24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

01/04/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4507:1213:3617:0519:5221:08
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. ‪مهندسون ينتقدون ضعف الدعم المقرر ضد كورونا‬ (5.00)

  2. المعارضة في زمن "كورونا" (5.00)

  3. سلطات اسطنبول تدفنُ جثّة مهاجر مغربي مقتول برصاص "اليونان" (5.00)

  4. مبادرة لنقل المرضى مجانا (5.00)

  5. عندما عمّ الطاعون بوادي المغرب .. خلاء الأمصار وغلاء الأسعار (5.00)

قيم هذا المقال

3.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مدارات | عصيد يرثي الراحل شحرور .. هكذا حارب "فقه العار" وفتاوى الشنار

عصيد يرثي الراحل شحرور .. هكذا حارب "فقه العار" وفتاوى الشنار

عصيد يرثي الراحل شحرور .. هكذا حارب "فقه العار" وفتاوى الشنار

كان همّه أن يجد للإسلام مكانا في عصرنا، وأن يحقق الملاءمة المفقودة بين عقائد وممارسات ظهرت في مجتمع بعيد بقرون طويلة، ومؤسسات الدولة الحديثة التي جذورها في الأرض لا في السماء، فكان طبيعيا أن يتصادم مع فقه العصور الوسطى الذي أنتج في ظل الخلافة، وترك لنا ركاما هائلا من مصنفات تحولت بالتدريج إلى عوائق تشلّ الفكر والعقل.

كان خطابه خطاب تأويل، وصراعه صرخة ضدّ من يحتكر الفهم التفسير، وضدّ من يعمل المستحيل من أجل جعل الناس قطيعا تحت الوصاية والمراقبة، ولذا وجد نفسه في جبهة محاربة الجهل والعنف والكراهية، والتنظير للمحبة والإخاء والمساواة بين البشر، وتمجيد الكرامة والحرية في مقابل غوغائية الدعاة الذين تحيزوا دائما لفقه القسوة وللتقليد الأعمى وتقليد التقليد وحفظ المتون والحواشي والعنعنات.

ولأن مشكلة المسلمين هي مشكلة قراءة وتأويل حسب السياق وضرورات الوقت، فقد قرأ القرآن في شموليته من منطلق اعتبار الدين خطاب خير وكرامة، لا خطاب تدمير وتخريب وقتل وانتقام، وحاول إضفاء قدر من الانسجام على قراءته القرآن بالقرآن، وفق المنطق الإنسي المشار إليه، فاتخذ موقفا حازما من الأحاديث المروية والمتراكمة عبر قرون من الرواية الشفوية التي تخللتها خلافات وأحقاد وحروب وصراعات ومصالح لا حصر لها، انعكست كلها على صورة الدين وموقعه في الدولة، وعلى وضعية الإنسان المسلم التي سرعان ما تحولت إلى انحباس حضاري دام لأزيد من ألف عام.

لذا عمل على إعطاء الدين مضمونا سمحا، فأخرجه من ثقافة البداوة والغزو والاسترقاق، وفتح نوافذه على نسمات الأزمنة الحديثة، حتى يجد فيه الناس أجوبة حقيقية لمشاكلهم، ويتخلصوا من فتاوى العار التي تعكس أزمة عقول علاها الصدأ والغبار.

إن منطق شحرور هو التالي: إذا كان فقه الخلافة الرجعي يدفع المسلم في عصرنا إما إلى التطرف والغلو أو إلى الخروج من الدين والتحرر منه كلية، فإن ثمة قراءة تسمح باحترام الدين واحترام قيم العصر معا، لكن لا بد من تغيير جذري في قواعد التفكير والقراءة.

لقد عمل محمد شحرور من خلال مُجمل إنتاجاته الفكرية على إخراج الإسلام من مأزق حضاري أوقعته فيه حركات الإسلام السياسي باسم "الصحوة"، ما عرّض الدين الإسلامي لنقد شديد بسبب انغلاق "أهل الاختصاص"، ومحدودية نظرهم، وعقم منهجهم في التفكير، حيث لم يستطيعوا تقديم قراءات تجديدية تجيب على الأسئلة الكبرى لعصرنا، وخاصة منها ما يتعلق بنتائج العلوم، وبالتحولات المجتمعية الكبرى، وبمفهوم المواطنة وعلاقة الدولة بالدين وموقع الفرد بينهما، كما أن الاجتهادات الهامة التي أبدعتها نخبة محدودة من المفكرين التنويريين سرعان ما تمّ الالتفاف عليها من طرف جمهور الفقهاء المقلدين من حُراس قلعة الفقه القديم، ما طرح بإلحاح ضرورة اجتهاد جريء من داخل المنظومة الدينية نفسها.

إن الراحلين عن هذا العالم ثلاثة:

1) الذين يتركون فيه أثرا لا يبلى حتى كأنهم باقون أبد الدهر.

2) الذين يعتبرونه مجرد معبر فيمكثون في انتظار المغادرة، حتى وهم لا دليل لديهم على وجود حياة أخرى غير هذه التي لم يحسنوا استغلالها.

3) المحتالون النصّابون الذين يتحدثون عن "الآخرة" جاعلين منها سجلا تجاريا لاستغفال البسطاء، واستدرار الأموال للنفخ في أرصدتهم البنكية.

ينتمي محمد شحرور إلى الفرقة الأولى، وينتمي الذين لم يعرفوه ولم يفهموه إلى العينة الثانية، بينما ينتمي شاتموه ولاعنوه إلى العينة الثالثة، والنتيجة تعرفونها، سيخلد ذكر شحرور وسينسى التاريخ أسماه شاتميه، لأن الكراهية لا تصنع التاريخ.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (71)

