24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

26/05/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
03:3205:1612:2916:0919:3421:04
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. مهندسون مغاربة يقترحون خريطة خاصة بالنموذح التنموي الجديد (5.00)

  2. دفاع الصحافي الريسوني: نتدارس إمكانية الطعن في قرار الاعتقال (5.00)

  3. مقترح قانون ينقل تدبير الخدمات الصحية إلى الجماعات الترابية (5.00)

  4. نعوم شومسكي: أمريكا تتجه إلى الهاوية في عالم ما بعد "كورونا" (5.00)

  5. أب طفلين ينتحر شنقا داخل شقّته نواحي أكادير (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | مدارات | تقرير يوصي بالقيَم وبالإنسان لتحقيق نموذج تنموي مغربي فعّال

تقرير يوصي بالقيَم وبالإنسان لتحقيق نموذج تنموي مغربي فعّال

تقرير يوصي بالقيَم وبالإنسان لتحقيق نموذج تنموي مغربي فعّال

حذّر تقرير أعده المعهد الدولي للدراسات النسقية "إيفياس" فرع شمال إفريقيا والشرق الأوسط من عواقب عدم المساواة في الثروات وتمكين جميع فئات المجتمع منها وكذا عدم المساواة في المؤهلات، وقال إن هذين العاملين ينذران بشرخ داخلي وخارجي.

التقرير، الذي أنجزه أربعة باحثين هم عبد الناصر ناجي ومحمد ستيتو والحبيب عمي وحميد أبو شادي والمعنون بـ"نحو نموذج تنموي قوامه التربية"، خلُص إلى أن الرقي الحضاري الذي ينشده المغرب لا يمكن أن يتم من خلال المراهنة على النمو الاقتصادي وحده؛ بل لا بد أن يكون مؤسسا على القيَم.

ويرى معدو التقرير أن النمو الاقتصادي "قد يعطي مغربا بثروة اقتصادية كبيرة، لكن ربما تنقصه القيم الإنسانية التي ترقى به إلى مصاف الدول العادلة اجتماعيا، والمبدعة ثقافيا، والمتماسكة اجتماعيا".

ولتحقيق هذه الغاية، يؤكد التقرير على حتمية نهج مقاربة نسقية تستحضر الأبعاد الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والتكنولوجية والإيكولوجية والقيمية والأمنية، من أجل بلورة نموذج تنموي يحقق أهداف المجتمع المتضامن والاقتصاد القوي والدولة العادلة.

وترتكز رؤية معدي التقرير على جعل الإنسان العنصر المحوري للنموذج التنموي المأمول، على أن يكون هذا الإنسان متمكنا من كفايات النهوض الاقتصادي، وملما بمعارف التمكين التكنولوجي، ومتشبعا بقيم السمو الحضاري.

ووضع التقرير ثلاث ركائز أساسية لا محيد عنها لإنجاح النموذج التنموي، وهي: الديمقراطية التشاركية القائمة على دولة الحق والعدالة وأحزاب قوية ومجتمع مدني مستقل، والتربية الناجعة التي تمكّن الإنسان المغربي من تحقيق مخرجات النموذج التنموي بالفعالية التامة، واقتصاد دامج يحقق الرفاهية المطلوبة لجميع أفراد المجتمع، دون فوارق صارخة لا اجتماعية ولا اقتصادية.

وأشار التقرير إلى أن المغرب شهد، خلال العقدين الأخيرين، مجموعة من الإصلاحات المهمة، طالت مختلف المجالات السياسية والاجتماعية والاقتصادية. كما شهد نقلة نوعية في البنى التحتية في مختلف مناطق البلاد، فضلا عن فتح عدد من الأوراش الكبرى.

وفي المقابل، يشير التقرير إلى أن السؤال الذي يطرح نفسه يتمثل في ماهية أثر جميع الإصلاحات التي تعرفها المملكة على غالبية المواطنات والمواطنين، ومن خلالهم على المجالات الاجتماعية والاقتصادية بالبلد؛ غير أن الجواب عن هذا السؤال، يضيف التقرير، "ليس يسيرا لأنه يتطلب التمحيص في مؤشرات مختلفة ومتنوعة يتم استخراجها من مصادر ذات مصداقية علمية".

