24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

06/04/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:3707:0613:3517:0519:5621:12
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

2.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مدارات | بنيس يدعو مجلس الأمن إلى ردع البوليساريو وإنقاذ ملف الصحراء

بنيس يدعو مجلس الأمن إلى ردع البوليساريو وإنقاذ ملف الصحراء

بنيس يدعو مجلس الأمن إلى ردع البوليساريو وإنقاذ ملف الصحراء

في خطوة تنتهك بوضوح روح ومبادئ العملية السياسية التي تقودها الأمم المتحدة، وكذلك اتفاق وقف إطلاق النار والاتفاق العسكري 1 وقرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، عقدت جبهة البوليساريو مؤتمرها الخامس عشر في تيفاريتي بالمنطقة العازلة في الصحراء خلال الفترة بين 20 و23 ديسمبر الجاري.

إن صمت الأمم المتحدة على هذه الخطوة الاستفزازية التي أقدمت عليها البوليساريو في تجاهل للعملية السياسية التي تشرف عليها يلقي بظلال من الشك على مستقبل العملية السياسية، ويثير تساؤلات جدية حول حياد موظفي الأمم المتحدة المشاركين في الإدارة اليومية لهذا النزاع.

على المغرب التحرك بسرعة ومطالبة الأمم المتحدة بتوضيحات بخصوص تقاعسها عن تأدية واجبها بموجب اتفاق إطلاق النار لعام 1991 ومقتضيات قرارات مجلس الأمن، خاصة القرار 2414، الذي عبر فيه مجلس الأمن عن انشغاله لتواجد عناصر البوليساريو في المنطقة العازلة في الكركرات وطالبها بالانسحاب منها، كما طالبها بالامتناع عن نقل أي منشآت إدارية إلى بير لحلو.

بالإضافة إلى ذلك، فإن القرار 2440 طالب البوليساريو باحترام التزاماتها بعدم اتخاذ أي إجراءات في بير لحلو وتيفاريتي والكركرات من شأنها زعزعة استقرار المنطقة. كما على المغرب مطالبة الأمم المتحدة بتقديم توضيحات حول ملابسات حضور ممثلين من بعثة المينورسو في المؤتمر الذي عقدته جبهة البوليساريو في المنطقة العازلة.

إن صمت الأمم المتحدة وعدم إدانتها لهذه الخطوة الاستفزازية الصادرة عن البوليساريو المتمثلة في عقد مؤتمر في المنطقة العازلة، بل حضور ممثلين لبعثة المينورسو في هذا المؤتمر، ينم عن تواطؤ المنظمة الأممية مع البوليساريو وعن خروجها عن الحياد الذي ينبغي أن تتقيد به بموجب ميثاقها وبموجب المقتضيات المنظمة لعمل بعثات حفظ السلام الأممية.

كما أن تقاعسها عن الضغط على البوليساريو ومطالبتها بالالتزام بمقتضيات قرارات مجلس الأمن، يحمل في طياته دعماً ضمنياً للجبهة للتمادي في ادعاءاتها الباطلة بأن المنطقة المتواجدة خلف الجدار الرملي تدخل ضمن ما تطلق عليه "المناطق المحررة" التي توجد تحت سيطرتها المزعومة.

على المغرب استعمال هذا الانزلاق الذي وقعت فيه البوليساريو لصالحه، ومطالبة الأمانة العامة للأمم المتحدة ومجلس الأمن بالتدخل بحزم من أجل إجبار الجبهة على التقيد بمقتضيات القرارات الأخيرة الصادرة عن مجلس الأمن، خاصة القرارين سالفي الذكر.

ومن بين الخطوات التي ينبغي للمغرب اتخاذها مطالبة الأمين العام للأمم المتحدة بإصدار بيان يدين فيه أولا تنظيم البوليساريو لمؤتمرها في المنطقة العازلة، ثانياً تقديم اعتذار للمغرب عن حضور ممثلين لبعثة المينورسو في هذا المؤتمر وإدانة هذا الخطوة المتهورة، والتأكيد على حياد الأمم المتحدة وحرصها على عدم التعاطف أو الميول لأي طرف من أطراف النزاع.

وفي هذا الصدد، على المغرب التأكيد أن البيان المقتضب الذي أدلى به الناطق الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة يوم الإثنين 23 ديسمبر الجاري، والذي قال فيه إن حضور ممثلين عن بعثة المينورسو في هذا المؤتمر لا يعكس موقفهما ولا موقف الأمم المتحدة، غير كاف ولا يشكل أي ضغط على البوليساريو.

فأن يقر الناطق الرسمي للأمم المتحدة بتنظيم البوليساريو في المنطقة العازلة دون التعبير عن انشغال الأمين العام بهذه الخطوة وتأثيرها السلبي على العملية السياسية، فهذا في حذ ذاته يعتبر إشكالاً كبيراً ينم عن عجز الأمم المتحدة أو عدم رغبتها في فرض الاحترام التام لقرارات مجلس الأمن على جميع الأطراف.

كما على المغرب مطالبة الأمين العام بالتأكيد بشكل لا يدع مجالاً للشك أن البوليساريو لا تمتلك أي سيادة على المنطقة العازلة المتواجدة شرق حائط الدفاع المغربي في الصحراء، والإشارة بشكل واضح إلى هذه الانتهاكات في التقرير السنوي الذي سيقدمه لمجلس الأمن في شهر أكتوبر 2020.

وعلى المغرب بعث رسائل إلى الأعضاء الدائمين في مجلس الأمن وإخبارهم بكل حيثيات هذا المؤتمر وحضور ممثلين عن المينورسو فيه، وتوضيح مدى الخطورة التي يشكلها على استقرار المنطقة، والتأكيد على أن المغرب لن يدخر أي جهد لحماية حقوقه ومنع أي جهة كانت من فرض سياسة الأمر الواقع أو تغيير الوضع القائم في المنطقة.

