24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

15/07/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:3806:2413:3817:1820:4422:14
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. مغاربة يخافون من "سيناريو طنجة" .. الإغلاق التّام وتشديد التّنقل (5.00)

  2. تقرير رسمي يوصي بـ"منظومة حقيقية" لمكافحة الريع والاحتكار (5.00)

  3. الملك محمد السادس يشيد بتميز الشراكة مع فرنسا (5.00)

  4. حادثة سير مروعة تودي بحياة 10 أشخاص بين بوجدور والداخلة (5.00)

  5. رصيف الصحافة: هدم مقهى "الأوداية" يثير غضب ساكنة الرباط (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | مدارات | بنعبدلاوي: "سفينة النجاة" من جائحة كورونا تجمع الأغنياء والفقراء

بنعبدلاوي: "سفينة النجاة" من جائحة كورونا تجمع الأغنياء والفقراء

بنعبدلاوي: "سفينة النجاة" من جائحة كورونا تجمع الأغنياء والفقراء

اعتبر المختار بنعبدلاوي، أستاذ الفلسفة بكلية الآداب بنمسيك، وعضو مركز مدى، أن جائحة "كورونا" جاءت لتذكرنا أننا جميعا، أغنياء وفقراء، بمختلف أعراقنا وأدياننا ومصالحنا، نركب السفينة نفسها، "وأن هذه السفينة إن وصلت إلى بر الأمان، فالجميع سينجو، أما إن أصابها خلل، فالجميع سيدفع الثمن"، وأضاف أنه "منذ ظهور الشبكة العنكبوتية، ونحن نتحدث عن أن العالم أصبح قرية صغيرة، لكن هذا الحديث ظل، في قسم كبير منه، جزءا من المتخيل الاقتصادي والسياسي، لكن، مع "كورونا"، اكتشفنا أن العالم هو فعلا قرية صغيرة؛ حيث إذا أصيب بلد في أقصى العالم بضرر، انتقل هذا الضرر إلى محيطه المباشر ثم البعيد فالأبعد (نفس منطق الأزمة المالية مثلا)".

وذكر المتدخل، في عرض تحت عنوان: "عالم ما بعد "كورونا": أية انعكاسات على المغرب؟ وما أولويات السياسات العمومية بعد الجائحة؟"، قدمه عن بعد، عبر تطبيق "زوم"، في إطار الأنشطة التي تنظمها جمعية "أكورا للثقافة والفنون"، (ذكر) أن من الأشياء التي أُدخلت طي النسيان، منذ بداية هذا القرن، "أن الهدف من أي نظام سياسي أو اقتصادي هو خدمة الإنسان وضمان سعادته وراحته، وأن هذه الأفكار هي التي كانت من وراء انبثاق ما يسمى بالأنوار، التي أسست حقيقة لثقافة وقيم كونية جديدة اصطلح عليها بـالحداثة".

كما كشف أستاذ الفلسفة أنه منذ وصول المحافظين الجدد إلى الحكم، بدءا من سبعينيات القرن الماضي، (مع تاتشر في بريطانيا وريغن بالولايات المتحدة الأمريكية...)، أصبحنا نرى أن هدف السياسة والاقتصاد لم يعد هو الإنسان، "بل إن هذا الإنسان أصبح ضحية الاقتصاد والسياسات العمومية والدولية، وفي الدرجة الأخيرة من سلم الاهتمامات... وعَمَّ الحديث عن السوق ومنطق السوق وقوته وقيمه، إذ أصبح من الصعب على المثقف العضوي أو الفاعل المدني الوقوف في وجه هذا الطوفان... غير أننا اليوم، وبعد أن مست الجائحة الجميع، أغنياء وفقراء، حكاما ومحكومين، انتبه البعض، وبخلفية انتخابوية أحيانا، إلى أن الإنسان ينبغي أن يعود إلى قلب السياسات العمومية، والسياسة الاجتماعية والاقتصادية...".

واستطرد بنعبدلاوي أنه منذ الحرب العالمية الثانية تقريبا، بل منذ الموجة الإمبريالية للقرن 19، والتخطيط جار من أجل تعميم حرب الإنسان ضد الإنسان، وإبادة الإنسان للإنسان، ونهب الثروات والمواد الأولية والسيطرة على الأسواق، "غير أنه اليوم، ولأول مرة، تجري الحرب بين جميع بني الإنسان ضد خطر مشترك هو هذا الوباء الذي يتهدد الناس جميعا".

