24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

15/07/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:3806:2413:3817:1820:4422:14
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. مغاربة يخافون من "سيناريو طنجة" .. الإغلاق التّام وتشديد التّنقل (5.00)

  2. تقرير رسمي يوصي بـ"منظومة حقيقية" لمكافحة الريع والاحتكار (5.00)

  3. الملك محمد السادس يشيد بتميز الشراكة مع فرنسا (5.00)

  4. حادثة سير مروعة تودي بحياة 10 أشخاص بين بوجدور والداخلة (5.00)

  5. رصيف الصحافة: هدم مقهى "الأوداية" يثير غضب ساكنة الرباط (5.00)

قيم هذا المقال

4.20

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | مدارات | هيئات مغربية: فلسطين قضية وطنيّة .. والتّطبيع مع الصهاينة خيانة

هيئات مغربية: فلسطين قضية وطنيّة .. والتّطبيع مع الصهاينة خيانة

هيئات مغربية: فلسطين قضية وطنيّة .. والتّطبيع مع الصهاينة خيانة

تذكّرت هيئاتٌ مغربية القضية الفلسطينية خلال الأزمة العالمية الراهنة، وجدّدت دماء الدّفاع عن شرعيّتها بلقاءات وحملات على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي، خاصّة "فيسبوك".

ودعت مجموعة من الهيئات المغربية إلى مهرجان خطابي تضامني إلكتروني معنون بـ"فلسطين قضية وطنيّة..والتّطبيع خيانة"، بمناسبة اليوم العالمي للقدس، والذكرى 72 للنّكبة.

وشاركت في هذا اللقاء الرقمي مجموعة من الهيئات المغربية، هي: العصبة المغربية للدّفاع عن حقوق الإنسان، والجمعية المغربية لحقوق الإنسان، والائتلاف المغربي لهيئات حقوق الإنسان، ومبادرة مقاطعة دولة الاحتلال "بي دي إس"، والمبادرة المغربية للدّعم والنُّصرَة، والشبكة المغربية للتّضامن مع الشعوب، ومجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين، والجمعية المغربية لمساندة الكفاح الفلسطيني، والتنسيقية المغاربية لمنظَّمات حقوق الإنسان، والمنتدى المغربي من أجل الحقيقة والإنصاف، والمرصد المغربي لمناهضَة التّطبيع، المرصد المغربي للسّجون، والجمعية المغربية لمحاربة الرّشوة، ومنظّمة حريات الإعلام والتّعبير "حاتم".

كما شهدت صفحات مواقع التواصل الاجتماعي حملة رقمية دعت إليها الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمّة، عبر وَسم "أنا مغربي إفطاري مقدسيّ"، وشارك فيها مغاربةٌ مقاطع مصوّرة لإفطارهم الرمضاني، تظهر فيها أعلام فلسطينية، مع كلمات تتضامن مع القضية الفلسطينية، وتتطلّع للصلاة في المسجد الأقصى؛ وخُتِمَت بلقاء رقمي شارك فيه قياديون من جماعة العدل والإحسان من بينهم نائب أمينها العام فتح الله أرسلان، وكمال الخطيب، نائب رئيس الحركة الإسلامية فلسطين 48.

ومن بين التّعبيرات التضامنية أيضا ما نشرته الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، بمناسبة ذكرى النكبة، من دعوة إلى "حملة دولية لإدراج الحركة الصّهيونية على قائمة المنظَّمات العنصريّة والإرهابيّة في العالَم".

وقال خالد السفياني، محام وناشط حقوقي، إنّ صفقة القرن لم تجد من يسمع صيغتها، وذكّر بقرار السلطة الفلسطينية بعد القرار الصهيوني بالضمّ، باعتبار كافة الاتّفاقات مع الصهاينة والإدارة الأمريكية ملغاة بما في ذلك التنسيق الأمني، مع ما تعرفه الساحة الفلسطينية من انتفاضة مستمرّة منذ أشهر في غزّة والضفة والقدس؛ وهو ما اعتبره "لحظة قوية تساعد على الوحدة والمقاومة بكافة أشكالها؛ ونظرا لأزمات الكيان والإدارة الأمريكية والعملاء المتواطئين في فلسطين في صفقة القرن، يمكن أن تعتبَر لحظة تحرير".

وشارك في المهرجان الخطابيّ المغربي "فلسطين قضية وطنيّة.. والتّطبيع خيانة" أسامة حمدان، مسؤول العلاقات الدولية في حركة حماس، الذي سلّم على "أهل المغرب الذين حملوا قضية فلسطين ولم يتنازلوا عن حقّنا وحقّهم فيها"، وزاد: "راهن أعداؤنا على أنّ بعد المسافة الجغرافية، وبعد الهموم، وما يثيره العدو أحيانا من صراعات وفتن دينية وطائفية وعرقية، قد يُبعِدُ الشُّقَّة بين المغاربة وبين فلسطين، لكنّهم أكّدوا أنّهم الأصلاء دوما، وحفظوا فلسطين لا شعارا فقط بل عملا وجُهدا وجهادا في كلّ المنصّات والمواقع".

ونبّه أسامة حمدان إلى المحاولة الأمريكية لإعادة رسم خريطة المنطقة، وعنوانِها الذي هو: "تصفية القضية الفلسطينية، وتصفية قضية القدس، وتصفية إرادة المقاومة عند أمتنا، وبناء تحالف في المنطقة يعيد توجيه البوصلة إلى غير صراعنا الأصيل، ليقول لنا إنّ هناك صراعات جديدة مذهبية وطائفية، ويصنع لنا في كلّ بلد أزمة".

ورأى المتحدّث في مثل هذا المهرجان "وقفة" و"ردّا عمليّا على هذا"، وطالب بمواجهة "الابتلاع الجديد لجزء عزيز من أرضنا في الضفة الغربية"، بـ"وحدة في الموقف الفلسطيني، واستعادة مشروع تحرير فلسطين من بحرها إلى نهرها، وعودة القضية إلى حضن الأمة؛ لأنها ليست قضيّة فلسطينية فحسب، بل قضية صراع حضاريّ بين أمّتنا وبين مستعمر يريد اغتصاب جزء من أرضها، والتمدّد فيما سواه".

بدوره تحدّث إحسان عطايا، ممثّل "الجهاد الإسلامي" في لبنان، عمّا يؤشّر عليه يوم القدس العالَمي من كون القضية الفلسطينية قضيّة مركزية، وليست قضية فلسطينية محضَة.

كما رأى عباس زكي، قيادي في حركة فتح، في هذا المهرجان الرّقمي "دعما حقيقيا لشعبنا وقيادته"، وردّا "بوضوح كاف على أمريكا وإسرائيل، والتجرّؤ على اقتطاع القدس"، يعرف منه الشعب الفلسطيني أنّه ليس وحده؛ ولا يبقى معه للمطبّعين إلى "مكان الذلة والمهانة والخيانة ومزبلة التاريخ".

ويشدّد عباس زكي على أنّه مع السير في اتجاه اقتطاع أراض فلسطينية جديدة "بلغ السيل الزبى، وتجاوزت أمريكا وإسرائيل كلّ الحدود، فأعُلِن الطلاق الكامل مع الإدارة الأمريكية والثنائي في إسرائيل، فلا علاقات اليوم مع إسرائيل وأمريكا"، ثم استدرك قائلا إنّ السلطة تشترط لاستئناف العلاقات مع أمريكا "منع تداول صفقة القرن"، وألا كلام لها مع إسرائيل "إلا إذا اعترَفَت بالدّولة الفلسطينية، واستجابت لقرارات الشرعية الدولية، وأوقفت سياسة التهويد، والضمّ ويهودية الدّولة".

من جهتها رأت خديجة الرياضي، عن التنسيقية المغاربية لمنظّمات حقوق الإنسان، في هذا المهرجان "فرصة لتجديد مواقفنا المبدئية من القضية الفلسطينية، التي تعدّ قضية شعب تعرّض للتّشريد واحتُلَّت أرضُه، وشعب يقاوم منذ عقود لإنهاء الاحتلال وعودة اللاجئين وبناء دولته المستقلَّة على كامل أراضيه وعاصمتها القدس".

واسترسلت النّاشطة الحقوقية المغربية البارزة بأنّ هذه "مناسبة لتجديد مطالبتنا بحرية الأسرى في جميع سجون الاحتلال، الذين يتعرَّضون بدورهم لجرائم حرب وجرائم ضدّ الإنسانية من طرف الكيان الصهيوني"، وزادت مدينة "المشاريع الإمبريالية الصهيونية لشرعنة احتلال فلسطين وتصفية القضية، وفرض المشروع العنصري في المنطقة، في انتهاك صارخ للقانون الدولي، وقرارات الأمم المتحدة ومجلس الأمن".