من جهة أخرى، ينبغي للمغرب ربط موافقته من عدمها على هوية الممثل القادم للأمين العام للأمم المتحدة في الصحراء بمدى التزام الأمم المتحدة بالإعلان بشكل رسمي أن الخطوات الاستفزازية التي أقدمت عليها البوليساريو في الآونة الأخيرة مخالفة لقرارات مجلس الأمن وقد تعرضها لعقوبات في حال التمادي فيها، بالإضافة إلى دحض ادعاءات البوليساريو بأن المنطقة المتواجدة خلف الجدار الرملي توجد تحت سيطرتها.

على المغرب تذكير المنتظم الدولي بأنه حينما قرر إخلاء المنطقة العازلة عام 1991 لم يقم بذلك على أساس إهدائها لجبهة البوليساريو، بل إبداءً منه لحسن النية ولعزمه تعبيد الطريق أمام الأمم المتحدة للبدء في عمليتها السياسية ولعب الدور المنوط بها من أجل مساعدة الأطراف على التوصل إلى حل نهائي للنزاع.

كما على المغرب التلويح باستعداده لدخول المنطقة العازلة وبسط سيطرته عليها في حال فشل مجلس الأمن والأمانة العامة في لعب الدور المنوط بهما للحفاظ على استقرار المنطقة، وعلى استمرارية العملية السياسية.

إن مصداقية الأمانة العامة للأمم المتحدة ومجلس الأمن وقدرتهما على لعب دور الوساطة لحل النزاعات وعلى الحفاظ على الأمن والسلم الدوليين على المحك. وإن أي تقاعس للمنظومة الأممية لإعادة تذكير البوليساريو بقواعد وثوابت العملية السياسية وبمقتضيات قرارات مجلس الأمن سيساهم في تقويض ثقة كل الأطراف الدولية التي تعول على وساطة الأمم المتحدة للحل السلمي للنزاعات في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك المغرب.

فهذه ليست المرة الأولى التي تقوم فيها البوليساريو بخرق مقتضيات القرارين 2414 و2440 وروح العملية السياسية التي ترعاها الأمم المتحدة. ففي أوائل يناير من هذه السنة، قامت مليشيات البوليساريو بما أسمته مناورات عسكريه في منقطة المهيريز المتواجدة كذلك في المنطقة العازلة، وهو تصرف استفزازي من شأنه أن يؤدي إلى توتر غير مسبوق في المنطقة ويهدد استقرارها وأمنها.

كما أنها ليست المرة الأولى التي تتورط الأمم المتحدة في خطوات تثير الشكوك حول مصداقيتها ونزاهة موظفيها وأهليتهم للعب دور الوساطة في هذا النزاع. ففي عام 2013 ظهر شريط فيديو لموظف سابق في بعثة المينورسو من جنسية مصرية يحرض البوليساريو ضد المغرب، وهو ما خلق جدلاً كبيراً دفع الأمم المتحدة إلى فتح تحقيق وطرد ذلك الموظف من البعثة الأممية.

وفي شهر مارس 2016، قام الأمين العام للأمم المتحدة آنذاك، بان كي مون، بزيارة إلى مخيمات تندوف ووصف المغرب بالمحتل للصحراء. ولم يتأخر المغرب في شجب تصريح بان كي مون وفي التشكيك في مصداقيته وفي أهليته في لعب دور الوساطة في هذا النزاع. وقد خلقت تلك التصريحات توتراً غير مسبوق بين المغرب والأمانة العامة للأمم المتحدة وزادت في توسيع الهوة بين الطرفين.

إلا أن انتخاب أنطونيو غوتيريس أميناً عاماً للأمم المتحدة أعاد نوعاً من الدفء للعلاقات بين المغرب والأمانة العامة للأمم المتحدة، وساهم في إحياء الثقة بين الطرفين. غير أن تمادي الأمانة العامة للأمم المتحدة في السكوت عن انتهاكات البوليساريو وحضور ممثلين لبعثة المينورسو في مؤتمر هذه الأخيرة في المنطقة العازلة قد يتسبب مرةً أخرى في إثارة الشكوك حول نزاهة القائمين على هذا الملف في الأمم المتحدة.

على ضوء صمت الأمين العام المستمر إزاء الاستفزازات المتكررة للبوليساريو في المنطقة العازلة، بالإضافة إلى امتناعه عن الإشارة ولو بشكل موجز لتورط قيادة البوليساريو والجزائر في اختلاس المساعدات الإنسانية الموجهة إلى مخيمات تندوف لما يزيد عن 4 أربعة عقود، كيف للمغرب أن يثق في نزاهة الفريق الأممي الذي يسهر على إعداد التقرير السنوي حول النزاع الذي يقدمه الأمين العام لمجلس الأمن؟ وكيف للمغرب الاستمرار في التعامل مع مختلف المتدخلين في النزاع بنزاهة وحسن نية ما دامت الأمم المتحدة لا تقوم بردع البوليساريو ولا تحرص على احترامها التام لمقتضيات قرارات مجلس الأمن؟

فإذا لم تقم الأمم المتحدة بتدارك الموقف والتأكيد على حيادها وعلى حرصها على التعامل بحزم مع أي خرق لمقتضيات قرارات مجلس الأمن، فسيكون من الصعب تحقيق أي تقدم في العملية السياسية في المستقبل المنظور. ومن شأن تكرار صمت الأمم المتحدة تجاه الاستفزازات المتكررة للبوليساريو أن يدق آخر مسمار في نعش العملية السياسية التي تقودها الهيئة الأممية، ذلك أن المغرب سيفقد الثقة في تقيد هذه الأخيرة بمبدأ الحياد في العملية السياسية التي ترعاها منذ عام 2007.

