24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/02/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3808:0413:4616:5019:1920:34
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. حركة التأليف في الثقافة الأمازيغية (5.00)

  2. أسرة "طفل گلميمة" تقدّم الشكر للملك محمد السادس (5.00)

  3. احتضان العيون قنصلية كوت ديفوار يصيب خارجيّة الجزائر بـ"السعار" (5.00)

  4. روسيا تحذر أردوغان من استهداف القوات السورية (5.00)

  5. "كعكة" التعيينات في المناصب العليا تمنح الأحزاب 1100 منصب (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مدارات | رحيل جون ليفي .. مغربي أصيل روّج التراث العبري للمملكة بألمانيا

رحيل جون ليفي .. مغربي أصيل روّج التراث العبري للمملكة بألمانيا

رحيل جون ليفي .. مغربي أصيل روّج التراث العبري للمملكة بألمانيا

فقد المغرب جون ليفي، الذي كان طبيبا بالعاصمة الألمانية برلين عمل في سبيل التعريف بالتراث الثقافي اليهودي المغربي مستمرّا بذلك في مسار أبيه المناضل السياسي والباحث الراحل شمعون ليفي.

الراحل، الذي لم يكمل بعد عامه الثامن والخمسين، كان معروفا بعمله في مجال حفظ وصيانة الإرث اليهودي المغربي واشتغاله مع مجموعة من الجمعيات والهيئات، خاصّة جمعية أصدقاء متحف التراث الثقافي اليهودي المغربي.

زهور رحيحيل، محافظة متحف التراث الثقافي اليهودي بالدار البيضاء، قالت إنّ جون ليفي كان "استمرارية شمعون ليفي" وكان "منخرطا في مختلف التزامات أبيه السياسية والثقافية"، و"نعم المواطن المغربي".

وأضافت رحيحيل، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، أنّ ليفي "كان رجلا له نفس مبادئ وقيم واهتمامات أبيه، وتربّى على الوطنية، وحبّ الوطن".

وذكّرت المتحدّثة بمساندة الراحل للمتحف، وإنشائه بعد وفاة شمعون ليفي جمعية أصدقاء المتحف اليهودي المغربي، ولعبه دورا كبيرا في ترميم وصيانة جامع صلاة الفاسيين في فاس.

وقالت محافظة المتحف اليهودي المغربي بالبيضاء إنّ جون ليفي كان "يساند دائما كلّ المبادرات التي تهمّ المحافظة على الإرث العبري المغربي والحوار بين الثقافات المغربية المختلفة، وصيانة الذاكرة اليهودية المغربية، سواء في المغرب أو الخارج خاصّة في برلين بألمانيا".

وعدّدت رحيحيل مجموعة من الأنشطة الثقافية التي ساهم الراحل في تنظيمها حول اليهودية المغربية من معارض ثقافية وعرض للأفلام حول اليهودية المغربية، وعمله مع السفارة المغربية في هذا الإطار، ونشاطه الدائم مع كلّ تمثيليات المغرب في ألمانيا حيث كان يعرفه جميع العرب والمسلمين في برلين، لأنّه كان طبيبا يتحدّث العربية.

من جهتها، نعت جمعية ميمونة المشتغلة في مجال صيانة وتثمين التراث الثقافي اليهودي المغربي الراحل جون ليفي قائلة: "بقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره، وببالغ الأسى والحزن، تلقينا خبر وفاة الصديق جان يوسف ليفي، ابن الراحل شمعون ليفي وأمين مال جمعية أصدقاء المتحف اليهودي المغربي بالدار البيضاء". وتقدّمت إلى عائلته وإلى المغاربة "بهذا المصاب الجلل (...) بأصدق تعابير المواساة والتعاطف الأخوي".

المهدي بودرة، مؤسس جمعية "ميمونة"، قال إنّ جون ليفي كان مثل أبيه شمعون ليفي مغربيا أصيلا، يصرّ على الحديث معنا باللغة العربية، ويحاول إتقانها، وكان وطنيّا يحبّ بلادنا.

وذكر بودرة أنّ الأمر الأهمّ عند جون ليفي كان هو مغربيته، وأنّه كان يتحدّث عن يهوديّته بوصفها أمرا ثانويا. واستحضر المتحدّث عمل الراحل في سبيل الحفاظ على التراث اليهودي المغربي، والتعريف بمختلف روافد الثقافة المغربية، ونشاطه في مجموعة من الجمعيات من بينها جمعية أصدقاء المتحف اليهودي المغربي.

