24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

11/07/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:3506:2113:3817:1820:4522:16
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. تخريب الحافلات يثير استياء ساكنة الدار البيضاء (5.00)

  2. آثار الجائحة تدفع الحكومة إلى استئناف الحوار الاجتماعي الثلاثي‎ (5.00)

  3. جمعويون يحسسون بأهمية الوقاية من "كورونا" (5.00)

  4. امتحانات "باكالوريا 2020" تسجل تراجع الغش بـ30 في المائة (5.00)

  5. في معنى النزاهة، ومعنى الشفافية (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | مدارات | "الفرقان" تناقش موضوع لغات التدريس بالمغرب

"الفرقان" تناقش موضوع لغات التدريس بالمغرب

"الفرقان" تناقش موضوع لغات التدريس بالمغرب

ما يزال موضوع لغات التّدريس بالمغرب يثير النقاش؛ فقد صدر في أوج حالة "الطوارئ الصحية"، المفروضة بسبب جائحة كورونا، عدد جديد من مجلة "الفرقان" المغربية بعنوان "معركة لغة التدريس إلى أين؟".

المجلة خصّصت ملفّ عددها الرابع والثمانين لموضوع تراه "محطة من المحطات الفارقة في منظومتنا التعليمية"، هو القانون الإطار الذي "مثل انتكاسة قوية نحو اختيار غير وطني، يصب في النهاية في مصلحة اللغة الفرنسية وتقوية حضورها في المنظومة التعليمية".

وذكرت المجلّة أنّ الإجابة عن مجموعة من أسئلة الملف وقضاياه، استدعت استكتاب مجلة الفرقان ثلة من الباحثين والأكاديميين قصد الإسهام من موقعها الفكري في النقاش الدائر حول لغة التدريس، والتوثيق لهذه اللحظة المفصلية من لحظات التحول المنافي لكل الثوابت والمواضعات العلمية نحو الاختيار الفرنكفوني.

وخلُصت "الفرقان" في بصمة عددها التي كتبها امحمد طلابي، مدير المجلة، وعنونها بـ"قضية تعريب الوظائف العليا للسان: تنمية قبل الهوية"، إلى أن تجربة تعريب المواد العلمية في التعليم الثانوي الإعدادي والتأهيلي، عرفت "ارتفاع الحصيلة المدرسية للتلاميذ في هذه المواد، وارتفاع نسبة الفهم لمضامين المواد العلمية وحصيلةِ المعارف لها".

وأضاف أنّ "عدم تعريب الجامعة والاقتصاد يدفع الطلبة وأولياءهم دفعاً نحو المعاهد التي تُعنَى باللسان الفرنسي، لأنها اللغة المتداولة في عالم الشغل بالمغرب"، علما أنّه "لو كانت اللغة العربية هي لغة عالم الشغل لأقبل عليها المجتمع بلا تردد".

وشارك في مقاربة قضايا العدد الجديد من "الفرقان" باحثون ومتخصصون، من قبيل عبد القادر الفاسي الفهري، وعبد العلي الودغيري، وعبد الرحيم شيخي، ومارة الجوهري، ومصطفى بنان، وعبد الناصر الناجي.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (27)

