24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

14/07/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:3806:2313:3817:1820:4422:15
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | مدارات | محيفيظ يستعرض تأملاته في زمن جائحة "كورونا‎"

محيفيظ يستعرض تأملاته في زمن جائحة "كورونا‎"

محيفيظ يستعرض تأملاته في زمن جائحة "كورونا‎"

أكد الدكتور محمد محيفيظ، أستاذ الفلسفة السياسية بجامعة ابن طفيل بالقنيطرة، ومنسق اللجنة العلمية لمعهد إدريس بنزكري لحقوق الإنسان بالرباط، أن وباء "كورونا" كحدث، "فرصة لتجدد الأسئلة والتفكير من زاوية الفلسفة السياسية في مسألة النظام الديمقراطي والإشكالات التي يطرحها"، موضحا أن الفلسفة لكي تكون وفية لموضوعاتها، "يجب أن تبقى فسحة ومجالا للتفكير والسؤال، ونبش ما يبدو مستقرا وبدَهيا لإثارة التفكير في قضايا قد نضيعها إذا ما انسقنا مع السائد والمروج له، لذلك، فإن الأهم هو حصر المفارقات التي يثيرها الوباء، ومحاولة التفكير فيها من جوانبها المختلفة".

وأول فكرة استوقفت الأستاذ محيفيظ، في عرضه الذي كان تحت عنوان: "تأملات على هامش الحجر الصحي: الحريات والحياة العارية"، وقدمه عن بعد عبر موقع فيسبوك، في إطار الأنشطة التي تنظمها جمعية "أكورا للثقافة والفنون"، هي أن مجموعة من النقاشات ترى أنه يجب التفكير في الإشكالات المتعلقة بالوباء لإيجاد أجوبة لما بعد الجائحة، لأن العالم، حسب هؤلاء، سيتغير ولن نبقى على ما نحن فيه.

وردا على هؤلاء، استحضر محيفيظ التجارب التي عرفتها الإنسانية سابقا، مبينا أن الوباء الحالي ليس بالقوة التي تدفع البشرية إلى أن تعيد النظر في أسلوب عيشها وطريقة تدبير اقتصادها، وأن أقصى ما يمكن فعله، الآن، هو استخلاص بعض الدروس، أما إعادة النظر في أسس التفكير فلا يرى له ضرورة، مذكرا أن هذا لم يقع حتى بعد الحرب العالمية الثانية.

وأوضح أستاذ الفلسفة السياسية بجامعة ابن طفيل، أن الاطلاع على النقاش في الغرب له أهميته، "لأنه لا يمكننا أن ننخرط في النقاش الكوني دون متابعة ما يقع في العالم، خاصة البلدان التي تشهد نقاشا حيويا، وهو اطلاع سيسمح لنا برفع مستوى النقاش عندما نريد مناقشة وضعنا المحلي، أما عدم الانفتاح، فسيجعلنا رهائن نقاشات تعود إلى القرن للماضي"، مضيفا أن الفكر الغربي "يكتسب أهميته من كونه يحتضن نقاشا حيويا امتدادا لأسئلة سابقة، وأن حالة الحجر غذت كل ذلك، خصوصا في المجتمعات الديمقراطية الليبرالية... التي دأبت على أن تجد نفسها أمام المفارقات، وفي حالة الوباء هذه، وجدت أنظمة الدول الديمقراطية نفسها أمام حرج عبرت عنه "ميركل" حين قالت: "وجدنا أنفسنا أمام ضرورة"، كما أن أغلب مسؤولي هذه الأنظمة حاولوا تبرير الضرورة، وظلوا يكررون أن الحجر والطوارئ الصحية إجراءات مؤقتة ليس إلا".

وأهم المفارقات التي وجد الفكر الغربي نفسه أمامها، وفق المتحدث دائما، تتمثل في وجود نفسهُ أمام النازية، فتساءل: هل نبني الديمقراطية مع غير الديمقراطيين؟، وكذا تنامي الإرهاب، ما دفعه إلى التساؤل: كيف نحافظ على الأمن والحريات الفردية والحياة الخاصة؟ إضافة إلى اضطراره إلى سن الحجر الصحي، وما استتبعه من منع التنقل وإجراءات المراقبة والضبط والتتبع الرقمي، وهي أمور تذكر هذه المجتمعات بـbig brother 1984، وبمعسكرات الاعتقال.

