24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

28/03/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:5107:1813:3817:0419:4921:04
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. هكذا يتطلب الأمن القومي للمغرب إعداد "اقتصاد ومجتمع الحرب" (5.00)

  2. المغرب يسجل 12 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" .. الحصيلة: 345 (5.00)

  3. عائلات مغربية تنتظر حلّا بعد رفض إدخال جثث متوفين في الخارج (5.00)

  4. الحكومة تُفرج عن دعم الأسر المتضررة من "كورونا" .. التفاصيل (4.50)

  5. مجلة أمريكية: "كورونا" يهدّد المغرب بصدمة اقتصادية (4.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مدارات | "الإسيسكو" تخطط لتصدير الثقافة الإسلامية وتنأى عن السياسة

"الإسيسكو" تخطط لتصدير الثقافة الإسلامية وتنأى عن السياسة

"الإسيسكو" تخطط لتصدير الثقافة الإسلامية وتنأى عن السياسة

عشية انعقاد المؤتمر الإسلامي الحادي عشر لوزراء الثقافة في العاصمة التونسية تونس، اليوم الثلاثاء وغدا الأربعاء 17 و18 دجنبر الجاري، أعلنت المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (الإسيسكو) عن وضع استراتيجية جديدة تروم تصدير الثقافة الإسلامية إلى العالم، بُغية التعرف عليها أكثر ونشرها على نطاق أوسع.

جاء ذلك في مؤتمر صحافي مشترك بين سالم بن محمد المالك، المدير العام للمنظمة الإسلامية للعلوم والثقافة، ووزير الشؤون الثقافية التونسي محمد زين العابدين، في العاصمة تونس، الإثنين، حيث أكد المالك أن من الأهداف الكبرى التي سطّرتها الإسيسكو تصديرُ الثقافة الإسلامية إلى مختلف بقاع العالم، لإقامة نوع من التوازن مع البلدان المتقدمة "التي لم تتميّز إلا بعد تصدير ثقافتها"، كما جاء على لسانه.

وتقوم استراتيجية المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة للتعريف بالثقافة الإسلامية على العمل المباشر مع الدول الأعضاء في المنظمة لتطوير سياساتها الثقافية، بما يمكّنها من نشر ثقافتها على نطاق أوسع يتعدى الحدود المحلية إلى نطاق العالمية، وذلك بالاعتماد على مبدأ احترام التنوع الثقافي، الذي ترى الإسيسكو أنه من الآليات الرئيسة لتصدير الثقافة الإسلامية إلى العالم، وتجاوز التحديات التي تعيق العمل على هذا المستوى.

ويُنتظر أن يشهد المؤتمر الإسلامي الحادي عشر لوزراء الثقافة بالعاصمة التونسية، غدا الأربعاء، طرح وثائق استشراف مستقبل الثقافة الإسلامية وتعزيز الهوية الحضارية للعالم الإسلامي، وذلك من خلال سُبلٍ من أبرزها وسائل التواصل الرقمية، كيث سيُعرض على المشاركين في المؤتمر مشروع وثيقة توجيهية حول "الثقافة الرقمية: الفرصة والتحديات"، وهي وثيقة يرى المدير العام للإسيسكو أنها سيكون لها شأن معتبر في المستقبل.

وتدرس المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة، بحسب أمينها العام، إمكانية إيجاد موارد جديدة لتمويل المشاريع الثقافية في البلدان الإسلامية وتصديرها إلى الخارج، كالزكاة والوقف الإسلامي، مبرزا أن الثقافة بإمكانها أن تكون رافعة وركيزة أساسية للتنمية في بلدان العالم الإسلامي إن هي نجحت في تصديرها إلى العالم، كما هو الشأن بالنسبة للبلدان المتقدمة.

ونبه سالم بن محمد المالك إلى ضرورة النهوض بالثقافة الرقمية، خاصة في ظل إمكانات الانتشار الواسعة التي تتيحها الحوامل الرقمية من وسائل إعلام رقمية وغيرها، قائلا: "نتمنى تصدير الثقافة الإسلامية إلى العالم بشكل أفضل، وذلك باقتحام مجال الثقافة الرقمية بشكل سريع، واستغلال هذه الطفرة، فلا وقت للتأخر، لأن كل يوم من التأخر بالنسبة إلينا يعني تقدم الآخرين بيومين أو خمسة أيام".

وذهب الأمين العام للإسيسكو إلى القول إن الصحافة الرقمية "مهمة جدا، وأعتقد أنها ستكتسح الصحافة الورقية في غضون عشرة أعوام"، مبرزا أن الإسيسكو "حريصة على الاهتمام بهذا الجانب لأن الإعلام الرقمي مؤثر جدا في العصر الحالي"، كما أشار إلى أن هذا الموضوع سيكون ضمن أجندات المنظمة مستقبلا، حيث يُرتقب أن تعقد مؤتمرا حول موضوع "الصحافة الرقمية والصحافة الورقية".