وبينما تتباين رؤى المحللين حول سلّم الأولويات في برمجة الإصلاحات، فإن تقرير "إيفياس" يشير إلى أن المؤكد هو أن شرائح اجتماعية عريضة في المغرب ما زالت تعاني من التهميش والبطالة وتدني الأجر وعدم ديمومته، وضعف الاستفادة من الخدمات الأساسية الحيوية، كالصحة والتربية والتكوين.

وعزز معدو التقرير رأيهم حول "قصور السياسات التنموية المتبعة، حتى الآن، عن تحقيق ما يصبو إليه المغرب من تقدم ورخاء"، بما جاء في الخطاب الذي ألقاه الملك محمد السادس في افتتاح السنة التشريعية 2017، حيث دعا الفاعلين المعنيين كل في مجال اختصاصه إلى "إعادة النظر في نموذجنا التنموي لمواكبة التطورات التي تعرفها البلاد".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (25)

1 - med.kech الجمعة 03 أبريل 2020 - 08:10
الى أولئك الاناس الذين كدسوا و خزنو المواد الغذائية و قنينات الغاز و ساهموا رفع أثمنة المواد الاستهلاكية.. سؤال: هل ما زلتم بكمية اخرى لان الخير متوفر و بوفرة.. فقط شجعكم و خوفكم و جهلكم الذي سبب لكم ما سبب... تحية للسلطات المغربسة التي وفرت كل شيء و بأثمنة منتسبة و ثقتنا تزيد يوم بعد يوم في قرارات سلطاتنا الوفية... تحية و ارفع لكم قبعتي
2 - Agbalou الجمعة 03 أبريل 2020 - 08:26
نحن شعب غشاش وكسول ومنافق، هذه هي المشكلة، هذه هي الحقيقة، كلنا نريد ادراك الفيلا والشيارة والمرأة الشقراء في 24 ساعة، بدون تتعب وبدون كد ، من هنا جاءت الرشوة والفساد وإفلاس القاولات الصغيرة والتوسطة واحدة تلو الاخرى، ىما يترتب عن ذلك من بطالة ،
الدولة همها جمع الضرائب، وتفقير الطبقة المتوسطة التي هي صمام الامان في كل المجتمععات
كلنا على هذا الحال ، اغنياء وفقراء،
الحل: نخبة قوية، قادرة على فرض القانون بيد من حديد، وإعادة تربية المجتمع على اسس وقيم جديدة يكون حب العمل على
رأسها
إصلاح المدرسة والتعليم والمعلم هو مدخل كل إصلاح والعصا لمن عصا هو الوسيلة
نحن في حاجة إلى حالة طوارئ لمدة جيلين على الاقل
3 - تاوناتي الجمعة 03 أبريل 2020 - 08:35
القيم الانسانية تغيب حتى في دعواتنا..فنحن نطلب من الله أن ينقد وينجي ويشفي المسلمين..ولا نطلب منه أبدا أن يشفي أو ينجي أو ينقد البشر كلهم..وحتى بعد أن انتشر فيروس كورونا يأتي الدعاة والشيوخ بفيديوهاتهم ليتدرعوا إلى الله أن يزيل هذا البلاء عن المسلمين.لكن طبعا سيكون على يد الكفار الذين يبدلون قصارى جهودهم لإيجاد العلاج..فهل الله سيترك الذين يكدون ويعملون.وبماذا سننفع الانسانية.فعلى الأقل بدعواتنا لها..
4 - Hollandddddsdss الجمعة 03 أبريل 2020 - 08:44
هذا معروف من زمان ولا يحتاج لاي بحث وإنجاز تقرير.
عمل استرزاقي بس.
هنك ما هو افظل مما كتبتموه وهو ما قاله المرحوم الهدي المجرة الذي تقتاد بما قال دولة اليابان منذ 50 عاما أو أكثر ونحن لا زلنا وراء.....تتغير لا يسمن ولا يغني
5 - amar الجمعة 03 أبريل 2020 - 08:55
نهاية فترة الحجر لأكثر من 600 شخص بمنتجع في وهران
منتجع «الأندلسيات» الحكومي بوهران
وضع العديد من المستثمرين الجزائريين في مجال السياحة، فنادقهم تحت تصرف الحكومة، لإيواء عائدين من الخارج في فترة الحجر الصحي، إلى حين صدور نتائج التحاليل الطبية.

