24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

03/08/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:5806:3713:3917:1720:3121:56
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

2.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | مدارات | الهيني: جواب منظمة "أمنستي".. تسريبات مجهولة وردود متناقضة

الهيني: جواب منظمة "أمنستي".. تسريبات مجهولة وردود متناقضة

الهيني: جواب منظمة "أمنستي".. تسريبات مجهولة وردود متناقضة

نشرت وكالة الأنباء الإسبانية EFE قصاصة تتضمن "تسريبات جديدة صادرة عن منظمة العفو الدولية (أمنستي)، في قضية مزاعم الاختراق المعلوماتي للهاتف الخلوي للصحافي المبتدئ عمر الراضي".

ويعدّ هذا "التسريب الجديد" الصادر عن منظمة (أمنستي أنترناشيونال)، أسلوبا متفردا وغير مسبوق في عمل المنظمات الحقوقية الدولية، التي ألفها الجميع وهي تعبر عن مواقفها وقراراتها، من خلال بيانات منشورة في مواقعها الرسمية على شبكات التواصل الاجتماعي، أو عبر تصريحات لمسؤولين معتمدين فيها، يكونون إما مكلفين بالتواصل، وإما مشرفين على نطاقات جغرافية محددة ضمن الولاية الدولية لهذه المنظمات، كمنطقة شمال إفريقيا والشرق الأوسط أو دول جنوب شرق آسيان وغيرها.

ولعلّ ما يثير الارتياب والشك حول "مصدر أمنستي"، الذي أفشى التسريبات الجديدة لوكالة الأنباء الإسبانية، التي زعم فيها أن هذه المنظمة ردّت كتابة على السلطات المغربية بخصوص قضية عمر الراضي، هو أن هذا المصدر المذكور لم يُدلِ بتلك التصريحات بهويته المعلومة ولا بصفته الرسمية داخل منظمة العفو الدولية، حسب ما هو ثابت مبدئيا من محتوى القصاصة! وهذا التخفي وراء المصدر غير المعلوم، يطرح أكثر من علامة استفهام حول خلفيات وأسباب هذا الأسلوب الجديد في التواصل الذي اعتمدته منظمة العفو الدولية، ويحمل على الاعتقاد "وكأننا أمام عميل استخباراتي حريص على إخفاء هويته في حرب جاسوسية معلنة، وليس أمام فاعل حقوقي دَولي".

إن اختباء منظمة العفو الدولية وراء "مصدر غير معلوم" يُفقد تصريحاتها قيمتها الإثباتية، حتى وإن كانت الدعامة الناشرة للخبر هي وكالة الأنباء الإسبانية، لأن العبرة هنا ليست بالخبر المسرب، وإنما هي بمن صدرت عنه هذه التصريحات داخل منظمة العفو الدولية. كما أن اعتماد تقنية "التسريبات" لا تليق بمنظمات حقوقية وبجمعيات غير حكومية دولية، لأنه يفترض فيها أنها تشتغل في الضوء ولا مساحات رمادية في نطاق عملها.

أكثر من ذلك، فأسلوب التواصل بـ"الإحالة على مصدر مجهول" أو "بالوكالة"، الذي اعتمدته منظمة العفو الدولية في تسريب خبر الرد على السلطات المغربية، يحيلنا بالضرورة إلى تصديق والاقتناع بالتقارير الإعلامية المغربية التي اتهمت "أمنستي" بـ"التواطؤ"، وتسريب تقريرها السابق الصادر في 22 يونيو المنصرم لأكثر من 17 جريدة ومنبرا إعلاميا دوليا.

وما يزيد من حدة الارتياب، ويرفع منسوب الشك في التصريحات الأخيرة التي سرّبتها منظمة "أمنستي" عبر وكالة الأنباء الإسبانية، "ادعاؤها التواصل مع السلطات المغربية في شخص خمسة موظفين من وزارة حقوق الإنسان، لكن بدون جدوى بسبب تعذر مخاطبتهم، قبل نشر التقرير المؤرخ في 22 يونيو 2020".

فهذا الادعاء يسيء إلى منظمة العفو الدولية أكثر ما يخدم موقفها كمنظمة حقوقية مفروض فيها الدقة. فقد كان حريا بـ"أمنستي أنترناشيونال" أن تحدد لنا صفات أو هويات هؤلاء الموظفين العموميين الذين حاولت الاتصال بهم، وما هي صلاحياتهم التقريرية داخل وزارة حقوق الإنسان؟ وكيف جرت محاولات الاتصال؟ هل بالهاتف أم بالمراسلة أم عبر الاتصال الشخصي المباشر؟ فالتذرع والاختباء وراء محاولة الاتصال بخمسة موظفين، عذرٌ أقبح من الزلة كما يقول المثل العربي الفصيح.

