24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

03/07/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:2906:1713:3717:1720:4722:19
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. باحث يتهم الحكومة بالتقشف في الشغل وتجاهل الريع (5.00)

  2. نقابات ترفض تأجيل زيادة الأجور وتطالب "الباطرونا" بتنفيذ الاتفاق (5.00)

  3. مراكز "امتحان الباك" تفتح أبوابها لآلاف المترشحين (5.00)

  4. ‬دعاوى قضائية تنتظر مدارس خاصة بسبب مسْك "شهادات المغادرة" (5.00)

  5. نشطاء يطلقون حملات افتراضية لإعادة فتح المساجد في المغرب (4.67)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | مدارات | "الضيف الآثم" .. مفكر مغربي ينسج العلاقات الخطرة لجائحة "كورونا"

"الضيف الآثم" .. مفكر مغربي ينسج العلاقات الخطرة لجائحة "كورونا"

"الضيف الآثم" .. مفكر مغربي ينسج العلاقات الخطرة لجائحة "كورونا"

من قلب الدهشة، وعناصر أخرى، نشأ التفلسف. وأحب الناس الحكمة. لعل جائحة كورونا أن تكون أصابت جميع الناس بالدهشة المرعبة، والقلق المخيف، والرعب، والريبة... واضطرب قادة العالم في التعامل معها، والتفاعل. بيد أن القليل منهم من تعامل معها بالحكمة. وقد قيل على الدوام إن الإنسان أحكم الكائنات التي تدب على الأرض! وهو الأعقل.. جميل جدا أن للامتحان شواهد.

لعل رجال السياسة مهرة، يحبون طعم الثريد، ولذلك فكروا في دوران آلات المعامل، وما حسبوا حسابا للأرواح التي تموت. كيف تحل المعضلة، صد زحف جائحة كورونا أو ضمان الطعام لكل فم، لضمان البقاء في نعيم السلطة؟ فأمسكت بتلابيبهم الحيرة التي تلتهم الطمأنينة.

أما الكتاب، والمفكرون، والشعراء فلهم فسحة من الزمن لتأمل الظاهرة، الجائحة، وانعكاسها على سلوك الناس، وميل الناس نحو التعايش مع اللحظة، التصارع مع العادة، اكتشاف الذات، ترويضها.. ولو أنه من الصعب فرض التعليم على ذلك الكائن المقلد، المسن..

وهذا النص واحد من نصوص شرع يكتبها المفكر المغربي الأمريكي من جامعة نيو إنغلند بولاية ماين، أنور مجيد، يتأمل عبرها هذا الضيف الآثم فعله! أهو ابن مختبرات الإنسان، أم تراه فاكهة انقلاب السحر على الساحر، أم هو درس تلقنه الطبيعة لمن يريد أن يمارس عليها الاستبداد وعلى أبناء جلدته؟

يقول أنور مجيد عن الكتابة في زمن الكورونا: "وأخيرا تمكنت من كتابة مقالة عن آثار جائحة فيروس كورونا. لقد كان للجائحة بكل مراحلها آثارها التي تُحيّد وتصرف عن كل شيء، إذ جعلتني أشعر بالضياع فيما يتعلق بالطريقة التي تمكنني من فهم كل هذا الحدث الجلل. وها أنذا أبدأ بهذا النص."

****

العلاقات الخطرة

بينما نجلس مجتمعين في منازلنا، معزولين خلف جدراننا عن التهديدات الكامنة في الخارج، أتساءل عما إذا كنا وصلنا إلى معلم آخر في تجريدنا من إنسانيتنا كعقاب ذاتي. مثل الكثيرين من الذين كانوا مهووسين بالأخبار والقراءة والإبحار عبر الإنترنت في جميع أنحاء العالم الرقمي، شعرت بالرعب من المشاهد المروعة -التي تعاينها مخلوقات سريالية ترتدي ألبسة تحميها من مخاطر المواد السامة الخطرة- لأشخاص لاهثة الأنفاس، ازدحمت داخل وحدات العناية المركزة، وبعد ذلك يتم تخزينها (وقد أسلمت الروح) في شاحنات مبردة ملحقة بجدران المستشفى.

إن الذعر الناجم عن عدم معرفة ما إذا كنا سننقذ أو ندان ويقضى علينا –كما نقف أمام ألوهية جديدة يبدو أنها لا يثير اهتمامها البتة أحد على الإطلاق في عالم مصمم لتعزيز السيطرة البشرية على الطبيعة- قد انطبع على كل الوجوه. وفي خضم هذه الفوضى العالمية، وهذا الخواء، تبقى الوصية الوحيدة التي تهم الجميع هي المسافة الاجتماعية. من خلال الحفاظ على ستة أقدام أو مترين بين كل فرد والآخر؛ وبذلك يلقى الفيروس حتفه إذ يصل إلى الطريق المسدود، وسوف يتم غسله، في نهاية الأمر، من حياتنا بالماء والصابون، أو عبر جرعات منتظمة من مطهر اليدين، تاركا وراءه دمارا عظيما وأضرارا لا تحصى في المجتمعات.