1 - rachid الأحد 24 ماي 2020 - 09:26
نسيتو اللغة الإنجليزية لمهم على الفرنسية بالأضعاف بلا بها الا مشيتي برا مغيقبلوكش فالخدمة ا إلى مكنتش كتعرف تهدر باللغة أساسية ديال شي دولة مشيتي ليها الإنجليزية هي المساند الرسمي ا زيد الإنجليزي خاصك تكون عارفو الى بغيتي تقرا البرمجة و فالأنترنيت عامتا ا زايدون الإنجليزي هي لغة المستقبل و العلم
2 - مغربي الأحد 24 ماي 2020 - 09:31
عيد مبارك سعيد لكل المغاربة ملكا و شعبا.
لست اهل لتميز لغة على اخرى لكنني اخط في هذا الباب مجرد وجهة نظري الشخصية .حيث ارى ان اللغة العربية هي لغة سهلة التدريس حتى مسألة تدريس العلوم باللغة العربية هو شيء محمود نظرا لكوننا بلد عربي دون التطرق الى مسألة الهوية.كلنا نعرف ان البحوث العلمية العالمية هي باحدى اللغات الاجنبية (انجليزية-فرنسية-اسبانية)لذا توجب على المسؤولين اظافة حصص للغات تكون موازية ومرافقة للتلميذ منذ المرحلة الاولية وبذلك نكون قد كوننا الطالب على اتقان مهاراتهم اللغوية دون التفريط في لغة الوطن الكبير حتى يكون الطلبة من مستوى عالمي ان شاء الله تعالى.
وشكرا هسبريس و عيد مبارك سعيد
3 - بلال الأحد 24 ماي 2020 - 09:37
كغيره من بلدان إفريقيا المتراجعة لازال المغرب يتبع النظام الفرنكوفوني الذي أبان عن صوره أمام التنمية المعرفية العلمية والاقتصادية وغيرها، والحل الظاهر هو الاقتناع بجدوى تكريس اللغة الانجليزية كلغة عالمية
4 - rachdon الأحد 24 ماي 2020 - 09:38
المنهج الناجح ...هو ما بعد الاستعمار ....و الذليل على ذلك لازلنا نعتمد على نفس الكوادر 70/80 ....المنهج هو نتاج مجتمع وليس التقليد و السرقة و الاسقاط ...حتى وصلنا لزمان مقدرناش نقعوا شعبنا يدخل بحالوا
5 - عمر 51 الأحد 24 ماي 2020 - 09:40
هذه هي الحقيقة، ولكن؛ اللوبيات في المغوب أكبر من الحقيقة.
لما تساءل أحد الأمة، وهو على المنبر في المسجد: هل المغرب، قد نال الاستقلال؟، أنزل منه، وطرد من الإمامة.
6 - Observateur الأحد 24 ماي 2020 - 09:48
بما أن الاشكال يتمحور حول اللغات الحية الثلاث: العربية، الفرنسية و الانجليزية... فلنجعلهن أساسيات من الروض حتى الاعدادي..بعدها تتفرع الاختيارات كل حسب ميوله...مع تحقيق العدالة في الفرص و تشجيع المتفوقين من التلاميذ بمنح دراسية استثمارية في العقل لحين التخرج يطلب منه أداء الدين الدي عليه اتجاه الجهة التي مولت تدريسه ، أبحاثه و اختراعاته! بلا حشمة على حد! اعطيني نعطيك! لعل بهده الطريقة قد لا تهرب الأدمغة مستقبلا.. اما عن منحة التشيع هده يجب أن تكون في مستوى التطلعات و تستجيب لكرامة الطالب المجتهد..
7 - ali الأحد 24 ماي 2020 - 10:05
Avec un grand regret, l'enseignement aurait dû être effectué en langue anglaise. Du coup l'ensemble de la population pourrait utiliser avec aisance le flux d'informations à jour sur le net et les étudiants bénéficieraient des cours et des supports papiers et multimédia disponibles en abondance en langue anglaise. Mais dommage, on a raté le virage une fois de plus....
8 - القديم والجديد .... الأحد 24 ماي 2020 - 10:10
... والمستجد يفرض التثليث.
لقد كانت العربية هي اللغة الوحيدة في تلقين المعارف الاسلامية النقلية و في عهد الحماية اضيف الفرنسية فكانت لغة الانفتاح على الحضارة الغربية وفلسفة الانوار و العلوم العصرية.