وإذا كان ظاهر تصريحات (مصدر "أمنستي" غير المعلوم) يوحي بأن هذا الاتصال كان هاتفيا، وإن حاولت استدراك ذلك في بيان لاحق تحدث عن مراسلة إلكترونية مزعومة؛ فإننا نجد أنفسنا أمام منظمة فاقدة لآليات التواصل الرسمي، ومرتجلة في مخاطبة المؤسسات الرسمية للدول. فالمفروض أن تحصيل تعقيب رسمي حول تقرير حقوقي يكون بالمراسلات الرسمية الموجهة إلى وزارة الشؤون الخارجية والتعاون، أو إلى الناطق الرسمي باسم الحكومة، وليس عبر مكالمات هاتفية على أرقام شخصية لموظفين، قد يكونون في مستوى عال من المسؤولية، أو مجرد موظفين يأتمرون بأوامر رؤسائهم الإداريين ولا يملكون سلطة القرار.

لكن "ورقة التوت" سوف تتداعى بشكل كامل، وتسقط عن منظمة العفو الدولية عندما نراجع تقريرها الأصلي المؤرخ في 22 يونيو المنصرم. فماذا قالت "أمنستي" في هذا التقرير بشكل يكشف كذبها؟ لقد قالت بالحرف: "كما كتبنا إلى الحكومة المغربية إلا أننا لم نتلق ردا"!! ولفظة "الكتابة" هنا لا تحتمل سوى شيء واحد، هو "مراسلة الحكومة المغربية كتابة وبشكل يترك أثرا ماديا على الكتابة". فلماذا، إذن، لم تنشر منظمة العفو الدولية مراسلتها المكتوبة الموجهة إلى السلطات المغربية ما دام أنها تزعم مراسلة هذه السلطات بالفعل؟ ولماذا فضّل مصدر "أمنستي" المجهول الحديث عن الاتصالات بخمسة موظفين بدون جدوى، ولم يتحدث نهائيا عن المراسلة المكتوبة المزعومة؟

إن التناقض الصارخ بين تقرير "أمنستي" المكتوب وتسريبات مصدرها المجهول لوكالة الأنباء الإسبانية، يجعلنا أمام "تخبط كبير في مواقف منظمة العفو الدولية"؛ وهو التخبط الذي اتخذ تارة طابع "التسريب"، الذي لا يجد مكانه نهائيا في عمل المنظمات الحقوقية، التي من المفروض أنها ليست وكالة استخباراتية، ولا شبكة إعلامية تحرص على سرية مصادرها؛ وإنما هي منظمات حقوقية تدافع عن العلانية في كل شيء. كما أن هذا التخبط تجسّم مرة أخرى في صورة "عدم الدقة" حتى لا نقول "تحريف الحقائق". إذ لا يمكن الخلط بين المراسلة المكتوبة والاتصال بدون جدوى، اللهم إلا إذا كانت منظمة العفو الدولية تحاول إخفاء "عدم حياديتها في هذا الملف"، عبر الركون إلى أساليب جاسوسية مثل التخفي والتسريب.

*محام بهيئة تطوان


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (39)

1 - ابوهاجوج الجاهلي الأحد 05 يوليوز 2020 - 04:34
ان كان المغرب متاكد من قضيته وما عليه الا ان ياتي بالحجج ويفضح هذه المنظمة ان كانت كاذبة. وان كانت هذه المنظمة تتوفر على حجج التجسس وما عليها الا ان تنشرها وانتهى الامر في اعتقادي البسيط.
2 - المتتبع الأحد 05 يوليوز 2020 - 04:58
نا فاه به الاستاذ الهيني اليوم كتعقيب علي ما يسمي بمنظمة عالمية بين مزدوجتين وما قاله الاستاذ زهراش في تدخله المباشر مع الاستاذة الادريسي والصحفي يعطينا اليقين التام ان ما ورد في تقرير تلك المنظمة ما هو الا تحامل علي بلدنا وحبذا لو كان وزير محكومة العتماني في حقوق الانسان يجيد الرد علي المنظمة متل هولا المحاميان والصحفي والاستاذة الادريسي واسفاه واسفاه واسفاه
3 - غير انا الأحد 05 يوليوز 2020 - 05:26
قدامي دبا الرد الكامل ديال Amnesty لرئاسة الحكومة.. الصراحة قريتو كامل و عاودت قريتو و والله مالقيت فيه شي دليل ضد المغرب! كنقراه وكنتسنا غير الدليل.. والو بقاو يدخلو و يخرجو فالهضرة.. شوية يقولو راه المغرب فايت ليه تجسس على جوج ديال الناشطين فحقوق الإنسان و شوية يخرجو من الموضوع و يقولو راه المغرب عندو تجارب سابقة فالتجسس و علاقته مع واحد الشركة إيطالية و يعاودو يرجعو للموضوع و يرجعو ل 2018 و 2017 و تكلموا على أساليب عمل برامج التجسس لي " ستخدمها المغرب " و جاب لي الله بحال إلا غير كثرو لهضرة باش يتسماو راه جاوبو الحكومة و يديرو " SHOW " ديالهم.

