24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

30/05/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
03:2905:1512:3016:1019:3621:07
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

3.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | مدارات | عبادي: زيارة المعسكر تبدد الشكوك حول علاقة المسلمين بالمحرقة

عبادي: زيارة المعسكر تبدد الشكوك حول علاقة المسلمين بالمحرقة

عبادي: زيارة المعسكر تبدد الشكوك حول علاقة المسلمين بالمحرقة

زارت مجموعة من الشّخصيات الإسلامية المعتقل النّازي "آوشفيتز" في بولندا، في الذكرى الخامسة والسبعين لتحرير سجنائه، وكان من بينها الأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء أحمد عبادي.

وصلّى محمد العيسى، وزير العدل السعودي سابقا الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي، بمجموعة من الشخصيات الإسلامية داخل معسكر الإبادة النازي.

ومن المرتقب أن تلي هذه الزيارة التي جمعت مجموعة من الشّخصيات الإسلامية إلى أشهر المعتقلات النازية زيارتان أخريان إلى البوسنة، بوصفها تجليا من تجليات خطاب الكراهية، وزيارة إلى مواقِع العدوان على الروهينغا.

أحمد عبادي، أمين عام الرابطة المحمدية للعلماء، قال في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية إنّ المقصد الأول من هذه الزيارة هو "نزع فتيل هذه الظّنون المترسّبة عن المسلمين بأنهم يثّمنون هذا العدوان، ويرون أنّ هذه المجزرة مستحقّة"، وأضاف: "هذه ترسّبات يتمّ الترويج لها في مختلف وسائل الإعلام منذ عقود، ولعلّها كانت من المعاذير التي يُتذرّع بها للتّرويج لخطاب الإسلاموفوبيا".

ويرى عبادي أنّه "كان لا بدّ من نزع فتيل هذه الظّنون وإزالة هذه الترسّبات من خلال زيارة أوشفيتز في بولندا، التي هي أكبر محرقة قتل فيها مليون ومائة ألف من أطفال ونساء وشيوخ".

وذكر الأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء أنّ الغرض من هذه الزيارة كان "الاشتغال بشكل منفصل عن الأبعاد السياسية في هذه المجالات التواصلية قصد الإسهام في كبح جماح تيار الإسلاموفوبيا الذي نرى أنّه في تنامٍ".

واستخلص عبادي من زيارته إلى موقع محرقة "أوشفيتز" أنّ "خطاب الكراهية إذا لم نحذر منه يمكن أن يخترق الشعوب التي عُرِفَ عنها أنّها متعلّمة واشتغلت بالفلسفة، وكان منها فلاسفة كبار، ويمكن أن يجد له موضعا وموقعا في ممارساتها".

كما ذكر أمين عام الرابطة أنّ هذه المحرقات صمّمت بهندسة غاية في الدّقّة، وهو ما يعني أنّ "من أشرفوا عليها مهندسون ومتعلّمون، كما أنّ الغاز كان يمرّر بالنسبة للأربعينيات بطرائق في غاية السّبق وأنفاق كيميائية، وهذا معناه أنّ النخبة قد اخترقها خطاب الكراهية".

ويشدّد عبادي على وجوب الحذر من خطاب الكراهية، وأضاف: "من أوائل العبر التي يمكن أن تستقى من هذه المجازر التي وقعت هو أن خطاب الكراهية وجب التّمنيع ضدّه في مختلف الطّبقات والفئات الاجتماعية، لا فقط عند من يعرف عنهم نوع من الجموح ونوع من الحماس".