وبمنطقة برج الكيفان الساحلية بالضاحية الشرقية للعاصمة، نقلت وزارة الصحة 200 شخص، عادوا في رحلة خاصة من تركيا، الأسبوع الماضي، إلى فندق تابع لرجل أعمال لم يطلب مالاً مقابل تخصيص كل الغرف للحجر الصحي لمدة أسبوعين. وفتح خواص بالمدينة الساحلية تيبازة (غرب)، فنادقهم للغرض نفسه، حيث تم استقبال نحو 50 شخصاً عادوا من الخارج. أما الهياكل السياحية الحكومية بالمنطقة، فقد حجزها الوالي لعلاج المصابين إذا قررت الحكومة تجهيزها بالعتاد الطبي اللازم.
وغادر أمس 640 شخصاً منتجع «الأندلسيات» الحكومي بوهران (غرب)، بعد قضاء أسبوعين في الحجر الصحي
وتبدأ الحكومة اليوم، إجلاء نحو ألف جزائري عالقين بمطار إسطنبول بتركيا، منذ أسبوعين، وينتظر نقلهم إلى ثلاث فنادق بضواحي العاصمة لقضاء فترة الحجر الصحي.
6 - M. Essette الجمعة 03 أبريل 2020 - 09:05
انما الامم الاخلاق. مقولة طشهورة و بسيطة الفهم لكنها صعبة التطبيف و الممارسة في مجتمع لا زالت تنخره الافكار الرجعية و عادات عرفية لا تتماشى مع التطورات و المستجدات الراهنة.
وعلى سبيل المثال ناخذ مسالة الاندماج للمهاجرين في الدول المتحضرة التي تعتبر حاجزا لهؤلاء تحولهم دون الانخراط في المجتمع و مسلسل التنمية للدول المستقبلة منا تسبب في انتشار و صعود اليمين المتطرف المعادي للمهاجرين و الجانب الذين يتمكنوا من من تغيير طريقة تفكيرهم و التحلي بالقيم الانسانية و الحضارية.
7 - مواطن الجمعة 03 أبريل 2020 - 09:28
وعزز معدو التقرير رأيهم حول "قصور السياسات التنموية المتبعة، حتى الآن، عن تحقيق ما يصبو إليه المغرب من تقدم ورخاء"، بما جاء في الخطاب الذي ألقاه الملك محمد السادس في افتتاح السنة التشريعية 2017، حيث دعا الفاعلين المعنيين كل في مجال اختصاصه إلى "إعادة النظر في نموذجنا التنموي لمواكبة التطورات التي تعرفها البلاد".
الموطنة الحقة هي بوابة التنمية الحقة احقاق الحق واداء الواجب وربط المصؤولية بالمحاصبة
8 - معطي الجمعة 03 أبريل 2020 - 09:53
ينبغي أولا ترسيخ القيم الفاضلة في النشء منذ الطفولة الأولى.. قبل تعليمهم القراءة التعلمات المرتبطة بها.. وستظل معهم في مراحل التعليم... ثم محاربة الجهل والأمية بكل الوسائل في كل مكان.. من أجل تكوين أرضية خصبة للنموذج التنموي الطموح الذي يتطلب الكثير من الوقت لتحقيقه ولا ينبغي تنزيله على تربة غير صالحة..
والنموذج اليابان كيف تبدأ بالقيم أولا للأطفال.. لأنهم هم المستقبل.. !!
9 - سي محمد الجمعة 03 أبريل 2020 - 10:03
بالفعل. المغرب يحتاج إلى ثورة أخلاقية من أجل إنجاح أي نموذج تنموي. فالأعطاب الأخلاقية و القيمية لدينا نحن المغاربة لا تنتهي ( الغيبة، احتقار الآخر، إهمال الوقت، الغش في العمل و التجارة...، العجب بالنفس و حب الذات، التواكل...). لذى هناك حاجة ملحة لصدمة أخلاقية داخل المجتمع تجعل المواطن يضع أي تصرُّف تجاه الوطن و المواطنين و حتى نفسه، في ميزان الأخلاق و القيم قبل الإقدام عليه.
10 - الإنسان المنسي الجمعة 03 أبريل 2020 - 10:28
لتحقيق نموذج تنموي فعال لابد من إعطاء الأولوية لقطاع التعليم والصحة لماذا؟؟ لأن الإنسان محور أساسي في الوصول إلى التقدم والإزدهار وخاصة إذا كان متكونا أخلاقيا وفكريا ومعافى في جسده.
11 - Fellah الجمعة 03 أبريل 2020 - 10:39
Encore une fois, il faut revoir les priorités du Maroc pour son indépendance pour ses besoins essentiels et vitaux : alimentaires, médicaux, industriels et technologique...