انا شبه متأكد أن جهاز! العفو الدولي معندوش شي دليل ملموس ضد المغرب حيت بكل بساطة المغرب هو لي كايطلب منهم يعطوه الدليل.. علاش؟! حيت كل إستخدام للبرنامج أو أي برنامج ديال التجسس تاتكون عندو واحد " البصمة أو fingertip " و المغرب ماشي كانبو حتى لدرجة انه مايعرفش هادشي و ثانيا كون المغرب مول لفعلة كون ضرب الطم!! مغاديش يخرج وزير الخارجية و وزير لا حقوق لا ديكلارسيون و الناطق الرسمي باسم الحكومة قدام العالم و يقولو " آتوا برهانكم ان كنتم صادقين "
4 - شي واحد الأحد 05 يوليوز 2020 - 05:36
الكلام في هذا الموضوع يستدعي أدلة، إما بأسئلة دقيقة عن كيف تعاملت السلطات مع الراضي بعد سماع ذلك، هل تقربت السلطات منه للتؤكد من الخبر والتأكد من صحته؟ أم فقط يتم الهجوم عشوائيا على أمنستي.
المرجو الاطلاع على مقال الجريدة الاحترافية le desk في هذا الموضوع.
الاختراق تم عبر دخول موقع غير مضفر http. و اختراق مثل هذا يستدعي تدخل لذا موزع الأنترنيت، و لا يمكن إلا للسلطات فعل ذلك.
دبا من نيتكم نفتارضوا شي حد خدام مع اتصلات، ولا السلطات شكا لأمنستي. بغيتو أمنستي تقول راه فلان فرتلان، ولا حتى فين خدام المبلغ!!! المفروض وزارة حقوق الانسان تبين عن رغبة التأكد أنه تم اختراق أو لا. وأنها زاعمة في الكشف عن الحقيقة بالتقرب من الراضي، طلب منه أن يتم فحص للتأكد (خاصة غيكون ولا بد بدل الهاتف). اضربوا في أمنستي حيث تقدر تكون كذبت واخا. لكن بالمقابل بينوا عن رغبة فعلية عملية بتحقيقات دقيقة احترافية في كشف الحقيقة.
5 - غير انا الأحد 05 يوليوز 2020 - 06:04
السي الهيني.. بالرغم من اختلافي مع Amnesty فالعديد من القضايا بما فيها آخر تقرير.. نحب نقول ليك أن ردك يفتقد للمصداقية!.. و غادي نشرح ليك علاش!

أولا، اعتمادك على خبر نشر على وكالة الأنباء الإسبانية على شكل قصاصة تتضمن تسريبات و اسمح لي أن أقول إنك وقعت في فخ الاستعجال و كتبت نصا أو إن صح التعبير معلقة حول تساؤلات رغبت أن تظهر منظمة العفو الدولية بمظهر المتستر عن أمر لا يرغب في كشفه!

دعني اقول لك أن الرد الكامل بالإنجليزية منشور على الموقع الإلكتروني الخاص بالمنظمة! ولو بحث قليلا بعد قراءتك لقصاصة الأنباء الرسمية الإسبانية كنت سوف تجده و عوض الخوض في اسئلة عديدة لا طائل من اجاباتها كنت لربما سوف تبهرنا بمقال في المستوى بعيدا عن التخبط و التقوقع في ركن قصاصة الأنباء الإسبانية.. و اسمح لي أن أقول لك انك بنيت فرضياتك حول خبر شبه زائفة و غير كامل!
جوابا على بعض من أسئلتكم سيدي الهيني.. Amnesty راسلت الموظفين الخمسة عن طريق البريد الإلكتروني " على حسب قولها! "
الرد الكامل موقع من طرف heba morayef الرئيسة الجهوية للامنيستي في منطقة MENA.