كما تحدّث سيون أسيدون، عن حركة المقاطعة "بي دي إس"، حول الظروف الخاصة التي تعيشها القضية الفلسطينية مع "هيمنة الصهيونية المسيحية في الولايات المتحدة الأمريكية، كطرف أساسي لكتلة المحافِظين الجدد التي هي في مقاليد الحكم حاليا، مع ما يترتب عن ذلك من دعم غير مسبوق من مظاهره صفقة القرن".

ووضّح الفاعل الحقوقي المغربي أنّ اليمين المتطرّف المهيمِنَ في المعسكر الصهيوني استغلَّ النهج الأمريكي الحالي في ترسيم نظام الدولة اليهودية السنة الفارطة، ويستغلّ ظرف "كورونا" لتمرير مشروع ضمّ جزء آخر من الضفة الغربية تحت إدارة مباشرة للنّظام الاستيطاني الاستعماري في فلسطين.

وسجّل أسيدون وجود اندحار للجامعة العربية، مع محاولة لاستبدال العدو الحقيقي الذي هو الصهيونية، بعدوّ آخر هو إيران، وظهور الصهيونية في صفوف الرجعية العربية، لتبرير الاستسلام لمشاريع صهيونية، ومشاريع رامية إلى تصفية قضية شعب فلسطين، ويرى أنّ في المغرب مفارقة تكمن في "تناقض صارخ بين نهج التطبيع الصارخ من جهة..، والتعاطف العميق مع القضية، والدعم غير المشروط لها من طرف الجماهير الشعبية الواسعة".

وقال الفاعل الحقوقي إنه: "رغم العمل المدمّر بمحاولة غرس فكرة أنّ فلسطين بعيدة ولا علاقة لها بالأوضاع بالمغرب، تبقى فلسطين عند فئته الأوسع قضية وطنية"، ثم أضاف: "وهو ما تجلى في المسيرة الشعبية المنظّمة -بالرباط- وفي التعبير الجماهيري في مباريات كرة القدم، من قبيل ما عبّر عنه فريق الرجاء البيضاوي".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (104)

1 - الطهية الأحد 24 ماي 2020 - 09:18
فلسطين قضية وطنية ولا عزاء الخونة
2 - أحمد الأحد 24 ماي 2020 - 09:20
منذ قديم القديم ومثل هذا الكلام يتكرر لا في الجرائد والصحف بل حتى في المنابر الإعلامية وعلى مسمع من الصهاينة عليهم من الله ما يستحقون، أفلا نكف عن الكلام ونمر إلى الفعل؟ على الكل أن يقوم قومة رجل واحد بنظام وانتظام ضاربين عرض الحائط كل عدو لذوذ حقود حسود راجين من الله ومتوكلين عليه حتى نحرر الأقصة من تلك الشرذمة الفاسدة الخبيثة ونجتثها من فوق الأرض ولا نجعل لها قرار ولا نمكن لهم إلا ما يسوؤهم. اللهم عليك باليهود والنصارى فإنهم يا قوي لا يعجزونك.
3 - محمد المانيا الأحد 24 ماي 2020 - 09:22
كل الدول العربية تقول بأن فلسطين قضية وطنية .و هم لا يحركون ساكن.لم يستطيعوا حتى لحل مشاكلهم الداخلية.جبناء ينبحون من الخلف. خسرنا القدس لما وضعت القضية بين أيدي حكام دول الشرق الأوسط. كورونا فضحت المستور. من اولهم بلادي اللتي تخلت عن مواطنيها مشردين خارج الحدود.
4 - متتبع الأحد 24 ماي 2020 - 09:24
"يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا الْيَهُودَ وَالنَّصَارَىٰ أَوْلِيَاءَ ۘ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ ۚ وَمَن يَتَوَلَّهُم مِّنكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ ۗ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ (51)" صدق الله العظيم. إسرائيل دولة احتلال و من يطبع مع الإحتلال فهو من جِلدته. البعض من رؤساء الدول العربية و الإسلامية يظنون أن إسرائيل ستحميهم و تحمي " تصلطهم" بل دور على كل واحد منهم سيأتي مع الوقت. ( قصة يوم اكل الثور الأبيض ).
5 - Marouane الأحد 24 ماي 2020 - 09:27
أنفق معكم، فلسطين قضية وطنية...في فلسطين. المغرب له مشاكله ومواطنيه وجائحته... ونحن نعلم جميعا أن القضية الفلسطينية تستغلها الهيئات السياسية بشكل شعبوي لإثارة المشاعر والعاطفة السادجة للمغاربة والعرب بشكل عام. نهتد د
6 - Hassan الأحد 24 ماي 2020 - 09:27
لم نحرر حتى المسجد الحرام لم يتبقى سوى المسجد الأقصى يال السذاجة لماذا لا يستفيذ المسلمين من مال أرض الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ؟ حقيقة لا افهم طريقة تفكير هؤلاء القوم...أرض الرسول والاسلام والقرآن التي دافع عنها المسلمين بدمائهم أصبحت ترواتها في أيدي بريطانيا وأمريكا وإسرائيل والسعودية
مبروك عواشركم خليونا ساكتين
7 - رضوان براضي الأحد 24 ماي 2020 - 09:28
فلسطين القدس خط احمر بالنسبة للعرب اما الدين يطبعون مع الصهاينة فهم خائنين الامة العربية وخائنين الامانة التى وكلهم الله اياه بحماية القدس من التدنيس عيدكم مبارك سعيد لفلسطينين الله ينصركم من الكفرة والخائينين والصهاينة ...امين
8 - اسرائيلي من أصل مغربي الأحد 24 ماي 2020 - 09:32
اهل يعلم العرب أن 900 الف اسرائيلي من أصل مغربي موجود في اسرائيل وكلهم كوادر و دو مهام سامية في اسرائيل ولهم حب خاص للمغرب وللمغاربة
وهل تعلمون ان فلسطين من أكبر داعمي اليسار الانفصالي البولزاريو
المرجو من المغربة استحضار العقل قبل العاطفة
9 - Yassine الأحد 24 ماي 2020 - 09:33
أصبحت فلسطين قضية شعبية فقط و ليست قضية على المستوى الحكومي الرسمي، فقط أشعار و إشاعات و ضخ الرماد على العيون.
مع الأسف حتى على المستوى الشعبي لم تعد بتلك الأهمية و لا حول ولا قوة الا بالله
10 - الحاج الأحد 24 ماي 2020 - 09:38
من حين لاخر تتحركون فلسطين ضاعت وكفى من البكاء هذه 60 عاما اسرائيل تضحك على العرب وهي كل يوم تضم جزءا من الاراضي وتبني المستوطنات وتتوسع وتقول للعالم اريد السلام والعرب ويكررون قرارات الامم المتحدة ومعاهدات السلام والكل يضحك على الكل حماس تستغل القضية لممارسة السلطة وكذلك عباس ومجموعته وايران تتاجر بالقضية والعربان يطبعون مع اسرائيل بطرق متنوعة ومنظمات تدعي الدفاع عن القضية من اجل مصالح شخصية .اتساءل كل هذه السنين ونحن نسمع نفس الاسطوانة لكن التغيير هو تمد اسرائيل وتوسعها في جميع المجالات وامريكا تضحك على العربان كل مرة تخرج خطة تدعي انها ستحل المشكل لكن كلامهم شيء وتصرفاتهم شيء اخر.على الشعب الفلسطيني ان يواجه مصيره معتمدا على ابنائه وبالكيفية التي يراها صالحة له وكفى من المتاجرة بالقضية الفسطينية.
11 - استاذ الأحد 24 ماي 2020 - 09:40
القضية الفلسطينية هي قضيتنا جميعا وقضية العالم باكمله وندافع عنها بكل ما اوتينا . الشعب الفلسطيني عانا كثيرا ولا زال يعاني عايش احداثا مؤلمة وناضل وقاوم ولا زال دفاعا عن الوطن وعن المقدسات والهوية رغم ما يحاك ضده
12 - محمد الأحد 24 ماي 2020 - 09:41
تصحيح لبعض الناس الذين يظنون ان القضية الفلسطينية امر لا يخصنا نحن كمغاربة، فالمسلمون لا يتشبتون بالارض من حيث هي، بل يتشبتون بما هو داخل الارض، وهو القدس الشريف، مسرى النبي صلى الله عليه وسلم، وثالث الحرمين الشريفين. عاشت القضية الفلسطينية في نفس كل حر يرفض الظلم.
13 - مفكر الأحد 24 ماي 2020 - 09:42
مع احتراماتي المغرب له اولوياته و مشاكله الخاصة لمادا نجعل القدس قضية وطنية و نحن لم نحل مشاكلنا الخاصة بعد
14 - Ahmed الأحد 24 ماي 2020 - 09:42
للقدس رب يحميه وفلسطين لها شعب يدافع عنها المبادئ اخر شيء يمكن ان يتكلم عنه تجار القضايا لو كانت النية صادقة لتطوعوا في جيش لتحرير كل قضاياهم
الخطابات الجوفاء لم تعد تغري جيل الرقمنة ( والصمت نعمة في زمن الثرثرة)
15 - Mimid الأحد 24 ماي 2020 - 09:44
كنعتقد أن فلسطين قضية إنسانية يجب الدفاع عنها وليست قضية وطنية بحال الصحراء المغربية. فلسطين متابعاش لشي جهة من الجهات 13 المغربية.
16 - مغربي الأحد 24 ماي 2020 - 09:48
القضية الفلسطينية ليست قضية وطنية..نتضامن مع كل شعوب العالم المضلومة و ليس فلسطين فقط.. قضيتنا الوطنية هي الصحراء و الامازيغية
17 - محمد الصالح بن ديمراد الأحد 24 ماي 2020 - 09:50
لمن تقرء زابورك يا داود ليت القوم يبصرون بالأمس جاءت ثمار ترحيل اليهود المغاربة الى فلسطين المحتلة بعشرة وزراء صهاينة من أصول مغربية وراح الإعلام يفتخر بذالك بمقالات غريبة التطبيع على أشده منذ موشي ديان إلى اليوم هذا الواقع دون ذالك فهو الكذب بعينه
18 - جمال امزيان الأحد 24 ماي 2020 - 09:52
بمناسبة اليوم العالمي للقدش الشريف نقف تحية اجلال وتعظيم للنضال الذي يغوضه الشعب الفلسطيني ضد الاحتلال الغاشم الصهيوني ونجدد تضامننا المطلق والابدي لهذه القضية العربية ولاطفال الججارة الاشاوس ونشد على اياديهم وما النصر الا قريب عند الله . كما اننا نجدد رفضنا التام والمطلق للتطبيع مع اادولة العبرية الغاشمة.
جمال امزيان ايت يعزم.
19 - عينيك ميزانك الأحد 24 ماي 2020 - 09:52
الخونة غالبا ما يعملون في الظلام و لا يستطيعون المجاهرة بدالك لان فعلهم شنيع ولن تتقبله العامة من شعوبهم .مبارك بالتطبيع مع اسرائيل النظام المكروه في العالم .
20 - الحمداني الأحد 24 ماي 2020 - 10:07
القضية الفلسطينية تهم كل المسلمين ...امنبقوش ندروا فيها حنا لمغربى بطل ...امنسوش الحكومة الحالية ديال اسرائيل التلوت ديالها اصلوا مغربي.
21 - الحسن لشهاب الأحد 24 ماي 2020 - 10:07
..وشاركت في هذا اللقاء الرقمي مجموعة من الهيئات المغربية، هي: العصبة المغربية للدّفاع عن حقوق الإنسان،والجمعية المغربية لحقوق الإنسان،والائتلاف المغربي لهيئات حقوق الإنسان، ومبادرة مقاطعة دولة الاحتلال "بي دي إس"، والمبادرة المغربية للدّعم والنُّصرَة، والشبكة المغربية للتّضامن مع الشعوب، ومجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين، والجمعية المغربية لمساندة الكفاح الفلسطيني، والتنسيقية المغاربية لمنظَّمات حقوق الإنسان، والمنتدى المغربي من أجل الحقيقة والإنصاف، والمرصد المغربي لمناهضَة التّطبيع، المرصد المغربي للسّجون،والجمعية المغربية لمحاربة الرّشوة،ومنظّمة حريات الإعلام والتّعبير،كل هذه الهيئات المغربية مفبركة تخدم لصالح النخب و الاقليات المستفيذة من الفساد المالي و السياسي و الاداري،و ذلك عبر تحفيزات واغراءات صناديق المخابرات،و ليس لصالح الشعب المغربي،و ان تعنت هذه الهيئات ضد اسرائيل،الابن الشرعي للصهيونية الحاكمة،يدعم الشعار الصهيو عربي القائل،ان التعامل مع انظمة استبدادية اقل خطرا من تنوير الشعوب العربية،اما القضية الفلسطينية فهي قضية امة اسلامية و ليست قضية قومية عربية أو وطنية مغربية.
22 - Znassni الأحد 24 ماي 2020 - 10:13
السلام عليكم . و بدون مزايدات . الصهيونية حركة عنصرية استعمارية . لسنا ضد اليهود أو الديانة اليهودية . و لكن دولة إسرائيل دولة مارقة . حݣارة بصريح العبارة . و مدعومة من طرف الامبريالية العالمية . و من هذا المنطق يجب مقاطعتها و محاربتها .
بلا ما ندخل ف الجقلالات و العروبة و الاسلام .
23 - الصحراء المغربية الأحد 24 ماي 2020 - 10:14
فلسطين قضية وطنيّة .. والتّطبيع مع الصهاينة الحقيقيين خيانة
24 - ابن سينا الأحد 24 ماي 2020 - 10:14
عيد مبارك سعيد.