1 - عبدالسلام الأربعاء 25 دجنبر 2019 - 01:26
رحم الله المفكر الكبير محمد شحرور فقد حارب طيلة حياته الخرافة والدجل في الاسلام.
2 - cognito الأربعاء 25 دجنبر 2019 - 01:38
ارفع قبعتي احتراماً لكل من جر قلماً لينشر
فكراً جديداً مغايراً إبداعيا فوق العادة والمألوف ، و أحيي كل من
كتب بمصداقية وموضوعية ليمحو ظلام المجهول رغم التهديد
والوعيد من أنصار الجهل والتعصب الفكري ، وقبل كل هؤلاء
احيي كل من تقبل فكرة ولم يظلمها ، وأعطاها حقها الكافي
من الاستيعاب والفهم والنقد البناء ، فالإرهاب الفكري وإقصاء
الآخر لا يقف عند المؤمنين وحدهم ، فازدراء المفكر الديني
والمفكر اللاديني يصبان في نفس المستنقع
3 - Hassan الأربعاء 25 دجنبر 2019 - 01:49
الكراهية لا تصنع التاريخ . الكراهية من يزرعها يحصد الإنشقاق . الكراهية من صفات العدو الشمتان لييت من شيم الشجعان بل ضالة الجبان المحتال
4 - احمد الأربعاء 25 دجنبر 2019 - 01:53
وهل هناك فقه قديم وفقه جديد
استغفر الله واتوب اليه
"وما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا " صدق الله العظيم
كيف وصلت لنا سنة الرسول صلى الله عليه وسلم من غير الرواية والعنعنة
ام ان هناك طريق آخر يا عصيد
5 - عابر سبيل في زمن الغدر الأربعاء 25 دجنبر 2019 - 02:09
كثيرة هي المقولات !؟، لكنها قليلة هي تلك التي تعطيك معنى عميق تجعلك تقف عندها لتتأملها ، دعونا نستعرض بعضاً منها ...في تعليقات!!؟
6 - Khoroto الأربعاء 25 دجنبر 2019 - 02:11
Beau texte,sobre elegent avec une chute geniale.
7 - Hassssssssan الأربعاء 25 دجنبر 2019 - 02:18
سيخلد التاريخ بكل فخر ما كتبه المفكر الكبير محمد شحرور الذي كان منهجه مبنيا على الدقة والمنطق واحترام مسلمات العقل والعلم ، وسيضرب بعرض الحائط بالظلاميين وبخزعبلاتهم شكرا للمفكر محمد شحرور الذي عارض كل ما كتبه فقهاء القرون الوسطى حول الاسلام والجاثمين على عقول الناس الى يومنا هذا، وإن دل هذا على شيء فانما يدل على أن الاغلبية الساحقة مما كتب في الاسلام بمختلف علومه إنما هو من نسج خيال فقهاء القرون الوسطى ولا علاقة له لا بإله ولا بوحي ولا برسول. رحم الله المفكر الكبير محمد شحرور وأطال الله في عمر الاستاذ الكبير عصيد وشكرا للاستاذ المحترم عصيد لاجل وقوفه في صف الحق واصحابه مهما كانت قناعتهم، فلكل قناعاته وافكاره لكن على الاقل أمثال شحرور وعصيد يحترمون عقولنا ويبدلون جهدا كبيرا لاقناع الناس بالحجة والدليل لا بالتخويف والترهيب والخرافات
8 - باحث عن الإجابة الأربعاء 25 دجنبر 2019 - 02:21
قد يخدم الإنسان في حياته بشرا أو أصدقاء أو وطنا أو أمة أو أجندات خارجية وقد تعلم ذاك أو لا تعلمه، لكن إن أردت أن تعرف من خدم فانظر إلى من افتقده بعد موته،
فشحرور مثلا لم يعر الصالحون موته أي اهتمام بل ومنهم من هاجمه أما من يهاجمون الإسلام ليل نهار و الملحدون فهم من يرثونه،
الحاصول يقول المثل المغربي معامن شفتك معامن شبهتك
9 - سامية الأربعاء 25 دجنبر 2019 - 02:23
هو مهندس و دكتور و كاتب و فوق كل هذا مفكر عظيم، سابق لزماننا،
ابن رشد كفروه و شتموه و احرقوا كتبه لكن من أتوا بعد عصره انصفوه و خلدوا اسمه!!
10 - مغربي .... الأربعاء 25 دجنبر 2019 - 02:29
رسالة لمن شمت في موت محمد شحرور رحمة الله عليه
لا استغرب من رجال الدين المسلمين في امريكا واوروبا وبلدان اخرى الذين يصرخون ليلاً ونهاراً ضد الاسلاموفوبيا وضد العنصرية والاضطهاد ليظهروا الكراهية الكامنة في قلوبهم ضد مسلم، مفكر، دافع عن القرءان، ودافع عن النبي الكريم حتى موته. شمتم بموته وفرحتم لموت انسان كفرحت اعداء سيدنا محمد بموته، كاتباع الكهنة الذين فرحوا بموت ابن سيناء والفرابي، وابن رشد والكثير من امثالهم. شماتتكم. تتشدقون من على المنابر بالتسامح، تتشدقون من على المنابر عن الحرية، تتشدقون من على المنابر عن محاربة التطرف والجهل والتميز الديني على اساس الفكر والعرق والدين. تتشدقون بالدفاع عن الحق ومحاربة الباطل وحقوق الانسان والمرأة. لقد تبخرت كل صرخاتكم، انكشفت وجوهكم، اتتضحت كل معاليمكم ،ظهرت حقيقتكم الدفينة، المتوارثة، والمتسترة بغطاء الاسلام. الاسلام اكبر منكم و افكاركم وحقدكم الدفين ضد الانسانية. انتم اعداء الفكر واعداء الحضارة والتقدم والانسانية. عدوكم هو الفكر، عدوكم هو النور الذي تتشدقون باتباعه، تخافون الشجاع وتحبون الخرافات والخزعبلات، تصدقون الكذب وتعبدون الخرافات .  
11 - Mounadi الأربعاء 25 دجنبر 2019 - 02:39
لقد أبانوا شيوخ السلفية بمختلف تياراتهم، ان الشريعة التي يؤمنوا بها و يدافعون عنها مبنية على الكراهية و البغض و الحقد.
كيف يعقل ان يموت شخصا امن بان الله لا شريك له و ان محمد نبيه، و بالرغم من ذلك لم يترحموا عليه. بل هللوا كلهم و فرحوا لموت شخص من عقيدتهم!!!!
قمة اللاإنسانية و اللاخلاقية.
ان استمر احتكار الاسلام من لذن هؤلاء الإرهابيين المجرمين، فسوف ينقرض في القريب العاجل.
شكرًا للمثقف "بمعنى الكلمة" السيد عصيد.
و شكرًا
12 - الشهبندر الأربعاء 25 دجنبر 2019 - 02:46
لا يمكن ان تناضل ضد الفرنكفونية دون ان تثير التمزيغيين....حركة ذات اصول تمتد الى بداية الاختراق الفرنسي لنا...حين قرروا عبر ظهيرهم البربري إحياء النعرة القبلية لدى قبائل البربر....و اعتبروه من اهم الاسلحة لمحاربة المقاومة الوطنية....و اعتبرت العربية و الاسلام خطرا على الوجود الفرنسي......
إحياء الظهير البربري....نية خبيثة.....ستحرق البلد و تهدم بنيانه..و نحتاج ان تتراجع الدولة عن سياستها الحالية...و تعود لرشدها..و المحافظة على وحدة اللغة......
13 - جمال الأربعاء 25 دجنبر 2019 - 03:02
رحمة الله عليك يادكتور محمد شحرور اسكنك الله فسيح جناته لقد حركت عقول الناس لفهم القران وكأنه انزل الينا وهذا مايوافق قوله سبحانه وتعالى كتاب انزلناه اليك مبارك ليدبروا اياته وليتذكر اولوا الألباب ...جعل الله ذلك في سجل اعمالك .
14 - Me who believe on me الأربعاء 25 دجنبر 2019 - 03:15
Even though I 'm not Muslim anymore but I like to watch his video and listen to his interpretation
I HAVE deep respect for him.
my condolence to his family and his followers
he was a great man
15 - محمد الأربعاء 25 دجنبر 2019 - 03:28
من المؤسف أن المفكرين والباحثين المعاصرين , أمثال محمد شحرور , الذين كان لهم الفضل في تحريك مياه االبحيرة الآسنة للفكر الظلامي ,قلاءل جدا في عالمنا العربي والإسلامي .
والسبب كما هو معروف ,الخوف من جحافل الغوغاء والجهلة المبرمجين عقديا.
لكن كما يقول المثل :أول الغيث قطرة " وشمعة واحدة تبدد محيط من الظلام .
غير أن الواقع ,للكثير من الشباب المثقف الذين أعرفهم ,فإن محمد شحرور وعدنان ابراهيم وآخرين كانوا مجرد نقطة عبور إلى عوالم ,في نظرهم ,أرحب وأشمل .
16 - إلى 4 - احمد الأربعاء 25 دجنبر 2019 - 04:20
و ما آتاكم ... ماذا ؟
لماذا عندما تتحججون بالقرآن تلجؤون دائماً إلى الإنتقاء المدلِّس ؟
قل لنا ما جاء قبل «ما آتاكم» و بعد «فانتهوا» كي لا نبتعد عن السياق الذي يخص هنا بالتحديد توزيع الغنائم و ليس نشر العلم و المعرفة كما تحاولون إقناع الناس به ! عندما تتوقف عند «وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانتَهُوا» فإنك تحاول إضفاء نوع من اللطف على النص و تخفي عمداً التهديد الذي لا يسمح بالاختيار : « وَاتَّقُوا اللَّهَ ۖ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ» !
تفسير حر بالدارجة الفصحى (بداية من «مَّا أَفَاءَ اللَّهُ عَلَىٰ رَسُولِهِ») :

