24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/01/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5908:2913:4316:2518:4920:07
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. الممتلكات العامة (5.00)

  2. 3 قاصرين يسرقون المارة باستعمال كلب "بيتبول" (5.00)

  3. رصيف الصحافة: القصر الملكي في أكادير يتحوّل إلى منتجع سياحي فخم (5.00)

  4. المغرب ينتقد ألمانيا ويرفض الإقصاء من "مؤتمر برلين" حول ليبيا (5.00)

  5. إطفاء الإنارة العمومية يسائل المردودية الطاقية لـ"الساعة الإضافية" (4.67)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مدارات | أكاديمية المملكة المغربية تستكشف تجارب الهند في التّحديث والتّنمية

أكاديمية المملكة المغربية تستكشف تجارب الهند في التّحديث والتّنمية

أكاديمية المملكة المغربية تستكشف تجارب الهند في التّحديث والتّنمية

تستمرّ أكاديمية المملكة المغربية في إعادة استكشاف تجارب جمهورية الهند في التّحديث والتّنمية، في دورتها السّادسة والأربعين المعنونة بـ"آسيا أفقا للتّفكير"، بعد محاضرات إعدادية استعرضت تجارب دول آسيوية، هي: الصّين، واليابان، وكوريا، وماليزيا، والهند.

وقال آرون كومار سينغ، سفير هندي، الخميس، إنّه على الرغم من التعاون الأمريكي الهندي الاستثنائي في الاستعمال النّووي المدني، ومعاهدات الدّفاع، وكون الهند أرض أكثر تمرينات عسكرية مع دولة خارج حلف "الناتو"، فإنّ هناك تحدّيات في العلاقات بين البلدين؛ لأن قرارات الولايات المتّحدة الأمريكية هي مصالحها هي، ومن بينها ما ليس في مصلحة الهند.

وعدّد السّفير الهندي السابق في الولايات المتحدة الأمريكية مجموعة من القرارات الأمريكية التي لم تكن في مصلحة شريكتها الهندية؛ مثل فرض عقوباتٍ على إيران، وروسيا، والخروج من أفغانستان باتّفاق مع طالبان بناء على شروطها… دون اهتمام بالأقلّيات في ذلك البلد.

ووضّح المتحدّث أنّ الهند تعتمد سياسة تحالفات متعدّدة "Multialignment" مع أمريكا واليابان وأستراليا والصّين، كما أنّها مشارك فعّال في تحالف دول الـ"بريكس"، ثم زاد: الهند تقوّي العلاقات مع كلّ القوى، وتحمي مصالحها، معتمدة استقلالا إستراتيجيا، "Strategic Autonomy".

ومن بين التّحديات الكبيرة أيضا مع الصين التي يجمعها تعاون كبير مع الهند، أنّ الصّين تساعد باكستان عسكريا، وعملت على تطوير قدراتها النووية، وتنتهك السيادة الهندية على "كشمير"، وأضاف أنّ للصّعود الصيني تبعات على الهند أن تكون واعية بتأثيرها. ثم زاد متحدّثا عن تحدّيات السياق الأوروبي وقدرة أوروبا ككلّ على التّأثير في الصّراعات العالمية.

بدوره، قال نجيب بونهاي، أستاذ بجامعة ابن طفيل بالقنيطرة، إنّ الطريقة التي تعاملت بها دولة الهند في ما يخصّ التّعدّدية الثقافية واللغوية نموذج يحتذى به.

وأضاف بونهاي، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، أنّ الاعتراف بالاختلاف ضروري لتدبير التّعدّدية، الموجودة في السياسات اللغوية والسياسات الثقافية، وحتى في أساسيات العمران، والتجربة الهندية ناجحة بكل المقاييس في هذا، ويمكن أن تتعلّم منه مجتمعات هي الآن في طور وضع سياسات الاختلاف الثقافي.

وتحدّث الأستاذ بجامعة ابن طفيل بالقنيطرة، في مداخلته بمقرّ أكاديمية المملكة المغربية بالرّباط، عن الحاجة إلى التّعلّم من التجربة الهندية، في اقتراب الشركات بها من الحرم الجامعي، للاستفادة من الشباب ذوي المهارات العالية، وتدبيرها للتّعدّد عبر سياسات الاعتراف، عن طريق خلق وساطات في "فضاءات عادلة"، في التّعليم والقانون على سبيل المثال لا الحصر.

من جهته، قال سوريش كومار، أستاذ بقسم الدّراسات الإفريقية في كلية العلوم الاجتماعية بجامعة دلهي الهنديّة، إنّ إستراتيجية التّعاون الهندية الإفريقية تركّز على المشاريع التحويلية والإبداع والابتكار وقوّة المعرفة، والطّاقة الخضراء والنّقيّة، وأن يكون هذا عادلا، مع ضمان أن يستمرّ التّحوّل الذي تحدثه هذه المشاريع.

وبعد استحضار مجموعة من الخطط والمشاريع والإستراتيجيات المغربية، والاستثمار الاقتصادي بين البلدين، أكّد الباحث الهندي أنّ الاستثمار يبقى غير متحقّق دون اتصال للنّاس في البلدين مع بعضهم البعض.