بالنسبة لي : القضية الفلسطينية ليست قضية اسلامية ولا قضية عربية, بل هي اسمى من ذلك : انها قضية انسانية. بالضبط كقضية الشيشان, او قضية مسلمي بورما, أو أي قضية أخرى انسانية, سواء كان فيها مسلمون وعرب او غيرهم : معاناة الانسان هي معاناة, ولا أفرق بين معاناة شعب وشعب اخر.

اسرائيل اعتدت على شعب مسالم, وتجبرت وطغت على تلك الأرض, وسرقت ونهبت خيرات الأرض, وهذا لايمكن نسيانه ولا نكرانه., وكل هذا بسبب تبريرات دينية يهودية واهية , ومحاولات فاشلة لاحياء مملكة يهودية اسطورية لاوجود لها في التاريخ, وليس لها أي آثار أو أدلة احفورية , ولو جفنة أو تمثال من تلك المملكة لم يتم العثور عليه, بينما عثر علماء الآثار على حضارات اقدم كحضارات الفراعنة, والصينيين والهنود و الاغريق وغيرهم.

اورشليم حتى قرون قليلة , لم تكن الا قرية صغيرة : اليهود يعتمدون على وهم , لاعطاء انفسهم الحق في سرقة ونهب خيرات أهل وطن مسالم. اسرائيل كلها قائمة على اسطورة يهودية لاغير. هكذا أراها, وهكذا سأراها دائما.