والسؤال الذي يطرحه كل واحد على نفسه ويشغل الجميع هو ما الوضع الذي سنعود إليه، وذلك بالنسبة للذين سيحالفهم الحظ منا، وسيبقون على قيد الحياة بعد مرور هذه المجزرة الفيروسية. فلكل واحد منا منبر خاص يتكهن عبره عن نوع المستقبل الذي ينتظرنا.

هل ستعود المتاجر الإسمنتية أو القرميدية للعمل كما في السابق أم ستتم جميع عمليات التسوق الضرورية للحياة اليومية عبر الإنترنت؟ هل سيبقى العمال في منازلهم ويعملون عن بعد، مما يوفر على شركاتهم جميع أنواع النفقات العامة، أم سيعودون إلى حجراتهم ومكاتبهم للعمل على مسافات آمنة من بعضهم البعض؟ وماذا عن التلاميذ والطلاب، من تلاميذ الصف الأول في المدارس إلى طلبة الدكتوراه في الجامعات –هل سيعتادون أيضا على الدراسة عبر الإنترنت، والتواصل مع الأساتذة من منازلهم، والتخلي ببساطة عن الحرم الجامعي لفائدة مشاريع أخرى؟ أم أنهم سيعودون إلى أقسامهم ومختبراتهم، ويستأنفون صداقاتهم وأنشطتهم المعلقة؟

ويتوقع البعض أن المصافحة والتقبيل ستصبحان من الآن شيئا من الماضي غير الملائم للصحة. من يجرؤ على السفر، بل والأهم من ذلك أية دولة ستفتح أبوابها للسياح الباحثين عن المتعة من دون التوفر على نوع من جواز الحصانة؟ وسيتعين وضع ماسحات ضوئية جديدة عند نقاط الدخول (بالموانئ والمطارات) لتحديد الإرهابيين الذين يحملون فيروسات وبذلك سيضع هذا الطوق الصحي حدودا جديدة.

قد يعتقد البعض أن هذا هو حسابنا الذي طال انتظاره لأننا خربنا الكوكب وعيننا أنفسنا سادة عليه بلا منازع. لن أعترض على هذه الفكرة، وأوافق هذا الرأي –هناك شيء ينذر بالسوء، ونحن نشاهد السباق اليائس للعثور على علاج أو لقاح لإبقاء الفيروس التاجي بعيدا وصده، وإعادة فتح عالم الأعمال كما كان عليه الأمر من قبل. ألم يكن لدينا ما يكفي من جميع الأنشطة غير الأساسية التي تفقر حياتنا حتى نضيف إليها القشور والزّبد، أو الهراء والابتذال؟ بيد أنه لم يسبق أن توفرت لنا لحظة أفضل من هذه اللحظة أبداً للتفكير في نوع الحياة التي نريد إعادة بنائها بعد أن يتبخر الفيروس تحت شمس الصيف الحارقة، ولكن الشيء الوحيد الذي لا يمكنني تصوره والتفكير فيه هو حياة قائمة على المسافة الاجتماعية.

ما زلت أتذكر الوجه القلق لشاب مغربي يرد على سؤال أحد الصحافيين حول هذا الطقس الجديد. "أريد أن أقبل أصدقائي وأسلم عليهم يدا بيد". نعم، ربما بدأت المصافحة كضمانة على السلامة والأمان، وبالفعل من المحتمل أن تكون سلاحا بيولوجيا في زمن الجائحات الفيروسية، لكنها لا تزال أحد الطقوس القليلة التي تربط البشر عبر مجموعة من واسعة من الاختلافات. إن تبديل ضرب الكوع، وركل القدم بالمصافحة والقبلات والعناق لكفيل أن ينزل بنا إلى رتبة مخلوقات روبوتية بدون روح ولا مشاعر. ومن المفارقات أنه في الوقت الذي اكتشفنا فيه أن البشر في حاجة إلى اللمس من أجل رفاههم، يدفع بنا الفيروس إلى المزيد من الاغتراب والوحدة.

أتمنى بكل قوة، أن لا نعرف هذا المصير أبدا. أما يعني أن تكون إنسانا أن تكون في خطر؟ لقد كان الأمر على هذه الشاكلة على الدوام. ولن يغير من ذلك قيد أنملة أي قدر من المسافة الاجتماعية، والنظافة، واتباع نظام غذائي معين، وممارسة الرياضة. إن الخيانات والأمراض تلاحقنا منذ لحظة خروجنا إلى نور الوجود.

