24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

06/07/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:3106:1913:3717:1720:4622:19
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. سكان الدار البيضاء يرفضون عودة مظاهر فوضى الباعة الجائلين (5.00)

  2. اختطاف وتنكيل بجسد "تلميذة في الباكالوريا" بتروال (5.00)

  3. غياب التدابير الوقائية يدفع السلطات إلى حملة إغلاق المقاهي والمطاعم (5.00)

  4. مؤلف يرصد علاقة "المهاجرين السوسيين الأوائل" في مدن المملكة (5.00)

  5. بؤرة معمل لتصبير السمك تُغرق آسفي في "بحر فيروس كورونا" (5.00)

قيم هذا المقال

2.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | مدارات | مستعرب هولندي: إعادة بناء الثقة تحلّ الأزمة بين الرباط وأمستردام

مستعرب هولندي: إعادة بناء الثقة تحلّ الأزمة بين الرباط وأمستردام

مستعرب هولندي: إعادة بناء الثقة تحلّ الأزمة بين الرباط وأمستردام

بعد الأزمة الدبلوماسية بين الرباط وأمستردام على خلفية ملف الهولنديين ومزدوجي الجنسية المغربية الهولندية العالقين بالمغرب، تتواصل نداءات من أجل حل هذا الملف لدواعي إنسانية واجتماعية.

هسبريس توصلت بنداء حصري من قبل الملحق السابق بالسفارة الهولندية في المغرب مدير المعهد الهولندي "نيمار" في الرباط من 2009 إلى 2015، يان هوخلاند، موجه إلى وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة ونظيره الهولندي ستيف بلوك، يدعوهما إلى التعاون من أجل حل المشكل الإنساني المتعلق بالمغاربة مزدوجي الجنسية العالقين في المغرب بالنظر إلى الروابط المشتركة بين البلدين.

في ما يلي مقال يان هوخلاند:

تدبير إنشاء الثقة كفيل بحل الأزمة الديبلوماسية بين المغرب وهولندا

نشأ بين هولندا والمغرب خلاف دبلوماسي أدى إلى طريق مسدود حول إعادة الهولنديين الذين كانوا متواجدين في المغرب لقضاء العطلة أو زيارة العائلة أو أسباب أخرى لمّا أغلق المغرب حدوده ومجاله الجوي لمواجهة جائحة كوفيد-19. وحتى الآن، ما يزال بضعة آلاف من الهولنديين (من أصل مغربي أو دونه) عالقين في المغرب. إنها قضية إنسانية قد تؤدي إلى عواقب خطيرة للمعنيين، وسأصفها فيما بعد.

سمح المغرب لفئات ذات جنسيات أخرى بأن تُغادر المغرب برحلات إعادة خاصة، وذلك دون التمييز بين مسافرين ذوي جنسية أجنبية فقط أو مزدوجي الجنسية، حسب تقارير في وسائل الإعلام. وتبين من ذلك أن الخلاف الدبلوماسي بين البلدين هو سبب عدم السماح للهولنديين بالمغادرة، وفق ما صرح به مسؤول مجهول في مقال نشر على موقع هسبريس بتاريخ 15 أبريل. ميز هذا المسؤول بين الهولنديين أحاديي الجنسية ومزدوجي الجنسية غير أن الهولنديين أحاديي الجنسية لم يتم إعادتهم إلى هولندا بعد.

لا بد من حل هذا الخلاف الدبلوماسي؛ إذ إن البلدين محكوم عليهما التعامل مع بعضهما، حيث يسكن في هولندا تقريبا 400.000 هولندي من أصل مغربي، وبموجب قانون الجنسية المغربية يحفظ كل هؤلاء وأبناؤهم وأحفادهم الجنسية المغربية.

إن استمرار هذه الأزمة يسيء إلى سمعة كلا البلدين، حيث إنهما، على ما يبدو، يعتبران الخلاف أهمّ من رفاه مواطنيهما العالقين، الذين أكثريتهم من مزدوجي الجنسية. وجاءت أغلب تعليقات قراء هسبريس من داخل وخارج المغرب على المقال المذكور، تقريبا 200 تعليق، تعبر عن آراء مثل "أتركوا هؤلاء الناس يعودون إلى بيوتهم"، أو "لماذا لا تسمحون لهم بالرجوع إلى بيوتهم؟"، أو تعليقات أكثر سلبية يعبر المعلقون فيها عن إرادتهم للتنازل عن جنسيتهم المغربية أو عدم الرغبة في زيارة المغرب، وأوصاف سلبية أخرى.

إن العواقب لهذا البقاء المطول غير المرغوب فيه قد تكون وخيمة: عدم توفر العلاج الطبي الضروري أو الأدوية، استحالة استئناف العمل في هولندا، انفصال العائلات، قضاء شهر رمضان دون حضور أفراد العائلة. لا يستطيع حل هذه الأزمة إلا المغرب وهولندا معا.

لحل النزاعات الكبيرة التي فقدت أطرافها الثقة في بعضها سيكون من المألوف إعادة بناء الثقة عن طريق الحديث عن تدابير إنشاء ثقة قبل الحديث عن النزاع الحقيقي. لو استطاع كل الهولنديين (والبلجيكيين) العودة إلى أحبابهم قبل حلول شهر رمضان أو خلاله، لكان تدبير إنشاء الثقة رائعا! لو تحقق ذلك لكان رمزا إنسانيا حقا يناسب روح رمضان المبارك.

إذا استطاع البلدان الاتفاق على ذلك، فمن المأمول أن تعاد الثقة لمناقشة أسباب النزاع جهارا وتبدأ المباحثات من نقطة الصفر. فأسباب النزاع هذه تشوه سمعة البلدين. يعرقل المغرب استعادة المهاجرين غير الشرعيين وطالبي اللجوء ليس لهم أمل في البقاء، ويلعب هذا الموقف المغربي دورا في الرأي العام الهولندي. وهولندا غالبا ما لا تستعمل النبرة المناسبة في المباحثات الثنائية مع المغرب، الشيء الذي لا يحل محل التقدير في المغرب. وإذا كانت هولندا الطرف المتطلب، يجب أن تدرك هذه الوضعية. والتهديد الهولندي بالإلغاء الأحادي للمعاهدة الخاصة بالضمان الاجتماعي لم يكن نموذجا مثيلا للعرف الدبلوماسي.