كما يرى الأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء أن العبرة الثانية التي يمكن استخلاصها من هذه المجزرة هي أنّ "خطاب الكراهية حين لا يُحذَر منه يمكن أن يتحوّل إلى أمور عملية وإيديولوجيات ومآس كما تشهد على ذلك أحداث آوشْفِتز".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (43)

1 - أبو عثمان الألماني السبت 25 يناير 2020 - 11:12
هنا يطرح سؤال نفسه بإلحاح
هل يجوز الترحم على الكفار؟ هل يجوز الصلاة عليهم بغض النظر عن ما لاقوه من ظلم و عذاب؟
لا أظن
لكن ما علينا فأنتم بعيدون كل البعد عن تعاليم الإسلام
لكن يحز في قلبي أن الفلسطينين و اليمنيين و السوريين.... إلخ لا بواكي لهم
أدعو الله أن يطردكم البوسنة و الروهينكا بالأحذية.
2 - عزالدين لعيون السبت 25 يناير 2020 - 11:21
لقد تأخرت الزيارة إلى بورما أو البوسنةيا (علاماء المسلمين )فكان عليكم مساعدتهم عندما كانت تحرق أجسادهم وهد ليس مبرر لكي تزور الانصاب وتصلون بي جانبها. ومن هذا المنبر اريد ان اشكر الاخوا في الهلال الأحمر الجزائري على زيارتهم إلى مخيمات اللاجئين الروهينك وتقديم المساعدات إليهم
3 - الحمار السبت 25 يناير 2020 - 11:21
اسيرو زورو قبر الرسول و اطلبو الله الهداية قبل ما تموتوا وباراكا ما تعبدوا البشر.
4 - نورالدين السبت 25 يناير 2020 - 11:25
ما علاقة المسلمين باليهود أو محرقتهم كل يعلم أنه هيتلير لكن السؤال ماذا هذا التضامن كله لماذا لا تذهبون لفلسطين وبورما وتركستان الشرقية وأفريقيا الوسطي وتصلون معهم من أجل أن يعلمو انهم ليس وحدهم أما اليهود مشكلتهم مع ألمانيا .للأسف أوامر ترامب تنفذ ولو علي دينكم اصبحتم تحبون الدنيا ونسيتم الآخرة أعزكم الله بالاسلام ولكن اذللتم أنفسكم
5 - إنه التطبيع يا حبيبي !!!!!! السبت 25 يناير 2020 - 11:26
دائما تخرجون لنا بتخريجات تكذبون بها علينا وتوهمون بها أنفسكم أنكم على الطريق الصحيح..؟؟؟؟؟؟ إنه التطبيع ياحبيبي !!!!!!!!
6 - الحسين السبت 25 يناير 2020 - 11:26
وما علاقة المسلمين بهذه المحرقة ؟ يعني ان المسلمين متهمين بما فعله هتلير لليهود.؟
هاؤلاء الاشخاص لا يمثلون المسلمين وانما يمثلون انفسهم وبعض الأنظمة الذين يتوددون للصهاينة.
7 - Mohamed السبت 25 يناير 2020 - 11:28
من الواضح جدا انه لا علاقة للمسلمين بجرائم النازية ضد اليهود. لسبب بسيط وهو ان كل البلاد الإسلامية كانت وقتها تحت الإحتلال وكانت هي أيضا ضحية لجرائم الإستعمار. وهدا المعسكر اقامه النازي الالماني على ارض بولندية، فما علاقة المسلمين بما حدث. هذه الزيارة تدخل في إطار الهرولة لإرضاء الصهاينة، والأولى كان على هدا الوفد التركيز على جرائم الصهيونية السابقة والاحقة التي تستغل المحرقة من أجل ابتزاز العالم بعض الطرف عن مشروع الإبادة في حق الشعب الفلسطيني. وهنا أعي تماما الفرق بين اليهودي والصهيوني
8 - المعلق السبت 25 يناير 2020 - 11:29
و هل كان في ذلك شك؟ صهاينة العرب أشد بغضا و حقدا من صهاينة العرب. لن يرضوا عنكم حتى و لو تركتموهم ينكحون امهاتكم! الخزي و العار لكل متصهين
9 - 'folklore islamiste'' السبت 25 يناير 2020 - 11:31
