24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

31/03/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4707:1413:3717:0419:5121:07
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. شفاء أربع حالات مصابة بـ"كورونا" في مكناس (5.00)

  2. تجار وحرفيون ورجال دين .. "الطاعون الأسود" يحصد ثلث السكان (5.00)

  3. "مجلس التمريض" ينشد حماية كاملة أمام كورونا (5.00)

  4. المغرب يسد ثغرات الثروات الطبيعية بالصحراء بتطبيق قوانين البحار (5.00)

  5. فيروس "كورونا" يدفع شبانا إلى "الحريڭ" من إسبانيا نحو المغرب (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مدارات | تنسيقية اللغة العربية تحتفي بمسار البغدادي في الفيزياء النظرية

تنسيقية اللغة العربية تحتفي بمسار البغدادي في الفيزياء النظرية

تنسيقية اللغة العربية تحتفي بمسار البغدادي في الفيزياء النظرية

كرّمت التنسيقية الوطنية للغة العربية الأكاديمي سوريّ الأصل محمد البغدادي، الذي درّس في الجامعة المغربية طيلة عقود، وكان المدير المؤسّس لمَخبر الفيزياء النظرية بكلية العلوم في جامعة محمد الخامس بالرباط، ثمّ أصدر بعد تقاعده خمسة مجلّدات باللغة العربية عنونها بـ"أسس الفيزياء المعاصرة".

ولم يخل هذا اللقاء التكريمي من تذكّر سنوات الدراسة والتعلّم على يد الأكاديمي محمد البغدادي، وما تثبته موسوعته من أنّ "العربية لغة العلوم والتاريخ ولغة الماضي والحاضر والحضارة"، دون أن يخلو المركز الاجتماعي التربوي لحيّ الرياض بالرباط من نقاشات ثنائية حادّة حول لغات تدريس العلوم ومكانة العربية بينها.

وقال الأكاديمي المتخصّص في الفيزياء النّظرية محمد البغدادي إنّ مشكل الأمة العربية لا ينحصر فقط في لغتها، مضيفا أنّه تكلم في مناسبات عديدة عن أنّ المشكل ليس في اللغة العربية بل في الدماغ العربي، وزاد مستحضرا مثال "الأحمق" الذي استشهد به إدوارد سعيد في كتاب "الاستشراق"، بعدما تحدّث عن "تأثير اللغة العربية على نفسية العرب"، ورؤيته لها "كلغة إيديولوجية خطيرة"، ثم قال: "معه حق؛ إذا استطعنا التخلي عن عقدة النقص فينا، من الأوهام التي زرعها الاستعماريون في نفوسنا".

ودعا الأكاديمي محمد البغدادي إلى "عدم حصر النقاش بين المؤمنين"، ووجوب أن يتمّ حوار جدي علمي ومنظَّم إذا أمكن بين من يقول إنّ أمّة لم تنبن ولم تتقدم إلا بلغتها، دون ضوضاء وخصام، لأن "الحوار أمر أساسي إذا كانت النية حسنة".

ويرى البغدادي أنّ إرادة التعلم بلغتنا العربية تحتاج قرارا سياسيا، وقدّم مثالا بدولة فنلندا التي لا يتجاوز تعداد سكّانها خمسة ملايين نسمة ولا تدرّس إلا بلغتها، ولا تتجاهل اللغات الأخرى، ويحمل كل مدرسيها باكالوريا زائد خمس سنوات، دون أن توجد فيها مدارس خاصّة، قبل أن يجمل بأنّ كيفية تحوّل العلم إلى تجارة -عندنا- مشكل كبير جدا وموضوع طويل.

وتذكّر عبد الجليل بلحاج، مدير المدرسة العليا للأساتذة بالدار البيضاء سابقا، المدير الأسبق لمكتب تنسيق التعريب لجامعة الدول العربية بالرباط، ذهابه إلى سوريا بعدما كان من بين الفوج الأول الحاصل على شهادة البكالوريا باللغة العربية من مدارس محمد الخامس، وتعرّفه على الأستاذ محمد البغدادي، الذي حبا الطلبة بالعطف، وسهّل إمدادهم بمختلف المراجع، خاصة بالفرنسية.