وبعد الثورة الرقمية فان اللغة الانجليزية تفرض نفسها لتلقين تقنيات الكومبيوتر والانترنيت لدخول عالم الرقمنة والعولمة.
هذه اللغات الثلاث يجب تلقين المعارف المذكورة بها منذ الابتدائي.
العربية للمعارف الاسلامية والفرنسية للعلوم وفاسفة الانوار والانجليزية لتقنيات الرقمنة.
9 - mohamed الأحد 24 ماي 2020 - 10:15
الحل الانسب هو تدريس لغات الوطنية و الانفتاح على الانجليزية اللغة العالمية...الفرنسية ليست لغة علم .الفرنسين بأنفسهم تخلو عنها و اصبحو يدرسون الانجليزية.....
10 - السباعي الأحد 24 ماي 2020 - 10:18
الى متى سنبقى تابعين للغرب واللغات الأجنبية ، بدأنا بالتعليم الابتدائي والتانوي وعوض ان نمر الى التعليم العالي الان سنرجع الى الوراء ونفرنسوا الثانوي ، وفي الدخول المدرسي الفارط تفاجأنا بالدارجة في مقرر الابتدائي ، الدارجة لهجة ليس لها لا قواعد ولا نحو ولا قاموس عوضا لغة متأصلة قرون وقرون ولها كل ما يحكمها من قواعد ونحو وكل شيئ وهدا رجوع ال الوراء ما هذه الى مؤامرة للرجوع الى الوراء وقطعنا لغة القرآن العربية والتي هي اللغة الرسمية الاولى للبلاد.
11 - اب-ن-ت-ض الأحد 24 ماي 2020 - 10:18
خطأ فادح الاستمرار في اعطاء الاولوية للفرنسية- علاش؟ لان الفرنسية لغة تجريدية و غير طبيعية او هي نتاج للادب الفرنسي و لمشاكله السياسية الاجتماعية و التاريخية في فرنسا- لنقارن امريكي او الماني مع شخص يتحدث الفرنسية و سوف نرى الفرق بسرعة اي الفرق بين واحد واقعي مادي و واحد تجريدي غير مرتبط بالواقع- بعبارة اخرى الفرنسية الفكرة تسبق الواقع و في اللغات الاخرى (نقارن مع الدارجة المغربية مثلا) الواقع هو الذي يسبق هو السابق و منها اشكالية الفرنسية- و لهذا نرى البرامج الفكاهية العالمية ان الفرنسي دوما رومنطيقي حالم متحضر يتكلم لغة المسرح القديم و الروايات المرصعة المنمقة مما يثر الضحك اي بدل ان يكون واقعي مادي نراه يبدل جهدا في تنميق الكلام و البحث عبثا عن قوانين نحوية بلاغية معقدة بائدة و غير نافعة اي لغة مسرح- و من هنا الفروقات بين الانجليزية و الالمانية و الايطالية و هي لغات طبيعية و ليست نتاج ثقافة و طبقة صغيرة منغلقة لها رطانتها و نبرتها الخاصة بها- الانجليزية هي لغة العلوم و التواصل و التقنيات و حتى فرنسا تمر الى الانجليزية- و نحن ما لنا و لها- كل دولة و شعب له لغته الخاصة به و قيمه الخ
12 - سعيد الأحد 24 ماي 2020 - 10:27
المشكل بنسبة لي التعريب يؤدي بك الاقصاء المباشر من طرف شركات القطاع الخاص لان بنسبة لهم اتقان اللغة الفرنسية اولى من الكفاءة المهنية
13 - MAROCAIN الأحد 24 ماي 2020 - 11:05
j'ai assisté à une conférence au Sorbonne-université pierre et marie curie en plein paris pendant 5 jours, il n y avait que l'anglais, même les professeurs français parlaient anglais même en pause café!
14 - متضرر من fr الأحد 24 ماي 2020 - 11:26
اللغة الفرنسية لغة مفروضة من طرف الاستعمار،ومنذ 2012 تقاوم من اجل النيل من حق المغاربة في التحرر وتغيير يناسب المنظومة الوطنية،التي ينخر جسدها سرطان اسمه الفرنسية الذي لم يتم استءصاله بعد
15 - ىشاحور حسن الأحد 24 ماي 2020 - 11:47