وإذا كانت الأمم المتحدة تأمل في الحفاظ على بعض الأمل في أن تسفر العملية السياسية عن أي تقدم ملموس في المستقبل المنظور، والحفاظ على الزخم الذي تمخض عن المائدتين المستديرتين اللتين عقدتا في شهر ديسمبر 2018 وشهر مارس 2019 في جنيف، فعليها التحرك بسرعة وإدانة ما أقدمت عليه البوليساريو.

كما على الأمم المتحدة بعث رسالة واضحة وشديدة اللهجة إلى البوليساريو مفادها أنه بعد خرقها المتكرر لقرارات مجلس الأمن، لم يعد لها هامش للمناورة، وأن أي خطوة استفزازية من هذا القبيل قد تجعلها عرضة لعقوبات.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (56)

1 - عبدالله المغربي الأربعاء 25 دجنبر 2019 - 04:07
هاد البوليساريو ضصرو حتى طلعو لينا فراسنا.. مافهمتش هاد السلاح كلو لكانشريوه %10 منو نمحيوهم من الخريطة
2 - بوحاطي الأربعاء 25 دجنبر 2019 - 04:10
المغرب لا يعرف الا الشجب و التنديد .حتى طمعوا فيما هو اكتر فلا تلموهم
3 - عبد الهادي الأربعاء 25 دجنبر 2019 - 04:14
ما المانع من طرد هؤلاء الرحل بقايا مرتزقة الهواري من صحراء طالما شكلت مصدر تاريخنا ومنبع حضارتنا
4 - Omar USA الأربعاء 25 دجنبر 2019 - 04:21
المغرب داءما يشتكي ويبكي ويترجى الامم المتحدة
البوليساريو تعرف جيدا ان المغرب عاجز ولن يستطيع المواجه
وهذا المقال مجرد اطناب في الكلام لا طاءلة منه على المغرب ان يشتكي على المغرب ان يقول على المغرب ان يدين الى متى هذا الخوف..
تنازل المغرب عن ما وراء الجدار لا يهم الامم المتحدة ولا يعنيها. الامم المتحدة لها حساباتها فهناك الجزاءر ونفوذها وبالتالي ما تقوم به الامم المتحدة عادي ..
المغرب فااااشل وداءما يبكي على الامم المتحدة..فعوض ان يغير بطاءراته على اي تحرك وراء الجدار حتى يظهر قوته واذا به يبكي ويشكي للاسف
5 - L.M الأربعاء 25 دجنبر 2019 - 04:28
إن كان المغرب يخشى التأويلات إن هو تقدم شبرا إلى المناطق العازلة، فجبهة الصعاليك لم ولن تتذرع في استفزازك وجرك إلى حرب لا تذر..فحري بك يا بلدي أن تنفض عنك غبار التردد والحيرةوتزلزل الأرض من تحت أقدامهم لأن منظمةالعار الأمم المتحدة لم يسبق لها أن حلت مشكلا إلا ما زادت في تعميق الهوة ..البقاء للأقوى والأمم المتحدة ليس إلا ستار الضعفاء..
6 - مستغرب الأربعاء 25 دجنبر 2019 - 04:31
الحق يؤخذ ولايعطى يا بلدي لقد اخطأ المغرب اذ لم يحسم الملف بلغة السلاح في السبعينات من القرن الماضي أو حتى دبلوماسيا بالتفاوض مع الجزائر مباشرة ونبذ الخلافات القديمة أما الان فالأمر شبه مستحيل لان الملف تقتات منه الحيتان الكبيرة وهي لاتريد لمشكل الصحراء ان يحل وفي نفس الوقت لن تقبل بعودة الحرب للمنطقة حماية لمصالحها الاقتصادية في المنطقة
7 - ali الأربعاء 25 دجنبر 2019 - 04:50
احييك على ما جاء في كتابك !! ليس هناك مناطق محررة هذا ليس الا في عقول المرتزقة
8 - hassan الأربعاء 25 دجنبر 2019 - 05:00
المثير في هده المسرحية هو العديد من الناس يأكلون وغتنون من هده المهزلة التاريخية وأنا كفرد من الشعب المغربي أطلب وضيفة في هده المسرحية...خلاصة القول بغيت نخدم سائق ف المينورسو أوعساس أو نتسخر ليهم أو مصور طباخ المهم لي كان والسلام
9 - mohamed الأربعاء 25 دجنبر 2019 - 05:15
و الله ثم و الله ليس المسلم من قال كدا رسول و كدا و كدا إلاه بل المتمسك بعقود الخير و لو مات كافرا يرد بمشيئة الله مؤمن و ليس لي شيئ من شيء في هذا الأمر
10 - مغاربي الأربعاء 25 دجنبر 2019 - 05:22
الامم المتحدة منظمة انشاتها الدول المنتصرة في الحرب العالمية التانية من اجل التحكم في الدول الضعيفة والمنهزمة في الحرب ومن بين اخطر الحقوق التي منحت للاقوياء حق الفيتو وهو حق يلغي جميع القررات التي تتخدها المنظمة ضد اي دولة عضو فيها.هذا تعريف بسيط فقط من اجل التذكير بان الامم المتحدة لن تكون لا مع المغرب ولا مع البوليساريو بل معهما معا لان ما يهمها هو ما تحصل عليه من الطرفين ولاستمرار نهب واستنزاف المغرب والجزاءر فالتدبدب في قرارات الامم المتحدة هو المنتظر اما الحل النهاءي لقضية الصحراء المغربية فلن يكون الا بقرارات دبلوماسية شجاعة من طرف المغرب والجزاءر لان الحل العسكري لن ياتي بنتيجة ولو استمرت الحرب قرنا من الزمن.
11 - إلى متى؟. الأربعاء 25 دجنبر 2019 - 05:58
البوليساريو لا تتحرك إلا بأوامر كابرانات الجزائر، و لا يمكنها القيام باي فعل كيف ما كان نوعه بدون الموافقة عليه من قبل شردمة الكابرانات، بل بدافع من هذه الأخيرة قامت البوليساريو و أجرت مؤتمرها بالمنطقة العازلة بأرض مغربية.
الشكوك يحوم على الأمم المتحدة و على المغرب أيضا، اللذين كل منهما ينظر للواقع ، حسب موقعه و حسب موقفه . فالطواطؤ واضح من قبل الأمم المتحدة، و الخجل واضح من قبل المغرب الذي إكتفى بمراسلة المنظمة الأممية وترك أراضيه يعبث بها العابثون ، و بقي مكتوف الأيدي عاجز على ردع العدو و الحزم في الأمر، ينتظر من الآخر القيام بأمر هو غير ملزم به أو يقوم مقامه و كأنه يبرهن عن ضعفه ، فإلى متى؟.
12 - rizoto الأربعاء 25 دجنبر 2019 - 06:16