واستحضر بلحاج تجدّد اللقاء مع البغدادي في الرباط كزملاء متدربين على يديه، وتولّد علاقة زمالة وصداقة معه، وما جمعه معه من أمل في إنشاء قسم عربي في كلية العلوم مدخلا لتعريبها، لولا المقاومة الشديدة التي واجهها ذلك آنذاك، ثم زاد متذكّرا مراجعته وتصحيحه المعجم الموحد في الفيزياء العامة والنووية، الذي أصدرته الألكسو، بعدما أحاله عليه محمد البغدادي، وأضاف: "هذا جزء قليل مما تستحقّ، ومما سيذكرك به طلابك وزملاؤك في العالم العربي وشتى أنحاء العالم".

وتحدّث محمد علي الطود، منسق تنسيقية اللغة العربية، عن سعادة التنسيقية بالتئام هذا الجمع المبارك تكريما لشخصية فريدة في المشهد الجامعي والفكري في الفضاء السوري والمغربي والعربي، مضيفا أنّ في تكريمه تعبيرا عن وفاء للنخبة الثقافية والفكرية، الوفية لوطنها والمتشبّثة بهويتها وتعدد مشاربها وروافدها الثقافية.

وذكّر المنسّق في كلمته بمسار البغدادي في التدريس والبحث في الفيزياء النظرية في جامعات سوريا والمغرب وأبرز جامعات أوروبا، ووصفه بـ"العالم الجليل الذي أسدى خدمات جليّة للعلم والبحث الرصين"، مضيفا أنّ "وطنه الثاني المغرب لن ينسى تكوينه أجيالا متعاقبة من حاملي الإجازة والدكتوراه، وتسييره مخبر العلوم بجامعة محمد الخامس".

وإلى جانب تدريسه بالقسم العربي الذي ساهم في تأسيسه بمدرسة تكوين الأساتذة، استحضر المتحدّث الأعمال الجامعية للمُحتفى به التي ألفها ووضعها بين أيدي طلابه، باللغات الإنجليزية والعربية والفرنسية والألمانية، وهي المسيرة المشرّفة التي توّجها بتأليف خمسة مجلدات حول الفيزياء المعاصرة باللغة العربية.

وتطرّق الطود لما يكتسيه صدور هذا الكتاب من أهمية في خضم الجدل الدائر حول تدريس اللغات بالمغرب، و"المنحى الخطير الأحادي لفرض لغة أجنبية هي الفرنسية بحجة التسهيل على الطلاب، في وقت تشكّل الأحادية اللغوية عاملا من عوامل الانعزال والتخلف"، وما يشكّله من دحض للتبريرات المغرضة التي ترمي العربية بالعجز عن مواكبة العلوم الحديثة، وحافز للعلماء المغاربة لنشر أعمالهم باللغة العربية واللغات الأخرى.

بدوره تحدّث الطيب البياز، مدير المدرسة العليا للأساتذة بالرباط سابقا، عن غبطته وسروره بقرار التنسيقية الوطنية للغة العربية تكريم الأستاذ محمد البغدادي.

وتذكّر البياز تعرفه على الأكاديمي محمد البغدادي عندما شاءت الظروف أن يكون ضمن فوج التلاميذ الحاصلين على الباكالوريا بالمغرب عام 1958، الذين وجهتهم وزارة التربية الوطنية إلى سوريا التي تدرس فيها العلوم بالعربية، ثم عندما كان من بين فوج الأساتذة القادمين من سوريا للتكوين بالمدرسة العليا للأساتذة في تخصصات الفيزياء والرياضيات والبيولوجيا والجيولوجيا، قبل أن يلتحق للتدريس بجامعة الرباط، ويفضّل الاستقرار بالمغرب والاندماج التام بفضاءاته الجامعية.

وتذكّر البياز بحوث محمد البغدادي العلمية في مجموعة الفيزياء النظرية التي تمّت تحت إشرافه، وتكوينه النواة الأولى من الباحثين في هذا المجال، إضافة إلى تأليفه وترجمته كتبا ودراسات باللغة الفرنسية وعن الألمانية والإنجليزية، وإصداره كتاب أسس الفيزياء المعاصرة الذي كان خلاصة تجربة طويلة لتدريس العلوم الفيزيائية باللغة العربية، والذي عدّه مرجعا بالعربية للطلاب في الجامعة المغربية، معبّرا عن أمله في تعميمه بالجامعات العربية والإسلامية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (22)