في حين اختار ديبانجان روي شودري، باحث أوّل في الجغرافيا السياسية، الحديث عن تكثيف الهند والمغرب علاقاتهما، بعد لقاء الملك محمد السادس، ورئيس الوزراء ناريندرا مودي، عام 2015، في مجالات مكافحة الإرهاب، والأمن الرّقمي على سبيل المثال لا الحصر، ثم زاد معدّدا مجموعة من المجالات التي لم يتمّ التّعاون فيها بعد مثل الطَّيَران، وتطوير السّياحة، والخدمات... ثم تناول ما يجمع البلدين في علاقتهما بفرنسا التي للمغرب روابط تاريخية بها، وتزيد الهند علاقاتها معها في اتفاقيات الأمن والبنية التّحتيّة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (9)

1 - عباس فريد الخميس 12 دجنبر 2019 - 19:39
بدون وجود منظومة قضاء حسب المعايير الدولية ليست هناك مخططات للتنمية ومن المستحيل الوصول الى نتيجة خصوصا عند غياب ارادة سياسة لاصلاح القضاء وعندما يكون الفساد اهم ركن للحكم والتحكم
2 - مواطنة مقهورة الخميس 12 دجنبر 2019 - 19:54
الهند من نهنا واحد 30 سنة متاكدة غاتوصل لشي حاجة..اما المغرب متاكدة غايرجع غير للور..كل الدول تتقدم الا هذا البلد التعيس
3 - Ziryab الخميس 12 دجنبر 2019 - 19:59
صادق البرلمان الهندي على قانون عنصري يتم بموجبه منح الجنسية الهندية لطالبي اللجوء من كل الجنسيات و اليانات بعد مكوثهم بالهند 6 سنوات باستثناء المسلمين.
تخيلوا لو أن القانون استثنى اليهود بدل المسلمين! أكيد سيتم فرض حصار عليها من جميع الدول الغربية و بالطبع ينظم المغرب
4 - عامر هلال الخميس 12 دجنبر 2019 - 20:02
هندى يتحدث بانجليزى لغة مستعمر الهند امام مغاربه استعمرو من فرنسا
ولايوجد مترجم فورى وهو متوفر فى الاسواق وحتى اجهزة الجوال
بها برنامج ترجمه من اى لغه
والهندى يعرف عربى ولكنه امام مسؤلين لاهمهم الاستماع واثناء الجلسه معظمهم نيام
والصاحون لايفهمون ما يقول الهندى
5 - Chinoi الخميس 12 دجنبر 2019 - 20:05
صراحة هاذ لهنود او شينوا عقلية الى تمكنات كتولي متوحشة معندهم سوق كيفاش مهم اديرو مصلحتهم بعادين بزاف على الحضارة الغربية وحنا المغرب مصلحتنا مع اوروبا او اميريكا معندنا مانديرو بهاذ الاسيويين
6 - Le moi الخميس 12 دجنبر 2019 - 20:17
اهلا بكم،
اعتقد ان الأكاديميون المغاربة يحلمون بالمستحيل. الامر لا يطلب مني معرفة أكاديمية للرد على ما يدلي به الأساتذة او الباحثون الذين وردت أسماؤهم في النص. الهند لها تعليم عالي الجودة وتعتبر الهند اكبر مصدر للمبرمجين الى دول العالم وخصوصا دول اوروبا. الهند تعتبر اكبر ديموقراطية في العالم بالرغم من ان البعض يطلق عليها ديموقراطية التناقض، ولا داعي للشرح والخوض في هذا الموضوع لان الهند تمثل خمس العالم من الناحية الديموغرافية. فلهذا يصعب على الهند ان تلبي رغبة هذا العد الكبير من السكان ومن هنا الديموقراطية المتناقضة. اضف الى هذا الى ان الهند استطاعت ان تقلص من الفساد في الأوساط الحاكمة. اما المغرب فلا تعليم والفساد ينخر البلد ولا كفاءات وان وجدت تعطى هبة للغرب او لدول اخرى لان حضوضها ضئيلة في مجتمع ينخره الفساد وضعف الفرص. اذا فالمعادلة لا محل لها من الإعراب
7 - متألم مند زمن الخميس 12 دجنبر 2019 - 20:23
الهند قوة صاعدة حققت تطورا ملموسا في الصناعات الثقيلة كبناء غواصاتها و صواريخها و زراعة متطورة وصناعات تحويلية بالاضافة الى الدمقراطية والتسير الرشيد نعم لها كل الحق لنقل تجربتها للدول الفاشلة كالمغرب خصوصا صناعات الاعلاميات والرقيقيات اما المغرب يتبجح بنقل تخلفه الى الدول الافريقية هنا المفارقة يا قراء
8 - محلل فوق العادة الخميس 12 دجنبر 2019 - 22:29
والله لا نريد نمادج من الهند والصين واليابان وكوريا الجنوبية وغيره فكل ما ينقصنا هي التقوى ومخافة الله و الضمير والاخلاص للوطن فلو جعلنا حدا نهائيا للفساد والتملص الضريبي وقلصنا عدد الوزراء والنواب والغينا مجلس المستشارين وتخلينا عن سياسة الريع والغينا تقاعد الوزراء والنواب وقلصنا ميزانيات الوزرات واستغلنا ثرواتنا الطبيعية لكنا من اغنى الدول ولما اقترضنا من صندوق النقد الدولي ولما عانينا من البطالة وما الى ذلك......
9 - Passing through الجمعة 13 دجنبر 2019 - 17:40
The passing of the most contested immigration law in India was aimed at the Indian Muslim population in India to create a strif between all different religious and ethinc groups.
That Zionist slave descendant modi is the true face of hatred in India and it's about to mushroomed all over Asia,the prosecution of Muslims in Burma ,China and India is only the beginning and it's about to get worst, mark my words BOYCUTT ANY INDIAN PRODUCTS AT ALL COST
المجموع: 9 | عرض: 1 - 9

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.