24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

12/07/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:3606:2213:3817:1820:4522:16
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | مدارات | مؤسسة بوطالب تستحضر مناقب الراحل اليوسفي

مؤسسة بوطالب تستحضر مناقب الراحل اليوسفي

مؤسسة بوطالب تستحضر مناقب الراحل اليوسفي

أفادت مؤسسة عبد الهادي بوطالب للثقافة والعلم والتنوير الفكري أن أعضاءها "تلقوا ببالغ الحزن والأسى، نبأ رحيل الأستاذ عبد الرحمان اليوسفي إلى دار البقاء، ليلة الجمعة 29 ماي 2020"، مذكرة، في نعيها الراحل "بالعلاقة التي جمعته بالأستاذ عبد الهادي بوطالب رحمه الله، من خلال تأسيس الاتحاد الوطني للقوات الشعبية، ومن خلال العمل الصحفي، حيث كان بوطالب يكتب عمودا يوميا في جريدة (التحرير) تحت عنوان (في الصميم)، وهي الجريدة التي كان يديرها محمد الفقيه البصري ويرأس تحريرها الأستاذ عبد الرحمان اليوسفي".

ويعد اليوسفي، وفق نعي المؤسسة، "أحد المؤسسين لحركة المقاومة وجيش التحرير ضد الحماية الاستعمارية، حيث امتد نضاله الوطني التحريري على مستوى المغرب العربي بمساهمته الفعلية في دعم واستقلال الجزائر".

وبعد استقلال المغرب، "واصل الفقيد نضاله السياسي من أجل بناء الدولة الوطنية الديمقراطية، حيث تعرض للاعتقال والنفي القسري. وفي المنفى، ناضل اليوسفي على عدد من الجبهات، ففضلا عن الجبهة الوطنية بدعم النضال السياسي والديمقراطي في المغرب، خاض الراحل في عدة جبهات، الجبهة الحقوقية على مستوى تحمله مسؤولية الأمين العام المساعد لاتحاد المحامين العرب، والمساهمة الفعلية في تأسيس المنظمة العربية لحقوق الإنسان، جبهة المساهمة العملية في دعم كفاح الشعب الفلسطيني وثورته الوطنية والدفاع عن المعتقلين الفلسطينيين"، يضيف نعي المؤسسة.

وأضاف المصدر أنه "بعودته إلى المغرب في بداية الثمانينات، ساهم الأستاذ عبد الرحمان اليوسفي بكيفية عملية في معركة الانتقال الديمقراطي، وذلك بقيادته لأحدى المراحل الفاصلة في تاريخ المغرب الحديث، وهي مرحلة التناوب التوافقي، التي دشنت لعهد جديد قوامه المصالحة وتعاقد جديد بين المعارضة والحكم، وهو ما ساهم في استقرار المغرب، وانتقال الخلافة بكيفية سلسة بعد وفاة الملك الحسن الثاني رحمه الله إلى ولده جلالة الملك محمد السادس نصره الله".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (2)

1 - abdel tazi الأربعاء 03 يونيو 2020 - 08:39
الله يرحمك عشت شامخا ورحلت عنا شامخا..
رسالة الى كل مسؤول مغربي الموت هو اخر محطة في حياتك فاصنع الفرق والجميل لوطنك مادمت قادرا ؛خدو اايوسفي كمثال وتجندو في سبيل وطنكم الله يهديكم .احبو وطنكم انه لا يرخص الا على لءيم.
2 - immad الأربعاء 03 يونيو 2020 - 10:04
رحمه الله كان يحب وطنه ويخدم شعبه وشرف الحزب ...ومابناه من مجد واخلاق ومباء ورقي ...جاء صاحب قانون22.20ليهدمه في ثانية.
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.