وأتمنى عيدا سعيدا للاخوة الفلسطينيين.
25 - farid الأحد 24 ماي 2020 - 10:19
قضية المسجد الأقصى قضية إسلامية، وليس قضية فلسطينية ولا عربية، حتى أمريكي مسلم له حق دفاع عنها ،حتى الإعلام الظال لا يذكر قضية إسلامية يقول قضية عربية، والدين سيحررونها عباد الرحمان مذكرون في أوائل سورة الإسراء بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
وَقَضَيْنَا إِلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ فِي الْكِتَابِ لَتُفْسِدُنَّ فِي الْأَرْضِ مَرَّتَيْنِ وَلَتَعْلُنَّ عُلُوًّا كَبِيرًا (4) فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ أُولَاهُمَا بَعَثْنَا عَلَيْكُمْ عِبَادًا لَنَا أُولِي بَأْسٍ شَدِيدٍ فَجَاسُوا خِلَالَ الدِّيَارِ وَكَانَ وَعْدًا مَفْعُولًا (5) ثُمَّ رَدَدْنَا لَكُمُ الْكَرَّةَ عَلَيْهِمْ وَأَمْدَدْنَاكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَجَعَلْنَاكُمْ أَكْثَرَ نَفِيرًا (6) إِنْ أَحْسَنْتُمْ أَحْسَنْتُمْ لِأَنْفُسِكُمْ وَإِنْ أَسَأْتُمْ فَلَهَا فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ الْآخِرَةِ لِيَسُوءُوا وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُوا الْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُوا مَا عَلَوْا تَتْبِيرًا (7) عَسَى رَبُّكُمْ أَنْ يَرْحَمَكُمْ وَإِنْ عُدْتُمْ عُدْنَا وَجَعَلْنَا جَهَنَّمَ لِلْكَافِرِينَ حَصِيرً
26 - حداوي مغربي مغربي الأحد 24 ماي 2020 - 10:25
عيد مبارك سعيد......التطبيع خيانة..المؤسف الواقع قصة أخرى ذلكم أن الاخوة الفلسطنيين منقسمين في ااراءي ومتطاحنين مع بعضهم البعض كما أن دول الجوار لها علاقات علانية أو تحت الطاولة مع إسرائيل و كما نقول نحن المغاربة و بالدارجة...مكينش معامن...
27 - هيثم الأحد 24 ماي 2020 - 10:25
فلسطين في قلوب جميع المغاربة الا الشوفينيين.
عيد مبارك سعيد على الأمة العربية و الإسلامية جمعاء.
28 - الصديق والعدو الأحد 24 ماي 2020 - 10:28
أصدقاء المغرب هم الذين لا يريدون لنا الشر ويعترفون بالوحدة الوطنية للمغرب، وأعداء المغرب هم الذين يحتظنون ويسلحون ويدعمون الإرهاب، وشغلهم الشاغل هو تقسيمنا وإضعافنا وإرهابنا بسلاحهم وبمناوراتهم بالدخائر الحية على حدودنا، أو الذين يتآمرون على المغرب.
29 - أرض المسلمين الأحد 24 ماي 2020 - 10:29
الذي لا يفهمه البعض فلسطين أرض المسلمين و القدس أولى القبلتين و ثالث الحرمين الشريفين و أرض الإسراء يعني أرض المسلمين جميعا و ليس الفلسطينيين فقط يجب الدفاع عنها من المحتل الغاصب
30 - aabdou labbdi الأحد 24 ماي 2020 - 10:30
قضيتنا الأولى هي قضية صحراءنا المغربية أما القضية الفلسطينية فهي قضيتنا الثانية وهي قضية جميع العرب. ولكن يجب أخد الحيطة والحذر من الأعداء لأن هناك ربما مخطط خطير يحاك ضذ المغرب.
31 - bassit الأحد 24 ماي 2020 - 10:42
ً سنرجع يوماً إلى حيّنا
ونغرق في دافئات المنى
سنرجع مهما يمر الزمان
وتنأى المسافات ما بيننا ًًًً
هارون هاشم رشيد، شاعر فلسطيني
32 - نورالدين المروووووكي الأحد 24 ماي 2020 - 10:54
بماذا افادت المنظمات و الجمعيات التي تزعم انها تدافع على القضية الفلسطنية و شعب فلسطين ؟ الجواب لا شيئ يذكر سوى التنديد و اقامة مهرجانات و ندوات بينما الصهاينة يحتلون و يقتلون و يشردون ويدمرون و يسجنون وامام مرئى العالم و طز فيكم يا عرب و يا مسامين
33 - خدوج خنيفرة عاجل الأحد 24 ماي 2020 - 10:57
و أيضا الفساد والاستبداد و نهب المال العام و الثروات و الصناديق السوداء واقتصاد الريع و الرواتب الخيالية و التعويضات و التقاعد المريح و الأشباح