بحالك علاش هاد المنظمات كايضحكو علينا و سمح لي
6 - طرفة الأحد 05 يوليوز 2020 - 07:52
كل المنظمات الغربية تعمل بإذن ولاة امورها... فهذه المنظمات تستعملها الدول الاستعمارية كأدوات الضغط على الدول المعارضة لسياستها و ذلك لتحقيق مصالحها دون اللجوء إلى استعمال القوة او الحصار الاقتصادي..
7 - عزالدين الأحد 05 يوليوز 2020 - 07:55
يجب مقاضات هده المنضمة دوليا لتفقد مصداقيتها وبعد دالك طردها وطرد كل اليتها من المغرب وتحميليها صوائر القضايا ماديا لتفقد مصداقيتها دوليا
8 - السعيد الأحد 05 يوليوز 2020 - 08:32
اين اختفت هذه المنظمة عندما يقتل السود في امريكا امام الكاميرات ؟ وعندما يقتل الفلسطينيون بدم بارد ؟ وعندما يقتل الصغار والكبار على يد امريكا في مختلف مناطق العالم ؟ اين واين واين ؟ لذلك دائما اقول ان ما يسمى بالمنظمات الحقوقية الغربية ما هي الا ادوات جديدة واسلوبي جديد للقوى الإستعمارية لتركيع واستغلال الشعوب والدول المغلوية ...
9 - مغربي حر الأحد 05 يوليوز 2020 - 08:35
هكذا أوقع المغرب والسلطات المغربية ما يسمى امنيستي لحقوق الإنسان في ورطة بل في فخ لم تتوقعه هذه المنظمة .إذ عمدت وكما من عاداتها لمعاداة المغرب وبدون حجج ملموسة تذكر.تنفيذا الأجندات خارجية معروفة و معادية للمغرب.ولكن المغرب بحنكته وخبرة مصالحه و.استخباراته المشوهد له بكفاءاتها عالميا .استطاع أن يورط هذه المنظمة في الاشتباكات والغموض وعدم الإدلاء بالحجج الصحيحة لما تتهمه به هذه المنظمة من خرق لحقوق الإنسان. فالمغرب رقم صعب سواء لهذه المنظمة أو لكل من يدور في فلكها.والان المغرب جعل هذه المنظمة نفسها في قفص الاتهام .!!!!!!
10 - tata الأحد 05 يوليوز 2020 - 09:30
Cher maitre, lorsqu'on tape il faut aller mollement. Un conseil:faut pas avoir une confiance aveugle en eux(makhzen et co). un jour tu auras besoin d'amnesty
11 - رشيد البيضاوي الأحد 05 يوليوز 2020 - 09:35
جميع الانظمة المستبدة كمصر و كوريا الشمالية و ايران تتهم امنستي بالتواطىء و تهديد امنها. لماذا ستتواطىء امنيتي ضد المغرب و هو اكبر حليف للغرب منذ الحرب العالمية الاولى؟؟ قد نصدق ذلك اذا كان الامر يتعلق بدولة عدوة للغرب ككوريا الشمالية و ايران.لا نسمع من الدول العريقة في الديموقراطية ان امنستي او غيرها تتواطىء ضدها و تهدد امنها لان امنها يعتمد على مدى احترامها لحقوق مواطنيها. نحن كمغاربة نعرف جيدا ان السلطة في بلدنا تسجن كاشف الفساد و ليس المفسد، و هذا بالضبط ما يقع لعمر الراضي و غيره من الصحافيين و كاشفي المفسدين.
12 - sarah الأحد 05 يوليوز 2020 - 09:38
les huit victimes d'espionnage avec la technologie israélienne « NSO »

- Aboubakr Jamai, universitaire et journaliste.

- Fouad abdelmoumni, militant pour la démocratie et les droits humains.

- Maati Monjib, professeur et président de l'association Freedom Now.

- Hassan Bennajeh, membre du secrétariat général du cercle politique de la jamaa Adl wal Ihsane.

- Mohamed Hamdaoui, responsable des relations extérieures de la jamaa Adl wa Ihsane.

- Abdellatif El Hamamouchi, journaliste et membre du bureau central de l'Association Marocaine des Droits Humains.

- Abdelwahed Moutawakkil; président du cercle politique de la jamaa Adl wa Ihsane.