Ill faut vraiment laisser place aux compétences et aux innovations, des cadres ayant le mérite....

Combattre farouchement la corruption, le clientélisme et les passdroit...
Les dinosaures et croquodilles politico économique et certains opportunistes administratifs, doivent changer leurs attitudes ou mis hors de nuire.

Le peuple Marocain et sa Monarchie sont faits pour durer dans le temps et rayonner....

Or, des parasites internes empêchent le développement du Maroc et oeuvrent uniquement pour leurs intérêts personnels et familiaux....

Souvent avec des en plans de fuite à l'étranger en cas de soucis grave....
D'ailleurs, certains ont déjà des résidences et des investissements a l'étranger

Leur faire confiance est dangereux
12 - عبد الحق الجمعة 03 أبريل 2020 - 11:01
ومن لم يحكم بغير ما أنزل الله فأولئك الكافرين....خير الكلام ما قل ودل
13 - Driss الجمعة 03 أبريل 2020 - 11:36
التقارير التي شملت في موضوعاتها الفحص عرفت تكدّسا منقطع النظير على رفوف المؤسسات المهتمّة بقضايا المجتمع على مختلف مستوياها. إلاّ أن أجرأت الحلول تبقى وللأسف رهينة التسويف. إلى متى؟والحال أن الوضع أصبح لا يطيق الإنتظار. رجاءً أن تخرج لجنة النموذج التنموي بما يفيد الشعب، منه خصوصا الفئات المحرومة. من حقّها في ذلك لأنها هي التي تخلُق الثروة.
14 - ahmed الجمعة 03 أبريل 2020 - 11:36
في العالم العربي والاسلامي الحكومات المتعاقبة والاحزاب تستغل سذاجة وتهور المجتمعات .غياب روح المواطنة وتغليب روح الانانية.
15 - امين الجمعة 03 أبريل 2020 - 11:37
الي رقم3
هولاء امريكا و اسبانيا و فرنسا و بريطانيا هم من صنعو الدمار و الجراثيم و ممكن جربوها في مستعمراتهم من الضعفاء و هم من سرقو قوت الدول الفقيرة و قامو ببيبع السلاح واشعال حروب اهلية وقتلو ملايين الناس بسبب اجرامهم و جشعهم... و تركو بشار المجرم يبيد ملايين مسلمين السوريين لانه يحمي مصالحهم و تركو مسلمي بروما يحترقون احياء و مسلمي الايغور يحاصرون .

و تاتي انت الان تقول ترحم او رفع بلاء عنهم وانا اقول لك.
اللهم اضرب الضالمين بي الضالمين واخرجنا منهم سالمين.
الدواء عند الله وليس عند الكفرة .
والصلاة و السلام على نبينا محمد وعلى ال بيته و صحبه اجمعين.