1 - الطنز البنفسجي الجمعة 28 فبراير 2020 - 16:13
كلام في الصميم.
للي خاص الناس يعرفو أن اللغة العربية لغة أصيلة ومتطورة وصامدة وقوية فجميع الجوانب. ولكن العرب للي ضربهم الشعا ديال فرنسا وميريكان ماعارفينش اش ياخدو منهم.
القرن 16 كانت اوروبا همجية ولكن ماخداوش اللغة الاندلسية او العربية لغة رسمية باش يتقدمو.
التقدم والتحضر راه بنيوي مشي لغوي.
اش غادي يقولو للي باغيين تكون الدارجة لغة رسمية ولغة تعلم.
تشا سيييير أعشيري تشلاح.. " اعرب هاد الجملة".
2 - عروبي الجمعة 28 فبراير 2020 - 16:21
سوريا و مصر مثلا كل المواد تدرس بالعربية و الأطباء السوريون خصوصا دبلوماتهم معترف بها في أوروبا و أمريكا و دبلوماتنا بالفرنسية غير معترف بها إلا في فرنسا... الكثير عندنا ينظر إلى العربية كلغة قرٱن و دين و تطرف رغم أنّها المسكينة لغة كباقي اللغات و هذا مايروج له المفرنسين
3 - مغربي ولد البلاد الجمعة 28 فبراير 2020 - 16:34
ما لاحظته ان الاستاذ مستقر بالمغرب منذ اكثر من 70 سنة ولم يغير لهجته، فلو لاحظتم فهو يتكلم العربية الفصحى مع لكنة سورية،
بينما بعض المغربيات تستقرن بالخليج شهرين فقط تغيرن اللهجة بشكل كلي
4 - omar الجمعة 28 فبراير 2020 - 16:37
جيل الأربعينات و الخمسينات هو اللي ضرب تلافة للتعليم و للمغرب و نحن ندفع الثمن غالي إلى حد اليوم، وحدوا التعليم و يكون أبناء الوزير و هؤلاء المنافقين مع أبناء الشعب في برنامج تعليمي موحد و نحن معكم الله اجعلو نقريو بالفارسية ، المشكل هو تكافؤ فرص المغاربة أأو ماتبقاوش ضحكو على أولاد الشعب. الفرنسية ضرورية للتعليم في هذه 10 سنوات القادمة لتسهيل المرور للغة الإنجليزية التي هي الهدف ستبقى اللغة الإنجليزية لغة العلوم ل200 سنة القادمة على الأقل.
5 - وديع الرباطي الجمعة 28 فبراير 2020 - 16:41
ما أجده غريبا هو من يتكلم على لغة كأنها علم بحد ذاتها وهذا الفخ يسقط فيه أناسا لهم ما لهم من علم فتجده يتكلم على الإنجليزية مثلا هي لغة العلم ما بال الصين التي تدرس بلغتها الام أليس علم وما بال الاتراك الذين أصبحوا لهم وزن دولي يدرسون بلغتهم. ولكن عندما نصل إلى اللغة العربية نجد من يراها لا تصلح لشيء والقصة في حد داتها ما هي إلا ترجمة كما ترجمة كتب ومجلدات من قبل. خلاصة القول لا يجب الحديث عن اللغة على أساس انها علم بحت
6 - عمر الجمعة 28 فبراير 2020 - 16:45
أتذكر جيدا أستاذي العزيز
نلت عنده نقطة الشرف الصفر أنا و تسعة و سبعون من زملائي
في الكهرباء لو أن أستاذ وزع ثمانين صفر في الجامعة في هادا الوقت لا قامت القيامة عند الصحف و الوزارة بعثت بلجنة تحقيق و جمعية الأباء نادت بالفضيحة و جمعية حقوق الإنسان تدخلت
السيد كان يقوم بعمله و نلت الصفر لأنني كنت أستحقه بعدما تناسيت عن قصد فقرة في مقرره أنا و أصدقائي
7 - بودواهي الجمعة 28 فبراير 2020 - 16:53
ان الواقع اكبر من ان يعاند او يقفز عليه حيث انه يثبت ان العربية لا يمكن تن تتجاوز تخصصاتها التي تتجلى في كل ما له علاقة بالدين الإسلامي من فقه و اصول و حديث و قران و سيرة نبوية و حتى بالشعر باعتبار أن هدا الاخير له ثرات كبير يمتد لقرون ...اما دون هدا فما هو إلا لقطات و شدرات تظهر من حين لاخر و الحقيقة و الواقع يثبت هدا...
8 - العربي العربي الجمعة 28 فبراير 2020 - 17:55
كل هذا جميل و نحبده لا شك في ذلك
لكن اين هو تكافؤ الفرص في كل هذا ؟؟
كيف السبيل الى اقناع الاخر بان يعلم ابنائه العلوم باللغة العربية بينما ابنائي انا يدرسون العلوم بالفرنسية او الانجليزية ؟؟
إما ان يدرس ابنائنا كلهم وبدون استثناء العلوم بالعربية او بالفرنسية
او على الاقل اعطاء الاختيار لابناء الشعب ان يدرسوا العلوم باللغة التي يردون و هذا في نظري هو الصواب
9 - khalid nador الجمعة 28 فبراير 2020 - 19:10
les resultats ca se voient sur le terrains...personnellement je trouve le resultats de nos academie ecoles et université Nule , c,est bien de recompenser les vieux enseignant avec de long parcours, mais encore une fois le vrais resultats se voient sur le terrain et les université marocains ont un rendement pour le moins mediocre..desolé
10 - Massinissa الجمعة 28 فبراير 2020 - 19:11
له الحق فيما قال.مشكل العرب ليس في اللغة العربية ,المشكل يكمن في العقل العربي و خير دليل هو ان غالبية العلماء البارزون في ما يسمى بالعالم العربي ليسو عرب.
قال ان لغة الام هي لغة الدراسة لمادا ادا لم يسمح للغات الاخرى في المدرسة???
11 - الدكتور غضنفر الجمعة 28 فبراير 2020 - 19:37
اختار الله جل جلاله اللغة العربية من بين لغات الأرض ليكون بها كلامه الخالد الذي أعجز به من كان ومن سيأتي إلى قيام السّاعة، ولا يكون هذا الإعجاز إلا لكون هذه اللغة تحتمل ثقل الكلام الإلهي وقوة الخطاب الرباني.