- Bouchta Moussaif, membre du secrétariat général du cercle politique de la jamaa Adl wa Ihsane
13 - مغربي قح الأحد 05 يوليوز 2020 - 09:42
ما كان للمنظمات الحقوقية الدولية وعلى رأسها منظمة أمنستي ان تتجرأ في كل مناسبة بإصدار تقارير حول المغرب تفتقد للموضوعية، وذلك بإيعاز من منظمات حقوقية وطنية وبعض أشباه الحقوقيين الذين يدعونة الدفاع عن حقوق المغاربة وينصبون أنفسهم حماة المغاربة من بطش السلطة والمتسلطين، بل هم في الحقيقة بياديق وجواسيس يشتغلون لأطراف أجنبية منهم محامون وصحافيون وباحثون. وسياسيون حزبيون ونقابيون هدفهم ابتزاز الدولة والاستفادة من بعض الامتيازات،وذالك باختلاق المشاكل عن طريق استفزاز الدولة ببعض التصريحات او الكتابات او المواقف التي يصدرها بعض المبتدئين والمتدربين الذين يعتبرون شق طريقهم لعالم الشهرة والظهور في الساحة وتحقيق البوز هو معاكسة الوطن والمواطنين ومحاولة تشويه المغرب بخرجاتهم المؤدى عنها من طرف أسيادهم ومحرضيهم من خصوم المغرب في الداخل والخارج. وخير مثال على ذلك المسمى الراضي الصحفي المتدرب.
14 - متفرج الأحد 05 يوليوز 2020 - 09:47
أظن أن هذه المنظمة الحقوقية ( آمنيستي ) وقعت في فخ تطاولها بإستمرارعلى المغرب من إعتداء بدون سبب لكونها أصبحت ألعوبة بين أيدي بعض "الناشطين" المغاربة" يعملون داخلها وخارجها وأبرزهم ثمانية 8 حسب رسالتهم الأخيرة والتي من خلالها يحاولون مؤازرتها ويطمحون إخراجها من هذه الورطة التي أوقعوها فيها وكلهم محسوبين على "الكاموني المنبود" صاحب خلق البلبلة والتشويش... وحيث تتمادى هذه المنظمة بشكل منهجي وهمجي بالإعتداء ظلما على المغرب وجب على السلطات المغربية أن لا يجعلوها تخرج بسلام من هذه الورطة حتى يعي مسؤولوها إن كان لهم ضمير بأغلاطهم وأن يعرفوا ويبتعدوا عن كل من يورطوهم وأن يعترفوا كتابة وعلانية عن خطائهم...نصيحة أعطوا هذا الملف للأستاد هلال سفيرنا المحنك بالأمم المتحدة فمن موقعه وبأسلوبه سيمرغ في الوحل أنف هذه المنظمة الخبيثة
15 - عزيز الأحد 05 يوليوز 2020 - 09:48
هذه المنظمات خلقت لأجل ابتزاز الشعوب وعقبة في تطورها ولدى كل مثقف محايد موقفا من هذه المنظمة الدولية بالذات لما لها من أساليب تدليسية ومخابراتية في عملها لأجل بلوغ أهداف غير معلنة. ويبقى تعاملها الإنتقائي للدول والملفات سمة أساسية لأسلوبها.
16 - الرد بالدق والسكات الأحد 05 يوليوز 2020 - 09:57
انا لست متفقا مع ردة الفعل التي اثارها المغرب على تصريحات هذه المنضمة وغيرها من المنضمات والقنوات يجب على الحكومة والوزراة الخارجية التعامل بكل تجاهل وعدم اكثراث لهذه التفاهات والمشوشات احيانا نحن بردنا من يعطي قيمة وضجة لكل معلومة وكاننا خايفين وبالفعل نمكن الاعداء من الوصول لهذفهم وهو خلق الفتنة ولخبطة وبعثرت اوراقنا يجب التعامل بهدوء تام مع هذه الخرجات والتصريحات وتكون ردة الفعل باردة دون ضجة اعلامبة ولكن الرد عليهم يكون وراء الكواليس وبالذكاء المغربي المعهود لكي لايتجرا احد على المس والاشارة لبلدنا الحبيب وعندما نعرف من كان السبب في الفعلة نرد عليه كيده وحقده بكل هذوه وبالمغربية ما يعرف الدقة منين جاتو كافنا من الاشهار بكل خطوة دبلوماسية من الخارجية يجب العمل في صمت والرد بقوة ماديرش متخافش
17 - Moha الأحد 05 يوليوز 2020 - 10:10
القوى الغربية خلقت الدول بمؤسساتها السياسية و الإدارية ؛ و طوقتها بكيانات "حقوقية" للمراقبة ، و التوجيه بالمناولة في صراع فيما بين الكبار .
18 - أبو أنس الأحد 05 يوليوز 2020 - 10:43
يتضح أن المجموعة التي تدعي أن تاتفها تم التجسس عليه . هي مجموعة معروفة بالاسترزاق من الريع الحقوقي . يتوصلون بأموال طائلة من جهات معادية للمغرب وتزويد هذه الجهات بتقارير ملفقة ماذبة من أجل تلقي الدعم المالي .