وختم المتدخل ملاحظاته هذه بقضية البيئة وخطر التحولات المناخية، وما يمكن أن يؤول إليه العالم، موضحا أن الجائحة، والتحولات البيئية التي حدثت خلال فترة الحجر الصحي، وما استلزمته من توقيف للصناعات وحد من التنقلات، "كشفت لنا جميعا أن النظام الاقتصادي القائم على الوفرة والتخمة يخنق العالم، من بحار وهواء وغابات ويلوث الإنسان... وأن الجائحة فرصة لالتقاط الأنفاس، والتفكير والتأمل في الضرر الكبير الذي مس الإنسان والطبيعة والبيئة، بسبب النشاط الاقتصادي، والإنتاج المبالغ فيه الذي لا حاجة إليه أحيانا".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (21)

1 - عبد العزيز الأحد 31 ماي 2020 - 05:19
كلامك صحيح أخي الخير فيما اختاره الله كورونا درس للعالم والرجوع الى الواحد القهار
2 - زين العابدين الأحد 31 ماي 2020 - 05:23
سفينة النجاة تجمع الأغنياء والفقراء هادي فكرة الفلسفه ديالك فوقاش شبعان حس بجيعان ونحن في بلد المغرب واش عياش معنا ولا مع غانا
3 - Ismael الأحد 31 ماي 2020 - 05:26
سبحان الخلق الذي لا يعزب عنه مثقال ذرة في السماوات و لا في الأرض. سبحانه وتعالى إنه بكل شيء محيط .
4 - احمد الأحد 31 ماي 2020 - 05:34
اتمنى ان لا نخرج من بعد هذه الجائحة و ننسى كل هذا و يعود العالم الى ما كان عليه قانون الغابة القوي ياكل الضعيف
5 - .دكالي الأحد 31 ماي 2020 - 05:35
بالفعل كلامك صحيح هذا الوباء جعلنا سواسية أمامه فهو يضرب الغني والفقير والشاب والشيخ بإختصار يمكن أن نقول انا فيروس كورونا كانا ديموقراطيا بمعنى الكلمة هه
6 - بوعلام الأحد 31 ماي 2020 - 05:48
لا يجب المقارنة في هذه الجائحة بين الفقراء و الاغنياء ... و شكرا .
7 - Hassan الأحد 31 ماي 2020 - 05:53
عبارات أثارتني كلها من قاموس الإقتصاد .العولمة ، السوق ، الصناعة ، الزبون المستهلك . سفينتنا الأرض في راحة بيولوجية الطبيعة تسترد عافيتها من جميع أنواع الثلوت . الصين تستيقظ العالم يرتجف . زلزال يضرب البرص و يقلص فرص النمو للأسف البقاء للأصح . لا يصمد إلى الذي بنيته. التحتية. مؤسسات لا أجهزة . الأجهزة المفعلة منها ما يدعو للبقاء في البيت و البر و الإحسان وأخرى تسن قوانين إجرائية لقمع المخالفين . و الجهازين معا يديران محرك السلطة و البزنس .
8 - بدون إسم الأحد 31 ماي 2020 - 06:32
السؤال الذي يطرح نفسه و بشدة، هل ثمن تذكرة الصعود إلى السفينة بالنسبة للفقراء هو نفسه بالنسبة للأغنياء؟! أكيد لا، فالكلفة بالنسبة للفقير سوف تكون أكبر و بكثير مقارنة بالغني!
من قرأ كتاب الأب الفقير والأب الغني سوف يفهم المقصود من كلامي.. تكاليف الأزمات يتكفل بها الفقراء!
9 - amar الأحد 31 ماي 2020 - 07:00
كلام فارغ- في المغرب- الفئة الغتية القليلية تتحكم في مصير الفقراء - تحرمهم وتقمعهم - فهذا الكلام الذي تقوله هراءء-
10 - عمر الأحد 31 ماي 2020 - 07:14
لا مجال للمقارنة بين الفقراء الذين أصبح همهم توفير ما يأكلون و يتداوون به و يسددوا به ديون الأغنياء عليهم و بين الأغنياء الذين يخططون لما بعد كورونا و كيف سيسدد الفقراء خسائرهم بواسطة الضرائب التي مازال الدول تجمعها من الفقراء. السفينة كانت دائما مثل سفينة التيطانيك التي نجى من غرقها الأغنياء و غرق معها الفقراء
11 - Youssef الأحد 31 ماي 2020 - 07:56
لم يجتمع الاغنياء والفقراء عبر التاريخ الا في محطة بداية الاسلام ومحطة الخلفاء الراشدين. عدا ذالك فهو كلام يخدم ايديولوجيا معينة
12 - جمال الصحراوي الأحد 31 ماي 2020 - 08:49