"داك الشي اللي سرقتو للناس راه ديال الله و الرسول و قبيلتو و اليتامى و المساكين و اللي مقطع بهم الحبل باش الأغنياء ما يتزادوش غنى و شدّو داك الشي اللي عطاكم الرسول و خليو اللي بغى و إلا را الله غادي يشويكم" ...

أدع القارئ يتمعن في القيمة الأخلاقية التي تتحجج بها (صدقاً أو باطلاً لست أدري !)
ردّاً على سؤالك : «هل هناك فقه قديم وفقه جديد ؟»
الجواب : « كل شيء عندنا قديم و ندفع أجور من يحافظ عليه كما هو منذ أزيد من 1400 سنة و الدليل أننا لم نتطور»
تحياتي و شكراً على النشر.
17 - Hassan nador الأربعاء 25 دجنبر 2019 - 05:17
رحم الله الاستاذ شحرور وغفر له، اما كتابته في الإسلام وتفسيره للقرأن على هواه ويخالف آيات محكمات وأحاديث ثابتة في طرحه الفكري فلا يمكن أن نأخذ منه شيئ، كان يدعوا إلى اسلام تريده الغرب منزوع من محتواه، استاذ شحرور انزاح كثيرا في طرحه الفكري وخالف ما يفهمه حتى تلاميذ الاعدادية في آيات كثيرة، على العموم فهو ليس بعالم لغة ولا عالم حديث او تفسير هو مهندس زج نفسه في كتاب عجز اهل اللغة والنحو عن تفسيره الصحيح، السيد انتقل الى ربه نقول انا لله وانا اليه راجعون رحمه الله رحمة واسعة
18 - ع الله الأربعاء 25 دجنبر 2019 - 05:18
كلام لا معنى له. كلام فارغ يمجد شخصا و يحكم على اشخاص. يظع محمد شحرور في منزلة و يظع منتقديه في منزلة اخرى. و الله علم بهم جميعا و اعلم منزلة كل واحد منهم و يعلم الصادق منهم و غير ذالك. الاسلام دين جاء به خير خلق الله نبي امي من امة امية. جاء بلغة ميسرة للفهم. اساسه توحيد الله و الايمان به و اتباع اوامره و اجتناب نواهيه و الاجتهاد في عبادة الخالق و درجة اخلاصه يظعه الله به في المنزلة التي يستحقها بمشيئته. لا يحتاج لا فلسفة و لا جدال و لا مفاهيم و لا ما يسمى بعلم الكلام و لا غير. امن بالله و استقم. غاية في البساطة. و السلام عليكم
19 - رضوان الأربعاء 25 دجنبر 2019 - 05:23
محمد شحرور في سطور:
_يرى أن رسول الله صلى الله عليه وسلم رجل صالح عادي ولا يلزمنا اتباعه!؟
_يرى جواز تبديل الشريعة كل خمسين سنة !
_يرى أن رسول الله صلى الله عليه وسلم يفسر القران كأي مفكر، وأنه لم ينزل عليه وحي من غير القرآن!
_يرى أن الصلاة ليست عبادة !!
_يقول أن نظام الحكم الإسلامية والحدود والتعزيرات ليست من الدين!!!
_يرى أن الزنى بين شخصين حلال بشرط الإخلاص لبعضهما!!! وهو بديل جيد للزواج !!!!
_لا يحرم شرب الخمر إذا لم يسكر!!!

هذا ما سيخلد ذكره يا عصيد !!
20 - مسلم وأفتخر الأربعاء 25 دجنبر 2019 - 05:46
سنضرب مثالا واحدا فقط ليتبين فكر هذا الرجل لمن يجهل فكره التنوييييييريييييي:
_الحج عند شحرور مدته في الأربعة الأشهر الحرم كلها فيوم عرفة عنده في جميع هذه الأيام ....فمن وقف في عرفة في أي يوم من الأشهر الحرم، 120يوم ...فقد حج وقد وقف بعرفة !؟!