مع الاسف فرنسا لم تعد سوى اسم و اطار فارغ بلا محتوى حقيقي و صارت بلدا سياحيا فقط يلعب في اقتصاده على السياحة القادمة من الصين و انجلترا و المانيا (اصحاب الدخل العالي) لدرجة انه في وسط باريس و الاماكن السياحية (تروكاديورو و شان ايليزي الخ) و الفنادق و المطاعم و المقاهي و المتاحف الخ لا نسمع الفرنسية بل فقط الانجليزية (و ايضا في المطارات و محطات القطار الخ)- و تعتمد ايضا على النقل اي ان فرنسا صارت ملتقى طرق او كاروفور تمر منه السيارات و الشاحنة الاوربية بل كما قال جاك اتالي "فرنسا مجرد اوطيل" عابر اي محطة او كما قال الكاتب هويلبيك فرنسا هي "كارط"- بعد 1945 صارت امريكا هي المهيمنة كليا الى اليوم و اخيرا نتج عن الاتحاد الاوربي ابتلاع فرنسا و لم تعد سوى دولة مثلها مثل "مالديفيا" و ذابت و اندثرت- و هذا هو منطق التاريخ اي الدول تتقوى ثم تنهار و تعود ال حجمها السابق- و هناك تطور كوني هائل اي انتشار القنيات و الصناعات في كل انحاء المعمور و بأثمنة بخسة و جودة عالية و لم تعد حكرا على دول صغيرة كما في القرن 19 م- السيارات اليوم في كل بقاع الارض و بجودة عالية و تقنيات الحاسوب و الهواتف و التلفزات
16 - canada الأحد 24 ماي 2020 - 11:50
من تجربتي كرجل أعمال مقيم بكندا أنصح المغرب بالتوجه إلى الإنجليزية و الاسبانية لأن هما أكثر لغات العالم استعمالا بعد الصينية و نصف المستثمرين و قضايا الأعمال أتعامل معها بالانجليزية و الاسبانية أتمنى من المغرب التعامل بهم في المستقبل
17 - ناصر الأحد 24 ماي 2020 - 12:08
اتمنى من المغاربة ان يعوا اهمية اللغة الام في تعلم اي لغة اخرى فيما بعد . كما هو مطلوب منهم ان يبدلوا ما في وسعهم لتاهيل لغتيهم الامازيغية والدارجة المغربية اللتان بدونهما لن تكون لنا شخصيتنا المتميزة .
18 - Derrida الأحد 24 ماي 2020 - 12:24
L’important ce n’est pas la forme mais le fond. Les Chinois étudient en mandarin et pourtant ils sont à la pointe de la technologie. L’existence même de ce débat dénote un certain déclin de notre enseignement. Quand on a rien rien à proposer de fondamental, on se perd dans des débats stériles. C’est le contenu de nos manuels scolaires qui pose problème. Nos concepteurs manquent de vision stratégique dans ce domaine. On ne sait pas dans quelle optique on enseigne les langues vivantes étrangères au Maroc. Avant de critiquer pour critiquer, posez-vous cette question: combien de livres avez vous lu depuis le début du confinement? Telle est la vraie question. Apprendre une langue est une richesse, qu’elle soit le français, l’anglais’ l’espagnol, l’allemand ou le japonais, peu importe la langue. Ce nous apprend une certaines souplesse intellectuelle et surtout une certaine ouverture d’esprit qui nous immunise contre des débats stériles tel que celui qui divise la société marocaine.
19 - 5555 الأحد 24 ماي 2020 - 12:57
مسألة اللغة في المغرب تحتاج إلى الكثير من الجهد والتخطيط و الوقت. ..مستوى التلاميذ ضعيف ليس في اللغة الفرنسية فقط. بل في العربية كذلك. ..فتلاميذ البكالوريا يعجزون عن كتابة سطر واحد دون عدة أخطاء إملائية ونحوية! !!!!وهذا عن ملاحظة وتجربة...
شكرا هسبريس.
20 - المسألة لا تحتاج ... الأحد 24 ماي 2020 - 13:35
... نقاش او تردد ، انها قضية مستقبل الوطن الاجيال الصاعدة.
اذا اراد المغرب ان يتميز ويكون له حضور دولي وازن عليه تلقين اكثر اللغات انتشارا في العالم للتلاميذ منذ السنة الأولى من الإبتدائي.