أكبر خيانة يعرفها الشعب المغربي منذ الاستقلال الفرنسي العادل منذ 60 سنة

و السكوت عنه و عفا الله عم سلف خيانة عظمى للشعب المذويخ و للوطن

أكبر خيانة التطبيع مع هذا من خلال السكوت و الإعفاءات من المناصب


نهب ثروات البلاد لعصابة معينة

شكرا جزيلا هسبريس
34 - الحقيقة الأحد 24 ماي 2020 - 11:14
واش كاتفلاو علينا ولا على الشعب ولا على راسكم, منذ ايام سمحتم لطائرة امارتية بنقل اسرائليين الى الكيان الصهيوني, السؤال المطروح اشنوا جاب هؤلاء الاسرائليين لمغرب؟
35 - يونس الأحد 24 ماي 2020 - 11:19
من للفلسطينيين و للإسلام إن لم نكن نحن المغاربة ؟ أنتركهم للصهاينة و من يساندعم...
36 - حنضلة الأحد 24 ماي 2020 - 11:35
معك يا فلسطين دائما وأبدا. شعب مظلوم
37 - Sam.. italy الأحد 24 ماي 2020 - 11:37
عيد مبارك لأمتنا الإسلامية ولاهل فلسطين المحتلة
38 - y.imaniya 17 الأحد 24 ماي 2020 - 11:38
اقول لهده الهيئات بلدكم أولى ان تهتموا به وباركة من الشعارات الرنانة و الفضفاضة...
39 - فاطمة الزهراء الأحد 24 ماي 2020 - 11:38
القضية الفلسطينية قضية الفلسطينين و المغاربة يتعاطفون مع الاخوة الفلسطينين بحكم العروبة فقط،
و المغرب لديه قضايا ذات أولوية، لا استوعب هذا العبث شعب يترك قضاياه و يتشبت بقضايا غيره غريب.
40 - الستار الأحد 24 ماي 2020 - 11:46
للحصول على لقاح لكورونا، الدول ستجبر على تغيير رءيها في مجموعة من القضايا وتتنازل على الكثير من الحقوق، لأنه كما هو منتظر امريكا ستجد اللقاح قبل الجميع. ربما سيعاد سيناريو نهاية الحرب العالمية الثانية !
41 - محب لفلسطين الأحد 24 ماي 2020 - 11:59
القضية ليست قضية دولة مستضعفة و إنما قضية كرامة و حرية بالأساس.
ألمانيا التي عدبت اليهود و نكست بهم إبان حكم هتر نراها في تقدم و ازدهار و من بين الدول الأكثر تقدما...بينما نرى فلسطين البلد المسالم بتاريخه و أبرز مثال على ذلك التعايش الحاصل بين المسلمين و النصارى و بل حتى اليهود.
فلسطين باقية مابقي في الإنسانية ذرة كرامة و حرية...و المغاربة كلهم يعتبرون فلسطين جزء لا يتجزأ من وجودهم و لعلهم من بين الشعوب القليلة التي لا طالما ناصرت إخوانهم هناك.
42 - foufa الأحد 24 ماي 2020 - 12:02
ce conflit est le grand pobleme qui dechire le monde
43 - ايت الراصد:المهاجر الأحد 24 ماي 2020 - 12:21
لقد لخص المناضل الانسان والحقوقي السيد اسيدون القضية الفلسطينية في "أنّ اليمين المتطرّف المهيمِنَ في المعسكر الصهيوني استغلَّ النهج الأمريكي الحالي في ترسيم نظام الدولة اليهودية السنة الفارطة، ويستغلّ ظرف "كورونا" لتمرير مشروع ضمّ جزء آخر من الضفة الغربية تحت إدارة مباشرة للنّظام الاستيطاني الاستعماري في فلسطين.بل إضاف قاىلا بان " وجود اندحار للجامعة العربية، مع محاولة لاستبدال العدو الحقيقي الذي هو الصهيونية، بعدوّ آخر هو إيران، وظهور الصهيونية في صفوف الرجعية العربية.."
انه تلخيص للموقف الدولي والإمبريالية مقترنة بالرجعية الاستبدادية للحكام العرب الذين باعوا القضية الفلسطينية مجانا حتى انه في زمن كورونا تجرا المعتوه زايد امير الامارات بإرسال طائرة الى المغرب فاخرة تحتوي على مراحيض ذهبية لترحيل صهاينة الى الكيان الصهيوني حتى يرضى عنه بنو صهيون ويدافعون عن اُسلوب تكريسه في الحكم كأحد الخالدين فيها هو وامثاله من بيادق الاعراب
44 - ملاحظ الأحد 24 ماي 2020 - 12:34
القضية الوطنية الأولى بالنسبة للمغاربة هي الدفاع عن الوحدة الوطنية ومحاربة الفقر والامية و الجهل وتوفير الأمن والصحة والتعليم عاد نشوفو فلسطين.
45 - اغبالو الأحد 24 ماي 2020 - 12:57
لا ولا ولا ياسادة
فلسطين ليست وطني . ما وطأت رجلي ابدا ارضها، ولا وقعت عيني على شيء منها. كفى كذبا وبهتانا. وطني الوحيد هو المغرب
بالأمس القريب فقط أخذ سفيرها في الجزائر صورا مستفزة مع شرذمة من البوليساريو والتحف بعلم وراية هذا الكيان الوهمي وهو ما يعني اعتراف به. وقديما حارب الفلسطينيو ن على جانب البوليساريو في صحرائنا وقتلوا ابناء وطني
كفى ياتجار الدين ويا تجار القضية الفلسطينين
46 - مجيهدي الأحد 24 ماي 2020 - 13:07
هذا الكلام استهلك اكثر من اللازم والتطبيع مع اسرئيل اصبح يفرض نفسه بنفسه .... نعم للتطبيع الكلي وعلى كافة المستويات
47 - البيضاوي الأحد 24 ماي 2020 - 13:10
لا ،، لا ليس صحيحا علما ان قضية المغاربة الاولى هي الصحراء المغربية .
48 - فويرباخ الأحد 24 ماي 2020 - 13:17
خالد السفياني يرفض التطبيع و في نفس الوقت يدعم جزار سوريا. أي نفاق أكثر من هذا. قضية فلسطين قضية عادلة لكن ما أكثر المتاجرين بها. تاجر بها المقبور القذافي و علي صالح و غيرهم
49 - HBM الأحد 24 ماي 2020 - 13:19
ويا أسفا ويا أسفا هدا كلام الستينات. وقت جمال عبد الناصر و حافض الأسد و وبو مدين. كلام كبير عن القومية العربية و المجد و العزة و النصر و من الخليج إلى المحيط دولة هههه....
دارت الدورة وبعد جوج الإنهزامات وحروب بين دول عربية ليس هناك انسجام حتى داخل شعب الدولة الواحدة. باختصار الآن ضبط عقارب الساعة على القرن العشرين وما كاين غير ااتطبيع والمفاوضات
خير لي أن أتحالف (ماشي غير التطبيع) خير من ان أتعامل مع جزاءر يسوقها لاجودنات صم بكم عمي فهم لا يرجعون ط. قسوحية الراس على الخوا الخاوي
50 - lmkhntr الأحد 24 ماي 2020 - 13:20
فلسطين ليست قضية وطنية ، القضية الوطنية هي محاربة الرشوة، المحسوبية ، كفى من الكدب تازة قبل غزة .
51 - ali الأحد 24 ماي 2020 - 13:23
لم نرى و لو يوم واحد مغربيا يتطاول على القضية الفلسطينية. عكس ذلك من حين لآخر نرى فلسطينيين يتطاولون على المغرب و وحدته الترابية. كيفما كان الحال علينا ان لا نكون فلسطينيين أكثر من الفلسطينيين أنفسهم.
52 - slima الأحد 24 ماي 2020 - 13:32
قضية فلسطين أتعاطف معها رغم وجود متآمرين فلسطينيين على وحدة تراب بلدي ولكن ليست قضيتي الوطنية ٬ أما اعتماد" العنصرية العربية " لتصنيف" مع أو ضد قضية ما" فهو أمر مفضوح ومرفوض إنسانيا
53 - el hadouchi الأحد 24 ماي 2020 - 13:39
الذين يدعون ان القضية الفليسطينية قضية وطنية ليسو مقتنعين بها لانفسهم ولا يفعلون شيئ من اجلها الا ما يفعلون من اجل المتاجرة بهذه القضية وبمئسات الفليسطنيين لجمع الاموال دون احساس ولا ضمير لانهم فاقدون للوطنية كيف بهم ان يدافعو عن وطنية الاخرين .
54 - النوري عبد اللطيف الأحد 24 ماي 2020 - 13:41
متى سيأتي اليوم الدين لا نسمع فيه هدية القضية الفاشلة بشعبها .
55 - يبدو لي الأحد 24 ماي 2020 - 13:41
* يبدو لي هناك قضيتان منفصلتان وجب التمييز بينهما :
فقضية الفلسطينيين فيها نظر، كل يدلي بدلوه ، بين مؤيد و معارض
و محايد موضحين أسباب إختيارهم .
* أما التطبيع مع إسرائيل ، فلا يبدو لي أي سبب مقنع لتطبيقه .
* إنهما قضيتان منفصلتان ، ممكن أن أكون معهما في نفس الآن
حسب المصلحة،أو ضدهما معاً و.....
* ليس منطقياً ، لكي أكون مع هذا ، يجب أن أكون ضد الآخر.