يبدو أن إعادة ضبط العلاقة بين البلدين أحسن مرحلة بعد تدبير إنشاء الثقة محقق. وهكذا ينطلق الطرفان انطلاقة جديدة مع تجاوز الخلافات السابقة (agree to disagree الموافقة على عدم الموافقة). وبالطبع يحترم كل طرف قانون دولة الطرف الآخر، سواء في قضية التسليم المرفوض من قبل القاضي الهولندي لتاجر المخدرات سعيد شعو، الذي يريد المغرب محاكمته بتهمة التجارة الدولية للمخدرات، أو في قضية إدانة ناشطي حراك الريف. على هولندا قبول الرأي المغربي بأن المغرب هو الوحيد الذي يحدد من يحمل الجنسية المغربية أو يفقدها، كما أن على المغرب أن يدرك أن أبناء المهاجرين المغاربة ولدوا وكبروا في هولندا وأن ولاءهم ليس للمغرب تلقائيا.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (63)

1 - سناء الادريسي الأربعاء 22 أبريل 2020 - 05:24
اختلاف دبلوماسي لايمنع المغرب من السماح لخروج من يحمل الجنسية الهولندية والرجوع الى مكان سكناه. لان الخلاف الدبلوماسي بين البلدين لم يمنع هؤلاء الناس من الدخول الى المغرب. لماذا تسمحون للناس بالدخول هذا انتقام من المهاجر وليس من الحكومة. الحكومة جالسة في مكانها معززة مكرمة. واغلب من يعاني الان هو اامهاجر المغربي حتى عدد السياح من اصل هولندي هو قليل. هذا هو رد الاعتبار وهذا هو الشكر الذي يقدم الى الجالية المغربية. ليعيد هذا الجيل حساباته ولايقوم بنفس الخطا الذي ارتكبناه نحن ااجيل الاول. ويستثمروا بالبلد الذي يعيشون فيه ولا تنخدعوا بالمظاهر والاقوال. وها انتم ترون اول امتحان المغرب ادار ظهره للمهاجر ولايفكر الا في الخلاف ونسي مايعانيه او ما سيحصل للانسان الذي يشتغل ربما يطرد والمريض ربما يتوقف راتبه.
2 - abdallah44 الأربعاء 22 أبريل 2020 - 05:32
على هولندا أن تكف عن لعب دور أكبر منها وبالرجوع الى تاريخ العلاقات بين البلدين ستختلص هولندا الكثير من العبر بان المغرب لم يكن يوما ما لقمة صائغة لمن دب وهب
وقضية اللعب بحقوق الانسان وحقوق الأقليات لم تعد تقنع أحدا خاصة بعد افتضاح الوجه الحقيقي للغرب باستغلال الأمر لأهداف سياسية ليس الا
3 - مواطن الأربعاء 22 أبريل 2020 - 05:48
اولا على الحكومة الهولندية ان لا تتدخل في شؤون المغرب وان تهتم بشؤونها فالمغرب دولة دو سيادة لا يتدخل في شؤون غيره تانيا ان الجنسية المغربية لاتسقط عن اي مغربي فهو يعتبر مغربي كسائر المغاربة وفي الاخير فالحكومة الهولندية تريد ان تفرض وصايتها عن جزء من المغرب و المغاربة واخص بالذكر منطقة الريف و اهله و هي من هذا المنطلق فهي تشجع على الانفصال لهدا وجب وضعها عند حدها او بالاحرى ان تهتم بشؤونها
4 - [email protected] الأربعاء 22 أبريل 2020 - 06:37
انا مغربي كندي و كندا تحترم قوانين المغرب كما تحترمه جميع الدول الديمقراطية خصوصا فيما يخص الجنسية المزدوجة الا هولاندا. زرت هولاندا مرات عديدة ووقفت عن العنصرية الهولندية المقيتة خصوصا ضد الجالية المغربية، العنصرية دفعت جل الشباب المغربي إلى الاجرام والتطرف المجتمعي واللجوء الى العدوانية. هولاندا مدعوة الى مراجعة قوانينها في الهجرة واللجوء و المساواة. لتاخد مثلا درسا في هذا المجال من كندا. المغرب ليس دولة صغيرة منخفضة عنصرية قامت بإنشاء الابرتايد في جنوب افريقيا، عشت في جنوب افريقيا وحزنت لما فعلوه الهولنديون في هذا البلد من قتل و تعذيب. هولاندا لها تاريخ دموي في تاريخنا الحذيث، الحل ان تتصالح هولندا مع نفسها و تتعترف بما قامت به في افريقيا وما تقوم به ضد شعبها من جنسيات اخرى. هولاندا اخر من يعلمنا الانتماء الى الوطن، هذا الانتماء في دماءنا مسلمين ويهودا. ابني ازداد في تورونتو كندا و هو من اقنعني ان اعود لنعيش معا في المغرب. للمغرب سحر خاص و سحره يزداد كل يوم.
5 - نصيحة الأربعاء 22 أبريل 2020 - 07:00
نصيحة الى جميع المغاربة مزدوجي الجنسية ، ابقاو مع اتصال مع السفارة و القنصلية ديالكم الموجودة في المغرب، اشتركوا في الصفحة ديالها في فيسبوك، اشتركوا في خدمة الرسائل الالكترونية حيت كل نهار كاين جديد راه السفارات الاوروبية دايرين مجهود كبير باش يخرجوكوم من المغرب في أقرب وقت، راه المغرب هو اللي داير ليكم الحجر في الطريق، و لاكن قريباً غادي تخرجوا. وماتنساوش منين ترجعوا ل أوروبا فكروا مزيان في فلوس ولادكوم اللي كتاخدوها و كتجيبوها ل المغرب باش تبنيو الديور و ولادكوم ضايعين و تا لفين في اورويا لا قراية لا تربية،و نصهم في الحباسات. سيروا ساريوهوم العالم باش يشوفوا الدنيا و متعوا راسكم و انتوما ماكاين غي المغرب و بني و علي و سير و خلي....فلوسكوم خسروها على راسكم و ولادكوم . ديرو بحالي ما عندي لا دار و لا حساب بنكي في المغرب ، و كندوز العطلة في اسبانيا و مهني راسي من الصداع.