هؤلاء تعرفهم الساخة الحقوقية معرفة كبيرة .
منجيب المعيطي يسمونه مول الجيب يلهث وراء الريع الحقوقي كل خرجاته تمثيل ومرض . العدليون أصحاب الفكر الخرافي لا يؤمنون بالدولة المدنية . عبد المومني صاحب أكبر ريع في المغرب . طحن الفقراء بالقروض الصغرى . أي نضال هذا ؟ تناضلون من أجل مصالحكم الشخصية وتخربون الوطن .
19 - Karim الأحد 05 يوليوز 2020 - 10:50
جميع الدول تتجسس على دول اخرى وعلى معارضين ومواطنين داخلها. والدي يضن غير دلك فهو سادج. الدولة يجب ان تحمي نفسها من اي كان، حماية لها ولسيادتها وحماية حتى للشخص المستغل في التجسس بعلمه او في غالب الاحيان دون علمه. وجب علينا الوقوف مع دولتنا ضد هؤلاء المرتزقة الممولون من الغرب والشرق وفي بعض الاحيان من اقرب الجيران!!!!
20 - عبدالإله الأحد 05 يوليوز 2020 - 11:01
بالرغم من اختلافنا مع هده المنظمات إلاأن قضية التجسس على الراضي تبدو صحيحة.لأن هدا الصحفي أصبح مزعجا للمخزن بعد نشره للائحة خدام الدولة.
21 - محمد بلحسن الأحد 05 يوليوز 2020 - 11:03
عمر الراضي صحافي مقتدر, ليس صحفي مبتدئ
قرأت للرجل مقال صحفي نشرته له جريدة الكترونية في 2 شتنبر 2014 عنوانه:
Othmane, le moins connu des fassi fihri
المقال, يا سيدي المحامي, الأستاذ محمد الهيني, دقيق كاف لتبيان بالملموس أن عمر الراضي صحافي مقتدر, ليس صحفي مبتدئ. مرحبا بك يا سيدي إلى جلسة شاي ثانية بـ "كيش لوداية" على الحدود بين الرباط وتمارة لمتابعة نقاشنا حول الصفقة العمومية المتعلقة بأشغال بناء الطريق السيار الرابط بين الدار البيضاء وسطات في عهد عثمان فاسي فهري المدير العام السابق للشركة الوطنية للطرق السيارة بالمغرب. مرحبا بك يا سيدي المحامي لنتناقش تصريح مهم جدا جاء على لسان السيد مصطفى فارس, خلال تنشيطه لأشغال ندوة من الندوات التي نظمتها محكمة النقض قبل 7 أكتوبر 2017 تاريخ الاعلان عن استقلالية النيابة العامة عن السياسة وعن الضغوطات المتنوعة والمتعددة: "رجال الإعلام ورجال القضاء شركاء في البحث عن الحقيقة ومكافحة الظلم والفساد".
أتساءل: ألم يحن الوقت لعمل تشاركي يجمع رجال القضاء ورجال الهندسة ورجال الاعلام يكون منبعا لدروس وتوصيات للجنة الخاصة بالنموذج التنموي قبل 26 يناير 2021 ؟.
22 - aziz الأحد 05 يوليوز 2020 - 11:09
لماذا ستتواطىء امنيستي ضد المغرب ؟؟ فإيران كوريا ....لهما نفس ردة فعل المغرب ....الفكر التآمري..فنحن نرى الأعداء في كل مكان وكأننا في مكان نحسد عليه الدانمارك زعما.. وافتحوا الأعين والعقول...
23 - مواطن2222 الأحد 05 يوليوز 2020 - 11:20
اطلعت على تقرير امنستي حول التجسس على هواتف بعض الاشخاص بالمغرب وجدته مدعما بعدة مصادر وتوثيقات، لكن الشيء المفتقد هو رد الجهة التي اتهمت بهذا التجسس لتفنيد هذه الادعاءات. لكن على اية حال فان تجسس مخابرات الدول على الهواتف والاتصلات بين الاشخاص والتنظيمات اصبح واقعا وحقيقة قائمة تمليها الاجراءات الامنية لمحاربة الجريمة المنظمة وكل ما يهدد الامن الداخلي للدول بشكل عام.ومساءلة حقوق الانسان في الحياة الخاصة تبقى نسبية امام المصلحة العليا التي تتمثل في الامن العام، انها معظلة الالتزام بالشرعية والقانون عند القيام بعملية التجسس.
24 - عابر الطريق الأحد 05 يوليوز 2020 - 11:42