وقد كان جون جوزيف ليفي طبيبا متخصّصا في الأمراض الجلدية بالعاصمة الألمانية برلين، أتمّ دراساته العليا بهذا البلد بعدما أنهى دراسته الثانوية بالدار البيضاء، وكان من بين من ساهموا في تنظيم ندوات وأبحاث حول التراث الثقافي اليهودي المغربي وعملوا للمساهمة في الحفاظ عليه وتجديده، وتذكّر رموزه الذين كان من بينهم أبوه الفقيد شمعون ليفي.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (13)

1 - Mounadi السبت 25 يناير 2020 - 06:53
رحمه الله السيد ليفي و ادخله فسيح جنانه مع الصديقين و الصالحين جنب محمد صلى الله عليه و سلم و صحابته الاتقياء.
رجل و نعم الرجال محب لوطنه.
انا لله و ان اليه راجعون
و شكرًا
2 - مسلم مسالم مؤمن امن السبت 25 يناير 2020 - 07:05
تغمده الله برحمته كباقي إخوانه المغاربة
3 - Hamid bennani السبت 25 يناير 2020 - 07:05
Un vrai marocain comme son père Allah yarahmou
4 - Madani السبت 25 يناير 2020 - 08:17
ich bin wirklich schokiert , er ist noch jung , war bei ihm paar mals seit er noch in mehringdam war , er war wirklich professional und immer nett. er redet mit mir immer direkt marokannisch und wir reden manchmal ueber casablanca und wo er da aufgewachsen ist und so weiter, er war immer lustig, also ehrlich inna illahi wa inna ilaihi rajioun.
5 - Salim السبت 25 يناير 2020 - 08:34
رحم الله الفقيد المغربي الاصيل
امثال هؤلاء حافظوا على وطنيتهم وسعوا الى مصلحة وطنهم وظلت قلوبهم مرتبطة بتربة وبحدود وطنهم. ولم يتعلقوا بقوميات وباوطان اخرى .فرحمة الله عليهم وانا لله جميعا مهما كانت ادياننا وانا اليه راجعون .
6 - مغربي مسلم السبت 25 يناير 2020 - 09:26
رحم الله الفقيد ورزق ذويه الصبر والسلوان
كان الفقيد ووالده رحمة الله نموذج اليهودي المغربي الذي يحارب الصهيونية !!!!
كان شمعون ليفي والد المرحوم من مؤسسي حزب التقدم والاشتراكية
7 - خالد ٥ السبت 25 يناير 2020 - 09:29
رحمك الله و اسكنك فسيح جناته
كان نعم الرجل و المغربي القح . تشرفت بمعرفته في التسعينات .
انا لله وانا اليه راجعون
8 - السملالي عياشي السبت 25 يناير 2020 - 10:49
Monadi-1
دعاءك غير مبني على علم.
هل هو يلومن أصلا بمحمد كرسول حتى تدعي له ان يكون بجواره. والله ان هذا لشرك بالله وبرسوله.
اتق الله يا رجل!!
9 - Brahimaboudrar السبت 25 يناير 2020 - 12:47
Er liebte sein Land Marokko über alles.
Er kümmerte sich um seine Landsleute, mit denen er gern in Darija Casablancaise sprach




Brahimaboudrar
10 - O.m. السبت 25 يناير 2020 - 13:05
الله يرحمه ويجعل مثواه الجنة. لم اسمع عنه الا الخير من العرب. المانيا صعبة ان لم تقتلك تصيبك بمرض القلب و الشرايين و الاعصاب او السكر ...
تزور المشتشفيات بالمانيا او الاطباء تجد الكل مملوء
11 - bouffon السبت 25 يناير 2020 - 13:26
j'ai connu simon lévi il était marocain plus que les marocains
il aimait le maroc
12 - Mohammed السبت 25 يناير 2020 - 14:54
رحمه الله. كان مغربي مثل ابيه
شمعون ليفي.
Mes condoléances a sa petite famille et ses amis.
13 - فاعل خير الاثنين 27 يناير 2020 - 14:10
السلام على من اتبع الهدى
بما انه طبيب لماذا لم يبقى في المغرب ليساعد في علاج الفقراء من ابناء الوطن.
فكيف يكون وطنيا وهو ذهب ليعيش عند الالمان مرتكبي الابادة في حق بني ديانته.
المجموع: 13 | عرض: 1 - 13

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.