6 - مغربي الأربعاء 22 أبريل 2020 - 07:06
يتكلم عن الثقة ما بين البلدين و لكن مازالت في نبارات خطابه التحدير فجل كلامه عبارة عن تخويف المغرب و التداعيات التي سيترتب عنه من الطرف الجالية المغربية و العواقب التي سيتحملها المغرب. كان عليه أن يكون أكثر دبلوماسيا و أن يكون في خطابه المناصفة ما بين البلدين في تحمل المسؤولية على الأقل.
7 - ماسين الريفي الأربعاء 22 أبريل 2020 - 07:19
يجب على المغرب ان يفتح الحدود ويترك هولندا تعيد مواطنيها الى اسرهم. المغرب قام بعمل شنيع سيعود عليه بالندم لانه اضحى يعطي صورة سلبية لمغاربة العالم ولابنائهم الذين ولدوا في بلدان المهجر.
كيف يعقل ان يعطى الضوء لاعادةمغاربة كندا مثلا ويمنع مغاربة هولندا وبلجيكا؟
المغرب ترك مغاربة عالقين في كل الدول يعانون الأمرين، كل الدول اعادت مواطنيها الا المغرب، الشيء الذي يجعل مغاربة العالم يرفضون زيارة المغرب والقادم اسوء.
الاختلافات السياسية لا تحل على حساب ماسات الناس والمغرب يلعب بمصير ابنائه ، يرفض اعادة المغاربة الغير الشرعيين الذين رفضت حالات لجوئهم ويرفض اعادة القاصرين والان يحاصر مغاربة العالم ويشتت اسرهم بدعوى الحفاظ على سلامة الشعب المغربي من وباء كورونا.
متى كان النظام يهتم بالشعب؟
اتركوا الناس تغادر فهولندا هي من تتكلف بكل شيء فماذا يخسر المغرب؟
هذا العناد سيكلف المغرب ثمنا باهضا والايام بيننا.
8 - aziz الأربعاء 22 أبريل 2020 - 07:26
الوطن وحب الوطن يجب ان يكون مبنى على حب وتقدير واحترام متبادل بين الدولة وكل مواطن (في الداخل او المهجر). ولكن الاسف الشديد المغرب وكثير من الدول العربية لاتعطي شعوبها اي قيمة ولا احترامِ وخير دليل ما يقع الان. لماذا لايسمح المغرب للمغاربة الهولانديين الرجوع الى ابناءهم و عملهم؟؟ كيف سينظر الجيل الصاعد من ابناء الجالية الى المغرب؟ انا كمغربي المولد واسكن في هولاندا ازيد من 20 سنة ارى هولاندا هي وطني. لان هذه الدولة تحترم الانسان فيها العدل و كرامة الانسان محفوظة.
9 - مهاجر الأربعاء 22 أبريل 2020 - 07:45
نتمنى من اصحاب القرار في هولندا فهم هذه الأشياء وعدم تذخل في أشياء دول الذاخلية وتبصر للمستقبل وعدم خسارة دولة مهمة لا احد يعلم مستقبل الإتحاد الأوربي بعد سنوات قليلة في المستقبل . اما المغرب فقلبه كبير ومتسامح . انا شخصيا لا أعلم هل هناك تعاون قضائي بين المغرب وهولندا وتم خرقه من طرف الهولنديين .
10 - لنا الله الأربعاء 22 أبريل 2020 - 07:48
هذه ليست سياسة خارجية ترقى إلى مستوى البلدين إذا كانت هولندا قد تصرفت بعجرفة في بعض الملفات فلا يجب على المسؤولين في المغرب أن لايكرروا نفس أخطائ الهلنديين المشينة ولا تنسوا ان مصلحة المواطن هي العليا قبل كل شيء.ام المشاكل فتحل بالحوار لا بالعنف .
11 - من تخوم الريف الهولندي الأربعاء 22 أبريل 2020 - 07:49
أعتقد جازما أن المغرب هو الخاسر الأكبر في هذا كله. المغرب مخطيء في كل القضايا. مخطيء في قضية شعو لأن هذا الأخير هولندي الجنسية و هولندا لا تسلم بحكم قانونها رعاياها لدول أخرى إن رأت ذلك مضرا بهم. بالنسبة لحراك الريف فهولندا لم تفعل شيئا غريبا إزاء شريحة من مواطنيها. هي وقفت معهم معنويا، أقول معنويا، كما فعلت معظم دول العالم. أين الغريب في ذلك؟ أما استرداد المحكومين من طرف المحاكم الهولندية بالرجوع إلى المغرب لمخالفة قانون الإقامة، فالمغرب مجبر بحكم الإتفاقيات الدولية باسترجاع مواطنيه، و الغريب في الأمر أن المغرب ينهج سياسة النعامة بدفنه رأسه في التراب، إذ لا يريد معرفة شيء عن هذا و الجلوس من أجل المفاوضات. هذه قلة أدب دبلوماسية و خرق للأعراف الدولية يجلب كما العادة الخزي و العار. و المحصلة الآن هي أن المغرب يقتل مواطنيه انتقاما من هولندا، هذا شيء غريب جدا و لا يصلح حتى للنقاش. المغرب أبان فعلا عن صبيانية قراراته و تخبطه في وحله و سينتهي به الأمر إلى الإذعان لمطالب مهاجريه لأنهم قلبا و قالبا في الصف الهولندي، و أنا واحد منهم.
12 - noreddine الأربعاء 22 أبريل 2020 - 07:52