يالها من بلاد بما فيها من نوع خاص من العباد ومن المحامين مثل هذا الأستاذ ألدي يطنطن بخرجاته كالعادة دون مرصاد، ناقص الرأي. كتير من المغاربة كانت لهم تجارب مريرة ابتداء بعبد ربه مع هدا الأستاذ أيام تربعه بمقعد القضاء، ولأحكامه الجائرة التي اتخذها شططا دون البحت في الأمور ولإعطاء دو حق حقه. إذا الإنسان لا يفقه في تقنيات البحت وياخد بتصريحات الغير ككلام منزل تم لايفقه في ضرورة حجب منابع الخبر فعليه الكف عن كلام المزايدة. تم بالله من دالك ألدي يسعى الى حجب الشمس بالغربال سعيا في نفي التصنت على الغير بالمغرب، فهل لاوجود للمقدم والعساس و....و . كم من مرة وجدت مع مكالمات هاتفية لا ناقة لي فيها ولا جمل، من طرف مصالح اختلط لها الأحبال والأسلاك. فهل كانت تنتسط لي ولآخرين ؟ العلم لله. كفانا رمي الاخرين بما نعمل في نقصانه ، فتبصروا بما آلت اليه امورنا فنحن المسؤولون الأولون.
25 - Rachid Amir الأحد 05 يوليوز 2020 - 11:52
لا حظت في التعاليق كل من يؤازر الحكومة ضد امنستي لهم "ديسلايكات " عديدة، وكل من يؤازر امنستي ضد الحكومة لهم "لايكيات " عديدة، و في كل الأحوال نلاحظ ان مهما يفعل المغرب من منع الإسلام و منع الصلاة و إلغاء الجنسية المغربية و منع الصيام و مباحة الإفطار و المثلية و إلغاء اللغة العربية و اللهجات الأمازيغية...... سيحكم على المغرب بالدولة بالطاغية و الهاظمة للحقوق.
نتذكر وصية المرحوم الحسن الثاني لما قال ان حقوق الإنسان و الجماعات على عاتق المجتمع المدني و الصحافة الوطنية و المؤسسات الظستورية، فأين من كل هذا؟
26 - ichtghak ichtghasn الأحد 05 يوليوز 2020 - 11:58
لماذا كل هذا، يجب و لا يجب ...؟ الحقيقة واضحة. انا ضد الانتقادات الخارجية و ليست مع الحالة التي نحن عليها. من المفروض على الحكومة العمل من اجل صيانة حقوق الوطن والمواطنين والسهر عليها مع انكار الذات. الخطء الاكبر هو عندما ندافع عن الخطء بالخطء
27 - الرد على تعليق الأحد 05 يوليوز 2020 - 12:06
الرد على تعليق رقم 4
نص قانوني : " الحجة على من ادعى واليمين على من أنكر "
على هذه المنظمة أن تدلي بحججها المادية لاتهاماتها ، أما ما تقدمت به من تبريرات لاخفاء الحجة غير مقنع ويضع المنظمة في مأزق.
28 - متقاعد الأحد 05 يوليوز 2020 - 12:15
هذه المنظمة تريد تشويه صورة المغرب بمباركة من دول عدوة و تطبيق أجندة خارجية تريد النيل من سمعة المغرب الذي يشهد طفرة نوعية في التقدم و حتى ان كان ضعيف فعلى الدولة ان تحاسب هذه المنظمة المشؤومة و الا قطع العلاقة معها كما تفعل دول عدة
29 - بودواهي الأحد 05 يوليوز 2020 - 12:49
لقد اصبح من المالوف جدا ان تعترض حكومات المغرب خاصة حكومتا العدالة و التنمية المخزنيتان على تقارير كل المنظمات الحقوقية الدولية و ليس فقط منظمة العفو الدولية و حتى في أبسط تغطياتها لما يجري في المغرب ...
نقول ان اخبار المغرب حول ضرب كل المكتسبات و حول القمع و الاعتقالات و خاصة في الست سنوات الأخيرة يعرفها الخاص و العام و تتحدث عنها كل وساءل الإعلام الدولية من اعتقالات الريف و اعتقال الصحافيين و النشطاء و الحقوقيين و إغلاق المقرات و تفريق التظاهرات و المسيرات بالقوة و العنف ووو
و لست أدري عن أي تجاوزات لامنستي يتكلمون و هم يعرفون ان اعتراضهم ليس أكثر من لغط ...
اما امنستي و المنظمات الأخرى لقد أجابت بالشكل المقنع بأن كل اعتراضاتكم أصبحت أضحوكة العالم ....
30 - sam الأحد 05 يوليوز 2020 - 15:37
vous avez ecrit un tres longue article toute en essayant de de defondre l indefondable parait que la presse marocaine ou la presse du systeme esaye de mettre en force dans les tetes de marocains quelque chose differente de la realite qui vivent quotidienement celle de violation de droits par miliers de cas meme ceux qui proteste juste contre conditions de vie penible tout ce que vous faites c est bcq et bcq de mal a notre cher maroc soit a l echelle nationel ou internationel
merci de publier
31 - MAGHREBI NAFSS الأحد 05 يوليوز 2020 - 16:05