يجب ان يتعلم الطفل بعض المواد بالعربية وبعضها بالفرنسية والبعض الآخر بالانجليزية الى ان يحصل على البكالوريا وهو كان باللغات الثلاث. واذا أضاف في سنوات الاجازة لغة رابعة فسيقل من ينافسه على المستوى العالمي.
التعليم المتعدد اللغات والمعمم في جميع مدارس المغرب هو مفتاح المستقبل ومنقذ الاجيال الصاعدةمن البطالة ورافعة التنمية والتقدم.
21 - zatarra الأحد 24 ماي 2020 - 14:17
لغة المستعمر الفرنسي يستفيد منها فئة قليلة مند 50سنة لغة غير معترف بها عالميا لا تسمن ولا تغني من جوع فقط لغة تعتبر من التاريخ القديم غير ملائمة للتطورات المتسارعة في سوق و اللغات الأكثر طلبا هي اللغات الأكثر انتاجا و هي الانجليزية و الصينية وشكرا
22 - zatarra الأحد 24 ماي 2020 - 14:19
لغة المستعمر الفرنسي لا تسمن ولا تغني من جوع فقط لغة تعتبر من التاريخ القديم غير ملائمة للتطورات المتسارعة في سوق و اللغات الأكثر طلبا هي اللغات الأكثر انتاجا و هي الانجليزية و الصينية وشكرا
23 - الغاية تبرر الأحد 24 ماي 2020 - 14:21
* الغاية تبرر الوسيلة كما يقال، فإختيار لغة التدريس يجب أن يكون
مقروناً بخلق مجالات لتوظيفها و تفعليها على الأقل داخل البلاد .
*أما الذين يختارون العيش أوالعمل أو الدراسة في دولة أخرى ،
يمكنهم تعلم لغتها .
* فهناك بلدان متعددة و لغات متنوعة ، إذ لا يمكن تلبية جميع الطلبات
و الرغبات ، فالطلاب يصبحون راشدين بإمكانهم تحمل تبعات إختياراتهم .
*أما أن أسعى لإمتلاك شيء لا أستعمله ، فهذا ينبغي ألا يكون .
24 - أعرف أناساً الأحد 24 ماي 2020 - 15:21
* أعرف أناساً قرويون هاجروا إلى فرنسا ، و لم تطأ أقدامهم المدرسة قط ،
أو حتى الكتاب ، فإنسجموا مع الحياة الجديدة ، فأثروا وتأثروا و تفاعلوا .
ممكن أن أقول عنهم أنهم يتكلمون الفرنسية " بطلاقة" ، و ما نتحدث عنه
الآن لم يكن لهم عائقاً حينذاك .
* في نظري يجب التركيز على لغة التواصل . ما عدا ذلك ، فمن الصعب تحقيقه ،
لأن لكل إختصاص مصطلحاته الخاصة به من: أدب و فلسفة و علوم ، فالإلمام
بميدان ما لا يشفع لي أن أساير في ميدان آخر ، و قد أبدو أميّاً .
25 - مغربي أمازيغي مسلم الأحد 24 ماي 2020 - 16:30
لا أعلم لماذا مثل هاته الجمعيات تناقش اللغة العربية و كأن العربية هي لغة العصر جميع العلوم باللغة اللاتنية و المراجع نحن لا ننقاش الفقه أو الشعر أبناؤكم يدروسون في الخارج و تريدون أبناء الشعب العربية أنتم أشر خلق الله إنسوا اللغة العربية فهي مثل أهلها لا مكان لها في العلوم جميع العلماء من العرب الذين يعملون في الغرب درسوا العلوم باللغة اللاتنية أما الإرث لا مشكل ألجموا أفواهكم
26 - مواطن الاثنين 25 ماي 2020 - 00:27
2 - مغربي
و حيث أن المغاربة يتكلمون الأمازيغية و العربية الدارجة ( اما العربية الفصحى فلا توجد إلا في المدارس و في القنوات التلفزية (نشرات الأخبار و الطقس ) فهو إدن عند البعض بلد عربي و ينتمي الى الوطن العربي من الخليج العربي الى المحيط ( العربي )
و بعقلية هذا البعض مواطنو السنغال يتكلمون
الفرنسية و هي اللغة الرسمية للبلاد يعني ان السنغال بلد فرنسي و مواطنوه فرنسيون
و هو ينتمي إلى الوطن الفرنسي .
27 - محمدبنحده الاثنين 25 ماي 2020 - 19:33
اقتراح استبذال الفصحى بالدراجة امر مرفوض جملة وتفصيلا بماذا سنخاطب الناس في المحافل والمؤتمرات العربية؟ الفصحى هي اللغة الرسمية دستوريا وقبل ذلك هي لغة القران اما العلوم فلغتها اما الفرنسية او الانجليزية
المجموع: 27 | عرض: 1 - 27

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.