كما تميزت اللغة العربية بثباتها عبر العصور، فهي صالحة لكل زمان ومكان، إذ ما زال العربي قادرا على قراءة النصوص القديمة، وفهمها، على عَكس اللغة اللاتينية التي اندثرت ، ونشأَت منها اللغات الأوروبية، ثم تطورت واختلفت بشكل كبير عبر الزمن.

وحيث ان شأن اللغة العربية مع كلام رب السماوات والأرضين فما الذي يمنعها ان تكون وعاء العلوم الدنيوية الأرضية، والتّكنولوجيا، والثقافة، والتاريخ، والحضارة، والهوية، والمشاعر، أجزم أن المانع يتجلى في بعض العقول المتحجرة و المتعفنة التي تسعى الى إلغاء الشعوب العربية وجعلها اذيالا و امتدادا لشعوب اخرى .
12 - علي 18 الجمعة 28 فبراير 2020 - 19:58
بسم الله الرحمان الرحيم
"يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ۚ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ" صدق الله العضيم
إن الحي القيوم الذي لا ينام ، هو نعم الوكيل يا عرب ، فالتقوا الله في شعوب تتعايش معكم ، ولا تكن لكم الا التقدير والاحترام ، ليس لخوفهم من بطشكم ، لكن سمعا و طاعة للعزيز الحكيم ، فبشهادة الكثيرين من العرب يعترفون بأن ما تعتبرونهم بأنهم علماء عرب فهو غير صحيح و يدعوا الى الشفقة، فالتاريخ مليء بالمغالطات و الكذب ، فاتركوا ابناء الشعب يدرسون العلوم بالفرنسية ثم الانجليزية و عندما يصبحوا مخترعين و علماء و ينتجون على الاقل نصف إختراعات العالم ،"حاليا برائة الختراع في اسرائيل تعادال 12 مرة العالم العربي" عندها يكون لهم القرار في تبني لغة العلم وسنفتخر بها جميعا ونتمنى ان تكون عربية لكي نظفر بالدنيا والاخرة، فكفى اذن من عدم تقبل الاخر و التضييق عليه، لان الله فقط يمهل ولا يهمل ، فخدوا العبرة من الصين و المسلمين، فجل انتكاسات العرب سببها الانانية و العاطفة
13 - بنحمو مبروك الجمعة 28 فبراير 2020 - 20:13
استاذنا الجليل يستحق أكثر من تكريم. يعد من الأساتذة الذين زرعوا إن صح التعبير أول بذرة الفزياء النظرية في مغربنا الحبيب. لقد تتلمذنا على يديه الكريمتين وكان له الفضل الكبير لبلوغنا ما وصلنا إليه. كنت أود أن اكون من بين الحاضرين لاكن ظروفي الصحية لم تسعفني. أطال الله عمر أستاذنا الجليل.
14 - almahdi الجمعة 28 فبراير 2020 - 20:52
العربية لغة القران؛ ستبقى قوية رغم ضعف بعض العرب ؛الذين يرمون سبب تاخرهم عليها؛ المشكلة عند الافراد والجماعات؛ عند العقول والنفوس؛ نحتاج الى نقد ذاتي موضوعي عوض القاء اللوم على العربية؛ يجب ان نصل الى مرحلة نرى فيها انفسنا في المراة بكل تجرد وموضوعية بدل الهروب الى الامام؟!!!
15 - مظفر الجمعة 28 فبراير 2020 - 21:57
الى المعلق رقم 12 علي
أراك تخبط خبط عشواء، تتوسل بآيات قرآنية تتحدث عن الإختلاف بوصفه سنة و آية من ايات الله، ثم قفزت الى الحديث عن التعايش. لتجعل منه مبررا للارتماء في أحضان لغة المستعمر، مع العلم ان الموضوع لا يتعلق بالاختلاف و التعايش. الامر يتعلق باحقية اللغة العربية ان تكون لغة لتدريس العلوم والتكنولوجيا في الجامعات و المدارس المغربية.
اولا تعلم ان ايسلندا - التي لا يتعدى عدد سكانها بضع الآلاف نسمة - لغة التدريس في جامعاتها هي اللغة الايسلندية كذلك السويد و النرويح و فنلندا، فما بالك بالصين و روسيا و البرازيل. او تظن ان لغات هؤلاء أقدر من العربية في استيعاب العلوم و التقانة، ام انك تريد و الذين يقفون وراءك ان نبقى اذنابا للغرب يتحقق التعايش الذي تتوهمه.
16 - الحسن بحسن الجمعة 28 فبراير 2020 - 22:37
لن أنسى ابدا الطريقة البيداغوجية التي يلقي بها الدروس في مادة الفيزياء الاحصائية.
إنه استاذ كفؤ يستحق كل التقدير والاحترام
17 - Hagen الجمعة 28 فبراير 2020 - 22:51