كورونا كانت سببا في ازدياد الاغنياء غنى والفقراء فقرا . حتى أموال صندوق كورونا تم سرقتها وإعطاءها لشركات والمقاولات والمدارس الحخصوصية وشركات الصحافة وحرمان الفقراء من الدعم
حتى التنقل اعطيت رخص إستثنائية للاغنياء لتجول بحرية تحت تبريرات مختلفة وسجن الفقراء في منازلهم مع الفقر بل أكثر من ذالك إعتقل كثير منهم في سجون الظلم والديكتاتورية تحت تهم خرق الحجر الصحي
13 - KHALILE الأحد 31 ماي 2020 - 08:59
Il faut faire un peu de sociologie et de statistiques. La philosophie ne suffit pas
Le COVID 19 touche ne manière différenciée pauvres et riches.
Nous ne sommes pas égaux devant la maladie!!!
14 - نبيل الأحد 31 ماي 2020 - 09:16
فعلا لأنه الخوف...لكن تبقى السفينة فيها طابقين ...العلوي للاغنياء ...و السفلي التحت مائي للفقراء.. لينضرو إلى الحوت... كيف خلقت!
15 - محمد مداني الأحد 31 ماي 2020 - 09:22
ربما جمعتهم في المقبرة . الفقراء والأغنياء لا يمكن أن تجمعهم جاءحة غالبا ما تكون الجاءحة وسط البؤساء .
16 - مغربي حر الأحد 31 ماي 2020 - 14:57
لا أتفق مع صاحب المقال بتاتا، فالأغنياء لهم سفينتهم الحديثة والمتطورة والآمنة والفقراء لهم سفينتهم الخشبية المهترئة. لا يمكن أبدا أن نعقد مقارنة بين الأغنياء والفقراء في ظل هذه الجائحة لان الأغنياء يبحثون دائما عن سبل لمراكمة مزيد من الاموال والثروات ولو في ظل الموت والخراب والأزمة بينما الفقراء يبحثون عن كسرة خبز يابسة لسد جوعهم وبطبيعة الحال تأدية المزيد من الضرائب والمكوس لينعم الأغنياء بمزيد من البدخ والترف والفجور ونهب الثروات والأموال.
17 - أبو ندة الأحد 31 ماي 2020 - 15:01
تاملات عميقة في حالة ستمتد بكل تاكيد، وما احوجنا الى الاستعداد للتعايش معها بكل يقظة ووعي... شكرا للناشر والمنظم
18 - كمال الأحد 31 ماي 2020 - 15:02
لا يستوي من تم الزامهم الحجر الصحي في شقه مساحتها ٥٠ مترا ومعهم مؤونه ليله او اثنتين ومن تم الزامهم الحجر الصحي في فيلات تحتوي على ١٢ غرفه و٥ حمام مسبح وحديقه وتشرف على الشاطئ وحساب بنكهم سمين.
19 - محمد الأحد 31 ماي 2020 - 16:23
علاش تجمعو زعما على ما ؤدة وحدة اودي الله اهديكم راه حتى الاعانة مازال ما توصلنا بها ٣ اشهر سالات ي الله كنتوصلو باحد المفردة سميتها المعالجة المعالجة المعالجة قمة الاستهتار بالفقراء والمزاليط السينما لعب الدراري قلة الحيا نتوما هما انتوما سبحان الله
20 - قدماء بنمسيك الأحد 31 ماي 2020 - 20:39
هل مازلت تعتقد انك تقول شيئاً أو أشياء...،؟
21 - مصطفى بن الكبيرة الاثنين 01 يونيو 2020 - 16:42
إذا كنت تظن ان كرونا جعل الإنسان في العالم يتحد ضد هذا الوباء فأنت واهم وأنت إنسان لا تصلح أصلا لتربية جيل مغربي صلب ومده بالسلاح الفكري ضد (دواير الزمان )الأقوياء في العالم يسابقون الزمن وقد استعانوا ويستعينوا بالوباء لمد جسور السيطرة على الضعفاء فكريًا وماليًا و تكميم الأفواه وأنت تحكي حكاية عجائز للصبيان قبل ما تنام ، التاريخ يبين ان زمن الأوبئة لاشرار الناس من الأغنياء والمسيطرين فوق الأرض هو بمثابة فرصة ذهبية بيد هؤلاء الأقوياء لإعادة (دمس الكارتة) وتوجيه الترتيبات المجتمعية . لن اتهمك انك تنتمي لهذه الزمرة من المسيطرين في العالم ، لكن ارجوك استاذي خد كاس قهوة لعل وعسى ان تستفيق مما قلته في هذه الحكاية وإلا فانك لن تصلح أبدا مربيا لجيل من الرجال .
المجموع: 21 | عرض: 1 - 21

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.