ارادت الحكومة المغربية لي دراع هولندا، لكن للأسف و بغير تبصر و غياب كامل للحكمة استغلت ما ظنته حلقة ضعيفة و هم ابناء الوطن اللذين كان ذنبهم هو حبهم لوطنهم. الغريب هو ان المغاربة أعضاء الديبلوماسية في هولندا لم يحركوا ساكنا و لم طالبوا المغرب بترك المغاربة الهولنديين العودة إلى هولندا. هناك ملفات كثيرة يمكن ان يستعملها المغرب ضد هولندا و هو استغلالها للدول الأفريقية الفقيرة ... الهولنديون المغاربة لن يتنكروا لهولندا يوما فهو بلدهم الثاني و كما سيحملون السلاح من اجل المغرب سيفعلون الشيء نفسه من اجل هولندا. للأسف اظهر الديبلوماسيون الهولنديون تمسكهم بمواطنيهم دوي الجنسية المزدوجة اكثر مما اظهر المغاربة.
احتفاظ المغرب بهذا العدد الكبير من المغاربة الذين يعيشون في أوروبا و منعهم من الرحيل يظهر ان الهدف مادي لا غير، سوف يحسبونهم هنا حتى يستنزفوا اخر يورو في جيوبهم أو حساباتهم البنكية.
دعوا الناس ترحل لملاقات اهاليهم و الالتحاق بأعمالهم و متابعة تطبيبهم .. هم ابناء هذا الوطن و لا يستحقون هذا التعامل الوضيع.
13 - Hassane الأربعاء 22 أبريل 2020 - 07:56
والله ظروف إنسانية قاهرة تعيشها بعض الاسر جراء عدم التحاقهم بذويهم.بل هناك من ترك أبناءهم عن الأقارب او الجيران بالمهجر. نتمى ان تطوى صفحة الخلاف وذالك من أجل الظروف الإنسانية الحالية. خصوصا الاطفال الصغار.
المرجو النشر منبرنا الوحيد
14 - مصطفى الأربعاء 22 أبريل 2020 - 08:08
المشكل هو أن المغرب حاصر المغاربة قبل يحاصر من هم هولنديين في المغرب لحسابات ضيقة معتقدا أنه يضغط على هولندا من أجل تغيير مواقفها فيما يتعلق بمجموعات من القضايا الحقوقية في المغرب. المغرب صادق المعاهدة الدولية لحقوق لحقوق الإنسان وعليه أن يحترمها، لأن القانون الدولي يتجاوز الوطني، هاته هي الأعراف الدولية.
فالمغرب سمح للمواطنين الفرنسيين والسعوديين والبلجيكيين ومواطني مجموعة من الدول باستثناء المواطنين ذوي الجنسيات المزدوجة المغربية/الهولندية، والمواطنين الهولنديين فهذا سلوك حقير وخسيس، لأن من المواطنين العالقين، مواطنين يعانون من أمراض مزمنة ومنهم من يعاني من مرض السرطان، ولكن مادام الإنسان في المغرب قيمته تعادل قيمة الذباب فلا تعير أدنى اهتمام للجانب الإنساني. فلو افترضنا أن هولندا ستتعامل بنفس المنطق، من سيكون الخاسر؟ أليس هو هو المواطن المغربي المحاصر بالدرجة الأولى.
15 - hasso bendima الأربعاء 22 أبريل 2020 - 08:33
ويدفع على الأقل رواتب المهاجرين العالقين لكتراوح ما بين 2500 - euro 5000
أويرو حتهما مغربة لم يدوق يوما من خيرات المغرب جاتكم الفرسة تردولهم القليل
16 - abdelkarim الأربعاء 22 أبريل 2020 - 08:56
انا أبدأ بما كتبه المستغرب في نهاية كلامه بان الولاء للمغرب من قبل ابناء الجالية المغربية بهولندا شيء ليس بتلقائي بل هو شعور وحس مرتبطين مع بعضهما لا يتدخل فيه لا المغرب ولا هولندا. لما يسمع هؤلاء المغاربة شيئا سيئا عن المغرب فتهتز مشاعرهم كثيرا ولاحظنا ذلك في السنوات الماضية. بالمغرب لا يستمع لا الى مستغرب ولا حتى وزير. الاسبوع الماضي ارسل عمدة مدينة آرنم رسالة الى كل من المغرب وهولندا وناشدهم بالتحرك والمصالحة لكن لا جدوى من ذلك الى يومنا هذا. فكل من هب ودب يريد أن يتدخل في الموضوع ولكن لا يزيد الطينة الا بلة. إنها معركة طويلة المدى وجذورها مغروسة منذ 1976 لما حصل المغرب على صحراءه وما نطقت به الملكة المرحومة من كلام لا يمكن للمغرب أن يتساهل معه أو ينساه.
17 - مغريبي الأربعاء 22 أبريل 2020 - 09:09
لمادا تستغل الدولة المغريبية معانات اولادها ضد هولندا لأخد مصالحها ، هدا يزكي اطروحات ، ان الشعب المغربي لايساوي شيء أمام الدولة و انه قفط وسيلة لضغط و ليتحويل الأموال ، علي المغاربة المقيمون في الخارج ان يتعلم من هده المحنة و اخد العبار ومعرفة قيمتهم عند الدولة المغريبية ولكن عندهم سلاح ليرد علي دالك لا أورو لا دولار هده السنة حتي تعتذر الدولة رسميا
18 - ع.الحميد الأربعاء 22 أبريل 2020 - 09:13
هولاندا تحتاج هؤلاء العالقين ليس حبا فيهم. بل لان الانشطة التي يزاولونها لا يزاولها الهولنديون الاصليون. كاافلاحة واشغال البناء
وعمال النظافة والعاملات في البيوت. هولاندا من اكبر دول اوروبا عنصرية
الا ان المغاربة تعايشوا مع هاذا النوع
من الاهانات والعنصرية حتى لا يقال على انهم عبيد عندهم.
19 - adamo الأربعاء 22 أبريل 2020 - 09:23
je souhaite que les MRE coincés au Maroc
par la volonté politique et politicienne d ajouter la catégorie MRE à la liste des bénéficiaire de l aide financière octroyé a ceux qui n ont plus de revenu