56 - Aigle marocain الأحد 24 ماي 2020 - 13:43
قضيتنا الوطنية هي الوحدة الترابية للمغرب والصحراء مغربية.أما الدفاع عن ما يسمى بفلسطين فهو نوع من المس والجنون لانربطنا أية علاقة من بعيد ولا من قريب بها.التطبيع مع دولة إسرائيل تفرضه المصالح العليا للوطن وللمجتمع المغربي.إسرائيل دولة صديقة للمغرب والاسرائيلي أصدقاء لنا عبر التاريخ قبل مات بان فلسطين.
57 - سامد الأحد 24 ماي 2020 - 13:52
الصهيونية منظمة إرهابية هذا ما يجب التركيز عليه و فضح مخططاتها و أفعالها العنصرية لدى شعوب و حكومات العالم.
58 - AMIR الأحد 24 ماي 2020 - 13:53
8 اسرائيلي من اصل مغربي.
يهود المغرب بعد قيام الدوله العبريه يعتبرون انفسهم إسرائيليون فقط . طبيعي ان يكون لديهم مشاعر حنين إتجاه المغرب لانه بلد ترعرع فيه اجدادهم لكن في اي حاله خلاف بين المغرب وإسرائيل ستصفون الى جانب إسرائيل.
في احد الفنادق في اروبا كنت اشتغل فيه منذ بعض الوقت . اكتراه يهود اغلبهم تونسيون يتحدثون بالتنوسيه بطلاقه كباقي التنوسبين لمده خمسه عشر يوما وذالك بمناسبه عيد الفصح ليقومو فيه بشعائرهم الدينيه .وفي احد الايام من تلك الخمسه عشر يومآ قامو بتزيين بعض مرافق الفندق الداخليه بالاعلام الاسرائيليه فاستفسرت كبيرهم عن الاعلام التنوسيه مادام يقولون انهم تونسيون . ابتسم في وجهي ضاحكا وابتعد ولم اتلقى منه اي جواب ولم يعلق ولو علم واحد تونسي من بين العشرات من الاعلام الإسرائيلية . وهناك تأكدت ان اليهود ولائهم الاول والاخير والوحيد هو لدوله اسرائيل. وما نسمع من هنا وهناك ما هو لقضاء اغراضهم في الوقت الذي يجدون فيه انفسهم محجتاجين اليها. والسلام.
59 - مواطن مغربي الأحد 24 ماي 2020 - 13:58
عجبا لهذه الجمعيات المغربية التي تجعل من القدس قضية وطنية وهي على بعد الاف الاميال من المغرب بينما لازالت مدينتين مغربيتين سبتة ومليلية تحت الاحتلال
ولم نسمع يوما ان هذه الجمعيات اعتبرت تحريرهما قضية وطنية .
60 - ولد حميدو الأحد 24 ماي 2020 - 14:02
مثل الصحفي الدي سال مواطنا و قال له
اي منهما تختار
زوجتك او مليون دولار
و رد عليه
طبعا زوجتي
و عندما قال له
بيني و بينك بدون كاميرا
اجابه
مليون دولار
......
و كدلك ينطبق على هؤلاء الجمعيات و الجماعة و ما شابهها ادا خيرتهم بين فلسطين و الاموال
61 - مصطفى الأحد 24 ماي 2020 - 14:03
الشرفاء اللي فينا اكفينا صافي دافعنا على القضايا ديلنا بعدا سالينا
62 - اسد الاطلس الأحد 24 ماي 2020 - 14:13
كل الدول العالم لها علاقات ديبلوماسية مع إسرائيل بما فيها دول إسلامية وفي نفس الوقت تدافع عن عن الحق الفلسطيني، هدا هو التصرف السليم الدي يجب على المغرب ان يتبعه وخاصة أن إسرائيل لا تعادينا في وحدتنا الترابية ولنا جالية كبيرة هناك.
63 - IFRANE MOROCCO الأحد 24 ماي 2020 - 14:14
عيد مبارك سعيد اولا، اما بعد..
فيما افادتنا القضية الفلسطينية ؟ لا شيئ. انتهى الكلام..
اهتموا بوطنكم و بالناس في اعالي الجبال لا تعليم لا صحة و نساو عليكم العرب لي باغيين الشتات للامة المغربية المورية.
64 - محمد.ق الأحد 24 ماي 2020 - 14:23
سلام الله على الجميع...قضيتنا الاولى هي وحدتنا الترابية. واسترجاع ما تبقى منها كسبتة ومليلية وكذا الجزر المسلوبة...قضيتنا هي بناء مغرب جديد بتعليم جيد وعيش كريم لجميع المواطنين...قضيتنا بناء اقتصاد قوي وجيش يحميه...فلسطين لها رجالها الاشاوس ويوم تطلب منا المساعدة او يتحرك ممن يسمون انفسهم عرب سنكون في الموعد...علينا الا ننسى كيف تخلى حافظ الاسد عن الكتائب المغربية دون دعم جوي وضلوا تحت القصف الصهيوني ابان خديعة 73...لولا الشهيد صدام رحمه الله لاستشهدوا جميعا. ومقابر القنيطرة شاهدة الى اليوم...بعدها مباشرة حافظ القط اعترف بالبوليزبال واسطف ضد وحدتنا الترابية كجزاء لنا.....لن ندفع ثمن من يبيع ويشتري تحت الطاولة
65 - مكلخ الأحد 24 ماي 2020 - 14:25
تطبيع العلاقات مع إسرائيل سيكون بدون شك في صالح المغرب و إسرائيل و فلسطين و السلم بصفة عامة.
66 - CITOYEN الأحد 24 ماي 2020 - 14:25
نحن نتشبت القضية الفلسطينية و هي قضية عربية جيد و العرب الذين يطعنوننا من الظهر و الجزائر التي تشبهنا بأسرائيل و موريطانيا العدو الجنوبي هؤلاء كلهم عرب يكرهوننا لماذا ننتمي إليهم لسنا منهم و لا هم منا كفى نفاق المغرب دولة إسلامية إفريقية لا نعرف هؤلاء العرب
67 - فضولي الأحد 24 ماي 2020 - 14:28
ا ولوية قضايانا الوطنية شيء لا جدال فيه , والانتصار والدفاع عن كل مظلوم في العالم ولو باللسان ,وذلك اظعف الايمان,ايظا شيء مقدس .فلسطين لاتنتظر عرب الجهل والجاهلية ليدافعوا عنها ,فهي ماضية في تحرير ارضها مهما غدر بها الغادرون,وقد بدات تباشير هذا اليوم تلوح .وان غدا لناظره قريب .
68 - citoyen du monde الأحد 24 ماي 2020 - 14:32
إسرائيل معتارف بها العالم بلا بكم
69 - ملاحظ الأحد 24 ماي 2020 - 14:40
الفلسطينبون يطبعون مع الصهاينة،ويخشون العرب.بلا متكدبوا علنا القومجيين.
القضية الفلسطينية في المغرب حق أريد بها باطل،عقنا بكم. الذين يستغلون الدين و العصبية،لمحاربة الهوية المغربية الأصيلة.
انشر يا هسبريس.
70 - agzennay الأحد 24 ماي 2020 - 14:40
فلسطين دولة كباقي الدول، من أراد أن يعتبرها قضية وطنية عليه الرحيل إليها ليحقق طلبه. في المغرب مجموعة من القضايا التي على كل مغربي و مغربية الإنخراط فيها لتقدم الوطن. أما الحونة الذين ينادون بالقضية الوطنية فليعلموا أننا نعيش و قت استعمال العقل و ليس القلب...رحم الله من قال "تازة قبل غزة"
71 - Anamour الأحد 24 ماي 2020 - 14:43
Notre cause nationale est notre Sahara. Celui qui défend farouchement notre cause et qui est en mesure de nous appuyer est notre ami. Chacun doit défendre ses intérêts point à la ligne.....
72 - مغربي من شرق كندا الأحد 24 ماي 2020 - 14:46
فاقد الشيء لا يعطيه، يبدو أن كل العرب يريدون من المغاربة أن يحرروا لهم فلسطين، المغرب أبعد بلد عربي وهو ليس عربي 100% وليس قوة إقليمية خارقة للعادة، كيف نحرر فلسطين وكل جزء من البحر المتوسط أصبح حسب قانون البحار تحت سيادة كل دولة متوسطية عدوينا هما الجزائر أولاً وإسبانيا ثانياً، كفى من المزايدات، سلاح المغرب لا يكفي حتى الدفاع عن البلاد فكيف سيهاجم إسرائيل وهي دولة قوية عسكرياً ونووياً واقتصادياً ومخابراتياً،حتى نحرر أراضينا ونحل مشاكلنا كلها، بعدها سنفكر في الآخرين. نصيحتي للمعلقين المتحمسين لتحرير فلسطين أن فلسطين تنتظرهم بفارغ الصبر وأن لا يضيعوا أوقاتهم وطاقاتهم وراء الحاسوب.
73 - amaghrabi الأحد 24 ماي 2020 - 14:48
اضعف الايمان ان يصوت العرب في كاس العالم لصالح المغرب ومع ذلك صوتوا من اجل أمريكا,فلماذا تصدعون رؤوسنا بالقضية الفلسطينية التي تحتاج الى غزارة الدماء وغزارة الاموال
74 - التطبيع الأحد 24 ماي 2020 - 14:54
صادرات فلسطين لإسرائيل تعادل 15 ضعف صادراتها للدول العربية