que veut isreal de plus de cette démonstration folklorique des islamistes qui cherchent à être protégés du diable chiite iranien ,la protection des islamistes arabes par les usa ne suffit pas ,ces islamistes demandent celle d"israel,et bien israel demande plus:oublier les palestiniens et soutenir leur intégration en jorda'''''''n'''''i'''e''
10 - نبد الكراهية !!! السبت 25 يناير 2020 - 11:31
المسألة لا علاقة لها بنزع فتيل الكراهية بين الشعوب ... و لكنها إملاءات ترامب و دعات صفقة القرن ... و محابات الصهاينة لا قلة و لا اكثر ... أما ادا كان كذلك فما محل المجازر التي عرفتها العديد من الدول العربية و الاسبانية بدءا بفلسطين و العراق و سوريا و بورما و ليبيا ووووووو
11 - مول الزعتر السبت 25 يناير 2020 - 11:34
المغاربة الأمازيغ بعيدا كل البعد عن المحرقة و سياسة لهتلر لإبادة اليهود في المحرقة و القتل .
رحم الله محمد الخامس كان دائما يحمي و يأوي اليهود و لا عنصرية لديه معهم و جعلهم كمواطنين كالمغاربة.
12 - الحقيقة السبت 25 يناير 2020 - 11:35
الأرهاب و المحارق أصلها العرب.. الآن يعتدرون لليهود المساكين..فلسطين أرض يهودية. ألم يقل الله: أورثناها بني إسرائيل!!!! فلسطين لم يذكرها الله و لو مرة في القران.
13 - مغربي السبت 25 يناير 2020 - 11:36
مبادرة تستحق التنويه ونتمنى المزيد في هذا السياق من أجل نبذ التعصب الأعمى والإرهاب البغيض والدعوة إلى المحبة والسلام والتآخي بين الشعوب.
14 - Топ ( ͡~ ͜ʖ ͡°) السبت 25 يناير 2020 - 11:40
ألم يكن الشريف حسين العروبي المسلم الإخواني مباركا لهتلر في قتل اليهود وأهل الكتاب وغيرهم حين سفره لألمانيا. أنظروا في اليوتوب وصوره من هتلر إقرؤوا ابحثوا عن الحقيقة التاريخية يا أمة ما أنا بقارئ.
والآن سينزل عليّ جيش عرمرم للذباب الإلكتروني للسيد سوغان بالديزلايكات الفاشلة لقلة قرائتها وعدم تقبلهم للحقيقة المؤلمة على عاتقهم
15 - Mohamed السبت 25 يناير 2020 - 11:46
السعودية و علماءها ينفدون اوامر امريكا و اسرءيل.. علماء الدل....يسيرون من طرف ترامب ويركعون له والسعودية تدفع له اموال المسلمون من مداخيل الحج...غسلو يدكم على السعودية..
16 - aziz السبت 25 يناير 2020 - 11:46
كفى من المجاملات والزيارات المدلة وانقدوا السلمين الحاليين عبر العالم من التعديب الهمجي والحرق العلني الجماعي والاغتصاب القدر وكل انواع التنكيل والترحيل انكم يا من تمثلون الاسلام نفاقا ستحاسبون حسابا عسيرا عن كل مسلم مظلوم ولن تنفعكم موالاتكم وانبطاحكم وتدللكم لمن يحاربون الاسلام نهارا جهارا ولا تحركون ساكنا
17 - مبادرة أم تعليمات ? السبت 25 يناير 2020 - 11:53
تلك أوامر عليا من الادارة الأمريكية دعما لاسرائيل و لا أعتقدها مبادرة ذاتية و الا ما جعلها تحدث واليوم و لم تحدث من قبل !
هل ستقوم ممثليات عن الديانات الأخرى بزيارات مماثلة لصبرا و شاتيلا و حيفا و غزة و عدة مناطق أخرى عربية و اسلامية شهدت سابقا مجازر جماعية مروعة راح ضحيتها الألاف من الضحايا الأبرياء كفلسطين و سوريا و العراق و غيرهم..?
نسأل الله الرحمة للجميع ..
18 - عمر السبت 25 يناير 2020 - 11:59