.
20 - khalid الأربعاء 22 أبريل 2020 - 09:35
المغرب يحاول أن يفرد عضلاته الهزيلة فقط على الدول المسالمة مثل هولاندا أو السويد التي لم تعد تهتم بالحروب و النزاعات، لكن حالما أمرت أمريكا بترحيل مزدوجي الجنسية من المغرب وحتى حاملي الإقامة قام المغرب بالتنفيذ في الحال.
21 - البوهالي الأربعاء 22 أبريل 2020 - 09:35
هولندا تتعانل منذ سنين بعجرفة وتكبر مع المغرب وهي دولة معادية للمملكة المغربية وعليها أن تعرف أن المغرب حر فيما يفعل ويحب عليها أن لا تتدخل في شؤون المملكة المغربية
22 - البوهالي الأربعاء 22 أبريل 2020 - 09:41
ليس كل من لد وكبر في هولاندا سيكون ولاءه لبلد المولد والعكس أيضا والناس أحرار في اختيار الانتماء والولاء
23 - الوكيلي الأربعاء 22 أبريل 2020 - 09:49
الطريقة التي تعامل بها المغرب مع مزدوجي الجنسية من هولندا لا تخدم مصالحه علما أنه سمح لمزدوجي الجنسية لدول أخرى بمغادرة المغرب فالمغاربة العالقين في المغرب هم ضحية تصفية حسابات بين المغرب وهولندا
24 - مغتربة الأربعاء 22 أبريل 2020 - 10:11
ليس بمبرر ..اش هاد الاستهتار بحياة الناس؟؟كتعرفوهم غير فالددخلة او فالخرجة لهلا يقلب ويشقلب ايوا تسناوهم يدخلو مرة اخرى ..المغرب اكبر دولة يحتقر الشعب ديالو...هدا اكبر دليل..في عز جاءحة وياءية عالمية مامسوقش للجالية موت او لا اجلس اولا اخرا....المرجو النشر هسيريس...
25 - عالق بالمانيا الأربعاء 22 أبريل 2020 - 10:13
الله يهديكم واش هذا واقت الخلافات السياسية والعالم يموت تحت فاجعة كورونا.هذا وقت التعاون والتآزر.هولندا والمغرب بلدان صديقان فلا داعي للخلافات.
26 - خبير الأربعاء 22 أبريل 2020 - 10:46
الشيء الوحيد الأكيد و المؤكد ، أننا في هولندا لن ننس أبدا هذا التعامل التعسفي من السلطات المغربية
الشعوب لا تنسى من أساء إليها ، أيا كان
شتتم العائلات في شهر رمضان المبارك، منعتم أطفالا من العودة إلى آبائهم ، منعتم أناسا كبارا من متابعتهم الطبية و كذا حصولهم على أدويتهم، تسببتم في فقدان البعض لوظائفهم
كل هذا لأن الخارجية الهولندية أشارت عليكم بقبول المغاربة المقيمين بطريقة غير شرعية؟ تتسبون في كوارث إنسانية فقط لأن هذا الكلام لم يعجبكم، ؟
كنت في السابق أعتقد أن المغرب فعلا بلد الحق و القانون ، حتى جاءت أزمة كورونا لتكشف عن معدنكم !
هل دخل المغرب نادي جمهوريات الموز؟
هذا التنس لن ننساه أبدا
27 - باحث في العلوم السياسية الأربعاء 22 أبريل 2020 - 10:48
في الآونة الأخيرة أصبحت هولندا تتصرف تجاه قضايا المغرب بعجرفة و ووقاحة سياسية. وكأني بها تتوق الى النزوع الامبريالي. حيث اصبحت تستغل مزدوجي الجنسية لفرض وصايتها على المغرب و هي نفس اللعبة التي حاولت لعبها اسباتيا في الثمانينات في الصحراء لولا ان ابمغرب الجمها حدودها فترلجعت.
على هولندا لن تعي ان المغرب بلد ذو سيادة. و ان المغاربة يحترمون فقط من يحترم بلدهم و يقدره. و يدوسون من تسول له نفسه التطاول على وطنهم.
المغرب بلد الاحرار يا هولندا و اقرئي التاريخ.
فالمغاربة لن يرضخوا لعقلية الاستعمار و الوصاية.
لكن يعاملون باحترام من يحترمهم.
28 - ولد حميدو الأربعاء 22 أبريل 2020 - 11:06
مادا سيخسر المغرب ادا كانت هولندا ستتكفل بارجاعهم و كدلك المغرب ليس قاصرا حتى تكون هولندا وصية عليه
المشكل ليس في تسليم شعو او عدمه بل في تركه يؤسس حركة تطالب بالانفصال و يقوم باجتماعات تحرض على المغرب فالحرية ليست في طعن الدول من الخلف
و لكن الخطا في المغرب الدي لا يتحرى في بعض الاباطرة قبل ترشيحهم للانتخابات و وقتءد كانت عنده عقارات باسبانيا بماربيا و هولندا
29 - بيان الأربعاء 22 أبريل 2020 - 11:08
المغاربة ،وفي اغلبهم هم الجنس البشري الاكثر استغلالا لكل المواقف فحيثما كانت مصلحة فالمغربي هناك يعني سياسة بارد سخون فين ماكان الطرح مناسب راه تما،ولهذا يقبلون على ازدواج و ثثليث الجنسيه ليس حبا في هولندا او غيرها،ونقل اموالهم الى اماكن مختلفة،ماهكذا تبنى الاوطان وتنمى هولندا تمنح الجنسية و حتى اللجوء لبعض من هؤلاء ليس حبا فيهم وإنما لامتلاك أوراق بيدها طلبا لنصيبها في الكعكة،وما خرجاتها ابان وقت مايسمى "حراك"الا دال على نهجها ونيتها وهي دولة عقول وليست دولة موارد ،ولكل دولة قوية نمطها المتبع في ضمان موارد لها و لسكانها ،،،بعض من يهدد بعدم تحويل بعض الاوروهات او عدم العودة ليكن في علمهم هذا مانريده منهم ان يفعلوه ،،،،ونقول لهولندا ان وضع اليد و الرجل دفعة واحدة يستحيل .
30 - الرد على تعليق الأربعاء 22 أبريل 2020 - 11:16
الرد على تعليقي 4 و6
يقول مثل مغربي : ( باش عاش اللقلاق حتى جا اجراد)
مع كامل الأسف كلامكم كله عن التحويلات وكأنكم أنتم من تملأون خزينة الدولة بالعملة الصعبة ،تواضعوا قليلا واعلموا أن هذه الدولة تريد سوء بوطنكم -إن قبلتم بذلك- زيادة على ذلك المغرب لا يرغم أحدا على العودة إليه ، الحمد لله على الحرية والديموقراطية ،والمغرب لا ينتظر صدقة من أحد ، فالشكر كل الشكر لأبنائه البررة الذين لا يمنون عليه ،ولكن هناك فئة تريد السباحة في الماء العكر. سلام
31 - Abdol الأربعاء 22 أبريل 2020 - 11:21
نريد من البلد ان يؤدي رواتبنا التي نتقاضاها في بلد الاقامة وليعمل الاغلاق متى شاء
32 - عبدالله الأربعاء 22 أبريل 2020 - 11:27