يبلغ حجم الصادرات الفلسطينية إلى إسرائيل سنوياً، نحو 600 مليون دولار أمريكي، مقابل 140 مليون دولار قيمة صادرات إلى أوروبا والولايات المتحدة الأمريكي، فيما لا تتجاوز صادرات الفلسطينيين إلى الدول العربية مبلغ 40 مليون دولار أمريكي.

وإن نحو 80% من مدخلات الإنتاج يتم استيرادها من إسرائيل أو عبر إسرائيل، وهنا نتحدث عن المواد الخام والمياه والكهرباء .

عن راي اليوم .
75 - الفارض الأحد 24 ماي 2020 - 14:56
فلسطين فلسطين ، أين المغرب المغرب المغرب
نعم هناك مشكل تاريخي ساهم فيه،عرب تلك المنطقة وتداخلت فيه مصالح العرب هناك منذ أوائل القرن العشرين كما هو معلوم. فلا داعي للمزايدة، والبيع والشراء في العواطف الدينية والتلاعب باسم الدين واول القبلتين والمسجد الأقصى، قد سأمنا من تلك السيمفونية المخدوشة،أكتب هذا وأنا على يقين أن هناك العديد ممن سيعلق بأنني كافر أو جاهل أو..أو..
هنا في بلدنا لدينا آلاف المشاكل يلزمنا أن نتحدث فيها ونكتب عنها،لينا مشكل صحرائنا ومشاكسة الجنيرالات في الجزائر . سبتة ومليلية،التنمية التي تأخرنا فيها ،مشكل التعليم والأقتصاد،كل هذا لا يهتم به الفلسطينيون لأنه لا يهمهم بالطبع،فلماذا تطلبون من المغربي كفرد أن يهتم؟ بالطبع المواقف السياسية لوزارة الخارجية والمسؤلين على هرم السلطة، يمكنهم أن يتفاعلوا حسب مصالح البلاد.أما الجمعيات فهي تعبر عن رأي أصحابها ولا يجب أن تمول من المال العام.
حاولوا أن تتقصوا عن أغلبية كبار الفلسطينين فهم يعيشون عيشة الأباطرة في أروبا وأمريكا بالمساعدات التي يحرمون منها المليون ونصف الذين يعيشون في الضفة والقطاع.
76 - ميكانيكي الأحد 24 ماي 2020 - 14:57
لا يغير الله ما في قوم حتى يغير مابأنفسهم هاهي الصحراء ها الفئات من المجتمع تعيش سكرات الموت الله يهديكم شوفو بلادكم عاد تشوفو الناس لباعت بلادها
77 - المغربي مسلم الأحد 24 ماي 2020 - 15:20
شكرا لكل من ساند وآزر وانتسب لبيت المقدس/فلسطين الأبية إسلامية أحب من أحب وكره من كره رغم كيد الكائدين وحقد الحاقدين ومكر المتآمرين.
سيروا إلى الأمام فالعقبة كؤود وإنها العقبة واقتحام حتى النصر والتحرير.
78 - مصطفى آيت الغربي الأحد 24 ماي 2020 - 15:46
انظروا الى حاكم اسرائيل اليوم يحاكم أمام العالم من أجل حفنة دراهيم.
لو أننا العرب تركنا اسرائيل تقودنا لتحررنا وتقدمنا.
كل اليهود المغاربة اللدين دهبوا الى اسرئيل أطر وعلماء وأحرار.
لايسعون القفة ولايبكون في الفيسبوك.
في الحكومة الفلسطينية استبداد واستعباد وفي اسرائيل الحرية.
79 - علي أن أعرف الأحد 24 ماي 2020 - 15:56
* علي أن أعرف ، أن مصلحة الوطن فوق كل إعتبار ،
" اللهم إرحمني ، و من بعد أمتي " .
* التطبيع مع إسرائيل مثل دعم الشعب الفلسطيني ، من أجل ماذا ؟
* لا مكان للعاطفة أو الديماغوجية ، و لي فيما سبق خير دليل :
ـ المغرب قدم يد المساعدة للجيران ، في سبيل تحرير بلادهم ،
و ها نحن نتجرع المكافأة منهم .
ـ لا زلت أذكر كيف رد الحسن الثاني على تصريح فلسطيني ، لما
قال للبوليزاريو :" يا أخي ، أنتم في الغرب و نحن في الشرق ..."،
يقصد أن لهما نفس المعاناة ، و أن المغرب و إسرائيل دولتان إستعماريتان .
* و ها أنا ألمس من خلال مايجري بين الدول العربية ، بأن "العروبة و الإسلام و الوحدة"
شعار أجوف ، لا جدوى منه سوى دغدغة المشاعر .
* لكن لا يجب الفهم من كلامي إني مع التطبيع ، إني لست مع التطبيع ، لأنه لا داعي
إلى ذلك ، و لن نجني منه شيء .
80 - Filali الأحد 24 ماي 2020 - 16:22
ستون سنة وهذه الجمعيات تستغل القضية الفلسطينية والمشاعر العاطفية للمغاربة
مما دفع المغاربة باقتطاع جزء من معاشهم اليومي لفائدة فلسطين وجعلت هذه الجمعيات قضايا المغاربة ومشاكلهم على الهامش.
ولما استفاق المغاربة وجدوا انفسهم في مؤخرة الشعوب من حيث البنيات التحتية من مستشفيات ومدارس وغيرها واكتشفوا عبر الفضائيات ان مستشفيات ومدارس فلسطين هي ارقى وانظف بكثير من مستشفيات ومدارس مغربية .
81 - مصطفى آيت الغربي الأحد 24 ماي 2020 - 16:37
اسرائيل عاصمة دولة عالمية وهي الصهيونية التي تعمل حسب معتقدتها.
واسرائيل بدون هيكل ليست اسرائيل والهيكل سنراه أمام أعيننا يشيد . انها مسالة وقت.
الصهيونية تستحق القيادة لأنها ثعلب والباقي نعاج.
نحن العرب ل دين لنا ولا لغة موحدة ولا هدف.
نحن نأكل ونشرب ونعيث في الأرض فسادا.
حتى كورونا لم تغيرنا ولم نستغفر ونتوب.
علينا أن نتحرر نحن أولآ.
82 - محمد الأحد 24 ماي 2020 - 16:43
ليعلم المغاربة أن إسرائيل لا يمكن أن تكون أبدا صديقكم، فهم يهود و من طباعهم الغدر و المكر و التاريخ يشهد.
بعيدا عن فلسطين، إذا كنتم تريدون حقا إنهاء مشاكلكم الداخلية و تسوية وضعية الصحراء المغربية فاعلموا أن اجتثاث فيروس إسرائيل هو الحل لذلك، لأنهم مسببوا كل فتن المسلمين لكي ينفردو بأرض المقدس الكريمة. إذن قضية فلسطين قضية وطنية و كل شخص سيحاسب أمام رب العالمين، فلا تتعصبوا
83 - نورالدين الأحد 24 ماي 2020 - 16:51
أعتذر، فلسطين ليست قضية وطنية ، وهو خطأ لغوي فادح،
فلسطين قضية قومية عربية، لكن أين تتجلى القومية العربية،
* في تحامل الجزائر على المغرب ؟
* في ميدان الصراع الليبي ؟
* في الصراع بين دول الخليج ؟
* في مستوى التضامن العربي ؟
إنكم بهذه الشعارات الحنكورية هي وسيلة للإسترزاق بالنسبة إلى مناهضي التطبيع،
إن جل مشاكل المغرب وهو الذي يهمني أمره أولا، سببها الحقد العربي،
نناشدكم الله ضعوا مصلحة الوطن فوق كل اعتبار.
84 - جمال الصحراوي الأحد 24 ماي 2020 - 17:16
فليسطين قضية زهمية وخاسرة تم الاسترزاق بها طويلا والتسول بها والاستجداء بها سنوات وعقود من طرف المستعربين وعملاء الخليج بشمال افريقيا . اما الشعب المغربي الاصيل فلا تهمه قضية بعيدة عن حدوده بأكثر من 6000كلم . نحن لسنا عربا ولا تهمنا لا فليسطين ولا السعودية ولا غيرهما .
اولا فليسطين منقسمة الى شطريين حماس الايرانية وفتح السعودية وهما مليشيات مسلحة تحتجز اشخاص وتتاجر بمعاناتهم وتتسول بهم اقليميا ودوليا ورغم كل ذالك القتال فان الفليسطينين مسوى عيشهم افضل 100% من المغاربة في كثير من المجالات
ومن يثير قضية همية هم فقط خونة الشعب وعملاء الخليج عبيد الدينار والدولار من عاءدات الحج واموال البترول
85 - راي الأحد 24 ماي 2020 - 17:18
اتحاد جميع الدول المسلمة ، هو الكابوس الحقيقي لاسرائيل . لو اتحدنا لعظوا علينا الانامل من الغيظ. وهم يعملون ليلا نهارا لكي لا يتم تحقيق ذلك. فجميع البقع العربية فيها مشكل ليس من مصلحتهم ان يحل و مشكل الصحراء هو مثال عن ذلك . يتنفسون الغدر و الخيانة و يزعمون انهم مع القضية المغربية و انهم اخوانكم و هم غير ذلك . و لو ظهر رجل من الامة و سعى الى توحيد المسلمين لسعوا الى تصفيته. همهم اسرائيل. حذاري اخواني المغاربة منهم و من المنافقين بنو جلدتنا و تذكروا ان اخوانكم حقا هم اخوانكم المسلمون .
86 - مصطفى آيت الغربي الأحد 24 ماي 2020 - 17:31
تصحيح مفاهيم صاحبي تعليق 82 و83
فلسطين ليست مشكلة وطنية وليست مشكلة عربية وليست مشكلة فلسطينية.ولكنها مشكلة وقضية اسلامية. فاما الحج مستقبلا الى مكة واما الى أورشليم حيث هيكل سليمان.
وعلينا أن نتوسل الى السيد أندري أزولاي أن يرسل القفة الى فقراء غزة.
نسال منه بكل احترام أن يرسل لهم زكاة الفطر.
على الأقل نفرحهم ونخفف عليهم أحسن من البلا بلا الخاوية التي اعتدنا عليها مند سنين.
87 - Lahcen الأحد 24 ماي 2020 - 17:43
حررتوا سبتة ومليلية مابقاليكوم غير فلسطين. ههههه
88 - دكالي في امريكا الأحد 24 ماي 2020 - 17:45
غادي نجيكم من الآخر, قضية المغرب الأولى هي محاربة الجهل ومن بعده محاربة الفساد, اما قضية فلسطين فهي قضية يركب(بضم الياء) عليها لتحقيق مآرب سياسة ومالية لا اقل ولا أكثر.