يا له من دين جديد شحروري !!! الدين الشحروري
21 - مغربي موحد الأربعاء 25 دجنبر 2019 - 06:24
محمد شحرور:
_درس الهندسة المدنية في روسيا
_تخرج مهندسا مدنيا من موسكو
_عمل أستاذ الهندسة المدنية في دمشق
وعاد متأثرا بالاشتراكية ...ومنبهرا بها ...تم زعم انه تاب منها.
الله عز وجل يقول : فاسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون.
أي أهل التخصص في الدين ... وأي واحد منكم إذا مرض أو مرض ابنه هل يأخذه عند نجار أو جزار أو طبيب بيطري أو أستاذ رياضيات !؟ لا شك انكم تبحثون عن صاحب التخصص الدقيق ...والحاذق المشهود له بالخبرة والعلم في تخصصه !!! لماذا ؟! لأن ابنك غاااالي عليك وصحتك كذلك !؟؟
والدين الذي هو أعلى شيء تأخذونه من أي أحد يتكلم فيه !!!؟
دينكم رأس مالكم
ومن تكلم في غير فنه أتى بالعجائب ...وشحرور أكبر مثال.
22 - Red الأربعاء 25 دجنبر 2019 - 07:05
هؤلاء يربدون اسلاما بخمر وزنى وفواحش ما علمناها حلالا من قبل.. انهم يريدون اسلاما كما يريده العلمانيون.. فبئس الاقلام الحرة انتم.. والله لتحملون اوزاركم وأوزار من تبعكم.. فالحلال بين والحرام بين... وليس لنا الا كتاب الله وسنة رسوله الكريم..
23 - Khlijja الأربعاء 25 دجنبر 2019 - 07:08
May your soul Rest In Peace! Mohamed Shahrour will always be engraved in classy minds. Loved you and I will always be.
My condolences to the world
24 - هشام كولميمة الأربعاء 25 دجنبر 2019 - 07:11
نعم إن الكراهية لا تصنع التاريخ...مشكلة الاسلاماويون ليست في الذين يتاجرون بالدين فهؤلاء يعرفون حقيقة ما يرغبون منه(الربح) بل في الأتباع:قطيع لا يستطيع حتى البحث و التفكير و التحليل و و و...و هم الطامة الكبرى.و لهذا تجدهم يسبون كل من له فكر مغاير لأنهم ببساطة ليست لهم القدرة على فهمه لأنهم لا يقرؤون.
25 - من المانيا الأربعاء 25 دجنبر 2019 - 07:43
قبل الدخول في تفاصيل فكر شحرور يجب علينا رفع القبعۃ له لشجاعته في هدم الخرافۃ و مجابهۃ جيوش من شيوخ السلاطين مدعمين باسطول من القنوات الاعلاميۃ المدعومۃ من الوهابيين. فان تسبح ضد تيار التخلف و العصبيۃ و الارهاب فهذا في حد ذاته شيء يشكر عليه.
لكي تفهم فكر شحرور يجب ان تكون علی مستوی فكري معين و للاسف السلفيين كما يعلم الكل مستواهم لا يتعدی الابتداءي و يمكن ملاحظۃ ذلك من خلال المهن التي يزاولونها...من الطبيعي ان يحتاجو لمن يفكر في مكانهم و بعدها يرددو كل ما يسمعون كالببغاء او يتجهون للعنف عندما يهزمون فكريا و خير مثال المرحوم فرج فودۃ ناظروه و بعدها قتلوه و في استجواب مع احد القتلۃ ساله مذيع العربيۃ هل قرات ما كان فودۃ يكتب جاوب بلا و عندما ساله لماذا قتلته قال الشيوخ كفروه و استحلو دمه..هذا القاتل تم الافراج عنه بعد فوز مرسي و بعدها رحل لسوريا و لقي هناك حتفه...هذا هو الفكر السلفي
26 - AZIZ bidaoui الأربعاء 25 دجنبر 2019 - 07:57
رحم الله المفكر الذكتور محمد شحرور والذي هاجموه المشايخ طيلة 50 سنة قد يصيب وقد يخطيء لكنه اخد المبادرة لشرح معاني القران الكريم وبموته سيكثر القراء لقراءة كتبه
27 - مواطن2 الأربعاء 25 دجنبر 2019 - 07:59
سبق ان قلت بان السيد عصيد يتكلم بالمنطق في امور كثيرة.قد يختلف معه المرء في عدة ميادين لكن اسلوبه في الانتقاد يبقى سليما في اغلب القضايا.تحدث بكل صدق وامانة عن الراحل محمد شحرور ولم يشمت فيه كما يفعله البعض ناسين او متناسين الحديث " اذكروا موتاكم بخير " والمرحوم محمد شحرور اجتهد في امور الدين بطريقته ...والرد عليه لا يمكن ان يكون بذمه وهو في التراب بل بنفس الاسلوب.السيد محمد شحرور تميز بانتقاد الفقهاء التقليدين بالقلم .وكان الاولى من منتقديه ان يردوا عليه بالقلم وهو حي لا ان يشمتوا فيه وهو ميت.تحية للسيد احمد عصيد على المنطق الذي يستعمله في الكثير من المواقف.وتحية لكل مجتهد في امور الدين معتمدا على الكتاب والسنة الصحيحة.
28 - السجلماسي الأربعاء 25 دجنبر 2019 - 08:08
من افات العلم التعميم .فكيف يستسيغ فيلسوف ان يتحدث بهذا التعميم المفرط. الخير كله في شحرور و الشر في المتربصين له . ثمة نسق فكري عند الطرفين يجب ان يعرض على اليات التمحيص و التدقيق.اما اطلاق الاخكام حول الناس و الدين و الاحاديث بشكل سطحي غير موثق فامر بعيد عن التفكير الموضوعي
شحرور مات وفكره قابل للمناقشة دون اسقاطات لايديولوجية مضمرة
29 - حسسسسان الأربعاء 25 دجنبر 2019 - 08:08
يكتب الاستاذ عصيد كلاما منطقيا ومعقولا لكنه لا يقدر على احترام معتقدات الأخرين. مثلا أذا كان لا يعتقد بوجود حياة أخرى فلماذا يسفه من يعتقد بوجودها فهو يقول في أخر المقال: "... وهم لا دليل لهم على وجود حياة اخرى...". وانت يا استاذ هل لديك دليل على عدم وجودها؟ كثيرا ما يدعو عصيد الى التسامح ولكنه ودون ان يعي بذلك يظهر انه غير متسامح وينظر باستعلاء الى من يعتقد بوجود الله والاخرة ....ويعتبره متخلفا ويعيش بفكر القرون الوسطى... ناسيا ان هناك مفكرين ومهندسين واطباء ...يعتقدون بمعتقدات الاسلام ويعيشون في انسجام مع العصر.
30 - ابو مروان الأربعاء 25 دجنبر 2019 - 08:18
باسم الله الرحمن الرحيم عجبا لامر اناس في كل خرجاتهم يظهرون حقيقة انتماءات الدفينة وهي عداء هم لهذا الدين العظيم عندما يتعلق الامر باحكام القران تسمع اصواتهم تتعالى ضد كانهم دعاة جهنم (الارث -التعدد-المثليين-الصيام) هذا الدين محفوظ من رب العالمين وكل ماجاء به ربنا فهو خير للبشرية كيفما كانت عقيدته.
31 - mourad الأربعاء 25 دجنبر 2019 - 08:19
الرجل حاول و لكن يلتجئ إليه فقط من هو على حافة الإلحاد و ترك الدين . هو و عدنان و غيرهم فقط طوق نجاة مؤقت في بحر الدين و لكن في الأخير . ترك الدين هو الحل الأخير مستحيل أن تبتلع الكوارث الأخلاقية للدين و لا تغير قنعاتك و ترى الأشياء بوضوح بدون رداء القدسية . فالمشاكل الأخلاقية التي يرويها الشيوخ و هم يبتسمون و يفتخرون و كأنها أمور علينا تقبلها بكل بساطة . إغتصاب تزويج أطفال بيع الناس في الأسواق ... يتحدثون عنها بٱبتسامة عريضة و كأنها واقع و موروث يجب أن نفتخر به . على أي لولا الخوف من خسارة العائلة و عدد من الأصدقاء لرأيت عشرات الألاف يصرحون بخروجهم من الدين جهرا . فلو يتم إحصاء من تركوا الدين في المغرب ستكون صدمة للبعض من يحسبون معهم عندما يتحدثون عن 35 مليون مسلم بالمغرب
32 - Sittel youssef الأربعاء 25 دجنبر 2019 - 08:35