نهاية هذه المنظمة المشبوهة ستكون على يد الرجال المغاربة.مزيدا من الضغط عليها يا مسؤولون فنحن معكم.
32 - Hicham_MA الأحد 05 يوليوز 2020 - 17:02
لقد وضحنا في تعليقنا السابق وتكلمنا عن هده المنظمة اللتي فقدة شرعيتها في التمانينات واستقالة مؤسسها لعدم اقتناعه بالعمل اللدي اصبحت تقوم به منظمته امنستي وخروجها عن ما كان مسطر لها في توجهاتها وما هو عماها ااحقيقي تحت سطار الدفاع عن الحقوق واعمااها ااخبيتة اللتي اصبحت توجها الحقيقي وللاسف تعليقنا لم يوخد بعن الاعتبار ولم يدرج لمتتبعين لمادا الله يعلم مع العلم انه كان يحترم كل القوانين المنصوص
33 - سالم الأحد 05 يوليوز 2020 - 17:28
هذه المنظمات الغير حكومية العالمية التي تدعي أنها تعنى بمسألة حقوق الإنسان في العالم اصبحت في الواقع آداة لإبتزاز والضغط على الدول التي تثوق للإنعتاق من ضغوت المسعمر القديم للوصول اى الإستقلال السياسي والإقتصادي وأداة ايضا في يد من يدفع من اجل زعزعت استقرار الدول
34 - جابر الأحد 05 يوليوز 2020 - 18:39
الموضوع به خطاء منهجي قاتل لاعتماده على قصاصة مشكوك في مصداقيتها و البناء عليها .
اصبحنا الان في هذا البلد السعيد نعرف توجه اي موضوع انطلاقا من كاتبه لاننا و الحمد لله لنا الكثير من اصحاب الاقلام
المؤجورة .
الوضع الحقوقي في المغرب يعرفه الكل و مسالة التجسس على المعارضين وتلفيق التهم الاخلاقية لكل الاحرار امر معروف .
استعمال بيكاسوس للتجسس على اقصبي و اعضاء جماعة العدل والاحسان كثير من المعارضين امر تعرضت له الصحف .
المنضمات الدولية التي تعمل في مجال حقوق الانسان مصدلقياتها لا تحتاج الى تاكيد و بلدنا الحبيب القابع مع دول العالم الثالث و الذي يقمع و يلفق تلتهم حالته واضحة لهذت فلا داعي لاخفاء ااشمس بالغربال .
35 - حسن النتيفي الأحد 05 يوليوز 2020 - 20:00
اتسائل اين الجمعيات الي تقف وتنادي بالمثلية والزواج المختلط والافطار في عز رمضان و و و و ولا من يدافع عن كرامة الوطن يواجه البهتان والباطل المزعوم من طرف هذه الجوقة العدوة للوطن وكل انجازاته خبروني
36 - Moha raiss الأحد 05 يوليوز 2020 - 21:51
هذا المصدر المذكور لم يُدلِ بتلك التصريحات بهويته المعلومة ولا بصفته الرسمية داخل منظمة العفو الدولية.
ولماذا أسي الهيني سيدي لك المصدر بهويته أو صفته .انتتستدل بكلام ذو طابع حقوقي نوعا ما وليس واقعي .وهل امنستي المغرب تظنها غافلة حتى تقصر في الخطوات القانونية ضد المغرب ? وعلى رأسها مناضلين معتقلين سياسيين سابقين .ربما لك حزازات مع امنستي فعوض الحديث عن انجازاتها ودفاعها عن معتقلي الحراك. ..
37 - مصطفى أبويحيى الأحد 05 يوليوز 2020 - 22:33
الحقوق مهضومة من طرف من هم في مناصب المفروض فيها أن تدافع على الحقوق. . .
38 - مصطفى أبويحيى الأحد 05 يوليوز 2020 - 22:40
الرجل الذي بإمكانه الدفاع عن الحقوق والحريات في شرود، وفي خرق تام للحقوق والقانون، ما عليه إلا الإستقالة وتغييره بمن يستطيع الصمود أمام الإغرائات السلطوية، وأن لا يتغير بتغير مركزه. وإني أقترح الهيني وزيرا للحقوق والحريات... وأن يبقى هذا المنصب دائما دون إنتماء سياسي...والله أعلم
39 - ابو مروان الخيزراني الاثنين 06 يوليوز 2020 - 10:48
لايمكن انكار ما يتعرض له المواطنون الشرفاء من تنكيل وضرب من قبل الاجهزة الامنية خاصة في ظل الجائحة وهو ما يطرح عدة تساؤلات حول واقع الدفاع عن حقوق الانسان ببلادنا فاذا كان وزير حقوق الانسان بذاته يهضم حقوق الناس من بقي لنا في الواجهة ليدافع عنا ؟ غياب الترافع عن حقوق الانسان محاكمة الناشطين الحقوقيبن والزج بالابرياء ومحاكمة الاقلام الحرة يجعل بلادنا امام مرمى العفو الدولية وبسوق لحقبة سنوات الرصاص
المجموع: 39 | عرض: 1 - 39

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.