والسلام على من اتبع الهدى.
16 - حسوني قدور بن موسى الجمعة 03 أبريل 2020 - 11:41
ما زال الانسان على وجه هذه الأرض ضعيفا مهددا بمخاطرالأمراض والأوبئة القاتلة الظاهرة و الخفية التي ستظهر و التي يتسبب في وجودها الانسان ذاته عن طريق التلوث البيئي و خرق النظام الطبيعي للحياة و لهذا يجب التفكير في تطوريرالبحوث العلمية ، أنظروا كيف استطاع فيروس كورونا أصغر بالاف المرات من الذرة الذي لا يمكن رؤيته الا بواسطة المجهرأن يقهر جيوشا من العلماء و الاطباء في دول صناعية كبرى تتوفرعلى معدات طبية متقدمة و مستشفيات عصرية مجهزة و لهذا يجب على الحكام العرب المتقاتلين على كراسي الحكم أن يأخذوا العبرة و الدروس و يغيروا سياساتهم تجاه شعوبهم التي تعاني من الفقر و الحرمان و الحكرة و القهر و الاضطهاد و الأمراض و الجهل و أن يحافظوا على ثروات الشعوب لتسخيرها في خدمة البحث العلمي و التقدم التكنولوجي لمواجهة الأزمات و الكوارث ...
17 - mossa الجمعة 03 أبريل 2020 - 11:44
لا ادري كيف يمكن للانسان ان يصف الوضع لقد كان الاستاد افاية على حق حين اشار في احد كتبه بان بول باسكون كان قد علل بان المجتمع المغربي صعب عن الفهم.وهكدا تكون حتى سياسته وطرق التعامل مع اقتصاده ودراسته وكل احواله .ان الجائحة ما هي الى مرحلة للانكماش حين تكون الافعى نائمة .ان الدراسة للمجتمع يجب ان ترتبط بالوضع العادي حيث تكون الحركة متواصلة تخترق الكلومترات ولا تضع لنفسها خطة في الوقفات من حين لاخر لمراجعة السير والمسار هل هو صحيح في شموليته يتوافق فيما هو شخصي وعام ام لا .حداري لان ثم حداري اننا الان نصفع فقط كالرخويات التي تنكمش حين تتعرض للهجوم بينما نكون في حياتنا العادية كالقرش الدي ياكل كل الحيتان
18 - تاوناتي الجمعة 03 أبريل 2020 - 12:05
إلى رقم 15,
عندما تمرض او يصاب احد من اسرتك، أين تذهب وماذا تشتري من الصيدلية..دواء أم دعاء..الدواء عند الله لكنه جعله على ايدي هؤلاء الذين تسميهم الضالمين..وعندما قرات هسبرس وعقبت على ماكتبته، ماذا استعملت هاتف نقال ام سبحة..فحتى السبحة تأتيك من الصين الملحدة..
19 - جمال بدر الدين الجمعة 03 أبريل 2020 - 12:14
حين أصبح هم وشغل الدولة الشاغل وما فيها من مسؤولين على اختلافهم هو الصناديق ماعلم منها وما لم يعلم...وأصبح التبنيك والأبناك والمصارف وسعر الفائدة هو السببل للتنمية وتم تخريب المدرسة العمزمية على مدى عقدين هنا ضاع كل شيء...ماجاء في التقرير كلام مكرور تسمعه في كل المناسبات ااتي يتحدث فيها الإعلام والوزير والبرلماني وخدام الدولة عن التنمية في المغرب، وهو حديث مقرر فعلا لايسمن ولايغني من جوع فدار لقمان التي دفع الكثير من أبناء الشعب في التعليم وفي غيره من الميادين من متحزبين وغير متحزبين وبلغت آراؤهم إلى كل سلطات القرار ولكن التحكم عمل على تنفيذ شيء واحد هو محاربة الرأي الآخر ومحاربة كرامة المواطن الأمر الذي أفقد المغاربة كامل الثقة في كل شيء حتى أنهم يعتبرون أي حديث عن التنمية مجرد مضيعة أخرى في زمن العبث والضياع...هذه المحاربة أصبحت ثابتا حكوميا نهنئ الحكومة المغربية عليه والقرارات الفردية التي أصبحت تتفرد بها وتعلمها لجهات أخرى أبرز مثال على ذلك، الإنسان المغربي لن يستمر في دفع الثمن إلى ما لانهاية...النقد الذاتي ضروري مع مراجعة هذا التحكم غير المجدي...
20 - larbi الجمعة 03 أبريل 2020 - 12:20