ولماذا لا تؤدوا الواجب و تزوروا بقايا قرية دير ياسين و كفر قاسم و صابرا وشاتيلا لتسمعوا و تروا خطاب الكراهية والإجرام الحقيقيين.
19 - أدربال السبت 25 يناير 2020 - 12:08
المحرقة واقع
المحرقة لا تحتاج للمٌتشدد دينيًا او عرقيًا الاعتراف بها
كانت تحتاج للإنسانية أن تعترف بها
وكل من فيه ذرة من الانسانية اعترف و تضامن مع اخواننا في الانسانية و المحبة و التسامح اليهود مند عقود
والباقي لا يهم لانه لم يكن مهما اصلا
اعترافه كعدمه .
20 - الإسلام دين الرحمة.... السبت 25 يناير 2020 - 12:15
للمعارضين لهذه الزيارة.... أتفق معكم في وجوب زيارة أماكن أخرى يضطهد فيها المسلمين... لكن قتل الإنسان كيف ما كان دينه وعرقه حرقا بالنار حرام في الإسلام... ومواساتهم مسموح بها كذلك في ديننا الحنيف لأن الرسول صلى الله عليه وسلم قدوتنا زار جاره اليهودي في مرضه وموته الطبيعي من غير حرق... أما صلاة بعثة العلماء في مكان الزيارة فلم تكن ترحما على المحرقة إنما قد تكون نافلة أو صلاة مفروضة في وقتها... "....وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم" :(صدق الله العظيم)
21 - مهاجر السبت 25 يناير 2020 - 12:20
مشكلة المسلمون هي أن أمرهم أصبحت بيد الخونة
22 - ziroo السبت 25 يناير 2020 - 12:22
من خلال التعليقات يتضح مع الاسف شدة كراهية المسلمين لغيرهم. كلنا بشر وجب علينا الاحترام لبعضنا البعض. ليس هناك من هو افضل من الاخر الا بانسانيته. لا بشيئ آخر.
23 - افريقي السبت 25 يناير 2020 - 12:24
الذين صلوا للمحرقة تقربا لامريكا وإسرائيل، لايمثلو ن الإسلام ولا المسلمين، وإنما يمثلون وينفذون أوامر الحكام،
أين هؤلاء من مسلمي الروهينكا، والا يغور، واليمن، وسوريا.
بل واين رئيس رابطة العالم الإسلامي والرابط المحمدية من حصار فلسطيني غزة وتجويعهم وقتلهم،
اينكم ومن دفاعكم إلى الركوع والسجود لإسرائيل مما يتعرض له مسرى الرسول عليه الصلاة والسلام، القدس والمسجد الاقصى بل وكل فلسطين،
24 - Ahmed أوس. السبت 25 يناير 2020 - 12:25
ن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى وان انبطحت وسجدت واذللت نفسك لهم. عجبا لكم تهرولون للنواح و التنديد بجرائم غيرنا على اليهود وهذا حق ولكن لا تنددون ولا تشجبون وغيركم بجرائم الصهاينة المستمرة على أرض فلسطين ولبنان. هم لا يزالون يقتلوننا وينفوننا ويهجروننا ويهودون أرضنا ونصفق لصفقة القرن معنا ونتباكى معهم على ما مضى!!!
25 - المغربب السبت 25 يناير 2020 - 12:26
انظروا إلى المغربي ذو الطربوش الأحمر. غدا ترونه في التلفزة يغرد عليكم، ومستقبلا وزيرا للشؤون الاسلامية.
الله الله على الإسلام!!!
26 - عبدو السبت 25 يناير 2020 - 12:27
ولن ترضى عنك اليهود والنصارى حتى تتبع ملتهم.صدق الله العظيم.
الإسلام كان دائما وأبدا ضد العنف بشتى انواعه.
السؤال المحير هو لماذا كل مرة يهرول من يسمون أنفسهم علماء المسلمين للتنديد بالمحرقة في حين يكون صمتهم صمت القبور كلما انتهكت حرمات المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها؟.
لله الأمر من قبل ومن بعد.
27 - ضد الضد السبت 25 يناير 2020 - 12:29