وللموت مليون طريقة ليحط الرحال عندنا في أي وقت وحين. إننا نتغلب على هذا القدر الشائك من خلال الترابط، واللعب، والغناء، واللمس، وكسر الخبز. يجب أن يدفعنا هذا الوباء إلى القيام بالمزيد من هذه الأنشطة كلها، وليس إلى التقليل منها. يجب أن نتحلى بالشجاعة لنكون بشرا، ونثق ونحب، ونتجنب البحث عن المزيد من استراتيجيات التجريد من الإنسانية. إن العلاقات الإنسانية على الدوام، إلى حد ما، خطرة، لكنها أفضل بكثير من حيوات العزلة داخل أقفاص خيالية من الهواء غير الملوث.

دعونا نتخلص من هذا الفيروس، ودعونا نستمر في ممارسات طقوس النظافة الصحية العادية (غسل اليدين بانتظام، والسعال في الأكمام، وارتداء قناع للحيلولة دون إصابة الناس، وما إلى ذلك)، ولكن دعونا أيضاً نعانق بعضنا البعض، ونمشي يدا في يد خلال الوقت الممنوح لنا على هذه الأرض.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (4)

1 - سمية الاثنين 20 أبريل 2020 - 06:17
كورونا انتهت إلى غير رجعة جميع الدول الاوربية ستفتح أسواقها ابتداء من اليوم.
2 - متأمل الاثنين 20 أبريل 2020 - 11:21
هي فرصة حياة جديدة وهبها هذا الفيروس التاجي المتوج بلا عرش، فرصة لتعيد الإنسانية النظر في مسارها ومسيرتها بعد أن فقدت الكثير من قيمها التي تجعلها جديرة بالإعلاء من لواء إنسانيتها. لعل ما حمله وسيحمله هذا الفيروس في المستقبل من محاسن كثير.. لقد أجبر مزهق الأرواح هذا الكثيرين الوقوف عند الحدود وعدم تجاوزها، منح لنا جميعا الإحساس بقيمة كل لحظة وكل نفس.. والأكثر من ذلك كله جعلنا نسترجع قيم التآزر والتآخي والتضامن المفقودة. هي فرصة ليعد عالم اليوم عدته لعالم الغد الذي قد يحبل بجوائح لم تخطر ببالنا كالتي نعيشها اليوم. إن لم تستفد الإنسانية من درس اليوم فلا أمل يرجى من علاج أمراضها التي باتت في الآونة الأخيرة متعفنة يستطيبها معظم الناس. كورونا ماض كباقي الجوائح التي عرفها تاريخ البشرية، وباقية الدروس والعبر التي سجلها ويسجلها التاريخ الذي يعيد نفسه لكن في شكل حديث وحداثي ومحدث ليعلم الإنسان أن سفينة نوح لا تنتظر مرتين..
3 - جون لوك الاثنين 20 أبريل 2020 - 17:27
الناس في سباق مع الزمن لإكتشاف لقاح للجائحة وأنتم فقط صناع ثرثرة خاوية.. في دولنا لامثقف ولاهم يحزنون..
4 - متأمل الاثنين 20 أبريل 2020 - 22:36
العقلية التي آمنت بالعلوم الدقيقة وحطت من شأن "الثرثرة الخاوية" أي الفكر والأدب والفلسفة والثقافة العامة.. هي من أوصل البشرية إلى الكوارث التي تعيشها اليوم. من قال بأن العلماء المغاربة ليسوا منكبين على البحث من أجل الوصول إلى لقاح ضد هذا الفيروس المستجد؟ الصين بلد سيطر على الوضع برجوعه إلى الطب الصيني التقليدي لأنه بلد استعمل كل السبل من أجل فهم الفيروس والتصدي له، وهو بالضبط ما حدث في بلادنا بجهود الدولة في المختبرات وبالنظام الصحي الطبيعي الذي ابتكره البروفيسور د محمد فايد عندما قدم من خلال البحث العلمي والمختبر الحل لإنقاذ الأرواح وعندما نادى بالرجوع إلى الطب العربي..عندما ترجع الصين ودول أخرى إلى طبها التقليدي فهذا أمر يعتبره الناس طبيعيا من حقهم وهو كذلك. لكن ويا للمفارقة العجيبة عندما يدعو عالِم من علمائنا قبل الصين بالعودة إلى طبنا العربي بمساندة الطب العصري فالعديد من الفهمة يستنكرون ذلك. خلاصة القول، لم تتقدم أمة عبر تاريخ البشرية بالعلوم البحثة فقط ولم تتقدم كذلك بالآداب والفنون وحدها بل تقدمت عندما وظفت كل ذلك من أجل رقيها. حذار من المشككين ودعاة الهدم الجُدد والظلامية..
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.