بما انكم تقولون انها اراضيكم اذن مذا تنتظرون لردع البوليساريو ام هو كلام للاستهلاك الداخلي فقط.
13 - FARHAT الأربعاء 25 دجنبر 2019 - 06:30
قد تكون هذه الافتزازات سببا في اشعال فتيل الحرب ليس فقط في المنطقة المغاربية بل ايضا قد تمتد لدول أخرى و سببا في تدخل دول استعمارية لٱستغلال الوضع لقدر الله مع اقحام فصيل .گ ( داعش) و (بوكو حرام ) فعلى دول المغرب العربي ان تلتزم بالرزانة و التعقل فالبليجزايرو من صنع دول الاحتلال التي تخطط لٱستغلال المناجم و خيرات هذه المنطقة التي لا زالت مناجمها لم تستغل بعد . اما مينورسو فهي وسيلة لسلب اموال دول ااساحل والصحراء
14 - brahim الأربعاء 25 دجنبر 2019 - 06:46
هل المغرب غير قادر على الدفاع على وحدته الترابية بمجرد تحرك البولسريو يذهب ليشتكي علاش ما تزلعو جد بوهوم ونتهناو
15 - ولد زعير الأربعاء 25 دجنبر 2019 - 07:00
اشمن امم متحدة رآه الردع خاصو يكون بالقوة ماشي بالخضرة والله وبقينا هكدا غدا يصبحو فالحدود مع موريطانيا يسدو جميع الطرق لهدا على المغرب ان يقوم بحزم ويطرد هؤلاء الاشرار بالقوة .وهنا ديك الساعة نعرفو المغرب القوة ديالو والسلاح لي تيصدى علاش.
16 - دماغ مهاجر الأربعاء 25 دجنبر 2019 - 07:04
الحرب قادمة لا محالة و من المفترض وضع خطة حتى يستطيع المغاربة انتزاع باقي اراضيهم . الدول تبيع وتشتري في المغرب بسبب هده الصحراء و يجب ان ينتهي هدا الابتزاز بالقوة . العالم كله يعترف بالقوة و القوة المفرطة فقط .
17 - عبدالناصر_إفني الأربعاء 25 دجنبر 2019 - 07:10
ما فتئ أن نددنا بتعامل الدولة و الحكومة مع هذه الظاهرة و ما دمنا في صحرائنا يجب الضرب بقوة على أيادي هذه الملشيات و أن نشتري السلاح و نتركه يصدؤ فهذا غير مجد وغير مفيد. و حتى نبقى مكتوفي الأيدي و ننتظر استيقاظ الفاروق رضي الله عنه لينصفنا و نترك هؤلاء المرتزقة الاقتراب من أراضينا فهذا يشكل خطرا لربح المساحات في حالة أي طارئ و ستكون الأهداف في مرمى نيران هؤلاء المجرمين: و استراتيجية الهجوم ستكون لها فعالية.
الأمر لا يحتمل التفرج بل الحزم و البادئ أظلم.
18 - مغاربي الأربعاء 25 دجنبر 2019 - 07:38
ان كنت تحترم نفسك اسمع وافهم وان كنت غير دلك فافعل ماشئت.انا هنا لأقول كلام يعرفه جل المثقفين النزهاء واما الدي يريد ان يسير اكتر فالكدب على نفسه فله الاختيار ونحترم رأيه.٠
اولا انا لست مغربي ولا صحراوي.انا انسان مطلع امضي جل وقتي فالقراءة والبحث وفي مواضيع عدة حول العالم.اقول لمن يهمه الامر ويريد ان يعرف الحقيقة سواء كانت عن هده القضية او عن قضايا اخرى فالعالم على الاقل للتثقيف.ان يقرأ المعلومة من المصدر (الأمم المتحدة).وسينصدم الكتير منكم لانه غالبا بين الحقيقة والمعلومة المعطاة هناك تناقض كبير.
وتحية لاخواني واخواتي
19 - Daka الأربعاء 25 دجنبر 2019 - 07:48
وكانكم تشكون إلى عمر ابن الخطاب
ان سياسية الدول الإمبريالية هو المال تم المال ثم المال
ان إعطاء بصيص من الأمل للبوليزاريو يعني فتح ابار ببترول الجزائر لهذه الدول والعطاء بسخاء وتجويع الشعب
المهم زعزعة الجزائر من الالتصاق فقط بالروس واستنزاف خيرات الشعب المحكور الذي ليس له الا الله
وأنا متاكد انه ان طلب الشعب الجزائري من الحكومة المغربية تحريره من العسكر فمخابرات المغرب قادرة على دلك وزلزلتهم زلزالا كما حررتهم من الاستعمار الفرنسي في الستينات والتاريخ شاهد
الصحراء مغربية وإنشاء الله ندخل تندوف وباقي الأراضي المغربية المحتلة وتصفية الاستعمار الحقيقي والقضاء على خليط الأفارقة الإرهابيين المسمى ببوز
20 - مغربي أمازيغي صحراوي الأربعاء 25 دجنبر 2019 - 07:49
تداولت بعض الصحف تصريحا للناطق الرسمي باسم الأمم المتحدة بأن مؤتمر البوليزاريو نظم فوق التراب الجزائري وليس في منطقة تيفاريتي وأن حضور شخصين من بعثة المينورسو كان في نطاق الأداء لمهمته وليس فيه تحيز لأي طرف... فهل هناك من توضيح لصحة هذه الأخبار ؟
21 - سفيان الأربعاء 25 دجنبر 2019 - 07:58
رائحة استشارة فرنسية تنبعث من هذا التوجه وأرى انها ستكون سببا في خراب اقصى شمال غرب افريقيا.
22 - عكاشة لخديم . الأربعاء 25 دجنبر 2019 - 08:02
استنكر وبشد صمت الامم المتحدة وبعثة المونيرسو حول التحرك المتكرر للمرتزقة في المنطقة العازلة المنزوعة السلاح تحت انظار العالم ولا احد منهم ندد او استنكر هذا الفعل الشنيع من طرف الدولة الحاضنة من يسهر على انتقال المرتزقة واختراق الحدود الدولية من مخيم تندوف الى شريط المنطقة العازلة والتي تركتها بلادنا طواعية في اطار وقف لطلاق النار وعدم الاحتكاك مع المرتزقة حفظا للارواح . انا اتسال دائما ماهو سر تواجد المرتزقة في شمال الشقيقة موريتانيا تحت انظار الامم المتحدة والبعثة الاممية . اذن جيب وضع حد لهذه الاستفزازات التي تحركها جارتنا الشرقية بتنسيق مع الجارة الجنوبية تجنبا لاشعال شمال افريقيا بكامله ولتتحمل دول الجوار والامم المتحدة هذا التحرك الغير مشروع لمرتزقة الساحل المدججين بالاسلة الثقيلة وسيارات الرباعية الدفع ....
و السلام على من ينتظر منا السلام .