ادا انجبتك مغربية فانت مغربي اما بعض الانفصاليين الدين طالبوا بسحب الجنسية المغربية لانهم يعتبرون الريف دولة و المغرب محتل طبعا بمساعدة دولة اوربية فاقسم بالله لو لم يكن الدعم لما خرج الزفزافي و امثاله اما المستشفى فمجرد دريعة
سيطلق سراحهم حتى يعترفوا بالدين حرضوهم و طبعا ستكون مخابرات اجنبية وراء دلك و المغرب لا يمكن ان يتهم دولة مباشرة و لكن بالتلميح ستفهم نفسها
33 - عبد الرحمن الأربعاء 22 أبريل 2020 - 11:30
إلى صاحب التعليق محمد من هولندا راه مواطن مغربي من المعلقين و كيدكرك بالعنصرية في هولندا واللي سمح في المغرب اعلم انو ما عندو اصل
34 - Badri الأربعاء 22 أبريل 2020 - 11:45
في نظري كان على المغرب أن لا يترك المغاربة عالقين في المغرب، فمنهم من سيفقد عمله ومن ترك، أبناءه وحيدين، إذا كان للمسؤولين مشاكل مع هولندا، فلا ينبغي أن يكون المهاجر المغربي الحلقة الضعيفة ويؤدي ثمن خلافات ليس له فيها شأن، على العموم المهاجر المغربي إستخلص العبر وسيضعها في ذاكرته
35 - العكاري الأربعاء 22 أبريل 2020 - 11:59
من كان سبب في احتجاز الهلنديين كرهائن فقد أخطأ في حسابه ولم ينظر للعواقب في المستقبل ستكون الخسارة أكثر من الربح لأن المغرب لم يكن ولن يكون في نادي الدول المتقدمة ما دامت عقلية رجعية لا تهمنا المصلحة العامة يجب تجديد النظر للواقع من فقر أمية هشاشة في جميع الميادين أما خلق المشاكل مع بلدان تزودكم بالعملة الصعبة والتكنولوجية في هذه الظروف كي ينشغل المواطن بأمور لا تهمه بدل النظر في الواقع الذي يعيشه
36 - Mustapha Azoum الأربعاء 22 أبريل 2020 - 12:01
لا يمكن للدولتين التفاهم بينهما لأن هولندا تعطي لساكنيها الحق في اختيار الجنسية أما مغربنا يفرض على رعاياه الجنسية والأمران ليس بسيان ..
37 - ولد حميدو الأربعاء 22 أبريل 2020 - 12:17
مشكلة
ادا تكلم المغرب فهو مخطىء و ادا سكت فهو يخاف و لكن
احترم تحترم
38 - ملاحظة الأربعاء 22 أبريل 2020 - 12:26
كمقيم بهولندا المسألة خطيرة جدا وصعبة في المستقبل القريب حيث أن لم تكن جل الجالية قد كرهة سياسة المغرب اتجاههم وبدأ جدييا التفكير مرة أخرى مدى قسوة الوطن المغرب اتجاههم .أما عن نفسي بدأت الأفكار السيئة تسيطر على مستقبلي وابناءي
39 - Rachid الأربعاء 22 أبريل 2020 - 12:44
اتمنى من الله تبارك وتعالى أن لاتموت في ارض الشواد.
40 - Abdou الأربعاء 22 أبريل 2020 - 12:57
Au commentaire n 4 qui veut vendre sa maison au maroc et ne plus revenur, je te dis que ça ne nous fais ni chaud ni froid ,que tu vend ta maison ou ton villa.vraiment tu me fait rire.
41 - عالق بألمانيا الأربعاء 22 أبريل 2020 - 13:01
المرجو من كل معلق أن يعرف جيدا ماذا يقول. إن كل المغاربة العالقين في المغرب والبتأكيد هم يحبون بلدهم ليس لهم أي علاقة بما يدور من خلاف بين المغرب وهولندا ولا توجد في مخيلتهم.ليس لهم أي ذنب حتى يحاصروا.هذه الفئة من المواطنين ذهبت لزيارة العائلة فقط مثلهم مثل العالقين في أوربا أما الذين يحرضون كما تقولون فليسوا بمغاربة أحرار ولن يستطيعوا تحقيق حلمهم ولن يقدروا على زعزعة الإستقرار .إن المغاربة والحمدلله أين ما ذهبوا يفتخرون بمغربيتهم إذا فلا داعي للتصعيد إننا في حاجة لمن يدعمنا ضد أعداء وحدتنا الترابية. إن المانيا تريد أن تسمح لمن يريد قضاء العطلة الصيفية في شمال افريقيا وذكرة المغرب وتونس ومصر.وهذا يدل على سمعة المغرب الطيبة والحمدلله.نطلب الله أن يرفع عنا هذا الوباء ويعين كل مغربي وكل مسؤول له الغيرة على المغرب.وبقوة الله سنكون إن شاء الله من بين الدول الرائدة.
42 - مواطن الأربعاء 22 أبريل 2020 - 13:19
الجواب الشافي هو ما قاله حامي الملة والدين "وبروح المسؤولية، نؤكد أنه لم يعد هناك مجال للغموض أو الخداع; فإما أن يكون المواطن مغربيا أو غير مغربي، وقد انتهى وقت ازدواجية المواقف والتملص من الواجب، ودقت ساعة الوضوح وتحمل الأمانة; فإما أن يكون الشخص وطنيا أو خائنا، إذ لا توجد منزلة وسطى بين الوطنية والخيانة، ولا مجال للتمتع بحقوق المواطنة والتنكر لها، بالتآمر مع أعداء الوطن"
43 - ولد حميدو الأربعاء 22 أبريل 2020 - 13:29
عبروا عن رايكم بدون انتحال الشخصية
فهل الدي يعتبر نفسه ازداد و درس بهولندا سيكتب عربية مقبولة
المهاجرون ارادوا الرجوع لبلدان الاقامة و هم قادرون على اقناع من يهمهم الامر
اغلبية ريافة اغلبيتهم طيبون بحكم انني درست بعزيب ميضار بمدرسة علي بن ابي طالب المحادية لمدرسة طارق بن زياد
الجيل الاول لم ياخدوا ابناءهم لهولندا بسبب الانحلال و اغلبيتهم رجعوا بعد تقاعدهم اما ابناؤهم الدين درسوا معي ففيهم من يعمل الان في الادارة او عنده مقهى
الجيل الثاني هو الدي بقي بهولندا
44 - الوطني الحر الأربعاء 22 أبريل 2020 - 13:32
أنا مهاجر وعندي جنسية أجنبية وأقول لهؤلاء الذين يتشدقون بجنسياتهم الأجنبية ويستقون بها على الوطن... ألما والشطابة
والى فيكوم النفس ماعمركوم تحطو رجيلكوم في المغرب.
فالمغرب يعيش بكم وبدونكم وإنتاجه الخام بلغ 130 مليار دولار ونصيبكم منه لا يتعدى 2 % والمغرب قادر أن يستغني عن دولاراتكم.
العيش مرفوع القامة افضل أن نخضع لدويلة قزمية من حجم هولندا أو بلجيكا أو حتى فرنسا وأمريكا