احرج نوعا من الفقهاء لا يعرفون الا حفظ ما تركه السابقون..اللوحة ولقلم .احفظ انسى.
33 - .... الأربعاء 25 دجنبر 2019 - 08:40
حال المسلمين سوف يدلي بإجاباته الواسعة. حالنا يعطي دلائل على قرائتنا للدين. فهل يريد بنا الله و الرسول ما نحن فيه؟؟؟
34 - متتبع الأربعاء 25 دجنبر 2019 - 09:20
"
"اقرء كتابك كفى بنفسك اليوم عليك حسيبا".
"الارواح جنود مجندة من تعارف منها اءءتلف ومن تنافر منها اختلف".
35 - ما فاهم والو الأربعاء 25 دجنبر 2019 - 09:24
السلام عليكم الاحض ان المتديينين قامو بقتل الفلاسفة ؟؟؟! ولكن لم نسمع ان فيلسوف قتل متدين ؟؟؟؟؟! خلاصة نحن نريد علماء لإخراج البلاد من التخلف والفقر والعوز والسلام اما مسالة الإيمان او الاعتقاد فكل حر يؤمن او لا يؤمن ؟؟؟!
36 - zaki الأربعاء 25 دجنبر 2019 - 09:33
السلام عليكم
دقيقة صمت و احترام لمفكرنا المرحوم (شحرور) الذي أغنى الثراث الإسلامي بفكره المتنور : شحرت ما معنى أركان الإسلام وأركان الإيمان . أعطيت شرحا مغايرا للآية الكريمة :﴿ زُيِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَوَاتِ مِنَ النِّسَاءِ وَالْبَنِينَ وَالْقَنَاطِيرِ الْمُقَنْطَرَةِ مِنَ الذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ وَالْخَيْلِ الْمُسَوَّمَةِ وَالْأَنْعَامِ وَالْحَرْثِ ذَلِكَ مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَاللَّهُ عِنْدَهُ حُسْنُ الْمَآبِ ﴾. النساء جمع نسيئ أي المتأخرولا يمكن الله سبحانه وتعالى أن يضيف المرأة إلى الخيل والحمير والبغال . والبنين ليس معنى الأولاد في سياق الآية بل البنيان .أنت والذكتور عدنان إبراهيم ،وغيرهم من المفكرين ،الذي رموه بالإلحاد قدوة لنا . هدمتم عرش تفسير السلفيين الذي تربعوا عليه منذ سنين. رحمك الله .
37 - مواطنة 1 الأربعاء 25 دجنبر 2019 - 09:36
مغربي موحد : مادام هناك من يمجد الفقيه ويقبل يده غذوة ورواحا فلن تقوم للأمة الإسلامية قائمة ، من هم هؤلاء ذوو الاختصاص في الدين ؟ هل ينزل عليهم الوحي ؟ أم هم أناس معصومون من الأخطاء . كلهم عندما يفتون ينهون كلامهم بالله أعلم . لكن المشكل ليس في هؤلاء الفقهاء الذين يصيبون ويخطئون مثل باقي البشر ، المشكل في نسبة كبيرة من المسلمين الذين يقولون آمين وراء أي مفتي أو مفسر ، دون إحكام العقل فيما هو منطقي وغير منطقي . مشكلتهم هي إيمانهم بأن الدين يؤخذ دون التبصر ومن يسأل ويتأمل فهو كافر .
38 - متتبع الأربعاء 25 دجنبر 2019 - 09:40
عقلية الشيوخ الهارمين المتخلفين هي التي تبقي مجتمعاتنا في الوراء، و حين تأتي شمعة خفيفة تضيء ظلمات هذا الوسط الرجعي كشمعة المهندس شحرور يقوم اتباع الجاهلية بالصراخ و العويل لانهم لا يستطيعون مقارعته بالحجة فيقومون بسبه.
39 - متتبع الأربعاء 25 دجنبر 2019 - 09:50
الاجتهاد ايا كان يكون انطلاقا من الاصول الثابتة وعدم التنطع لها وهذا عين التنوير فالمهندس او الطبيب او او...لا ينفي القواعد الثابتة في ميدانه بل يبني عليها.وهذا عين الحكمة ورجاحة العقل والتنوير .اما اهل دعوى التنوير والعقل فهم بعيدون عن كل فهم صحيح وعقل راجح بل همهم ابطال كل ما له علاقة بالاسلام وان ثبت عينا وعقلا وعادة واجماعا.
وكما يقول المثل "من الخيمة اخرج اعوج،"
40 - Arsad الأربعاء 25 دجنبر 2019 - 09:50
عبر تاريخ الاسلام وكل الملل كان هناك ملتزمون بالقرأة الدينية كما هي وكما تلقوها من الانبياء كما كان هنالك من حرفوا وبدلوا وغيروا تعلمات الدين وكما كان هنالك من يرفض الدين جملة وتفصيلا ولا يزال هذا الصراع قائم الى ماشاء الله .
محمد شحرور رحمه الله مثله مثل اي فقيه دخل في هذه المنافسة الفكرية بجلباب ديني عصري يجادل به الفقهاء الذين يرتدون الجلباب الديني القديم وهذا الجدال لن ينتهي ابدا ولن يستقر الفكر فيه على اي بطحاء فلا شحرور وغيره من الحدثيين ولا الشيوخ يستطعون اقناع العالم بافكارهم ولا فقههم وانما وكما حدث ويحدث يستطعون تشكيل فرق متصارعة ومتشادة وقد يصل بهم الامر الى الدخول في نزعات قد تتحول الى فتن وكوارث انسانية فقط كما حصل من قبل على مر التاريخ وفي جميع الاديان
41 - بنعيسى احسينات الأربعاء 25 دجنبر 2019 - 10:24
رحمه الله محمد شحرور وأسكنه فسيح جنانه
في الحقيقة مفكر عظيم بصم عصره بفكر تنويري عقلاني قوي وصادق ، صحح كثير من المفاهيم المغلوطة عن الإسلام والمسلمين، أرجع للإسلام عالميته ونقاءه ومصداقيته، فضح التفسيرات المشبوهة الغارقة في التقليدية والاتباعية لخدمة السياسة والقائمين عليها التي ضل العالم العربي والإسلامي سجين لها منذ قرون ولا يزال.
نطلب من الله عز وجل أن يستقبله استقبال الأنبياء والصالحين ويكثر من أمثاله لرفع راية التجديد في ديننا الحنيف وتنقيته من شوائب المنافقين والجهلة الذين يتاجرون في الدين ويتحايلون على الله ويمكرون الله في مسعاهم والله خير الماكرين.
رحم الله مفكرنا الكبير وتغمضه الله برحمته الواسعة. تعازينا الحرة ومواساتنا لذويه وأهله ومحبيه وقارئيه في هذا المصاب الجلل.
إنا لله وإنا إليه راجعون
42 - امين المغربي الأربعاء 25 دجنبر 2019 - 10:28
اشتم من كثرة المعلقين رائحة القاعديين والمسيحيين المغاربة لاكثرهم الله المسلم لايشمت باحد كل واحد سيلقى جزاؤه يوم القيامة لا داعي للطعن في الاسلام من قبيل العصور الوسطى والمظلمة وعصر الظلام فلولى تلك العصور التي كان يعيش فيها الرجال لما زلت تتغوط في سروالك ولما زلت تاكل الميتة والجيفة الاسلام طهرك طهارة كاملة الا من كان قلبه نجس اسود حاقد على الاسلام واهله فطهارته في صقر وفي اودية السعير انشاء الله
43 - عبدالله الأربعاء 25 دجنبر 2019 - 10:31
رحم الله فقيد الأمة واسكنه فسيح جناته، كان يتقن في تفسير القرآن
44 - نجيب الأربعاء 25 دجنبر 2019 - 10:42
ستبقى أية إقرأ باسم ربك الذي خلق هي العنوان الآبدي فبالقراءة والتعليم والتنوير والتجديد والتطلع إلى الآفاق وتحكيم العقل وأن تستفتي قلبك إذا أستفتاك الناس فالقلب مقياس باطني لكل فرد جعله الله ليقيس به الحق من الباطل
لهذا فالدكتور شحرور رحمه الله قد حكم العقل وعاود تفسير الكثير من المغالطات التي ورثها الفقه المعتوه لتنوير الجمهور المتعطش لفهم دينه بالشكل الصحيح والذي يحق أن الاسلام دين كل زمان ومكان ولا يتعارض مع الفطرة التي فطر الناس عليها
مرة أخرى ليرحكم الله فقيدنا
45 - mouzdad abdessamad الأربعاء 25 دجنبر 2019 - 10:54
لي ملاحظة بسيطة:

عصيد في رثائه لشحرور لم يذكر و لو كلمة يترحم بها عليه, ؟؟؟؟؟
46 - Momo الأربعاء 25 دجنبر 2019 - 11:09
محمد شحرور انسان حمل سيف الفكر القاطع ضد شيوخ الظلام الكهنوتيين الدين الجموا عقولنا لعقود مدعين انهم اصحاب الاختصاص وانهم الوحيدون الفاهمون الدين .لكن مند ان تابعت فديوهات هذا المفكر العضيم شحرور وكذلك عدنان ابراهيم واخرون.ازيلت الأصفاد على عقلي و افكاري .وتوصلت الى قناعة أن شيوخ وتجار الدين اصحاب الاختصاص ليسوا سوى حراس على الخرافات واكبر الماكرين يسترزقون بتجارة فاسدة للتربح .شكرا استاد شحرور اسمك سيبقى منقوشا في داكرتي الى الابد
47 - ياسين الفكيكي الأربعاء 25 دجنبر 2019 - 11:20
شحرور عرى دينهم وهو حي وعرى اخلاقهم وهو ميت، أنار لنا الطريق ورمى حجرا في بركة العقل الفقهي الجامد فكان اول محاولة واقعية لاعادة الدين الى رحاب العقل منذ المعتزلة بالالتزام بالفهم الصحيح و القراءة المعاصرة لكتاب الله وحده. قد يكون اخطأ في بعض اجتهاداته ولكن هو نفسه قالها اجتهاداتي بشرية حسب ادواتي المعرفية المتاحة لي وقدراتي الفكرية سوف اغيرها متى تبين لي العكس وسأقبل رأس من يظهر لي انها خاطئة فلا تتخذوها دينا ولا تجعلوني صنما وسألعن في قبري من يجعلها مذهبا بعد موتي. هذا هو شحرور اول التنويريين منذ محمد عبده رحمه الله. اما شماتة الانذال في موته فغريبة هل هم سيخلدون ولن يموتوا مثلا؟! شحرور مات بدنه لكن للافكار اجنحة لن تموت وستعرف الاجيال القادمة كم كنا محظوظين ان عاصرنا هذا الهرم و نفس الاجبال ستتذكر شيوخ النكاح و بول البعير وارضاع الكبير بما هم اهل له! رحمك الله يا شحرور وما اظلم الدنيا بدونك وتقبل الله منك عملك انه سميع مجيب.
48 - مسلم الأربعاء 25 دجنبر 2019 - 11:45
قراني منكر للسنة لا يؤخذ عنه دين صحيح، هو و امثاله دجالون يطعنون في السنة لضرب الدين كله. أفيؤمنون ببعض ويكفرون ببعض
49 - مسلم الأربعاء 25 دجنبر 2019 - 11:50
من يدخل الجنة أو النار هو الله لذلك فكل من يرى ان هذا الرجل في الجنة او النار فهو يدخل في اختصاصات الله رب العالمين،فلا يحق لاحد ان يحكم عليه
أما ان يجعله البعض حاملا لواء التجديد في الدين فهذا أيضا هراء لأني سمعت هذا الرجل يقول ان الدين الإسلامي انزل فقط على أمة محمد(ص) ولا يخصه هو ، فكيف لرجل لا يؤمن بدين ان يجدده؟؟؟
50 - الى مزداد عبدالصمد الأربعاء 25 دجنبر 2019 - 12:01
كيف لشخص يجاهر بمحاربة الدين ان يترحم على شخص كرس حياته وقلمه لهدم الدين ؟ ، المتحابون في الله يترحمون على بعضهم ، اما من يجمعهم كره دين الله فهم بالتأكيد لايؤمنون به والله اعلم بايمانه بالله وجنته وناره ، وعلى كل حال فان اهل الخير سيماهم في وجوههم
51 - العقل الأربعاء 25 دجنبر 2019 - 12:02
رجاء. اقرؤوا كتب الدكتور محمد شحرور أو مقالاته أولا أو على الأقل شاهدوا بعض فيديوهاته. آنذاك ستتكون الخلاصات.
52 - أم سلمى الأربعاء 25 دجنبر 2019 - 12:29
فقه العار وفتاوى الشنار؟! اكتفيت بقراءة العنوان بسبب كرهي الشديد لهذا الإمعة.من الواضح أنه تعمد ربط الفقه بالعار والفتاوى بالشنار وتعمد الإساءة لهما.يتطاول على مقدساتنا بكل وقاحة.ليس في جعبته سوى إجازة في اللغة العربية وهو بالمناسبة يكره كل شيء عربي.هذا مايحدث حينما تغيب الأسود ...
53 - فهمي بسيط الأربعاء 25 دجنبر 2019 - 12:33
رحم الله الفقيد بواسع رحمته واسكنه فسيح جنانه.
يكفيه انه وقف في وجه الببغائية التي دأب عليها جل الفقهاء. فالفكر التنويري ينتج افكارا اما أغلب الفقهاء فيلوكون الكلام كالعلك و لا يأتون بجديد. لن ادخل هنا في متاهاتهم و لكن المسلم مطالب بفهم دينه فهما واعيا لا فهم تقليد. و الفقيد اجتهد و انا اخالف بعض اجتهاداته ولكن هذا لا يمنع من اعتباره مجددا و يكفيه اجتهادا انه اشار بلغة واضحة ان لا ترادف في كلمات القرآن الكريم. فكل كلمة جاءت لا تقبل بتعويضها بمرادف لها والا سنخبط خبط عشواء فاما ان تفهمها كما جاءت او تدعها حتى يصل فهمك إلى المقصود منها.