- عكاشة لخديم .
23 - العيون عيني الأربعاء 25 دجنبر 2019 - 08:19
ليس هناك من حل سوى دخول القوات المسلحة الملكية المنطقة العازلة ووضع حد لهذه الشطحات المناسباتية التي يقوم بها الخونة بتاطير من العصابة الحاكمة في الجزائر. يجب تشديد الخناق على هؤلاء المرتزقة لأنهم لا يفهمون إلا لغة القرطاس. فالدبلوماسية لا تنفع معهم لأن قصر الرمادية يتحكم فيهم لدرجة الاستعباد. اذا كان البوزيرو يحمل أسلحة خلال دخوله إلى منطقة تيفاريتي فعلى القوات المسلحة الملكية أن تتصرف سريعا وتطرده إلى أرض اسياده وعدم انتظار رد فعل من الأمم المتحدة التي كان من المفروض أن تحسم في الموضوع وتفرض الحكم الذاتي منذ أن اقترحه المغرب. إن نهاية البوزيرو تلوح في الأفق. لن نتردد هذه المرة في الدفاع عن أرضنا التي نموت من أجلها.
24 - افران الاطلس المتوسط الأربعاء 25 دجنبر 2019 - 09:05
بما أن عصابة "البوليساريو"تعمل مؤتمرها الخامس عشر في تيفاريتي في المنطقة "العازلة" وأن الأمم المتحدة ، على علم وترى كل شئ على ارض الواقع ولا تتحرك ولا تفعل اي شيئ ، مع العديد من الانتهاكات للأراضي المغربية عدة مراة (تيفاريتي ، الكركرات ) واماكن اخرى وماذا يفعل انذاك المغرب ؟ وما ما موقفه اين قوته المسلحة ؟ بما ان الأمم المتحدة لا تفعل شيئ ماذا ينتظر المغرب ؟ لذلك ، هناك انتهاك للأراضي المغربية ولاتفاقات وقف إطلاق النار ، أليس هناك دليلا يبرر للمغرب ولللامم المتحدة وللعالم باكمله أن هناك انتهاك اراضي الغير ولحترام اتفاقيات الدولية الم يستطيع المغرب ان ينظم الأمور بنفسه ويجد حل للوضع لنفسه ويتحرك بقوته في المكان المعني بالامر بما ان هناك مبرر وحجة بالغة امام العالم والأمم المتحدة. لماذا يبقى المغربي دائما في الموقف مربع الايدي ويشاهد المنظر تستفزه عصابة ميليشيات المرتزقة "البوليساريو" ويغطي فقط "الشمس بالغربال" ويتسنى ويركز فقط على الجزائر ان تفتح له الحدود البرية كانه ليست هذه الاخيرة هي السبب الرئيسي لكل هذا النزاع .
25 - المحاميد الأربعاء 25 دجنبر 2019 - 09:19
مرض البوليزاريوي سيستعصي على الجزائري انتزاهه من جسمها لانه مرض خبيث وسيقضي على جنرتلات الجزاىر قبل كل شي لانهم هم من قديم الزمان معرفون بالفتنة بين دول المغرب العربي البوليزاريو معرفون با قوم التفرقة اين ماكانو انظرو كيف كانت الجزاىر قبل ان تكون البوليزايو في تندوف كانت الجزاىر على احسن مايرام مايقع في الجزاىر سببه البوليزاريو لا غير يوم تشتت البوليزاريو ستتهنى الجزاىر وترجع كما كانت في القديم دولة بطرول
26 - botfala الأربعاء 25 دجنبر 2019 - 09:22
la concurense franco americain au nord afrique est devenue tres tres grave apres lintervention riuse et chinoise.
Les exersices maritimes algero-Russe et chinoise est la preuve.
Je pense personelement que la dged doit faire un travaille emence
. Lfahem yafham.
27 - افران الاطلس المتوسط الأربعاء 25 دجنبر 2019 - 09:57
puisque les gang du Polisario opère et organisent à chaque fois leurs conférence à Tifariti en "zone tampon" pendant que les Nations Unies sont au courant et voient tout sur le terrain et ne bougent pas et ne font rien, malgré de nombreuses violations du territoire marocain à plusieurs reprises (Tifariti, guerguerat ) et d'autres, lieux qu'attend t-il et que devrait faire le Maroc à ce moment-là ? Quelle est sa position, où est sa force armée ? Puisque les Nations Unies ne font rien, et ne bougent pas qu'attend le Maroc ? Puisqu'il y a violation du territoire marocain et des accords de cessez-le-feu. N'y a-t-il aucune preuve qui justifie au Maroc, devant les Nations Unies et le monde entier qu'il y a une violation et non respect aux accords internationaux? Pourquoi le Maroc reste toujours dans la position carrée les mains croisés et regarde la scène de gang de milice mercenaire "Polisario" provocatrice se dérouler sur son territoire
28 - Abdo الأربعاء 25 دجنبر 2019 - 09:58
