة البريطانية وهيئة الأمم المتحدة للمرأة-مكتب المغرب.

أحمد عبادي، الأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء، اعتبر أن هذه الندوة الدولية لقاء عملي لتقاسم نتائج الدراسة، التي تم العكوف عليها، التي تهم إشكالية حارقة تتعلق بالتطرف العنيف، وما ينجم عنه من إشكاليات كبرى بصيغة المؤنث، أو ما يسمى بـ"التطرف النسائي".

وقال الأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء إن "البحث الميداني الذي أشرف عليه مركز التكوين في العلاقات بين الأديان وبناء السلم، تمخضت عنه ثلاث خلاصات أساسية: أولها أن التطرف ليس واقعا ميدانيا، وإنما واقع معيش يتقاطع فيه الجانب الوجداني، الذهني، التواصلي، النفسي، والمضموني، وهي عوامل تتمازج وتتضافر فيما بينها لتولد لنا الجاذبيات المغناطيسية السالبة والمدمرة التي تمكن حملة خطاب التطرف العنيف من القيام بجملة من الاستقطابات في صفوف الشباب والنساء".

الخلاصة المهمة الثانية، يردف أحمد عبادي، هي أن "النتائج والمخرجات التي تمخضت عن هذا البحث الميداني ستمكن من بلورة استراتيجيات وخطط يتعين الأخذ بها لمواجهة ظاهرة التطرف النسائي، كما أن الاشتباك مع ظاهرة التطرف الديني بصيغة المؤنث ينبغي أن يكون متعدد الأبعاد للتعامل مع هذه الجاذبيات المغناطيسية السالبة في مقابل الظواهر التي تعتبر بمثابة الخميرة الممهدة للاستقطاب".

وشدد المتحدث في استجلائه للخلاصة الثالثة لهذا البحث الميداني على أن "الوقاية والتحصين لم يعودا كافيين للتصدي لإشكالية التطرف الديني، وبخاصة للتطرف النسائي، مما يقتضي ضرورة الانتقال من الوقاية والتحصين إلى التمنيع على المستوى الوجداني والاجتماعي، من خلال بناء جهاز مناعاتي يمكن من رفض ومقاومة مختلف أضرب الانحراف والتطرف".

وأكد أن "الحديث عن التمنيع إنما هو حديث عن بناء ملكات الحس النقدي، والفكر التحليلي، ومهارات حياتية وشخصية على اتخاذ المواقف والقرارات في اللحظات المناسبة"، مشددا على "ضرورة الكف عن النظر إلى المجتمعات كتكتلات، بل كمكونات تضم فئات اجتماعية مختلفة لها انتظاراتها وحاجياتها المختلفة أيضا".

وأضاف الأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء أن "الحديث عن التطرف النسائي، أو التطرف بصيغة المؤنث، إنما هو حديث عن اهتداء وظيفي وعملي، لأنه نظر حصيف إلى الخيط الناظم للمجتمعات في كل مناحيها بقوة والتزام".

وأبرز أن "الحديث عن الريادة النسائية في محاربة التطرف الديني وتعزيز السلم هو حديث عن المرأة المسؤولة عن الأسرة التي يتعين عليها استشعار الداء قبل أن تظهر معالمه ويتمكن في الجسم، كما أن المرأة الباحثة لا بد لها من العكوف على تجلية المضامين المتزنة والخطابات البديلة لخطابات الكراهية والتطرف، فضلا عن ضرورة التكامل بين الرجل والمرأة في مجال محاربة التطرف العنيف والإرهاب بنفس مستدام".

من جانبها، تطرقت عائشة حدو، رئيسة مركز "البحث والتكوين في العلاقات بين الأديان وبناء السلم"، لعمل المركز في مجال البحث والتكوين في المسائل العقائدية وترسيخ السلام، وإشراك النساء في محاربة التطرف والعنف من خلال برنامج "الريادة النسائية" الذي يشتغل عليه المركز".

وقالت إن "المركز راكم خبرة، سواء على المستوى الوطني أو الدولي، من خلال تبادل الخبرات والتجارب الفضلى ومد جسور الحوار مع الغير، وعقد لقاءات مع باحثات وباحثين في مجالات السلم والحقل الديني وحوار الأديان".

وأشارت إلى أن "أهمية البحث الميداني، الذي تم تقديم مخرجاته ونتائجه، تكمن في كونه تم بإشراف خبرات مختلفة ومتعددة المشارب ستسهم في إثراء العمل، فضلا عن أهمية النتائج التي تمخضت عنه في مجال التطرف النسائي، وكذا جهود مختلف المؤسسات الوطنية والمجتمع المدني في مجال التصدي للتطرف والإرهاب".