وتطمح المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة إلى استباق تطور الفعل الثقافي مستقبلا، من خلال إجراء دراسات استشرافية ومساعدة الدول الإسلامية في تجويد سياساتها الثقافية، وذلك باستقطاب الخبراء ووضعهم رهن إشارة وزارات الثقافة وغيرها من القطاعات الحكومية المعنية في هذه الدول، من أجل استشراف المستقبل، وترسيخ ونشر التراث الإسلامي على أوسع نطاق.

من ناحية ثانية، نأت المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة بنفسها عن الخوض في الصراعات السياسية بين عدد من البلدان الإسلامية، وأكد ذلك سالم بن محمد المالك بقوله: "لا سياسة ولا تسييسا"، مبرزا أن اشتغال المنظمة ينحصر في الجانب الثقافي.

وانطلقت أولى دورات "عاصمة الثقافة الإسلامية" في العام 2005 واحتضنتها المملكة العربية السعودية، وهي تظاهرة تهدف إلى تجديد وتطوير والإسهام في رؤية متجددة للفعل الثقافي، والاستثمار في الثقافة، كما يرى وزير الشؤون الثقافية التونسي محمد زين العابدين، الذي اختير بلده عاصمة للثقافة الإسلامية هذه السنة.

واستعرض زين العابدين العمل الذي قامت به الحكومة التونسية من أجل تطوير وتعزيز الفعل الثقافي لينهض بدوره؛ إذ قامت بترميم عدد من المعالم الأثرية والتاريخية والثقافية، وإقامة تظاهرات ثقافية متنوعة، لافتا إلى أن تونس تعمل، بشراكة مع المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة، على "جعل التراث الإسلامي ناصعا وإعادة الاعتبار إليه".

ونبّه وزير الشؤون الثقافية التونسي إلى ضرورة مراجعة جوانب من الثقافة الإسلامية، بما يمكّن من نشر ثقافة إسلامية حقيقية، قائلا إن "الإسلام لا يمكن إلا أن يكون اجتهادا"، كما أكد ضرورة ترسيخ الوعي بوجود علاقة وثيقة بين الثقافة والتنمية، والوعي بأن التنمية الثقافية لا يمكن أن تحدد فقط ببعض المظاهر الفنية، "بل هي مسألة جوهرية، وتعني الإنسان، عبر تقبّل الفعل الثقافي والمساهمة فيه".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (5)

1 - sim الثلاثاء 17 دجنبر 2019 - 08:06
تصدير ماذا !!!!!!!!
الثقافة الإسلامية ، وهل لم يكفي كل ما صدرتم؟
تصدير البخاري ، ابن تيمية ؟؟؟؟
تصدير إرضاع الكبير وشرب بول البعير؟؟؟
تصدير لن ترضى عنك اليهود والنصارى ...
تصدير دفع الجزية وهم صاغرون ؟؟؟؟؟
ولو طارت معزة هي ديالكم

تصدير ماذا؟؟؟؟؟
2 - Haytam الثلاثاء 17 دجنبر 2019 - 09:56
صدق من قال .مستحيل ان نحارب الجهل .لان الذين يملكونه مصرون على نشره ....الا تكفيك الثقافة التي زرعتها في سوريا والعراق واليمن وليبيا ...اذا نشرتم تلك الثقافة للعالم التالث ..فانتظروا الاسوء ..وموضوع الزكاة والوقف كان قبل الاسلام بالاف السنين ..اليابان تخترع وتتباها باختراعاتها ..امريكا والروس والالمان بصناعتهم .الصين وغيرهم بابتكاراتهم ...المسلمون لا يسوقون الا الدين ...هل تجمع هؤلاء سيفيد هاذه الشعوب المنكوبة ...لم ولن ..
3 - رضوان الثلاثاء 17 دجنبر 2019 - 11:05
ليس المهم الان وضع استراتيجية ثقافية فكل الدول لها ذلك المهم كيف يتم الرفع من الموازنات المالية المخصصة لقطاعات الثقافة في العالم الاسلامي وتربية الاطفال على حب الثقافة وممارستها في مستواها الرفيع بظء بتعزيز درس التربية الفنية والتشكيلية في المدارس. اما القول بانه لا سياسة ولا تسييس في الايسيسكو فذلك شعار فارغ وغير ممكن .كيف يعقل ان يغيب البعد السياسي في منظمة حكومية على الاقل يجب ان تتبنى الايسيسكو سياسة المصالحة والاتحاد والتعاون بين الدول
4 - مواطن مغربي الثلاثاء 17 دجنبر 2019 - 11:49
انما تسعى لتصدير الثقافة الاسلامية باللغة والثقافة العربية .
همها نشر العربية و العروبة .
لا يمكن ان نختزل الثقافة الاسلامية في
الثقافة العربية
فالحضارة الاسلامية مكون من ثقافات الدول
الاسلامية كلها .
5 - Anntara الثلاثاء 17 دجنبر 2019 - 12:51
يقول المثل المغربي. "كثرة الهم كضحاك"
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.