malheureusement les marocains utilisent toujours une attitude diplomatique de self retention, apprenez d Erdogan...il y'a des moments ou il faut etre dur et tranchant, bssala dial jouj dial bza9el dayrine lina l9ou9 cela fait plus de 44 ans !
29 - ضد الضد الأربعاء 25 دجنبر 2019 - 10:01
منذ عدة سنوات مرت و البوليساريو تجول بكل حرية في المنطقة العازلة أمام مرأى المغرب و الأمم المتحدة و العالم و في كل مرة يكتفي المغرب بالتنديد فقط و ام تغير الأمم المتحدة بتنديده أي شيء إلى أن وصل البوليساريو إلى المحيط الأطلسي إثرها استيقظ المغرب من سباته و اخذ يندد بقوة لكن القطار كان قد فات . المشكل ان المغرب لم يستطع حتى تزفيت طريق طولها أقل من كيلومتر بين المغرب و موريتانيا و في كل حين تقف هناك مجموعة قليلة من البوليساريو تهين التجار المغاربة بل منهم من تم ختم جواز سفرهم بطابع عليه اسم جمهوريتهم. على ما اظن و اغلب الظن أن الأمم المتحدة تريد أن تنهي النزاع بالمنطقة التي يديرها المغرب حاليا من نصيب المغرب و الارض العازلة للبوليساريو . و لهذا على المغرب ان يسيطر بكل قوة على الكركرات و ان لا يترك و لو نصف متر بينه و بين موريتانيا حتى لا تصل البوليساريو إلى المحيط الأطلسي الذي كان هو سبب هذا المشكل المختلق من طرف حكام الجزائر. يعني ممنوع الاطلال على المحيط الأطلسي. و ان يدير في الحين مدينة لكويرة و لا يتركها في يد موريتانيا قبل صدور قرار مجلس الأمن.
30 - غيور على الوطن الأربعاء 25 دجنبر 2019 - 10:04
واش السياسيون دياولنا واش مازال مافهموش وراه بيانة
البوليزاريو بغاو تكون عندهوم أرض وهذا لا يجب أن يكون ابذا لأن بعد ذللك سوف ترتكب أكبر خطأ في التاريخ
31 - Khachoggi الأربعاء 25 دجنبر 2019 - 10:08
Khawa khawa khawa.... j ai bien peur qu il va falloir se préparer a la guerre contre l'Algérie avec des soldats ziwali des deux peuples des khawa khawa quoi? Eux ils se préparent déjà nous on a du retard ur
32 - مداويخ الأربعاء 25 دجنبر 2019 - 10:16
تيفاريتي تبعد عن المنطقة العازلة بمفهوم الامم المتحدة ب 60 كلم و هو سبب صمت مجلس الامن . المنطقة العازلة عرضها يتراوج بين 5 و 10 كلم .. المنطقة العازلة تفصل الصحراء الى قسمين .. في شمالها يسيطر المغرب على ثلثي المساحة الكلية للصحراء .. في جنوبها يسيطر البوليساريو على الثلث المتبقي من مساحة الصحراء .. هدا الثلث الاخير الدي تسيطر عيله البوليساريو ادا دهبنا من الحدود الجزائرية الى الاطلسي يتوسع من 120 كلم و يضيق الى 60 كلم . السؤال المطروح ادا كان كل جنوب الجدار الى الحدود الموريتانية كان تحت سيطرة المغرب عند امضاء وقف اطلاق النار في 1991 و تنازل عليها المغرب و انسحب منها اليس حريا بالمغاربة تقديم من اتخد مثل هدا القرار القرار الى حبل المشنقة .
33 - عبد العزيز الأربعاء 25 دجنبر 2019 - 10:16
على القوات المسلحة الملكية اتخاذ قرار ببسط نفوذها على المنطقة العازلة شرق الحاجز الرملي. فالبوليزاريو يجب ان يبقى محصورا في تندوف واذا الجزاير ان تعطي جزء من صحراءها لما يسمى اابوليزاريو فهي حرة. اذن على المغرب ان يتخذ قرار ببسط سلطته على المنطقة العازلة ومنع البوليزريو وميليشيته من الاقتراب منها.
34 - سفيان الهولندي الأربعاء 25 دجنبر 2019 - 10:42
الدول الكبرى همها هو ان تشعل حربا جديدة في شمال افريقيا لكي تبيع سلاحها للمسلمين بما ان الدماء مسلمة فلا مشكلة لهم هكذا تفكر اوروبا وامريكا وروسيا والصين فرنسا .
35 - عبدالهادي الأفندي الأربعاء 25 دجنبر 2019 - 10:58
والله أصبحتم بجدارة عمالقة العالم في الصراخ و التهويل
اشتم من هذه المقالات و كانكم تريدوم من الامم المتحدة أن تطرد الصحراويين من أرضهم و تتركها لكم.
طبعا تاريخكم كان دائما هكذا. تعولون على البشر أن يقاتلو من أجلكم و الحقيقة المرة أنه ما تطلبونه حطم الرقم القياسي في السذاجة ولا أحد يسمع لما تقولون
36 - Hollandddddsdss الأربعاء 25 دجنبر 2019 - 10:58
ما هذا الدعاء للمغرب والمغاربة؟
اسبانيا تحرك الطائرات
البوليزاريوا يحرك قواته بمباركة اسبانيا والجزاءر