التعاليق التي تجادل و تشكك في في قدرة اللغة العربية على الابتكار و تدريس العلوم، اقول لهم نحن نعلم جيدا النعرة التي تحرك ألسنتكم، أنتم لا يهمك لا علوم ولا لغة فرنسية و لغة تشادية و لا هم يحزنون، نحن نعلم علم اليقين و ندرك تماما مدى الحقد الأعمى الذي يأكل قلوبكم و عقولكم اتجاه كل ما يمت للعربية و العرب بصلة. لهذا لا داعي للاختباء وراء فهم سقيم لايات قرانية او مصطلحات كبيرة مثل التعايش و الحق في الاختلاف او الزعم الكاذب المتمثل في الرغبة في النهل من علوم الغرب و تكنولوجيته.
18 - Ramon الجمعة 28 فبراير 2020 - 23:03
في الفقرة الخامسة طرح الدكتور أفكارا مهمة وهي:" أن إرادة التعلم بلغتنا العربية تحتاج قرارا سياسيا.وطرح مثال دولة فلندا التي يعتبر التعليم فيها من أنجع الأنظمة التعليمية في العالم بحيث رغم قلة عددسكانها فهي تدرس بلغتها. ومستوى كل مدرسيها بكالوريا زايد خمس سنوات وليس بها مدارس خاصة.وختم الفقرة بقوله أن تحول العلم إلى تجارة في المغرب مشكل كبير وخطير.
19 - البعث العربي السبت 29 فبراير 2020 - 06:42
الى Hagen
نعم لقد وضعت يدك على الجرح ثماما
يمكن لهؤلاء ان يستحمروا اي كان باسم العلم و الاختلاف و التعايش المهم الا تكون للغة العربية اي دور ما لانها يعتبرها عدوا في سابقة لم يسبقهم لها احد من العالمين ونحن نعلم كمطلعين في موضوع اللغة العربية و افاقها المستقبلية في البلاد انهم مستمرون في ازعاج صرح اللغة العربية و الاسلام و الشعب المغربي و تاريخ هاته الامة العظيمة كل مرة بشيء ما
اقحموا الدارجة و فشلت ثم اقحمو التيفيناق ثم فشلت هي الاخرى ثم جائوا بمشروع اطار لتنبني اللغة الفرنسية في المدارس العمومية وهي ايضا سائرة الى الفشل ثم لا نعلم ما القادم ربما السنسكريتية و الهيروغليفية حتى نصبح فئران تجارب فاشلة كل هذا عنادا و حقدا و كراهية وانتم تعلمون ان من يتصف بهكذا صفات لا يمكن ان يكون ناجحا في اي شيء
20 - مواطن مغربي السبت 29 فبراير 2020 - 09:20
3 مغربي ولد البلاد
سنين و هو يعيش في المغرب معزز مكرم و لم ينطق
بكلمة من الدارجة المغربية و هو يلقي كلمته بالفصحى مع لكنة سورية . هكذا الاعتزاز بهويته
و اصالته . اما بعض اشباه المثقفين المغاربية ليتبتوا
انهم مثقفون يستدلون في كلامهم بكلمات اما. سورية
او عراقية او مصرية ولا تسمعهمينطقون بكلمات من الدارجة المغربية ظانين بذالك انه ينقص من هامتهم
المستعارة اىمستوردة.
و صرنا نقرا في الصحف و الجراءد المغربية البطيخ
الاحمر بدل الدلاح و اكليل الجبل بدل ازير والكرز بظ
حب الملوك
في سوريا يقولون عين الجمل و غدا سنقراه
في الصحف المغربية ليس بالكركاع و انم ابعين الجمل
و هكذا ندفن ثقافتنا في عقول مريضة تجري وراء
التبعية الشرقية في المجال الثقافي والهوياتي .
21 - فؤاد السبت 29 فبراير 2020 - 14:08
اللغة العربية منبتها الحقيقي هي سوريا و الشام .من منا لم يعجب بالمسلسلات السورية الناطقة باللغة العربية كالكواسر و غيرها.لا استغرب ان يتحدث السوريون باللغة العربية بطلاقة لانها لغتهم الام.المشكل هو ان المغربي لا بريد ان يعترف بان اللغة العربية ليست لغته الأم وبذالك مهما درس و مهما عمل جاهدا ستظل النكهة الأمازيغية في لغته العربية.من منا لم يشاهد مسلسل إدريس الأول المغربي باللغة العربية الفصحى و ير الفرق الشاسع في النطق.عندما كنت اتابع المسلسل التركي ارتغول ،لا حظت ان الأتراك رغم اسلامهم لم يتخلوا على لغتهم الأصلية التي لم تكن الا لهجة .فالشعوب ترقى بلغتها الام ولا أر. أي لغة في المغرب الا التي نتكلمها مع ابنائنا و أصدقائنا في الشارع وهي الدريجة و الأمازيغية لأ نها منبث هذه الأرض والتي نتواصل بها أيضا مع اخواننا الجزائريين و التونسيين.أنا كنت أعيش في المهجر .الجالية الوحيدة التي تستمع إلى الأغاني المغربية هي الجزائر ية والتونسية .المشارقة ينظرون إلينا كاننا عرب من الدرجة التانية لاننا أمازيغ معربون .يجب ان نفخر بثقافتنا المغربية واللتي تعتمد الدريجة و الأمازيغية .
22 - مظفر السبت 29 فبراير 2020 - 18:46
الى المعلق 21 فؤاد