و في الأخير لا يسعني الا ان ارثي لحال الشامتين فهم سيبقون صغارا و سيظل الفقيد قمة عالية في التفكير فالف رحمة عليه و على من يتدبر كلام الله احياءا و امواتا.
54 - صحراوي الأربعاء 25 دجنبر 2019 - 12:34
رحمة الله عليك يادكتور محمد شحرور. العقل المتنور.كرس حياته وقلمه
للتسامح والدين المعتدل السمح
55 - Taza haut الأربعاء 25 دجنبر 2019 - 12:39
ليس هناك إسلام على مقاس كل فرد أو مجموعة و إنما إسلام للعالمين و محجة بيضاء اولها إقرأ و آخرها موت وبينهما معاملات و فرائض و واجبات وهكذا لن نحتاج لمن يفسر لنا ديننا و نحن في 20019 أم ان يفسر كل حسب هواه فهذا علامة من علامات الضلال و لسنا بحاجة لمذاهب أخرى لارضاء الغرب نحتاج إلى أناس قادرين على نهج السنة كما نهجها رسول الله و ما احوجنا إلى أبو بكر و عمر و علي و عمر ... فهكذا تركوا تاريخ و مجد و حضارة و الرسول لم يكن يوما فظا و لا متشدد و لا علماني و إنما إنسان خلوق و عادل و يوم امر بالهجرة اختار مسيحي عادل لم يكن يوما الإسلام سببا لتخلفنا و انم فيه قوتنا لاننا اخر رسالة فاتقوا اله و عودوا إلى رشدكم
56 - أحمد الأربعاء 25 دجنبر 2019 - 12:59
الذي يرفع المفعول به و ينصب الفاعل في القرآن تسمونه مفكر. عجيب!!
57 - Samir الأربعاء 25 دجنبر 2019 - 13:27
الفقيد انتقل إلى ربه
أما أفكاره وأفكارك يا عصيد فإلى مزبلة التاريخ
أما تقسيمك للناس حسب هواك فلن ينطلي إلا على المغفلين أمثالك ممن زين لهم الشيطان أعمالهم
وستتمسك الأمة بدينها وقرآنها وسنتها المطهرة رغم أنف كل الحاقدين أما هذه التفسيرات العفنة للدين فستنتهي بموت أصحابها أما الاسلام فمحفوظ بحفظ الله مابقي الليل والنهار
58 - الأنوار الأربعاء 25 دجنبر 2019 - 15:10
 محمد شحرور، بثورته على الموروث الإسلامي،
 ساعد الكثيرين على لفظ وتجاوز القراءة السلفية والمتشددة للدين وخلق الثقة فيهم لإعمال الفكر والنقد للنظر في الأمور الدينية من دون إحساس بالذنب. شحرور سيشكل انطلاقة لفكر الأنوار الإسلامي وبداية لتراجع الفكر القيامي المنغلق الذي كان وراء الكثير من الكوارث وجعل  الإنسان المسلم مرادفا للإرهابي. تواضعه العلمي ونظرته النسبية إلى قراءته للنص القرآني جعله يحدد لها عمرا افتراضيا لا ينبغي أن يتجاوز 50 سنة. فكره سيعرف زخما أكبر بمرور الزمن وتوفر الأرضية الخصبة لتقبل الأفكار البديلة والملائمة للعصر. نم قرير العين أيها الشحرور المتنور،  يا قبس بروموثيوس في ليلنا الطويل.
59 - رحمونة الأربعاء 25 دجنبر 2019 - 15:38
حق الرد على 20
وما العيب في ذالك ؟
1- هل الرسول الكريم فرض علينا ان نجعله الاها كما فعلو النصارى واعتبروا المسيح الاها ام انه الا نبيا ورسولا ولا نشرك بالله احدا وان كان محمد عليه السلام؟ هنا اذكرك بمقولة شهيرة"ايها الناس من كان يعبد محمدا فمحمدا قد مات ومن كان يعبد الله فان الله حي لايموت
2- الصلاة ليست عبادة بل تقرب روحي ونفساني الى الله عز وجل والاصل في العبادة هي الصراط المستقيم هذا مايريده الله سبحانه وتعالى منا وليس الشفوي بل العملي هو لب النتيجة.
3-لادخل للدين في الحدود ولا في تاسيس دولة على اساس الدين الدولة لسكاناها الاصليين.
4-برى ان الزنى او المعاشرة لغير المتزوجين مالم يكن هناك شهود فليس هناك عقاب في الدنيا و لا الاخرة
5- ليس هناك نص صريح في القرءان الكريم يحرم الخمر قبل حدوث السكر.
اذن اين تكمن المشكلة سيدي الفاضل؟
60 - hobal الأربعاء 25 دجنبر 2019 - 16:14
رقم 4
اتعلم ان عمالقة العنعنة كادوا ان يحذفوا المعوذتين من المصحف لولا حفض الله للقران
ان اعداء الدين وبقايى المنافقين شوهوا سيرة محمد بالعنعنة بعد وفاته عن قصد
61 - ملاحظ مغربي الأربعاء 25 دجنبر 2019 - 16:37
تعاليق كثيرة تثلج الصدر بالفعل..