وصية القصايد صالح بأن المغرب هو الدواء الأول حسب ما فهمت
الله فوقهم جميعا. واحدة وطنية شعارن:
الله الوطن الملك
37 - المواطن 384 675 34 الأربعاء 25 دجنبر 2019 - 11:01
سرب من الطاءرات يرش المخيمات بالقنابل وفيلق من المدرعات يدكها ويسويها مع الارض وها حنا تهنينا.
التوقيع السالك ولد الغالي خ
38 - Salim الأربعاء 25 دجنبر 2019 - 11:09
الصحراء اقليمي متنازع عليه...المغرب يفعل فيه ما يشاء بل حتى مؤخرا قامت احدى الدول الأفريقية ربما جزر القمر بفتح قنصلية في هذا الأقليم... اليس هذا خرق... قبل انتقاد جبهة البوليزاريو التي حتى و لو لم تكن الممثل الوحيد للصحراويين حسب المغرب فهي تمثل شريحة واسعة من الصحراويين ولها حقوق في المنطقة...
39 - muwaten الأربعاء 25 دجنبر 2019 - 11:10
أردوغان دخل إلى سوريا لمحاربة أعداءه غير مبال لا بمنظمة الأمم المتحدة ولا بتحديرات القوى العظمى. أظن أنه فهم قواعد اللعبة جيدا، فالحقوق تؤخد ولا تعطى. أنا أفهم أن المغرب لا يريد ضرب المرتزقة فوق أراضي الجزائر لتفادي الحرب مع الجزاىر ولكن لا أفهم لماذا يتردد في دكهم فوق أراضي المنطقة العازلة المغربية. على الأقل يمكن لسرب حربي من سلاح الجو أن يستطلع المنطقة لبعث الرعب في قلوبهم.
40 - ملاحظ الأربعاء 25 دجنبر 2019 - 11:33
متى يدرك ويفهم المغاربة أنه لا توجد منطقة عازلة والحقيقة ان هناك جزء من الاراضي تحت سيطرة البوليساريو وجزء آخر تحت سيطرة المغرب وعندما تم التوقيع على وقف اطلاق النار بقي الحال على ما هو عليه وهذا ما يسميه الصحراويين الأراضي المحررة
41 - كفى كذبا الأربعاء 25 دجنبر 2019 - 11:33
مؤتمر البوزبال عقد في الجزائر ولم يعقد في الصحراء المغربية
نص الخبر
في تكذيب رسمي، نفا الناطق الرسمي باسم الأمم المتحدة، ستيفان دوجاريك، صحة ما قامت جبهة البوليساريو بالترويج له بكونها نظمت مؤتمرها بالمنطقة العازلة.
و قال دوجاريك في تصريح صحافي بمقر الأمم المتحدة بنيويورك، أن عناصر عسكرية تابعة للأمم المتحدة بمنطقة تيفاريتي لا يعكس أي موقف سياسي للأمم المتحدة، حيث قامت العناصر بزيارة مكان تنظيم البوليساريو لمؤتمرها، وتبين أنه فوق التراب الجزائري.
وقال أن الأمر لايتعلق بالمنطقة العازلة، كما تناقلت أبواب البوليساريو.
وأوقع الاعلام الجزائري في سقطة مهنية مقيتة بعدما ردد نفس الأسطوانة المشروخة.
42 - abdo agadir الأربعاء 25 دجنبر 2019 - 11:33
كل هدا الكﻻم ﻻمعنى له مع هؤﻻء المرتزقة وﻻ مع مجلس اﻷمن وﻻ مع أية جهة أخرى كانت . المغرب في صحرائه إدا عليه أن يدافع عليها بكل قواه وأن يسحق كل من سولت له نفسه إجتياز حدوده .أما نكتفي فقط بالتنديد والشجب وننتطر ما ستقوم به اﻷمم المتحدة فهدا الموقف يعتبر إهمال وخوف واستسهال مع أعداء الوحدة الترابية للمملكة .
43 - العبدي الأربعاء 25 دجنبر 2019 - 11:51
على المغرب أن يضع المنطقة تحت مراقبته ولا يسمح البوليزاريو بالاقتراب منها بعد الآن ويقوم بسحب جنوده من الأمم المتحدة و توجيههم الى حماية تقارير و البير الحلو و مهيريز و غيرهما لأن المينورسو أو جنودها يستفيدون من الوضع.
44 - Dari الأربعاء 25 دجنبر 2019 - 11:53
أقول للآخوان المنددين للحروب أنكم ان بحتتم في الحروب الصليبية وانتشارها في العالم كله كانت تستعمل فيها كل طرق الخدع الحربية ومن بينها الخطة المستعملة الان وهي العمل المستمر لنسر العداوة بين الجيران أو نشرها بين فرق مختلفة دينيا أو سياسيا. انها خطط مستعملة الان لاضعافكمً واستعمارهم مستقبلا ولو طال الامد إلى قرون
45 - ولد علي الأربعاء 25 دجنبر 2019 - 12:00
كان من واجب المغرب ان يهدد ويندد ولو بخرق الجدار العازل ولو ب عشرة امتار ليزعج هذ العصابة ويجلب انتباه وهتمام الامم المتحدة بهذا الخروقات المتواصلة للبوليزاريو.
انصح بمزيد من السلاح والتسلح بأحدث السلاح، ان حالت ومواقف حكام الجزائر الجدد لا تبشر بالخير
46 - ابراهيم الحر الأربعاء 25 دجنبر 2019 - 12:09
الم يكون إدريس البصري يقول للمغاربة في سنة 1975 ان الملف قد حسم لصالح المغرب.