المغرب لن يركع لا لهولندا ولا لغيرها وقراراته فوق الجميع وشحنة العاطفة الذي يريد أن يظفها هادا الجاسوس المستعرب لن تؤثر علينا، وعلى المغرب أن يبقى على قراراته الى آخر رمق وان كانت تضر ببعض الوطنيين وليس بعض المستوطنين في هولندا الذين لن يكونوا ابد الأبدين مواطنين بدرجة من الاحترام والقبول في المجتمع الهولندي الأصيل حتى وان بقوا هناك لألف عام اخرى.
وعموما راكوم عارفين اشنو كا تسواو في المهجر عند الهولنديين العنصرية والفرز في الشغل والحقرة في المحاكم ومن قبل الشرطة و... يعني انتم عجلات السوكور فين ما كان شي خصاص في شي مقاولة تسدونه بشكل مؤقت وحينما تنتهي مهمتكم يعطونكم فتات الدخل الأدنى لإبقائكم على قيد الحياة...
مهاجر
45 - بركاني ابن الشرق الأربعاء 22 أبريل 2020 - 13:35
ارفع القبعة للسيد بوريطا العلاقتات الديبلوماسية لها شروط احترام بين الدولتين فيما يهم المصالح اما محاولة التدخل وفرض الشروط يعد تدخلا سافرا في دولة عريقة ذات سيادة فالجنسية المغربية لا تسقط فحبدا لو كانت ديلوماسية هولندا تحترم العلاقات بينها وبين المغرب لما تجرات على التحريض في الوقت الذي كان بامكانها احتواء المشاكل التي تتسبب فيها للمغرب تحت غطاء حقوق الانسان وتشجيع اباطرة المخذرات وحمايتهم باعتبار ان ما تجنيه من مداخل ميزانيتها يعتير الصنبور الذي تتغذى به اذن فلا داعي لادخال ا لانسانية وحقوق المواطن تحت قناع من ورائه مصلحتها بالدرجة الاولى المغرب له سيادة لا يقبل من يفرض عليه سياسته ونخن مع اخواننا العالقين بالمغرب ولكن يجب ان تتم الامور باحترام هولندا لياستها تجاه البلدان الاخرى وبالحكمة الديبلوماسية يمكن ان نصل الى المبتغى
46 - Mostafa الأربعاء 22 أبريل 2020 - 13:39
لا حولة ولاقوة إلا بالله العلي العظيم.
اتركوهم يلتحقون بذويهم وإلا فلن يفكرو بالعودة مرة أخرى، على الأقل في السنوات القليلة المقبلة وهذا قد يحرم المغرب من العملة الصعبة التي هو اليوم بأمس الحاجة إليها لتجاوز الأزمة. صراحة لايمكننا اليوم أن نلوم شخصا من هؤلاء العالقين عن رغبته في التنازل عن جنسيته رفقة أهله لما عاشه من جحيم داخل بلده الأم.
نتمنى من مسؤولينا حل المشكل قبل شهر رمضان المبارك.
47 - Othmane Mourad الأربعاء 22 أبريل 2020 - 13:51
بعض المهاجرين المغاربة كلامهم متغطرس هم اكثرهم في أوربا لا يساوون شيئا وينظر إليهم كعبىء و مصدر الريبة والمشاكل بانعدام إندماج أبنائهم الفاشلين رغم أنهم ولدوا هناك بخلاف دولة كندا التي تحترم المهاجرين لديها وتعمل على إدماجهم لأنها تقدم لهم اسباب النجاح بدراسة سبل ومقومات التمازج والتآلف لتكوين مجتمع كندي كامل الاهلية والحقوق.
ومن جهة أخرى فكل من يأتي للمغرب ويبني سكنا أو يقيم مشروعا ما، فإنه يستفيد منه هو بالدرجة الأولى و ليس صدقة لمواطن ما . والبيت الذي يبنيه فإنه سيسكنه هو و ليس للتبرع به لشخص آخر...فكفى من من التبج الخاوي...
48 - ولد حميدو الأربعاء 22 أبريل 2020 - 13:53
المغرب يعرف بان هولندا تتدخل حتى في بلجيكا بحكم انها كانت تستعمرها و المنطقة الفلامانية الان موالية لهولندا و الفلامان هم من كانوا يحركون حراك الريف و ليس الدولة البلجيكية التي هي نفسها عندها مشكل صامت مع حزب الفلامان و قد سبق لجاك بريل في سهرة ان سب في اغنية الفلامانيين و رشقوه بالطماطم
49 - ولد عبدو الأربعاء 22 أبريل 2020 - 14:09
سلام. هناك مئات الأشخاص لهم جنسية مغربية و هولندية أوجنسية هولندية فقط وجدو أنفسهم لحد الآن عالقين بالمغرب.فعلى المغرب السماح لمن أراد منهم مغادرة المغرب نحو هولاندا بالمغادرة.
وهناك أيضا مئات الأشخاص، لهم جنسية مغربية، و هم حاليا عالقين بهولاندا، حيت يجب السماح لهم كذلك بالرجوع الى وطنهم ادا رغبو في ذلك.
اما بالنسبة لنقل عدوى كرونا سواء من المغرب نحو هولاندا أو العكس فيكفي فرض اجراء تحاليل مخبرية (يؤدي ثمنها المعنيين بالأمر) تكشف عن الاصابة بالفيروس 48أو 36 ساعة قبل المغادرة. فمن تم التأكد من خلوه من المرض فيتم اجباره للخضوع لحجر صحي في بلد إقامةه لمدة 14 يوم أو المدة التي يحددها الاطباء المختصين بالوباء.
ومن تم التأكد من اصابتة فيجب على الدولة المضيفة رعايته الى ان يشفى او لا قدر الله الى ان يتوفى.
أما عن الصرعات السياسية بين البلدين فيجب تركها حاليا في زاوية ما فلا الظرفية ولا الوضع الحالي يسمح بتأجيجها.
50 - Othmane Mourad الأربعاء 22 أبريل 2020 - 14:13
هولاندا بلاد متغطرسة وجعلت المهاجرين لها من المغاربة يكيلون الغطرسة لوطنهم الأم رغم أن اغلبيتهم لا يحضون بالاحترام اللائق من طرفها و لا يطيقون ابناءهم الذين يعتبرون فاشلين ومصدر ازعاج و قلق للهولنديين.
فكفاكم غطرسة ولعب دور الضحية على المغرب الذي لا يحتمل أن ياخد تعليمات من هذه الدويلة الصغيرة. فانظروا إلى دولة كندا كيف تحترم مهاجريها وتدرس بدكاء و إنسانية سبل إدماجهم في النسيج الاجتماعي بكامل الحقوق والاهلية دون تمييز.
و من جهة أخرى فكل من يأتي من أوربا لبناء منزل أو يقيم مشروعا فذلك لصالحه بالدرجة الأولى و ليس للتبرع به لأحد... فكفاكم تبجحا و منة، فالله هو الغني المنان...
51 - عبد الرحمن الأربعاء 22 أبريل 2020 - 14:43
اغلب المعلقين اللي َمن الريف أين الوطنية بانو
52 - lhouss LHE الأربعاء 22 أبريل 2020 - 15:35
بالتأكيد ، يجب حل هذا النزاع في أقرب وقت ممكن !!! لكن هولندا يجب أن تتوقف عن تخويف المغرب ، كما لو كانت مستعمرتها ... لم يعد بوسعنا تحمل التدفقات البغيضة لدبلوماسيتها وبعض نوابها للمواضيع التي تهم المغرب فقط !! علاوة على ذلك ، دعونا نعتقد أن هولندا تمثل شعبًا منفتحًا وموحدًا وذكيًا يمكننا التعاون معه باحترام وكرامة
lhou
53 - Salim الأربعاء 22 أبريل 2020 - 17:06
يها الانسان المتخلف مغاربة هولندا فيهم وزراء, اساتدة جامعيين, دكاترة . هولندا تعتبرمهم اناس والمغرب يعتبرهم بقرة حلوب.
54 - Youssef الأربعاء 22 أبريل 2020 - 22:38
يبدو لي انه ضروري في القريب العاجل ل (رءيس الحكومة ) ان يوظح لنا كجالية مقيمة في هولندا لمدا هذا التصرف الصبياني و العنصري اتجاهنا ،نحن نعمل ليلا و نهارا من اجل بلدنا الحبيب المغرب ,ونحن الان في مفترق الطرق والكل الان يتكلم على المغرب بسوء . هدا يحز في قلوبنا. اعمل معروف ياباشا
55 - moumen الخميس 23 أبريل 2020 - 00:04