بدورها، أبرزت آسية بنصالح العلوي، السفيرة المتجولة للملك محمد السادس، الدور الكبير للرابطة المحمدية للعلماء في تعزيز الريادة النسائية وإشراك النساء في معالجة بعض الظواهر المجتمعية المؤرقة، وعلى رأسها التطرف العنيف.

وقالت إن "الحديث عن التطرف العنيف بصيغة المؤنث يجرنا إلى الحديث عن النساء كضحايا للعنف وانعدام الأمن"، مشددة على "أهمية التربية المتميزة وذات جودة في التمكين المجتمعي للنساء لمواجهة مختلف أضرب العنف والاقصاء المجتمعي، وتأهليهن للعب أدوارهن كاملة في الوساطة"، وعلى "أهمية الاهتمام بتعليم الفتاة، على اعتبار أن محاربة التطرف النسائي لا بد أن ينطلق من التعليم والتربية من أجل المزيد من الديمقراطية والفعالية".

سفير الفاتيكان بالمغرب، فيتو رالو، أشاد بالدور الذي تلعبه المملكة المغربية تحت قيادة الملك محمد السادس في تعزيز الحوار بين الأديان والثقافات، مشيرا إلى أن "الموقع الاستراتيجي للمملكة مكنها من لعب دور محوري في تعزيز الحوار بين الديانات بحكم غنى التنوع الديني والثقافي الذي ترفل فيه، والذي يتجسد في تجليات مختلفة".

وتميزت أشغال هذه الندوة الدولية بتقديم نتائج ومخرجات البحث الميداني الذي أشرف عليه مركز "التكوين والبحث في العلاقات بين الأديان وبناء السلم"، والذي رام دراسة وتحليل ديناميكيات القيادة النسائية في إحلال السلم، واستعرض التزام النساء في مكافحة الصراعات الدينية واللاعنف، وكذا فهم أفضل لآليات التطرف الديني النسائي.

وتخللت الندوة مداخلات وشهادات ميدانية همت "تعزيز اللاعنف من خلال خبرة عالمة لاهوتية مسيحية فلسطينية"، و"القيادة النسائية ودورها في إحلال السلام والأمن من خلال تجربة مجموعة الدول الخمس".

كما تم خلال الندوة استعراض تجربة النساء المغربيات كفاعلات في المجال الديني بالمغرب، وبعض التجارب الافريقية الفضلى في مجال فض النزاعات وتحليل النوع الاجتماعي للتطرف، كتجارب دول بوركينافاسو، ومالي، وغرب إفريقيا.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (4)

1 - ameur الأربعاء 11 دجنبر 2019 - 19:12
كثر لغطكم و اتهاماتكم الكاذبة في المغرب اصبحت المرأة محترمة و لها مكانة خاصة غند الرجل و لكن المرأة كعادتها لا تكتفي بما اخذت بل تريد المزيد ثم المزيد في كل شيء
2 - المتسولون الجدد الأربعاء 11 دجنبر 2019 - 19:45
لقد كثر الكلام في خلال هذا الشهر عن أنشطة "نسائية" مختلفة وأصبح لا حديث في الصحف الالكترونية والمكتوبة إلا على ما مواضيع تتعلق بالنساء والنساء وكل ما هو نسائي ونسواني وما حاورهما. والسبب واضح هو السعي للحصول على الدعم والتمويل وكل ما يتعلق بالمال الذي تجود به الجهات الأجنبية على الجمعيات التي تسعى إلى التكسب والتسول بشتى الأساليب.
3 - الحسين الأربعاء 11 دجنبر 2019 - 20:16
وماذا عن التطرف العلماني الاستئصالي الحاقد والذي يريد ان يشيع الفاحشة في مجتمعنا الإسلامي والذي تسخر له الإمكانيات المادية والمعنوية لجعل الشباب يتمرد على الأخلاق الإسلامية من خلال المهرجانات الموسيقية والأفلام التركية و والخمور والشيشا والملاهي الليلية وغيرها.
والتطرف العلماني هو الذي يغدي التطرف الديني.
4 - مهتم جدا الخميس 12 دجنبر 2019 - 10:21
أمام لافتة عريضة ذهبية : الرابطة المحمدية للعلماء ، أين هم العلماء ؟
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.