89 - bou3ayta الأحد 24 ماي 2020 - 17:56
إذا بقيت القضية الفلسطينية في يد الحكام الخونة فلا تنتظروا استرجاعها.
90 - بوعزة بن قدور الأحد 24 ماي 2020 - 18:16
كل من يطبل ويزمر للتطبيع مع الصهاينة الغاصبين فهو (ص ه ي و ن ي) قح انتهى الكلام.
91 - كريم الأحد 24 ماي 2020 - 18:22
انتبهوا أيها القراء جيدا للتعليقات الواردة حول هذا المقال. لقد قرأتها كلها بالتفصيل فاكتشفت أن هناك أيادي مخفية أو ما يعرف بالذباب الإلكتروني التابع لجهة معينة يحاول التعليق بأسماء مغربية من أجل التطبيع مع إسرائيل ووضعوا ديسلايكات على كل تعليق يدافع عن فلسطين. انتبهوا لذلك وأرجو من جميع القراء تغليب الليكات حتى نفشل سعيهم،ولاحظوا معي من رقم60إلى76 نفس الأشخاص بنفس الطرح
92 - فضولي الأحد 24 ماي 2020 - 19:27
ماشي الذباب الالكتروني هذا , هذا بوجعران الالكتروني .
93 - كمال الأحد 24 ماي 2020 - 19:31
يعني على حسب فهم بعض أصحاب لفهامات ما دام نحن عندنا قضيه. صافي ليس لنا الحق في التظامن مع قضايا شعوب اخرى.
القضيه الفلسطينيه هي قضيه عالميه قبل ان تكون عربيه او اسلاميه او مسيحيه يتضامن معها شعوب من كل العالم بغض النضر عن عرقهم او دينهم.
وفي كل حال انتم صحاب لفهامات بالتحديد من طلب منكم اصلا التضامن مع الفلسطينيين؟ .
متضامنش معهم اسيدي . لكن ليس الحق في الطعن مع من يريد التضامن مع قضيه عادله .
94 - atit de marrakech الأحد 24 ماي 2020 - 20:00
la cause palestiniene est une cause humanitaire mais pas une cause nationale
nous avons nos propres causes: la première c est défendre notre intégrité territoriale puis la pauvreté et les inégalités sociales
pour moi c est de hypocrisie et de racisme de parler uniquement de la Palestine comme un peuple suprême
je suis avec tout les peuples du monde qui s offrent de l injustice et la génocide
je suis pour la liberté des palestiniens
mais pas une cause national
et je nai pas de probleme de la normalisation de reltions avec
95 - rach الأحد 24 ماي 2020 - 20:41
اسراءيلي من اصل مغربي
الا تقراء توراتكم فيها فناء اسراءيل ( بعد زهاء سبعين سنة من انشاءها ) التي صنعها يهود الخزر الصهاينة لا علاقة لهم ببني اسراءيل التاريخيين. هل تعلم ان غالبية بني اسراءيل التاريخيين اختلطوا مع الزمن بالعرب و المسلمين ؟ استخدموا عقولكم شيءا ما. الذين يعلمون الحقيقة يعيشون بعيدا عن اسراءيل فقط يزورونها في المناسبات. نحن قضيتنا الصحراء المغربية و فلسطين مع القدس الشريف.
96 - مواطن مغربي الأحد 24 ماي 2020 - 22:26
حسب هذه الهيئات تطبيع المغاربة مع اسرائيل خيانة و جريمة تستحق العقاب .
لكن هذه الهيئات لا ترى اي مانع في تطبيع الفلسطينيين والمصريين والاردنيين مع اسرئيل .
هذه الهيئات تتعامل مع المغاربة على انهم قاصرون تحت وصايتها .
97 - Z A R A الاثنين 25 ماي 2020 - 04:55
قلنا تهويد فليسطين مرفوض من جميع المغاربة ولكن الاننسى القول بكل جدية ان "تدعيش" المغرب الحبيب مرفوض كذلك من جميع المغاربة---والدليل على ما نقول "تدعيش" اسماء ازقة مدن امغرب كاكادير وتمارة وغيرها---وهل لم تسمعوا بما صرح به الشميري الخليجي من خبث في حق المغرب---??!!
98 - امغريبي الاثنين 25 ماي 2020 - 07:13
فلسطين ليست قضية وطنية .هي مورد استرزاق لجمعيات، خدعة وورقة سياسية لأنظمة عروبية لإلهاء الشعوب زيادة على ذالك الفلسطينيون يكرهون المغاربة ويساندون البوليزاريو ويعتبرون المغرب بلد محتل. لذينا أراضي محتلة في الشمال والجنوب وقضايانا الكبيرة التي ستنفجر يوما ما. هي النهب والفساد والتسلط والقمع وتكليخ الشعب بتعليم واعلام طقوسي عرقي عروبي-اسلاماوي متخلف و خطير. القضايا الأولى عند الشعوب المتقدمة هي : الديموقراطية،والمساواة، وتطوير المواطن انطلاقا من هويته وذاكرته التاريخية الحقيقية وليس إعادة عجنه في قالب قومية وهمية عرقية مستوردة لتذويبه في عرام العروبة العقيمة أو تسييره بمشاعر دينية وقضايا جانبية كالطفل الذي يصيح تحاول استدراج اهتمامه بفوقعات الصابون او تقمعه عند الضرورة. فلسطين هي أرض اليهود الأصلية غزاها العرب كما غزوا شمال افريقيا وهذا تاريخ موثق.دول الخليج ومصرعدا قطر الاخوانية في مرحلة متقدمة في اعتبار الفلسطينيين سكان تحت السيادة اليهودية مقابل مصالح عسكرية واستراتيجية.
99 - Aigle marocain الاثنين 25 ماي 2020 - 08:49
في عصر الرقمنة ما زال البعض يفكر بمنطق التقوميج hé hé hé. ......أنتم تدافعون عن شىء اسمه فلسطين أكثر من 70 سنة،انتم خارج السرب،أنتم خارج الواقع--فلسطين قضية وطنية--؟
ما هذا الكلم المبين ؟واش أنتم مغاربة حقيقيون أم ماذا ؟؟ هل ت سايرون الواقع أم أنتم من كوكب اخر؟؟ قضية فلسطين لم ولن تكون قضيتنا الوطنية يا مجانين.
100 - Aigle marocain الاثنين 25 ماي 2020 - 09:30
من يؤمن ويعتقد ويزعم أن قضية فلسطين هي قضية وطنية كمن يؤمن بأنه يستطيع ان يعض أذنه.من المستحيلات أن يقول شخص سوي وسليم عقليا وفكريا أن قضية شعب يبعد عنه آلاف الأميال قضيته الوطنية.هل هؤلاء الأشخاص بقولهم العقلية والجسدية أم ماذا؟؟ ما يقوله هؤلاء لا يتقبله المنطق ولا العقل ولا حثى المجانين !!!!!!
101 - عينيك ميزانك الاثنين 25 ماي 2020 - 10:08
المواضيع التي تطرح الصراع الفلسطيني الاسرائيلي تجد أن هناك دباب إلكتروني مساند لليهود يظهر التعليقات التي تناصر حق الفلسطينيين في استرجاع أرضه سلبية عكس ما هو موجود في الواقع و في المجتمع المغربي و في الآونة الأخيرة نجد عدة مواضيع تتطرق بعلاقة اليهود بالمغرب و حبهم له اتسائل ان كانت هاته حقيقة فلما غادر معظم اليهود المغرب تحت جنح الظلام لغتصاب أرض ليست لهم هم كانو يعيشون هنا بسلام لكن هناك مقولة مغربية مشهورة( الطماع غلبوا كذاب ).الفلسطينيون لن ينسوا ما فعله اليهود بهم من تنكيل .
102 - Citoyen de centre الثلاثاء 26 ماي 2020 - 14:41
Palestine comme polizario ;il y a des similitudes entre ces deux.même drapeau ,ils étaient fondu par les mêmes personnes issues de la qaoumajia.Moi je vois qu'il y a pas différences entre polieario et Palestine.les palestiniens ont envahis les terres des hébreux et le plizario ont envahis les terres des amazighs.
أكون دينا شي قوة عند فلسطين فأول حاجة تدورها هي فتح مكتب أو سفارة البروليتارية عندهم.هذا الكيان رآه ما فيهش ثقة،غير تذكرو اش قال جورج حبش أمام الأسرى المغاربة في تندوف وعادي تفهمو مزيان.
103 - Vrai Amazigh الثلاثاء 26 ماي 2020 - 18:44
Numero 102


Tu fabriques la Haine
Pour faire le marketing
de tes freres
Sioniste
Tu es seulement un sioniste
الخزر الصهاينة لا علاقة لهم ببني اسراءيل التاريخيين. هل تعلم ان غالبية بني اسراءيل التاريخيين اختلطوا مع الزمن بالعرب و المسلمين ؟ استخدموا عقولكم شيءا ما. الذين يعلمون الحقيقة يعيشون بعيدا عن اسراءيل فقط يزورونها في المناسبات. نحن قضيتنا الصحراء المغربية و فلسطين مع القدس الشريف.
104 - Citoyen de centre الخميس 28 ماي 2020 - 08:47
هل الوحدة الترابية للمغرب قضية فلسطينية ؟؟
هؤلاء الفلسطينيين يا أغبياء سبق لهم أن تعاونوا في أكثر مناسبة مع البوليزاريو (1987 نمودجا ).
قضية فلسطين أهم الفلسطينيين وحدهم ولاتهمنا نحن المغاربة لا من قريب ولا من بعبد.
ria ria على هيئات آخر الزمان أجسادهم في المغرب و عقولهم في الشرق الأوسط.
المجموع: 104 | عرض: 1 - 104

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.