وحين نتأمل هذا النقاش، يضيف الأستاذ محيفيظ، "نجد أن الأسئلة ليست جديدة، وأن الأصوات المضادة للحداثة السياسية والمجتمعية كانت موجودة دائما، تظهر وتنتعش في فترات الأزمة، وهي تذهب في انتقادها إلى جذر الحداثة، وتعتمد على ترويج خطاب مفاده أن ما وصلنا إليه، الآن، هو نتيجة للمسار الذي سلكناه، والذي هو مسار الحداثة الذي خرب العلاقة بين الإنسان والطبيعة، وبين الإنسان والإنسان، وهو الذي أفرز لنا النرجسية وتنامي الفردانية وتغول الفرد. وبذلك، تعتبر هذه الأصوات أن الوباء تنبيه إلى أن الأرضية التي يقف عليها المشروع الحداثي أرضية خاطئة، لأن الحداثة تقوم على تصور بروميثيوسي للإنسان العاقل سيد الطبيعة المتحكم فيها، وفي ذاته ومصيره، يشرع لنفسه، هذا المشروع له محدوديته، فنحن أمام وباء لا نعرف عنه شيئا، ويجد الإنسان نفسه في حالة عجز، وفي النهاية المشروع الحداثي وهم".

مقابل هذه الأصوات، أشار المتدخل إلى أن هناك نقاشات أخرى لها علاقة بمحددات الديمقراطية الليبرالية، لا بأرضيتها الفلسفية، إذ أشار بخصوصها إلى أن هناك من اعتبر أن الوباء "استطاع أن يبرز قوة المجتمع الديمقراطي الليبرالي رغم هشاشة الأنظمة، إذ لا تتوفر على الإمكانيات التي يتوفر عليها المجتمع الصيني مثلا، لكنها أنظمة استطاعت أن تحقق نجاحات في التعاطي الفعال والنفعي مع الوباء. فالفيلسوف الفرنسي فرانسيس وولف، مثلا، اعتبر، انطلاقا من التأمل في تجربة الحجر الصحي والطوارئ الصحية، أن النظام الليبرالي، الذي كان يُنْظر إليه على أنه وصل إلى الإنهاك والتفتت وتراخي رابطة المواطنة، استطاع استرجاع المبادرة".

وعمليا، يواصل المتحدث، "كان الوباء مصدر تهديد لكبار السن، وسيتضرر منه الشباب على الخصوص، لأنه سيؤدي إلى ارتفاع البطالة، ومع ذلك، قبل نصف سكان العالم الخضوع للشروط التي أملاها الحجر الصحي تضامنا، مع العلم أن التضامن مكون أساسي من مكونات المجتمع الحديث".

وأضاف أستاذ الفلسفة السياسية أن ''الوباء كان فرصة ليعترف الناس بجميل فئات طالما أهملت: وعلى رأسها الأطباء والممرضون وعمال النظافة، ويوميا كانت تقدم لهم التحية من شرفات المنازل ونوافذها.. وبهذا، فإن المجتمع الليبرالي نجح، حسبه، في التحدي الذي رفعه، رغم اختلاف التدابير وتباين نتائجها... لاسيما أن مجتمعاته انخرطت في إعلان "سركوسا" الذي هو جزء من القانون الدولي، يؤطر القواعد التي يمكن اعتمادها في حالة مثل هذه، وتفهم الناس الحد من حرياتهم وخضعوا للتقيد من أجل المصلحة العامة".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (2)

1 - مواطن غيور1/ المستقبل الجمعة 05 يونيو 2020 - 07:37
السلام عليكم
ليعلم الجميع أن الفيروس حاليا لا يضر و يكاد لا يوجد إلا في مخيلة البعض، و عليه وجب طي هاته الصفحة بإيجابياتها و سلبياتها و أخطائها و أتراحها.
ما شاء الله، الفيروس الدي ينجو منه أناس فوق المائة سنة و ما أكثرهم، لم يعد كما كان.
نعم وجب معرفة الماضي، لاكن أن نستقبل المستقبل أهم.
2 - الفزازي الجمعة 05 يونيو 2020 - 12:45
شكرا على المداخلة القيمة التي تتاسس على اسئلة عديدة تمس الحياة الاجتماعية والاقتصادية والسياسية والنفسية للكائن المغربي وللانسان عامة في مواجهة الجائحة ..التي اختبرت مجتمعات عدة وخاصة شريحة اللبراليين الذين برز
لديهم كثير من حافز التضامن في دول كانت تشهد اندحارا للفكر اللبرالي .ولا شك ان وقوف المغرب ذي الاقتصاد الهش في وجه الجائحة يحتاج الى وقت لاخذ الدروس والعبر ..سواء من حيث تفعيل الدستور وتطوير القوانين وتجويد الفعل السياسي للحكومة والاحزاب والبرلمان او الوضع الصحي والتعليمي ...وفي ما يتعلق بالفعل الثقافي والفني تبين عمق الازمة لكثير من العاملين في المجال فني ..وهذا يحتاج الى العقلانية والديموقراطية
شكرا لكم على مساهمتكم القيمة
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.