عجبا لهؤلاء العلماء و ما دخل المسلمين في المحرقة بل كان على العلماء ان يفهموا العالم بان جل الدول المسلمة كانت تحت الاستعمار الفرنسي و الانجليزي و الايطالي و هذه الدول كانت تحارب هتلر بالجيوش الاسلامية دفاعا عنهم . و حتى المغرب انقذ الملايين من اليهود الذين كانوا سيحرقون في اسبانيا و هربهم الى المغرب .هل هؤلاء العلماء لا يعرفون شيئا عن التاريخ ليوضحون ان الاسلام و المسلمين هم من أنقذوا اليهود من الانقراض.
28 - محمود السبت 25 يناير 2020 - 12:39
إبادة اليهود في المحرقة النازية جريمة ضد الإنسانية لا أحد يقبلها كيفما كانت ديانته إلا من لا ضمير إنساني له ،المشكل هو أنه في تلك الفترة من التاريخ وقعة إبادات لشعوب أخرى و منها إبادة الريفيين شمال المغرب بالغازات السامة لم تستثمر في الدعاية و البروباغاندا من طرف الريفيين المغاربة كما استثمرتها إسرائيل ثم أن ألمانيا هي المسؤولة عن المحرقة كان عليها أن تتنازل على جزئ من أراضيها لإقامة دولة لليهود لا على حساب الفلسطينيين و بالتالي يبقى هذا السعودي مجرد مدعم للبروباغاندا الصهيونية لطمس القضية الفلسطينية
29 - شمس اكتوبر السبت 25 يناير 2020 - 13:13
نعم يجوز الترحم على غير المسلمين يجوز الترحم على البودي واليهودي والملحد لا يجوز فقط الترحم على الظالم المعتدي ولو كان كان مسلما. في مضى من الزمن كل من داهمت عقله وخواطره فكرة لكي يكون لها وقع وصدى نسبها الى الرسول محمد والناس في الوقت الراهن يعملون بها ويؤمنون بها حتى ولو أنها تناقض الفكر السليم والعقل حتى ولو أن هذه الأحاديث تناقض بشكل فاضح ومدوي القرأن نفسه
30 - لاهاي السبت 25 يناير 2020 - 13:50
نحن كمسلمين ضد هذه المحرقة الاسلام يدين القتل كيف ما كانت ديانته ولا كن هل هذا العدد صحيح ومن جهة اًخرى اين هي محرقة الريف وزاىًد مذبحة البوسنيين والفلسطنيين الذين يدبحون كل يوم امام العالم وفي وقت الوساىًل الاعلام المتطورة هل هاوًلاء ليسوا بشر .
31 - Me again السبت 25 يناير 2020 - 14:44
في نفس الوقت كانت زيارات الرؤساء و الوزراء الغربيين من اوروبا و امريكا و غيرها الى اسرائيل في ذكرى المحرقة النازية! و هؤلاء سبقوهم الى اوشفيتس حيث زيارتهم لاسرائيل علانية غير ممكنة. بدل تحت الطاولة و في جنح الليل كالخفافيش، تضامنوا هذه المرة بطريقة اخرى قبل زيارة البوسنة و سبرينشكا. اما الروهيكا و الصومال و أفغانستان و افريقيا الوسطى وغيرها لا يفكرون فيها. بالنسبة لجيرانهم من اليمن و العراق و سوريا و فلسطين فهم متورطون في إحراقهم و المساعدة في ابادتهم!
الاعراب اشد كفرا! و معنى الاعراب هم المتشددون للعربية و العروبة و ليس البدو، حاشا لله، لان البدو اكثر مؤمنين من المتحضرين. و ان كانوا بدوا، فهم بدو عرب فقط!!!!
32 - Redouan mouden r السبت 25 يناير 2020 - 15:18
لاول مرة اسمع ان المسلمين متهمين في المحرقة النازية المفترضة . ارجو من الزوار لدان يبحثوا عن اسباب اخرى . سياحة و سفر موفق !!!
33 - رشيد السبت 25 يناير 2020 - 15:57
ما محل مجزرة صبرا وشتلا من الاعراب؟
34 - مريمرين السبت 25 يناير 2020 - 16:15