السلآم عليكم جميعا اتأسف لبعض الناس يتكلمون هكدا عن المغرب بسوء لمادا لا تطلبون من هولندا أن ترسل طائرها وتنقول كول مزدوجي الجنسية وغيرهم لكن هل تضنون أن اليوم في ضل ما يقع يستطيعون لوحدهم دون اتفاق مع المغرب هدا هو المهم. كدالك جميع دول العالم يجب الاتفاق الاطراف والا انا مهاجر وابن مهاجر مند الخمسينيات. ألله يرحمو اوصيكم بصبر الخير فيما اختاره الله .
56 - Hassan الخميس 23 أبريل 2020 - 05:47
السلام عليكم جميعا اخواني اخواتي الكرام.
انا مواطن مغربي اعيش في هولندا .
و واحد من ضحايا الحصار المعمول على الجالية المغربية ( المقيمة ) بهولندا .
زوجتي عالقة في المغرب قبل بداية الحصار المفاجىء هذا بحوالي أسبوع . مع انها تتابع علاجات هنا في هولندا و غير قادرة على العودة لأبنائها هنا ، و خاصة الصغير منهم عنده سكر و تعزيه أكثر .
قرأت كل رسائلكم تقريبا ، لكن للأسف وجدت القليل منكم من كان منصف في كلامه ، و منكم من ذخل بكلام لا معنى له . لكن المهم هو :
57 - Hassan الخميس 23 أبريل 2020 - 06:09
بغض النظر عن كل الخلافات السياسية سواء من ناحية هولندا و لا من المغرب ، فالأولوية دائمآ يجب ان تكون للإنسان و الإنسانية و قيمة المواطن .
فبالنسبة للمغاربة العالقين في المغرب فهم الضحايا الآن هم و أسرهم . ما ذنبهم في كل هذا ؟؟!! . هل لهم فعلا أهمية عند بلادهم الام و تهمهم سلامتهم و سعادتم ؟؟!! .
فإن كان ذلك فعلا كما نسمع في القنوات عند حلول عطلة الصيف من الإشعارات و الترحيب و الأغاني ، فيجب اليوم إن يضهر المغرب صحة و صدق الحب و المواطنة و التي فعلا كانت تشرح الصدور لكل مغربي و هو يستعد او في طريقه لقضاء عطلتة في المغرب .
يجب على المغرب إن يترك كل الخلافات السياسية و يهتم اولا بجاليته و يساهم في زيادة المحبة و الاشتياق للمهاجر لوطنه ..
58 - Hassan الخميس 23 أبريل 2020 - 06:29
لأن فعلا و للأسف ، ما يحصل الآن هو يعطي نتيجة عكسية لذلك . و المهاجر المغربي يحس بالحكرة و قله القيمة و الإعتبار . لأن المغرب بنفسه يعرف جيدا ماذا يمكن ان يسبب لهم هذا الحسار من أضرار مختلفة منها صحية و منها مادية بقدان عملهم بل و أكثر من ذلك من ما قد يسبب في أمراض نفسية لهم و لأبنائهم . و خاصة في أيام رمضان المفروض كل العائلات تلاحق أهلها و تتجمع . حتى صاحبنا تلك الذي اتخد قرار الحصار هذا على الجالية المغربية و أهلها سوف لن يطيق البعد عن أهله بهذه الطريقة القاسية و خاصة في هذه الأيام المباركة.
59 - Hassan الخميس 23 أبريل 2020 - 06:41
عموما ، مهما أي خلافات سياسية يجب أن لا تكون على حساب المواطن و الانتقام بوضعه هو أسره في فوهة المدفع ، ان كانو فعلا آبائهم كما يقولون ، وليس فقط ( مرحبابكم ) في حلول عطلة الصيف فقط .
على الأقل كان يجب التنبيه بالاقفال المجال الجوي من قبل حتى تغادر الاهالي الى أهاليها ، ام أنكم غير متعودين على تجمع الأهالي ببعضها؟؟؟؟!!!!
للأسف بدأنا نفقد مصداقيتنا و أهميتها عند المغرب و عذوبة الفرحة باستقباله في ايام العطل الصيفية القادمة .
و ان بحثنا عن السبب في هذا كله ، خلافات و عنادات سياسية تحرق بها الجالية و أسرتها بالكامل الذين لا ذنب لهم فيها الا انهم دخول بلادهم لإحياء الرحيم او لأسباب و مصالح خاصة ندمتهم عن اليوم الذي خلقو فيه .
60 - Hassan الخميس 23 أبريل 2020 - 14:35
لمن قال أن لا حق لهولندا ان تطلب من المغرب ذلك ، بل بالعكس و هنا تظهر الحكمة و الديموقراطية الحقيقية .
لأنها طلبت ذلك بحكم المواطنة و التجنيس و ( الانسانية ) بلطف و احترام و ليس استفزاز ، و تطلب مواطنيها من شتى العالم .
قال أحد على ان مغاربة هولندا يشتغلون عند الفلاح و خدماء في المنازل و و و ، أقول لهذا احترم نفسك و اوزن كلامك !! ، مغاربة هولندة ليس مغاربة الهجرة السيرة التي ربما انت أحدهم . و لا مكان لهم هنا . دخول هولندا و العيش فيها ما يكون إلا قانونا و شرعا لتعيش فيها مكرما معززا و بكل حقوقك .لا الومك انت لوحدك لأن منك الكثير . المغربة الشرعيين هنا منهم كذلك برلمانيين و حكام و بشوات و أطباء و غير ذلك . و الدليل المغربي الباشا و عمدة مدينة روتردام ، و منهم وزراء و وزيرات .
61 - Hassan الخميس 23 أبريل 2020 - 14:44
اما عن من يسأل لماذا فعل المغرب هذا الحصار عنهم ، اولا نخوته و عناده و ادهار سلطنته و كسر مناخير الجالية ، لأن البعض منهم و لو حكوميين حاقدين عليهم و يحسدونهم . كذلك وحلبهم و استغلال عملتهم خاصة في هذه الضروف .
اما عن إسقاط الجنسية فكل مخلوق يحق له ذلك رغم انف الكل . و في هذه المرحلة و التجربة القاسية بدأ الكل تقريبا يفكر في ذلك .
62 - Hassan الجمعة 24 أبريل 2020 - 02:28
المغرب ارتكب ابشع جرائم الإنسانية على و جه الأرض إتجاه مواطنيه.
تسبب في تشتيت الأهالي و الأبناء عن آبائهم و الأزواج عن أزواجهم .
و خاصة في الأيام المباركة هذه التي يسمع فيها دعاء المظلومين .
فالله يمهل و لا يهمل ، إن شاء عقاب الله شديد .
كذلك من طرف الجالية نفسها و التي بالتأكيد سوف لن تنسى بشاعة الوضع ابدا و التقليل من اعتباراتها الذي سيقلب لها موازينها و تصفية حساباتها .
و شكرا للوزيرة على طمانتها للمغاربة بشراء قبور لها خارج و منها، و اجلاء عضامهم مستقبلا إلى المغرب لمن أراد ذلك .
تمنيت لها ذلك هي و امثالها نفس وضعية و يقال لها ذلك .
63 - Hassan الجمعة 24 أبريل 2020 - 11:46
المغرب ارتكب ابشع جرائم الإنسانية إتجاه مواطنيه في أقصى ضروفهم . و اضهر لهم و للعالم بأسره قيمتهم الحقيقة عنده . و كسر معناوتهم و افتخارهم بمغربيهم في ديار مهجرهم .
و تسبب في تشتيت الأهالي عن بعضها و الأبناء عن آبائهم و الأزواج عن أزواجهم .
و خاصة في الأيام المباركة هذه التي يسمع فيها دعاء المظلومين .
فالله يمهل و لا يهمل ، إن شاء الله عقابه سيكون شديد .
كذلك الجالية نفسها من المؤكد سوف لن تنسى بشاعة هذا الوضع ابدا ، و سيبقى لها درسا هي و أحفادها .
لأن البلد الام و الرمز الأكبر لها ، مزق كيانها و قلل من شأنها و اعتبارها امام العالم بأسره . و الله شيء مقهر للغاية .
و شكرا للوزيرة ( وزيرة الدفن ) على طمانتها للمغاربة بشراء قبور للعالقين خارج الوطن ، و نقل رفاتهم و عضامهم مستقبلا لمن أراد ذلك .
اتمنا لها هي و تابعيها في هذا اليوم المبارك أن يمرون بنفس الضروف و يقال لهم هذا الكلام .
المجموع: 63 | عرض: 1 - 63

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.