يجب الاهتمام بالطاقات الوطنية و تشجيعها و تطبيق القانون على الجميع.و حصر مهام المنتخبين في الاستشارة و جعله عمل تطوعي بتعويض التنقل فقط دون اجر و لا امتيازات.
21 - أمازيغ عربي الجمعة 03 أبريل 2020 - 12:27
الديمقراطية لها ميزة الانتفال السلمي لكن لها عيوب كبيرة جدا لأنها تنبني على تنفيد إرادة الأغلب أي الأكثر عددا ، ونحن نرى من هم الأكثر عددا في جميع دول العالم و بالأخص في الدول النامية أو المتخلفة : إنهم العوام البسطاء و ذوو الهشاشة العالية و الذين يسهل شراء ذمم الكثير منهم؛ لذلك كثيرا ما تفرز الانتخابات مسؤولين لصوصا ومجرمين منعدمي الضمير .
كفانا تجارب!
نريد حلا ربانيا ليس فيه هذه العيوب الخطيرة ،و هذا الحل هو العدل ! نعم نطالب بالعدل الذي ينسجم مع مع مرجعية مملكتنا العزيزة .
نريد العدل لأنه ينبني على حكم الأصوب لا الأغلب ؛ و الأصوب طبعا ليس هم العوام المنهمكون في جمع قوت يومهم رجالا ونساء بل الأصوب هم عقلاء البلاد و علماؤها وحكماؤها تحت ولي الأمر المطاع.
22 - الأمين الجمعة 03 أبريل 2020 - 13:28
لطالما صدحت كتاباب المهدي المنجرة و خطاباته في صدد بناء المجتمع على أسس القيم و المبادى الراسخة، رحمه الله و احسن مثواه.. فأزمتنا أزمة قيم فنحن لدينا كل المقومات الا الأساس ، وهذا الأساس سينبع منا، فل نرتقي و لنجعل للقيم و المبادى الصحيحة مرتبة أعلى من مرتبة الماديات التي لطالما كان الإنسان متحكما فيها لا العكس
23 - أمازيغ عربي الجمعة 03 أبريل 2020 - 13:34
أريد القول بأن عقلاء الأمة هم من يجب أي يبتوا في أمور البلاد و يتشاوروا فيها لا العوام و البسطاء.
خصوصا بعد ما بدأنا نرى تراجع الديمقراطية في معاقلها المزعومة . أقول المزعومة لأن تلك الدول تبنت الديمقراطية المبنية على الحرية و وحقوق الإنسان ثم انطلقت إلى الدول الفقيرة استعمارا و قتلا و استغلالا. أين حقوق الإنسان إذن !!؟؟ أم أنهم لا يعتبرون أهل البلدان الفقيرة بشرا !!!؟؟؟؟
فأين شعار (حرية - إيخاء - مساواة ) ؟؟؟؟!!!!
و بالتالي أين الديمقراطية حتى عندهم؟؟
و المعتقلات عندهم تشهد ، و فلسطين تشهد.
سؤال بسيط : هل حق الفيتو لخمس دول تسير العالم وفق مصالحها من الديمقراطية ؟؟؟!!!
هنا مربط الفرس!
24 - علم وعالج وانشر الوعي في مجتمع الجمعة 03 أبريل 2020 - 16:34
بدون تعليم متقدم وراقي و صحة من العيار الثقيل لن يكون هناك شعب و مجتمع واعي راقي يعرف ما له و ما عليه ، غير هذا انما هو تفريخ المكلخين واسطولا و العجول والجهل و بوزبال .
25 - سيدي محمد الجمعة 03 أبريل 2020 - 16:34
السلام عليكم، في هذه الفترة العصببة التي تمر بها البلاد، جميل أن يساعد بعضنا البعض، فهناك أسر فقيرة محتاجة لدعم المادي والله لا يضيع أجر من أحسن عملا، وبدلا من اعطاء الصدقات بشكل عشوائي او احراج المساكين بتصويرهم والتشهير بهم في مواقع التواصل الاجتماعي، أقترح أن يقوم ائمة المساجد بهذا الدور بمساعدة أحد سكان الحي المشهود لهم بالأمانة والصدق وشيخ أو مقدم الحي، حيت تأخذ الصدقات للمسجد، ويقوم الشيخ أو المقدم بالنداء على محتاجي الحي والذين يعرفهم بطبيعة الحال، وكذا أصحاب الزكات يمكنهم أدائها للمسجد بحيث يتكلف هؤلاء بتوزيعها على المحتاجين.
قال صلى الله عليه وسلم "يرحم الله من عباده الرحماء"
المجموع: 25 | عرض: 1 - 25

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.