إنهم يتصرفون كأن الحرب العالميةالثانية لم تخلف من الضحايا إلا اليهود ؛ و هذا تزوير للتاريخ . في الاتحاد السوفياتي وحده قارب عدد الضحايا المدنيين نحو العشرين مليونا ، ناهيك عن الضحايا المدنيين في كل من بريطانيا و بلجيكا و بولندا و فرنسا و هولندا و ... الائحة طويلة.
إنه التطبيع مع الصهيونية يمرر جرعة جرعة لتكريس صفقة القرن .
35 - ابوعابد السبت 25 يناير 2020 - 16:41
ما رايكم يا شيوخ ان ان تزوروا هلوكست فلسطين وما يعانيه في قطاع غزة المحاصرة من تدمير وقتل للا طفال ةالشيوخ والنسا والكثير الكثير ............فقط مجرد راي .
36 - رشيد السبت 25 يناير 2020 - 17:12
بين المعتقل النازي وصبرا و شاتيلا ومخيم جنين و غزة ودير ياسين ...خيط رفيع يجعل من الضحية متى استقوى جلادا..هو حال البشرية منذ البداية..من يملك السلطة يبرر العنف..
37 - رعد العملاق السبت 25 يناير 2020 - 18:04
السلام عليكم
السؤال هو هل كانت هناك محرقة أصلا؟؟؟
جميع الدلائل التاريخية لا تشير إلى أي حدث من هذا النوع، اللهم بعض التجاوزات من بعض الجنود كما يقع في جميع الحروب.
إن هي إلا فزاعة يستعملها آل صهيون التخويف و الابتزاز
38 - بلقاسم السبت 25 يناير 2020 - 18:19
لا أسطتيع ان أفهم
ما اسم الصلاة؟ الضحى؛ الجمعة؛ الغائب؛ الخوف
ما أفكاركم عن مجزرة سبرينتشا ومجزة الروهينغا ومجزة جنين ومجازر الإيغور . سننظر ماذا أنتم فاعلون
الهولوكوست لما يفصل فيه. من أقنعكم ينورنا وينور المؤرخين
إبراهيم عليه السلام هدم الأصنام وأنتم تصلون بينها
39 - محمود درويش السبت 25 يناير 2020 - 20:41
إلى قاتل : لو تأملت وجه الضحية .. وفكرت , كنت تذكرت أمك في غرفة الغاز , كنت تحررت من حكمة البندقية .. وغيرت رأيك : ما هكذا تستعاد الهوية
40 - Raouff Arafat السبت 25 يناير 2020 - 21:15
لا يكفي زيارة المعتقل و التنديد بالمحرقة
بل يجب جبر الضرر
إذن يجب على المسلمين ان يوءدوا الى ضحايا المحرقة أموالا طاءلة على الأقل مليار دولار لكل يهودي احرقه النازيون
اضن انه سيدفع الحكام العرب الفدية
بل سيدفعون الجزية و هم صاغرون
بل سيدفعون من أموالنا و نحن صاغرون ما ضمنا تخلينا عن النضال فسلط الله علينا الدل و الهوان ما بعده و لا قبله دل في التاريخ
41 - محايد من افريقيا السبت 25 يناير 2020 - 22:54
هم شيوخ رؤوسهم . زاروا المعسكر بأسمائهم الشخصية لم ينتخبهم أحد ولم يأمرهم أحد ولم يكلفهم أحد .لهم اجندتهم الخاصة بهم . وبما أنهم قاموا بهكذا زيارة كان عليهم أن ينددوا بجرائم المحتلين والمستوطنين لارض فلسطين من نفس مكان جرائم الالمان .
42 - يوم مشمس السبت 25 يناير 2020 - 23:02
الى رقم 12 الحقيقة
الم تقولوا مرارا أن القران يتضمن اخطاء تاريخية وعلمية والان تستشهد به لاثبات مسألة تاريخية . نفاق ما بعده نفاق عندما يتماشى مضمون القرأن مع افكاركم فهو مرجع قوي وعندما يقيم الحجة عليكم فهو كتاب أخطاء وكتاب بشري.قليل من الحياء والعفة لا يضر
43 - سمير الأحد 26 يناير 2020 - 00:04
صحيح ابادة اليهود في اوروبا للاسف وقعت، لكن يراد بها في كثير من الاحيان تبييض مايتعرض له الفلسطيينيون ، الفرق هو هولوكوست بالتقسيط وعلى مراحل.
المجموع: 43 | عرض: 1 - 43

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.