اليوم بعد اكثر من 43 سنةً ترددون نفس الأسطوانة ان الملف حسم وان الصحراء مغربية وان تواجد البوليساريو في التفاريتي هو خرق لإطلاق النار والحقيقة المرة انه لا يوجد في قاموس الأمم المتحدة منطقة عازلة الا بين 5 الى 10 كيلومتر فقط وليس 90 كم كما هي المسافة بين الجدار والتفاريتي إذن هذا بحد ذاته تضليلا للمغاربة وانشر من فضلك لحق الرد وشكرا.
47 - عالي الأربعاء 25 دجنبر 2019 - 12:20
دائما ننتظر من يعطينا حقنا او يحارب عنا لاسترجاع الارض .انتظرنا حتى تحررت الحزائر فطاابنا بتيندوف وانتظرنا حتى استقلت موريطانيا فطالبنا بها وانتظرنا حتى خرجت اسبانيا فطالبنا بالصحراء .ماهذه الاتكالية والطفيلية؟
48 - Lbouhali الأربعاء 25 دجنبر 2019 - 12:54
إنتا نندد ونشجب ونستنكر وبشدددة هههههه
49 - ضد الضد الأربعاء 25 دجنبر 2019 - 12:57
اقولها و اكررها ... هناك طنجرة تطبخ في مجلس الامن و الامم المتحدة حول الصحراء المغربية و لتخرج من هذا المأزق أظن انه اغلب الظن ان مجلس الامن سيقرر حكما يرضي به الطرفين لكي لا يكون هناك خاسر تجنبا لاشعال فتيل حرب مدمرة في المنطقة بين المغرب و الجزائر يكون سببها البوليساريو. و لهذا تسعى الامم المتحدة و مجلس الامن بتقسيم الصحراء بين الطرفين و لقد سبق للجزائر ان طالبت بتسليم البوليساريو النصيب الذي كان بحوزة موريتانيا وادي الذهب لكن المغرب رفض ذلك و بدون شك سيعلن مجلس الامن بان الارض التي يديرها المغرب تبقى مغربية و الجزء الاخر وراء الحزام الامني يكون لصالح البوليساريو. و اطالب بالجيش المغربي ان يضم الكركرات و لا يترك و لو سنتيما واحدا بين الصحراء المغربية و موريتانيا و ان ترفع اعلام المغرب في لكويرة و فتح الادارات المغربية فيها كما هو الحال في الداخلة و العيون. سارعوا قبل فوات الاوان. لا ثقة في اي احد.
50 - Samir الأربعاء 25 دجنبر 2019 - 13:04
Le maroc voulait dire en monde qu il respected les accords et que le polisario ne respecte rien le polisario gets CA pour le trafic du cocaine il Devra allergies en Mauritania pour transporter le cocaine pour Les generic algerienne algerie a offered avions de chase et missiles supplication algerie c Elle qui gere le polisario
51 - محمد الأربعاء 25 دجنبر 2019 - 15:00
نحن نعرف من وراء ذلك الملف الصحراء المغربية
52 - ali الأربعاء 25 دجنبر 2019 - 18:41
في بعض الأحيان نعطي لمرتزقة المرادية قيمة اكثر مما يستحقون. 1 منذ زمان و هم يقومون بمثل هذا الابتزاز. 2 .مؤتمرهم الأخير أقيم بالتراب الجزائري و ليس بالمنطقة العازلة.
53 - محسن الأربعاء 25 دجنبر 2019 - 18:47
المغرب بجيشه الكبير يطلب تطبيق اتفاقية وفق اطلاق النار بينما الارهابيين يسرقون ارضنا.....جبناء و عار علينا نحن الطرف القوي بجيش قوي, اما البوليساريو الارهابية الضعيفة تجرأ و تخترق الاتفاق و تحتل ارضنا.
54 - مغربي الأربعاء 25 دجنبر 2019 - 20:28
اقول للمغاربة اصمتوا خير لكم. عندما تكونوا مثل الاتراك وتعتزوا بمغربيتكم وينتهي منكم الفساد الذي ينخركم من اصغركم الى اكبركم وعندما تنتهي الامية فيكم وتعم الاخلاق والقيم في مجتمعكم وتتعاملون بما يرضي الله بينكم وتوكلون الامر الى اهلها ويعين الغني الفقير ولايبيت فيكم احد وجاره جائع ولا يعتدى على احدكم في الشارع امام انظاركم فتهبون لنجدته وعندما يكون العلم والتعلم هو مبتغاكم وعندما يحب احدكم لاخيه المسلم ما يحب لنفسه وعندما ينتهي الجهل فيكم....وعندما تصنعون سلاحكم بايديكم ولا تنتظرون قطع الغيار من عدوكم وعندما تاكلون ما تصنع ايديكم عندها يهابكم القاصي والداني وعنما تنتهي الرشوة والفساد والمحسوبية وتكون المصلحة العليا للوطن هي الفاصل حينها اعلنوا الحرب على من تعدى عليكم ولن تحتاجوا حينها لاعلانها....
55 - FAROUK الأربعاء 25 دجنبر 2019 - 20:59
كثرة الكلام لا تفيد فالبولزاريو لا يفيد معه الا الحرب وبدون تردد .
56 - المحاميد الأربعاء 25 دجنبر 2019 - 21:13
والله العظيم انهار انوضو ليكم لمغاربة والبوزاريو تندوف ستصبح مغربية ليس غير تفاريتي كنتم تضربون وتهربون وكان يساندكم جدكم القدافي واليوم حبلكم قصير ستسببوم للشعب الجزاىري كارتة
المجموع: 56 | عرض: 1 - 56

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.