من تعليقك يتبين جهلك باللغة العربية و بالدراجة المغربية و بالدارحة السورية و وأصولهما و بعرب المغرب و سوريا على حد سواء.
او تظن ان الدارجة المغربية نزلت من السماء ام نبتت في سفوح وقمم جبال المغرب نبتا. الدارجة المغربية هي لسان عرب المغرب الذين وفدوا من المشرق، مع ألفاظ قليلة بربرية و فرنسية و اسبانية و تركية و فارسية. عرب المغرب المتمثلين في قبائل الشاوية و الغرب و بني خيران و زعير و تادلة و عبدة و دكالة الشياظمة و بني مسكين و الرحامنة و السراغنة و غيرها كثير في الشمال و الشرق و الجنوب. هؤلاء قبائل عربية خالصة، بل هم أعراب، أصولهم من نجد ، وهم أشد عروبة من عرب الشام و العراق. بل يوجد في قبيلة عبدة العربية المغربية قبيلة البحاترة و هي قبيلة وافدة من سورية أصلها قبيلة بحتر حيث تلتقي في نسبها بالبحتري الشاعر العربي الكبير. وقبيلة عبدة المغربية و بحتر السورية كلتاهما اصلهما قبيلة طيء العربية و هي القبيلة المعروفة حاليا بقبيلة شمر في منطقة نجد.
من فضلكم احترموا عقولنا و كفوا عن الكلام في ترهات التعريب، فالمغرب تقطنه قبائل عربية خالصة أشد عروبة من عرب المشرق.
المجموع: 22 | عرض: 1 - 22

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.