مايلاحظ في هده التعاليق واللايكات ان الشباب المغربي بدء يصحوا بالفعل من مخدر الخزعبلات واصبح له اليوم المام واهتمام بالفكر التنويري وينبذ الفكر الخرافي الدي ينادي فقهاء الدجل ونواقض الوضوء وبول البعير.
62 - badar tayson الأربعاء 25 دجنبر 2019 - 16:48
رحم الله د.محمد شحرور.
سخيفا وعاجزا رد فعل البعض اللذين انهالوا عليه بالسب والشتائم والتكفير، وهم ذاتهم اللذين عجزوا حتى عن مناظرته أو الرد على أطروحاته فكريا وعقائديا.

بوفاة د.شحرور ستبدأ مرحلة أهم وهي إنتشار فكره وفلسفته وسيكون هنالك ألوف من المفكرين اللذين سيسخرون جهودهم في رحلة القراءة المعاصرة لأيات الذكر الحكيم.

تحية لكل من يستخدم عقله ويبحث عن الحق والحقيقة. وحزني على من دينه كان بالحظ والجغرافيا واللذين يسعدون ويبهرون بالخرافات والتشوهات التي تمارس عليهم من قبل كهنة المسلمين.
63 - momo الأربعاء 25 دجنبر 2019 - 16:51
ينكر الفتاوى ويساوي بين المراة والرجل في الارث والرسول يحلل من نفسه ويحرم من نفسه كما قال بعضمة لسانه وان تصدقوا استمعوا الى لقائه مع الحرة كما انه قال بان اركان الايمان هم الشهادتين واقام الصلاة والزكاة وصوم رمضان وحج البيت وليست باركان الاسلام
انا لم افهم شيئا
64 - moghrabi الأربعاء 25 دجنبر 2019 - 17:06
رحم الله الفقيد وإن لله وإن إليه راجعون...رحم الله كل صاحب فكر متنور . كل من يكتب في سبيل تحرير العقل. و تنوير النفس . الخزي والعار لكل فكر ظلامي . لكل متشدد حقود . لكل من يسعى إلى تخلف الأمة بأفكاره الضلامية و المتشددة
65 - حي الدين الأربعاء 25 دجنبر 2019 - 18:00
يا إخواني لا تلتفتوا الى تجار الدين والتخلف والظلام الدامس لأن المفكر الاستثنائي العظيم محمد شحرور كان يقهرهم بكل هدوء ودون تعصب ولم يستطع أحد منهم على الاطلاق مناظرته حينما كان حيا ، أما بعد وفاته فهو عند ربه والظلاميين ليس هم الجنة لكي يغلقوها في وجهه ومفكرنا العظيم لا يطلب منهم الرحمة بل كان يطلبها من خالقه .
وواجبنا نحن كمقتنعين بتفسيراته العظيمة أننا ندرسها ونعلمها الآن لأبنائنا ولكل من حولنا ولا نبالي أبدا بالأساطير والخرافات الصادرة عن الظلاميين وشيوخ العار .
66 - عبد السلام الأربعاء 25 دجنبر 2019 - 18:19
لا حول ولا قوة الا بالله وانا لله وانا اليه راجعون
67 - أحمد الأربعاء 25 دجنبر 2019 - 19:29
البعص يتكلم عن الأوهام و الظنون و يسميها " فكر تنويري" لمجرد أن ناسا تجرؤوا على تفسير القرآن بهواهم و على مقاسهم ليس إلا ....
68 - مظفر الأربعاء 25 دجنبر 2019 - 20:11
لا إله إلا الله محمد رسول الله ، عليها نحيا و عليها نموت وفي سبيلها نجاهد و عليها نلقى الله.
69 - Köln -Ehrenfeld الخميس 26 دجنبر 2019 - 00:25
لم أرى في وصف حال الهالك و الشقي الذي نصب نفسه للرثاء وحاله يرثى لها من الآية الكريمة :

الْمُنَافِقُونَ وَالْمُنَافِقَاتُ بَعْضُهُمْ مِنْ بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمُنْكَرِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمَعْرُوفِ وَيَقْبِضُونَ أَيْدِيَهُمْ نَسُوا اللَّهَ فَنَسِيَهُمْ إِنَّ الْمُنَافِقِينَ هُمُ الْفَاسِقُونَ ۝ وَعَدَ اللَّهُ الْمُنَافِقِينَ وَالْمُنَافِقَاتِ وَالْكُفَّارَ نَارَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا هِيَ حَسْبُهُمْ وَلَعَنَهُمُ اللَّهُ وَلَهُمْ عَذَابٌ مُقِيمٌ [التوبة:67-68].
70 - ع ع الخميس 26 دجنبر 2019 - 14:48
اشكر ربي اني عايشت هذا الرجل
لقد ساهم بقدر كبير في تنوير عقول الكثير من الناس ،اخرجنا من حيرة في أمور كثيرة ،وضح لنا كيف قام من سبقونا بتأويل الإسلام حسب اهوائهم،ومصالحهم ،وأخذوا في طريقهم الكثير ممن مشوا هن ورائهم منقاذين دون تفكير، خوفونا من الله ومن الموت ومن كل شيئ له علاقة بالإسلام.....
رحمك الله دكتور محمد شحرور ،
71 - م. زيد حداد الجمعة 27 دجنبر 2019 - 00:47
نسال عظيم الرحمه للدكتور محمد شحرور، ولعائلته الكريمه الصبر والسلوان.
ستبقى بما قدمت من فكر احد فرسان التنوير في امه مر زمن طويل غاب عنها من يحمل امانة الكلمه وجرأة الفكر الذي ينير الدرب.
لك الرحمه ولعائلتك كل العزاء
المجموع: 71 | عرض: 1 - 71

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.